الشاهد حكيم

الشاهد حكيم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحوار مع ناصر محمد اليماني وشاهد حكيم وهو أخوكم نسيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: الحوار مع ناصر محمد اليماني وشاهد حكيم وهو أخوكم نسيم    الجمعة أكتوبر 29, 2010 4:33 pm

[font=Arial]

بسم الله والصلات والسلام على رسول الله

سؤال
:
((أخوكم نسيم إبن عبد الهادي))


هل أنت المهدي ؟طبعا ستقول نعم ؟وحجتك فتواك بالقرأن ولكن هل أنت تفهم القرأن بوحي التفهم وهل يا ترى وحي التفهيم هو وحي من الله مباشر على قلبك أم إنها فصاحتك هي جعلتك تحاج الناس بها ؟

فعلا غريب كيف أقلبت السنة بعلوم أخرى لاأدرى في أي مكان دخلت فيه ترى هل ما تجدث به حق ؟
طيب

ما معني راهب ؟وما الفرق بين العبد العادي والراهب ؟

وما معنى ولي الله وكيف تعرف ولي الله وهل أنت ولي الله ؟
سوؤال لإنصار

هل تؤمنو به هو المهدي المنتظر ؟وماذ لو خرج مهدي اخر في المكان المناسب وهو حقا المهدي فماهو يكون حالكم أم أنككم ستتبوعن المهدي الحق ؟
لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بسم الله الرحمان الريحم والصلات والسلام على رسول الله الطيب الأمين والحمد لله رب العاليمن
أما بعد

ويا أخواني الأعزاء أشكركم على ردكم الطيب ولكن ومن الحكمة لم تكتمل ذالك لأن الذي بيننا وبينكم اسألة ولم تجيبوا عليهعا بإلجام الحق ولكن تجد أن الحق يحالف ما نحن عليه ففي قول الله تعالى بخصوص الوحي كقوله تعالى :



{وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ }القصص7



صدق الله العظيم
ولعكم توقولن لي هاذه الأية تخص الوحي تفهيمي ومن ثم يرد عليكم ربكم وماهو بقول رجل كريم إنما هو قول رب العالمين وهو يفتيكم بأنه ليس وحي تفهيمبل هو وحي عن طريق ملاكة أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء ولا ينتظر أن يفهمه في قلبه تصديقا لما بين يدك في الكتاب بقوله تعالى :

{وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ }الشورى51



صدق الله العظيم
ثم تعالو أعلمكم أنواع الوحي التي تحدث عنها الله ربكم
أولا الوحي الذي من وراء خحجاب وهو من أعلى المراتب الربانية التي خص بها نبيه وصفيه في خلقه والذي فاز بالوسيلة وعلم هدفها الحق صلوات ربي وسلامه عليه كونه عبد الله لغاية قد مكنه الله تعالى على جميع الأنبياء لما وجد فيه أنه هو الذي وصلها ولم يصلها أحد وبذالك فقد جزاه الله بهاذ الوحي الرفيع والذي لايعادله وحي لا في الأرظ ولا في السماء إذ فكان بينه وبين ربه قاب قوسين أو أدنى فهل هناك درجة مثل هاذه الدرجة صلى الله عليك يا علم الهدى يا رسول الله يا خير خلق الله جندك أنا و لا أتزحز من الجهاد في سبيلك صلى الله عليك وسلم وهنا تجد أن الله قد خص نبينا بعن الناس أجمعين وبالمكان العالي وهو أول المتنافسين في حب الله ونالها بغايته السامية وسلم يارب سلم والمكان العالي هو قوله تعالى :



ى 6 وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى 7 ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى 8 فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى 9 فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى 10 مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى 11 أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى 12 وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى 13 عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى 1



صدق الله العظيم

وهذ كما سبق وقلت من أعظم الوحي حيث أنه يكون مباشرة من الله إلى عبده فهنيأ لرسولنا سيدنا ومولانا محمد صلى الله عليه وسلم بما نال هاذ المقام المحمود والحمد لله رب العاليمن

أما الوح الثاني فهو الروح التي من أمر الله :



وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
وحي عن طريق رسول :



192 نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ 193 عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ 194 بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ 195 وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ 196



وهنا تكمل الحكمة أن الوحي التفهيمي على القلب لايس بوحي لأن القلب لايوحي إليه بالتفهيم فإن القلب مكان وحي رب السماء عن طريق رسول كونه وحي من الله مباشرة لا لاغوب فيه ولا ريب ولليس فيه أدني شك ذالك بأن القلب مكان ينزل فيه جبريل عليه السلام فوحي ربه ما يشاء عن طريق رسول تصدقا لقوله تعالى :



6 قُلْ مَن كَانَ عَدُوّاً لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ 97 مَن كَانَ عَدُوّاً لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ 98

وأما يا أخواني بخصوص الوحي :
تصديقاً لقول الله تعالى :


ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنَ الْحِكْمَةِ وَلاَ تَجْعَلْ مَعَ اللّهِ إِلَهاً آخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُوماً مَّدْحُوراً

وقوله تعالى وهو يوحي للأرض :





ا 2 وَقَالَ الْإِنسَانُ مَا لَهَا 3 يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا 4 بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا 5 يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ 6



وقوله تعالى وهو يوحي نبيه :



إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُوراً


وقوله تعالى وهو يسأل الناس عن الوحي الذي ناس إختلفت فيه يحسبونه وحي كما يضنه الناس بل هو هاتف على القلب على جبريل عليه السلام أو من وراء حجاب فيوحي الله لعبده ما يشاء تصديقا لقوله تعالى


أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَباً أَنْ أَوْحَيْنَا إِلَى رَجُلٍ مِّنْهُمْ أَنْ أَنذِرِ النَّاسَ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُواْ أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ قَالَ الْكَافِرُونَ إِنَّ هَـذَا لَسَاحِرٌ مُّبِينٌ

صدق الله العظيم
وأيضا في في وحيه لموسى عليه السلام :


وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً لَّا تَخَافُ دَرَكاً وَلَا تَخْشَى

صدق الله العظيم

وقوله تعالى في مات أوحى لنبيه عن القصص التي مرت وكانت عبرة للمؤمنين وأسوة حسنة كقوله تعالى
:


نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَـذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ

صدق الله العيظم

والأيات متعدة في أنواع الوحي ولعلكم تسؤلون وتقولون وهل الوحي هو عن طريق الروح التي في القلب وهو الأمين ومن ثم أجيبكم أي ورب نعم إنه لحق مثلما أنتم تنطقون فالروح جبريل عليه السلام هو الذي يسكن قلب نبينا صلى الله عليه وسلم في قلبهخ ليتلقى الوحي منه كيف ؟هنا حد أحمر لا يتجاوزه إلا هالك وإالا من بشر بالنار وهنا يْرعفو أهل النار ...
أما بخصوص الوحي الذي في القلب وهو الورح الأمين الذي نزله على قلبه تصديقا لقوله تعالى :




192 نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ 193 عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ 194 بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ 195 وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ 196

وهنا تكمل الحكمة أن الوحي يستطيع أن يذهب ولو شاء الله ليذهبنه ثم لا يجد من بعدها إلا التفهيم القلب والذي يخالطه وسوة الشيطان وبذالك لا تخرج الفتوى كفتوى ما يريدها الله لأنه سوف يذهب عنك الروح التي من أمر ربي التي أسكنها في قلب أنبيائه تصديقا لقوله تعالى :



84 وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً 85 وَلَئِن شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَيْنَا وَكِيلاً

صدق الله العظيم


إذ فالوحي التفهيمي الذي تتحدثون عنه لا يوجد مطلقا في الكتاب وبرغم من أن إيمامكم جاء ليعلمكم الكتاب وهو مخالف للكتاب ؟

فتعالى الله عما تصفون !!!!

ولعل أخونا ناصر محمد لم يجد ما يحاج به ولكن تعالى لأوضح لكم التفهيم الذي يقع من الله سبحانه وتعالى وهنا في الكتاب واليكن الكتاب هو الفاصل بيننا وهاذ النوع من التفهيم ليس بطريقة الوحي كما يزعم بل بالحكمة يحكم الله له العقل ويبسط له المسائل بالرعغم من أنها عظام لاتنحل مطلقا ولكن الله يفهمها بطريقته سبحانه وتعالى تصديقاً لقوله تعالى :



78 فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلّاً آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ 79 وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِّن بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنتُمْ شَاكِرُونَ 80 وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ


وهاذ التفهيم لا يناله إلا من أتاه الله الحكمة ومن أوتى الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً تصديقا لقوله تعالى :


اصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ 17 إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ 18 وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَّهُ أَوَّابٌ 19 وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ 20 وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ
وقوله تعالي :


8 يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ


صدق الله العظيم

والسؤال الثاني
؟
كيف عرفتم إيمامكم وكيف عرفكم أنتم أنصاره ؟

هل سوف تعيشون ليوم البيعة ؟ يعني هل ظمن إيمامكم أنه سوف يعيش ليوم البيعة التي سوف تقع في مكة فإن قلتم نعم فأنتم خالفتم الكتاب وهنا قد دخلتم في علم الغيب !!!!
والله أمر أنبيائه أن يوقولوا لا ألعم الغيب إذ فهل يدعوا لشئ وهو لا يعلم هل يموت أم لا .



قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ


صدق الله العظيم

وهاذه مفتيح الغيب لا يعلمها إلا هو تبارك وتعالى تصديقا لقوله تعالى :

صدق الله العظيم


وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ

صدق الله العظيم

مَّا كَانَ اللّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ


صدق الله العظيم
فماهو الدافع الذي يجعله ويقول أنا المهدي المنتظر ؟
أهو مؤمور كما رئى في الرئي ولكن الرئي تخص صاحبها ؟
وهاهو يخص الناس برئياه ؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[/font]


عدل سابقا من قبل أخوكم نسيم في الأربعاء فبراير 16, 2011 5:12 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحوار مع ناصر محمد اليماني وشاهد حكيم وهو أخوكم نسيم    الجمعة أكتوبر 29, 2010 4:38 pm

°أبوبكر المغربي
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

ﭧ ﭨ ﭽ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﭼسبأ: ٤٦



إن ما نقوم به الآن من حوار وتفكر جماعي من أجل معرفة طريق الهدى الهادي للمهتدى له ( الله ) صاحب الهدية ( نعيم رضوانه (المسكن) ونعيم جنته (الحديقة) ) للمهتدي له ومعرفة مهديه الحقيقي هادي المهتدين له لمن بين أحب الأشياء عند الله لأنه ذكر كلمة مثنى قبل فرادى في الآية
المهم فلنحسن نيتنا والبقية على الله

أخي شاهد حكيم أريدك أن تعرف أني من الناس الذين لا يخشون في قول الحق لومة لائم وأعطيك وعدا أنه إن رأيتك محقا في شيئ ما خالفت فيه تفسير ناصر محمد اليماني أني سأئيد كلامك وأطرح تساؤلات و أستفسارات على الإمام
وأنا قرأت الكثير من بيانات الإمام عن أمور كثيرة تخص ديننا ودنيانا وآخرتنا ولم أستطع أن أمسك عليه أو أجد في كلامه أي تناقض لحد الآن إلى أن يشاء الله غير ذلك
بينما وجدت في كلامك تناقضات حيث قلت

اقتباس:
صدق الله العظيم
ولعكم توقولن لي هاذه الأية تخص الوحي تفهيمي ومن ثم يرد عليكم ربكم وماهو بقول رجل كريم إنما هو قول رب العالمين وهو يفتيكم بأنه ليس وحي تفهيم بل هو وحي عن طريق ملاكة أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء ولا ينتظر أن يفهمه في قلبه تصديقا لما بين يدك في الكتاب بقوله تعالى :

{وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ }الشورى51
لو كان الله يقصد ب ( إلا وحيا ) وحيا عن طريق الملائكة كما تقول فلماذا قال ( (أو) يرسل رسولا )
بمعنى آخر لو قرأنا الآية بطريقة أخرى حسب تفسيرك فأنت تقول وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا بواسطة ملاك أو يرسل ملاكا
ألا تظن أن هناك تناقض في كلامك
أنا أقول لكم جميعا كما قال الإمام ناصر إن الله لا يحب الإجتهادات و التأويلات التي تحتمل الصح والخطأ و يجب على من يبحث عن حقيقة أو تفسير لآية أو حديث ما أن لا يخبر الناس بتفسيره إلا بعد أن يلهمه الله بصحته
والله لا يلهم إلا من رأى أنه يبدل مجهودا من أجل الوصول إلى الحقيقة وكان خلال مرحلة البحث لا يخبر الناس بتفسيراته الظنية التي توصل إليها بل إحتفظ بها لنفسه وحاول التثبت من صحتها فهداه الله لحسن حكمته
وقلت أيضا

اقتباس:
وهو من أعلى المراتب الربانية التي خص بها نبيه وصفيه في خلقه والذي فاز بالوسيلة وعلم هدفها الحق صلوات ربي وسلامه عليه
بسم الله الرحمان الريحم والصلات والسلام على رسول الله الطيب الأمين والحمد لله رب العاليمن
أما بعد

أنا لم أقرأ آية ولم أسمع حديثا عن رسول الله قال فيه بأنه فاز بالوسيلة بل تمنى وقال أرجوا أن أكون أنا هو حيث قال عليه الصلاة و السلام الوسيلة منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله ، و أرجو أن أكون أنا هو

وأيضا قلت

اقتباس:
يا رسول الله يا خير خلق الله جندك أنا و لا أتزحز من الجهاد في سبيلك صلى الله عليك وسلم

فالله أمرنا بالجهاد في سبيله وكلامك يؤكد صدق ما يقوله الإمام بأننا ساوينا في حبنا للخلق مع حبنا للخالق ( يحبونهم كحب الله أو أشد حبا ) فالله أمرنا أن نحب رسوله محمدا أكثر من باقي المخلوقات وليس أن نساويه معه في الحب

وقلت أيضا

اقتباس:

وهنا تكمل الحكمة أن الوحي التفهيمي على القلب لايس بوحي لأن القلب لايوحي إليه بالتفهيم فإن القلب مكان وحي رب السماء عن طريق رسول كونه وحي من الله مباشرة لا لاغوب فيه ولا ريب ولليس فيه أدني شك ذالك بأن القلب مكان ينزل فيه جبريل عليه السلام فوحي ربه ما يشاء عن طريق رسول تصدقا لقوله تعالى :
قُلْ مَن كَانَ عَدُوّاً لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ 97 مَن كَانَ عَدُوّاً لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ 98

قلت بأن جبريل ينزل على القلب لا أعرف كيف رأيته لكن ألا تظن بأن الله يقصد بأن جبريل نزل القرآن على قلبك يا محمد هدى وبشرى للمؤمنين أنا لا أقول هذا هو التفسير الحقيقي للآية وحاشى لله أن أقول على الله بالظن الذي لا يغني عن الحق شيئا ولكن أريد فقط أن أدفعك لسحب تفسيرك حتى يلهمك الله بأنه هو التفسير الصحيح وإبقيه في عقلك ولا تخرجه مرة أخرى للعامة لأنه مع الأسف مثل هذا الأمر هو الذي جعل ديننا يصل إلى ما وصل إليه اليوم فالكل يفسر الآيات بحسب ظنه قبل أن يعطيه الله الأمر بذلك وبالتالي عندما يأتي باحث يبحث عن الدين الحق فيجد هذا الإختلاف الكبير فيقول بأن هذا ليس الدين الحق لأن هناك إختلاف بين كل عالم وآخر فيما يقولونه من تفاسير
وأخير أقول لك بأنني حاولت أن أطبق مثل ما قمت به معك على بيانات الإمام لكني لم أمسك عليه تناقضا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عبد النعيم الاعظم2


بسم الله الرحمن الرحيم

ايها الشاهد الحكيم اراك تخبط خبط عشواء فى تفسير ايات الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير وتقول على الله ما لا تعلم .

وبخصوص انواع الوحي فقد سبق توضيح ذلك لك ان كنت من اولي الالباب ولا حاجة للاعادة والتكرار .

وسناخذ نقاطك التى علمتناها عن الوحى بايجاز مختصر :::::::

اما قولك فقد اختص الحبيب المصطفى علية الصلاة والسلام بالوحى من وراء حجاب وفاز بالوسيلة .

وما قولك فى قولة تعالى

{وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيماً }النساء164

فان كان الله اختص رسولنا الكريم بالتكليم من وراء الحجاب عند سدرة المنتهى فقد اختص موسى كذلك بالتكليم بجانب الطور فى الواد المقدس فهذا فضل الله .

اما الوسيلة التى جعلتها جائزة وقد ذهبت فما قولك فى قولة تعالى

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }المائدة35

{أُولَـئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُوراً }الإسراء57

فكيف تقول ذلك والله عز وجل جعل الوسيلة مجهولة ولعبد مجهول وذلك لخطاب الله تعالى لكافة المومنين فلا يجوز لك ولا لغيرك تحديد صاحبها ابدا مصداقا لقولة تعالى اعلاة .

اما قولك
والأيات متعدة في أنواع الوحي ولعلكم تسؤلون وتقولون وهل الوحي هو عن طريق الروح التي في القلب وهو الأمين ومن ثم أجيبكم أي ورب نعم إنه لحق مثلما أنتم تنطقون فالروح جبريل عليه السلام هو الذي يسكن قلب نبينا صلى الله عليه وسلم في قلبهخ ليتلقى الوحي منه كيف ؟هنا حد أحمر لا يتجاوزه إلا هالك وإالا من بشر بالنار وهنا يْرعفو أهل النار ...
أما بخصوص الوحي الذي في القلب وهو الورح الأمين الذي نزله على قلبه

سبحان الله من اين اتيت بهذا التفسير الروح جبريل يسكن قلب نبينا علية الصلاة والسلام والة كيف ذلك لا تعليق ابدا لانة كلام من راسك وتقول على الله ما لا تعلم .

اما قولك
إذ فالوحي التفهيمي الذي تتحدثون عنه لا يوجد مطلقا في الكتاب وبرغم من أن إيمامكم جاء ليعلمكم الكتاب وهو مخالف للكتاب ؟

كيف تقول ذلك وتنكر ايات فى كتاب الله ::

{فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلّاً آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ }الأنبياء79

فهل قال تعالى كلم سليمان علية السلام او قال ارسل جبريل علية السلام الى سليمان بل قال ففهمناها سليمان .

وقولة تعالى
{وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ }النحل68

فهل كلم الله تعالى النحل ام انة سبحانة وتعالى ارسل جبريل الى النحل عجبا لك ولتفسيرك .


وهنا تقول
وهاذ التفهيم لا يناله إلا من أتاه الله الحكمة ومن أوتى الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً .

تناقض كبير مع نفسك في ما وضحت اعلاة بانة لا يوجد وحى تفهيمي مطلقا فى الكتاب وهاهو كتاب الله بين يديك ينقض كلامك جملة وتفصيلا .

اما قولك

والسؤال الثاني
؟
كيف عرفتم إيمامكم وكيف عرفكم أنتم أنصاره ؟

هل سوف تعيشون ليوم البيعة ؟ يعني هل ظمن إيمامكم أنه سوف يعيش ليوم البيعة التي سوف تقع في مكة فإن قلتم نعم فأنتم خالفتم الكتاب وهنا قد دخلتم في علم الغيب !!!!
والله أمر أنبيائه أن يوقولوا لا ألعم الغيب إذ فهل يدعوا لشئ وهو لا يعلم هل يموت أم لا .


اما كيف عرفنا امامنا فقد عرفناة بسلطان العلم الذى تنكرة نضرنا الى هذا الرجل وما يقول ثم تفكرنا ثم عقلنا ثم انبنا ثم هدانا فسبحان من لة الفضل كلة يعز من يشاء ويذل من يشاء .

{وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ }الملك10

اما معرفة الامام لنا فهى عن طريق البيعة الحق لله رب العالمين ويجمعنا حب ليس على وجة الارص مثلة ولعلك تستغرب ذلك ولكن حب الانصار بينهم البين ليس كمثلة حب فما بالك بحبنا للامام حفضة الله .

اما هل سنعيش الى يوم البيعة فاقول لك خمس لا يعلمهن الا الله سبحانة وتجدة فى قولة تعالى

{إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }لقمان34

فلا تقل ما ليس لك بة علم اني اعظك ان تكون من الجاهلين .


اما قولك

صدق الله العظيم
فماهو الدافع الذي يجعله ويقول أنا المهدي المنتظر ؟
أهو مؤمور كما رئى في الرئي ولكن الرئي تخص صاحبها ؟
وهاهو يخص الناس برئياه



اراك تقول وتكرر ما قد بيناة لك سابقا ونعيد لك ذلك انما الرؤيا تخص صاحبها ولا يبنى عليها حكم شرعى وانما هي علامة للامام لشخصة هو فقط وانما قال انة المهدى ليس للرؤيا الحق والتى اخبرة فيها رسول الله بانة المهدى المنتظر ولن يحاجة احد فى القران الا غلبة .......... بل سلطان العلم ولن تجد للامام نضير فى علم القران الكريم فقد علم ما لا يعلم بشر وحدد اشياء لم يحددها احد قبلة .... واين العلماء يا ايها الشاهد الحكيم فلما لا ياتوا وهو يدعوهم للحوار والاحتكام الى كتاب الله ام انهم قد استغنوا عن كتاب الله بكتاب البخاري ومسلم او بكتاب بحار الانوار فان كان حقا والجمهم بسلطان العلم فبها وحسنت وان كان على ضلال فلينقذوا الامة من الضلال ام ان امر الامة اصبح لا يهمهم فانشغلوا بتفسير الاحلام وفتوى الاقساط فكل عام تخرج الاف الكتب المنقحة والمجددة وانشغلوا بفتوى الطلاق والزواج وهذا يجوز وهذا مكروة ام ان النعيم الذى تعودوا علية قد انساهم انهم علماء الامة فقالوا يارب لا تغير الحال اين هم العلماء ايها الشاهد الحكيم الامة اليوم فى حاجة اليهم وهم رقود ام تظن اخى الكريم بانهم لا يعلموا بامر المهدى المنتظر ان كل علماء الامة يعلمون بان هذا هو وقت المهدى المنتظر وان هذة ساعتة ولاكن حبهم لدنيا قد اقعدهم ولكن الله لن يسامحهم ابدا على تقاعسهم وكتمهم للحق ابدا وليصدق فيهم قول الله تعالى

{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ }البقرة159

وأسالك سؤال ايها الاخ الكريم الى متى سنضل على هذة الحال نجادل كل من جاء ومن هب ودب ثم يذهب ويولي مدبرا ولم يعقب وترى اخى الكريم بعض العلماء ممن عرفوا بموقع الامام يدخلوا باسماء مستعارة ثم يحاور محاورة المستحى ويضع حوار وسوال فلا كذب ولا صدق ولا بلغ ولا انذر فما رائك اهاؤلا هم علماء الامة ينامون وقت الحاجة لهم فما نفعهم اذا وما الحاجة اليهم اذا لم ينقذوا الامة ويتقدموا للحوار اليس كتاب الله هو كتابنا جميعاً ام ان الامام يدعوهم للحوار والاحتكام الى التوراة والانجيل فما لهم نبذوا كتاب الله وراء ضهورهم وليصدقن قول الله تعالى فيهم كما سبق وان قيل فى الذين من قبلهم ::

{وَلَمَّا جَاءهُمْ رَسُولٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ كِتَابَ اللّهِ وَرَاء ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ }البقرة101

{وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ }آل عمران187

ايها الاخ الكريم انت فيك الخير وخيراً من علمائك فقد غرت على الدين فبارك الله فيك .

ونسأل الله تعالى ان يريك الحق حقاً فتتبعة وان يريك الباطل باطلاً فتجتنبة

وسلام على المرسلين والحمد للة رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحوار مع ناصر محمد اليماني وشاهد حكيم وهو أخوكم نسيم    الجمعة أكتوبر 29, 2010 4:48 pm


أخوكم نسيم

الرحمان الرحيم مالك يوم الدين رب السموات واللأراضين الحي الذي لا يموت
وهو الدائم والباقي ورب الخلق أجمعين عالم ما تحت الثرى وما فوق الثرى وهو
اللطيف الخبير يبصر ولا تخطفه الأبصار وهو الذي ليس كمثله شئ وكل شئ تخيله
ذهنك فهو شيء وهو تبارك وتعالى دون ذالك الشئ
وصلي وسلم مولانا علي سيدي إبن أدم
وخاتمك أنبياء إبن أدم معلم البشرية ذوا المكارم الأخلاق ذوا العناية
الربانية معلم الضال ومتتم المكارم اللأخلاق ومعدن الله وعبده ورسوله
سيدنا ومولانا ونبينا وقدوتنا وأسوتنا محمد إبن عبد الله صلوات ربي وسلامه
عليه الذي أدعم الله قائلا و قال فيه
1. إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ
يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا
عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
2. إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ
اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ
وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا
صدق الله العضيم
اللهم صلي وسلم علي سيدنا محمد وأله وبعد

وا محمدااااااه وا محمدااااااه



تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

فمن شرع للناس زيادة في الدين ، أو سن لهم سنة سيئة أو دعاهم إلى ضلالة فهو آثم وله الويل والثبور ، وعليه وزر هذه الضلالة والبدعة إلى يوم القيامة ويحمل من خطايا أولئك الناس الذين دعاهم وأضلهم إلى تلك الضلالات والخرافات
والله إن هذ الكلام الخطير الذي قاله أخونا ناصر اليماني في قوله

((
إذا" المُعلم شديد القوى هو جبريل عليه الصلاة والسلام الذي كان يُعلم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم القرآن ولكن المهدي المنتظر يُعلمه البيان الله الذي خلقه مُباشرة بوحي التفهيم
إنته كلامه
ويا سبحان الله أولا تتقي الله أخي الفاضل إنك تطاولت على الله وعلى رسوله وهذ خط أحمر ....!!!!!!!!

ومن هو المهدي المنتظر أمام خليفة الله على البشر فهو سيدك وسيدي محد إبن عبد الله صلى الله عليه وسلم نبي الله ورسوله وإمام الأنبياء أجمعين الذي ما خلق الله الكون إلا من أجل محمد صلوات ربي وسلامه عليه ؟ ثم من هو المهدي أمام سيدنا محمد صلوات ربي وسلامه عليه من ؟
أيسب الرسول ويستنقص الرسول ثم يعظم نفسه وأنتم ساكتون لا تتحركون ؟وا محمداه وا محمداه
... إذ فوالله الذي لا إله إلا هو إذ كانت تلك هيا نوياك فأنت أخي الفاضل خاطئ ووحيك هذ الذي تسميه هو وسوسة الشيطان الرجيم ذالك لأنك تخالف المحكم من الكتاب وتخالف القرأن بنفسه وبت تعادل حتى سيدك وسيدي محمد صلوات ربي وسلامه عليه وتجعل من علمه هو جبريل وأما انت فمعلمك الله تعالى الله عما تصفوه وتعالى الله علوا كبيرا قال تعلى :

أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّهُ مَن يُحَادِدِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِداً فِيهَا ذَلِكَ الْخِزْيُ الْعَظِيمُ
وقال تعالى :
ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَآقُّواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَاقِقِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ

بل إن الله هو الذي كلمه مباشرة حين أسرى به ولعلك تقول لي إن الرواية تخالف المحكم بالرغم من أن المحكم يقول تعالى في قوله :
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى 1 مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى 2 وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى 3 إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى 4 عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى 5 ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى 6 وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى 7 ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى 8 فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى 9 فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى 10 مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى 11 أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى 12 وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى 13 عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى 14 عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى 15 إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى 16 مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى 17 لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى 18 أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى 19 وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى 20 أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الْأُنثَى 21 تِلْكَ إِذاً قِسْمَةٌ ضِيزَى 22 إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى


صدق الله العظيم
أفرئيتم ما تكذبون بل كذبتم بالحق وتوليتم عنه وها أنتم تجادلون بالباطذل لتدحظو به الحق أفلا تعقلون فما ينبغي لكم أن تكذبوا بأيت ربكم وتجعلون حججكم التي جأتم بها لكطي تدعم بها موضوعكم فتفترون على الهل الكذب وأنتم تعلمون ثم تأكد أن الله قد كلم ريسوله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وكلمه تكليماً وتأكدو بأن الله قد كلم نبيه لا عن طريق الوحي بل من وراء حجاب كما كلم موسى عليه السلام من وراء حجاب تكليماً

29 فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي مِن شَاطِئِ الْوَادِي الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَن يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ 30 وَأَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِراً وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى أَقْبِلْ وَلَا تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ الْآمِنِينَ 31 اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاء مِنْ غَيْرِ سُوءٍ وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِن رَّبِّكَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ 32 قَالَ رَبِّ إِنِّي قَتَلْتُ مِنْهُمْ نَفْساً فَأَخَافُ أَن يَقْتُلُونِ 33 وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَاناً فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءاً يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ 34 قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَاناً فَلَا يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا بِآيَاتِنَا أَنتُمَا وَمَنِ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُونَ
وقوله تعالى :
ثم ها أنت تزعم أنك الوحيد أن الله كلمك أو أوحي إليك وفهمك بوحه التفهيمي وأنت هو الإنسان الذي خلقه الله وعلمه وقلت قولتك الكبيرة الأثمة هاذه :

فأما القرآن فعلمه الله لجبريل ليُعلمه محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأما البيان فكان الله هو المُعلم به مُباشرة إلى المهدي المنتظر وذلك هو التأويل الحق لقوله تعالى (ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ) وقال الله تعالى (الرحمن علم القرآن . خلق الإنسان . علمه البيان) صدق الله العظيم
والرحمن علم القرآن لجبريل ليُعلمه لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وذلك هو التأويل لقوله ( الرحمن علم القرآن ) وأما المهدي المنتظر صاحب علم الكتاب فهو الإنسان الذي علمهُ الله البيان الشامل للقرآن

ومن ثم يرد الله عليك بالحق بأن الله قد زكى نبيه في كل شئ
في عقله قال :
1 مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى
في لسانه فقال :

هو وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى 3

في قلبه قال :

إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى
في فؤاده :
علمه شديد القوى ذو مرة فأستوى ثم دنى لمن ليس له مكان وهو مصدر الكان والمكان وكون المكان ليس له مكان فخصص له مكان لكي يكون للكينونة فكونها بكن فجعلها مكان ليكون في مكان عبده الذي دنى فتدلى فأوحى لعبده ما أوحى وما أوحى ما أراده الله وعلم عبده ما شاء الله وكلمه كما كلم موسى فما كذب فؤاد رسول حين روى أنه قد كلمه الله فقد زكى الله تعالى أيضاً فؤاده تصديقال لقوله تعالى :

عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى 5 ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى 6 وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى 7 ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى
10 مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى

إذ فكيف يعلمك الله ولا يعلم نبيه مباشرة ؟ لاحول ولا قوة إلا بالله ......وتزعم أن سائر الأنبياء بالوحي يعلمهم وهنا ألجمك بالحق بأن الله قد كلم موسى مباشرة سبحانه وتعالى وعلم عبده ما علم وأعطى عبده ما أعطى ووصى عبده ما أوصى ولا إعتراض لحكم الله تصديقاً لوقه تعالى :
3 وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيماً 164

صدق الله العظيم

ولعلعك تقول لي بل لم يعلمه فهات أية تدل على أن الله علم نبيه ومن ثم تجد قول الله تعالى وهو يعلم موسى عليه السلام قائلاً:

وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى 13 إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي 14 إِنَّ السَّاعَةَ ءاَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى 15 فَلاَ يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لاَ يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى 16 وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى 17 قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى 18 قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى 19 فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى 20 قَالَ خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى 21 وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاء مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَى 22 لِنُرِيَكَ مِنْ آيَاتِنَا الْكُبْرَى 23 اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى
صدق الله العظيم

وأياضاً قوله تعالى وهو يعلم نبيه يوسف عليه السلام :

5 وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
صدق الله العظيم
صدق الله العظيم
أه..... يا أخونا ناصر اليماني من قولك هذا...... أه


فأما القرآن فعلمه الله لجبريل ليُعلمه محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأما البيان فكان الله هو المُعلم به مُباشرة إلى المهدي المنتظر وذلك هو التأويل الحق لقوله تعالى (ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ) وقال الله تعالى (الرحمن علم القرآن . خلق الإنسان . علمه البيان) صدق الله العظيم
والرحمن علم القرآن لجبريل ليُعلمه لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وذلك هو التأويل لقوله ( الرحمن علم القرآن ) وأما المهدي المنتظر صاحب علم الكتاب فهو الإنسان الذي علمهُ الله البيان الشامل للقرآن

ومن ثم أجيبك بقسم وإنه لقسم عظيم بأن الله هو الذي أنزل عليه الحكمة وأتاه علم الكتاب خيراً منك ومن كل مهدي ...سيخرج وحتى المهدي بنفسه على نبينا الصلات والسلام سيدنا محمد وهو الذي علمه الله وليس جبريل كما تزعم وإلك مما يلي مما قال الله تعالى كونه منزل من كلام الله في قوله :

2 وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّت طَّآئِفَةٌ مُّنْهُمْ أَن يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاُّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِن شَيْءٍ وَأَنزَلَ اللّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً
: صدق الله العظيم
فيا أخوة هل سوف وكالعادة تدحض بباطلكم الحق ؟أم أنكم الأن سوف تصدقون ...إذ فمن الذي علم سيدنا محمد ؟جبيرل أم الله ؟قليلا ما تفقهون ولعل هناك من سيقول لي هناك تناقض وهذا كعادتكم تأخذون كلام من هذا وذاك وأنتم لم تفهوا شئ وتقولو ماهذا التناقض أو تقولون لي كيف كنت تقول لنا أن الله يوحي إليه عن طريق جبريل ثم كيف الأن الله يعلمه بوسيلة أخرى وومن ثم أقول لكم ويا عباد الله هنا أيضاً خط أحمر لا أتاجوزه إني أخاف الله_ رب العاليمن وهذا سر بين النبي سيدنا محمد وبين ربه كيف ؟ فمن تحدث كيف فإنك تعلم أنه من أهل النار لأنه يجادل في الله وهو شديد المحال
ثم هل أنت الوحيد الذي علمك الله وأنت الوحيد الذي قال فيه تعالى وعلم الإنسان ؟ إذ فمن نحن يا إنسان ؟لاحول ولا قوة إلا بالله



قال تعالى وهو يعلم عبده الصالح الخذر عليه السلام ي قوله تعالى :

64 فَوَجَدَا عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً

من الذي علمه هل أيضاً جبريل عليه السلام علمه أم أنكم ستستعرفون بالحق أو أنكم سترهفون بما لا تعرفون وتفتون وتغيرون وتفترو على الله وتعادوا نبيكم رسول الله وتشاق الله ورسوله وويل لمن كذب وعصى من بعد ما جاء الحق قليلا ما تفقهون يا سادة

أما عن أخونا المغربي أبو بكر الذي قال "

لو كان الله يقصد ب ( إلا وحيا ) وحيا عن طريق الملائكة كما تقول فلماذا قال ( (أو) يرسل رسولا

أخي الكريم هناك كثير من أنواع الوحي فالوحي الذي أتحدث عنه هو وحي الله لنبيه صلى الله عليه وسلم في قلبه عن جبريل تصديقا لقوله تعالى :
192 نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ 193 عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ 194 بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ 195 وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ
صدق الله العظيم
فعليه السلام يفهمه ويعْلِمْهْ ما أمره الله أن يؤْمره ولا أقول يعلمه لأن معلم نبينا هو الله عن طريق جبريل الذي يرسله لكي يعْلِمه ولا يعلمه ولا أقول جبريل عليه السلام معلم سيدنا محمد بل جبريل رسول الله فقط لا يزيد ولا ينقص
ا
ألا تظن أن هناك تناقض في كلامك


وقول أخونا ناصر اليماني هذا ؟

والرحمن علم القرآن لجبريل ليُعلمه لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وذلك هو التأويل لقوله ( الرحمن علم القرآن ) وأما المهدي المنتظر صاحب علم الكتاب فهو الإنسان الذي علمهُ الله البيان الشامل للقرآن وأن الشمس والقمر بحسبان فقد علمناكم بالسنة الشمسية في ذات الشمس وكذلك السنة القمرية لذات القمر وفصلنا ذلك من القُرآن تفصيلا ومعنى قوله خلق الإنسان فذلك هو المهدي المنتظر حتى إذا جاء العمر المناسب له علمه البيان الحق للقرآن
فهل أنت أعلم من الرسول صلوات ربي وسلامه عليه مدينة العلم والذي قال أتيت القرأن ومثله معه ؟ ومعنى أتيت الذكر ومثله معه فقد أوت علم الكتاب
فمن أنت أمام علم رسول الله الغزير لعلك تمزح ...مالك هل جننت هل ثم هل يعقل لبشر أن يكون أعلم من رسول الله وحتى للمهدي المنتظر أن يكون أعلم من نبيه .......كلا وربي فلن يكون من مؤمن ولا مؤمنة في الدنيا لها الخيرة أو له الخيار من بعد مأختاره وما سنه رسول الله صل الله عليه وسلم ومن إلتوى على نبيه ورغب عن سنته التي لا تخالف المحكم فإنه ليس من المسلمين من شئ غير اسمه ورسمه أما المؤمنون الذين إذ ذكر الله وجلت قلوبهم وإذ ذكر رسول الله صلوا علي وسلم وسمعوا وأطاعو وليس لهم الخيرة من بعد أقوال ووصايا رسول الله صلى الله عليه وسلم تصديقاً لقوله تعالى :

وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً 36

إني لا أدري ما ذ تقصد بقولك هذا ؟ لاحول ونلا قوة إلا بالله فهاذ الكطلام لا يخرج من رجل أمن بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم كونه تعدى حدودوه مع_هعه ومع نبيه وكان له الخيرة من بعد قضى الله أمره لنبيه فلا يصح أبدا ما تفضلت به
لاحض كلامك بعد ما رفعت الحشو الذي تلهي به في الناس وتضل به لتجذبهم فصاحتك لتقنعهم بأن الإلهام التفهيمي الذي يجرى في قلبك بدون جبيرل عليه سلام هو وحي تفهيمي في قولك هذا لحظ يا أخي ولاحظوا يا شهود كيف زاد الحشو فسنرفعه وتأمل ماذ يقصد

وأما المهدي المنتظر صاحب علم الكتاب فهو الإنسان الذي علمهُ الله البيان الشامل للقرآن ومعنى قوله خلق الإنسان فذلك هو المهدي المنتظر حتى إذا جاء العمر المناسب له علمه البيان الحق للقرآن
تأملو من يزعم أن له علم الكتاب والوحيد من الإنس من تعلم علم الكتاب من الله مباشرة تلقاه وأما الأخرين فلا وهنا تجد أنه يخالف أية محكمة واظحة بينة بأن الله قد علم نبيه صلى الله عليه وسلم تصديقا لقوله تعالى :
وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّت طَّآئِفَةٌ مُّنْهُمْ أَن يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاُّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِن شَيْءٍ وَأَنزَلَ اللّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً
: صدق الله العظيم


طبعا بعد ما رفعنا الذي يأثر في قلوب الأخوة العامة في هاذ القول :

وأن الشمس والقمر بحسبان فقد علمناكم بالسنة الشمسية في ذات الشمس وكذلك السنة القمرية لذات القمر وفصلنا ذلك من القُرآن تفصيلا
فما دخل هاذ في العلم الكتاب من الله لولا أن الله يبين لك وأعطى كل شئ خلقه وحقه وبينه وفصله تفصيل فما بالكم يا أخوة ؟
إذ فكفى بالله شهيد بيني وبينكم ومن عنده بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم علم الكتاب فأنتم تدافعون عن مبعوثكم وأنا قدر الله عليا الدفاع عن مبعوثنا سيدنا محمد صل الله عليه وسلم والذي نقول ونأكد أنه هو صاحب علم الكتاب والبيان الحق للكتاب تصديقاً لقوله تعالى :
وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفَى بِاللّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ 4
صدق الله العظيم

إذ لقد إستكبرتم في نفوسكم وعتوتم عن الحق عتواً كبيرا


أأأأه ....يا مغربي أبو بكر من قولك هذا أأأأأه .....

فالله أمرنا بالجهاد في سبيله وكلامك يؤكد صدق ما يقوله الإمام بأننا ساوينا في حبنا للخلق مع حبنا للخالق ( يحبونهم كحب الله أو أشد حبا ) فالله أمرنا أن نحب رسوله محمدا أكثر من باقي المخلوقات وليس أن نساويه معه في الحب
ومن قال لك با أننا سوينا في الحب وأشركنا مع الله وجعلنا له ندا في الحب ويا أبو بكر لما تريد أن تفرق بين الله ورسوله لما يا أبو بكر ؟
إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَن يُفَرِّقُواْ بَيْنَ اللّهِ وَرُسُلِهِ وَيقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُواْ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً
صدق الله العظيم

بل نحن جند سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كما أنت جنت إيمامك وأُمرنا في ديننا أن نحب الله ولا نجعل له ندا ولا شريكاً له في الملك ولا ندا له في الحب وكل اتيات عند الرحمان عبداً ...ثم وأن نحبه أكثر من كل شئ حتى من أنفسنا وأهلنا وأموالنا أيضا إذ فحب نبينا جاء أمرا من عند ربنا في عقيدتنا نجحن جند محمد تصديقاً لقوله تعالى :

النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفاً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً

ثم مالك يا أبو بكر المغربي لا ترى صديقك عبد المكان النعيم وسبحان الله الذي أعبده الذي ليس مكان وهو خالك المكان فالنعيم هو مكان وأما الله تعالى متنزه عن النعيم إذ فإن كان نعيم فمن الذي جعله أنعمه لكي يكون نعييم بل الله هو الخالق والبارئ ولم يكن نعيم الأعظم أو النعيم الأصغر بل هو العظيم المتنزه عن ما تصفهو ...ثم يا أخونا أبو بكر ألم تتدبر قول صاحبك الذي قال :


اما معرفة الامام لنا فهى عن طريق البيعة الحق لله رب العالمين ويجمعنا حب ليس على وجة الارص مثلة ولعلك تستغرب ذلك ولكن حب الانصار بينهم البين ليس كمثلة حب فما بالك بحبنا للامام حفضة الله
وسأجعل ردك أنت عليه يا أبو بكر وفهمني المسألة :

فالله أمرنا بالجهاد في سبيله وكلامك يؤكد صدق ما يقوله الإمام بأننا ساوينا في حبنا للخلق مع حبنا للخالق ( يحبونهم كحب الله أو أشد حبا ) فالله أمرنا أن نحب رسوله محمدا أكثر من باقي المخلوقات وليس أن نساويه معه في الحب
ومن قال لك با أننا سوينا في الحب وأشركنا مع الله وجعلنا له ندا في الحب ويا أبو بكر لما تريد أن تفرق بين الله ورسوله لما يا أبو بكر ؟
ثم أقول لك كما قال تعالى :
وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ

فالذي تدعوني إليه لس له دعوة في الدنيا ولا في الأخرة وتدعوني لأن أسرف وجهي عن خير أنبياء الله وسوف تذكر كلامي وسوف تعلم ما حملتم من أثام عن هذا القول الذي أنتم به مفتونون ثم إني أعلم أنكم لا ولن تتبعوا الحق مهما قدمناه لكم لأنه هواكم سمح لكم بتكذيب الكتاب وتجعلون حجج الباطل أمام حجج الحق وسوف تذكر هاذه الأية ؟

قَدْ كَانَتْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنكِصُونَ
صدق الله العظيم

[size=24]
إذ لما إنقلبتم على أعقابكم عن إيمانكم بسيدنا محمد

وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ

صدق الله العظيم
إنتهى هذا الباب ومن رد عليه فهو مردود وباطل لأنه حق

وأهدي لكم قصة ربما تنفع البعض الذي يتبع الحق ولا يتبع الباطل ؟وهي في ديننا إسمها الإسراء والمعراج فسبحا ن الذي أسرى به صلى الله عليه وسلم
قال تعالى : ( سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا انه هو السميع البصير ) . أن النبي صلى الله عليه وسلم أسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ، وهو بيت المقدس ، وقد فشا الإسلام بمكة في قريش والقبائل كلها ، فأسرى به سبحانه وتعالى كيف شاء ليريه من آياته ما أراد, ومن قدرته التي يصنع بها ما يريد روي أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : بينما أنا نائم في الحطيم إذ جاني جبريل فهمزني بقدمه ، فجلست فلم أرى شيئاً ، فعدت إلى مضجعي ، فجاني الثانية فهمزني بقدمه ، فجلست فلم أر شيئاً ، فعدت إلى مضجعي ، فجاني الثالثة فهمزني بقدمه ، فجلست ، فأخذ بعضدي ، فقمت معه ، فخرج بي إلى باب المسجد فإذا دابة بيضاء يقال لها البراق ، بين البغل والحمار في فخديه جناحان يحفر بهما رجليه يضع يده في منتهى طرفه ، وهي الدابة التي كانت تحمل عليها الأنبياء قبله ، فحملني عليه ، ثم خرج معي لا يفوتني ولا أفوته ، حتى انتهى إلى بيت المقدس ، فوجد فيه إبراهيم وموسى وعيسى في نفر من الأنبياء ، فأمامهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى بهم ، وقيل ثم أتي بإناءين في أحدهما خمر وفي الآخر لبن ، فأخذت إنا اللبن فشربت منه ، فقال جبريل عليه السلام : هُديت للفطرة وهديت أمتك يا محمد وفي رواية أخرى قيل بينما كان النبي صلى الله عليه وسلم في الحطيم مضجعاً إذ أتاني آتٍ فقد ما بين هذه إلى هذه فاستخرج قلبي ثم أتيت بطست من ذهب مملوءة إيماناً نقل قلبي بماء زمزم ثم حشي ثم أعيد ثم أتيت بدابة دون البغل وفوق الحمار ابيض يقال لها البرق فحملت عليها فانطلق بي حتى انتهى إلى بيت المقدس …الخ قصة المعراج روي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لما فرغت مما كان في بيت المقدس ، أتى بالمعراج ،ولم أر شيئاً قط أحسن منه ، وهو الذي يمد إليه ميتكم عينيه إذا حُضر ، فأصعدني صاحبي فيه ، حتى انتهى بي إلى باب من أبواب السماء يقال له باب الحفظة ، عليه ملك من الملائكة ، يقال له إسماعيل ، تحت يديه اثنا عشر ألف ملكٍ, فقال وأتى بي إلى السماء الدنيا فاستفتح قيل: من هذا ؟ قال : جبريل قيل : من معك ؟ قال : محمد, قيل : وقد أرسل إليه؟ قال : نعم ، قيل مرحباً به فنعم المجيء جاء ، ففتح فلما خلصت فإذا فيها آدم ، فقال : هذا أبوك آدم فسلم عليه ، فسلمت عليه فرد السلام ثم قال : مرحباً بالنبي الصالح والابن الصالح . قال ثم رأيت رجالاً لهم مشافر كمشافر الابل ، في أيديهم قطع من نار كالأفهار (حجر علي مقدار ملء الكف) يقذفونها في أفواههم ، فتخرج من أدبارهم ، فقلت من هؤلاء يا جبريل؟ قال هؤلاء أكلت أموال اليتامى ظلماً . قال ثم رأيت رجالاً لهم بطون لم أر مثلهما قط بسبيل آل فرعون يمرون عليهم كالإبل المهيومة (العطاش) حين يعرضون على النار ، قال : قلت من هؤلاء يا جبريل ؟ قال هؤلاء أكلة الربا . ثم قال رأيت نساء معلقات بثديهن ، فقلت من هؤلاء يا جبريل ؟ قال هؤلاء اللاتي أدخلن على رجال من ليس من أولادهم قال : ثم صعد بي حتى أتى السماء الثانية فتكرر نفس الحديث ، فلما خلصت إذا يحي وعيسى وهما أبناء خاله ، قال : هذا يحي بن زكريا وعيسى بن مريم فسلم عليهما ، فسلمت وردا السلام ثم قالا : مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح . قال ثم صعد بي إلى السماء الثالثة فاستفتح وتكرر نفس الحديث ، فلما خلصت فإذا فيها رجل صورته كصورة القمر ليلة البدر ، قال : قلت : من هذا يا جبريل ؟ قال هذا أخوك يوسف بن يعقوب فسلم عليه ، فسلمت فرد السلام ثم قال : مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح . قال : ثم صعد بي إلى السماء الرابعة ، فإذا فيها رجل فسألته : من هو ؟ قال هذا إدريس . قال : ثم صعد بي إلى السماء الخامسة فاستفتح ، وتكرر نفس الحديث ، فلما خلصت إذا فيها رجل كهل أبيض الرأس واللحية عظيم العثنون (اللحية) ، لم أر كهلاً أجمل منه قال : قلت من هذا يا جبريل ؟ قال هذا المحبب في قومه هارون بن عمران فسلم عليه ، فسلمت عليه فرد ثم قال : مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح . قال ثم صعد بي إلى السماء السادسة فاستفتح ، وتكرر نفس الحديث ، فلما خلصت قال هذا أخوك موسى بن عمران فسلم عليه ، فسلمت عليه فرد السلام ، ثم قال : مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح ، فلما تجاوزت بكى ، قيل ما يبكيك ؟ قال : أبكي لأن غلاماً بعث بعدي يدخل الجنة من أمته أكثر ممن يدخل من أمتي . قال ثم صعد بي إلى السماء السابعة ، فاستفتح وتكرر نفس الحديث ، إذا فيها رجل كهل جالس على كرسي على باب البيت المعمور فقلت : يا جبريل ما هذا ؟ قال هذا البيت المعمور يدخله كل يوم سبعون ألف ملك وإذا خرجوا منه لا يعودون إليه قال : قلت من هذا يا جبريل ؟ قال هذا أبوك إبراهيم فسلم عليه ، فسلمت عليه فرد السلام ، فقال مرحباً بالابن الصالح والنبي الصالح قال ثم رفعت إلى سدرة المنتهى فإذا نبقها مثل قلال هجر ، وورقها مثل آذان الفيلة ، قال : هذه سدرة المنتهى وإذا أربعة أنهار نهران باطنان ونهران ظاهران ، قلت ما هذا يا جبريل ؟ قال : أما الباطنان فنهران في الجنة وأما الظاهران فالنيل والفرات ، قال ثم انتهيت إلى ربي ، وفرضت علىّ خمسون صلاة كل يوم ، فرجعت فمررت على موسى بن عمران فقال : بما أمرت ؟ قلت : أمرت بخمسين صلاة كل يوم ، قال : إن الصلاة ثقيلة ، وإن أمتك ضعيفة ، فأرجع إلى ربك ، فاسأله أن يخفف عنك وعن أمتك . فرجعت فوضع عني عشراً ، فرجعت إلى موسى فقال مثله ، وتكرر ذلك إلى أن أمرت بخمس صلوات كل يوم ، فرجعت إلى موسى ، فقال : بما أمرت ؟ قلت أمرت بخمس صلوات كل يوم ، فقال لي مثل ذلك ، فقلت : قد راجعت ربي حتى استحيت منه ، فما أنا بفاعل , فمن أداهن منكم إيماناً بهن واحتساباً لهن ، كان له أجر خمسين صلاة مكتوبة وصول النبي صلى الله عليه وسلم الحجاب في رواية أنه لما بلغ صلى الله عليه وسلم الحجاب الذي يلي الرحمن ، إذ خرج ملك من الحجاب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا جبريل من هذا ؟ قال : الذي بعثك بالحق وإني لأقرب مكاناً وإن هذا الملك ما رأيته من قبل . ولما جاوز سدرة المنتهى قال له جبريل : تقدم يا محمد ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم تقدم أنت يا جبريل أو كما قال ، قال جبريل : يا محمد تقدم فإنك أكرم على الله مني ، فتقدم النبي صلى الله عليه وسلم وجبريل على أثره حتى بلغه إلى حجاب منسوج بالذهب فحركه جبريل فقيل : من هذا ؟ قال جبريل ، قيل ومن معه ؟ قال محمد ، قال ملك من وراء الحجاب : الله أكبر الله أكبر ، قيل من وراء الحجاب ؟ صدق عبدي أنا الله لا إله إلا أنا ، فقال ملك : أشهد أن محمداً رسول الله ، فقيل من وراء الحجاب ؟ صدق عبدي أنا أرسلت محمداً ، فقال ملك : حي على الصلاة حي على الفلاح ، فقيل من وراء الحجاب : صدق عبدي دعا إلى عبدي ، فأخرج ملك يده من وراء الحجاب فرفعه فتخلف جبريل عنه هناك وفي رواية أخرى ما زال يقطع مقاماً بعد مقام وحجاباً بعد حجاب حتى إنتهى إلى مقام تخلف عنه فيه جبريل ، وقال جبريل يا محمد ما منا إلا له مقام معلوم لو دنوت أنملة لاحترقت ، وفي هذه الليلة بسبب احترامك وصلت إلى هذا المقام وإلا فمقامي المعهود عند سدرة المنتهى ، فمضى النبي صلى الله عليه وسلم وحده حتى تجاوز سبعين ألف حجاب ، وبين كل حجاب وحجاب مسيرة خمسمائة سنة ، فوقف البراق عن المسير فظهر له رفرف وذهب به إلى قرب العرش ومنها ترقى حتى وصل إلى منزلة قاب قوسين أو أدنى ، كما قال تعالى : (ثم دنا) أي دنا محمد إلى ربه تعالى أي قرب بالمنزلة والمرتبة لا بالمكان فإنه تعالى منزه عنه ، وإنما هو قرب المنزلة والدرجة والكرامة والرأفة ، (فتدنى) أي سجد له تعالى لأنه كان قد وجد تلك المرتبة بالخدمة فزاد في الخدمة ، وفي السجدة عدة القرب ولهذا قال صلى الله عليه وسلم : أقرب ما يكون العبد من ربه أن يكون ساجداً رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لله تعالي سئلت السيدة عائشة هل رأى محمد صلى الله عليه وسلم ربه عز وجل ؟ قالت فقد قف شعري مما قلت ، ثم قرأت : (لا تدركه الأبصار) الآية . وعن ابن العباس انه رآه سبحانه بعين رأسه وروى عطاء عنه أنه رآه بقلبه كذا ذكرهما في المدارك ، وعن أبي العالية أنه رآه بفؤاده مرتين ، وروى شريك عن أبي ذر في تفسير الآية : (ما كذب الفؤاد ما رأى) ، وحكى السمرقندي عن محمد بن كعب القرظي وربيع بن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل : هل رأيت ربك ؟ قال : رأيته بفؤادي ولم أره بعيني الإسراء هل كان بالروح أم الجسد أنقسم رأي العلماء والسلف إلى ثلاث ، فمنهم من يقول أن الإسراء والمعراج كان بالروح ، ومنهم من يقول كان بالجسد ، ومنهم من يقول كان بالروح والجسد ، وهذا ما ذهب عليه معظم السلف والمسلمين في اليقظة وهذا هو الحق . ويكفي أن الإسراج والمعراج كان بجسده الشريف لقوله تعالى : سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى, وقوله تعالى : ولقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى عندها جنة المأوى إذ يغشى السدرة ما يغشى ما زاغ البصر وما طغى لقد رأى من آيات ربه الكبرى قيل أن الحكمة في المعراج أن الله تعالى أراد أن يشرف بأنوار محمد صلى الله عليه وسلم السماوات كما شرف ببركاته الأرضين فسرى به إلى المعراج ، وسئل أبو العباس الدينوري : لم أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى بيت المقدس قبل أن يعرج به إلى السماء ؟ فقال : لأن الله تعالى كان يعلم أن كفار قريش كانوا يكذبونه فيما يخبرهم به من أخبار السماوات فأراد أن يخبرهم من الأرض التي قد بلغوها وعاينوها وعلموا أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يدخل بيت المقدس قط فلما أخبرهم بأخبار بيت المقدس على ما هو عليه لم يمكنهم أن يكذبوه في أخبار السماء بعد أن صدقوا أخبار الأرض الموضع الذي كان منه الإسراء أن الموضع الإسراء محل خلاف بين العلماء ، فمنهم من قال أسرى به صلى الله عليه وسلم من بيته ، وقيل من بيت أم هاني ، ومن هذين القولين قال : الحرم كله ، والمراد بالمسجد الحرام في الآية هو المسجد نفسه ودار أم هاني بنت أبي طالب وأخت علي رضي الله عنه ، تلك الدار التي أضيفت إلى مساحة المسجد وصار محلها عند باب الوداع ، وتبعد أربعين متراً من الكعبة المشرفة تاريخ الإسراء والمعراج أن الموضع الإسراء محل خلاف بين العلماء ، فمنهم من قال أسرى به صلى الله عليه وسلم من بيته ، وقيل من بيت أم هاني ، ومن هذين القولين قال : الحرم كله ، والمراد بالمسجد الحرام في الآية هو المسجد نفسه ودار أم هاني بنت أبي طالب وأخت علي رضي الله عنه ، تلك الدار التي أضيفت إلى مساحة المسجد وصار محلها عند باب الوداع ، وتبعد أربعين متراً من الكعبة المشرفة تاريخ الإسراء والمعراج ويروى أن النبي صلى الله عليه وسلم أسرى به في السنة الثانية عشر من النبوة في شهر ربيع الأول ، وقيل قبل خروجه إلى المدينة بسنة . وقد اختلف العلماء في عام الإسراء والمعراج ومنهم من قال قبل الهجرة بسنة ، ومنهم من قال قبل الهجرة بسنة وخمسة أشهر أما شهر الإسراء والمعراج ويومه وليلته كذلك بالتالي كان محل خلاف فقيل ربيع الأول ، وقيل ربيع الآخر ، وقيل شوال أما في أي يوم من الشهر كان ؟ قيل ليلة السابع من ربيع الأول ، وقيل ليلة سبع وعشرين من ربيع الآخر ، وقيل ليلة سابع عشر من رمضان أما ليلة الإسراء والمعراج فقيل ليلة الجمعة وقيل ليلة السبت ، وقيل ليلة الاثنين … وإنشاء الله يكون ليلة الاثنين ليوافق المولد والمبعث والمعراج والهجرة والوفاة عندما انصرف النبي صلى الله عليه وسلم إلى مكة وأخبر أهل قريش الخبر، ارتد كثير ممن كان أسلم ، وذهب الناس إلى أبي بكر ، فقالوا له هل لك يا أبي بكر في صاحبك يزعم أنه قد جاء هذه الليلة بيت المقدس وصلى فيه ورجع إلى مكة ؟ فقال أبو بكر : إنكم تكذبون عليه ! قالوا بلى ، ها هو ذاك في المسجد يحدث به الناس ، فقال أبو بكر : والله لئن كان قاله لقد صدق ، فما يعجبكم من ذلك ! فوالله إنه ليخبرني أن الخبر لياتيه من الله من السماء إلى الأرض في ساعةٍ من ليل أو نهار فأصدقه ، فهذا أبعد مما تعجبون منه ، ثم أقبل حتى انتهى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا نبي الله . أحدثت هؤلاء القوم أنك جئت بيت المقدس هذه الليلة ؟ قال نعم ، قال يا نبي الله فصفه لي ؟ فإني قد جئته – فقال رسول الله فرفع لي حتى نظرت إليه – فجعل رسول اللهصلى الله عليه وسلم يصفه لأبي بكر ويقول أبو بكر : صدقت ، أشهد أنك رسول الله ، كلما وصف له منه شيئاً ، قال صدقت ، أشهد أنك رسول الله ، حتى إذا انتهى قال صلى الله عليه وسلم لأبي بكر وأنت يا أبا بكر الصديق فيومئذ سماه الصديق وقيل أن الله أنزل في من أرتد عن إسلامه لذلك : قوله تعالى :وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس والشجرة الملعونة في القرآن ونخوفهم فما يزيدهم إلا طغياناً كبيرا صدق الله ا

الإسلام ديني والنبي محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم نبينا ورسولنا والقرأن دستورنا ونورنا والذكر الحكيم
هاذه عقيدتي


ـــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[color=red][font=Arial][color=blue][center][b]((ناصر محمد اليماني ))
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمُرسلين وآلهم الطيبين والتابعين للحق إلى يوم الدين ولا أُفرق بين أحداً من رُسله حنيفاً مُسلماً وما أنا من المُشركين )

السلام عليكم معشر الأنصار السابقين الأخيار وسلام الله على كافة الزوار الباحثين عن الحق في طاولة الحوار السلام علينا وعلى شاهد حكيم وعلى عباد الله الصالحين في الأولين وفي الآخرين وفي الملاء الأعلى إلى يوم الدين)

وقال الله تعالى(وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ (117) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ مَن يَضِلُّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (118) فَكُلُواْ مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ بِآيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ (119) وَمَا لَكُمْ أَلاَّ تَأْكُلُواْ مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ وَإِنَّ كَثِيرًا لَّيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِم بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ (120) وَذَرُواْ ظَاهِرَ الإِثْمِ وَبَاطِنَهُ إِنَّ الَّذِينَ يَكْسِبُونَ الإِثْمَ سَيُجْزَوْنَ بِمَا كَانُواْ يَقْتَرِفُونَ (121) وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَآئِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ (122) أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (123) )صدق الله العظيم

ويا أخي الكريم شاهد حكيم فأين الحكمة التي آتاك الله إياها فإني أراك تُجادلني بغير علم بين من رب العالمين وكذلك تُجادلني في جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وانا اولى بجدي منك عليه الصلاة والسلام في الحُب والقُرب فهو أحب خلق الله إلى نفسي بل وأني أفضله على نفسي تفضيلاً في كُل شئ إلا في التنافس في حُب الله وقربه فإن رضيت أن يكون هو أحب مني وأقربُ إلى الرب فهذا يعني أن حبي لرسوله أكبر من حبي لربي وأعوُذ بالله أن أكون من المُشركين الذين يجعلون لله أنداداً في الحُب فلا ينبغي أن يساوي حُب الله في قلب عبده أي حُب تصديقاً لقول الله تعالى)

(وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ )صدق الله العظيم

ويارجل إتقي الله أخي الكريم فكيف أني أُحاجكم في الله وأدعوكم للتنافس في حُب الله وقربه وأنت تُجادلني في حُب محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكأني أدعوكم إلى تعظيمي واتنافس في حبي وقربي واعوذُ بالله أن أقول ما ليس لي بحق فما خطبكم لا تفقهون قولاً إلا من رحم ربي ويارجل إني لا أُحاجك في شاني ولا في درجتي العلمية في الكتاب لانكم لستم من يقسم رحمة الله ولا يهمني الجدل في إثبات درجتي في الخلق بل يهمني أن تستجيبوا الدعوة إلى عبادة الخالق الرب المعبود كما ينبغي ان يعبد لا تشركون به شيئاً إن كنتم لله عابدين فاتبعوني أهدكم إلى صراط العزيز الحميد ولا فرق بين دعوة المهدي المنتظر ودعوة كافة الأنبياء والمُرسلين فجميعنا ندعوا البشر إلى كلمة سواء بيننا وبينهم أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له فنحنُ لهُ مُسلمين ونحنُ لهُ عابدين وفي حُبه وقربه مُتنافسين أينا أحبُ وأقرب ولم يجعل الله المهدي المنتظر مُبتدع بل مُتبع دعوة كافة الأنبياء والمُرسلين من أولهم إلى خاتمهم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد علمكم الله كيفية عبادتهم لربهم في مُحكم كتابه لعالمكم وجاهلكم في قول الله تعالى)
( يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ )صدق الله العظيم

ولكن الشاهد الحكيم سوف يأبا ذلك ما دام من المُشركين ولربما يغضب مني شاهد حكيم ويقول إتقي الله ياناصر محمد اليماني إذ تفتي أن شاهد حكيم لا يزال من المُشركين فهل أطلعت على مافي قلبي وكيفية عبادتي لربي ومن ثم يردُ عليك الإمام ناصر محمد اليماني وأقول سألتك بالله العلي العظيم رب السماوات والأرض وما بينهم ورب العرش العظيم فهل تعتقدُ انهُ يحق لك أن تُنافس محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حُب الله وقربه أليس سوف يكون جوابك هو أنك سوف تقول إتقي الله يا ناصر محمد اليماني فكيف تُريدني أن أُنافس مُحمد رسول الله في حُب الله وقربه وهو سيد الأنبياء والمُرسلين ورسول الله إلى الناس أجمعين فهل جُننت يا ناصر محمد اليماني أم إنك من الذين يصدون عن الصراط المُستقيم ثم يرد عليك الإمام المهدي وأقول لك يا ايها الشاهدُ الحكيم إني أدعوك إلى الصراط المُستقيم صراط العزيز الحميد فاستجب لدعوة الحق وأجب الداعي إلى الصراط المُستقيم واعبدُ الله وحده لا شريك له ونافس عبيده في حُبه وقربه إن كُنت تحب الله ففعل كما يفعل محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وتنافس مع العبيد إلى الرب المعبود فلا تجعل لله أنداداً في الحُب فتكون من المُشركين فلا ينبغي أن يكون حُب في القلب نداً لحُب الله بل ينبغي أن يكون في القلب أشدُ الحُب هو لله وحده ومن ثم تُنافس عبيده في حُبه وقربه مستطعت فلا ينبغي لك أن تفضل العبد المخلوق إلى الخالق فلا يستويان مثلاً فإن الفرق لعظيم بين العبد والرب المعبود وما محمد رسول الله والمهدي المنتظر إلا عبيداً لله ولم يدعوكم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى التنافس في حُبه وقربه بل دعاكم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى إتباعه لعبادة الله وحده لا شريك له و لتنافس في حُب الله وقربه إن كنتم تحبون الله ففعلوا كما يفعل عليه الصلاة والسلام كونهُ يحب الله وينافس العبيد إلى الرب المعبود أيهم أقرب ولكن المهدي المنتظر يشهدُ ومحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكفى بالله شهيداً أنكم لا ولن تستجيبوا لدعوة الحق من ربكم لتنافس في حُب الله وقربه إلا إذا كان في قلوبكم أشدُ الحُب هو لله تصديقاً لقول الله تعالى)

(( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ))

وقال الله تعالى(( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَاليَوْمَ الآَخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرً ))صدق الله العظيم
ولم يجعل الله محمد عبده ورسوله مُبتدع في نهج الهُدى بل أبتعثه الله مُتبع الذين هدى الله إليه من قبله من الأنبياء والمُرسلين والصالحين تصديقاً لقول الله تعالى)

(وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (85) وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ (86) وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلاًّ فضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ (87) وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْو َانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (88) ذَلِكَ هُدَى اللّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (89) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلاء فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُواْ بِهَا بِكَافِرِينَ (90) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ (91) وَمَا قَدَرُواْ اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ ))صدق الله العظيم
وقد علم الله محمد عبده ورسوله كيف تكون طريقة الهُدى للذين هدى الله إليه من قبله وقال الله تعالى)

( يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا ) صدق الله العظيم
وليست طريقة الهُدى الحق تخص الأنبياء والمُرسلين فانظر لقول الله تعالى)

(وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْو َانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (88) ذَلِكَ هُدَى اللّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (89) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلاء فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُواْ بِهَا بِكَافِرِينَ (90) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ )صدق الله العظيم
ولكن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يشرك بالله مثلكم فيُعظم الذين هدى الله من قبله كون الله امره أن يقتدي بهداهم بل أقتدى بهداهم ففعل مثلهم واتبع نهجهم ونافسهم في حُب الله وقربه كونه يعلمُ ان ليس لهم الحق في ذات الله بأكثر منه كونهم سبقوه إلى طريق الهدى بل يشهدُ أن الحق في ذات الله سواء لجميع العبيد ويعلمُ أن اقرب درجة إلى ذات الله لا تنبغي إلا ان تكون لعبد من عبيد الله ويرجو أن يكون هو ذلك العبد وقال عليه الصلاة والسلام


عدل سابقا من قبل أخوكم نسيم في الأربعاء فبراير 16, 2011 5:14 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحوار مع ناصر محمد اليماني وشاهد حكيم وهو أخوكم نسيم    الجمعة أكتوبر 29, 2010 4:59 pm

ناصر محمد اليماني
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمُرسلين وآلهم الطيبين والتابعين للحق إلى يوم الدين ولا أُفرق بين أحداً من رُسله حنيفاً مُسلماً وما أنا من المُشركين )

السلام عليكم معشر الأنصار السابقين الأخيار وسلام الله على كافة الزوار الباحثين عن الحق في طاولة الحوار السلام علينا وعلى شاهد حكيم وعلى عباد الله الصالحين في الأولين وفي الآخرين وفي الملاء الأعلى إلى يوم الدين)

وقال الله تعالى(وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ (117) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ مَن يَضِلُّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (118) فَكُلُواْ مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ بِآيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ (119) وَمَا لَكُمْ أَلاَّ تَأْكُلُواْ مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ وَإِنَّ كَثِيرًا لَّيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِم بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ (120) وَذَرُواْ ظَاهِرَ الإِثْمِ وَبَاطِنَهُ إِنَّ الَّذِينَ يَكْسِبُونَ الإِثْمَ سَيُجْزَوْنَ بِمَا كَانُواْ يَقْتَرِفُونَ (121) وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَآئِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ (122) أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (123) )صدق الله العظيم

ويا أخي الكريم شاهد حكيم فأين الحكمة التي آتاك الله إياها فإني أراك تُجادلني بغير علم بين من رب العالمين وكذلك تُجادلني في جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وانا اولى بجدي منك عليه الصلاة والسلام في الحُب والقُرب فهو أحب خلق الله إلى نفسي بل وأني أفضله على نفسي تفضيلاً في كُل شئ إلا في التنافس في حُب الله وقربه فإن رضيت أن يكون هو أحب مني وأقربُ إلى الرب فهذا يعني أن حبي لرسوله أكبر من حبي لربي وأعوُذ بالله أن أكون من المُشركين الذين يجعلون لله أنداداً في الحُب فلا ينبغي أن يساوي حُب الله في قلب عبده أي حُب تصديقاً لقول الله تعالى)

(وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ )صدق الله العظيم

ويارجل إتقي الله أخي الكريم فكيف أني أُحاجكم في الله وأدعوكم للتنافس في حُب الله وقربه وأنت تُجادلني في حُب محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكأني أدعوكم إلى تعظيمي واتنافس في حبي وقربي واعوذُ بالله أن أقول ما ليس لي بحق فما خطبكم لا تفقهون قولاً إلا من رحم ربي ويارجل إني لا أُحاجك في شاني ولا في درجتي العلمية في الكتاب لانكم لستم من يقسم رحمة الله ولا يهمني الجدل في إثبات درجتي في الخلق بل يهمني أن تستجيبوا الدعوة إلى عبادة الخالق الرب المعبود كما ينبغي ان يعبد لا تشركون به شيئاً إن كنتم لله عابدين فاتبعوني أهدكم إلى صراط العزيز الحميد ولا فرق بين دعوة المهدي المنتظر ودعوة كافة الأنبياء والمُرسلين فجميعنا ندعوا البشر إلى كلمة سواء بيننا وبينهم أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له فنحنُ لهُ مُسلمين ونحنُ لهُ عابدين وفي حُبه وقربه مُتنافسين أينا أحبُ وأقرب ولم يجعل الله المهدي المنتظر مُبتدع بل مُتبع دعوة كافة الأنبياء والمُرسلين من أولهم إلى خاتمهم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد علمكم الله كيفية عبادتهم لربهم في مُحكم كتابه لعالمكم وجاهلكم في قول الله تعالى)
( يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ )صدق الله العظيم

ولكن الشاهد الحكيم سوف يأبا ذلك ما دام من المُشركين ولربما يغضب مني شاهد حكيم ويقول إتقي الله ياناصر محمد اليماني إذ تفتي أن شاهد حكيم لا يزال من المُشركين فهل أطلعت على مافي قلبي وكيفية عبادتي لربي ومن ثم يردُ عليك الإمام ناصر محمد اليماني وأقول سألتك بالله العلي العظيم رب السماوات والأرض وما بينهم ورب العرش العظيم فهل تعتقدُ انهُ يحق لك أن تُنافس محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حُب الله وقربه أليس سوف يكون جوابك هو أنك سوف تقول إتقي الله يا ناصر محمد اليماني فكيف تُريدني أن أُنافس مُحمد رسول الله في حُب الله وقربه وهو سيد الأنبياء والمُرسلين ورسول الله إلى الناس أجمعين فهل جُننت يا ناصر محمد اليماني أم إنك من الذين يصدون عن الصراط المُستقيم ثم يرد عليك الإمام المهدي وأقول لك يا ايها الشاهدُ الحكيم إني أدعوك إلى الصراط المُستقيم صراط العزيز الحميد فاستجب لدعوة الحق وأجب الداعي إلى الصراط المُستقيم واعبدُ الله وحده لا شريك له ونافس عبيده في حُبه وقربه إن كُنت تحب الله ففعل كما يفعل محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وتنافس مع العبيد إلى الرب المعبود فلا تجعل لله أنداداً في الحُب فتكون من المُشركين فلا ينبغي أن يكون حُب في القلب نداً لحُب الله بل ينبغي أن يكون في القلب أشدُ الحُب هو لله وحده ومن ثم تُنافس عبيده في حُبه وقربه مستطعت فلا ينبغي لك أن تفضل العبد المخلوق إلى الخالق فلا يستويان مثلاً فإن الفرق لعظيم بين العبد والرب المعبود وما محمد رسول الله والمهدي المنتظر إلا عبيداً لله ولم يدعوكم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى التنافس في حُبه وقربه بل دعاكم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى إتباعه لعبادة الله وحده لا شريك له و لتنافس في حُب الله وقربه إن كنتم تحبون الله ففعلوا كما يفعل عليه الصلاة والسلام كونهُ يحب الله وينافس العبيد إلى الرب المعبود أيهم أقرب ولكن المهدي المنتظر يشهدُ ومحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكفى بالله شهيداً أنكم لا ولن تستجيبوا لدعوة الحق من ربكم لتنافس في حُب الله وقربه إلا إذا كان في قلوبكم أشدُ الحُب هو لله تصديقاً لقول الله تعالى)

(( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ))

وقال الله تعالى(( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَاليَوْمَ الآَخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرً ))صدق الله العظيم
ولم يجعل الله محمد عبده ورسوله مُبتدع في نهج الهُدى بل أبتعثه الله مُتبع الذين هدى الله إليه من قبله من الأنبياء والمُرسلين والصالحين تصديقاً لقول الله تعالى)

(وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (85) وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ (86) وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلاًّ فضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ (87) وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْو َانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (88) ذَلِكَ هُدَى اللّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (89) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلاء فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُواْ بِهَا بِكَافِرِينَ (90) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ (91) وَمَا قَدَرُواْ اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ ))صدق الله العظيم
وقد علم الله محمد عبده ورسوله كيف تكون طريقة الهُدى للذين هدى الله إليه من قبله وقال الله تعالى)

( يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا ) صدق الله العظيم
وليست طريقة الهُدى الحق تخص الأنبياء والمُرسلين فانظر لقول الله تعالى)

(وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْو َانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (88) ذَلِكَ هُدَى اللّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (89) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلاء فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُواْ بِهَا بِكَافِرِينَ (90) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ )صدق الله العظيم
ولكن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يشرك بالله مثلكم فيُعظم الذين هدى الله من قبله كون الله امره أن يقتدي بهداهم بل أقتدى بهداهم ففعل مثلهم واتبع نهجهم ونافسهم في حُب الله وقربه كونه يعلمُ ان ليس لهم الحق في ذات الله بأكثر منه كونهم سبقوه إلى طريق الهدى بل يشهدُ أن الحق في ذات الله سواء لجميع العبيد ويعلمُ أن اقرب درجة إلى ذات الله لا تنبغي إلا ان تكون لعبد من عبيد الله ويرجو أن يكون هو ذلك العبد وقال عليه الصلاة والسلام )

((سلُوا اللَّه الْوسِيلَةَ ، فَإِنَّهَا مَنزِلَةٌ في الجنَّةِ لا تَنْبَغِي إِلاَّ لعَبْدٍ منْ عِباد اللَّه وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُو ))

صدق عليه الصلاة والسلام وآله الأطهار ))

ولكن يا أخي الكريم عليك ان تعلم إنما تُسمى الوسيلة كون الهدف من خلقكم ليس للتنافس إليها أي العبيد يفوز بها بل لتنافس في حُب الله وقربه ولذلك قال الله تعالى)

(( يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا )) صدق الله العظيم
ويا أخي الكريم شاهد حكيم إن تلك الدرجة التي تُسمى الوسيلة التي هي أعلى درجة في جنة النعيم وأقرب درجة إلى عرش الرحمن قد جعل الله صاحبها عبد مجهول من بين العبيد في ملكوت السماوات والأرض وقال الله تعالى)

({‏إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلاَّ آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا‏})صدق الله العظيم

ولذلك جعل الله صاحب هذه الدرجة مجهول وذلك لكي يتم التنافس لجميع العبيد إلى الرب المعبود وكُل عبد من المُسلمين لرب العالمين يرجو ان يكون هو ذلك العبد المجهول وبما أن الفائز بها عبد مجهول ولذلك تجد كُل من هداهم الله يرجو أن يكون هو ذلك العبد المجهول ولذلك قال الله تعالى)

( يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا ) صدق الله العظيم)
ولم يفتيكم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه لن يفوز بها إلا عبد من الأنبياء حتى تحصروا التنافس إلى الرب للأنبياء بل أفتاكم عن الدرجة العالية أن التنافس يحق لكافة عبيد الله ولذلك قال عليه الصلاة والسلام في الحديث النبوي الحق )

(( لا تَنْبَغِي إِلاَّ لعَبْدٍ منْ عِباد اللَّه وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُو ))صدق عليه الصلاة والسلام

ولكن هذه الأمنية لم يتمناها فقط محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بل كافة الذين هدى الله من عبيده في الملكوت كُله ولذلك قال الله تعالى)

(يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا ) صدق الله العظيم)
إذاً قد تبين لكم ان صاحبها حقاً عبد مجهول وتبينت لكم الحكمة البالغة من رب العالمين وذلك لكي يتم التنافس لجميع العبيد إلى الرب المعبود أيهم أقرب ولكن للأسف بسبب المُبالغة في تعظيم الأنبياء ثم حصرتم لهم الوسيلة من دون الصالحين أشركتم بالله وخالفتم امر الله إليكم في محكم كتابه في قول الله تعالى)
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ )صدق الله العظيم

وإنما ذلك الأمر هو أن يقتدوا بهدى الذين هداهم الله من عبيده تصديقاً لقول الله تعالى)

( يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا ) صدق الله العظيم)
فلما يأيها الشاهدُ الحكيم تأبا ان تهتدي إلى الصراط ا لمُستقيم وسبب فتنتك هي المُبالغة في تعظيم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولم يامركم محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ان تعظموه إلى ذات الله فتفضلوه على أنفسكم في حُب الله وقربه فهو ليس إلا عبد لله مثلكم ولم يتخذه الله ولداً سُبحانه حتى تحصروا له الوسيلة من بين عبيد الله أفلا تتقون وإنما أمر الله محمد عبده ورسوله أن يكون مُسلماً لله من ضمن المُسلمين لله فليس لهُ الحق في ذات الله بأكثر منهم وقال الله تعالى)

( قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَىَ وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (72) وَأَنْ أَقِيمُواْ الصّلوةَ وَاتَّقُوهُ وَهُوَ الَّذِيَ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (73) )صدق الله العظيم

فما خطبكم لا ترجون لله وقاراً فهو الأحق بحبكم الأعظم إن كنتم إياه تعبدون ألا والله الذي لا إله غيره أن من كان في قلبه الحُب الأعظم هو لله أنه سوف يجدُ في نفسه الغيرة على الرب فينافس العبيد إلى الرب المعبود أيهم أحب وأقرب أفلا تعقلون ))

ويا اخي الكريم إني اراك تُقسم رحمة الله ولا يحق لكم ذلك سُبحانه وتعالى علواً كبيراً فلستُ أنت الرب حتى تعطي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أقرب درجة إلى ذات الرب الدرجة العالية الرفيعة تصديقاً لقول الله تعالى))
( أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ )صدق الله العظيم

ويا أخي الكريم إن الإمام المهدي لم يامركم أن تعظمونه فتجعلوا التنافس إلى الرب حصرياً له من دونكم إذاً فلن تغنوا عني من الله شيئاً وما ينبغي للمهدي المنتظر ولا لكافة الأنبياء والمُرسلين أن نأمركم أن تحصروا لنا الوسيلة إلى الرب من دونكم سُبحان الله العظيم فما نحنُ إلا عبيداً لله مثلكم وإنما نحنُ ربانيين نعبدُ الله وحده لا شريك له ونتنافس في حُبه وقربه أينا أحبُ وأقرب إلى الرب المعبود ونأمركم أن تنهجوا نهجنا ولم نامركم بتعظيمنا بغير الحق وما نحنُ إلا بشراً مثلكم ولا ينبغي لمن آتاه الله علم الكتاب والحكم عليكم وبينكم أن يامركم بغير ما امركم به المهدي المنتظر وكافة الأنبياء والمُرسلين من قبله فجميعنا نامركم بامر واحد موحد أن تعبدوا الله وحده لا شريك له وأن تكونوا ربانيين مُتنافسين إلى الرب المعبود ولا ينبغي للانبياء والمهدي المنتظر أن نأمركم بغير ذلك تصديقاً لقول الله تعالى))

(( مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَاداً لِّي مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ )) صدق الله العظيم

وأما بالنسبة لبيان القُرآن فلم يفتي الإمام ناصر محمد اليماني أن محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يعلمه الله ما شاء من بيان القرآن والله المُستعان على ماتصفون بل افتيناكم أن ا لله علمه ما شاء من بيان القرآن ليبينه للناس في السنة النبوية الحق وإنما الإمام المهدي زاده الله بسطة في علم الكتاب على كافة العبيد في السماوات والأرض ليُعلمكم مالم تكونوا تعلمون كون الله أختصه ببيان حقيقة إسم الله الأعظم فيستنبطه لكم من القُرآن وليس معنى ذلك أن الأنبياء والمُرسلين لم يعلموا أن رضوان الله نعيم غير انهم لم يعلموا أن في ذلك سر إسم الله الأعظم ولم يسبق أن بين حقيقة إسم الله الأعظم احداً من جميع رُسل الله من الجن والإنس . وامَّ بالنسبة لطرق الوحي الذي تُجادلنا فيها فلما تُحاج في الله بغير علم من الله يارجل وقد بين الله لكم أنه لا ينبغي لكم أن يكلمكم الله جهرة من غير حجاب وافتاكم أن طرق الوحي ثلاثة تصديقاً لقول الله تعالى))

({ وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ ٱللَّهُ إِلاَّ وَحْياً أَوْ مِن وَرَآءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَآءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ })صدق الله العظيم
ويارجل أقسمُ بالله العظيم رب السماوات والأرض وما بينهم ورب العرش العظيم أني جادلت الشيطان في منامي بهذه الأية وأنا لم أكن أحفظها من قبل ولو أن الرؤيا تخص صاحبها ولكني سوف أنطق بها بالحق والله على ما اقول شهيداً ووكيل وهذه الرؤيا قديمة جداً قبل ان يأتيني الله علم الكتاب وهي كما يلي ))

(رأيت أني ذاهب بالطريق وكان معي شخصان إثنان وفجأة ظهر علينا رجل حسن الصورة ومن ثم قال أنهُ الله ويقول أن لديه جنة ونار ومن ثم قال له رجل كان بجانبي فاين تكون جنتك ومن ثم أشار إلى يمينه ورأيت وكأن الرجل سوف يذهب فيدخل إليها باطن الأرض وأما الرجل الآخر فمكث معي غير اني لا اعلمُ من يكون ذلك الرجل الذي بقي بجانبي ولكني عرفت الرجل الآخر الذي أنطلق نحو الجنة المهم أن الرجل الذي قال انهُ الله نظر إلي نظرة حقد شديد ومن ثم قال وانا الذي أنزلت القرآن ومن ثم قُلت لهُ أنت الذي أنزلتُ القُرآن قال لي نعم ومن ثم قلتُ له وتُكلمنا مواجهة ونحن نراك قال نعم ومن ثم تقدمت إليه حتى لم يكن بين إنفي وإنفه إلا قدر بنانة وقُلت لهُ ولكن الله قال (({ وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ ٱللَّهُ إِلاَّ وَحْياً أَوْ مِن وَرَآءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَآءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ }))صدق الله العظيم

فكيف تُكلمنا مواجهة ونحنُ نراك فأقمت عليه الحُجة بالحق فإذا انا أسمع صوت لأضراسه كونه ضغط على فكيه ضغط شديد فيُململ فكيه من شدة الغيض مني ومن ثم قال حرام وطلاق إني الله ومن ثم تبسمت ضاحكاً كوني أنتصرت عليه بالحق كونه زادني عليه حُجة بقوله (حرام وطلاق إني الله) كون الله لم يتخذُ صاحبة ولا ولداً سُبحانه وعلى كُل حال فإن الرؤيا تخص صاحبها ولكني جادلته بآية محكمة في كتاب الله ولعنة الله على الكاذبين وهي قول الله تعالى ))
({ وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ ٱللَّهُ إِلاَّ وَحْياً أَوْ مِن وَرَآءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَآءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ })صدق الله العظيم

برغم اني في تلك الآيام ليس علمي إلا كعامة المُسلمين وكنت أعتقد أن الله سوف يكلمنا جهرة يوم القيامة ونحن نراه ولكني استغربت جدلي لرجل الذي ادعى الربوبية كوني جادلته بالحق بغير ما كنت أعتقد كوني كنت اعتقد إن الله يكلمنا جهرة كما ورثت عن آبائي في المذهب الشافعي ولكني أقمت الحُجة على الرجل الذي أدعى الربوبية واقمت عليه الحجة أنه ليس الله كونه يكلم الناس جهرة وهم يرونه برغم اني والله لم اكن اعلمُ بهذه الآية في الكتاب ولكني بحثتُ عليها في الكتاب صباح ذلك اليوم فهل اجد تلك الآية التي قلت ان الله قالها في القرآن العظيم ومن ثم وجدتها بالضبط كما نطقتها بإذن الله بالضبط والحمدُ لله رب العالمين)

ويا أخي الكريم الشاهد كن حكيم بالحق واتبع الداعي إلى الصراط المستقيم وأما وحي التفهيم إنما هو إلهام مُباشر من الرب إلى القلب وأضرب لك على ذلك مثل في قول الله تعالى)

(( إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَـئِكَ لاَ خَلاَقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ))صدق الله العظيم

فما هو البيان الحق لقول الله تعالى( وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ )صدق الله العظيم

فهل يقصد انه لن يخاطبهم بوحي التكليم ولكنك سوف تجد أن الله يخاطبهم بوحي التكليم وقال الله تعالى))

(يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُواْ شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ (131)صدق الله العظيم

وما دام وجدنا ان الله يكلمهم يوم القيامة تكليماً فالسوآل الذي يطرح نفسه هو فما يقصد الله تعالى بقوله

(( وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ))صدق الله العظيم

ومن ثم تعلموا أنها توجد طريقة لوحي التكليم من الرب إلى القلب فلن يكلمهم الله بوحي التفهيم إلى قلوبهم ليسئلوه رحمته كما تلقى آدم وحواء كلمات من ربهم بوحي التفهيم إلى قلوبهم أن يقولوا )

(( قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ))صدق الله العظيم

وتلك الكلمات تلقاها آدم وحواء من الرب إلى القلب وذلك حتى ينطقوا بها فيتوب عليهم تصديقاً لقول الله )

{ فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ }صدق الله العظيم

وتلك هي طريقة وحي التكليم من الرب مُباشرة إلى القلب وهي تفهيم كما يتلقى الإمام المهدي وحي التفهيم بسلطان العلم من محكم الكتاب ذكرى لألوا الألباب ولكن طريقة وحي التفهيم لهي من أخطر انواع الوحي وهل تدري لماذا وذلك لأن وحي التفهيم فيما يخص الدين إما ان يكون من الرحمن وإما أن يكون وسوسة في الصدر من الشيطان ما أنزل الله بها من سُلطان فإذا لم تجدوا ناصر محمد اليماني ياتيكم بسُلطان العلم المُلجم من الكتاب فحذروا إتباعه فتلك وسوسة شيطان وليس وحي من الرحمن إذا لم آتيكم بلسلطان العلم المُلجم من محكم القُرآن ا لعظيم ولكن هيهات هيهات واقسمُ برب الآرض والسماوات أني سوف أُهيمن عليكم بآيات الكتاب المحكمات البينات لعالمكم وجاهلكم حتى أجعلكم بين خيارين إثنين إما أن تتبعوا الحق من ربكم في محكم القرآن العظيم وتكفروا بما يُخالف لمحكمه من عند الشيطان ا لرجيم أو يحكمُ الله بيني وبينكم بالحق وهو خير الحاكمين وما كان للحق ان يتبع أهواءكم أيها الشاهد الحكيم فاتقي الله واتبعني اهدك بالقُرآن المجيد إلى صراط العزيز الحميد ولا نزال نُذكر بالقُرآن من يخافُ وعيد ونحذر المُعرضين عنه ببأسٍ من الله شديد اللهم قد بلغت اللهم فشهد فبلغوا عن إمامكم يامعشر الأنصار مستطعتم بلغكم الله رحمته ونعيم رضوان نفسه إن ربي غفوراً رحيم وسلامُ على المُرسلين والحمد لله رب العالمين)

أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحوار مع ناصر محمد اليماني وشاهد حكيم وهو أخوكم نسيم    الجمعة أكتوبر 29, 2010 5:08 pm

أخوكم نسيم إبن عبد الهادي

بسم الله الرحمان الرحيم
هو الرحمان الرحيم مالك يوم الدين رب السموات واللأراضين الحي الذي لا يموت
وهو الدائم والباقي ورب الخلق
وصلي وسلم مولانا علي سيد إبن أدم
وخاتمك أنبياء إبن أدم معلم البشرية ذوا المكارم الأخلاق ذوا العناية
الربانية معلم الضال ومتتم المكارم اللأخلاق ومعدن الله وعبده ورسوله
سيدنا ومولانا ونبينا وقدوتنا وأسوتنا محمد إبن عبد الله صلوات ربي وسلامه
عليه الذي أدعم الله قائلا و قال فيه
1. إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ
يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا
عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
2. إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ
اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ
وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا
صدق الله العضيم
اللهم صلي وسلم علي سيدنا محمد وأله وبعد

وما ينصه إقتباس من قولك :

ويا أخي الكريم شاهد حكيم فأين الحكمة التي آتاك الله إياها فإني أراك تُجادلني بغير علم بين من رب العالمين وكذلك تُجادلني في جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وانا اولى بجدي منك عليه الصلاة والسلام في الحُب والقُرب فهو أحب خلق الله إلى نفسي بل وأني أفضله على نفسي تفضيلاً في كُل شئ

ويا أخونا ناصر كلا وربي ما هاذه الحكمة فالحكمة لا تقتضي القاربة في القرب لرسول الله بل التقوى هي معدن القرابة لو كنتم تعلمون ثم إنها تقتضي ليس قرابتك للنبي فكلنا أبناء أدم ووالنبي صلى الله عليه وسلم إبن أدم إذ فبني البشر كلهم أخوة واحدة ومن أل البيت أجميعن ولكن أكرم الناس على الله بالتقوى فإنه ينسب لأل البيت حيث أن أوليائه المتقين وأولياء الرسول المتقون أيضا لو كنت من العاقلين فؤلائك هم أل البيت المقرب لنبي صلى الله عليه وسلم ذالك بأن المؤمنون أخوة وأولياء بعضهم بعض لطاعتهم لله ورسوله فؤلائك هم أولياء الله وأولائك هم أل البيت أجميعن من المتقين تصديقاً لقوله تعالى :



وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

صدق الله العظيم
أما لقولك كونك أولى بجدك منا ومن كل مسلم متقي في حبك لرسول الله وقولك أنه أحب إلى نفسك ثم قولك بل أفضله على نفسي تفضيلاً فأنت هنا لم تؤمن لأنك فضلته وقد أمرك الله أن لا تفضله بل هو أولى لك من نفسك وزوجك ومالك هذا في كتاب الله فلا تفضله بل هو أولى لك من نفسك فعليك بأن تحبه أكثر من نفسك وإلا فإنك لن ولم تؤمن إذا أبدا تصديقاً لقوله تعالى :

النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفاً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً

صدق الله العظيم
إذ فحب النبي صلى الله عليه وسلم فرض عليك من على نفسك فهل سينافس المرء من هو أحب إلينا من نفوسنا ثم فرض عليك أيضاً حبه أكثر من نفسك وإلا فإن أحببته بدون حب أكثر من حب نفسك فإنك قد كذبت .
وفرظ أيضا على مالك ومن على أزواجك اللاتي يَحِنُّ عليك ولا تجد هناك خيراً لك إلآ الإستسلام والإستجابة لله ولما دعاك به الذي حال بينك وبين نفسك ثم إن لا قبول توبتك إلا من أن تدخل ذالك الباب الذي أنت به مرغما مؤموراً بأن يكون أولى لك من نفسك ومالك وزوجك إذ فهنا تجد ليست القرابة تقربك منا إليه وإلا فإننا خالفنا المحكم من الكتاب وهنا تجد نسلك إليه لست أولى منا إليه بل التقوى ومدى حبك له ومدى صلاتك وسلامك عليه صلى الله عليه وسلم هي حقيقة القرابة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأنتهى هنا هذا الباب
أما عن ناحية التنافس في حب الله بمعنى تنافس أنبياء الله في الحب لله وحده وعبادته فهاذ ليس فيه شئ بل واجب مقدس عليك.قال تعالى :
.

3 إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُواْ عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ 34 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ 35 إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُواْ بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

وقوله تعالى وهو يؤمرنا بالتناس جميع عبيد الله في الحب والإيمان والدعاء والتقرب والتوسل إلى الله :

7 كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ 18 وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ 19 كِتَابٌ مَّرْقُومٌ 20 يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ 21 إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ 22 عَلَى الْأَرَائِكِ يَنظُرُونَ 23 تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ 24 يُسْقَوْنَ مِن رَّحِيقٍ مَّخْتُومٍ 25 خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ

ثم أيها الأخ الكريم أنت لم تكتشف فيها شئ وهل أدلك لماذ ذالك لأن الله تعالى قد قالها منذ بعث النبي صلى الله عليه وسلم
في قوله تعالى
((وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ))
صدق الله العظيم

وهاذه الأية توضح منافسة الخلق في حب الله وفي القرب لله إبتغاء تحقيق رضوان الله ورضوان الله أكبر من كل شئ وليس هكذ ياتي بل بطاعته والعمل ما أرك به والإيمان به وبالملائكته وكتبه ورسله والقضاء خيره وشره تصديقا لقوله تعالى:


71 وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

صدق الله العظيم

ذالك لأن تحقق رضوان الله ليس من الأمر الهين إذ فقد إمر العبد بأن ينافس العبيد أجميعن في الحب والقرب وله يدعو المرء وله المأب وقد بين الله تعالى كيفية الوصول إلى الله هو أن تذكر الله وبذكره أكبر من كل الشئ للوصل إليه كما قال تعالى :

4 ((اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ))

إذ فتهيأ للمأب وتقرب إلى ربك وأعبده وأخلص له دينك وأسلم له لا تشرك به شئ لا معه أحداً في الملك ولا في الحكم ولا تحب أحداً سواه وتخلص حبك له وذكر الله أكبر لا إله إلا هو وأن تعبد الله وحده ثم تؤمن بنبيه وتعمل لما أمرك وتسلم للحق تسليما تصديقا لقوله تعالى:

30 قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ 31 قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ 32 إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ 33 ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ


ثم إن الذي سيحققه المخلوق لوجه الله أن يجنب النفس عن الهوى وجهادها أكبر والصبر على المعصية إبتغاء وجه الله ونهاها عن المعاصي وما نهى الله عن القايم به فقاومها عن حبه لله من أجل الله وإبتغاء رضوانه جل وعلى وتحقيق رضوانه تبارك وتعالى هو أن تأتي ما أمرك به وتنتهي لما نهاك عنه وتكثر في عبادته ثم تنافس جميع خلق الله في القرب إليه تبتغي القرب إلى الله والذي نفسي بيده سوف لن يؤمنو حتى يقرو بنبوته كونه رسول الله صلى الله عليه وسلم ويعملوا لما أمرهم ويؤمنوا به ويتبعوه صلى الله عليه وسلم تصديقاً لقوله تعالى :


((فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيما))ً


وأخلص العبادة هي حتى لا تسأل عن الجنة لأنها جزاء التقوى التي قمت بها في دار الفانية وإتيان ما أمرك .ولا تخاف النار لأنها مخلوقة بلالخوف الحق الذي يستلزم عليك الخوف منه هو أن تخاف خالقها


وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً

وقوله تعالى بأنه أحق أن نخشى وليس الوسيلة التي سوف يعذب بها


أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْماً نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَؤُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤُمِنِينَ
صدق الله العظيم
فخشية الله أحق من خشية المخلوق ذالك الأن الجنة والنار مخلوقين والله هو الخالق إذ فمن أحق أن يخشى ؟ فهنا تجد الجواب واضح وبين .ثم إذ دخلت الجنة ولم تنال رضوان الله فما قيمة الجنة وأنت لا تدري هل رضي الله عنك أم لا ولكن إن عبدت الله ولا تشرك به شئ ونافست الناس في عبادة الله لتحقيق رضوان رحمته الله سبحانه بالطاعة والعبادة
وإتباع الرسول وما أرمك به أن توصله ولا تقطعه
والدعاء والإلحاح فيه بالدعاء تصديقاً لوقله تعالى :

أُولَـئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُوراً

ذالك بأنهم يبتغون وجه الله لا وجه الجنة تصديقاً لقوله تعالى:

وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً
وهم تتجافى قلوبهم في مظاجعهم وهم قد حققوا الياقين بالله بأنهم أصبح يخافون الله ولا يخشون النار ولا يطمعون في الجنة فقط يدعون الله خوفا وطمعا في رضوانه والقرب إليه طمعاً في مغفرة من ربهم ورضوانه تصديقاً لقوله تعالى:

تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ


ولاكن أمر في الكتاب بأن يتقي النار من أن يحترق فيها لأنها أيضاً جزاء لما صنع العبد في معصية الله وتهاون في دينه وفي حكمه فنال جزائه ودخل النار وهو متحسر في نفسه أنه قد هلك لأنك إذ خفت من النار لأنها نار تحرق كذالك فإنك لم تحقق رضوان الله ولا الياقين به فرضوانه أن لا تخاف النار لأنها نار بل تخاف من خلق النار وتوعد لامن خالفه أنها مسكنه وأن يتقي بنفسه تلك الدار ذالك بأنه شديد المحال وقوي بالمرصاد لا يغفل ولا ينام فإذ حقق المرء خشيته أكثر من خشيته للنار كونها مخلوقة فقد نال هداه وخيرا كثيرا إذ فإنك سوف تجده حتما متقي الله وممتثل لدين الله ويبتغي عند الله القرب والرضوان فمن خاف الله ولم يخاف النار لأنها مخلوقة فقد حقق الإيمان ومن لم يسأل عن الجنة لأنها جنة وسأل عن الله ورضوانه فقد سأل الرضوان الأكبر من كل شئ وهو أمن الله ورضوانه على عبده والدخول في رحمته ولا تبديلاً لكلام الله حتى يتحقق رضوان الله ووعد الله عباده هاذ الرضوان لمن عبده وأتقاه وعمل لما أمره فقد وعدهم الله تعالى برضوانه الكبير تصديقالقوله تعالى :
.
وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
صدق الله العظيم

فحين يحقوقن رضوان الله فطبعا سوف يجدون رضوانه أن سلاما عليكم طبتم أدخلوها بسلام


إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ 55 هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلَالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِؤُونَ 56 لَهُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَلَهُم مَّا يَدَّعُونَ 57 سَلَامٌ قَوْلاً مِن رَّبٍّ رَّحِيمٍ
صدق الله العظيم

لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً إِلَّا سَلَاماً وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيّاً

وقوله تعالى :

طُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ 17 بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ 18 لَا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلَا يُنزِفُونَ 19 وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ 20 وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ 21 وَحُورٌ عِينٌ 22 كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ 23 جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ 24 لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلَا تَأْثِيماً 25 إِلَّا قِيلاً سَلَاماً سَلَاماً 26 وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ 27 فِي سِدْرٍ مَّخْضُودٍ 28 وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ 29 وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ 30 وَمَاء مَّسْكُوبٍ 31 وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ 32 لَّا مَقْطُوعَةٍ وَلَا مَمْنُوعَةٍ 33 وَفُرُشٍ مَّرْفُوعَةٍ 34 إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاء 35 فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَاراً 36 عُرُباً أَتْرَاباً 37 لِّأَصْحَابِ الْيَمِينِ 38 ثُلَّةٌ مِّنَ الْأَوَّلِينَ 39 وَثُلَّةٌ مِّنَ الْآخِرِينَ 4

فيا ليتكم تكونوا من أنصار سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لتحققون رضوا ن الله صلى الله عليه وسلم حتى تكونوا من الثلة الأخيرة


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
صدق الله العظيم

وما ينصه من إقتباس من قولك :

وأما في ما يخص عن دعوتك فدعوتك الوحيدة من بين الخلق وأنبياء الله التي تدعوا الناس ليعبدو رضوان الله في نفسه لرفع تلك الحسرة معاذ الله سبحانه وتعالى أن يتحسر أو يحزن أو يتألم تعالى الله علوا كبيرا إذ فإن دعوتك تخالفهم تماماً
فدعوة الأنبياء هي أن ينذر الناس من عذاب الله ويبشر برحمة الله مخافة تماما كل المخالفة تصديقال لقوله تعالى :


((يُنَزِّلُ الْمَلآئِكَةَ بِالْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنذِرُواْ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ أَنَاْ فَاتَّقُونِ 2 خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ تَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ

ذالك لأان دعوة الأنبياء إلأى توحيد الله وتحقيق رضوا ن الله في طاعته وعبادته ولعلك تقول بل يتحسر تصديقا لقوله تعالى :
1 يُنَزِّلُ الْمَلآئِكَةَ بِالْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنذِرُواْ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ أَنَاْ فَاتَّقُونِ 2 خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ تَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ

يا حسرلاة على العباد ما يأتيهم من رسول إلا كانو به يستهزؤون

فما معنى ذالك إذا ومن هناك أعقب عليك قائلاً وهل الحسرة تخص الله أم تخص العباد الذين لم يتبعو الرسول ولم يصدقو به فكانت عليهم حسرة وكما المنطق الذي لا يحتاج تفسير يقول أن الخبر هنا قد سبق الإسم فمثلها كمثل قوله تعالى :
إنما يخشى الله من عباده العلماء
صدق الله العظيم
فهل تريد أن تقول لي أن الله يخشى العلماء ؟ كمثل قوله أيضا عند إبتلاء إبراهيم عليه السلام قائلا:
إذ إبتلى إبرايهم ربه بكلمات فأتماهن
صدق الله العظيم
فهل إبرايهم إبتلى ربه بكلمات فأتمهن ؟
إذ فالحقيقة يا أخح ناصر أن هؤلاء لأيات التي تبدء بالخبر هم من الله وهي من الإعجاز اللغوي سبحانه وتعالى وتلك الأية التحسر حين قال يا حسرة على العباد ما يأتيهم
29 يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون

وكما أنك تستيطع أن تقلب مفهوم الخبر وراء الإسم فتقول
في في مفهوم إبتلاء إبراهيم الخليل إن الله إبتلى إبراهم بكلمات فأتمهن وأيضا في مفهوم قوله تعالى إنما يخشى الله من عباده العلماء هو إنما العلماء هم الذين يخشون ربهم وأيضاً على يا حسرة على العباد فمفهومها وعلى العباد تعقبهم حسرة الذين ما يئتيهم من رسول إلا كانو به يستهزؤون وهنا تجد من يتحسر يوم القيامة هم الذين يستهزؤون بالأنبياء والرسول ويسخرون كونهم يوم القيامة سوف يتحسرن من جنب لله بما فرطوا فيها وكانو على رسل الله والحق يستهزؤون منهم فأعقبتهم حسرة تصديقال قوله تعالى :

4 وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ
55 أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ
ودليل حسرة العبد باما فرط من جنب الله وإتباعه لمرضاته وما توصل ما أمرك به أن يوصله ولا تقطع في الأرض ما أمرك بوصله ذالك فإنك تجد قوله تعالى

صدق الله العظيم

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ كَفَرُواْ وَقَالُواْ لإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُواْ فِي الأَرْضِ أَوْ كَانُواْ غُزًّى لَّوْ كَانُواْ عِندَنَا مَا مَاتُواْ وَمَا قُتِلُواْ لِيَجْعَلَ اللّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ وَاللّهُ يُحْيِـي وَيُمِيتُ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ

صدق الله العظيم
ومن هم فريق في تحسرهم أيضاً حين يصدون عن سبيل الله ويفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله جل وعلى فسيجدون يوم القيامة حسرة تك عليهم عزيزة تصديقالقوله تعالى:


إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ
صدق الله العظيم
ومنهم فريق من يتبع الذين ضلوا ولا هم مهتدين ويضلونهم عن علم وهم يعلمون وهم قد إلإتبعوهم وعملو ما أمروههم من غير أن يستعملوا عقولهم ولو لحظة واحدة إذ فيوم القايمة سيكون عليهم لداَّ وسوف يتبرء منهم من إتبعوهم فتكون عليهم حسرة و يا حسرة في قلوب العباد الذين ما أتاهم من رسول إلا كانو به مستهزؤون تصديقا لقوله تعالى :

وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّؤُواْ مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ
وهاذه أيضا حسرة
صدق الله العظيم

إذ فدعوتك أنت قائماً عليها هي الوحيدة من بين الخلق وأنبياء الله التي تدعوا الناس ليعبدو رضوان الله في نفس وهي مخالفة لأنبياء الله وهاذه شهادة منك وهنا الحق ألجمك وحتما سوف لن تجد لها مخرجا لأنك أبدا ما حييت لن تصد عن الحق لأنه يزهق الباطل مهما كان شوكة الباطل فجميع أنبياء الله لم يأتو كما أتيت به ولم يدعوا الناس لما دعوت به وهي حقيتاً دعوة مفردة من بين الخلق ومعاذ الله أن يتبعها العاقل من مؤمنين لأن قلبه سوف يرفضه مباشرة لأن قلبه دليله وما يتدبر إلا أولى الألباب الذين هداهم الله للحق والرشاد ذالك بأن دعوتك جائت من خلف غاية وسرها كما قلت تحقيق رضوان الله في نفسه وما يرضى الله في نفسه إلا أن ترفع تلك الحسرة المزعومة منك في نفس الله ومعاذ الله أن يتحسر أو يحزن أو يبكي أو يتأسف أو يشتكي لك أولغيرك بل الله عزيز حكيم لا يحزن ولا يشتكي ولا يتحسر سبحانه وتعالى وتعالى الله علوا كبيرا وهو الماجد القهار شديد العقاب لا يغفل ولا ينا والرحمان الرحيم ذو الالقوة الجبار ثم إنك أيضا تزعم أنك لا ترضى في نفسك حتى يرضى هو في نفسه وما رضاه هو في نفسه إلا أن يرضيك أنت ورضاك أنت ليس أنك تحقق الهدف الجنة الني هي غاية بل هدفك هو ان تحقق رضوان الله ورضوان الله رفع تلك الحسرة في نفس الله التي زعمتها (تعالى الله الحنون عما تصفون )على العباد حتى تحي الناس من جديد وتخرج من القبور وتعيش من جديد أستغفر الله ثم يرضى الله في نفسه كونه لم يعد أحد في النار ومن ثم ترضى أنت فيرضى هو حتى يرضى الله أستغفر الله لما رضيت أنت في نفسك لأنك حققت رضوان الله الذي هو إسمه الأعظم فترضى أنت على ربك لا حول ولا قوة إلا بالله ومن ثم تموت كمثل الناس ويقول تعالى فيك كما زعمت في قوله تعالى التي نزلت عليك بعد أن سوف تحقق الغاية يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية وأدخلي في عبادي وأدخلي جنتي( أسأل الله أن تكون من أهل الجنة إن شاء الله يا أخح ناصر اليماني )))ومن ثم أقول لك ويحك بل إن الله لا يرضى لعباده الكفرويغفر دون ذالك وأما لاأخرون فلا تصديقا لقوله تعالى :

6 إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُور
صدق الله العظيم
إذ فيكف أيها الأخ الكريم سوف يرضى الله على عباده الذين كفرو به ذالك هو التناقض بعينه وتعالى الله عما تصفون بل الذين كذبوا بأيات الله وأستكبر عناها أولائك هم أصجحاب النار هم فيها خالدون ليس بماكثون بل خالدون وتعالي تصديقا لقوله تعالى : ذالك بأنهم إتبعو الباطل وكفرو بالله ربهم وأشرك به وهم يعلمون فهم في النار خالدون (أجارنا وإياكم منها )تصديقاً لوقله تعالى :
وَالَّذِينَ كَفَرواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُولَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ

لا تبديل لكلمات الله تصديقا لكلمات الله :
((3 لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ 6))3

صدق الله العظيم

إذا فلا تبديل لكلمات الله هم في النار خالدون والله لا يخلف العها إذا عاهد فهل إتخذتم العهد عند الله أنهم سوف لن تمسهم النار إلا أيام معدودوة فكم تشابه قولك كما سبق مع بني الياهود تصديقا لقوله تعالى :

9 وَقَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللّهِ عَهْداً فَلَن يُخْلِفَ اللّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ 8
صدق الله العظيم
فأتقي الله ولا تقل على الله مالا تعلم ...؟

ثم بلى يا أخ ناصر اليماني من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته فؤلائك أصحاب النار هم فيها خالدون ولا تبديل لكلمات الله ولا يخلف الله الميعاد تصديقال لقوله تعالى

)))80 ((بَلَى مَن كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيـئَتُهُ فَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ 81

إذا فلا تبديل لكلمات الله ولا يخلف ربك الميعاد ولا يعود في كلامه سبحانه وتعالى فصدق الله وكفى ... هم في النار خالدون والله لا يخلف العهد إذا عاهد ويفعل الله مشاء لا عتراض لحكمه سبحانه وتعالى :

((((3 لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ 6))3

وعبادتك أخي الكريم فعلا هي البهتان المبين على الله وأسأل الله أن يكون من جهل لا يكون من علم منك تبتغي بها غرضاً من الدنيا وهذ مستبعد من عبدا مجتهد مثلك ؟


وهاهو إقتباس مما قلت :
بل افتيناكم أن ا لله علمه ما شاء من بيان القرآن ليبينه للناس في السنة النبوية الحق وإنما الإمام المهدي زاده الله بسطة في علم الكتاب على كافة العبيد في السماوات والأرض ليُعلمكم مالم تكونوا تعلمون كون الله أختصه ببيان حقيقة إسم الله الأعظم فيستنبطه لكم من القُرآن وليس معنى ذلك أن الأنبياء والمُرسلين لم يعلموا أن رضوان الله نعيم غير انهم لم يعلموا أن في ذلك سر إسم الله الأعظم ولم يسبق أن بين حقيقة إسم الله الأعظم احداً من جميع رُسل الله من الجن والإنس

وأما قولك بخصوص أنك أعلم الناس بالكتاب فهاذ مردود لا حجة لك فيه ولا علم لك به فيه حتى ولو كنت المهدي بنفسه لأنك لا تكون تعلم تأويله الحق لأنه لا يعلمك تؤويله الحق إلا هو تصديقاً لقوله تعالى :

هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ

ولكي أأكد لك يا أخي الكريم أن تأوليه الحق سوف يكون من الله مباشر حين يعرض عن الناس فيبدأ في تأوليه ويوم يأتي تأوليه تصديقالقوله تعالى :

هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ
صدق الله العظيم

أما بخصوص وحي التفهيم فإني لم أجد وحي في القرأن الذي جمعت الناس لكي يحاوروك به إلا على ثلاث وكذاب من بغى بعد ذالك مهما عظمت من حجته فلا يعلو على الله من شئ لا في الأرض ولا فسماء بقوله ومن إفترى على الله الكذب لن إبتغاء غاية فلن يفلح إذاً أبدا فهيهات هيهات يا أخ ناصر إن تكون لك وحي دون هؤولا ء الثلاث وهيهات أن يخالف الله قوله تصديقا لقوله تعالى:
((مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَاداً لِّي مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ )) صدق الله العظيم

صدق الله العظيم
فلا تبديل لكمات الله ولا وحي دون هؤلاء الثلاث ولو جأت أنت والجن لتخالف قول الله فلن تفلحواولن تجدوا حل أبداً
ذالك لأن الحق أقوى من الباطل وليس هناك وحي دون الثلاثة تصديقاً لقوله تعالى :
((مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَاداً لِّي مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ )) صدق الله العظيم


صدق الله العظيم

الإسلام ديني والنبي محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم نبينا ورسولنا والقرأن دستورنا ونورنا والذكر الحكيم
هاذه عقيدتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحوار مع ناصر محمد اليماني وشاهد حكيم وهو أخوكم نسيم    الجمعة أكتوبر 29, 2010 5:18 pm


((ناصر محمد اليماني ))


بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وجميع المُسلمين )

ويامن يُسمي نفسه الشاهد الحكيم ويصدُ عن الصراط المُستقيم إني الإمام المهدي أعدك بإذن الله أن أرد على بيانك هذا نقطة نقطة شرطاً علينا غير مكذوب أن يكون الرد من محكم كتاب الله ولكن لنا شرطاً عليك أن تدحظ حُجتي عليك بحجة هي أصدق قيلاً إن كنت من الصادقين وسوف نقتبس من بيانك ما يلي باللون الاحمر )

ومعاذ الله أن يتحسر أو يحزن أو يبكي أو يتأسف أنتهى الإقتباس

فانت تُنكر أن الله يتأسف على عباده ومن ثم نُرد عليك مُباشرة من محكم كتاب الله تعالى))

( فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ ) صدق الله العظيم

وكذلك نجدك انك تُنكر أن الله يتحسر على عباده ومن ثم نرد عليك بقول الله تعالى)

((يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (31) أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ (32) وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ )صدق الله العظيم

وأما البكاء فسبحان الله العظيم فلم نفتي بذلك فاتقي الله وإنما نفتي عن حُزن الله وفرحه تعالى بل فتواك تفيد أن الله لا يحزن على عباده الذين ظلموا انفسهم ولكنك تجد أن فرحة الله بتوبة عبده فرحة كبرى على قدر حزنه علي عبده من قبل توبته وقال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم )

(قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلها قد أيس من راحلته فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح اللهم أنت عبدي وأنا ربك أخطأ من شدة الفرح" رواه مسلم

ويارجل إن الإمام المهدي وأنصاره يريدوا ان يدخلوا الفرحة والسرور إلى نفس ربهم بالسعي لتحقيق هدى الامة بأسرها حتى يكون الناس أمةً واحدة على صراطاً مستقيم أليس تحقيق ذلك سيذهب الحُزن من نفس الله وغضبه على عباده الذين ظلموا أنفسهم فيرضى ثم نكون سبب في إدخال الفرحة والسورور إلى نفس الله أرحم الراحمين فلما تصد عن تحقيق رضوان الله والفرح والسرور في نفسه ومن ثم تحسب أنك من المهتدين إن هذا لشئ عُجاب وعلى كُل حال نننتظر ردك على الآيتان المحكمتان عن أسف الله والتحسر على عباده الذين ظلموا انفسهم وكذلك الحديث النبوي الحق الذي يفيد عن حزن الله وفرحته الكُبرى بتوبة عبده ما تعليقك على ذلك إن كنت من الصادقين وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين )

خليفة الله وعبده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحوار مع ناصر محمد اليماني وشاهد حكيم وهو أخوكم نسيم    الجمعة أكتوبر 29, 2010 5:20 pm

رد أخوكم نسيم إبن عبد الهادي )(شاهد حكيم )



بسم الله الرحمان الرحيم
هو الرحمان الرحيم مالك يوم الدين رب السموات واللأراضين الحي الذي لا يموت
وهو الدائم والباقي ورب الخلق
وصلي وسلم مولانا علي سيد إبن أدم
وخاتمك أنبياء إبن أدم معلم البشرية ذوا المكارم الأخلاق ذوا العناية
الربانية معلم الضال ومتتم المكارم اللأخلاق ومعدن الله وعبده ورسوله
سيدنا ومولانا ونبينا وقدوتنا وأسوتنا محمد إبن عبد الله صلوات ربي وسلامه
أما بعد
وأيضًا يا من يسمى نفسه بما سمّاه وبغاه فإليك الرد بما طلبت وحويت وأجمعت وإن وإياكم ومن هو على الحق أوعلى سراط الله كما بغ الله ومن ولاه ومن هو على الباطل بما لم يؤمر الله ..هداك لله إلى الحق والرشاد وعاد بك إن الله تواب رحيم قال تعالى :
((17 بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ 18))
صدق الله العظيم
فهنياً لمن صدق بالحق وكذب بالباطال ولم يتبعه ذالك بأن الله هدى قلبه ومن ثم يشرح صدره والله يهدي من يشاء ومن بغى الهدى وهو مستعد للهدى فإن الله حينها تواب رحيم ويهدي قلبه .
فإليك قول الله تعالى :

وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83)صدق الله العظيم

وأما بخصوص الحسرة فطبعا وبالتأكيد أنتم لم تفقهو ما قاله الله سبحانه وتعالى وقد خذلك الذي كان يوحي إليك بوحيه التفهيمي من قبل وهاهو قد برز بروزا واضحا غير خفي كالشمس في عز ظهرها أما بخصوص قوله تعالى :

((يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (31))) صدق الله العظيم

صدق الله العظيم
فالحسرة هنا حلت على العباد ذالك لأن الخبر سبق الإسم وقد سبق وبيناه ولنضرب مثل فكما أن الله تعالى قد ضرب لكم من كل شئ مثلا يعلمنا أن نضرب الأمثال لكي نبسط المعلومة كما أن سيدنا إباراهيم عليه السلام قد ضرب للذين كفروا مثلا فبهت الذين إتبعوا الطاغوت ورجعوا في أنفسهم وتأملو في الحق بعد تمعنهم فيه ولكنهم عادوا لما نهو عنه فكونه قد ضرب مثلا لأهل الباطل تصديقالقوله تعالى :

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
صدق الله العظيم
وكون الله تعالى أيضا قد ضرب من كل شئ مثلا لتعيها أذان صاغية ومن ثم يسأل هل من مذكر قال تعالى:

وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَلَئِن جِئْتَهُم بِآيَةٍ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ أَنتُمْ إِلَّا مُبْطِلُونَ

صدق الله العظيم
ومن ثم فإني أتبع الحق من ربي وأضرب لكم مثلا في تفسير قوله تعالى :


((يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (31))) صدق الله العظيم

وإليك المثل :فالنعتبر فرعون عليه اللعنة الذي كذب موسى عليه السلام وكذب أيات الله فماذ أنت سوف تقول فستقول يا مصيبة على فرعون ما يأتيه من رسول إلا كان به يستهزء
وكما أننا نستطيع أن قول يا كارثة حلت على فرعون ما يأتيه من رسول إلا كان به يستهزء وكذالك تستطع أن تقول يا حسرة على فرعون ما يأتيه من نذير إلا كان به يستهزء فكلاهم خبر سبق الإسم
فليس المخاطب من سوف يتحسر ذالك لأن المخاطب يسرد لكفي قصة وما سيحدث في من كذب الرسول فسبّق الخبر قبل الإسم لكي تعلم أن المتحسر ليس السارد بل الإسم الذي تجده إذ فالمتحسر هو الإسم
تصديقال لقوله تعالى :

((يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (31))) صدق الله العظيم

بمعني
لو أن الله قال :

((يَا حَسْرَةً عَلَى عِبَادِي مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (31))) صدق الله العظيم
لكان فعلا تحسر الله
وأيضاً لو قال تعالى :

((يَا حَسْرَةًي عَلَى اعِبَادِي مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (31))) صدق الله العظيم
لتجد التحسر يخص الله ولكن التحسر هنا يخص الإسم الذي يسبقه الخبر بمعني قول الله تعالى عن إبتلاء إبرايهم عليه السلام :

((وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ ))
فمن هنا إبتلى ......؟هل إبراهيم عليه السلام إبتلى الله ؟ أم الله إبتل الله ؟
كذالك فإنك تجد الخبر هنا قد سبق الإسم وهنا تتغير الحكمة بمعني إن الله إبتلى إبراهيم وليس إبرايهم إبتلى ربه لذالك فإنك تقرئها وكأن إبرايهم إبتلى الله ولكن الحكمة تقول هنا أن الله هو الذي إبتلى إبرايهم تصديقا لقوله تعالى :

((وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ))
صدق الله العظي
وقوله تعالى :

((وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ))

قوله
(( إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ))
فهل هنا الله عز وجل يخشى العلماء ؟ أم أن العلماء هم الذين يخشون الله ؟
وهنا أيضا تجد الخبر يسبق الإسم فالخبر علماء والإسم الفاعل هو الله سبحانه إذ فالعلماء هم الذين يخشون الله
وكما في قوله تعالى

((يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (31))) صدق الله العظيم

فمن يتحسر هنا الله ؟ أم العباد ؟
فطبعا العباد والله لا يتحسر ولا يتألم تعالى الله علوا كبيرا ً
بل العباد هم الذين تحسرو على أنفسهم لأنهم لم يصدقوا أنبياء الله بل سخرو منهم فيا حسرة على العباد كما أنك تقول فيا حزن على العابد ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزؤون ولم أقل فيا حزني على عبادي ما يأتيهم من رسول إلا كانو به يستهزؤون

فلا يجوز من عبد من عباد الله أن يسأل الله ماليس له به علم في النفس من علم الله ولا يتدخل أحد في نفسه ومن دخل في نفسه فإنه أثم قلبه وإنه قد دخل في حدود الله وتجاوزها وكلنا برئاء من هؤلاء الناس فكما أن سيدنا عيسى عليه السلام حين سأله الله ومن ثم عقب قائلا ولا أعلم ما في نفسك إذ فكيف تتجرؤون وتتحدثون عن نفس الله إنها ساء مقتاً وساء من ذنب وإنه غلواً في الدين تصديقا لقوله تعالى :

((وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ))
صدق الله العظيم
ثم إنك تدعي كونك تعلم ما في نفس الله كونه متحسر العياذ بالله وتجادل أهل الحق بأنك تعلم نفس الله أنه متحسر وقد أوحى إليك بها بوحي التفهيمي إذ فكيف لنبي الله وروح الله سيدنا عيسى إبن مريم عليه السلام لا يعلم ما في نفس الله بالرغم من ان الله أتاه الكتاب والحكمة تصديقا لقوله تالعي :
إذ فكيف لك أن تعلم أكثر منه وقد أتاه الله كل شئ من علوم الكتاب والحكمة تصديقاً لقوله تعالى :


((إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ))
صدق الله العظيم
ومن ثم تجده عليه السلام يقول :

((تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ))

صدق الله العظيم
ولكنك لزلت تجادل في نفس الله سبحان الله وتعالى الله علوا كبير وهو الحكيم العليم


أما قول الله تعالى :

( فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ ) صدق الله العظيم
وهنا قد علمنا مدى قدرة علمك يا غالي وقدرة فهمك كلا يا غالي بل هاذه الأية لس الله هو الذي تأسف عليهم بكفرهم لأنبياء الله وتكذيبهم بالله والسخرية عليه بل هم الذين أسفوه يعني طلبوا منه السماح فحين طلبوا السماح أغرقهم بكفرهم وطغيانهم وتكذيبهم لرسل الله فلما علموا أنهم مدركون الموت طلب من الله أن يغفر له وأنه سوف يؤمن به وأسفه وقال له أ،ا أسف يا رب أغفر لي وأرحمني فلما أسفوه إنتقم منهم تصديقا لقوله تعالى على لسان فرعون :

(( 89 وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْياً وَعَدْواً حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِـهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ 90 آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ 91 فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ 92))

إذ فحين رئو قوم موسى عليه السلام العذاب من فوقهم ومن تحتهم وهم مغرقون في اليم أمن بالله وبرب موسى وصدقو بالحق وفطلبو من الله الغفران وتأسف لما صنعو في أنبيائه ودينه وما عبثوا به وأستهزؤو به ومن ثم رد عيلهم الله بقوله تعالى :


( فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ ) صدق الله العظيم

وكذالك تجد أن الله تعالى ينتقم من الذين إتخذو دينهم لهوا ولعبا ولم يعبدو الله حق عبادته وعبثوا بدينه وكذبو به فتجده يصفهم في سكرات الموت يأسفون إلى الله ولكن الله إنتقم منهم لأنه لا تبديل لكلمات الله تصديقا لقوله تعالى :


((
98 حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ 99 لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ 100))
صدق الله العظيم

إذا فأتقوا الله يا عباد الله وأعملوا إن الله سيرى عملكم فإنكم ميتون وفي القبر مدفنون ويوم الحشر مجمعون

ذالك طغايهم وكفرهم بالله وتكذيبهم لأنبياء الله ورسله فكانونو من المغرقين جزاء بما كانوا يصنعون ذالك فإن جاء عذاب الله فلا يرده أحد فقط أنك سوف تتأسف لله لما لم تتبع الحق ولكن سوف ينتقم منك لأنك كذبت بأيات الله وأستكبرت به تصديقا لقوله تعالى :


((هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيهُمُ الْمَلآئِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ))

صدق الله العظيم

فلا تكن من الذين أسفو الله وقال ربي إرجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت يا رب إني أسف في ما فرط من جنبك فتقول كما قال تعالى :

4 وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ 55 أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ
ومن ثم يقول الله لمن كذب وأستكبر وهو يقول يا رب إني أسف فأغفر لي وأرجعني للدنيا إني أمنت ومن ثم يرد عليه قائلا:

( فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ ) صدق الله العظيم
إذ فأتقو الله وأستغلوا لافرصة يا عباد الله وهي حياتكم وعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء غير مشركين ولا تتبعوا أهواء قوما ضولو عن علم منهم وأضلوا وأتبوعو الحق من ربكم وكل من فيه حق فإنه فيه موعضة والعاقل يفهم .
قال تعالى

9 وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ 10 وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاء أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ 1

وفي الختام قال تعالى :

يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ 98 وَأُتْبِعُواْ فِي هَـذِهِ لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ 99 ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْقُرَى نَقُصُّهُ عَلَيْكَ مِنْهَا قَآئِمٌ وَحَصِيدٌ 100 وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَـكِن ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ مِن شَيْءٍ لِّمَّا جَاء أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ 101 وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ 102 إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّمَنْ خَافَ عَذَابَ الآخِرَةِ ذَلِكَ يَوْمٌ مَّجْمُوعٌ لَّهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَّشْهُودٌ 103 وَمَا نُؤَخِّرُهُ إِلاَّ لِأَجَلٍ مَّعْدُودٍ 104 يَوْمَ يَأْتِ لاَ تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ 105 فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُواْ فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ 106 خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ 107 وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ عَطَاء غَيْرَ مَجْذُوذٍ
صدق الله العظيم



الإسلام ديني والنبي محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم نبينا ورسولنا والقرأن دستورنا ونورنا والذكر الحكيم
هاذه عقيدتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحوار مع ناصر محمد اليماني وشاهد حكيم وهو أخوكم نسيم    السبت أكتوبر 30, 2010 8:23 pm

[size=24]ويا أخي من زعم أنه خليفة الله ألا والله قد تبين الأن وبُصرَ فيك أمراً كان مخفيا في ما تخطه وما تنثره هنا إلا أنك أعرضت و عن الحق وصديت عنه صدوداً ولم نرى لك من رد ولا وَفْياً لوعد ولم نرى إلا الفرار من الحوار ذالك قولك بأن لك علم الكتاب ووحي التفهيم وهاهو نراه قد خانك الوحي الذي يفهك ساء الحكم بغيبر ما أنزله الله ولكن مانراه إلا بعداً وزيغاً عنه وألإفتراء على الله تعالى وأنت لا تعلم فتعالى الله علواً كبيرا وهو المتنزه سبحانه وتعالى عما يصفون ...
وبعد الرجاء من الأخ العزيز المغربي والأخ ما يسمي نفسه عبد النعيم الأعظم (أستغفر الله )ثم لا إكراه في الدين وكل وما يعتقد

الرجاء من الأخوة الكرام أن لا يتدخل أحد فأنا السائل ولستم أنتم وهو الذي دعى العلماء ليحاوره وأنتم لا دخل لكم هنا في أي مجال بارك الله فيكم ....ثم لو أنكم تفقهون ما نخطه لكان أجدر لكم من جدالكم العقيم الذي لا يهدي إلا إلى الضلال وعذرا إذا ما رئيتم في أخوكم الغلظة ....
ثم نصيحة لأخواني الذين يجادلون نضرا لحبهم لأخ ناصر محمد اليماني فهاذ في الحقيقة إتباع الأعمى فأتقو الله وأسمعوا وكونو شهداء بيني وبينه وإياكم أن تتبعوا هواكم ومن تجدوه على الباطل فردوه ومن تجدوه على الحق فكونوا معه لا تأخذكم في الله لومة لائم ولا عزة لمن عاد الله وإياكم والغلو المفرط وإيّاكم ....فأحكموا بالحق ولا تنسوا أن الله لا يهلك من أحد حتى يبعث من يذكره ..فكونا شهداء حكماء بالحق لا شهداء جُهلاء بالباطل


أما بخصوص قولك يا أخنا الكريم (عبد النعيم الأعظم )) ثم لا إكراه في الدين وكل وما يعتقد

فيا معشر الشهداء وأنصار والباحثين مثلي أقسمت عليكم الله ربكم الذي خلق الجان والإنس لمقصد العبادة والذي بعث النبي بالحق كونوا شهداء لا تتبعوا الهوى فإنه يضلكم عن الصراط فتكونوا ناكبون يوم المرور أن تقول الحق ولا تكتموه ولو كانو أبائكم أو أمهاتكم أو عشيرتكم أو أمرائكم فلا تخشوا في الله لومة لائم في قول الحق من بعد ما تبين لكم أنه الحق فأشهدوا بالحق

تأملوماذ قال أخينا ((عبد النعيم الأعظم )) لا إكراه في الدين في قوله لنا وتوضيحه :



{يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون }يس30

وهذا القول فى الحياة الدنيا وليس فى الاخرة لتستدل بة ولو كان ما قلت صحيح لكان القول ( يا حسرة علينا ما اتانا من رسول الا كنا بة مكذبين ) ((يستهزؤن لا مكذبين إثبت أخي ))وهنا يصدق القول بان العباد الذين يتحسروا على انفسهم ولكن هل وجدت فى المثل الذى ضربنا لك كلمة العباد لا لم تجدها وذلك يدل بان الذى يخاطب هو الله تعالى وليس العباد ولوا كانوا العباد لما وجدت كلمة العباد فى الاية ولذلك لم تكن لديهم اية فرصة بل اخذهم الله تعالى من فورهم ولم يتوبوا

إنتهى
فبالله عليكم هل إذا أراد أن يقول الله تعالى يا حسرة علينا ما أتانا من رسول إلا كانا به مستهزؤون
فهل يقصد القول بان العباد الذين يتحسروا على انفسهم فوالله الذي لا إله إلا هو إن كانت هاذه الأية هاكذ لكان القرأن محرف وكتبه مخلوق ولكن الله سلم وكان الله أحكم الحاكمين وهل تعلم لمى يا غالي ذالك لو أن أخذنا قولك هاذ وأكملنا معه الأية ولجدت الناقظ بعينه وإليك سبيل المثال :

يا حسرة علينا ما اتانا من رسول الا كنا به مستهزئون * 30 أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ 31 وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ


هل رئيت التناقض الكامل والشامل كون المتحسر هو الله بالرغم من أنك نويتها عن العباد فقلت يا حسرة علينا ما أتانا من رسول إلا كنا به مستهزؤون وهنا تجد المتحسر هو الله وليس العباد حسب مثلك الذي ضربته وأنت تقصد المتحسر العبد ولذالك تجد الكلمة إنقلبت وسبق الخبر الإسم ولكن أن لمثلك أن يكون صائباً ههيهات هيهات أن يكون الباطل يغلب الحق هيهات
ولكنك أخطأت حيث قلت ما أتانا من رسول إلا كنا به متسهزؤون
فتأمل قول الله تعالى :


فهل تعلم لماذ وعلى العباد حسرة ذالك لأنهم ما يئتيهم من رسول إلا كانو به يستهزؤون ذالك لأنهم قد علموا كم أهلك الله من قبلهم من القرون الذين طغوا وكفروا وقد علموا أن الذي يموت لا يرجع لهم لكي يعمل صالحا في ما ترك كي يقص عليهم من نبئ الموت و ما حدث لهم ومن بعد ما علموا أن من يموت لا يعود للحياة وسوف يجد عذاب الله فإنك تراهم كذبوا بها تكذيبا وإنهم لا يرجعون إلى الله فقال فيهم تعالى :


29 يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون 30 أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ 31 وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ

يا حسرة على العباد أي يا حسرة في قلوب العباد ما يأتيهم من رسول إلا كانو به يستهزؤون وهل تعلم لما هنا لاعباد الذين هم يتحسرون لأن الله من بعد هاذه الأية تراه يرد عليهم ويضهر لهم السبب بأنه ليس بظلام للعبيد وقد قدمت إليكم بالوعيد بما صنعوا في قوله :ألم يرو كم أهلكنا من قبلهم من القورن إنهم إليهم لا يرجعون ...صدق الله العظيم ...بمعنى ألم يرو كم أهلكنا من طاغية ...ألم يرو كم بطشنا عل أقوام ضلموا ...ألم يرو كم كان عذابنا على الذين مضوا شديد وهكذ كونه ليس بظلام للعبيد ولا تبديل لكلمات الله وما يتبدل عند الله القول تصديقا لقوله تعالى :


يدِ 26 قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ 27 قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ 28 مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ 29 يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ

صدق الله العظيم
وأما يا غالي إذا كان تحسر الله في نفسه كما تضن لقال :


29 يَا حَسْرَتي عَلَى عِبَادِي مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون 30 كم أنذرتهم عن الذين من قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ 31 وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ


وتجد بعد ما نقول :

9 يَا حَسْرَتي عَلَى عِبَادِي مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون 3 تجد هنا عتاب وليس رد في قولنا

كم أنذرتهم عن الذين من قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ 31 وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ


هنا يا فتى تجد الله يتحسر في نفسه ويعاتبهم في الأية الخرى لسبب تحسره وكما تعلم أن المحكم واضحة ضاهرها كباطنها لا تبديل لكلمات الله ولكن يا غالي القدر شاء أن يتحسر العباد وليس رب العباد لأنه سبحانه لا يتحسر فقال تعالى :


29 يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون 3صدق الله العظيم وهنا تجد رد الله ولا تجده عتاب وهذا هو الفرق والحجة كونه رد وليس عتب وقد فسر ت لك مالعتاب وما الرد فالعتاب هو الذي يقول لماذ فعلت ذالك والرد على من أنذرته ولم يعي لما نهيته فتقول له لألم يأقل لك لا تفعل ذالك ألم ترى الذي من قبلك كيف صنعت به فلا تلا تقول إن ضلمتك بل أنت ضلمت نفسك فتجد هنا الرد في قوله تعالى

0 أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ 31صدق الله العظيم من الكم الهائل والجمع المضاعف الذين يقصد بهم الله سبحاه وتعالى في قوله ألم يرو كم أهلكنا هل العباد أجميعن أم العباد العصين المتحسرين في أنفسهم طبعا المتحسرن على أنفسهم وهو يرد عليهم أنه قد سبق وأنذرتهم نارا تلضى تصديقا لقوله تعالى :

(( 12 وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَى 13 فَأَنذَرْتُكُمْ نَاراً تَلَظَّى ))

ثم قال :

وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ

فصدق الله العظيم
وأستحلفك بالله لا تتعجل ولا تأخذك المحبة الكبيرة لإيمامك والعاطفة الزائدة ختى تعمى عن الحق ولن تجد من دونه ملتحدا فلا تعدوا عن الحق تريد محبة العباد ولا تطع من ضل عن أيات الله فإن أمر الله محضورا

ثم يا معش الشاهدين والباحثين مثلي بالله عليكم هل رجل أتاه الله علم الكتاب والذي كما يزعم أن له وحي تفهيمي مباشر من الله يوقول هاذا القول وأنتم ساكتون :


فانت تُنكر أن الله يتأسف على عباده ومن ثم نُرد عليك مُباشرة من محكم كتاب الله تعالى))

( فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ ) صدق الله العظيم

وإليك الرد الحق والجواب الحق من كتاب الحق وبالحق نزل وبالحق بُلِّغ


أما قول الله تعالى :

( فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ ) صدق الله العظيم
وهنا قد علمنا مدى قدرة علمك يا غالي وقدرة فهمك كلا يا غالي بل هاذه الأية لس الله هو الذي تأسف عليهم بكفرهم لأنبياء الله وتكذيبهم بالله والسخرية عليه بل هم الذين أسفوه يعني طلبوا منه السماح فحين طلبوا السماح أغرقهم بكفرهم وطغيانهم وتكذيبهم لرسل الله فلما علموا أنهم مدركون الموت طلب من الله أن يغفر له وأنه سوف يؤمن به وأسفه وقال له أ،ا أسف يا رب أغفر لي وأرحمني فلما أسفوه إنتقم منهم تصديقا لقوله تعالى على لسان فرعون :

(( 89 وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْياً وَعَدْواً حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِـهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ 90 آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ 91 فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ 92))

إذ فحين رئو قوم موسى عليه السلام العذاب من فوقهم ومن تحتهم وهم مغرقون في اليم أمن بالله وبرب موسى وصدقو بالحق وفطلبو من الله الغفران وتأسف لما صنعو في أنبيائه ودينه وما عبثوا به وأستهزؤو به ومن ثم رد عيلهم الله بقوله تعالى :


( فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ ) صدق الله العظيم

وكذالك تجد أن الله تعالى ينتقم من الذين إتخذو دينهم لهوا ولعبا ولم يعبدو الله حق عبادته وعبثوا بدينه وكذبو به فتجده يصفهم في سكرات الموت يأسفون إلى الله ولكن الله إنتقم منهم لأنه لا تبديل لكلمات الله تصديقا لقوله تعالى :


((
98 حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ 99 لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ 100))
صدق الله العظيم

إذا فأتقوا الله يا عباد الله وأعملوا إن الله سيرى عملكم فإنكم ميتون وفي القبر مدفنون ويوم الحشر مجمعون

ذالك طغايهم وكفرهم بالله وتكذيبهم لأنبياء الله ورسله فكانونو من المغرقين جزاء بما كانوا يصنعون ذالك فإن جاء عذاب الله فلا يرده أحد فقط أنك سوف تتأسف لله لما لم تتبع الحق ولكن سوف ينتقم منك لأنك كذبت بأيات الله وأستكبرت به تصديقا لقوله تعالى :


((هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيهُمُ الْمَلآئِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ))

صدق الله العظيم

فلا تكن من الذين أسفو الله وقال ربي إرجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت يا رب إني أسف في ما فرط من جنبك فتقول كما قال تعالى :

4 وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ 55 أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ
ومن ثم يقول الله لمن كذب وأستكبر وهو يقول يا رب إني أسف فأغفر لي وأرجعني للدنيا إني أمنت ومن ثم يرد عليه قائلا:

( فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ ) صدق الله العظيم
إذ فأتقو الله وأستغلوا لافرصة يا عباد الله وهي حياتكم وعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء غير مشركين ولا تتبعوا أهواء قوما ضولو عن علم منهم وأضلوا وأتبوعو الحق من ربكم وكل من فيه حق فإنه فيه موعضة والعاقل يفهم .
قال تعالى

9 وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ 10 وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاء أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ 1

إذ فكيف تسكتون على هاذ الخطئ الذي يزعم أن الله هو الذي طلب الأسف من الناس وهو يتأسف ألم يقل لكم إنه عنده وحي التفهيم إذ فيكف يا أخ ناصر اليماني تفسر لي أن الله هنا يتأسف وليس العبيد يتأسفون ...ثم مال الأنصار عن هاذ سكتوا ولم يردوا على هاذ الموضوع لأنه قد علموا أن الحق ألجمك ولكنهم عادوا لما نهو عنه فيا أخوان لي نصيحة ربانية ومن عقلها فهو مهتد ومن تولاها فما على الرسول إلا البلاغ وهي
ذالك بأن حين أتاكم الحق كفرتم به وأتبعتم أهوئكم لحبكم المفرط للأخ ناصر محمد اليماني الذي سبق وقال لكم ما إن رئيتم فيا عوج فقوما لا تتركوني وحبه المفرط والغلو فيه هو الذي جعلم تكفرون بالحق وتصدقوه هو مهما حدثكم بغير أن تتدبروا أو تتيقنوا مع أنه ليزال في الباطل يغرق إستحببتم كلامه عن كلام الله إستعجلتم أمر الله ونصر الله تلهفا من أنه هو المهدي المنتتظر وهنا معذورين لأنكم إعتقدتم أن ناصر محمد اليماني هو المهدي المنتظر الذي أرسل رحمة للعالمين للجن والبشر وهاهو الأن ومن خطئ بسيط ترونه هينا ولكنه عظيم من رجل يدعي له وحي تفهيم من أنه ليس هو صاحبنا ذالك بأنه قد خالف المحكم والكتاب وبان ضعفه

يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ 98 وَأُتْبِعُواْ فِي هَـذِهِ لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ 99 ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْقُرَى نَقُصُّهُ عَلَيْكَ مِنْهَا قَآئِمٌ وَحَصِيدٌ 100 وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَـكِن ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ مِن شَيْءٍ لِّمَّا جَاء أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ 101 وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ 102 إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّمَنْ خَافَ عَذَابَ الآخِرَةِ ذَلِكَ يَوْمٌ مَّجْمُوعٌ لَّهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَّشْهُودٌ 103 وَمَا نُؤَخِّرُهُ إِلاَّ لِأَجَلٍ مَّعْدُودٍ 104 يَوْمَ يَأْتِ لاَ تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ 105 فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُواْ فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ 106 خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ 107 وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ عَطَاء غَيْرَ مَجْذُوذٍ
صدق الله العظيم



الإسلام ديني والنبي محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم نبينا ورسولنا والقرأن دستورنا ونورنا والذكر الحكيم
هاذه عقيدتي
أخوكم نسيم إبن عبد الهادي

[/si
ze]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحوار مع ناصر محمد اليماني وشاهد حكيم وهو أخوكم نسيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاهد حكيم  :: حوار الأسألة والأجوبة -
انتقل الى: