الشاهد حكيم

الشاهد حكيم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 7, 8, 9, 10, 11  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الخميس نوفمبر 17, 2011 9:03 am

اخي لا تحزن سامحك الله وغفر لك فأنت صاحب الخلق الحسن وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حولا ولا قوة الا بالله العلي العظيم

اخي لاعليك فسيظهر الله الحق ولاكن الصبر جميل بارك الله فيك وادع لأخوك في صلاتك وقيامك بالهدى والتقى والتوفيق لما يحب وريرضى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته والحمد لله رب العالمين



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الخميس نوفمبر 17, 2011 11:54 am

سم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


طرح سيف السماء سؤالا ذكيا :
ـ فما هيئ شروطكم لقبول حجة الله على خلقة ؟
أطرحه بصيغة أخرى أو قل بصورة مباشرة:
ـ كيف تتصورون دعوة حجة الله على خلقه ما قبل القيام من الكتاب والسنة؟

ـ أصدقوا مع الله يصدقكم. واحذروا العقبة.

فلله الأمر في الأول والآخر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الخميس نوفمبر 17, 2011 12:19 pm


سم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

http://noon-52.com/vb/showthread.php?t=6888


بدأ يدب عندي الشك في بعض الناس إتخذواأمر آل البيت مطية للمنفعة الدنيوية ومنهم من يخوض فيه من غير بينة كأنه وصي أو؟ نصمت ونصبر

اما عامة البشر فليس بيني وبينهم نقاشات بل ابلغهم ما امر الله ان يوصل فمن استجاب لنفسه ومن اعرض فعليها !

قَالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلَا عُدْوَانَ عَلَيَّ وَاللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ (القصص : 28 )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة نوفمبر 18, 2011 3:44 am

سم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



حقيقة أخي لماذا يكذبون، شيء لم أستطع أن أستوعبه أو أفهمه، سليم العقل يقول ـإسمح لي لم أستطع تبيان أمرك وإن كنت على حق سيظهرك الله ـ هذا كلام منطقي لكن أن يكذب وينعت بأشنع الألفاظ مدعي وقاضي وجلاد في نفس الوقت غريبة.
فيه شيء غير سليم بالمرة، فعلا إتخذواأمر آل البيت لعبة ومطية للمنفعة الدنيوية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة نوفمبر 18, 2011 9:07 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخي لا عليك فهم يعتقدون بانني غبي احمق اتيتهم بخيالات واوهام واني اعلم ان ما اتيت به موجود في كتب المسلمين علمه من علمه وجهله من جهله لكن ليفضح الله جهلهم وتكون حجة عليهم بالاعراض عن امر الله يتصرفون كالرعاع !
فتفضل فقط نبذه صغيره من كتب المسلمين لتعلم بانهم يلعبون ! بامر الله !


المصدر

وهكذا سيتبين للجميع لمذا المهدي لن يستيب احد لان جلهم مكذبين لله ولامر الله ! فسيعلمون باذن الله اي منقلب سينقلبون !


المهدي الختم حضرةُ الإفشاء والكتم
الرّوح الإنسانيّ أمرُ الله والخليفة القائم بأمر الله
تقييم هذا المقال
2 التعليقات
بواسطة
أحمدُ
في 11-15-2011 عند 09:38 AM (29 المشاهدات)

قال الشيخ عبد الكريم الجيلي قدّس الله سرّه في فصل (الملك المسمى بالرّوح)
في كتاب (الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل)

(الحق المخلوق به: هو الملك المسمى بالرّوح، وهو المسمّى في اصطلاح الصوفية: بالحقيقة المحمدية. نظر الله تعالى إلى هذا الملك بما نظر إلى نفسه، فخلقه من نوره، وخلق العالم منه، وجعله محل نظره من العالم. ومن أسمائه: أمر الله، وهو أشرف الموجودات، وأعلاها مكانة، وأسماها منزلة، ليس فوقه ملك، وهو سيد المقربين، وأفضل المكرمين. أدار عليه رحا الموجودات، وجعله قطب فلك المخلوقات، له مع كل شيء خلقه الله تعالى وجه خاص به يلحقه)

(ولهذا الملك في العالم الأفقي والعالم الجبروتي والعالم العلي والعالم الملكوتي هيمنة إلهية خلقها الله في هذا الملَك وقد ظهر بكماله في الحقيقة المحمديّة، ولهذا كان صلّى الله عليه وسلّم أفضل البشر وبه امتنّ الله تعالى عليه وأمدّهُ من أجلّ النعم التي أسداها اللهُ تعالى إليه، فقال تعالى: ((وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ)) الشورى 52.
يعني إنّا جعلنا لروحك وجهاً كامِلاً من وجوه هذا الملك الذي هو أمرُنا، لأنّ هذا الملك اسمه أمرُ الله...)


(ثمّ اعلم أنّه لمّا خلق الله هذا الملك مرآةً لذاته لا يظهر الله تعالى بذاتِه إلاّ في هذا الملك وظهوره في جميع المخلوقات بصفاته، فهو قطبُ العالم الدنيوي والأخروي، وقطب أهل الجنّة والنّار وأهل الكثيب والأعراف، اقتضتْ الحقيقة الإلهية في علم الله سبحانه أن لا يخلق شيئاً إلاّ وهذا الملك فيه وجه يدور فلك ذاك المخلوق على وجهه فهو قطبه، لا يتعرّفُ ذلك الملك لأحدٍ من خلق الله تعالى إلاّ الإنسان الكامل، فإذا عرفه الوليّ علّمه أشياء، فإذا تحقّق به صار قطباً يدورُ عليه رحا الوجود جميعه بحكم النيّابة والعارية فاعرفه، فإنه الروح المذكور في كتاب الله تعالى حيث قال (يوم يقوم الروح و الملائكة صفا لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن و قال صوابا) ذلك يوم الحق يوم يقوم الملك في الدولة الإلهية والملائكة بين يديه وقوفا صفا في خدمته، وهو قائم في عبودية الحق متصرف في تلك الحضرة الالهية بما أمره الله تعالى به، وقوله لا يتكلمون: راجع الى الملائكة دونه، فهو مأذون له في الكلام مطلقا في الحضرة الالهية لأنّه مظهرها الأكمل ومجلاها الأفضل، والملائكة وإن أذن لهم بالتكلم في الحضرة الالهية لم يتكلم كل ملك الا كلمة واحدة ليس في طاقته أكثر من ذلك فلا يمكنه البسط في كلام البتة البتة، فلا يتكلّمُ الملكُ في الحضرة إلاّ كلمة واحدة، فأوّلُ من يتلقّى الأمر من الحقّ هو هذا الملك، ثمّ يوجّه الى غيره من الملائكة، فهم الجند، فإذا أمر بنفوذ أمر في العالم خلق الله منهُ ملكاً لائقاً بذلك الأمر فيُرسلُه الرّوح، فيفعلُ المَلَك ما أمرهُ الرّوح به، وجميع الملائكة المقرّبين مخلوقون منه مثل إسرافيل ووجبريل وميكائيل وعزرائيل، ومن هو فوقهم كالملك المسمّى بالنون، وهو الملك القائم باللّوح المحفوظ، كالملك المسمى بالقلم وسيأتي بيانه في تلو هذا الباب،.....الخ )

قلتُ: كلّ قطبٍ غير الختم والخليفة هو قطبٌ بالنيّابة والعارية يستمدُّ من هذا الرّوح وكلّ كاملٍ يستمدّ من هذا الروح الإنسانيّ لأنّه حقيقة كلّ كاملٍ. ولكن تفاوتَ الكمّل في الاستمداد من هذا الملك المسمّى بالرّوح أو الحقيقة المحمديّة. فهو حقيقة أهل الكمال. فليس هذا الملك الروح سوى الختم وروح أهل الكمال وعلى رأسهم سيّد أهل الكمال من أفراد بني آدم نبيّ الأنبياء صلّى الله عليه وسلّم إذ كان لهُ وجهاً كاملاً من هذا الرّوح. الذي هو الحقّ تعالى.
ومن هنا تفهمُ من هذا الوجه ما قاله الشيخ الأكبر عن خاتم الأولياء كيف كان المشكاة والمرآة التي يرى من خلالها الأنبياء والأولياء الحقائق ويتعرّفون إلى الله سبحانه.

فهذا الملك المسمّى بالحقّ والرّوح هوالختم والخليفة الذي ظهر الله فيه بذاته. فاسمُه أمرُ الله واسم الختم القائم بأمر الله.

وقال الشيخ الجيلي في نفس الفصل:

(إعلم أن الروح له أسماء كثيرة على عدد وجوهه، يسمى بالقلم الأعلى، وبروح محمد صلى الله عليه وسلم، وبالعقل الأول، وبالرّوح الإلهي من تسمية الأصل بالفرع، وإلا فليس له في الحضرة إلّا اسم واحد وهو الروح، ولهذا خصصناه في عقد هذا الباب عليه، ولو أخذنا في شرح ما حواه هذا الملك من العجائب والغرائب احتجنا إلى كتب ومجلدات كثيرة ولقد اجتمعت به في بعض الحضرات الالهية فتعرّف إليّ وسلّم عليّ فرددتُ السلام عليه بعد أن كدت أذوبُ من هيبته وأفنى من حسن بهجته، فلمّا باسطني بالكلام بعد أن حيّا، ودار بإيناسه كأس الحميّا، سألته عن مكانته ومحتده وحضرته ومستنده وعن أصله وفرعه وعن هيئته ونوعه وعن صفته وإسمه وعن حليته ورسمه، فقال: إنّ الأمر الذي خطبته والسرّ الذي طلبته عزيز المرام عظيم المقام، لا يصْلُحُ إفشاؤه بالتصريح ولا يُكاد يُفهَمُ بالكناية والتلويح، فقلتُ له: هلمّ بالتلويح والكناية، لعلّي أفهمه إذا سبقت به العناية، فقال: أنا الولد الذي أبوه ابنه، والخمر الذي كرَمُه دنّه، وأنا الفرع الذي أنتجَ أصله، والسهم الذي قوسه نصله، اجتمعْتُ بالأمهات اللاتي ولدنني وخطبتُها لأنكحها فأنكحتني، فلما سرتُ في ظاهر الأصول عقدتُ صورة المحصول، فانثنيتُ في نفسي أدور في حسي، وقد حملتُ أمانات الهيولى، وأحكمتُ الحضرة الموصوفة الأولى، وجدتني أبا الجميع وأم الكبير والرضيع، هذه الحضرة والأمانة.

وأما المحتد والمكانة فاعلم أني كنتُ عينا مشهودا كان لي في الغيب حكما موجودا، فلما أردتُ معرفة ذلك الحكم المحتوم ومشاهدته في جانب الأمر المحكوم، عبدتُ الله تعالى بذلك الإسم كذا وكذا سنة وأنا عن اليقظة في سنة، فنبّهني الحقّ سبحانه وتعالى وأقسم باسمه وآلى أنّه (قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها) فلما حضرت القسمة وأحرزت ما أعطاني الإسم، أعني باسمه، زكّتني الحقيقة المحمدية بلسان الحضرة الرسولية، فقال عليه الصلاة و السلام (خلق الله آدم على صورته) ولا ريب في هذا ولا كلام، و لم يكن آدم إلا مظهرا من مظاهري أقيم خليفة على ظاهري فعلمتُ أنّ الحق جعلني المراد والمقصود من العباد، فإذا بالخطاب الأكرم عن المقام الأعظم: أنت القطب الذي تدورُ عليه أفلاك الجمال، والشمس التي تمدّ بضوئها بدر الكمال. أنت الذي أقمنا له الأنموذج، وأحكمنا من أجله الأمر فتوّج، المراد بما يُكنّى عنه هند وسلمى أو يلوّح عنه عزّة وأسما، فالكلّ إلاّ أنت يا ذا الأوصاف السَّنيّة والنعوت الزكيّة، لا يُدهشك الجمال ولا يُرعشك الجلال ولا تستبعِدُ استيعاب الكمال، أنت النقطة وهي الدائرة، وأنتَ اللابسُ وهي الثيابُ الفاخرة. قال الروح: فقلتُ: أيها السيّد الكبير والعلام الخبير نسألك بالتأييد والعصمة، أخبرني عن درر الحكمة وبحر الرحمة بأن جَعَلْتَ صدَفَها سوائي وما انعقدَتْ سوى من مائي، و لم وُسِم طيري باسم غيري وكتم هذا الأمرُ رأسا فلم يعلم لحديدته بأسا؟
فقال: اعلم أنّ الحق تعالى أراد أن تتجلى أسماؤه وصفاته لتعرِفَ الخلقَ ذاتَهُ، فأبرزها في المظاهر المتميزة والبواطن المتحيزة وهي الموجودات الذاتية المتجلية في المراتب الالهية، ولو أطلق الأمر كفاحا لهذا العبد سراحا، جُهَلت الرتب، وفقدت الإضافات والنّسب، فإنّ الإنسان إذا أُشهِدَ غيرَهُ فقد استوعبَ خيرَهُ وسهل عليه الاتباع وأخذ في ذلك ما استطاع فلهذا أرسل الله الرسل الكرام عليهم الصلاة والسلام بكتابه المبين وخطابه المتين، يترجم عن صفاته العليا و أسمائه الحسنى، ليُعْلَمَ أنّ ذاته لها التعالي عن الإدراك فلا يعرفها غيرها ولا إشراك، ولهذا أمرنا السيّد الأوّاه فقال (تخلّقوا بأخلاق الله) لتبرز أسراره المودعة في الهياكل الإنسانية، فيظهر بذلك علوّ العزّة الربانية، ويعلم حقّ المرتبة الرحمانية، ولا سبيل إلى معرفته بحسب حصره إذ هو القائلُ عن نفسه (وما قدروا الله حقّ قدره). هذا درّ الحكمة وبحر الرحمة. وكون الصدف سواك، وما انعقدت دراريه إلّا من ماك، فهو القشر على اللّباب، لئلا يرتقي الى الحكمة وفصل الخطاب سوى من أهّله لذلك في أم الكتاب. وأمّا وسم طيرك باسم غيرك فلاستيعاب خيرك. وأما كتم الأمر لعدم الطاقة على خوض هذا البحر، فإنّ العقول تقصر عن الإدراك، ولا محيص عن قيدها والانفكاك. وهذه الجملة قشور العبارات، وقبور الاشارات جعلناها عن الوجه نقابا، لتحجبه عمن ليس من أهله حجابا، فافهم إن كنت مدركا خطابا)

وقال في نفس الفصل:
(قال الرّاوي فما زِلْتُ أشرَبُ مما سقاني الرّوح الأسمى، وبالريّ منه ما زلْتُ كما كنتُ أو أظمى، إلى أن طلع شمس الاقتدار وأسفر فجر الاسم النهار، وإذا بالقمر قد غنّى على وكري، فترجم عن الحال، ثم أنشد عن الملك المسمى بالروح فقال:

خَوْدٌ لها في حُسْنِها طلعاتُ *** الكلّ معنى الوصف وهي الذاتُ
هي روحُ أشباح الجمال وإنّها *** نفيٌ ولكنْ بعدها إثباتُ
هي صورة الحسن التي لوّحتها *** و كنيت عنها أنّها الهنداتُ
وهي المعاني الباطنات حقيقة *** عن حسنكم لكن لها ظهراتُ
كل العوالم تحت مركز قطبها *** هي جمعُهُم وهُمُو لها أشتاتُ
كُنيت بحقّ إنّها لحقيقة ***خلُق الإله وإنّها الكلماتُ
فُقِدت قديما ثم أحدثها الذي *** يمضي ويفعل ما اقتضته صفاتُ
لكنّها لما تعيّن ذاتهُا *** ظهرت بأحكام لها لهجاتُ
فغدَت و قد لبست ثياب جمالها *** تزهُو بحسنٍ دونَهُ الحسناتُ
وتقول إنّ وجودها لا مُسْبَقٌ *** بالانعدام ولا لها لحقاتُ
وأنت تشاهد وصفها بكمالها *** عينًا وحقّ الذاتِ تحقيقاتُ )
اه من الانسان الكامل للجيلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة نوفمبر 18, 2011 9:20 am

منقول من نفس المصدر اعلاه

سوف أحاولُ في هذه المشاركة أن أضع شرحاً بسيطا وتوضيحاً لما قاله الشيخ الجيلي عن الملك المسمى بالروح وما أودعه من إشارات و حقائق.
فالخط الأسود : كلام الشيخ الجيلي .
والخط الأزرق : كلامي وتبسيطي .


(اعلم أن الروح له أسماء كثيرة على عدد وجوهه ، يسمى بالقلم الأعلى ، و بروح محمد صلى الله عليه و سلم ، و بالعقل الأول ، و بالروح الإلهي من تسمية الأصل بالفرع ، و إلا فليس له في الحضرة الا اسم واحد وهو الروح ، و لهذا خصصناه في عقد هذا الباب عليه ، و لو أخذنا في شرح ما حواه هذا الملك من العجائب و الغرائب احتجنا الى كتب و مجلدات كثيرة و لقد اجتمعت به في بعض الحضرات الالهية فتعرّف اليّ و سلّم عليّ فرددت السلام عليه بعد أن كدت أذوب من هيبته و أفنى من حسن بهجته ، فلما باسطني بالكلام بعد أن حيا و دار بإيناسه كاس الحميا ، سألته عن مكانته و محتده و حضرته و مستنده و عن أصله و فرعه وعن هيئته و نوعه و عن صفته و اسمه و عن حليته و رسمه

(هنا يقول الشيخ الجيلي أنّه التقى الروح في الحضرة فسأله عن قصته و حقيقته و محتده و من هو؟ يريدُ أن يشرحَ لنا الحقائق بالرّمز والتورية بهذا الحوار حتى يأتي أوانُ ظهور الحقائق)

فقال : انّ الأمر الذي خطبته و السر الذي طلبته عزيز المرام عظيم المقام ، لا يصلح إفشاؤه بالتصريح و لا يكاد يفهم بالكناية و التلويح ، فقلتُ له : هلم بالتلويح و الكناية لعلي أفهمه إذا سبقت به العناية ،

فردّ الملك الرّوح سيّدُ المقربين و مرآة ذات الله تعالى (وهو الحقّ تعالى لا إله سواه) أنّ هذا الأمر سرّ عظيم لا ينبغي إفشاؤه و حتى بالتلويح و الإشارة لا يُكاد يُفهم أمرُه. فقال الراوي : كنّيه لي ولو كانت لي سابق عناية فالله سيفتح لي باب فهم فيه.

يتبع >>>

أحمدُ - 11-15-2011 09:42 AM
الصورة الرمزية أحمدُ


فقال : أنا الولد الذي أبوه ابنه ، و الخمر الذي كرمه دنّه ، و أنا الفرع الذي أنتج أصله ، و السهم الذي قوسه نصله ، اجتمعتُ بالأمهات اللاتي ولدنني و خطبتها لأنكحها فأنكحتني ، فلما سرتُ في ظاهر الأصول عقدتُ صورة المحصول ، فانثنيتُ في نفسي أدور في حسي ، و قد حملتُ أمانات الهيولى ، و أحكمتُ الحضرة الموصوفة الأولى ، وجدتني أبا الجميع و أم الكبير و الرضيع ، هذه الحضرة و الأمانة .

فقال الروح : أنا الابن الذي فاق أباه فأبوه تحت أمره وتابع له في الحقيقة، وأنا الفرعُ المتأخر الذي أنتج أصله المتقدم ، و أنا السهم الذي قوسه نصله فأنا الرامي والمرمي في الحقيقة ، وكلّ الأسماء اللاتي ولدنني وتعرفت عليهم خطبتهم وتمكّنت فيهم، فكان لي حضرة الجمع الأسمائية الكبرى فصرتُ بها صاحب الإسم الأعظم (الله) وحصَلت لي الصورة والحضرة الاولى التي تفرّعت عنها باقي الحضرات. فما من موجود إلّا و يرجع لي و لحضرتي. فأنا الأصلُ والذات.

و أما المحتد و المكانة فاعلم أني كنتُ عينا مشهودا كان لي في الغيب حكما موجودا ، فلما أردتُ معرفة ذلك الحكم المحتوم و مشاهدته في جانب الأمر المحكوم ، عبدتُ الله تعالى بذلك الاسم كذا و كذا سنة و أنا عن اليقظة في سنة ، فنبهني الحق سبحانه و تعالى و أقسم باسمه و آلى أنه ( قد أفلح من زكاها و قد خاب من دساها )

أمّا المحتد و المكانة : فقد كنتُ عيناً مشهودا عبدا وانسانا كبقية الناس أمشي غافلاً متعاملاً مع ظاهر الدنيا و أحكامها، وكان لي في الغيب حكم موجود مدّخر من الله سبحانه، فأردتُ أن أتعرّف على حكمي و ما قدره الله لي، و قد عبدتُ الله بذلك الإسم بصفة عامة جاهلا حقيقتي كذا سنة وسنة وأنا في غفلة عن أمري، حتى نبّهني الحقّ تعالى لما رأيتُ إفلاسي و أمّارة نفسي طغت عليّ فنبّهني سبحانه بقوله (قد أفلح من زكاها و قد خاب من دساها) وقد جعلها سنّة لا تُنقض وحكمة لا تُهدم الى يوم الدين.

فلما حضرت القسمة و أحرزت ما أعطاني الاسم ، أعني باسمه ، زكتني الحقيقة المحمدية بلسان الحضرة الرسولية ، فقال عليه الصلاة و السلام ( خلق الله آدم على صورته ) و لا ريب في هذا و لا كلام ، و لم يكن آدم إلا مظهرا من مظاهري أقيم خليفة على ظاهري فعلمتُ أنّ الحق جعلني المراد و المقصود من العباد ، فإذا بالخطاب الأكرم عن المقام الأعظم : أنت القطب الذي تدورُ عليه أفلاك الجمال ، و الشمس التي تمدّ بضوئها بدر الكمال . أنت الذي أقمنا له الأنموذج ، و أحكمنا من أجله الأمر فتوّج ، المراد بما يكنى عنه هند و سلمى أو يلوح عنه عزّة و أسما ، فالكلّ إلا أنت يا ذا الأوصاف السنية و النعوت الزكية ، لا يدهشك الجمال و لا يرعشك الجلال و لا تستبعد استيعاب الكمال ، أنت النقطة و هي الدائرة ، و انت اللابس و هي الثياب الفاخرة .

فلما اجتمعتُ بأهل السّير، ودلّوني على الخير، فسرتُ حتى بان لي السّر والمير، و حضرتُ القسمة، و أحرزتُ ما نصيبي من الأسماء ، فزكتني الحقيقة المحمديّة بلسان الحضرة الرّسولية (خلق الله آدم على صورته) فتعرّفتُ على حقيقتي ومن أنا وما ادّخرهُ الله لي وعلمتُ أنّ آدم لم يكن سوى مظهرٍ من مظاهري، وأنني الخليفة المقصود والذي بسببه أمرت الملائكة بالسجود، و ناداني الخطاب العليّ : أنت القطب الأعظم والسرّ المطمطم أنت الذي أقمنا لأجله هذا الوجود، بل لا موجود في الوجود سوى حقيقتك، وأنت المقصود تتنزل عليك البشائر التي تدك العبيد و قلبك غائب في عوالم التفريد أنت النقطة والغير الدائرة أنت اللابس الوحيد وغيرك ثيابك الظاهرة في الحلل الفاخرة.

قال الروح : فقلتُ : أيها السيد الكبير و العلام الخبير نسألك بالتأييد و العصمة ، اخبرني عن درر الحكمة و بحر الرحمة بأن جعلت صدفها سوائي و ما انعقدت سوى من مائي ، و لم وُسِم طيري باسم غيري وكتم هذا الأمر رأسا فلم يعلم لحديدته بأسا ؟

قال الرّوح : قلتُ للخطاب الأعظم العليّ : لماذا جعلت الصّدف الظاهر المبجّل في عالم الشهادة والظهور سوايا ؟ وما كان درّ تلك الأصداف إلاّ من بحري و مايا ؟ و لماذا كتمتَ أمري؟ وجعلتني في طي الكتم؟ بل لماذا لمّا بشرت بظهوري على لسان الحضرة الرّسولية جعلت لي اسما غير أصيل إسمي؟

فقال : اعلم أنّ الحق تعالى أراد أن تتجلى أسماؤه و صفاته لتعرف الخلق ذاته ، فأبرزها في المظاهر المتميزة و البواطن المتحيزة و هي الموجودات الذاتية المتجلية في المراتب الالهية ، و لو أطلق الأمر كفاحا لهذا العبد سراحا ، جهلت الرتب ، و فقدت الاضافات و النسب ،

قال الخطاب العليّ : لأنّ الله أراد أن يُعرف فجعل الوسائط و أظهر المراتب وأبرزها في عالم الظهور، و لو أطلق لهذا العبد الظهور الصّريح لما عرفت الرّتب و لضاعت الفوارق والنسب و إنّما جعلها الله للتعريف به، وقد استغنى عن الظهور برتبة ظاهرة في عالم الدّنيا، فزالَ بختمه عن مرتبته، لأنّه عينُ الظاهر الباطن في سائر من ظهر بالكمالات. ليعرّف بحقيقة التوحيد والتفريد.

فإن الانسان إذا أشهد غيره فقد استوعب خيره و سهل عليه الاتباع و أخذ في ذلك ما استطاع فلهذا أرسل الله الرسل الكرام عليهم الصلاة و السلام بكتابه المبين و خطابه المتين ، يترجم عن صفاته العليا و أسمائه الحسنى ،

فالانسان لا يستوعب الخير و يسير على طريق السير و يسعى بلا ضير إلّا اذا رأى قدوة على مقاسه ومن جنسه و ضربت له الأمثال ورأى الأمر في عالم الحكمة فإنّه حينها يسهل عليه الاتباع والاقتداء والتعرف والتخلق والشهود ، ولهذا السبب أرسل الله الرسل عليهم السلام وأنزل عليهم الكتاب وعلّمهم الأحكام و الحكمة ليترجموا عن صفاته العليّة و أسمائه الحسنى.

ليعلم أن ذاته لها التعالي عن الادراك فلا يعرفها غيرها و لا إشراك ، و لهذا أمرنا السيد الأوّاه فقال (تخلّقوا بأخلاق الله ) لتبرز أسراره المودعة في الهياكل الانسانية ، فيظهر بذلك علو العزّة الربانية ، و يعلم حق المرتبة الرحمانية ، و لا سبيل الى معرفته بحسب حصره إذ هو القائل عن نفسه ( وما قدروا الله حقّ قدره ).

و ليعلم أن ذات الله لها التعالي والعزة والعلو تعالى الله أن يدرك ذاته غيره فغاية مقام السالكين العجز عن الادراك و هذا هو السر الذي جعله الله فيإ خفاء حقيقتك بين العباد الى أجل متأخر مراد ، ومن أجل هذا التخلق و التحقق قال صلى الله عليه وسلم (تخلقوا بأخلاق الله) لتبرز أسراره المودعة في العباد والهياكل الانسانية التي هي على صورته فيظهر بذلك علوّ العزة الربانية و جلال الحضرة الالهية وتتجلى المرتبة الرّحمانية فتعالى الله عما يشركون وهو القائل (وما قدروا الله حق قدره)

هذا درّ الحكمة و بحر الرحمة . و كون الصدف سواك ، و ما انعقدت دراريه الا من ماك ، فهو القشر على اللباب ، لئلا يرتقي الى الحكمة و فصل الخطاب سوى من أهله لذلك في أم الكتاب.

هذا درّ الحكمة و بحر الرحمة ، أمّا كون الصدف سواك : كون الله جعل الاصداف الظاهرة سواك والمراتب الفاخرة البارزة في عالم الشهادة والظهور غيرك ، وهي في الحقيقة ليست سوى مظاهرك ومتفرعة عن وجودك فذاك هو الذي يسمّونه القشر على اللباب، حتى لا يخترق هدا الأمر من ليس أهله، و يصل اليه من أهلّهم الله وسبقت عليهم عنايته في أمّ الكتاب.

و أما وسم طيرك باسم غيرك فلاستيعاب خيرك . و أما كتم الأمر لعدم الطاقة على خوض هذا البحر ، فإن العقول تقصر عن الإدراك ، و لا محيص عن قيدها و الانفكاك.

و أمّا لماذا وسم طيرك باسم غيرك : كما ذكرنا لك لاستيعاب خيرك و التعرّف عليك .
و أما لماذا كتم أمرك : لأن التصريح بهذا الأمر فوق طاقة الكثيرين فانه بحر أغرق من لا طاقة له في عبوره.
و قال صلى الله عليه و سلم (خاطبوا الناس بما يعقلون . أتريدون أن يكذب الله و رسوله ؟)

و هذه الجملة قشور العبارات ، و قبور الاشارات جعلناها عن الوجه نقابا ، لتحجبه عمن ليس من أهله حجابا ، فافهم إن كنت مدركا خطابا )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة نوفمبر 18, 2011 9:30 am



العبد المحض المطهّر قطب دائرة الوجود صاحب لواء الخلافة والعلم بالله - المهدي -
تقييم هذا المقال
0 التعليقات
بواسطة
أحمدُ
في 10-26-2011 عند 05:07 PM (40 المشاهدات)

-
بسم الله الرحمن الرحيم

قال الشيخ علي الصوفي -حفظه الله- في موضوع "نور الإسلام" على الرابط : نور الإسلام

(فالمهدي حاله أسمائي وليس صفاتي أي يكون جامعا لعلوم الأسماء من حيث الخلافة الإلهية فهذا يتفرّد به أمّا من حيث حقائق الولاية في التحقيق فإنّ كلّ وليّ لله تعالى يشاركه في ذلك لأنّ أمر العبودية لله تعالى أمر مشترك وإنّما ينفرد المهدي بأمر الخلافة من حيث الحكم والتصريف فهذه وظيفتة التي أسندها الله تعالى إليه بل الميزة على الإطلاق هي العلم بالله تعالى ففي هذا المجال يتنافس المتنافسون و الله تعالى واسع عليم ...)

هذا لتعلم أنّ الحكم والتصريف والعلم بالله تعالى والحال الأسمائي(أي الذاتي لأنّ الذات انقطعت عن الصّفات وكانَ اسمها الجامع هو الله الجامع للأسماء) هم ميزات المهدي بذكره هنا والكلام عليه بصفته الكتميّة والختميّة : المهدي عليه السلام.
أمّا لو كان الكلامُ عنه بصفته المعروفة والمشهورة، فسيكونُ الأدبُ في الكلام معه أعلى ممّا نراهُ هنا من كلام الشيخ علي الصوفي.

وأقصدُ أنّ كلامه فيه أدب أهل العلم والمشايخ الذين أظهروا الحقائق بأدبٍ وكتمٍ، وجعلوها مغطّاة ...

أهل العلم وذوو الألباب يعلمون أنّ العلم بالله هو عمدةُ الساداتُ في مظهر القرب من الله سبحانه. بل قال ذلك الشيخ الأكبر في كتاب الفصوص Sad(فما يلزم الكامل أن يكون له التقدّم في كل شيء و في كلّ مرتبة ، وإنّما نظر الرجال الى التقدم في رتبه العلم بالله : هنالك مطلبهم . و أمّا حوادث الأكوان فلا تعلّق لخواطرهم بها ، فتحقق ما ذكرناه)) .

ولا شكّ أنّ المهدي في عالم الأكوان مكتومٌ، حتّى بالتعريف عن مقامه كختم.

فمصطلح الختم صرّح بها الشيخ الأكبر لكن عن طريق الإلغاز والتورية. ويبقى الحسدةُ وأصحاب الاعتراض جهلا ودعوى من أهل القلوب المراض كما وصفهم الشيخ الأكبر قدّس الله سرّه يعترضون، ويكبُرُ عليهم هذا المقام الأبهر وهذه الحقيقة العظمى برغم تصريح الشيخ الأكبر أنّ الختم مقدّم جماعة الأصفياء يوم القيامة.

وتأمّل قال مقدّم جماعة الأصفياء ، فما قال الأولياء ولا الأنبياء، لتعلمَ أنّ الختمَ هو المتقدّمُ بما عرّفنا عنه، بذلك المقام الذي لا نظير له على الإطلاق. فمن صفاته وأخلاقه تخلّق الأصفياءُ عليهم السلام.

و قال الشيخ علي الصوفي في نفس الموضوع (نور الاسلام) :
(ثمّ سأزيدك بسطة لتفهم هل علمت كم من يوم يبقى تكوين الإنسان في بطن أمّه عند بداية تشكّل جسمه حتّى تنفخ فيه الروح يعني أنّ الملائكة لا تقدم بالروح إلاّ متى بدأ تشكّل الجسم هل فهمت أقول هذا للمانعين من تشكّل ذلك الجسم فإذا وجدت الجواب علمت أنّه اليوم بدأ تشكّل هذا الجسم ونحن وغيرنا ننتظر نفخ الروح فيها ثمّ بعدها يخرج ذلك المولود إلى عالم الظاهر حتى يراه كلّ الناس ثمّ يختارون له إسما كي يعرف به فمتى ولد هذا المولود وخرج إلى عالم الوجود هناك لا تعد تذكر الروح ولا تذكر الجسم بل تذكر إسم صاحب الروح والجسم الذي هو الإسلام)

سمّاهُ هنا الإسلام هذا الإسم الذي يُنفخُ فيه الرّوح.

السؤال هنا للمانعين من تشكّل هذا الجسم ؟

من هذا الجسم الذي يمنعُ هؤلاء المانعون من تشكّله ؟ ويقولُ عنه الشيخ علي الصوفي أنّه اليوم قد بدأ تشكّل هذا الجسم.

وما هي الروح التي تنزلُ في آخر الزمان ؟

الرّوح الذي ينزلُ هو روح الله عليه السلام على المهدي (في قطبيّة المهدي)

روحُ الله تأمّل في هذا الاصطلاح الذي يُسمّى به نبيّ الله عيسى عليه السلام ، لتفهم من هو الجسم الذي يتحدّثُ عنه الشيخ.

~ç~ç~ç~

المهدي عليه السلام، يُمكننا أن نضيفَ له وصف العبد المحض، والعبد المطهّر من غبش الأكوان.

ونستعينُ في ذلك بكلام العارفين، ونسوقُ هنا كما سقنا أعلاه، كلام الشيخ علي الصوفي في شرحٍ من أعظم الشروحات لسرّ آيات العشر الأولى لسورة الكهف، ولماذا كانت حصناً ضدّ الدجّال.

فقد كانت لأنّها ذكرت من يقارع الدجال في آخر الزمان، وهما المهدي والمسيح عليهما السلام.

يقول الشيخ علي الصوفي في موضوعه "نظرات في آيات سورة الكهف"

((قال تعالى : (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا)

فذكر نزول الكتاب وما ذكر نزول القرآن هنا تحديدا لأنّ الكتاب خاصّ بالخلافة الإلهية في الأرض بخلاف القرآن فهو مجال الأخلاق الإلهية في الأرض لذا أشار سبحانه وتعالى إلى هذا في قوله تعالى (إنّه لقرآن كريم في كتاب مكنون لا يمسّه إلاّ المطهّرون) أي لا يحكم به غير الطاهر الكامل الطهارة وهو المشار إليه ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهّركم تطهيرا ) فعلمنا أنّ القرآن من حيث أنّه قرآن لا يمكن أن يحكم به الحاكم إلاّ متى كان في كتاب مكنون وكان الماسّ له من المطهّرين من غبش الأكوان فظننّا أنّ في الإشارة آية المهدي عليه السلام في هذا الزمان))

(( (وإلاّ فإنّ القرآن أنزله الله تعالى على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم) من حيث أنّ صاحب الكتاب لا بدّ أن يكون مطهّرا ,فقال تعالى (الحمد لله) لما فيه من الحمد وهو الثناء بالجميل في مقابلة التعظيم الذي يستهلك الإنسان فيكون عبدا محضا لذا قال ( على عبده ) إشارة إلى القطبية التامّة والإحاطة الشاملة لذا نسبه إليه بضمير الباطن الظاهر لظهور العبد هنا في هذا المقام قائما بالله تعالى في حكمه لقوله تعالى ( إنّي جاعل في الأرض خليفة ) كما قال عليه الصلاة والسلام ( إنّما الله معطي وأنا قاسم ) ثمّ لما في الحمد من البشرى : بشرى نزول الكتاب وهو الحُكم ونزوله على عبده وهو القطب ثمّ قال تعالى (ولم يجعل له عوجا) أي لا الكتاب ولا عبده الذي أنزله عليه لأنّ العبد في هذه الحالة من جنس الكتاب))

كلامٌ حاولتُ أن التقط فيه بعض الفقرات القصيرة الحاسمة لما نريدُه، لكن كلّ الكلام نور على نور.

وقال في فقرة أخرى :

(( (أنزل الكتاب) بالتعريف لأنّ الكتاب متى أنزل على غير العبد فقد صار فيه العوج لذا نبّه أسماعنا أنّه متى رأيت نزول الكتاب على الإنسان فلا تظنّوا فيه الإعوجاج لأنّني أنزلته على العبد الكامل))

فانظر هنا فهو العبد الأوحد، العبد المحض الخالص الكامل دون سواه، الذي قام فيه الحقّ لطيفة ذاتية.

وقال
(( (الكتاب) بمعنى أنّ الحكم للكتاب في وصف فناء العبد في خالقه تعالى فهو من هذا الوجه خارج عن الأكوان ليحكمها بالعدل لذا نفى وجود العوج عن الكتاب لأنّه أنزله على عبده لما فيه من الضمّ لهذا العبد وتولّي أموره كلّها فخرج عليهم هذا العبد في وصف الربانية المثلى والأخلاق الإلهية العليا فعلمنا أنّ القرآن ينزل على كلّ من كانت له إلى الرحمان نسبة لأنّ تعليمه قد تمّ قبل خلق الإنسان بخلاف الكتاب فقد أنزله على العبد المحض القائم بهذا الكتاب بالله تعالى فالأولياء يشاركونه في تعليم القرآن ونزوله ولكنّه ينفرد عليهم بنزول الكتاب الذي لا يمسّه إلاّ المطهّرون فهو رئيسهم في هذه الطهارة))

لم أجد أكثر من اقتباس هذه الفقرات البيّنات في توصيف المهدي عليه السلام العبد المحض المطهّر عن الأكوان. المختصّ بنزول الكتاب المكنون قبل نزول القرآن على الرسول صلّى الله عليه وسلّم.

وإنّما نحنُ مذكّرونَ هنا بكلام اهل العرفان، وأنّنا لا نقولُ خطلاً ولا نأتي ببدعة، بل هو تعريفٌ بمقام هذا العبد المحض عنقاء مغرب، معدوم الظلال صفر الخلقيّة ، السيّد الصّمد الذي استغنى عن غيره بربّه تماماً، فكان الخليفة على التمام والوليّ المتصرّف في الأكوان والقطب الأعلى الذي عليه تدورُ دائرة الوجود.

وصلّى الله على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم كثيرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة نوفمبر 18, 2011 9:39 am



(10) فسادُ آخر الزمان .. وضياع الحقائق
تقييم هذا المقال
0 التعليقات
بواسطة
أحمدُ
في 07-12-2011 عند 01:57 PM (36 المشاهدات)

لبسم الله ..

هل علِمتَ لماذا قال النبيُّ صلّى الله عليه وسلّم (لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى لَا يُقَالَ فِي الْأَرْضِ اللَّهُ اللَّهُ) رواه مسلم

هلْ علِمتَ لماذا قال ذلك ؟
إنّهُ لا تقومُ السّاعةُ وتنهارُ الدّنيا حتى يزولُ الإنسانُ الكامل ..

الإنسانُ الكاملُ هو القطب الذي تقومُ به السمواتُ والأرض، وهو القطب الذي استوى على قلبِهِ الاسم الأعظم واستوتْ عليه بالتالي الرحمانية، قال النبي صلّى الله عليه وسلّم في الحديث القدسيّ «ما وسعني أرضي ولا سمائي، ولكن وسعني قلب عبدي المؤمن»

ومصداقُ هذا الحديث القدسيّ قولُ الله تعالى : ((إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولا)) -الأحزاب 72-

فهذه هي الأمانةُ التي عرضَها الله على السماواتِ والجبالِ فأبيْنَ أن يحمِلْنَها وأشفقنَ منها وحملَها الإنسانُ بما أولاهُ الله من تشريفٍ وتكريمٍ متجسّدٍ في قصّة أبيه سيّدنا آدم عليه السلام الذي أسجَدَ الله له الملائكة لمّا حملَ هذه الأمانة : أمانة خلافة الله في الأرض.

أمانة الأسماء والبرزخيّة والسيّادة، أمانة أن يسَعَ قلبُهُ حقائق الأسماء الإلهية فما وسِعَ تلك الأمانة سوى قلبِ العبد المؤمن الخليفة.

وضيّعَها الإنسانُ في عمومه، ضيّعَها أبناءُ آدم ولهَوا عنها وسهَوْا واشتغلوا بدونِها عنها وفتِنوا بالقشورِ عن اللّبِّ وبالآثار عن الحقيقةٍ والمظاهرِ عن الظاهرِ .. فكان الإنسانُ ظلوماً جهولاً.

قلنا فما قامتِ الدّنيا إلاّ بسرّ الأمانةِ التي استخلفَ اللهُ بها الإنسان، إنّها أمانةُ خلافة الله في الأرض، فكان في كلّ عصرٍ وأوانٍ قُطبٌ عليه قامَتْ حقائقُ الأكوان، نائبٌ للقطب الأعظم.

هذا القطبُ هو الذي عليه دارَتْ رحى الوجود، دارتْ عليه بالاستخلاف .. وبدأتْ تلك القطبيّة الجامعة بسيّدنا آدم عليه السلام.

القطبُ هو حاملُ الإسمُ الأعظم "الله" .. حاملُه أي حاملُ حقائقه وأسراره، متحقّقٌ به.

لذلك كانَ قطباً وبه قامَتْ الدّنيا والأكوان، بتجليّات الله سبحانه على هذا القطب الجامع.

فما الدّنيا سوى آثار الأسماء والتجليّات من الله سبحانه، فظهرتِ الآثار والأعيانُ بسرّ الأسماء.

فلمّا غابَ في آخر الزمان هذا القطب الجامع، وآخرُ الخلفاء هو سيّدنا عيسى عليه السلام. يقومُ وينزلُ في قطبيّة المهديّ عليه السلام.

وبعد ذلك يزولُ الإسمُ الأعظم بزوال حامله، وخاتمتُهم هو الختمُ المهديّ القطب الفرد الجامع الخليفة.

فلمّا غابَ هذا الكاملُ وهذا المنصِبُ: منصبُ القُطبِ والخليفة .. بدأتِ الدّنيا الى الزوّالِ والتلاشي وفقْدِ آثارها وحقائقها حتى تقومَ الساعةُ.

لهذا السّبب تقومُ الساعة يوم لا يكونُ في الدّنيا من يقولُ "الله الله" ...

-~-~-~-~-~-~-~-~-

قلنا فلا يُمكنُ الدّخولُ الى الحضرة القدسيّة إلاّ من بابِها، وبابُها هو الواصِلُ الغارفُ منها، فما دامَ في الدّنيا هؤلاء المشايخُ والصّديقون فلا يزالُ الخيرُ فيها.

ولا يزالُ الماءُ الطّاهرُ المطهِّرُ موجودٌ ليغسِلَ الدّنيا والنّفوس من جنباتها ونجاساتِها.

ولا يغسِلُ نجاساتِ الدّنيا وشرورِ النّفسِ إلاّ ماءُ الجبروت، مددُ الحضرة القدسيّة النقيّ الصّافي الغير ممزوج.

فلمّا قلّ عددُ هؤلاء الصّديّقين في الأرض في آخر الزمان، ظهر الفسادُ وتقوّى الدجّالُ وأتباعُه اليوم.

بل القصّة أنّ الدجّالَ عَمَدَ إلى ما أعطاهُ الله من علْمٍ وخوارق وظهيرٍ من الجنّ والشياطين فصنعَ جبروت الحضارة الماديّة أيْ سرّعَ التمكين فيها، وفي نفسِ الوقتِ لبّسَ على المسلمين في تاريخٍ ليس بالقصير، ليصنعَ مخطّطه المذهل في إسقاط الخلافة، وتفريق المسلمين الى دويلاتٍ وجماعاتٍ .. ثمّ تمكينِ السّفهاء من الحكمِ فيهم. والتحكّمْ في مصيرِهم فلا يقدِرونَ أن يملكوا من أدواتِ الحضارة ما يجعلهم في الريّادة.
بل بقوا طوال عشراتِ السّنين في المؤخّرة أتباعاً وأذيالا .. سِيمَتُهم التلقّي والانبهار والتبعيّة وحسب ... في سيطرةٍ وهيمنةِ دجّاليّة لا نظيرَ لها.

وقامَ بنشرِ الفسادِ وتشويه الحقائق، وتجفيفِ منابعِ الإلهام في المسلمين ومواهبِ التمكين، وشُغلِهم بالتوافه والخلافاتِ وإحياءِ الأحقاد .. حتى نزَلَتْ وارْتَكسَتْ القابليّاتِ فيهم، أي في المجتمعات والأفراد على العُموم، وصارَ بينهاَ وبين الحقائق العُليا وطَلَبِ الله سبحانه وطلبِ سرّ الخلافة الإنسانية حجابٌ منيعٌ وهوّة سحيقة، وصارَ الدينُ غريباً، بحقيقتِهِ وجوهرِه ونقائه وعلوّ كعبِه وقدسيّته وأخلاقه العالية صار غريباً .. غربةً تكادُ تكونُ عجيبة .. وماتت القلوب وأجدبتِ القوابل.

وعلامةُ ذلك موتُ هذا العلم، وموتُ حتى التعلّقِ به ومحبّته ومحبّة أهله ... ولم يبْقَ من الدّين في العموم سوى الرّسمِ والطّقوس والآثار .. وظهرَتْ أجيالٌ بينها وبين الحقائق والرّوح أمدٌ بعيد .. ونصّبَتْ نفسها للدّعوة والفتوى والإرشاد. واعتلى المنابر الجَهَلةُ والمرضى والقُصّر ...

عبد الله بن عمرو بن العاص قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من العباد ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رؤوسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علمٍ فضلّوا وأضلّوا) صحيح البخاري


حتّى الفقهاء والعلماء الذين ورثوا العلوم والفقه، ضيّعَ كثيرٌ منهُم روح العلم وروح الدّين وحقائقه ومقاصِدَهُ .. فالدّين لم يكنْ يوماً طقوساً أو ذاكرةً وروايةً وأرشيفاً للنّصوصِ والمتون والحواشي بعيداً عن تلك الرّوح العابدة لله العارفة به، الشّاهدة لجمالِ تجلّيه .. المسبّحة بحمده آناءِ اللّيلِ وأطرافَ النّهار .. الخاشِعَة المراقبةِ لربّها في الحركاتِ والسّكناتِ، الرّاجيةِ لرحماتِه ورضوانه، الخاشيةِ لجلالِه وغضبه.

ذهبَتِ النّماذجُ القدوة، والغارفَة من التقوى والدّين بشقّيهِ الخلُقي الرّوحيّ والعلميّ الفقيه ..

قال الإمام مالك رضي الله عنه : (ليس العلم بكثرة الرواية وإنّما هو نورٌ يضعه الله في قلب من يشاء)

وقال سيدنا ابن مسعود رضي الله عنه : (ليس العلم بكثرة الرواية ; وإنما هو خشية الله تعالى)

بلْ وزادَ الطّينَ بلّةً أن عمَدَتِ الحكوماتِ الفاسدة إلى الهيمنة على الجامعات العلميّة والهيئاتِ الفقيّة التي كانتْ على مدى أزمانٍ مناراتٍ يتخرّجُ منها العلماء تحت رعاية العلماء .. فصارتْ هذه الجوامع والمراكز تابعةً للأنظمة الفاسدة تُعيّن عليها من تختارُه بعنايتِها المريضة، وحساسيِتِها المدسوسة، فسقطتِ الهيئاتُ العلميّة والمراجع الكبرى في دوائر التسيّيس، والبُعد عن المقاصِد والحريّة في صناعة النماذج العالمة المستقلّة، وانحصَرَ دورُها المستقلّ الحرّ ..

هذا على العموم، وتغرّبَ الدّينُ ..وحتى هؤلاء الأتباعُ في كثيرٍ من مدارس التصوّف والمشايخ .. لمّا غابَتِ القابليّاتُ والهِمَمُ الكبرى، بفسادِ الزمان وتلوّثِ النّفس تلوّثاً كبيراً .. فُقِدَ المريدونَ والقابليّاتِ التي تحمِلُ أسرارَ مشايخها وترثُ هذا العلم العظيم، وتدخل الحضراتِ القدسيّة فتكونَ مددا ودليلاً كمن سبقهم في هذا الميدان.

فظهرَ جيلٌ منقطعٌ عن الحضرة القدسيّة، سوى بالبركة والاتّباع وهو محمودٌ، ولكنّه دون المطلوب .. والخطرُ هنا .. أن يتصدّرَ للتربية ويزعم المشيخة من لم يدخل تلك الحضرات القدسيّة، وليسَ له سوى التشبّه واستعمالِ العبارات والاصطلاحاتِ ولبسِ الزيّ، يحسبُهُ من حوله شيخاً وهو منقطعٌ لم يَصِلْ.

وما نصحَ نفسه ولا نصحَ غيره ولا صدَقَ فتهرّبَ من ذلك المنبر القدسيّ العظيم.

وصارَ واجهةً وشيخاً ويُقبِلُ عليه المريدون والطالبونَ وهو مُقبِلٌ عليهم وفرحانٌ بهم، هم يشيّخونَهُ وهو فرِحٌ بشيءٍ لا يملِكُهُ. غاشٌّ لدين الله ولهؤلاء الذين جاؤوا يطلبون وجه الله ..
فظهرَ الأشباهُ والأدعياءُ .. وقسَتِ القلوب .. وفاقِدُ الشيء لا يُعطيه.

بلْ من كان غاشاًّ هنا فهذا أخطرُ من طالبِ الدّنيا والجاه بالدّنيا، هذا يطلبُ الدّنيا بالدّين.

بل يطلبُ الدّنيا بأقدَسِ طريقٍ دلّ على الله وقامَ فيه أولياءُ الله .. فلبّسَ وشوّه، وبانَتْ سقَطاتُه وجشَعُهُ وصارَ يقبلُ العطايا بل عينُهُ وقلبُهُ على العطايا والهدايا والدّنيا والجاه ... فصارَ مرتَعاً للشهواتِ والحظوظ والطمع والدّنيا .. وقد كانَ هذا الطّريقُ طريقُ التقدّيس وقتلِ الحظوظ والطمع وحبِّ الدّنيا.

بل وظهرَ منهم نماذجٌ يتصارعونَ على مريَسَةِ المجالس والهيئات ؟؟؟

فكيفَ يكونُ مثل هؤلاء؟ وكيف يكونُ من كان حولهم ومعهم من الطلبة والمريدين؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة نوفمبر 18, 2011 10:23 am

(اا) فَاذَا كَانَ ذَاكُمْ فَانْتَظِرُوا الدَّجَّالَ مِنْ يَوْمِهِ أَوْ مِنْ غَدِهِ
تقييم هذا المقال
0 التعليقات
بواسطة
أحمدُ
في 06-18-2011 عند 06:02 PM (47 المشاهدات)

-
قَالَ صلى الله عليه وسلم «هي هَرَبٌ وَحَرْبٌ ثُمَّ فِتْنَةُ السَّرَّاءِ دَخَنُهَا مِنْ تَحْتِ قَدَمَيْ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يَزْعُمُ أَنَّهُ مِنِّي وَلَيْسَ مِنِّي وَانَّمَا أَوْلِيَائِيَ الْمُتَّقُونَ ثُمَّ يَصْطَلِحُ النَّاسُ عَلَى رَجُلٍ كَوَرِكٍ عَلَى ضِلَعٍ ثُمَّ فِتْنَةُ الدُّهَيْمَاءِ لاَ تَدَعُ أَحَدًا مِنْ هَذِهِ الأُمَّةِ الاَّ لَطَمَتْهُ لَطْمَةً فَاذَا قِيلَ انْقَضَتْ تَمَادَتْ يُصْبِحُ الرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِى كَافِرًا حَتَّى يَصِيرَ النَّاسُ الَى فُسْطَاطَيْنِ فُسْطَاطِ ايمَانٍ لاَ نِفَاقَ فِيهِ وَفُسْطَاطِ نِفَاقٍ لاَ ايمَانَ فِيهِ فَاذَا كَانَ ذَاكُمْ فَانْتَظِرُوا الدَّجَّالَ مِنْ يَوْمِهِ أَوْ مِنْ غَدِهِ».

رواه أبو داود وأحمد والحاكم وقال : صحيح الإسناد .

الحكم المبدئي: إسناده حسن رجاله ثقات عدا محمد بن أحمد الدقاق وهو صدوق حسن الحديث.

ومن غريب الحديث :

((الأحلاس)) : جمع حلس وهو كساء يلى ظهر البعير يفرش تحت القتب .
((هرب)) : أى يفر بعضهم من بعض لما بينهم من العداوة والمحاربة ،
((حرب)) : الحرب بالتحريك نهب مال الإنسان وتركه لا شيء له وقيل : الحرب ذهاب المال والأهل ،
((السراء)) : النعماء التى تسر الناس من الصحة والرخاء والعافية من البلاء والوباء ،
((دخنها)) ظهورها وإثارتها ،
((رجل كورك على ضلع)) : هو مثل ومعناه الأمر الذى لا يثبت ولا يستقيم وذلك أن الضلع لا يقوم بالورك ،
((الدهيماء)) : أى السوداء والمراد بها الفتنة المظلمة .

-----------------------

دعونا نفهم حقيقة فتنة الدجال .. ولماذا كانت فتنة الدجال أكبر فتنة في الأرض منذ عهد سيدنا آدم عليه السلام .. هل لمجرّد خروج الدجال في فترة يكون فيها عدد العرب قليل وسكان الأرض نقص عددهم بنسبة ثلثين أو ثلاث أرباع أو أكثر ؟؟؟

أم أنّ فتنة الدجال الحقيقية هي تمهيدات أتباعه وأعوانه الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون ؟؟؟

هذا الحديث الشريف الذي بين أيدينا لو قرأناه بتأنٍّ فإنّنا سنفهم أنّ الدجال يخرج بعد وجود جوّ ومناخ ... فما هو هذا الجوّ والمناخ الذي وضّحه الحديث هنا قبل أن يقول النبي صلى الله عليه وسلّم : "فَاذَا كَانَ ذَاكُمْ فَانْتَظِرُوا الدَّجَّالَ مِنْ يَوْمِهِ أَوْ مِنْ غَدِهِ"

هذا ما سنحاول قراءته في الحديث الشريف وعلى الله التكلان :

ثُمَّ فِتْنَةُ الدُّهَيْمَاءِ لاَ تَدَعُ أَحَدًا مِنْ هَذِهِ الأُمَّةِ الاَّ لَطَمَتْهُ لَطْمَةً فَاذَا قِيلَ انْقَضَتْ تَمَادَتْ يُصْبِحُ الرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِى كَافِرًا حَتَّى يَصِيرَ النَّاسُ الَى فُسْطَاطَيْنِ فُسْطَاطِ ايمَانٍ لاَ نِفَاقَ فِيهِ وَفُسْطَاطِ نِفَاقٍ لاَ ايمَانَ فِيهِ

الحديث يتكلّم عن فتن كثيرة .. وما يهمّنا هنا الجوّ والمناخ الذي يسود قبل خروج الدجال.

فتن تعمّ لا تدع أحداً من الناس إلاّ لطمته وأصابته .. حتى يصبح النّاسُ من شدّة الفتن ورقّة الدين وفساد الايمان وضعفه وارتياب اليقين بين فتنة يصبح فيها الرجل مؤمنا ويمسي كافرا .. يتقلّبُ بين الايمان والكفر ..

فهذا حالٌ عظيم .. يدلّ على انفراط عرى الإيمان وعقد الدين وانتشار الجهل مقابل العلم الصحيح .. واستهتار الناس بحقيقة دينهم ايمانهم فيغدون بين ايمان وكفر .. يبيع المرء دينه بعرض من الدنيا قليل .

قال صلى الله عليه وسلم "ويل للعرب من شر قد اقترب فتن كقطع الليل المظلم يصبح المرء مؤمنا ويمسي كافرا يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل فالمتماسك على دينه كالقابض على الجمر "

عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " بادروا بالأعمال فتناً كقطع الليل المظلم ، يصبح المرء مؤمناً ، ويمسي كافراً ، ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً ، يبيع أحدكم دينه بعرض قليل من الدنيا " رواه أحمد ومسلم والترمذي

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن بين يدي الساعة أياماً ينزل فيها الجهل ، ويرفع العلم ، ويكثر الهرج ، والهرج : القتل " أخرجه البخاري ومسلم

وعن أنس ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن من أشراط الساعة أن يرفع العلم ، ويكثر الجهل ، ويكثر الزنا ، ويكثر شرب الخمر ، ويقل الرجال ، ويكثر النساء ، حتى يكون لخمسين امرأة القيم الواحد " وفي رواية : " يقل العلم ، ويظهر الجهل " متفق عليه

عن أبي موسى الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن بين يدي الساعة الهرج ، قالوا : وما الهرج ؟ قال : القتل ، إنه ليس بقتلكم المشركين ، ولكن قتل بعضكم بعضاً ، [ حتى يقتل الرجل جاره ، ويقتل أخاه ، ويقتل عمه ، ويقتل ابن عمه ]، قالوا : ومعنا عقولنا يومئذ ؟ قال : إنه لتنزع عقول أهل ذلك الزمان ، ويخلف له هباء من الناس ؟ يحسب أكثرهم أنهم على شيء ، وليسوا على شيء " رواه أحمد بإسناد صحيح

فأحاديث النبي صلى الله عليه وسلّم تبيّن لنا جوّا ومناخا يعمّ الناس وفتنة الدهيماء : التي معناها السوداء .. المظلمة كقطع الليل المظلم تدع الحليم حيران.

ويصيب الناس جهل عظيم وهم يحسبون أنّهم على شيء وهم ليسوا على شيء .. أي أغلبهم وأكثرهم .. هذا ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم ، وصدقوني فنحن في هذا الزمان الذي يحسب فيه الناس أنّهم على شيء .. وهم ليسوا على شيء.

الكلّ يسعى في أثر نفسه وأناه وحظه .. ولو أن يقال عنه فلان أو علان أو ينال حظا من المدح أو الدنيا قليل .. مقابل تفريطه أن يأخذ الحق، ويطلب الصدق ، ويعقل الأمور على حقيقتها ..

الناس تبيع دينها وتبيع صدقها مع الله وطلبها للحقّ مقابل عرض من الدنيا قليل ..

الناس فرق وأحزاب وجماعات وأفكار وعلوم تسعى في ظاهر الدنيا وأكثرهم عن الآخرة هم غافلون ..

قال سبحانه : (يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآَخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ ) (7) سورة الروم

حتى الذين يزعمون الانتساب للدين ، يتسترون بتديّنهم وانتسابهم ولكنّهم عن العبودية الصادقة غافلون ..

عن ذكر الله ، عن محبّة الله ، عن محبّة نبيّه صلّى الله عليه وسلّم ...

قال الله تعالى : ( قل إن كنتم تحبّون الله فاتبعونى يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم )
سورة آل عمران 13

فتن كبرى كقطع الليل المظلم .. والجهل عن الدين وروح الدين وحقيقة الدين .. ذلك الدين الذي يحيي القلب ، ويزكي النفس ، ويطيّب الأخلاق .. ويعرّف الانسان بربّه ويقربّه منه، ومن نبيّه ورسوله صلّى الله عليه وسلّم ...

قال الله تعالى (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ * وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) الانفال 24/25

*****************

وكلّ هذه الفتن والظلمات تسبق الدجال .. وتمهّدُ له : حَتَّى يَصِيرَ النَّاسُ الَى فُسْطَاطَيْنِ فُسْطَاطِ ايمَانٍ لاَ نِفَاقَ فِيهِ وَفُسْطَاطِ نِفَاقٍ لاَ ايمَانَ فِيهِ فَاذَا كَانَ ذَاكُمْ فَانْتَظِرُوا الدَّجَّالَ مِنْ يَوْمِهِ أَوْ مِنْ غَدِهِ

حينها .. يكون الدجّالُ قد أعدّ دولته ليخرج فيها .. وحينها يكونُ اغلب الناس قد أشربوا شرّه وسمّه الذي سعى في نشره أتباعه وأعوانه الذين سعوا عقودا وعقودا من أجل ذلك ..

فاسقاط الخلافة الاسلامية ، وتفريق الأمّة الى دويلات ، والى أحزاب وجماعات ، وفرق متناحرة متحاقدة .. ونشر كل أنواع المجون والفسوق والشذوذ والتميّع في العالم والامة والاجيال .. وغرس روح الفسوق وروح التمرّد وبذرة التفلّت يمسي الرجل مؤمنا ويمسي كافرا .. يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل .. كلّ ذلك مراد الدجال وأعوانه حتى تعلو دولته ويخرج ويجد من يتلقّاه بالورود والقبول ..

يخرج على الناس فيزعم فيهم الربوبية فيصدّقونه .. شرّ فتنة ..

ولكن متى صدّقوه ؟؟؟

لقد صدّقوه يوم أن اشربوا فتنه وصاروا الى الجهل وباعوا دينهم بعرض من الدنيا قليل .. هناك قد أعلنوا استعدادهم لقبول دعواه وشرّه فيهم.

والحديث الشريف صريح في ذلك ..يقول : .. فَاذَا كَانَ ذَاكُمْ فَانْتَظِرُوا الدَّجَّالَ مِنْ يَوْمِهِ أَوْ مِنْ غَدِهِ

------------

أخرج أبونعيم في حلية الأولياء من حديث حذيفة بن اليمان قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

" من اقتراب الساعة اثنتان و سبعون خصلة إذا رأيتم الناس :
1- أماتوا الصلاة ,
2- و أضاعو الأمانة ,
3- و أكلوا الربا ,
4- و استحلوا الكذب ,
5- و استخفوا بالدماء ,
6- و استعلوا البناء ,
7- و باعوا الدين بالدنيا ,
8- و تقطعت الارحام ,
9- و يكون الحكم ضعفاً ,
10- و الكذب صدقاً ,
11- و الحرير لباساً ,
12- و ظهر الجور ,
13- و كثر الطلاق
14- و موت الفجأة ,
15- و ائتُمِن الخائن ,
16- و خُوّن الأمين ,
17- و صُدق الكاذب ,
18- و كُذب الصادق ,
19- و كثُر القذف ,
20- و كان المطر قيظاً ,
21- و الولد غيظاً ,
22- و فاض اللئام فيضاً ,
23- و غاض الكرام غيضاً ,
24- و كان الأمراء فجرة
25- و الوزراء كَذبة ,
26- و الأمناء خونة ,
27- و العرفاء ظلمة ,
28- و القراء فسقة ,
29- إذا لبسوا مسوح الضأن ,
30- قلوبهم أنتن من الجيفة
31- و أمَّر من الصبر
32- يغشيهم الله فتنة يتهاوكون فيها تهاوك اليهود الظلمة
33- و تظهر الصفراء يعنى الدنانير
34- و تطلب البيضاء يعنى الدراهم ,
35- و تكثر الخطايا ,
36- و تغل الامراء ,
37- و حُليت المصاحف ,
38- و صُورت المساجد ,
39- و طوّلت المنائر ,
40- و خربت القلوب ,
41- و شُربت الخمور ,
42- و عُطلت الحدود ,
43- و ولدت الأمة ربتها ,
44- و ترى الحفاة العراة قد صاروا ملوكاً ,
45- و شاركت المرأة زوجها فى التجارة ,
46- و تشَّبه الرجال بالنساء
47- و النساء بالرجال ,
48- وحلف بالله من غير أن يستحلف ,
49- و شهد المرء من غير أن يستشهد ,
50- و سُلم للعرفة ,
51- و تُفقه لغير الدين ,
52- و طُلبت الدنيا بعمل الآخرة ,
53- و أتخذ المغنم دولاً ,
54- و الأمانة مغنماً ,
55- و الزكاة مغرماً ,
56- و كان زعيم القوم أرذلهم ,
57- و عقَّ الرجل أباه ,
58- و جفا أمه ,
59- و برّ صديقه ,
60- و أطاع زوجته ,
61- و علت أصوات الفسقة فى المساجد ,
62- و اتُخذت القينات
63- و المعازف ,
64- و شُربت الخمور فى الطرق ,
65- و اتُخذ الظلم فخراً ,
66- و بيع الحكم ,
67- و كثُر الشرط ,
68- و اتُخذ القرآن مزامير ,
69- و جلود السباع صفاقاً ,
70- و المساجد طرقأً ,
71- و لعن هذه الأمة أولها

فليرتقبوا عند ذلك ريحاً حمراء و خسفاً و مسخاً و قذفاً و آيات"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة نوفمبر 18, 2011 12:38 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الله أكبر مفاجأة لي لكنها سارة جزاك الله كل خير ما كنت أعتقد أن أحدا له معرفة مميزة في هذا العصربالروح.
هنا وجب طرح سؤال مهم من هذا العبد المغربي الضعيف ثق بي ياأخي لست لا عالم ولاشيخ وليس لي أي شيء يذكر، عبادتي عادية ماذا أملك حتى يعرفني بك وسيف ونسيم من خيرة رجالات آخر الزمن، من أفضل ما تطلع عليه الشمس هذه الأيام،لك الحمد ياربي حتى ترضى.
حقيقة بارك الله لك وبك ياأخي، لا أرى إلا جوابا واحدا لعلك سألت الله مرة أن يقبلني من أصحابك ولعل الله إستجاب لدعاءك.
فمرة أخرى شكرا.تستحق كل الثناء وكل خير Sad Sad Sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 2:17 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بأبي وأمي أفديك يا صاحب الأمرراة الجهاد، الكل مكتوب عندهم من أين عرفوا ذلك الله أعلم، أنظرا ياإخوتي :

http://www.manthoor.com/t13332.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 6:09 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تـحية طيبة اخي الكريم

انتهت القصة ! الا ما يشائه الله !

فقال له ابي: وما دلائله وعلاماته يا رسول اللّه؟ قال له: علم اذا حان وقت خروجه، انتشر ذلك العلم من نفسه



[center]





قال سيدنا علي كرم الله وجهه (العلم نقطة كثّرها الجاهلون). نقطة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الأربعاء نوفمبر 30, 2011 2:52 pm

رشحات على سورة "ألم نشرح لك صدرك" للشيخ ابن عجيبة الحسني - البحر المديد -


جزء : 8 رقم الصفحة : 317

تفسير سورة الشرح - من كتاب "البحر المديد في تفسير القرآن المجيد".

للإمام البارع ، والعالم المتقن ، شيخ الطريقين وعمدة الفريقين «أبى العباس أحمد بن عجيبة الحسنى المغربي» المتوفى فى عام 1224 هـ . (رضي الله عنه وأرضاه)

{ألم نشرحْ لك صدرك* ووضعنا عنك وِزْرَكَ* الذي أَنْقَضَ ظهرك* ورفعنا لك ذِكرك* فإِنَّ مع العُسْرِ يُسراً* إِنَّ مع العسر يُسراً* فإِذا فرغتَ فانصبْ* وإِلى ربّك فارغبْ}

--------------------

يقول الحق جلاّ جلاله : {ألم نشرحْ لك صدرك} أي : ألم نوسعه ونفسحه حتى حوى عالَم الغيب والشهادة ، وجمع بين ملَكتي الاستفادة والإفادة ، فما صدتك الملابسة بالعلائق الجسمانية عن اقتباس أنوار الملِكات الروحانية ، وما عاقك التعلُّق بمصالح الخلق عن الاستغراق في شهود الحق ، وقيل : المراد شرح جبريل صدرَه في حال صباه ، حين شقّه وأخرج منه علقة سوداء ، أو ليلة المعراج فملأه إيماناً وحكمة. والتعبير عن الشرح بالاستفهام الإنكاري للإيذان بأن ثبوته من الظهور بحيث لا يقدر أحد أن يُجِيب عنه بغير " بلى ".

وزيادة " لك " وتوسُّطه بين الفعل ومفعوله للإيذان بأنَّ الشرح من منافعة صلى الله عليه وسلم ومصالحة ، مسارعة إلى إدخال المسرة في قلبه صلى الله عليه وسلم وتشويقاً إلى ما يعقبه ، ليتمكن عنده وقتَ وروده فضل تمكُّن. وقال في الوجيز : هو استفهام معناه التقرير ، أي : ألم نفتح ونُوسِّع لك قلبك بالإيمان والنبوة والعلم والحكمة. قال في الحاشية الفاسية : والظاهر أنه إيثار بما طلبه موسى عليه السلام بقوله : {رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي} [طه : 25] ، وأنه بادَاه به من غير طلب ، وهو قَدْر زائد على مطلق الرسالة ، متضمن حمل ثقل تبليغها ، لكونه في ذلك بربه ، ويناسبه ما بعده من وضع الوزر ، وهو لغة : الحمل الثقيل ، كما في الوجيز ، وشرح الصدر : بسطه بنور إلهي. هـ.


{ووضعنا عنك وِزْرَكَ} ، عطف على مدلول الجملة السابقة ، كأنه قيل : قد شرحنا لك صدرك ووضعنا عنك وزرك ، أي : حططنا عنك عبأك الثقيل ، {الذي أَنْقَضَ ظهرك} أي : أثقله حتى سمع له نقيض ، وهو صوت الانتقاض ، أي : خففنا عنك أعباء النبوة والقيام بأمرها ، أو : يُراد ترك الأفضل مع إتيان الفاضل ، والأنبياء يعاتبون بمثلها ، ووضعه عنه : أن يغفر له. قال ابن عرفة : التفسير السالم فيه : أن يتجوّز في الوضع بمعنى الإبعاد ، أو يتجوّز في الوزر ، فإن أريد بالوزر حقيقته فيكون المعنى : أبعدنا عنك ما يتوهم أن يلحقك من الوزر اللاحق لنوعك ، وإن أريد بالوزر المجازي ، وهو ما يلحقه قِبَل النبوة من الهم والحزن بسبب جهلك ما أنت الآن عليه من الأحكام الشرعية ، فيكون الوضع حقيقة ، والوزر مجازاً. هـ. قلت : والظاهر : أنَّ كل مقام له ذنوب ، وهو رؤية التقصير في القيام بحقوق ذلك المقام ، فحسنات الأبرار سيئات المقربين ، فكلما علا المقام طُولب صاحبه بشدة الأدب ، فكأنه صلى الله عليه وسلم خاف ألاّ يكون قام بحق المقام الذي أقامه الحق فيه ، فاهتمّ من أجله ، وجعل منه حملاً على ظهره ، فأسقطه الحق تعالى عنه ، وبشَّره بأنه مغفور له على الإطلاق ؛ ليتخلّى من ذلك الاهتمام.


وزاده شرفاً بقوله : {ورفعنا لك ذِكرك} أي : نوّهنا باسمك وجعلناه شهيراً في المشارق والمغارب ، ومِن رَفْعِ ذكره صلى الله عليه وسلم أن قرن اسمَه مع اسمِه في الشهادة والأذان والإقامة والخُطب والتشهُّد ، وفي مواضع من القرآن : {أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ} [النساء : 59] {وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ} [النساء : 13] {وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ} [التوبة : 62] ، وتسميته رسول الله ، ونبي الله ، وقد ذكره في كتب الأولين. قال ابن عطية : رَفْعُ الذكر نعمة على الرسول ، وكذا هو جميل حسن للقائمين بأمور الناس ، وخمول الذكر والاسم حسن للمنفردين للعبادة. هـ. قلت : والأحسن ما قاله الشيخ المرسي رضي الله عنه : مَن أحبّ الظهور فهو عبد الظهور ، ومَن أحبّ الخفاء فهو عبد الخفاء ، ومَن أحبّ الله فلا عليه أخفاه أو أظهره. هـ. والخمول للمريد أسلم ، والظهور للواصل أشرف وأكمل.


ثم بشّر رسولَه وسلاَّه عما كان يلقى من أذى الكفار بقوله : {فإِنَّ مع العُسْرِ يُسراً} أي : إنّ مع الشدة التي أنت فيها من مقاساة بلاء المشركين يُسراً بإظهاره إياك عليهم حتى تغلبهم. وقيل : كان المشركون يُعيّرون رسول الله والمسلمين بالفقر ، حتى سبق إلى وهمه أنهم رَغِبُوا عن الإسلام لافتقار أهله ، فذكّره ما أنعم به عليه من جلائل النعم ، ثم قال : {فإِنَّ مع العسر يُسراً} كأنه قال : خوّلناك ما خوّلناك فلا تيأس من فضل الله ، {إِنَّ مع العسر} الذي أنتم فيه {يُسراً} ، وجيء بلفظ " مع " لغاية مقارنة اليسر للعسر ؛ زيادةً في التسلية وتقوية لقلبه صلى الله عليه وسلم ، وكذلك تكريره ، وإنما قال صلى الله عليه وسلم عند نزولها : " لن يغلب عسر يسرين " لأنَّ العسر أعيد مُعرّفاً فكان واحداً ، لأنّ المعرفة إذا أعيدت معرفة كانت الثانية عين الأولى ، واليُسر أعيد نكرة ، والنكرة إذا أُعيدت نكرة كانت الثانية غير الأولى ، فصار المعنى : إنَّ مع العُسر يسريْن ، وبعضهم يكتبه بياءين ، ولا وجه له.

{فإِذا فرغتَ} من التبليغ أو الغزو {فانصبْ} ؛ فاجتهد في العبادة ، وأَتعب نفسك شكراً لما أولاك من النِعم السابقة ، ووعدك من الآلاء اللاحقة ، أو : فإذا فرغت من دعوة الخلق فاجتهد في عبادة الحق ، وقيل : فإذا فرغت من صلاتك فاجتهد في الدعاء ، أو : إذا فرغت من تبليغ الرسالة فانصب في الشفاعة ، أي : في سبب استحقاق الشفاعة ، {وإِلى ربك فارغبْ} في السؤال ، ولا تسأل غيره ، فإنه القادر على إسعافك لا غيره. وقُرىء : " فرغِّب " أي : الناس إلى ما عنده.


* الإشارة :

ما قيل للرسول صلى الله عليه وسلم من تعديد النعم عليه واستقراره بها ، يُقال لخليفته العارف الداعي إلى الله ، حرفاً بحرف ، فيقال له : ألم نُوسع صدرك لمعرفتي ، ووضعنا عنك أوزارك حين توجهتَ إلينا ، أو : وضعنا عنك أثقال السير ، فحملناك إلينا ، فكنت محمولاً لا حاملاً ، ورفعنا لك ذكرك حين هيأناك للدعوة ، بعد أن أخملنا ذكرك حين كنت في السير لئلا يشغلك الناسُ عنا ، فإنَّ مع عسر المجاهدة يُسر المشاهدة ، فإذا فرغت من الدعوة والتذكير ، فأَتْعِب نفسك في العكوف في الحضرة ، أو : فإذا فرغت مِن كمالك فانصب في تكميل غيرك ، وارغب في هداية الخلق. وبالله التوفيق ، وصلّى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلّم.



http://www.manthoor.com/t10958.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الأربعاء نوفمبر 30, 2011 3:35 pm


سم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لم ولن أنازعك في قرارتك يا أخي هم قوم ـ لا حول ولا قوة إلا بالله ـ أشر من حمر مستنفرة لا يفهم مايحمل، إفعل ياأخي ماتراه صحيح ومناسب أنا معك في أي قرار تتخذه بإذن الله. كل من حاورت كنت على إستعداد أن أجد له عذرا إلا هذا الشخص بالذات مثله كمثل... ليس له نفس للقراءة، عنك ما قرأت هوأنا الخاسر ما علينا هي شهورمعدودات فقط وسنرى بإذن الله ...
أنا أخي أقلك منك صبرا لم أعرف دعوتك إلا عامين وبدأت أضيق من القوم،وبدأ ينفد صبري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الأربعاء نوفمبر 30, 2011 9:11 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك بك اخي العزيز االمغربي !
اخي المصيبة هي ليست قراراتتي او ما اتخذه وافعله فلو كان الامر هكذا والله لقلت لهم ايها الناس اضربوا قرارات راية الجهاد عرض الحائط ولا يهمنكم امره اصلا وفصلا ! فالامر اعظم واخطر مما يتصورونه هؤلاء الجهلة ! بل هو اعم واشمل !

لاوضحه قليلا فان الله اذا قال شيأ وامر به ولم ينفذ ذلك الامر فالعقاب سيكون عقاب لا يتصوره احد ولن يمهل احد ولن يعفوا عن احد اذا اعرض عن امر الله وقراراه !
والله يهلك امة بسب واحد ويحيها بسسب واحد فكما هو واحد احد فلا ينظر للجمع وكثرتهم واختلاف الوانهم وانما ينظر لاحدهم ويزنهم به ! كيف ساوضح ذلك فان اعراض واحد من الامة عن امر الله لكاف لمهلكة امة كاملة ولا ينظرون ! اذا جاء امر الله من خلال الروح التي من امره سبحانه وتعالى !
وليست الاهمية بالمبلغ لامر الله فهم انشغلوا بوصف المبلغ وبالغوا به ورفعوا وخفضوا ونسوا اهم شيء وهو امر الله وتلبيته ! وهنا ستكون الطامة الكبرى !

افهمها اوضح وادق فالله امر في يوم ما الخلائق للسجود لادم فاحد الخلائق اعرض فاعراضه سبب في مهلكته فورا ولا يقبل له عذر وزياده عوقب الجميع من ملائكة والانس والجن بسبببب اعراضه عن الامر ! وحرموا عطايا الله كل هذه الالاف من الاعوام والدهور ! العطايا التي لا يتخيلها عقل !
فاعلم ان الله قادر على خلق مثل السموات والارض ومن فيها من ملائكة وجن وانس في لمح البصر ! وافنائهم في لمح البصر واسرع ! فاصلا ابقائهم على ماهم عليه فهو اصلا عقاب للعصياان الاول ! والتمرد ! الاول !
فوجودنا هنا اصله عقاب فقال اهبطوا منها !

فالله هو اله متكبر متعال لا يوجد عنده مزاح بل هو يامر ووجبت الطاعه رغم حنيته ولطفه فمن جهة لا يوجد به رحمة بل عقاب وانتقام وهو ارحم الراحمين والحليم على كل الخلائق !

فتفكر بقوم لوط على سبيل المثال هل كان كل القوم فاسقين وهل كان الاطفال لوطيون وهل كانت الفتيات ايضا لوطيات ام كان اكثرهم فاسقين الاكثرية والسياده والعمووم والبقية جاهلة لا هي تعلم ما هو امر القوم ولم تعي اصلا الحياة او الدنيا ومنهم من كان هكذا واخر هكذا وهلم جرى لكن اذا اتى امر الله فلن يذر من القوم شيء ! الا من اتبع امر الله !
فتخيل نفسك تطبخ الشاي وانت مبرع في ذلك وتستطيع في كل ان واوان ان تطهي الشاي المغربي فمذا ستفعل لو انك رايت ذبابة حطت في قاذورات ومن ثم دخلت شايك ومن ثم ولت هل ستشربه ام انك ستسكبه وستطهي غيره لانك قادر على طهيه من جديد في كل لحظة عندما تكون المكونات متوفرره عندك وكلما ازدادت كميية المتوفرات لديك نقص حزنك اصلا على الشاي الذي ستسكبه وتهدره بسبب الذبابه حتى يصل حززنك الصفر لوفرة المكونات لديك ! فكيف بالله الغني القدير الذي عنده خزائن كل شيء ولا تنفذ اصلا ! فهل سيهمه افناء اقوام واقوام او تعذيبههم او رحمتهم ! فهو قادر على خلق ما يشاء متى ييشاء كيفما يشاء !

فعندما مكر الذين عقروا الناقه كانوا فلة قليلة لكنهم سببوا بمهلكة قومهم اجمعين ! فرعون تفررعن وطغى فاهلك قومه اجمعين ! فلة مكرت ببنبي فاهلكوا اجمعين ! قوم عصوا نوح فاباد الله كل من في الارض وليس فقط قوم نوح فافهم ! بل كل من في الارض ! حتى الذي لم يسمع اصلا بنوح ولا بدعوته !

فعندما ياتي امر الله فالعذاب اشمل واعم وهنا يكمن الخطر والمصيبه ولا ينفع لا راية الجهاد ولا نصحه حين اذن ! الا في حالة واحده هو ان يأذن اللله لراية الجهاد بالكلام والجدال عن القوم وهذا محال لان السنة الالهية تقتضي ان يقال له لا تجادل في امر الله كما قيل للذين من قبله ! وما جدال الرسل عنكم ببعيد فما نفع جدالهم اقوامهم بشيء بل كانوا مستغفرين تائبين عن جدلهم لله ولامره ! بل امروا ان لا يجادلوا ففي امر صدر وقول وقع من قبل الله عز وجل !
فوالله راية الجهاد هذا ما هو الا عبد لا حول له ولا قوة الا بالله وليست االقضيه هي شخصصه وحياته واوصافه واعماله ولا خصائصه وومقامه ولا طوله او قصره ولا عبادته وعصيانه ولا علمه وجهالتهه بل الامر هو مذا ينقل لكم من عند الله !


فاصبرر اخي فان الله يحب الصابرين !
سيصيب القوم عذاب عظيم حتى يتمنوا انهم لم يخلقوا فعندها سيتضرعون للخالق ان يغيثهم فعندهها اذا شاء اغاثهم وان لم يشأء فهو يفعل ما يشاء !
فبمصائبهم يتبين صدققهم وحبهم لله وولائهم فعند االشدائد تظهر الرجال والعزائم والحقائق !

اليس سيدنا ايوب نبي مرسل فلمذا يبتليه الله بالببلاء واالمصائب اليس ليمحصه ووليعررف ايوب بنفسه بانه صابر صادق الصبر على كل بلاء فبكمية التحدي والصبر ينال العبد من ربه بالرغم ان الفرج بمتناول اليد لكن الامتحان صعب ووجبب اجتيازه لثبوت الرحى على اقطارها !


والكلام ييطوول بهذا الباب لكنني ذككرت منه نبذات لتفهم الخططورة ومجرراها ومعقباتها !












الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الخميس ديسمبر 01, 2011 8:59 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

اخي العزيز راية الجهاد والمغربي ها انا ذا معكم مجددا لا ادري لماذا ! سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين!

عموما مللت من الجدال ومن كثرة الكلام فانا عبد وحيد فريد هجرت الخلق وان خالطتهم فلست معهم بل سئمت من شرورهم واذاهم

ونحن يا راية الجهاد صدقنا وآمنا برؤياك فهل يكفي هذا !


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الخميس ديسمبر 01, 2011 9:17 am

ربما ستقولون لي اذهب فانت رجل يصرعك الشيطان ولا حاجة لنا بك
وساقول لكم الم تعلموا ان عند الشيعة رواية قراءتها تقول ان المهدي يتعرض لصرع الشيطان ! على ما اذكر والله اعلم ! ولاكن هل هذا الحال سيستمر معي ام انه سيزول ! حسبنا الله ونعم الوكيل

عموما فالشيطان حقير فإن اكثرنا من ذكره فإنه ينتفخ حتى يصير كالجبل وان قلنا بسم الله صغر وتصاغر حتى يصير اصغر من الذبابة علية لعنة الله

بسم الله ولا حولا ولا قوة الا بالله العلي العظيم

عموما لمذا لم تدعني اكمل الحوار في منتديات مهدي ال محمد !

عموما دمتم في حفظ الله ورعايته والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


والحمد لله رب العالمين



عدل سابقا من قبل سيف السماء في الخميس ديسمبر 01, 2011 3:04 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الخميس ديسمبر 01, 2011 12:01 pm

اقتباس :
لماذا تخاف مني وتهرب
لماذ كل هذا الكره والحقد الذي يحملة قلبك !
عموما انت تعرف وتعلم إن حواري يزعجك ! اليس كذالك عموما نحن صدقنا برؤياك ورؤيا ناصر اليماني ورؤيا اللحيدي ورؤيا احمد الحسن ونعلم ان الله سيظل الكثير عن علم ولا يزعجنا ذالك فلا ترتبك يارجل !
ولن ارقع شيئ بل سأظل هنا ايظا شئت ام ابيت لا خيار لك !

عموما نستودعكم الله ودمتم في حفظ الله ورعايته والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



1:0




عدل سابقا من قبل راية الجهاد في الخميس ديسمبر 01, 2011 1:23 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الخميس ديسمبر 01, 2011 1:01 pm

لماذا تخاف مني وتهرب
لماذ كل هذا الكره والحقد الذي يحملة قلبك !
عموما انت تعرف وتعلم إن حواري يزعجك ! اليس كذالك عموما نحن صدقنا برؤياك ورؤيا ناصر اليماني ورؤيا اللحيدي ورؤيا احمد الحسن ونعلم ان الله سيظل الكثير عن علم ولا يزعجنا ذالك فلا ترتبك يارجل !
ولن ارقع شيئ بل سأظل هنا ايظا شئت ام ابيت لا خيار لك !

عموما نستودعكم الله ودمتم في حفظ الله ورعايته والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الخميس ديسمبر 01, 2011 1:26 pm

اقتباس :
لماذا تخاف مني وتهرب
لماذ كل هذا الكره والحقد الذي يحملة قلبك !
عموما انت تعرف وتعلم إن حواري يزعجك ! اليس كذالك عموما نحن صدقنا برؤياك ورؤيا ناصر اليماني ورؤيا اللحيدي ورؤيا احمد الحسن ونعلم ان الله سيظل الكثير عن علم ولا يزعجنا ذالك فلا ترتبك يارجل !
ولن ارقع شيئ بل سأظل هنا ايظا شئت ام ابيت لا خيار لك !

عموما نستودعكم الله ودمتم في حفظ الله ورعايته والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

طز فيك يا سيف ! لا يهمني ما تقووله او تفعله !

وزياده اضيف لعنة الله وملائكته عليك يا سيف السماء ولعنتي ولعنة المؤمنين عليك يا محمد ابن عبد الله المكنى سيف السماء !



عدل سابقا من قبل راية الجهاد في الخميس ديسمبر 01, 2011 1:32 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الخميس ديسمبر 01, 2011 1:35 pm


كذاب ملبس الحق بالباطل بل هو ناقل من كتاب وليس العلم علمه بل ما يخططه بالمنتدى هو منقول من كتاب ويضيف عليه بعض الاطراف فلا تلبس عليه وعلينا دجلك ! يا واهم !


واحذف مشاركاتك يا وغد كالعاده لانك دجال منحط ! فلا يهمني حذفك مشاركاتك اسأل الله ان يحذفك من كتاب الحيوان الحق !


واسمع ايضا ..... لعنة الله على اي شخص حذف حرف واحدا مما بلغناه بامر الله نسال الله ان يمسخهم لقرده وخنازير كل من حذف حرف واحد او اكثر او اعان او ايد على ذلك وكل من شاهد ولم يقل شيأ وكل كاتم حق فلعنة الله عليهم اجمعيين وعلى من تبعهم الى يوم الدين !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الخميس ديسمبر 01, 2011 1:52 pm

اقتباس :
طز فيك يا سيف ! لا يهمني ما تقووله او تفعله !

وزياده اضيف لعنة الله وملائكته عليك يا سيف السماء ولعنتي ولعنة المؤمنين عليك يا محمد ابن عبد الله المكنى سيف السماء !


لن يستجيب الله لك فلا داعي لتقليد الممل !

فأسأل الله لك الصلاح بدل الطياح !

نستودعكم الله مجددا ودمتم في حفظ ىالله ورعايته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الخميس ديسمبر 01, 2011 1:55 pm

اقتباس :
كذاب ملبس الحق بالباطل بل هو ناقل من كتاب وليس العلم علمه بل ما يخططه بالمنتدى هو منقول من كتاب ويضيف عليه بعض الاطراف فلا تلبس عليه وعلينا دجلك ! يا واهم !

لم اكن يوما واهم ولم اكن يوما دجال وهنالك علوم حول الموضوع ولن اضعها هنا حفاظا على حال العضو !

دمتم جميعكم حاظركم وغائبكم في حفظ الله ورعايته والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الخميس ديسمبر 01, 2011 2:16 pm

اقتباس :
لن يستجيب الله لك فلا داعي لتقليد الممل !

فأسأل الله لك الصلاح بدل الطياح !

نستودعكم الله مجددا ودمتم في حفظ ىالله ورعايته


لا يا سيف أسال الطياح ! والله ليطيحنكم الله بكم الويلات التي لم تاتكم بالاحلام بعد !


اقتباس :
لم اكن يوما واهم ولم اكن يوما دجال وهنالك علوم حول الموضوع ولن اضعها هنا حفاظا على حال العضو !

دمتم جميعكم حاظركم وغائبكم في حفظ الله ورعايته والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تكذب عينك عينك بعد ما حذفت مشاركتك طز فيك وفي كذبك ! والان عامل حالك خايف عليه فلعنة الله عليك وعليله معا ! فالان خاف عليه بحق !

فيا اهبل الله ليس بحاجة ليستجيب لي بل اعطى وانتهى من عطيته وسترى وتفهم فيما بعد ما معنى التصريف والتصرف !
فانت اغبى القوم وتظن نفسك اعلمهم وحامي الحماه !
ستحرقون كما يحرق الزغلول قبل ان تستطعمه يا ابله ! تريدون اللعب سنلعب معكم حتى لا يبقى الا الخلص !
لا لا فانا خرجت لاسليكم والعب معكم ولاجادل جهلة وليتصببوا علينا بقوة حذف المشاركات لا الان خلصت هذه اللعبة البايخه اليوم سنلعب لعبة الحريق بالدم والنار فخبرهم يحذفوها ويخبوها فهي نار سندخلها كل بيت وكل متكاء ! باياديكم يا ابله ! وبانفسكم ! فاستعد وشمر عن ساعديك لاطفاء هذه النار ان كنت قادر كما كنت قادر على حذف المواضيع والمشاركات ! وكما سخرتم منا فاليوم سنسخر منكم ههههههههههه
اليس هكذا كنتم تسخرون ب هههههه Very Happy

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الخميس ديسمبر 01, 2011 2:45 pm

اقتباس :
والان عامل حالك خايف عليه فلعنة الله عليك وعيله معا ! فالان خاف عليه بحق !

يا رجل ظن ما شئت فلن تقير شيئ وليس لك من الامر شيئ فالذي تلعنة قبلها تنصر مذهبه فانت غريب الأطوار انصحك ان تاخذ لك درس بمتابعتك لمواضيعه لتعلم ولتتعلم علم الرجال عندهم !!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الخميس ديسمبر 01, 2011 2:52 pm

اقتباس :
فاستعد وشمر عن ساعديك لاطفاء هذه النار

لقد اخمدت نارك بوضع قدمي فيها حتى إنطفأت !!!

فهل عندك شيئ آخر تلعب فيه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الخميس ديسمبر 01, 2011 3:33 pm

اقتباس :
لقد اخمدت نارك بوضع قدمي فيها حتى إنطفأت !!!

فهل عندك شيئ آخر تلعب فيه



مش ناقصنا كلمات اطفئ ما حولك يا تافه ! ! واطفئ الزلازل وما يحدث حولك ان كنت قادر ولا تتهبلل وتقوا اطفأت نارك برجلي خسأت انت واوهامك !


اقتباس :
يا رجل ظن ما شئت فلن تقير شيئ وليس لك من الامر شيئ فالذي تلعنة قبلها تنصر مذهبه فانت غريب الأطوار انصحك ان تاخذ لك درس بمتابعتك لمواضيعه لتعلم ولتتعلم علم الرجال عندهم !!!

بحياتي لم انصر مذهب اي كان وبحياتي ما اتبعت مذهب لاي كان يا كذاب وبحياتي ما نصرت الرجل هذا بل هو ملعون حتى لو كتب ونقل علوم حق وليس لدي رغبة لتعلم علم الرجال ولا ان اتعلم من اشباه الرجال امثالك وامثاله ! ولو اردت علما لاخذته من اعلم العالمين يا سفيه يا منافق !

فيا غبي لقد حاول من هو اذكى وافصح منك على ان اطيعهم في بعض الامر لكن خسأت انت ومن معك فلن تجد الا الصد والاعراض عن كل ما ستاتون به ! فالعب بالنار ووسنلعب معكم ! ولن نخضع لاحد غير الله ولو كان الملاك جبرائيل بنفسه هل هذا مفهوم يا حمار ام تحتاج لتوضيح ! فجبرائيل بنفسه داخل الهدية وهو ملكي وانا حر ان افعل به ما أشاء !

فليس لا لك ولا له ان تقوم بشيء لا نقبله او لا نرتضيه ! ومن فعل سناعقبه اشد العقاب ولو اكان اكبر الاولياء والاقطاب والاوتاد الاربعه !
كالذين تقدسونهم ! فعندي بالذات بهذا الامر لا يوجد مزح وهو امر الله ! ولو كنت نبيا مرسلا من عند الله ! ومعاك كتب منشره وصحف تتلوها على العباد !










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة ديسمبر 02, 2011 1:15 am

اقتباس :
فيا غبي لقد حاول من هو اذكى وافصح منك على ان اطيعهم في بعض الامر لكن خسأت انت ومن معك فلن تجد الا الصد والاعراض عن كل ما ستاتون به ! فالعب بالنار ووسنلعب معكم ! ولن نخضع لاحد غير الله ولو كان الملاك جبرائيل بنفسه هل هذا مفهوم يا حمار ام تحتاج لتوضيح ! فجبرائيل بنفسه داخل الهدية وهو ملكي وانا حر ان افعل به ما أشاء !

فليس لا لك ولا له ان تقوم بشيء لا نقبله او لا نرتضيه ! ومن فعل سناعقبه اشد العقاب ولو اكان اكبر الاولياء والاقطاب والاوتاد الاربعه !
كالذين تقدسونهم ! فعندي بالذات بهذا الامر لا يوجد مزح وهو امر الله ! ولو كنت نبيا مرسلا من عند الله ! ومعاك كتب منشره وصحف تتلوها على العباد !
هذه اوهامك يا راية الجهاد ولسنا بحاجة لها !

Basketball









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة ديسمبر 02, 2011 3:49 am


اقتباس :
هذه اوهامك يا راية الجهاد ولسنا بحاجة لها !


التي تسميها اوهام !
فانك حمار اذا لم ترى وتفقه بان اوهامي غيرت الكون واحوال الناس في كل اقطار الارض يا ابله ! وستبقى تتغير للاسوء حتى لا يبقى على وجه الارض حمير امثالك !
لا يفقهون مما حملو شيء ! ويظنون انههم هم سيقسمون ملك الله بين انفسهم اغبياء اخر زمن !


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة ديسمبر 02, 2011 7:41 am

اقتباس :
التي تسميها اوهام !
فانك حمار اذا لم ترى وتفقه بان اوهامي غيرت الكون واحوال الناس في كل اقطار الارض يا ابله ! وستبقى تتغير للاسوء حتى لا يبقى على وجه الارض حمير امثالك !
لا يفقهون مما حملو شيء ! ويظنون انههم هم سيقسمون ملك الله بين انفسهم اغبياء اخر زمن !

أنصحك أن تهدى !

فأنت الآن مليئ بالغل والحقد علينا لسبب لا اعلم منه الكثير ولاكن هل ممكن انت توضح ما الذي يزعجك من وجودي هنا ولما كل هذا الحقد والكره الذي تحمله في قلبك هل لاننا حذفنا موقعك ؟ فلا تبتأس سأجعل لك موقع جديد على حسابي بس لا تعصب
ام لاني لن اصدق رؤياك ! ولاكن قد اخبرتك اني مصدق لرؤياك ولاكنك يا راية الجهاد لا يعجبك العجب ولا الصيام في رجب
ام لشيئ آخر لا اعرفة ؟ فبينه لي ولا داعي للعصبية وكن سمت الاخلاق ووقور في الكلام !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة ديسمبر 02, 2011 11:06 am


اقتباس :

أنصحك أن تهدى !

فأنت الآن مليئ بالغل والحقد علينا لسبب لا اعلم منه الكثير ولاكن هل ممكن انت توضح ما الذي يزعجك من وجودي هنا ولما كل هذا الحقد والكره الذي تحمله في قلبك هل لاننا حذفنا موقعك ؟ فلا تبتأس سأجعل لك موقع جديد على حسابي بس لا تعصب
ام لاني لن اصدق رؤياك ! ولاكن قد اخبرتك اني مصدق لرؤياك ولاكنك يا راية الجهاد لا يعجبك العجب ولا الصيام في رجب
ام لشيئ آخر لا اعرفة ؟ فبينه لي ولا داعي للعصبية وكن سمت الاخلاق ووقور في الكلام !


تنصحنيش مش ناقصني نصائح اغبياء حمقا !
وان كنت لا تعلم الاسباب فهذه مصيبه اقبح من عذر فكل الذي قلته فينا ولا تعلم ما يزعجني نفاقك يزعجني ! وحذفك للموقع طز في الموقع وفيك ولا تممن علي وانت كذاب بشيء ولو انفقت اموال الارض كلها لما قبلتها منك ! فاذهب انفق ححسابك في غير مكان فانا لا اقبل منك لا الكثير ولا القليل !
وانا لا يعجبني العجب ولا الصيام في رجب كما قلت وهذا وان كنت صادق فعليك ان تتعلم ان تتعامل معي كيف انا وليس كيف انت تشاء فالصورة التي تضعها في مخك عني احذفها قبل ان تحذف انت ومن في الارض اجمعين !

فانت تعديت علي بالكثير وسوف اتعدى عليك بالمثل واكثر ! حتى تفيء لامر الله ! وان لم تفعل لن ترى الا العداوة هل هذا واضح لك ولغيرك !
فيوم تفيء لامر الله ستجدني خادمك ! اما هكذا كلا ساعصرع حتى لا تجد الماء لتشربه !
فكما عاملتموني ساعاملكم العين بالعين والسن بالسن !

اما ان تتكلم عن الاخلاق فاولى لك ان تتعلم انت الاخلاق فلو قال لي ذلك نسيمم لاستحيت وسكتت اما ان تاتي انت وتقول ذلك فاقول لك اخرس افضل لك لانك كاليهودي الذي يقتل الفلسطيننين ويطالبهم بالتعايش السلمي !

ام نسيت صور الكلاب التي وضعتها بهذا الموضوع اكثر من عشرين كلب وتعليق ! فهذه كانت اخلاقك انت وسنعكسها عليك لانك لن تجني الا ما قدمت يداك بنفسك فما زرعته انت ستحصده انت !

وانت كذاب لم تصدق لا الرؤيا ولا كلام الله من خلال الروح التي من امره لانه لو صدقت فهو فرض في دينك وشريعتك ان لا تقول الا سمعنا واطعنا وكل حرف يقال هو زياده وفوق امر الله فان تلتزم حدودك سالزمك اياها بالعصى !

ام انت فوق كلام الله وامره ؟! وامر الروح التي من امره ! ام ستامن فقط يوم تاتي الروح بنفسه يكلمك فالويل لك يوم اذن لانه لن يكلمك بل يحاسب بلا كلام !
فاخبرك انه لو جاء الروح اليوم الي فلا انت ولا احد في الارض سيبقى ولا يهم الروح اي امر غير ان امرها الذي هو امر الله اعرض عنه فلن تبقي ولن تذر اي مخلوق على وجه الارض فانت تلعب بخراك وانت لا تدري وبما انني اتصرف بصورة غير منطقيه وغير اخلاقيه فالروح ملزمة بالابتعاد عني حتى حين ! وهنا يكمن سر رحمتك ايها الوغد لكن اعلم يوم ارغب القضاء عليك ومن في الارض جميعا لن احتاج الا لاقوم واتوضاء واصلي ركعتين مستغفرا لله سبحانه وتعالى بصدق واخلاص فعندها ستكون النهاية للجميع ولن ينظر احد طرفة عين لا من بعيد ولا قريب !

لكنك لانك كلب وانا احب الكلاب واشفق عليها ساشفق عليكك لانك ايضا تحب الكلاب وقد جلبت لنا صورها بكم هائل لانك معجب بها ! فافعل ما يحلوا لك ففي النهاية لن يحدث الا ما وعده ربي سبحانه وتعالى !

فساخرق كل السفن بيميني ! عجبك ام لم يعجبك يا موسى !
لانه ان لم افعل ستغرق السفن ! الى الابد ولن ينظر اليها ! قطعا !

ام انت تظن انك خبير بامر الله ! فاعلم ان الله يأبى حتى ان يبين لاحد امره ! لانه الله هو المتكبر المتعال الاحد الصمد له القول الفصل بكل شيء ! وهو يعذب من يشاء ويرحم من وهو يقسم رحمته كيفما شاء ! وفي نفس الوقت فالروح وكلامها هو امره والانسان المستمع لكلامه هو امر االله ! وهذا بلاء عظيم لك ولغيرك ! وليس لك منه مخرج الا ان تخضع لله كيفما هو شاء وليس كيفما انت تشاء !

لانك عبدد وهو اله !




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة ديسمبر 02, 2011 11:28 am


بسم الله الرحمن الرحيم

سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ( الحديد : 1 )

لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ( الحديد : 2 )

هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ( الحديد : 3 )

هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ( الحديد : 4 )

لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الأمُورُ ( الحديد : 5 )

يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَهُوَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ( الحديد : 6 )

آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَأَنفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ ( الحديد : 7 )

وَمَا لَكُمْ لَا تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ لِتُؤْمِنُوا بِرَبِّكُمْ وَقَدْ أَخَذَ مِيثَاقَكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ( الحديد : 8 )

هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَإِنَّ اللَّهَ بِكُمْ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ( الحديد : 9 )

وَمَا لَكُمْ أَلَّا تُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلّاً وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ( الحديد : 10 )

مَن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ ( الحديد : 11 )

يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ( الحديد : 12 )

يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءكُمْ فَالْتَمِسُوا نُوراً فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ ( الحديد : 13 )

يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنتُمْ أَنفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الْأَمَانِيُّ حَتَّى جَاء أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ ( الحديد : 14 )

فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلَاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ( الحديد : 15 )

أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ ( الحديد : 16 )

اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ( الحديد : 17 )

إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ ( الحديد : 18 )

وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاء عِندَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ ( الحديد : 19 )

اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ( الحديد : 20 )

سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ( الحديد : 21 )

مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ ( الحديد : 22 )

لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ ( الحديد : 23 )

الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ( الحديد : 24 )


لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ( الحديد : 25 )

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ فَمِنْهُم مُّهْتَدٍ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ ( الحديد : 26 )

ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاء رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ ( الحديد : 27 )

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ( الحديد : 28 )

لِئَلَّا يَعْلَمَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَلَّا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِّن فَضْلِ اللَّهِ وَأَنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ( الحديد : 29 )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة ديسمبر 02, 2011 12:08 pm

اقتباس :
فانت تلعب بخراك وانت لا تدري وبما انني اتصرف بصورة غير منطقيه وغير اخلاقيه فالروح ملزمة بالابتعاد عني حتى حين !

لا تستحق ان يتبعك احد لانك بصراحة قليل ادب ولا خلاق ولا اخلاق لك ولا تؤتمن على شيئ ولسانك وسخ متسخ عموما انت تريد ان نسلم لامر الله ونحن مسلمون ولاكن ليس على كيفك فامر الله اتى من قبل ان تولد يا غبي وسلمنا له كما اخبر رسول الله عليه الصلاة والسلام

ثانيا مهدينا يبايع بين الركن والمقام وليس في اسرائيل !

ثالثا لم يامرنا الله بإتباع امثالك لأنك بصراحة معدوم الاخلاق !

بل امرنا باتباع رسوله عليه الصلاة والسلام كما وصى وبين رسوله عليه الصلاة والسلام !

رابعا رغم تصديقنا بما حصل لك من حال الرؤيا فلن نتبع فاحش بذيئ يا بذيئ يا معدوم الاخلاق !

خامسا لن تعرف حقيقت وجودي الا بعد ان يأفل شرك وتغتسل من شرك وشركك !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة ديسمبر 02, 2011 2:45 pm

اقتباس :
لا تستحق ان يتبعك احد لانك بصراحة قليل ادب ولا خلاق ولا اخلاق لك ولا تؤتمن على شيئ ولسانك وسخ متسخ عموما انت تريد ان نسلم لامر الله ونحن مسلمون ولاكن ليس على كيفك فامر الله اتى من قبل ان تولد يا غبي وسلمنا له كما اخبر رسول الله عليه الصلاة والسلام

ثانيا مهدينا يبايع بين الركن والمقام وليس في اسرائيل !

ثالثا لم يامرنا الله بإتباع امثالك لأنك بصراحة معدوم الاخلاق !

بل امرنا باتباع رسوله عليه الصلاة والسلام كما وصى وبين رسوله عليه الصلاة والسلام !

رابعا رغم تصديقنا بما حصل لك من حال الرؤيا فلن نتبع فاحش بذيئ يا بذيئ يا معدوم الاخلاق !

خامسا لن تعرف حقيقت وجودي الا بعد ان يأفل شرك وتغتسل من شرك وشركك !


ما في حدا وسخ غيرك يا سيف فانت اول من بدأت منه الوساخه وانت من لا خلاق له فلا تبكي ان عاد عليك ما قدمت ! بل احقر من كل لم تحترم انسان ! فلا احترام لك قطعا ! اما قولك ان امر الله اتى قبل ان اولد فانت دجال ملعون بل امر الله ياتي في كل حين وزمن كما هو وحده يشاء ولم ينقطع امره فانت خارج ومخالف لصريح القران !

وانت ما التصقت في الا لشيء واحد الا للصد عن امر الله !

ثانيا مهديك الذي ستبايعه عند الركن والمقام فاذهب ابحث عنه هناك وليس هنا وليس في اسرائيل ! ومن قال لك بانني مهديك بل انا العنك ليل نهار وانت تتوهم بانني مهديك اهذا غبائك ام تياسه اخر زمن فاذهب ابحث لك عن مهدي غيري يهديك لانني لست مهديك الذي تبحث ! بل الطامة التي ستطمرك في قعر جهنم !

الله لم يامرك باتباع امثالي لانني معدوم الاخلاق لكن اعلم ان صرمايتي عندها خلق اكثر منك لكنها تتعامل مع كل حسب اخلاقه فكل ياخذ ما يستحق كما تقف امام المرآة فكما فيها ترى نفسك فهنا سترى اخلاقك وحقيقتك انت ببنفسك ! اتعلم لمذا لانني لم اتعد على احد منذ ولدت واي قول صادر مني سبقه تعدي من البادء وهو المعتد ! والبادء هو اظلم فلهذا اخرس يا حقير ولا تفتري على الله الكذب فانه هو الذي قال ان البادء اظلم وها هو نسيم والمغربي شهود اثنين بانك انت البادء في قذف اخلاقك السيء علي فلا تبكي اذا عادت هذه الاخلاق عليك وكانك بريء مسكين فلا تلعب علينا سياسات يهودية يا كلب !

كذبت انت لم تتبع رسول الله يا حقير ولا اتبعت الله لان رسول الله امرك يا وغد بان لا تكذب مؤمنا ! ووصف الفاعل بانه ظالم فانت كذاب لم تتبعه بشيء بل انت تخالفه وتدعي اتباعه ! فشتان بين متب وبين مدعي الاتباع ! امثالك !

ما حدا بذيء فاحش الا انت يا ملعون ولا اريد اصلا منك ان تتبعني يا غبي فهل ظننت ساقبل امثالك ! فانت واهم يا سيف واغبى انسان على وجه الارض
ام ظننتني ناصر او احمد ابحث عن اتباع يا احمق ! فيا غبي المهدي تاتيه البيعة في البيت لانهم اذا لم يفعلوا سيحترق اهل الارض عن بكرة ابيهم فهم سيزحفون ويرجونه ان يتقبلهم ويتقبل اعذارهم ! فالمهدي ليس بحاجة ليس لك ولا لمن في الارض اجمعين يا غبي ولا بحاجة لقيادة اي احد يا غبي
ولا لان يتبعه ! فانقلع من وجهي وابحث عن مهديك ! فعندي لا يوجد الا الصرماي على رأسك يا كلب !

شري لن يافل يا كلب حتى لا يبقى على الارض احد كامثالك يدب لانني الطوفان الذي جاء ليغسل الارض من امثالك !


فان كنت تبحث عن نبي تلطه بالصرماي وتحقره وتشتمه ويصبر عليك ويدعوا لك فانت واهم فقد ارسل اليكم انبياء ورسل ما فيه مزدجر فلم يلاقوا منكم الا كل حقارة وقذاره فالان اتت قذارتكم لترتد عليكم ! فقد حان اوانها يا كلب !
ولانك حقير منافق فلو كنت متبع الرسل كما تزعم فكان اولى ان تصبر على ما يصيبك مني وتجعل الله حسيبك لكن لانك حقير وخبيث وملعون كنت انت البادء بالتعدي ولا تصبر حتى اذا رددنا عليك عدوانك وتتدعي بانك متبع الرسل ! كذاب منافق ملعون !


والله لم يبعثني لا نبي ولا رسول لاسلك طريقهم وطرقهم بل بعثني لارغمهم على عبادته وطاعته ارغاما والا جهنم للجميع بلا استثناء يا كلب ! وانت اولهم فحقيقتك انك كلب مصروع لا يشكر النعم التي يمدها الله له !




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة ديسمبر 02, 2011 4:23 pm

وروى الساداتُ أنّ الشريف الرّضيّ الإمام زين العابدين حفيد سيدنا عليّ بن أبي طالب رضي الله عنهما قال:


إنّي لأكتُمُ من علمي جواهرَهُ
كي لا يرى الحق ذو جهل فيفتَتِنا

وقد تقدّم في هذا أبو الحسن
إلى الحسين ووصّى قبلَهُ الحسنا

يا رُبَّ جوهرِ علمٍ لو أبوحُ به
لقيل لي أنت ممّن يعبد الوثنـا

ولاستحلّ رجال مسلمون دمي
يرون أقبح ما يأتونه حسنا


ونقل عن الشيخ محي الدين أنّه قال-: "وأشد الناس عداوة لاصحاب علوم الوهب الالهي في كل زمان اهل الجدال بلا ادب، فهم لهم من اشد المنكرين"




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الجمعة ديسمبر 02, 2011 8:00 pm


فاعلم ايها الوقح الحقير من حثالة العرب بانني لم اعتدي علييك بشيء بل انا حدثتك عن احوالي وافكاري ووارائي وما قاله الله لي !
واذا لم يعجبك اي شيء مما قلت فلم يكن من حقك الاعتداء علي ولكنك فعلت فلهذا لن تجد عندي الا الاعراض عنك ولو كنت نبيا مرسل فانا قدمت لك ما عنديي
فهذه حياتي التي وهبني اياها الله وقصصتها عليك عجبتك ام لم تعجبك فلست بمقام الحكم على على ما اصابني بحياتي ! لانك لم تعدوا قدرك ولم تكن اله
بل انسان حقير لا قيمة ولا قيمة له الا اذا استجاب لله !

فان كان بعلمك وحياتك ان الله لا يقول شيء لعباده فهذا حد علمك ! وكان اولى ان تقف عند حد علمك لكنك تطاولت علي بغير حق ولهذا فانت مسخ حقير لا قيمة له لا في الدنيا ولا الاخرة لان الله لا يحب لا الظالمين ولا المعتدين وكلاهما فعلت معي ولن اساامحك على اي حرف قلته وفعلته بحقي ! االا في حالة وواحده ستجدني متسامح معك وهو الحال الذي تتقبلني كما خلقني الله بحسناتي وعيوبي ! والا فاغرب عن وجهي يا كلب ! فلحسناتي يوجد اله يتقبلها ولعيوبي يوجد اله يغفرها ويسترها ! ولست بحاجة لاعتدائاتك علي ! لانك لست اله !

فهنالك ثقافة للتعامل مع ما لا تتفقه ومع مخالفيك وليست ثقافة الاعتداء التي تنهجها يا احمق لان الاعتداء سيلاقي العداء فهذذا حكم من احكام الله يا غبي !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   السبت ديسمبر 03, 2011 10:32 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

اقتباس :
اما قولك ان امر الله اتى قبل ان اولد فانت دجال ملعون بل امر الله ياتي في كل حين وزمن كما هو وحده يشاء ولم ينقطع امره فانت خارج ومخالف لصريح القران !

لم اكن يوما دجال ولم اكن يوما ملعون يا راية الجهاد وامر الله أتى بقوله سبحانه أتى أمر الله فلا تستعجلوه فمالي أراك من المستعجلين ! ثم من قال لك إن أمره إنقطع ! هذا ظنك وتلفيق لم اتقوله ! بل انت يا راية الجهاد المخالف لصريح القرءان فالقرءان يخبرنا ان امر الله أتى من قبل ان تلدك أمك !

اقتباس :
فلهذا اخرس يا حقير ولا تفتري على الله الكذب فانه هو الذي قال ان البادء اظلم وها هو نسيم والمغربي شهود اثنين بانك انت البادء في قذف اخلاقك السيء علي فلا تبكي اذا عادت هذه الاخلاق عليك وكانك بريء مسكين فلا تلعب علينا سياسات يهودية يا كلب !

يا رجل يقول الله تبارك وتعالى واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما _ ولم يردو بالجهل يا جاهل !

ثم لم اتباكى على شيئ ولم اكن كما تزعم كلب ولا حمار ولا جاهل ولا وسخ ولا تافه ولا منحط وكل ما تصفه بنا هو فيك !


اقتباس :

كذبت انت لم تتبع رسول الله يا حقير ولا اتبعت الله لان رسول الله امرك يا وغد بان لا تكذب مؤمنا ! ووصف الفاعل بانه ظالم فانت كذاب لم تتبعه بشيء بل انت تخالفه وتدعي اتباعه ! فشتان بين متب وبين مدعي الاتباع ! امثالك !


اني متبع رسول الله عليه الصلاة والسلام جاعلاً قدمي على أثر قدمه الشريف ولي ثلاث سنوات أرى فيها رسول الله عليه الصلاة والسلام و الى اليوم واليله وأنا أراه عليه الصلاة والسلام !

فلا تتباكى ان الناس تكذبك وانت تكذب نفسك بسوء أفعالك يا راية الجهاد ومن ثم كيف تزكي نفسك بأنك مؤمن وانت لم تؤمن الناس من شرك ومكرك وأذاك فحقق الامان ثم إدعي الإيمان !
ولاكن اخبرنا يا راية الجهاد هل انت تتبع رسول الله علية الصلاة والسلام ام لا ؟ وإن قلت لا فبين لنا من تتبع ؟ هذا السؤال لابد لك من الإجابة عليه وإحذر من الهروب والتهرب ! فها أنا أسالك هل انت يا راية الجهاد تتبع رسول الله عليه الصلاة والسلام وبين لنا في كلا الحالتين من الإجابه حقائق تؤكد زعمك في الجواب ؟


اقتباس :
شري لن يافل يا كلب حتى لا يبقى على الارض احد كامثالك يدب لانني الطوفان الذي جاء ليغسل الارض من امثالك !

لماذا شرك لا يأفل يا هذا ! عموما ليس لك من الأمر شيئ وشرك سيفنى ويفنى وينتهي شئت أم ابيت بحول الله وقوته أظن أنك فهمت يا فهيم !
ثم الى الان وانت تصفني بأني كلب عموما لم يكن من هو مثلي كلب ولا حمار ولا بغل فيا رجل قلنا خلاص بطل قلة أدب خيراً لك !


اقتباس :
فلو كنت متبع الرسل كما تزعم فكان اولى ان تصبر على ما يصيبك مني وتجعل الله حسيبك لكن لانك حقير وخبيث وملعون كنت انت البادء بالتعدي ولا تصبر حتى اذا رددنا عليك عدوانك وتتدعي بانك متبع الرسل ! كذاب منافق ملعون !
لا حولا ولا قوة الا بالله ينطبق عليك يا راية الجهاد المثل الشائع القائل رمتني بدائها وانسلة ! فانت وانت تصيق هذا الرد المليئ بلألفض المتسخة كانت نفسك تحدثك انك لو كنت متبع لأمر الله لكان الأولى منك ان لا ترد علينا السباب بسباب ولاكن حصل هناك انفصام في تلقيك الأمر من نفسك وبين أز الشيطان لك فرقعت الرد ترقيع فأنطبق عليك المثل القائل رمتني بدائها وانسلة ! ولاكن ياغافل هل تضن ان الله لايسمع ولايرى ما يحدث فيا فإن لم تستحي مني على اقل تقدير فإستحي من الذي يعلم السر وأخفى سبحانه !

اقتباس :
واذا لم يعجبك اي شيء مما قلت فلم يكن من حقك الاعتداء علي


الم تسامح سابقا فهل نسيت ذالك السماح الذي دار بيننا يا غافل ! أم انك إمراة باغية تراجعة عن كلامها إذاً فأنت يا راية الجهاد لا خلاق لك ولا اخلاق ولا عهد لك ولا ميثاق !


اقتباس :
ولن اساامحك على اي حرف قلته وفعلته بحقي !

قد سامحت يا غافل وقد قبل الله ذالك السماح فمت في قيضك يا غافل فهل تذكر ام اعماك الله !





عدل سابقا من قبل سيف السماء في السبت ديسمبر 03, 2011 10:44 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   السبت ديسمبر 03, 2011 10:42 am


لن ارد عليك بشيء لانك كلب وسخ في حواراتنا معك لم تجيب على شيء ونحن اجبناك على كل ما سألت ولم يكن من حقك ان تسأل اي شيء والان تاتي تطرح اسألة ووتطالب بالاجابة عليها حمار لا يفقه بانك لن تنال منا الا الشتتم الان بعد كل ما فعلته من قلة ادب واحترام وشتائم فيا حقير انفظ قااذوراتك على غيري وانفلق الف فلقه لن تنال مني شيء ! فمت بغيظك وشرك !

إن الله لا يتسحي ان يقول ان الانسان الحمار بانه كالحمار ولا لا االظالم بظلممه فيا كلب لا تتاوول علىي القران بالمعكوس لانك منكوسس الفهم والقلب ! وغغبي جاهل وذو لسان قذر ومعتد اثيم ففانقلع من وجهي والا سابقى العنك واشتمك حتى تموت وبعد موتك !

صحيح انني سامحتك على بعض افعالك لكنن هنالك افعال واقوال صدرت منك لن اسامحها ابدا بل ساطالبك بها بين يدي الله ! فان نسيتها فهذه مشكلتك انت !



عدل سابقا من قبل راية الجهاد في السبت ديسمبر 03, 2011 10:59 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   السبت ديسمبر 03, 2011 10:57 am


قلنا
ولاكن اخبرنا يا راية الجهاد هل انت تتبع رسول الله علية الصلاة والسلام ام لا ؟ وإن قلت لا فبين لنا من تتبع ؟
هذا السؤال لابد لك من الإجابة عليه وإحذر من الهروب والتهرب !
فها أنا أسالك هل انت يا راية الجهاد تتبع رسول الله عليه الصلاة والسلام وبين لنا في كلا الحالتين من الإجابه حقائق تؤكد زعمك في الجواب ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   السبت ديسمبر 03, 2011 11:01 am

وانا قلت لك كل خرا يا كلب فمني لن تنال شيء فهمت يا وقح ! ام غبي ولا تفقه حديثا !

واذهب تتباكا بانني اتهرب منك لكنك اعلم الناس بوساخاتك ونفاقك المكشوف فكل خرا مرتين وزياده !

الم تقل عني يهودي وووو فهل اليهود يتبعون سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وعلى ال بيته الااطهار ؟؟ بحق انك غبي !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   السبت ديسمبر 03, 2011 11:19 am

راية الجهاد كتب:
وانا قلت لك كل خرا يا كلب فمني لن تنال شيء فهمت يا وقح ! ام غبي ولا تفقه حديثا !

واذهب تتبباكا بانني اتهرب منك لكنك اععلم الناس بوساخاتك ونفاقك المكشوف فكل خرا مرتين وزياده !


لماذا هذا القضب ولماذا قلة الأدب !
هل أزعجك السؤال !
عموما انت تعرف يا راية الجهاد ان الإجابة ستفضحك !
اليس كذالك !
عموماً كل إناء ينضح بما فيه !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   السبت ديسمبر 03, 2011 11:35 am

ما فضح احد نفسه الا انت يا غبي ! وغضبي عليك لانني لن ااسمح لك يا صعلوك ان تعتدي علي لانك انسان حقير !

وعامل حالك فصح وذكي شووو راية الجهاد انززعج من سؤالك لانه اصلا لا يتبع الانبياء فهو كافر ملعون متبع للشياطينن اليس كذلك يا قذر يا ملعون لعنة الله عليك اينما حللت واينما ادرت وجهك فافلامك مكشوفه يا حمار ! وافلام باخية !
فأخساء فانك لم تعدو قدرك ولست اهلا للمحادثة اصلا ! فضغينتك نعلمها قبل ان تذكرها يا حقير !

تعال غداا وتفصحن علينا يا كلب ولن تحصل لا على لحمه ولا عظمه وستنال رفص في بطنك يا وغد بانتظارك كالعاده فانت تحب الترفيش ببطنك فالى لقاء اخر!


واعلم يا حقير ان حجتي عليكم هي انني انسان علمني الله علم لا يؤتيه الا اولييائه ومن اسراره فاطللعني عليها فاما ان تؤدوا حقي المعلوم واما لعنة الله عليكم ! ولن تنالوا الا العقاب والعذاب ولعنتي عليكم ولعنة الله وملائكته ! فانا ليي حق معلوم ! معلق فيي رققبة كل من ادعى انه مسلم !
فهذه الاسرار لا يطلع عليها اصلا الا السالك العابد الزاهد لكن الله يؤتي فضلهه من يشاء ولست انت الذي يقسم رحمة الله فكل خرى انت وكل من انكر علينا امر الله ولعنة الله عليهم اجمعين وعلى كل منكر وجاحد ومكذب لامر الله !

واعلم اننيي وصلت لقرار بانني اصلا لا اريد حقي منكم ابدا ! وستعلمون اي منقلب ستنقلبون !
فانا لست بحاجة لكم بشيء بل انتم بحاجة لي !

صدقتم ام كذبتم شتمتم ام تادبتم حذفتم او وثقتم هددتم وتوعدتم او او فلا ليهممني شيء مما تفعلون !
فاانا كان علي بلاغ علي تبليغه من الله وفعلت ما امرت ببه !
فهل انتم فعلتم بما امرتم بهه ؟ فكل على نفسه بصيره !

فانا مهمتي انتهت فهل مهمتكم انتهت ام شغلتكم هي التهكم والشتم واللعن والحذف كما يفعل سسيف وكلهم مثله لا يختلفونن عنه بشيء !
الا من رحم الله من المتققين !

فاليوم ادفعوا عنكم ما سيصيبكم باياديكم وانظروا اي منقلب ستنقلبون وكل من طلبني بشيء لن يجد الا الرفض والعداوة من قبلي حتتى لو ادعى بانه لا يعلم بشيء ! عن امر الله! حتى يحيق بكم العذاب من كل الجهات ومن فوقكم وتحتكم فلا ييخصني ولن ابالي بما سيصيبكم قط بل سادعوا الله ان يزيدكم نكالا ! لانكم لا تستحقون الا العقاب !














فهذه امثلة من انتم يا سيف ! وتدعون انكم مسلمون والاسلام يصرخ باننه برئ منكم يا وهابي نجس !





ثوارمتطرفون ينبشون قبر والدة القذافي ويحرقون رفاتها


ثوار متطرفون ينبشون قبر والدة القذافي ويحرقون رفاتها. حرب نبش القبور تصل إلى طرابلثس.. والصوفيون يعلنون الثورة ضد الوهابية في ليبيا
اقدمت مجموعات متطرفة من الثوار الليبيين تنتمي إلى التيار "الجهادي" الموالي لتنظيم "القاعدة" بتدنيس مقابر تابعة لقبيلة القذاذفة في مدينة سرت وهدمها ومن ثم استخراج العظام منها وحرقها.

ونشرت وسائل اعلام جزائرية يوم 6 نوفمبر/تشرين الثاني صورا التقطت بعد نبش قبور آل القذافي في مدينة سرت، أظهرت مجموعة من المتشددين في ليبيا، داخل فناء منزل به قبور لعائلة القذافي، حيث توضح الصور تعرض أربعة قبور للهدم والنبش والتدنيس.

وقد جرى التكتم من طرف مسؤولي المجلس الوطني الانتقالي الليبي وقادة الثوار كون القبور الأربعة تعود لوالدة القذافي عائشة نيران، وعمه، واثنين من أقاربه، كلهم دفنوا في مقبرة عائلية داخل فناء منزل.

وأفادت المعلومات بأن ضريح والدة القذافي كان أكثر القبور تعرضا للتدنيس والاعتداء على حرمته، حيث جرى نبش القبر بعد هدمه، واستخراج الرفاة من الضريح، قبل القيام بحرقها. وتظهر إحدى الصور أشخاصا يحيطون بالقبور بعد نبشها، فيما كتبت على جدار الفناء عبارة "لجنة هدم الأصنام".

وأشارت التقارير نفسها، الى ان الحادثة تنذر بظهور تيارات "جهادية" في غاية التطرف، تتبنى فكر "الخوارج" و"التكفيريين" وتستبيح المحرمات.













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   السبت ديسمبر 03, 2011 1:10 pm




http://www.youtube.com/watch?v=qkwgGPPEFxc&feature=related

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   السبت ديسمبر 03, 2011 1:48 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   السبت ديسمبر 03, 2011 1:55 pm

[size=24]بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله الاطهار وصحابته الابرار
أن الحمد لله نحمده ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا ولا مرشدا


من أعاد قراءة التاريخ خروج الحسين عليه السلام يلاحظ مسألة مهمة.
لماذا خرج إلى العراق برفقة كل أهله؟.
أليس هذا دليل أنه أمن القوم الذين دعوه؟
معروف عليه أنه يرفض الذلة ـ هيهات من الذلة ـ إذن هذا دليل أنه غرر به ونقضوا عهدا أبرمه القوم. ولا يحتاج ذكاء لنكتشف ألاعبهم وكفى كذبا عنا.
لأنه لو كان همه الدنيا لأتخذ سبيلا آخر ولترك أهله.
صحيح لما عاهدوه فإنه في نظري المتواضع ظن أن القوم سيساعدوه على تحقيق ما كان يؤمن به وهو تحقيق العدالة واصلاح الامة
"وإني لم أخرج أشِراً ولا بطراً، ولا مُفسِداً ولا ظالماً، وإنما خَرجتُ لطلب الإصلاح في أمة جَدِّي محمد صلى الله عليه وآله". هكذا، انطلق الحسين ليؤسس معالم الاصلاح في البلاد، ويحقق العدل الاجتماعي بين الناس، ويقضي على أسباب النكسة الاليمة التي مني بها المسلمون في ظل الحكم الاموي، بقيادة الطاغية يزيد، الذي ألحق بهم الهزيمة والعار.وهو القائل "لا وَالله، لا أُعطِيكُم بِيَدي إعطَاءَ الذَّليل، وَلا أفِرُّ فِرارَ العَبيد"، فكان مفهوم "التضحية" الذي جسّده الإمام الحسين بكلّ ما للكلمة من معنى حين ضحّى بكلّ شيء وبنفسه ليرفع راية الحقّ وليعطي درساً لكل مظلوم، في أيّ مكان من العالم
ولكن كان قدر الله أن تبتلى الأمة مرة أخرى.
أبتليت الإنسانية منذ خلق آدم إلى أيامنا هذه ومازلنا نسقط في الإمتحان ولولا أن الله عز وجل كتب على نفسه الرحمة لما نجى أحد، الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   السبت ديسمبر 03, 2011 3:33 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله الاطهار وصحابته الابرار
أن الحمد لله نحمده ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا ولا مرشدا

اخي الكريم ان الله ببين لنا البشر يخونون الانبياء والرسل وينقضون بيعاتهم فاكثر الناس لا امان لهم فانظر لصاحبنا سيف السماء فهو اكبر دليل وبرهان فهو قبل ان ابعث ! قبل في كل طواغيط العرب ولم ينبس عنهم بحرف ولا تصدى لاحدهم لكن يوم اتى امر الله فليس عنده لا هم ولا شغل الا راية الجهاد وكانه حميم وجعل نفسه في صدر الدفاع عن دينه وعن الشريعه وعن عقيدته ويجول ويصول في كل واد ليظهر نفسه بانه محق وكانه رسول مرسل ويزعم انه متبع للرسل وهو لا يشعر بانه مبتدع ابتدع دينا غير دين الله وهكذا اغلبيت العرب ! ابتدعوا لانفسهم دينا وعقيده وتركوا امر الله وراء ظهورهم ! لا بل كلى يتصدون ويحاربون امر الله وكان الله ومن يبعث اليهم هو العدو اللدود ويتغنون بانهمم يحبون الله ويحبون من يحب وهم اكذب خلق الله يلعنهم من في السماء ومن في الارض ولكنهم يحسببون انفسهم باننهم مهتتدون !


وعندما يهدي الله عبدا منهمم ويخبر عن كيفية هداية الله للبشر فلا يوجد عندهم الا التكذيب والعداوة فلا اقول لك طز فيهم وفي دينهم لان دينهم ليس دين الله فدين الله مختتلف كل الاختلاف عما يدينون به ! ولن يأبه الله بهم ولا باعمالهم ابدا ! فاالقران يضج منهم وانظرر للايات التي ذكر بها امر الله فستعلم انه لا احد يؤمن بامر الله فهكذا هم البشر وكل يحسب انه على هدى واهدى الخلق ! وجعلوا الانبياء والرسل ملكهم يفرضون عليهم مفاهيمهم ويدعون انهم يتبعونهم ! كانصار احمد الحسن العسكري فهو امامهم وهم متبعيه لكنهم يفرضون عليه مفاهيمهم ! حمير اخر زمن لا يعلمون ما معنى عبد لله ! ولا يفقهون حتى معنى كلمة عبد لله فاطر السموات والارض بل يتنافسون على السيادة والرياده وهي اصلا لم تكن لهم ولا اعطيت لهم !

يقبلون الكافر ان يتولاهم ولا يقبلون المؤمن ان يتولاهم بحجة الدفاع عن عقيدتهم ودينهم وهمم ابعاد الخلق عن دين الله وامره !
والمصيببة انك اليوم تجد محبين ليزيد ومبغضين لسيدنا الحسين عليهه الصلاة والسلام الخ والله انا لا اندم الا على شيء واحد بحياتي منذ عام 1997 حتى اليوم اتدري ما هو ! لو علمت ان القوم هكذا لما تاخرت ولا ترددت في نسف الشمس والقمر حيث اتاح الله تلك الفرصه لكن للااسف ترحمت على العباد والطير ولم افعل والله وثم والله لو ااتاح الله لي الفرصة مرة اخرى لانسفن ليس الشمس والقمر فقطط بل كل االكواكب في االكون اجمعين من شدة غضبي على البشر بعدما رأيت حقيقتهم ! ولن اكون اسفا عليهم قطعا !

لكن صبرك يا اخي المغربي فهم لا يعرفونني ولا يعرفون امر الله ولا يعرفون الروح التي من امر الله ولا يعرفون الله ! فستاتيهم المفاجئة االكبرى وهم يلعبون لاهون عن امر الله !
هم يعتقدون راية الجهاد واحد اهبل من مدعي المهدوية كبقية المدعين ! له خطة وطريقه ونموذج يدعوا اليها كلا فانا لست كاحد وليس عندي نموذج ولا اطلب من احد ان يعتبرني المهدي المنتظر ! بل انا امر الله ! وكلمته ! وسنرى لمن ستكون العاقبة ! وهل صدق الله وعده ام سيخلفه والله لا يخلف المييعاد ولا وعوده
فدعهم في غمرتهم يلعبون ويعتددون علينا فانا ارى الاحداث وما سيحدث كما ارى هذه الحروف ! فصبر جميل والله قال بشر الصابرين وقول الله حق مطلق !
واحذر ان تكونن كسيف السماء يتعقب العثرات البشريه وهو كله عثراات ولا يرى عثراتهه ! فانا بشر كبقية البشر في عثرات كثيره كما ترى لكن عند نزول الروح فهذا راية الجهاد الذي تعرفه ولن تعرف منه او عنه شيء بل سيكون شيء اخر كليا ! وفي كل شيء سيكون مختلف !
بل عدم لزوم الروح اليوم لي هو نوع من الحماية الشخصية وفي نفس الوقت محنة وبلاء وتمحيص للمسلمين وسيزداد هذا التمحيص كل يوم ! فالله يفعل ما يشاء ونحن رهن الاشارة ! في كل لحظة ! فكن منتبها ! تحياتي الطيبة !
فانت صاحبي لكن يوم تاتي الروح ليس عندي لا صاحب ولا صاحبة ولا ابن ولا اب ولا اعرف احد ! الا الله وامره !











عدل سابقا من قبل راية الجهاد في السبت ديسمبر 03, 2011 4:14 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   السبت ديسمبر 03, 2011 4:11 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله الاطهار وصحابته الابرار




ننعم ياأخي هذا مالاحظت، اللهم أسترنا، ما يريد الله هو آخر ما نكر فيه والكل أصبح مفتي بل أكثر متأله، وأخطر أرادوا كلمة سأقولها خطيرة بدت لي مؤخرا أكثر من القولة المشهورة أصبح ملكا أكثر من الملك
ـ بدأوا يلزمون حتى الله من القرآن ـ والعياذ بالله من هذا الكلام ولم يفهموا أن القرآن لهم ليتعظوا به وأنه سبحانه في كل يوم في شأن وإن شاء غير كل شيء وهذه وحدها خطيرة جدا، كما قلت سابقا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   السبت ديسمبر 03, 2011 4:35 pm



واريد ان اكشف لك شيء اخر فلو لزمتنني الروح الان !
فان كل الجن وعالم الجن سييكون عندي وفي حضرتي ورهن اشارة الروح وكذلك الكثير من الملائكة واصبح اراهم كما ارى البشر الا ما شاء الله لكن الله سيفتنهم ويمتحنهم كما سيمتحن البشر فهم يقولون ايضا هل معقول هذا هو من تنزلت عليه الروح كما وصلهم الخبر في عام 2005 فهم مفتونون اسيضا وممتحنين في ايضا كالبشر واكثر ! ولن يعلموا الحقيقة الا في لحظة الصفر عند عودة الروح مرة اخرى اذا شاء الله فالله اخبرني بان قيامتهم مع قيامتنا في نفس الاوان ! فهنالك مغزى وهدف من عدم تواجد الروح حاليا !

لكن الاخطر ليس الجن وجمعهم او الملائكة وقوتهم بل الروح نفسه له قوة من قوة الله بل هو وكانه الله يخلق وينسف ويبدل كل شيء في لمح البصر ! ولا يستشير احد عندما يفعل شيء فافعاله وكلماته إنشاء وحدث محدث يحدث فورا فسيكون انا والملائكة ووالجن ممن ارتضى الله لهم الرؤية متفرجين فقط !
ولن يؤذن لاحد بالكلام او الحركة الا لشخص واحد وهو فقط راية الجهاد واذا صدر امر فحتى لي لا يؤذن ان اتحدث الا بلبيك اللهم للبيك !
ومن تحرك او نطق او فكر بنفسه بشيء في تلك الحضرة الالهية بلا اذن وامر فاعتبره هلك واصبح من اهل جهنم ! وخسر خسرانا مبينا !


لانه في تلك الحظرة فانت تقف بين يدي الله وتسمع كلام الله وتتحدث مع الله بلا اي واسطه ولا حجاب فالروح هو الحجاب اصلا وهو كلام الله !


ورغم كل ما اتيياناهم به من عند الله من علم يعلمه اكابر اولياء القوم فهم ينكرون ذلك علينا فصدقني عتبي ليس على عامة البشر الذين لم يسممعوا عن هكذا امور بل عتبي على الاولياء الذين هم من يكتمون الحق وهم يعلمون ! وما اتيت به من عند الله هو الحق المبين بلا لبس به ! فليسأل الجاهل اوليائهم وعلمائهم الرابنيون واوتادهمم واقطابهم !

لكنك ستجد علماء سموا علماء بهتانا وزورا وليس عندهم علما عما نتحدث به وهؤلاء هم شر علماء تحت السماء واخرين عندهم علم ولا يجرؤون بالتصريح بالحق ! ويكتمونه وهؤلاء سيلعنهم الله اذا لم يبينوا ان ما حدثناكم به هو عين الحق ! والبقية رعاع لا تدري اصلا عما نتحدث ! فالمصيبة كبيره جدا ووالاحزاب كثيره ومختلفه وهلم جرى ! ولن يعذر لا عالم ولا جاهل في هذا الامر !








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   السبت ديسمبر 03, 2011 6:18 pm

سيف السماء المكنى بن علي هنا يقول :

http://www.manthoor.com/t12994.html

قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله

بسم الله الرحمن الرحيم
قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله
هنا بين سبحانه انه يعلم ما في الصدور فلا يخفى عليه شيئ سبحانه وتعالى يعلم ما كان وما يكون من قبل ان يكون سبحانه وتعالى عما يصفون والله يبين الحق لمن يشاء فإن تقرب العبد لرب سبحانه وتقبل الرب سبحانه ذالك التقرب من العبد من عليه المنان بالرحمة والغفران وجعل له النور والفرقان فيصبح يرى بنور الله ويسمع بنور الله كما يقول المتصوفة مكاشفه او كرامة أوكشف على حد تعبيرهم !
وهذا أمر وارد القبول وشاهدناه ليس لأننا من المتصوفه بل لاننا أردناه سبحانه فبين لنا حين علم بصدقنا فهو الرحمن الرحيم العالم بالنوايا والخفايا فمن طلبه وجده ومن طلب غيره ولو تعلل وتمظهر انه يطلبه اوكله لنيته فالأعمال بالنيات وذالك صحيح فسبحان الذي لا يظلم احد فيا مسلم ان علمت ان الله سبحانه لا يظلم احد وان البشر هم الظالمون الخاطئون فكن معى صاحب الفضل الأول سبحانه وتعالى عما يصفون
فمن كان معه كان معه
تركت امر البشر لرب البشر !
فعلم صدقي فقال لي سأكفيكهم
وفرحت بذالك حين علمت حقا ان لي رب يكفيني من كاد لي او أضمر بأذيتي فقلت أخاطبني وماذا تريد بعد ذالك والله هو الحافظ لك الم يخلقك ولم تكن شيئ ثم ها انت شيئ فدع الشيئ وغير الشيئ لخالقهم وكن معه يكفيك ما تخاف منه فإن اراد لك الخير فلا راد لفضله وإن كتب عليك أمر فأنت عبده وهو أعلم بك منك والعبد ملك لمولاه وليس له في الأعتراض عليه
هنا علمت حقا ان أبانا إبراهيم كان اسعد الناس
فسلامٌ عليك يا أبتاه
نعود ولاكن في قوله سبحانه يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور
هنا بين سبحانه انه يعلم خائنة الأعين الخائنة التي تخبئ خلفها كل افعالك يا بشر كنت طائع او عاصي مسلم او كافر فعينك تنطق بما في جوفك من خيانة لأحد او حتى لنفسك او لدينك او لأهلك او لعشيرتك أو لأصحابك فيرى المؤمن بنور الله ذالك الأمر الذي يخفية الخائن فينظر المؤمن المتقي إلى عين أعين الناس فيرى بنور الله ما تخفي تلك العين مما في الصدور وذالك من فضل الله على أهله وخاصته لذالك قيل اتقو فراسة المؤمن فإنه يرى بنور الله
والمؤمن لا يشترط ان يكون صوفي او سلفي او شيعي فالمؤمن من آمنه الله والمؤمن من أمن الناس شره ومكره وخيانته وسوءه وأذاه فذالك هو المؤمن فأعط الناس الأمان من شرك ومكرك وسوءك تدخل ديوان المؤمنين يا مسلم
فسلم لله سبحانه تسلم
والحمد لله رب العالمين


أولاً رسالة لأصحاب الطرق الصوفية أقول وبالله التوفيق إلزموا طرقكم مالم تخالف الكتاب والسنة ولا تغتروا بنا فإنكم لن تفهموا كلامنا الآن فإني أبرا إلى الله من كل من خرج من طريق من طرق الصوفية بعد ان يقراء كلامي في أي زمن او اي وقت ولست بقاطع طريق وها قد بينت لكم فمن نكث فإنما ينكث على نفسه اللهم هل بلغت اللهم فشهد ! وإني عابر سبيل وحسابي على الله ربي وحده فمن كان قد تتلمذ علي أيدي مشائخ طرق يسيرون على منهج الكتاب والسنة فلا يحق له ان يترك طريقته مالم تخالف الكتاب والسنة اللهم هل بلغت اللهم فشهد وكذالك السلفية فمن كان على ما كان عليه سلف الأمة الصالح فليلزم ذالك وإني أبرا إلى الله من ان اكون صاحب فتنة او هوى ولاكن اقول ما اراه حقا إنتهى
نعود لك يا [عزيزى الزائر لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل التسجيل, أضغط هنا للتسجيل]
تقول
هذا مفهوم ومعروف , لكن ما لا نفهمه , قال تعالى ( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون الى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون )
إعلم هداك الله إلى الحق أن قوله سبحانه (وقل إعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ) فيه دلاله وتاكيد على أن اعمالنا التي يراها الله تعرض على رسوله علية الصلاة والسلام كما اخبر هو بذالك وكما اخبرنا الحق سبحانه وأيضاً المؤمنون تعرض عليهم اعمالنا سواء الأحياء منهم و الذين فارقو الحياة الدنيا ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون وهنا عالم الغيب والشهادة اي عالم الحق المغيب عنكم والشهادة اي الذي سوف تشاهدونه وتشهدونه يشهد لكم او عليكم على حسب أعمالكم ولا يظلم ربك أحدا !
وتقول
وأيضا ما لا نفهمه قال تعالى ( يا ايها الذين امنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستانسوا وتسلموا على اهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون )
أظن ان الأيه بينة واضحة لا تستوجب شرحي
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة !


تعليق !
فاذهب العب معهم ودعنا في حالنا لانني حقا وحقيقتا لست بحاجة لك بشيء !
فقد اقمت شهادة على نفسك بانك لست من المؤمنين ولا من صنفه حيث حددت ! وببينت !

والمؤمن لا يشترط ان يكون صوفي او سلفي او شيعي فالمؤمن من آمنه الله والمؤمن من أمن الناس شره ومكره وخيانته وسوءه وأذاه فذالك هو المؤمن فأعط الناس الأمان من شرك ومكرك وسوءك تدخل ديوان المؤمنين يا مسلم
فسلم لله سبحانه تسلم

فانت يا بن علي يا سيف السماء
لم نامن شرك وسككبته علينا اعواما وتكرار ا وعندما نفذ صبرنا عليك تتهمنا باننا لسنا مسلمين وانت البادء والبادء اظلم !
وانت الذي يمكر فينا وانت الذي خاننا ونقلل وسرق صورتننا من هنا ونشرها في المنتديات ووضعت تعليقاتك البذيئة تحتها !
فانا لم اسلم منك بشيء رغم كل احتراميي لك وصبري عليك لكن لكل شييء حدود ففاجر مثلك وظالم مثلك يجب ان تقطع يده لسرقته صورتي اولا وثانيا لسانه وجب ان يخلع من حلقومه ! ولييس الحق ان رددنا على اقل مستوى مما قدمته لنا تاتينا تتباكى كلا بل انا صاحب الحق الذي يطالبك بحقه لانك انت الذي سبني اولا ! وتعديت علي تكرار اولا والبادء اظلم ! ام تكفر بقول الله يا ظالم بانك االبادء وانك اظلم !؟
وانت لم يسلم من بذيء لسانك لا السيد حسن نصر الله ولا احمد الحسن العسكري وهما ليس لهم علاقة بنا والموضوع ووصفتهم بالكلاب وضعت تعليقاتك عليهم فوق صور الكلاب ! وما زلت تزعم بانك المظلوم !؟ ونحن الظالمين لك ! فاخسأء يا بن علي !



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الأحد ديسمبر 04, 2011 2:30 am

راية الجهاد هراء في هراء كل ما تقول ولا يهمني كل ما تدندن به البته !

عموماً أجب على سؤالي إن كنت فعلا رجلا !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الأحد ديسمبر 04, 2011 2:32 am

قلنا
ولاكن اخبرنا يا راية الجهاد هل انت تتبع رسول الله علية الصلاة والسلام ام لا ؟ وإن قلت لا فبين لنا من تتبع ؟
هذا السؤال لابد لك من الإجابة عليه وإحذر من الهروب والتهرب !
فها أنا أسالك هل انت يا راية الجهاد تتبع رسول الله عليه الصلاة والسلام وبين لنا في كلا الحالتين من الإجابه حقائق تؤكد زعمك في الجواب ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الأحد ديسمبر 04, 2011 3:11 am

اقتباس :

راية الجهاد هراء في هراء كل ما تقول ولا يهمني كل ما تدندن به البته !

عموماً أجب على سؤالي إن كنت فعلا رجلا !


قلنا
ولاكن اخبرنا يا راية الجهاد هل انت تتبع رسول الله علية الصلاة والسلام ام لا ؟ وإن قلت لا فبين لنا من تتبع ؟
هذا السؤال لابد لك من الإجابة عليه وإحذر من الهروب والتهرب !
فها أنا أسالك هل انت يا راية الجهاد تتبع رسول الله عليه الصلاة والسلام وبين لنا في كلا الحالتين من الإجابه حقائق تؤكد زعمك في الجواب ؟


وكذلك ايضا كل ما تقوله انت يا سيف لا يهمني بشيء !
طز فيك وفي ارائك وفهمك وعقلك واسأللتك !

فانت قلت يا سيف :
وتأتينا بالخطبه الافتخاريه ! يا رجل كفرت بتلك الخطبة الشيطانية وآمنت بالله رب العالمين وحده لا شريك له ربكم ورب آبائكم الأولين !
تكذبون يا معشر المجانين على الإمام علي وعلى آل بيت النبوه وتقولون على الله مالا تعلمون فسحقا لكم ولمن تبعكم !


وانا سألتك هذا السؤال سابقا ولم تجيب ! فليس لك عندك حق علينا ان نجيبك بشيء !

والسوال الذي عليك الاجابة عليه وهو الفاصل في كل ما تقول وتزعم !
هل الامام زين العابدين عليه الصلاة والسلام هو امام للعالمين من عند الله ام هو كبقية العباد زعم انه امام !
وكذلك طبعا الامام سيدنا علي والامام سيدنا الحسين عليهم الصلاة والسلام !

فانا رجل اقبل تحديات الرجال لكن اذا تحدتني قذارة مثلك فلا يسعني الا ان اتمسخر علييها ولا اقبل تحديها لانه خارج العقل والمنطق !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الأحد ديسمبر 04, 2011 9:52 am

عذر اقبح من ذنب وانت في عالم الحقيقة مكشوف يا راية الجهاد !



اقتباس :
فلا يسعني الا ان اتمسخر علييها ولا اقبل تحديها لانه خارج العقل والمنطق !


يا راية الجهاد ليس سؤالي خارج العقل والمنطق كما تزعم !
فسؤالي بسيط يجيب عليه اي مسلم يشهد ان لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله !
فهل تشهد ان لا إله إلا الله وان محمد رسول الله ؟
اعيدها
هل تشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله ؟
منتظرين الإجابتين معاً !
لذالك
قلنا
ولاكن اخبرنا يا راية الجهاد هل انت تتبع رسول الله علية الصلاة والسلام ام لا ؟ وإن قلت لا فبين لنا من تتبع ؟
هذا السؤال لابد لك من الإجابة عليه وإحذر من الهروب والتهرب !
فها أنا أسالك هل انت يا راية الجهاد تتبع رسول الله عليه الصلاة والسلام وبين لنا في كلا الحالتين من الإجابه حقائق تؤكد زعمك في الجواب ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الأحد ديسمبر 04, 2011 10:13 am

عذر اقبح من ذنب وانت في عالم الحقيقة مكشوف يا راية الجهاد !


اقتباس :

اقتباس:
فلا يسعني الا ان اتمسخر علييها ولا اقبل تحديها لانه خارج العقل والمنطق !



يا راية الجهاد ليس سؤالي خارج العقل والمنطق كما تزعم !
فسؤالي بسيط يجيب عليه اي مسلم يشهد ان لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله !
فهل تشهد ان لا إله إلا الله وان محمد رسول الله ؟
اعيدها
هل تشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله ؟
منتظرين الإجابتين معاً !
لذالك
قلنا
ولاكن اخبرنا يا راية الجهاد هل انت تتبع رسول الله علية الصلاة والسلام ام لا ؟ وإن قلت لا فبين لنا من تتبع ؟
هذا السؤال لابد لك من الإجابة عليه وإحذر من الهروب والتهرب !
فها أنا أسالك هل انت يا راية الجهاد تتبع رسول الله عليه الصلاة والسلام وبين لنا في كلا الحالتين من الإجابه حقائق تؤكد زعمك في الجواب ؟




بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى ال بيته الاطهار

ولك يا وقح لم اقدم لكك عذر بل قلت بانني لن اجيبك على اي سوال حتى لو كان سؤالك بديهي وبسيط وهو كمم عدد ايام الاسبوع لانك انسان حقير ومنحط وقد سقط في نظري لا تستحق الا العدوان ! فكما تعديت علي سيتعدى عليك فكل خرا واشبع ! وابكي وصيح حتى تموت ! انت وشياطينك !




طز فيك وفي ارائك وفهمك وعقلك واسأللتك !
يكفي انك كابليس تلبس الكلام في غير موضعه فلم ادعي كما تقول بان سؤاالك غير منطقي فانت دجال كذاب منافق انا قلت بان الرجل لا يتحدى الارذال امثالك وانما الرجال فهذا هو الشيء الغير منطقي اما انت لانك نجس تزور الكلام وتزين انني اقول ان سؤالك هو الغير منطقي ! وهذا باطل ودجل وتلبيس كابليس !
فمت بغيظك ومكرك ونفاقك !


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الأحد ديسمبر 04, 2011 10:51 am


ايضاً عذر اقبح من ذنب
فانت يا راية الجهاد لن تجيب لأنك بإختصار لا تشهد ان لا إله الا الله وان محمد رسول الله !
ولأنك منافق تبدي خلاف ما تظمر !
ولأنك ان قلت شهادة الإسلام فسوف تسلب حالك القبيح !
لأن من شروط دخول الإسلام هيئ الطهاره من كل النجاسات الظاهره والباطنة !

ولأننا نرى ما لا يراه الناس بفضل الله ومنه فإنك لن تستطيع نطق الشهادة الآن يا مدعو راية الجهاد !
ولن تستطيع إتباع سيد الأولين والآخرين محمد ابن عبد الله عليه الصلاة والسلام !

فلا تتعذر بان سبب عدم نطقك الشهادة والإجابه انه قرار ! بل لانه حالك المفضوح الذي اجبرك الصمت ! فقد كشفناك لأنك في عالم الرجال مكشوف يا !

هل عرفت من تكون يا مدعو راية الجهاد !

تعيش وتأخذ قيرها !

واللبيب يفهم بالإشاره !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الأحد ديسمبر 04, 2011 12:04 pm


اقتباس :
ايضاً عذر اقبح من ذنب
فانت يا راية الجهاد لن تجيب لأنك بإختصار لا تشهد ان لا إله الا الله وان محمد رسول الله !
ولأنك منافق تبدي خلاف ما تظمر !
ولأنك ان قلت شهادة الإسلام فسوف تسلب حالك القبيح !
لأن من شروط دخول الإسلام هيئ الطهاره من كل النجاسات الظاهره والباطنة !

ولأننا نرى ما لا يراه الناس بفضل الله ومنه فإنك لن تستطيع نطق الشهادة الآن يا مدعو راية الجهاد !
ولن تستطيع إتباع سيد الأولين والآخرين محمد ابن عبد الله عليه الصلاة والسلام !

فلا تتعذر بان سبب عدم نطقك الشهادة والإجابه انه قرار ! بل لانه حالك المفضوح الذي اجبرك الصمت ! فقد كشفناك لأنك في عالم الرجال مكشوف يا !

هل عرفت من تكون يا مدعو راية الجهاد !

تعيش وتأخذ قيرها !

واللبيب يفهم بالإشاره !


بسم الله الرحمن الرحيم


اف لكك بجد انك ذكي اوقعتني بفخ صعب ! لم احط به علما !
فيا اخوان صفقوا لسيف السماء على ذكائه المفرط فقد بين لكم ان راية الجهاد لا يشهد لا اله الا الله ولا ان محمد رسول الله فهو ذكي جدا !

لكن هذا الغبي سيف السماء لم يعي ويفهم ان ما اتتيت اقصه على الخلق ليس شهادتي بانه لا اله الا الله ومحمد رسول الله لانهه حتى المنافقين يشهدون ذلك !
ولكنني اتيت احدثهم ان الله هو الذي شهد لي بانه هو الله لا اله الا هو !

صح رح نعيش ونطعميك غيرها ! ونموتك من القهر ! يا خسيس !


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الأحد ديسمبر 04, 2011 3:33 pm



في المصباح عن أبي حمزة الثّمالي (رحمه الله) قال : كان زين العابدين (عليه السلام) يصلّي عامّة اللّيل في شهر رمضان فاذا كان في السّحر دعا بالدعاء التالي وهو دعاء "أبي حمزة الثّمالي":



اِلهي لا تُؤَدِّبْني بِعُقُوبَتِكَ، وَلا تَمْكُرْ بي في حيلَتِكَ، مِنْ اَيْنَ لِيَ الْخَيْرُ يا رَبِّ وَلا يُوجَدُ إلاّ مِنْ عِنْدِكَ، وَمِنْ اَيْنَ لِيَ النَّجاةُ وَلا تُسْتَطاعُ إلاّ بِكَ، لاَ الَّذي اَحْسَنَ اسْتَغْنى عَنْ عَوْنِكَ وَرَحْمَتِكَ، وَلاَ الَّذي اَساءَ وَاجْتَرَأَ عَلَيْكَ وَلَمْ يُرْضِكَ خَرَجَ عَنْ قُدْرَتِكَ، يا رَبِّ يا رَبِّ يا رَبِّ حتّى ينقطع النّفس.

بِكَ عَرَفْتُكَ وَاَنْتَ دَلَلْتَني عَلَيْكَ وَدَعَوْتَني اِلَيْكَ، وَلَوْلا اَنْتَ لَمْ اَدْرِ ما اَنْتَ، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي اَدْعوُهُ فَيُجيبُني وَاِنْ كُنْتَ بَطيـئاً حينَ يَدْعوُني، وَاَلْحَمْدُ للهِ الَّذي اَسْأَلُهُ فَيُعْطيني وَاِنْ كُنْتُ بَخيلاً حينَ يَسْتَقْرِضُني، وَالْحَمْدُ للهِ الَّذي اُناديهِ كُلَّما شِئْتُ لِحاجَتي، وَاَخْلُو بِهِ حَيْثُ شِئْتُ، لِسِرِّي بِغَيْرِ شَفيع فَيَقْضى لي حاجَتي، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي لا اَدْعُو غَيْرَهُ وَلَوْ دَعَوْتُ غَيْرَهُ لَمْ يَسْتَجِبْ لي دُعائي، وَالْحَمْدُ للهِ الَّذي لا اَرْجُو غَيْرَهُ وَلَوْ رَجَوْتُ غَيْرَهُ لاََخْلَفَ رَجائي، وَالْحَمْدُ للهِ الَّذي وَكَلَني اِلَيْهِ فَاَكْرَمَني وَلَمْ يَكِلْني اِلَى النّاسِ فَيُهينُوني، وَالْحَمْدُ للهِ الَّذي تَحَبَّبَ اِلَىَّ وَهُوَ غَنِيٌّ عَنّي، وَالْحَمْدُ للهِ الَّذي يَحْلُمُ عَنّي حَتّى كَاَنّي لا ذَنْبَ لي، فَرَبّي اَحْمَدُ شَيْيء
عِنْدي، وَاَحَقُّ بِحَمْدي، اَللّـهُمَّ اِنّي اَجِدُ سُبُلَ الْمَطالِبِ اِلَيْكَ مُشْرَعَةً، وَمَناهِلَ الرَّجاءِ اِلَيْكَ مُتْرَعَةً، وَالاِْسْتِعانَةَ بِفَضْلِكَ لِمَنْ اَمَّلَكَ مُباحَةً، وَاَبْوابَ الدُّعاءِ اِلَيْكَ لِلصّارِخينَ مَفْتُوحَةً، وَاَعْلَمُ اَنَّكَ لِلرّاجي بِمَوْضِعِ اِجابَة، وَلِلْمَلْهُوفينَ بِمَرْصَدِ اِغاثَة، وَاَنَّ فِي اللَّهْفِ اِلى جُودِكَ وَالرِّضا بِقَضائِكَ عِوَضاً مِنْ مَنْعِ اْلباِخلينَ، وَمَنْدُوحَةً عَمّا في اَيْدي الْمُسْتَأثِرينَ، وَاَنَّ الِراحِلَ اِلَيْكَ قَريبُ الْمَسافَةِ، وَاَنَّكَ لا تَحْتَجِبُ عَنْ خَلْقِكَ إلاّ اَنْ تَحْجُبَهُمُ الاَْعمالُ دُونَكَ، وَقَدْ قَصَدْتُ اِلَيْكَ بِطَلِبَتي، وَتَوَجَّهْتُ اِلَيْكَ بِحاجَتي، وَجَعَلْتُ بِكَ اسْتِغاثَتي، وَبِدُعائِكَ تَوَسُّلي مِنْ غَيْرِ اِسْتِحْقاق لاِسْتِماعِكَ مِنّي، وَلاَ اسْتيجاب لِعَفْوِكَ عَنّي، بَلْ لِثِقَتي بِكَرَمِكَ، وَسُكُوني اِلى صِدْقِ وَعْدِكَ، وَلَجَائي اِلَى الاْيمانِ بِتَوْحيدِكَ، وَيَقيني بِمَعْرِفَتِكَ مِنّي اَنْ لا رَبَّ لي غَيْرُكَ، وَلا اِلـهَ إلاّ اَنْتَ وَحْدَكَ لا شَريكَ لَكَ، اَللّـهُمَّ اَنْتَ الْقائِلُ وَقَوْلُكَ حَقٌّ، وَوَعْدُكَ صِدْقٌ (وَاسْأَلوا اللهَ مِنْ فَضْلِهِ اِنَ اللهَ كانَ بِكُمْ رَحيماً)، وَلَيْسَ مِنْ صِفاتِكَ يا سَيّدي اِنْ تَأمُرَ بِالسُّؤالِ وَتَمْنَعَ الْعَطِيَّةَ، وَاَنْتَ الْمَنّانُ بِالْعَطِيّاتِ عَلى اَهْلِ مَمْلَكَتِكَ، وَالْعائِدُ عَلَيْهِمْ بِتَحَنُّنِ رَأفَتِكَ، اِلهي رَبَّيْتَني في نِعَمِكَ وَاِحْسانِكَ صَغيراً، وَنَوَّهْتَ بِاِسْمي كَبيراً، فَيا مَنْ رَبّاني فِي الدُّنْيا بِاِحْسانِهِ وَتَفَضُّلِهِ وَنِعَمِهِ، وَاَشارَ لي فِي الاْخِرَةِ اِلى عَفْوِهِ وَكَرَمِهِ، مَعْرِفَتي يا مَوْلايَ دَليلي عَلَيْكَ، وَحُبّي لَكَ شَفيعي اِلَيْكَ، وَاَنَا واثِقٌ مِنْ دَليلي بِدَلالَتِكَ، وَساكِنٌ مِنْ شَفيعي اِلى شَفاعَتِكَ، اَدْعُوكَ يا سَيِّدي بِلِسان قَدْ اَخْرَسَهُ ذَنْبُهُ، رَبِّ اُناجيكَ بِقَلْب قَدْ اَوْبَقَهُ جُرْمُهُ، اَدْعوُكَ يا رَبِّ راهِباً راعِباً، راجِياً خائِفاً، اِذا رَاَيْتُ مَوْلايَ ذُنُوبي فَزِعْتُ، وَاِذا رَاَيْتُ كَرَمَكَ طَمِعْتُ، فَاِنْ عَفَوْتَ فَخَيْرُ راحِم، وَاِنْ عَذَّبْتَ فَغَيْرُ ظالِم، حُجَّتي يا اَللهُ في جُرْأَتي عَلى مَسْأَلَتِكَ، مَعَ اِتْياني ما تَكْرَهُ، جُودُكَ وَكَرَمُكَ، وَعُدَّتي في شِدَّتي مَعَ قِلَّةِ حَيائي رَأفَتُكَ وَرَحْمَتُكَ، وَقَدْ رَجَوْتُ اَنْ لا تَخيبَ بَيْنَ ذَيْنِ وَذَيْنِ مُنْيَتي، فَحَقِّقْ رَجائي، وَاَسْمِعْ دُعائي يا خَيْرَ مَنْ دَعاهُ داع، وَاَفْضَلَ مَنْ رَجاهُ راج، عَظُمَ يا سَيِّدي اَمَلي، وَساءَ عَمَلي، فَاَعْطِني مِنْ عَفْوِكَ بِمِقْدارِ اَمَلي، وَلا تُؤاخِذْني بِأَسْوَءِ عَمَلي، فَاِنَّ كَرَمَكَ يَجِلُّ عَنْ مُجازاةِ الْمُذْنِبينَ، وَحِلْمَكَ يَكْبُرُ عَنْ مُكافاةِ الْمُقَصِّرينَ، وَاَنَا يا سَيِّدي عائِذٌ بِفَضْلِكَ، هارِبٌ مِنْكَ اِلَيْكَ، مُتَنَجِّزٌ ما وَعَدْتَ مِنَ الصَّفْحِ عَمَّنْ اَحْسَنَ بِكَ ظَنّاً، وَما اَنَا يا رَبِّ وَما خَطَري، هَبْني بِفَضْلِكَ، وَتَصَدَّقْ عَلَيَّ بِعَفْوِكَ اَيْ رَبِّ جَلِّلْني بِسَتْرِكَ، وَاعْفُ عَنْ تَوْبيخي بِكَرَمِ وَجْهِكَ، فَلَوِ اطَّلَعَ الْيَوْمَ عَلى ذَنْبي غَيْرُكَ ما فَعَلْتُهُ، وَلَوْ خِفْتُ تَعْجيلَ الْعُقُوبَةِ لاَجْتَنَبْتُهُ، لا لاَِنَّكَ اَهْوَنُ النّاظِرينَ وَاَخَفُّ الْمُطَّلِعينَ، بَلْ لاَِنَّكَ يا رَبِّ خَيْرُ السّاتِرينَ، وَاَحْكَمُ الْحاكِمينَ، وَاَكْرَمُ الاَْكْرَمينَ، سَتّارُ الْعُيُوبِ، غَفّارُ الذُّنُوبِ، عَلاّمُ الْغُيُوبِ، تَسْتُرُ الذَّنْبِ بِكَرَمِكَ، وَتُؤَخِّرُ الْعُقُوبَةَ بِحِلْمِكَ، فَلَكَ الْحَمْدُ عَلى حِلْمِكَ بَعْدَ عِلْمِكَ، وَعَلى عَفْوِكَ بَعْدَ قُدْرَتِكَ، وَيَحْمِلُني وَيُجَرَّئُني عَلى مَعْصِيَتِكَ حِلْمُكَ عَنّي، وَيَدْعُوني اِلى قِلَّةِ الْحَياءِ سِتْرُكَ عَلَيَّ، وَيُسْرِعُني اِلَى التَّوَثُّبِ عَلى مَحارِمِكَ مَعْرِفَتي بِسِعَةِ رَحْمَتِكَ، وَعَظيمِ عَفْوِكَ، يا حَليمُ يا كَريمُ، يا حَيُّ يا قَيُّومُ، يا غافِرَ الذَّنْبِ، يا قابِلَ التَّوْبِ، يا عَظيمَ الْمَنِّ، يا قَديمَ الاِْحسانِ، اَيْنَ سَِتْرُكَ الْجَميلُ، اَيْنَ عَفْوُكَ الْجَليلُ، اَيْنَ فَرَجُكَ الْقَريبُ، اَيْنَ غِياثُكَ السَّريعُ، اَيْنَ رَحْمَتِكَ الْواسِعَةِ، اَيْنَ عَطاياكَ الْفاضِلَةُ، اَيْنَ مَواهِبُكَ الْهَنيئَةُ، اَيْنَ صَنائِعُكَ السَّنِيَّةُ، اَيْنَ فَضْلُكَ الْعَظيمُ، اَيْنَ مَنُّكَ الْجَسيمُ، اَيْنَ اِحْسانُكَ الْقَديمُ، اَيْنَ كَرَمُكَ يا كَريمُ، بِهِ فَاسْتَنْقِذْني، وَبِرَحْمَتِكَ فَخَلِّصْني، يا مُحْسِنُ يا مُجْمِلُ، يا مُنْعِمُ يا مُفْضِلُ، لَسْتُ اَتَّكِلُ فِي النَّجاةِ مِنْ عِقابِكَ عَلى اَعْمالِنا، بَلْ بِفَضْلِكَ عَلَيْنا، لاَِنَّكَ اَهْلَ التَّقْوى وَاَهْلَ الْمَغْفِرَةِ تُبْدِئُ بِالاِْحْسانِ نِعَماً، وَتَعْفُو عَنِ الذَّنْبِ كَرَماً، فَما نَدْري ما نَشْكُرُ، اَجَميلَ ما تَنْشُرُ، اَمْ قَبيحَ ما تَسْتُرُ، اَمْ عَظيمَ ما اَبْلَيْتَ وَاَوْلَيْتَ، اَمْ كَثيرَ ما مِنْهُ نَجَّيْتَ وَعافَيْتَ، يا حَبيبَ مَنْ تَحَبَّبَ اِلَيْكَ، وَيا قُرَّةَ عَيْنِ مَنْ لاذَ بِكَ وَانْقَطَعَ اِلَيْكَ، اَنْتَ الُْمحْسِنُ وَنَحْنُ الْمُسيؤنَ فَتَجاوَزْ يا رَبِّ عَنْ قَبيحِ ما عِنْدَنا بِجَميلِ ما عِنْدَكَ، وَاَيُّ جَهْل يا رَبِّ لا يَسَعُهُ جُودُكَ، اَوْ اَيُّ زَمان اَطْوَلُ مِنْ اَناتِكَ، وَما قَدْرُ اَعْمالِنا في جَنْبِ نِعَمِكَ، وَكَيْفَ نَسْتَكْثِرُ اَعْمالاً نُقابِلُ بِها كَرَمَكَ، بَلْ كَيْفَ يَضيقُ عَلَى الْمُذْنِبينَ ما وَسِعَهُمْ مِنْ رَحْمَتِكَ، يا واسِعَ الْمَغْفِرَةِ، يا باسِطَ الْيَدَيْنِ بِالرَّحْمَةِ، فَوَ عِزَّتِكَ يا سَيِّدي، لَوْ نَهَرْتَني ما بَرِحْتُ مِنْ بابِكَ، وَلا كَفَفْتُ عَنْ تَمَلُّقِكَ، لِمَا انْتَهى اِلَىَّ مِنَ الْمَعْرِفَةِ بِجُودِكَ وَكَرِمَك، وَاَنْتَ الْفاعِلُ لِما تَشاءُ تُعَذِّبُ مَنْ تَشاءُ بِما تَشاءُ كَيْفَ تَشاءُ، وَتَرْحَمُ مَنْ تَشاءُ بِما تَشاءُ كَيْفَ تَشاءُ، لا تُسْأَلُ عَنْ فِعْلِكَ، وَلا تُنازِعُ في مُلْكِكَ، وَلا تُشارَكُ في اَمْرِكَ، وَلا تُضادُّ في حُكْمِكَ، وَلا يَعْتَرِضُ عَلَيْكَ اَحَدٌ في تَدْبيرِكَ، لَكَ الْخَلْقُ وَالاَْمْرُ، تَبارَكَ اللهُ رَبُّ الْعالَمينَ، يا رَبِّ هذا مَقامُ مَنْ لاذَ بِكَ، وَاسْتَجارَ بِكَرَمِكَ، وَاَلِفَ اِحْسانَكَ وَنِعَمَكَ وَاَنْتَ الْجَوادُ الَّذي لا يَضيقُ عَفُْوكَ، وَلا يَنْقُصُ فَضْلُكَ، وَلا تَقِلُّ رَحْمَتُكَ، وَقَدْ تَوَثَّقْنا مِنْكَ بِالصَّفْحِ الْقَديمِ، وَالْفَضْلِ الْعَظيمِ، وَالرَّحْمَةِ الْواسِعَةِ، اَفَتَراكَ يا رَبِّ تُخْلِفُ ظُنُونَنا، اَوْ تُخَيِّبْ آمالَنا، كَلاّ يا كَريمُ، فَلَيْسَ هذا ظَنُّنا بِكَ، وَلا هذا فيكَ طَمَعُنا يا رَبِّ اِنَّ لَنا فيكَ اَمَلاً طَويلاً كَثيراً، اِنَّ لَنا فيكَ رَجاءً عَظيماً، عَصَيْناكَ وَنَحْنُ نَرْجُو اَنْ تَسْتُرَ عَلَيْنا، وَدَعَوْناكَ وَنَحْنُ نَرْجُو اَنْ تَسْتَجيبَ لَنا، فَحَقِّقْ رَجاءَنا مَوْلانا، فَقَدْ عَلِمْنا ما نَسْتَوْجِبُ بِاَعْمالِنا، وَلكِنْ عِلْمُكَ فينا وَعِلْمُنا بِاَنَّكَ لا تَصْرِفُنا عَنْكَ وَاِنْ كُنّا غَيْرَ مُسْتَوْجِبينَ لِرَحْمَتِكَ، فَاَنْتَ اَهْلٌ اَنْ تَجُودَ عَلَيْنا وَعَلَى الْمُذْنِبينَ بِفَضْلِ سَعَتِكَ، فَامْنُنْ عَلَيْنا بِما اَنْتَ اَهْلُهُ، وَجُدْ عَلَيْنا فَاِنّا مُحْتاجُونَ اِلى نَيْلِكَ، يا غَفّارُ بِنُورِكَ اهْتَدَيْنا، وَبِفَضْلِكَ اسْتَغْنَيْنا، وَبِنِعْمَتِكَ اَصْبَحْنا وَاَمْسَيْنا، ذُنُوبَنا بَيْنَ يَدَيْكَ نَسْتَغْفِرُكَ الّلهُمَّ مِنْها وَنَتُوبُ اِلَيْكَ، تَتَحَبَّبُ اِلَيْنا بِالنِّعَمِ وَنُعارِضُكَ بِالذُّنُوبِ، خَيْرُكَ اِلَيْنا نازِلٌ، وَشُّرنا اِلَيْكَ صاعِدٌ، وَلَمْ يَزَلْ وَلا يَزالُ مَلَكٌ كَريمٌ يَأتيكَ عَنّا بِعَمَل قَبيح، فَلا يَمْنَعُكَ ذلِكَ مِنْ اَنْ تَحُوطَنا بِنِعَمِكَ، وَتَتَفَضَّلَ عَلَيْنا بِآلائِكَ، فَسُبْحانَكَ ما اَحْلَمَكَ وَاَعْظَمَكَ وَاَكْرَمَكَ مُبْدِئاً وَمُعيداً، تَقَدَّسَتْ اَسْماؤكَ وَجَلَّ ثَناؤُكَ، وَكَرُمَ صَنائِعُكَ وَفِعالُكَ، اَنْتَ اِلهي اَوْسَعُ فَضْلاً، وَاَعْظَمُ حِلْماً مِنْ اَنْ تُقايِسَني بِفِعْلي وَخَطيـئَتي، فَالْعَفْوَ الْعَفْوَ الْعَفْوَ، سَيِّدي سَيِّدي سَيِّدي، اَللّـهُمَّ اشْغَلْنا بِذِكْرِكَ، وَاَعِذْنا مِنْ سَخَطِكَ، وَاَجِرْنا مِنْ عَذابِكَ، وَارْزُقْنا مِنْ مَواهِبِكَ، وَاَنْعِمْ عَلَيْنا مِنْ فَضْلِكَ، وَارْزُقْنا حَجَّ بَيْتِكَ، وَزِيارَةَ قَبْرِ نَبِيِّكَ صَلَواتُكَ وَرَحْمَتُكَ وَمَغْفِرَتُكَ وَرِضْوانُكَ عَلَيْهِ وَعَلى اَهْلِ بَيْتِهِ اِنَّكَ قَريبٌ مُجيبٌ، وَارْزُقْنا عَمَلاً بِطاعَتِكَ، وَتَوَفَّنا عَلى مِلَّتِكَ، وَسُنَّةِ نَبِيِّكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَللّـهُمَّ اغْفِرْ لي وَلِوالِدَيَّ وَارْحَمْهُما كَما رَبَّياني صَغيراً، اِجْزِهما بِالاِْحسانِ اِحْساناً وَبِالسَّيِّئاتِ غُفْراناً، اَللّـهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُؤْمِنينَ وَالْمُؤْمِناتِ الاَْحياءِ مِنْهُمْ وَالاَْمواِت، وَتابِعْ بَيْنَنا وَبَيْنَهُمْ بِالْخَيْراتِ اَللّـهُمَّ اغْفِرْ لِحَيِّنا وَمَيِّتِنا، وَشاهِدِنا وَغائِبِنا، ذَكَرِنا وَاُنْثانا، صَغيرِنا وَكَبيرِنا، حُرِّنا وَمَمْلُوكِنا، كَذَبَ الْعادِلُونَ بِاللهِ وَضَلُّوا ضَلالاً بَعيداً، وَخَسِرُوا خُسْراناً مُبيناً، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَاخْتِمْ لي بِخَيْر، وَاكْفِني ما اَهَمَّني مِنْ اَمْرِ دُنْيايَ وَآخِرَتي وَلا تُسَلِّطْ عَلَيَّ مَنْ لا يَرْحَمُني، وَاجْعَلْ عَلَيَّ مِنْكَ واقِيَةً باقِيَةً، وَلا تَسْلُبْني صالِحَ ما اَنْعَمْتَ بِهِ عَلَيَّ، وَارْزُقْني مِنْ فَضْلِكَ رِزْقاً واسِعاً حَلالاً طَيِّباً، اَللّـهُمَّ احْرُسْني
بِحَراسَتِكَ، وَاحْفَظْني بِحِفْظِكَ، وَاكْلاَني بِكِلائَتِكَ، وَارْزُقْني حَجَّ بَيْتِكَ الْحَرامِ في عامِنا هذا وَفي كُلِّ عام، وَزِيارَةَ قَبْرِ نَبِيِّكَ وَالاَْئِمَّةِ عَلَيْهِمُ السَّلامُ، وَلا تُخْلِني يا رَبِّ مِنْ تِلْكَ الْمَشاهِدِ الشَّريفَةِ، وَالْمَواقِفِ الْكَريمَةِ، اَللّـهُمَّ تُبْ عَلَيَّ حَتّى لا اَعْصِيَكَ، وَاَلْهِمْنِيَ الْخَيْرَ وَالْعَمَلَ بِهِ، وَخَشْيَتَكَ بِاللَّيْلِ وَالنَّهارِ ما اَبْقَيْتَني يا رَبَّ الْعالَمينَ، اَللّـهُمَّ اِنّي كُلَّما قُلْتُ قَدْ تَهَيَّأتُ وَتَعَبَّأتُ وَقُمْتُ لِلصَّلاةِ بَيْنَ يَدَيْكَ وَناجَيْتُكَ اَلْقَيْتَ عَلَيَّ نُعاساً اِذا اَنَا صَلَّيْتُ، وَسَلَبْتَني مُناجاتِكَ اِذا اَنَا ناجَيْتُ، مالي كُلَّما قُلْتُ قَدْ صَلَحَتْ سَريرَتي، وَقَرُبَ مِنْ مَجالِسِ التَّوّابينَ مَجْلِسي، عَرَضَتْ لي بَلِيَّةٌ اَزالَتْ قَدَمي، وَحالَتْ بَيْني وَبَيْنَ خِدْمَتِكَ سَيِّدي لَعَلَّكَ عَنْ بابِكَ طَرَدْتَني، وَعَنْ خِدْمَتِكَ نَحَّيْتَني اَوْ لَعَلَّكَ رَاَيْتَني مُسْتَخِفّاً بِحَقِّكَ فَاَقْصَيْتَني، اَوْ لَعَلَّكَ رَاَيْتَني مُعْرِضاً عَنْكَ فَقَلَيْتَني، اَوْ لَعَلَّكَ وَجَدْتَني في مَقامِ الْكاذِبينَ فَرَفَضْتَني، اَوْ لَعَلَّكَ رَاَيْتَني غَيْرَ شاكِر لِنَعْمائِكَ فَحَرَمْتَني، اَوْ لَعَلَّكَ فَقَدْتَني مِنْ مَجالِسِ الْعُلَماءِ فَخَذَلْتَني، اَوْ لَعَلَّكَ رَاَيْتَني فِى الْغافِلينَ فَمِنْ رَحْمَتِكَ آيَسْتَني، اَوْ لَعَلَّكَ رَاَيْتَني آلفَ مَجالِسِ الْبَطّالينَ فَبَيْني وَبَيْنَهُمْ خَلَّيْتَني، اَوْ لَعَلَّكَ لَمْ تُحِبَّ اَنْ تَسْمَعَ دُعائي فَباعَدْتَني، اَوْ لَعَلَّكَ بِجُرْمي وَجَريرَتي كافَيْتَني، اَوْ لَعَلَّكَ بِقِلَّةِ حَيائي مِنْكَ جازَيْتَني، فَاِنْ عَفَوْتَ يا رَبِّ فَطالما عَفَوْتَ عَنِ الْمُذْنِبينَ قَبْلي، لاَِنَّ كَرَمَكَ اَيْ رَبِّ يَجِلُّ عَنْ مُكافاتِ الْمُقَصِّرينَ، وَاَنَا عائِذٌ بِفَضْلِكَ، هارِبٌ مِنْكَ اِلَيْكَ، مُتَنَجِّزٌ ما وَعَدْتَ مِنَ الصَّفْحِ عَمَّنْ اَحْسَنَ بِكَ ظَنّاً، اِلهي اَنْتَ اَوْسَعُ فَضْلاً، وَاَعْظَمُ حِلْماً مِنْ اَنْ تُقايِسَني بِعَمَلي اَوْ اَنْ تَسْتَزِلَّني بِخَطيئَتي، وَما اَنَا يا سَيِّدي وَما خَطَري، هَبْني بِفَضْلِكَ سَيِّدي، وَتَصَدَّقْ عَلَيَّ بِعَفْوِكَ، وَجَلِّلْني بِسَتْرِكَ، وَاعْفُ عَنْ تَوْبيخي بِكَرَمِ وَجْهِكَ، سَيِّدي اَنَا الصَّغيرُ الَّذي رَبَّيْتَهُ، وَاَنَا الْجاهِلُ الَّذي عَلَّمْتَهُ، وَاَنَا الضّالُّ الَّذي هَدَيْتَهُ، وَاَنَا الْوَضيعُ الَّذي رَفَعْتَهُ، وَاَنَا الْخائِفُ الَّذي آمَنْتَهُ، وَالْجايِعُ الَّذي اَشْبَعْتَهُ، وَالْعَطْشانُ الَّذي اَرْوَيْتَهُ، وَالْعاري الَّذي كَسَوْتَهُ، وَالْفَقيرُ الَّذي اَغْنَيْتَهُ، وَالضَّعيفُ الَّذي قَوَّيْتَهُ، وَالذَّليلُ الَّذي اَعْزَزْتَهُ، وَالسَّقيمُ الَّذي شَفَيْتَهُ، وَالسّائِلُ الَّذي اَعْطَيْتَهُ، وَالْمُذْنِبُ الَّذي سَتَرْتَهُ، وَالْخاطِئُ الَّذي اَقَلْتَهُ، وَاَنَا الْقَليلُ الَّذي كَثَّرْتَهُ، وَالْمُسْتَضْعَفُ الَّذي نَصَرْتَهُ، وَاَنَا الطَّريدُ الَّذي آوَيْتَهُ، اَنَا يا رَبِّ الَّذي لَمْ اَسْتَحْيِكَ فِى الْخَلاءِ، وَلَمْ اُراقِبْكَ فِى الْمَلاءِ، اَنَا صاحِبُ الدَّواهِي الْعُظْمى، اَنَا الَّذي عَلى سَيِّدِهِ اجْتَرى، اَنَا الَّذي عَصَيْتُ جَبّارَ السَّماءِ، اَنَا الَّذي اَعْطَيْتُ عَلى مَعاصِى الْجَليلِ الرُّشا، اَنَا الَّذي حينَ بُشِّرْتُ بِها خَرَجْتُ اِلَيْها اَسْعى، اَنَا الَّذي اَمْهَلْتَني فَما ارْعَوَيْتُ، وَسَتَرْتَ عَلَيَّ فَمَا اسْتَحْيَيْتُ، وَعَمِلْتُ بِالْمَعاصي فَتَعَدَّيْتُ، وَاَسْقَطْتَني مِنْ عَيْنِكَ فَما بالَيْتُ، فَبِحِلْمِكَ اَمْهَلْتَني وَبِسِتْرِكَ سَتَرْتَني حَتّى كَاَنَّكَ اَغْفَلْتَني، وَمِنْ عُقُوباتِ الْمَعاصي جَنَّبْتَني حَتّى كَاَنَّكَ اسْتَحْيَيْتَني، اِلهي لَمْ اَعْصِكَ حينَ عَصَيْتُكَ وَاَنَا بِرُبُوبِيَّتِكَ جاحِدٌ، وَلا بِاَمْرِكَ مُسْتَخِفٌّ، وَلا لِعُقُوبَتِكَ مُتَعَرِّضٌّ، وَلا لِوَعيدِكَ مُتَهاوِنٌ، لكِنْ خَطيئَةٌ عَرَضَتْ وَسَوَّلَتْ لي نَفْسي، وَغَلَبَني هَوايَ، وَاَعانَني عَلَيْها شِقْوَتي، وَغَرَّني سِتْرُكَ الْمُرْخى عَلَىَّ، فَقَدْ عَصَيْتُكَ وَخالَفْتُكَ بِجَهْدي، فَالاْنَ مِنْ عَذابِكَ مَنْ يَسْتَنْقِذُني، وَمِنْ اَيْدي الْخُصَماءِ غَداً مِنْ يُخَلِّصُني، وَبِحَبْلِ مَنْ اَتَّصِلُ اِنْ اَنْتَ قَطَعْتَ حَبْلَكَ عَنّي، فَواسَوْاَتا عَلى ما اَحْصى كِتابُكَ مِنْ عَمَلِيَ الَّذي لَوْلا ما اَرْجُو مِنْ كَرَمِكَ وَسَعَةِ رَحْمَتِكَ وَنَهْيِكَ اِيّايَ عَنِ الْقُنُوطِ لَقَنَطْتُ عِنْدَما اَتَذَكَّرُها، يا خَيْرَ مَنْ دَعاهُ داع، وَاَفْضَلَ مَنْ رَجاهُ راج، اَللّـهُمَّ بِذِمَّةِ الاِْسْلامِ اَتَوَسَّلُ اِلَيْكَ، وَبِحُرْمَةِ الْقُرْآنِ اَعْتَمِدُ اِلَيْكَ، وَبِحُبِّيَ النَّبِيَّ الاُْمِّيَّ الْقُرَشِيَّ الْهاشِمِيَّ الْعَرَبِيَّ التِّهامِيَّ الْمَكِّيَّ الْمَدَنِيَّ اَرْجُو الزُّلْفَةَ لَدَيْكَ، فَلا تُوحِشِ اسْتيناسَ ايماني، وَلا تَجْعَلْ ثَوابي ثَوابَ مَنْ عَبَدَ سِواكَ، فَاِنَّ قَوْماً آمَنُوا بِاَلْسِنَتِهِمْ لِيَحْقِنُوا بِهِ دِماءَهُمْ فَاَدْرَكُوا ما اَمَّلُوا، َوَإنّا آَمّنا بِكَ بِاَلْسِنَتِنا وَقُلُوبِنا لِتَعْفُوَ عَنّا، فَاَدْرِكْنا ما اَمَّلْنا، وَثَبِّتْ رَجاءَكَ في صُدُورِنا، وَلا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ اِذْ هَدَيْتَنا، وَهَبْ لَنا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً اِنَّكَ اَنْتَ الْوَهّابُ، فَوَعِزَّتِكَ لَوِ انْتَهَرْتَني ما بَرِحْتُ مِنْ بابِكَ، وَلا كَفَفْتُ عَنْ تَمَلُّقِكَ لِما اُلْهِمَ قَلْبي مِنَ الْمَعْرِفَةِ بِكَرَمِكَ وَسَعَةِ رَحْمَتِكَ، اِلى مَنْ يَذْهَبُ الْعَبْدُ إلاّ اِلى مَوْلاهُ، وَاِلى مَنْ يَلْتَجِئُ الَْمخْلُوقُ إلاّ اِلى خالِقِهِ، اِلهي لَوْ قَرَنْتَني بِالاَْصْفادِ، وَمَنَعْتَني سَيْبَكَ مِنْ بَيْنِ الاَْشْهادِ، وَدَلَلْتَ عَلى فَضايِحي عُيُونَ الْعِبادِ، وَاَمَرْتَ بي اِلَى النّارِ، وَحُلْتَ بَيْني وَبَيْنَ الاَْبْرارِ، ما قَطَعْتُ رَجائي مِنْكَ وَما صَرَفْتُ تَأميلي لِلْعَفْوِ عَنْكَ، وَلا خَرَجَ حُبُّكَ مِنْ قَلْبي، اَنَا لا اَنْسى اَيادِيَكَ عِنْدي، وَسِتْرَكَ عَلَيَّ في دارِ الدُّنْيا، سَيِّدي اَخْرِجْ حُبَّ الدُّنْيا مِنْ قَلْبي، وَاجْمَعْ بَيْني وَبَيْنَ الْمُصْطَفى وَآلِهِ خِيَرَتِكَ مِنْ خَلْقِكَ وَخاتَمِ النَّبِيّينَ مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَانْقُلْني اِلى دَرَجَةِ الَّتوْبَةِ اِلَيْكَ، وَاَعِنّي بِالْبُكاءِ عَلى نَفْسي، فَقَدْ اَفْنَيْتُ بِالتَّسْويفِ وَالاْمالِ عُمْري، وَقَدْ نَزَلْتُ مَنْزِلَةَ الاْيِسينَ مِنْ خَيْري، فَمَنْ يَكُونُ اَسْوَأ حالاً مِنّي إنْ اَنَا نُقِلْتُ عَلى مِثْلِ حالي اِلى قَبْري، لَمْ اُمَهِّدْهُ لِرَقْدَتي، وَلَمْ اَفْرُشْهُ بِالْعَمَلِ الصّالِحِ لِضَجْعَتي، وَمالي لا اَبْكي وَلا اَدْري اِلى ما يَكُونُ مَصيري، وَاَرى نَفْسي تُخادِعُني، وَاَيّامي تُخاتِلُني، وَقَدْ خَفَقَتْ عِنْدَ رَأسي اَجْنِحَةُ الْمَوْتِ، فَمالي لا اَبْكي اَبْكي، لِخُُروجِ نَفْسي، اَبْكي لِظُلْمَةِ قَبْري، اَبْكي لِضيقِ لَحَدي، اَبْكي لِسُؤالِ مُنْكَر وَنَكير اِيّايَ، اَبْكي لِخُرُوجي مِنْ قَبْري عُرْياناً ذَليلاً حامِلاً ثِقْلي عَلى ظَهْري، اَنْظُرُ مَرَّةً عَنْ يَميني وَاُخْرى عَنْ شِمالي، اِذِ الْخَلائِقِ في شَأن غَيْرِ شَأني (لِكُلِّ امْرِئ مِنْهُمْ يَوْمَئِذ شَأنٌ يُغْنيهِ * وُجوُهٌ يَوْمَئِذ مُسْفِرَةٌ * ضاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ * وَوُجوُهٌ يَوْمَئِذ عَلَيْها غَبَرَةٌ * تَرْهَقُها قَتَرَةٌ) وَذِلَّةٌ، سَيِّدي عَلَيْكَ مُعَوَّلي وَمُعْتَمَدي وَرَجائي وَتَوَكُّلي، وَبِرَحْمَتِكَ تَعَلُّقي، تُصيبُ بِرَحْمَتِكَ مَنْ تَشاءُ وَتَهْدي بِكَرامَتِكَ مَنْ تُحِبُّ، فَلَكَ الْحَمْدُ عَلى ما نَقَّيْتَ مِنَ الشِّرْكِ قَلْبي، وَلَكَ الْحَمْدُ عَلى بَسْطِ لِساني، اَفَبِلِساني هذَا الْكالِّ اَشْكُرُكَ، اَمْ بِغايَةِ جُهْدي في عَمَلي اُرْضيكَ، وَما قَدْرُ لِساني يا رَبِّ في جَنْبِ شُكْرِكَ، وَما قَدْرُ عَمَلي في جَنْبِ نِعَمِكَ وَاِحْسانِكَ، اِلهي اِنَّ جُودَكَ بَسَطَ اَمَلي، وَشُكْرَكَ قَبِلَ عَمَلي، سَيِّدي اِلَيْكَ رَغْبَتي، وَاِلَيْكَ رَهْبَتي، وَاِلَيْكَ تَأميلي، وَقَدْ ساقَني اِلَيْكَ اَمَلي، وَعَلَيْكَ يا واحِدي عَكَفَتْ هِمَّتي،
وَفيـما عِنْدَكَ انْبَسَطَتْ رَغْبَتي، وَلَكَ خالِصُ رَجائي وَخَوْفي، وَبِكَ أَنِسَتْ مَحَبَّتي، وَاِلَيْكَ اَلْقَيْتُ بِيَدي، وَبِحَبْلِ طاعَتِكَ مَدَدْتُ رَهْبَتي، يا مَوْلايَ بِذِكْرِكَ عاشَ قَلْبي، وَبِمُناجاتِكَ بَرَّدْتُ اَلَمَ الْخَوْفِ عَنّي، فَيا مَوْلايَ وَيا مُؤَمَّلي وَيا مُنْتَهى سُؤْلي فَرِّقْ بَيْني وَبَيْنَ ذَنْبِيَ الْمانِعِ لي مِنْ لُزُومِ طاعَتِكَ، فَاِنَّما اَسْاَلُكَ لِقَديمِ الرَّجاءِ فيكَ، وَعَظيمِ الطَّمَعِ مِنْكَ، الَّذي اَوْجَبْتَهُ عَلى نَفْسِكَ مِنَ الرَّأفَةِ وَالرَّحْمَةِ، فَالاَْمْرُ لَكَ، وَحْدَكَ لا شَريكَ لَكَ وَالْخَلْقُ كُلُّهُمْ عِيالُكَ وَفي قَبْضَتِكَ، وَكُلُّ شَيْي خاضِعٌ لَكَ تَبارَكْتَ يا رَبَّ الْعالَمينَ، اِلهي ارْحَمْني اِذَا انْقَطَعَتْ حُجَّتي وَكَلَّ عَنْ جَوابِكَ لِساني، وَطاشَ عِنْدَ سُؤالِكَ اِيّايَ لُبّي، فَيا عَظيمَ رَجائي لا تُخَيِّبْني اِذَا اشْتَدَّتْ فاقَتي، وَلا تَرُدَّني لِجَهْلي، وَلا تَمْنَعْني لِقِلَّةِ صَبْري، اَعْطِني لِفَقْري وَارْحَمْني لِضَعْفي، سَيِّدي عَلَيْكَ مُعْتَمَدي وَمُعَوَّلي وَرَجائي وَتَوَكُّلي، وَبِرَحْمَتِكَ تَعَلُّقي، وَبِفَنائِكَ اَحُطُّ رَحْلي، وَبِجُودِكَ اَقْصِدُ طَلِبَتي، وَبِكَرَمِكَ اَيْ رَبِّ اسْتَفْتِحُ دُعائي، وَلَدَيْكَ اَرْجُو فاقَتي، وَبِغِناكَ اَجْبُرُ عَيْلَتي، وَتَحْتَ ظِلِّ عَفْوِكَ قِيامي، وَاِلى جُودِكَ وَكَرَمِكَ اَرْفَعُ بَصَري، وَاِلى مَعْرُوفِكَ اُديمُ نَظَري، فَلا تُحْرِقْني بِالنّارِ وَاَنْتَ مَوْضِعُ اَمَلي، وَلا تُسْكِنِّىِ الْهاوِيَةَ فَاِنَّكَ قُرَّةُ عَيْني، يا سَيِّدي لا تُكَذِّبْ ظَنّي بِاِحْسانِكَ وَمَعْرُوفِكَ فَاِنَّكَ ثِقَتي، وَلا تَحْرِمْني ثَوابَكَ فَاِنَّكَ الْعارِفُ بِفَقْري، اِلهي اِنْ كانَ قَدْ دَنا اَجَلي وَلَمْ يُقَرِّبْني مِنْكَ عَمَلي فَقَدْ جَعَلْتُ الاْعْتِرافَ اِلَيْكَ بِذَنْبي وَسائِلَ عِلَلي، اِلهي اِنْ عَفَوْتَ فَمَنْ اَوْلى مِنْكَ بِالْعَفْوِ، وَاِنْ عَذَّبْتَ فَمَنْ اَعْدَلُ مِنْكَ فِي الْحُكْمِ، ارْحَمْ في هذِهِ الدُّنْيا غُرْبَتي، وَعِنْدَ الْمَوْتِ كُرْبَتي، وَفِي الْقَبْرِ وَحْدَتي، وَفِي اللَّحْدِ وَحْشَتي، وَاِذا نُشِرْتُ لِلْحِسابِ بَيْنَ يَدَيْكَ ذُلَّ مَوْقِفي، وَاغْفِرْ لي ما خَفِيَ عَلَى الاْدَمِيّينَ مِنْ عَمَلي، وَاَدِمْ لي ما بِهِ سَتَرْتَني، وَارْحَمْني صَريعاً عَلَى الْفِراشِ تُقَلِّبُني اَيْدي اَحِبَّتي، وَتَفَضَّلْ عَلَيَّ مَمْدُوداً عَلَى الْمُغْتَسَلِ يُقَلِّبُني صالِحُ جيرَتي، وَتَحَنَّنْ عَلَيَّ مَحْموُلاً قَدْ تَناوَلَ الاَْقْرِباءُ اَطْرافَ جَِنازَتي، وَجُدْ عَلَيَّ مَنْقُولاً قَدْ نَزَلْتُ بِكَ وَحيداً في حُفْرَتي، وَارْحَمْ في ذلِكَ الْبَيْتِ الْجَديدِ غُرْبَتي، حَتّى لا اَسْتَاْنِسَ بِغَيْرِكَ، يا سَيِّدي اِنْ وَكَلْتَني اِلى نَفْسي هَلَكْتُ، سَيِّدي فَبِمَنْ اَسْتَغيثُ اِنْ لَمْ تُقِلْني عَثَرْتي، فَاِلى مَنْ اَفْزَعُ اِنْ فَقَدْتُ عِنايَتَكَ في ضَجْعَتي، وَاِلى مَنْ اَلْتَجِئُ اِنْ لَمْ تُنَفِّسْ كُرْبَتي سَيِّدي مَنْ لي وَمَنْ يَرْحَمُني اِنْ لَمْ تَرْحَمْني، وَفَضْلَ مَنْ اُؤَمِّلُ اِنْ عَدِمْتُ فَضْلَكَ يَوْمَ فاقَتي، وَاِلى مَنِ الْفِرارُ مِنَ الذُّنُوبِ اِذَا انْقَضى اَجَلي، سَيِّدي لا تُعَذِّبْني وَاَنَا اَرْجُوكَ، اِلهي حَقِّقْ رَجائي، وَآمِنْ خَوْفي، فَاِنَّ كَثْرَةَ ذُنُوبي لا اَرْجُو فيها إلاّ عَفْوُكَ، سَيِّدي اَنَا اَسْاَلُكَ ما لا اَسْتَحِقُّ وَاَنْتَ اَهْلُ التَّقْوى وَاَهْلُ الْمَغْفِرَةِ، فَاغْفِرْ لي وَاَلْبِسْني مِنْ نَظَرِكَ ثَوْباً يُغَطّي عَلَيَّ التَّبِعاتِ، وَتَغْفِرُها لي وَلا اُطالَبُ بِها، اِنَّكَ ذُو مَنٍّ قَديم، وَصَفْح عَظيم، وَتَجاوُز كَريم، اِلهي اَنْتَ الَّذي تُفيضُ سَيْبَكَ عَلى مَنْ لا يَسْأَلُكَ وَعَلَى الْجاحِدينَ بِرُبُوبِيَّتِكَ، فَكَيْفَ سَيِّدي بِمَنْ سَأَلَكَ وَاَيْقَنَ اَنَّ الْخَلْقَ لَكَ، وَالاَْمْرَ اِلَيْكَ، تَبارَكْتَ وَتَعالَيْتَ يا رَبَّ الْعالَمينَ، سَيِّدي عَبْدُكَ بِبابِكَ أقامَتْهُ الْخَصاصَةُ بَيْنَ يَدَيْكَ يَقْرَعُ بابَ اِحْسانِكَ بِدُعائِهِ، فَلا تُعْرِضْ بِوَجْهِكَ الْكَريمِ عَنّي، وَاَقْبَلْ مِنّي ما اَقُولُ، فَقَدْ دَعَوْتُ بِهذَا الدُّعاءِ وَاَنا اَرْجُو اَنْ لا تَرُدَّني، مَعْرِفَةً مِنّي بِرَأفَتِكَ وَرَحْمَتِكَ، اِلهي اَنْتَ الَّذي لا يُحْفيكَ سائِلٌ، وَلا يَنْقُصُكَ نائِلٌ، اَنْتَ كَما تَقُولُ وَفَوْقَ ما نَقُولُ، اَللّـهُمَّ اِنّي اَسْاَلُكَ صَبْراً جَميلاً، وَفَرَجاً قَريباً، وَقَولاً صادِقاً، وَاَجْراً عَظيماً، اَسْاَلُكَ يا رَبِّ مِنَ الْخَيْرِ كُلِّهِ ما عَلِمْتُ مِنْهُ وَما لَمْ اَعْلَمْ، اَسْاَلُكَ اللّهُمَّ مِنْ خَيْرِ ما سَأَلَكَ مِنْهُ عِبادُكَ الصّالِحُونَ، يا خَيْرَ مَنْ سُئِلَ، وَاَجْوَدَ مَنْ اَعْطى، اَعْطِني سُؤْلي في نَفْسي وَاَهْلي وَوالِديَّ وَوَلَدي وَاَهْلِ حُزانَتي وَاِخْواني فيكَ، وَاَرْغِدْ عَيْشي، وَاَظْهِرْ مُرُوَّتي، وَاَصْلِحْ جَميعَ اَحْوالي، وَاجْعَلْني مِمَّنْ اَطَلْتَ عُمْرَهُ، وَحَسَّنْتَ عَمَلَهُ، وَاَتْمَمْتَ عَلَيْهِ نِعْمَتَكَ، وَرَضيتَ عَنْهُ وَاَحْيَيْتَهُ حَياةً طَيِّبَةً في اَدْوَمِ السُّرُورِ، وَاَسْبَغِ الْكَرامَةِ، وَاَتَمِّ الْعَيْشِ، اِنَّكَ تَفْعَلُ ما تَشاءُ وَلا تَفْعَلُ ما يَشاءُ غَيْرُكَ، اَللّـهُمَّ خُصَّني مِنْكَ بِخاصَّةِ ذِكْرِكَ، وَلا تَجْعَلْ شَيْئاً مِمّا اَتَقَرَّبُ بِهِ في آناءِ اللَّيْلِ وَاَطْرافِ النَّهارِ رِياءً وَلا سُمْعَةً وَلا اَشَراً وَلا بَطَراً، وَاجْعَلْني لَكَ مِنَ الْخاشِعينَ، اَللّـهُمَّ أعْطِنِى السِّعَةَ فِي الرِّزْقِ، وَالاَْمْنَ فِي الْوَطَنِ، وَقُرَّةَ الْعَيْنِ فِي الاَْهْلِ وَالْمالِ وَالْوَلَدِ، وَالْمُقامَ في نِعَمِكَ عِنْدي، وَالصِّحَّةَ فِى الْجِسْمِ، وَالْقُوَّةَ فِي الْبَدَنِ، وَالسَّلامَةَ فِى الدّينِ، وَاسْتَعْمِلْني بِطاعَتِكَ وَطاعَةِ رَسُولِكَ مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ اَبَداً مَا اسْتَعْمَرَتْني، وَاجْعَلْني مِنْ اَوْفَرِ عِبادِكَ عِنْدَكَ نَصيباً في كُلِّ خَيْر اَنْزَلْتَهُ وَتُنْزِلُهُ في شَهْرِ رَمَضانَ في لَيْلَةِ الْقَدْرِ، وَما اَنْتَ مُنْزِلُهُ في كُلِّ سَنَة مِنْ رَحْمَة تَنْشُرُها، وَعافِيَة تُلْبِسُها، وَبَلِيَّة تَدْفَعُها، وَحَسَنات تَتَقَبَّلُها، وَسَيِّئات تَتَجاوَزُ عَنْها، وَارْزُقْني حَجَّ بَيْتِكَ الْحَرامِ في عامِنا هذا وَفي كُلِّ عام، وَارْزُقْني رِزْقاً واسِعاً مِنْ فَضْلِكَ الْواسِعِ، وَاصْرِفْ عَنّي يا سَيِّدي الاَْسْواءَ، وَاقْضِ عَنِّيَ الدَّيْنَ وَالظُّلاماتِ، حَتّى لا اَتَاَذّى بِشَي مِنْهُ، وَخُذْ عَنّي بِاَسْماعِ وَاَبْصارِ اَعْدائي وَحُسّادي وَالْباغينَ عَلَيَّ، وَانْصُرْني عَلَيْهِمْ، وَاَقِرَّ عَيْني وَفَرِّحْ قَلْبي، وَاجْعَلْ لي مِنْ هَمّي وَكَرْبي فَرَجاً وَمَخْرَجاً، وَاجْعَلْ مَنْ اَرادَني بِسُوء مِنْ جَميعِ خَلْقِكَ تَحْتَ قَدَمَيَّ، وَاكْفِني شَرَّ الشَّيْطانِ، وَشَرَّ السُّلْطانِ، وَسَيِّئاتِ عَمَلي، وَطَهِّرْني مِنَ الذُّنُوبِ كُلِّها، وَاَجِرْني مِنَ النّارِ بِعَفْوِكَ، وَاَدْخِلْنِى الْجَنَّةَ بِرَحْمَتِكَ، وَزَوِّجْني مِنَ الْحُورِ الْعينِ بِفَضْلِكَ، وَاَلْحِقْني بِاَوْلِيائِكَ الصّالِحينَ مُحَمَّد وَآلِهِ الاَْبْرارِ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ الاَْخْيارِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِمْ وَعَلى اَجْسادِهِمْ وَاَرْواحِهِمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ.

اِلهي وَسَيِّدي وَعِزَّتِكَ وَجَلالِكَ لَئِنْ طالَبَتْني بِذُنُوبي لاَُطالِبَنَّكَ بِعَفْوِكَ، وَلَئِنْ طالَبَتْني بِلُؤْمي لاَُطالِبَنَّكَ بِكَرَمِكَ، وَلَئِنْ اَدْخَلْتَنِى النّارَ لاَُخْبِرَنَّ اَهْلَ النّارِ بِحُبّي لَكَ، اِلهي وَسَيِّدي اِنْ كُنْتَ لا تَغْفِرُ إلاّ لاَِوْلِيائِكَ وَاَهْلِ طاعَتِكَ فَاِلى مَنْ يَفْزَعُ الْمُذْنِبُونَ، وَاِنْ كُنْتَ لا تُكْرِمُ إلاّ اَهْلَ الْوَفاءِ بِكَ فَبِمَنْ يَسْتَغيثُ الْمُسْيؤُنَ اِلهي اِنْ اَدْخَلْتَنِى النّارَ فَفي ذلِكَ سُرُورُ عَدُوِّكَ، وَاِنْ اَدْخَلْتَنِى الْجَنَّةَ فَفي ذلِكَ سُرُورُ نَبِيِّكَ، وَاَنَا وَاللهِ اَعْلَمُ اَنَّ سُرُورَ نَبِيِّكَ اَحَبُّ اِلَيْكَ مِنْ سُرُورِ عَدُوِّكَ، اَللّـهُمَّ اِنّي اَسْاَلُكَ اَنْ تَمْلاََ قَلْبي حُبّاً لَكَ، وَخَشْيَةً مِنْكَ، وَتَصْديقاً بِكِتابِكَ، وَايماناً بِكَ، وَفَرَقاً مِنْكَ، وَشَوْقاً اِلَيْكَ، يا ذَا الْجَلالِ وَالاِْكْرامِ حَبِّبْ اِلَىَّ لِقاءِكَ وَاَحْبِبْ لِقائي، وَاجْعَلْ لي في لِقائِكَ الرّاحَةَ وَالْفَرَجَ وَالْكَرامَةَ، اَللّـهُمَّ اَلْحِقْني بِصالِحِ مِنْ مَضى، وَاجْعَلْني مِنْ صالِحِ مَنْ بَقي وَخُذْ بي سَبيلَ الصّالِحينَ، وَاَعِنّي عَلى نَفْسي بِما تُعينُ بِهِ الصّالِحينَ عَلى اَنْفُسِهِمْ، وَاخْتِمْ عَمَلي بِاَحْسَنِهِ، وَاجْعَلْ ثَوابي مِنْهُ الْجَنَّةَ بِرَحْمَتِكَ، وَاَعِنّي عَلى صالِحِ ما اَعْطَيْتَني، وَثَبِّتْني يا رَبِّ، وَلا تَرُدَّني في سُوء اسْتَنْقَذْتَني مِنْهُ يا رَبِّ الْعالَمينَ، اَللّـهُمَّ اِنّي اَسْاَلُكَ ايماناً لا اَجَلَ لَهُ دُونَ لِقائِكَ، اَحْيِني ما اَحْيَيْتَني عَلَيْهِ وَتَوَفَّني اِذا تَوَفَّيْتَني عَلَيْهِ، وَابْعَثْني اِذا بَعَثْتَني عَلَيْهِ وَاَبْرِىءْ قَلْبي مِنَ الرِّياءِ وَالشَّكِّ وَالسُّمْعَةِ في دينِكَ، حَتّى يَكُونَ عَمَلي خالِصاً لَكَ، اَللّـهُمَّ اَعْطِني بَصيرَةً في دينِكَ، وَفَهْماً في حُكْمِكَ، وَفِقْهاً في عِلْمِكَ، وَكِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِكَ، وَوَرَعاً يَحْجُزُني عَنْ مَعاصيكَ، وَبَيِّضْ وَجْهي بِنُورِكَ، وَاجْعَلْ رَغْبَتي فيـما عِنْدَكَ، وَتَوَفَّني في سَبيلِكَ، وَعَلى مِلَّةَ رَسُولِكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَللّـهُمَّ اِنّي اَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ وَالْفَشَلِ وَالْهَمِّ وَالْجُبْنِ وَالْبُخْلِ وَالْغَفْلَةِ وَالْقَسْوَةِ وَالْمَسْكَنَةِ وَالْفَقْرِ وَالْفاقَةِ وَكُلِّ بَلِيَّة، وَالْفَواحِشِ ما ظَهَرَ مِنْها وَما بَطَنَ، وَاَعُوذُ بِكَ مِنْ نَفْس لا تَقْنَعُ، وَبَطْن لا يَشْبَعُ، وَقَلْب لا يَخْشَعُ، وَدُعاء لا يُسْمَعُ وَعَمَل لا يَنْفَعُ، وَاَعُوذُ بِكَ يا رَبِّ عَلى نَفْسي وَديني وَمالي وَعَلى جَميعِ ما رَزَقْتَني مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجيمَ اِنَّكَ اَنْتَ السَّميعُ الْعَليمُ، اَللّـهُمَّ اِنَّهُ لا يُجيرُني مِنْكَ اَحَدٌ وَلا اَجِدُ مِنْ دُونِكَ مُلْتَحَداً، فَلا تَجْعَلْ نَفْسي في شَي مِنْ عَذابِكَ، وَلا تَرُدَّني بِهَلَكَة وَلا تَرُدَّني بِعَذاب اَليم، اَللّـهُمَّ تَقَبَّلْ مِنّي وَاَعْلِ ذِكْري، وَارْفَعْ دَرَجَتي، وَحُطَّ وِزْري، وَلا تَذْكُرْني بِخَطيئَتي، وَاجْعَلْ ثَوابَ مَجْلِسي وَثَوابَ مَنْطِقي وَثَوابَ دُعائي رِضاكَ وَالْجَنَّةَ، وَاَعْطِني يا رَبِّ جَميعَ ما سَاَلْتُكَ، وَزِدْني مِنْ فَضْلِكَ، اِنّي اِلَيْكَ راغِبٌ يا رَبَّ الْعالَمينَ، اَللّـهُمَّ اِنَّكَ اَنْزَلْتَ في كِتابِكَ اَنْ نَعْفُوَ عَمَّنْ ظَلَمْنا، وَقَدْ ظَلَمَنا اَنْفُسَنا فَاعْفُ عَنّا فَاِنَّكَ اَوْلى بِذلِكَ مِنّا، وَاَمَرْتَنا اَنْ لا نَرُدَّ سائِلاً عَنْ اَبْوابِنا وَقَدْ جِئْتُكَ سائِلاً فَلا تَرُدَّني إلاّ بِقَضاءِ حاجَتي، وَاَمَرْتَنا بِالاِْحْسانِ اِلى ما مَلَكَتْ اَيْمانُنا وَنَحْنُ اَرِقّاؤكَ فَاَعْتِقْ رِقابَنا مِنَ النّارِ، يا مَفْزَعي عِنْدَ كُرْبَتي، وَيا غَوْثي عِنْدَ شِدَّتي، اِلَيْكَ فَزِعْتُ وَبِكَ اسْتَغَثْتُ وَلُذْتُ، لا اَلُوذُ بِسِواكَ وَلا اَطْلُبُ الْفَرَجَ إلاّ مِنْكَ، فَاَغِثْني وَفَرِّجْ عَنّيك يا مَنْ يَفُكُّ الاَْسيرَ، وَيَعْفُو عَنِ الْكَثيرِ اِقْبَلْ مِنِّى الْيَسيرَ وَاعْفُ عَنِّى الْكَثيرَ اِنَّكَ اَنْتَ الرَّحيمُ الْغَفُورُ، اَللّـهُمَّ اِنّي اَسْاَلُكَ ايماناً تُباشِرُ بِهِ قَلْبي وَيَقيناً حَتّى اَعْلَمُ اَنَّهُ لَنْ يُصيبَني إلا ما كَتَبْتَ لي وَرَضِّني مِنَ الْعَيْشِ بِما قَسَمْتَ لي يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الأحد ديسمبر 04, 2011 5:43 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ ( المدّثر : 1 )

قُمْ فَأَنذِرْ ( المدّثر : 2 )

وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ ( المدّثر : 3 )

وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ ( المدّثر : 4 )

وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ ( المدّثر : 5 )

وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ ( المدّثر : 6 )

وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ ( المدّثر : 7 )

فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ ( المدّثر : 8 )

فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ ( المدّثر : 9 )

عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ ( المدّثر : 10 )

ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيداً ( المدّثر : 11 )

وَجَعَلْتُ لَهُ مَالاً مَّمْدُوداً ( المدّثر : 12 )

وَبَنِينَ شُهُوداً ( المدّثر : 13 )

وَمَهَّدتُّ لَهُ تَمْهِيداً ( المدّثر : 14 )

ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ ( المدّثر : 15 )

كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيداً ( المدّثر : 16 )

سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً ( المدّثر : 17 )

إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ ( المدّثر : 18 )

فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ( المدّثر : 19 )

ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ( المدّثر : 20 )

ثُمَّ نَظَرَ ( المدّثر : 21 )

ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ ( المدّثر : 22 )

ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ ( المدّثر : 23 )

فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ ( المدّثر : 24 )

إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ ( المدّثر : 25 )

سَأُصْلِيهِ سَقَرَ ( المدّثر : 26 )

وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ ( المدّثر : 27 )

لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ ( المدّثر : 28 )

لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ ( المدّثر : 29 )

عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ ( المدّثر : 30 )

وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَاناً وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ ( المدّثر : 31 )

كَلَّا وَالْقَمَرِ ( المدّثر : 32 )

وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ ( المدّثر : 33 )

وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ ( المدّثر : 34 )

إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ ( المدّثر : 35 )

نَذِيراً لِّلْبَشَرِ ( المدّثر : 36 )

لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ ( المدّثر : 37 )

كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ ( المدّثر : 38 )

إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ ( المدّثر : 39 )

فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءلُونَ ( المدّثر : 40 )

عَنِ الْمُجْرِمِينَ ( المدّثر : 41 )

مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ ( المدّثر : 42 )

قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ ( المدّثر : 43 )

وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ ( المدّثر : 44 )

وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ ( المدّثر : 45 )

وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ ( المدّثر : 46 )

حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ ( المدّثر : 47 )

فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ ( المدّثر : 48 )

فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ ( المدّثر : 49 )

كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُّسْتَنفِرَةٌ ( المدّثر : 50 )

فَرَّتْ مِن قَسْوَرَةٍ ( المدّثر : 51 )

بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ أَن يُؤْتَى صُحُفاً مُّنَشَّرَةً ( المدّثر : 52 )

كَلَّا بَل لَا يَخَافُونَ الْآخِرَةَ ( المدّثر : 53 )

كَلَّا إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ ( المدّثر : 54 )

فَمَن شَاء ذَكَرَهُ ( المدّثر : 55 )

وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ ( المدّثر : 56 )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام   الأحد ديسمبر 04, 2011 11:45 pm

راية الجهاد
لسنا بحاجة لدجلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دعاء أبي حمزة الثمالي عن زين العابدين عليه الصلاة والسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 8 من اصل 11انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3 ... 7, 8, 9, 10, 11  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاهد حكيم  :: الدعاء والمنجاه -
انتقل الى: