الشاهد حكيم

الشاهد حكيم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إلى من نوى حرق كتاب الله عمدا لكي يطفئ نور الله أبشره بأن نور الله باق ولكنهم لا يعلمون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: إلى من نوى حرق كتاب الله عمدا لكي يطفئ نور الله أبشره بأن نور الله باق ولكنهم لا يعلمون    الإثنين سبتمبر 13, 2010 6:40 pm

d]]الله
[font=Arial]
بسم الله الرحمان الرحيم والصلات والسلام على أشرف المرسلين سيدنا ومولانامحمد إبن عبد الله وبعد
قال تعالى :
يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ
صدق الله العظيم
ذالك بأن الذين كفرو لا إيمان لهم ولا قلب لهم فقد أعلنو الحرب على الله وتجاوزو حده معه ذالك بما صنعه أولياء الطاغوت الشيطان الرجيم الذين كذبوا بأيات الله وأفرطوا وعالوا علواً كبيرًا كأن لم ينزل ربهم لهم رسول من ربهم بالحق ولكنهم تولوا وأعرضوا وأستكبروا إستكباراً وهم يعلمون وأستغنوا عن دين الله وهاهم يحرقوا في كتاب الله أمام الخلق وهو رسالة الله رب العالمين وجبيرل عليه السلام يرى وملك الموت وإسرافيل وميكائل وجميع ملائكة الله رب العالمين ومالهم لا يرونه وهو يفعلها علانياً أمام خلق الله ويجهر بما يصنع وهو مفتخر كونه أمريكي يحنتمي بدولة الطاغوت الأكبر التي يجكمها شيطان ودستورها الشيطان وأحجكامه وقانونها الكفر والتصدي عن المؤمنين فلعنة الله على الظالمين إنهم غالوا في ربهم الله وكذب به كذابا ولم يتقوا يوما يعودون فيه إلى الله يوم توفي كل نفس ما كسبت وأعمالهم تعرض عند الله لا تخفى يومها عنه خافية وتركوا يوما من ورائهم ثقيلاً
وصدق الله رب الأرباب الذي بعث النبي سيدنا محمد ببعثته المعهودة فأمنو به طائفة ألا وهي المسلمة لله الحنيفة وكفروا به طائفة ولا تزال تلك الطائفة معروفة في وقتنا الحاضر ألا وهي المسيحيين واليهود وهاؤلاء كذبوا سيدنا النبي عليه السلام ولم يؤمنو به وأستكبروا عن دينه ودين ربه الحق وعالوا عليه علوا كأنهم لهم إلاه غير الله أف لهم ولما يعبدون من دون الله ولما إستكبرو عن رسول الله إستكبارافيا معشر الناس ومعشر المسلمين كــــافة إن هاؤلاء القوم قد نبأ الله تعالى فيهم أنهم لا خير فيهم أبدا ذالك بأنهم حرقكتاب الله وأجتمعا ليفعلون ذالك وهذ قمة الضلم والتعدى على حقوق الإسلام وحقوق العباد مع ربهم ولكن السؤال الذي يطرح نفسه كتاب من حرقوا الجواب كتاب الواحد القهار والعزيز الجبار الذي إذ أخذ فأخذه شديد وهو بالمرصاد فصبرا جميلا يا من حرقوا الكتاب إنما حرقتم أنفسكم وفرطم في جنب الله وسوف تتحسرون وتأكلون أصابعكم وتعظو عليها حين ترون العذاب مالكم من قارار ذالك بأنكم إستكبرتم ونبذتم كتاب الله وراء ضهوركم بل حرقتمونه فوالله أنتم أشد تعدي على من سبقكم من الأقوامالمكذبين تصديقا لقوله تعالى :

وَلَمَّا جَاءهُمْ رَسُولٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ كِتَابَ اللّهِ وَرَاء ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ
صدق الله العظيم
ولكنكم أنتم لم تجعلوه وراء ضهوركم أو تجعلوه قراطيس مثل أقوام ما مضى ممن سلف في قوله تعالى :
وَمَا قَدَرُواْ اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُواْ مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى بَشَرٍ مِّن شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاء بِهِ مُوسَى نُوراً وَهُدًى لِّلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيراً وَعُلِّمْتُم مَّا لَمْ تَعْلَمُواْ أَنتُمْ وَلاَ آبَاؤُكُمْ قُلِ اللّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ
صدق الله العظيم
ولكنكم أتيتم بمعاصي ما سبقكم بها أحداً من العاليمن تحرقون كتاب الله قصد أنه كتاب الله وتريدون أن تطفؤ نوره وكلامنه وتبيانه ويأبى الله مولاكم ومولانا إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون تصديقا لقوله تعالى :
قال تعالى :
يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ
صدق الله العظيم
يريدون أن يطفئ نور الله بأفواهمم وبأعمالهم فوعزة العزيز إنكم ياأبناء أمريكا لن تبلغوا الجبال طولا ولن تخرق الأرض رهواً إنما عبثكم وكلامكم كله سوف يعود عليك أف لكم ومما تعبدون من دون الله ويا من أراد أن يحرق الكتاب رسالة الله في خلقه ألا أقسم بالله تبأو مقعدكم في النار وتبوؤو مكان راسخا في ممخلدون ومن ثم مهانون كونكم سوف تحرقون كتاب الله أسأل الله أن يحرق قوبكم ودوركم قبل أن تحرقوه ثم إنه في صدور قومًا مؤمنين
اللهم يا مرسل الصواعق ويا منزل العذاب لمن كذب الرسل فحق وعيد اللهم بجلال عظيم ملكك وعظيم قدرتك إستجب لنا وإن كانت ذنوبنا سبب لرد دعوتنا فمن أجل كتابك وقرأنك وبيانك ورسالتك لخلقك أسألك أن تهلك اليد التي حرقت كتابك عمدا وإستكبارا في الأرض والذي يريد أن يطفئ نورك بحرقه وتأبى إلا أن تتم نورك ولو كره الكافرون وأجعله أية تصديق ملكك بأن وعدك حق والساعة حق فلعنة الله عليه وعلى من نوى حرقه في الدنيا والأخرة

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون
أخوكم نسيم إبن عبد الهادي
[
/font][/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إلى من نوى حرق كتاب الله عمدا لكي يطفئ نور الله أبشره بأن نور الله باق ولكنهم لا يعلمون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاهد حكيم  :: حوار الأسألة والأجوبة -
انتقل الى: