الشاهد حكيم

الشاهد حكيم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  دحض الشُبهات بحُجة وإثبات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: دحض الشُبهات بحُجة وإثبات    الإثنين ديسمبر 13, 2010 12:49 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا رابط الحوار مع المدعي انه الامام المهدي المنتظر ناصر محمد مسعد وقد اثبتنا من خلال الحوار شرك ناصر فحذف جميع ما تم خطه بالحوار وهذا ما ابقاه !

دحض الشُبهات بحُجة وإثبات

ولكن نزولا عند طلب بعض الاخوه نقدم الحوار على حقيقته قبل اي تحريف من قبل ناصر واعوانه !

عنوان الحوار كان اصله علم الجهاد يقول الحق كما امر الله !

كتب راية الجهاد

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم

الى ناصر محمد ناصر لقد قرائت طلبك للحوار هنا وانني على كل الاستعداد ان احاورك هنا وبهذه الزاوية واني لاعلم انه لم يصلك مني ما اردت ايصاله بسبب حذفه وتبديله قبل ان تتطلع عليه لذلك صنعوا لك صورتا مشوهتا عني من واجبك ان تبحث عن الحق بنفسك وتسأل الله ان يريك طريق الحق .

وقبل ان ندخل باي موضوع ارغب برفع الشبهات التي وضعت علي !

اولا : شخصيا اتيت هنا ليس لاحاججك بشيء بل لادلك على شيء ولكنكم حجبتموني وحذفت كلامي الذي كان معك بالزاوية الخاصه واخذتم تشهرون بنا كما يحلوا لكم فصبرنا باذن الله وسنصبر عليكم لان امر الله اهم من ان تهينونني او تشتمونني او تلبسونني ما لم اقوله فانا اسمي اولا علم الجهاد بمنتادكم ولم اسجل عندكم باي اسم اخر فرميتمونني بتهمة اني سجل باسماء اخرى ! وردتمونني في منتصف الحوار معك لامر بانفسكم فاضررت لان اسجل باسم اخر من بعد التهمة الغير صحيحة -

على كل حال لا اريد ان اخفي اسمائي فباطني كظاهري ان شاء الله :
فعندكم هنا اسمي هو : علم الجهاد و الطريد وشاهد وراية الجهاد

ولست كما تقولو باني محمد حسام اوهيئة كبار العلماء او نسيم او الباحث المستشار وغيرهم وكان كل من دخل عندكم هو علم الجهاد .
اما ما يخص الكنية رائد المسك فليس لكم بها اي شيء فهي في المنتدى المسكي وليس عندكم
واغلب ما استعمله هو علم الجهاد فلا ادري ما علاقة انتمائي بمنتديات اخرى بمنتداكم .

ثانيا : لقد اخذنا منكم عهدا ان لا تحذفوا المشاركات فخنتم هذا العهد وها نحن ناخذه منكم مرتا اخرى ونسأل الله ان توفوا بعهدكم وسنلتزم الادب معكم بالحوار لان من يحمل الحق لا يخاف حتى وان قيل عنه من قبل الناس اجمع بانه باطل فلا داعي للشتم ووصفي باني يهودي وشيطان وان كان ولا بد فهذا يعود اليكم والله حرم تنابز الالقاب فلا تحللوا لانفسكم ما حرم الله . فان شاء الله تكونوا عند كلمتكم .

ثالثا : الادعاء ان احمد الحسن العسكري هو يعمل لي شخصيا فهذا غير صحيح احمد الحسن العسكري هو رجل تقي ليس لنا معه اي علاقة مباشره الا رسالة واحده ونحن نعتبر خلقه كخق الانبياء وهذا راينا الشخصي اما انه يوجد علاقة بيننا او هو ياخذ مننا العلم او اعكس فلا محل لذلك فهو انسان مستضعف وملاحق ولا مجال اصلا للكلام معه فهو وحركته شأن ليس لنا به اي علاقة .


رابعا : الافتراء بانني مجموعة فهذا غير صحيح فانا شخص واحد ولا يتبعني احد ولا اريد ان يتبعني احد
وانما الله يريد منك ان تتبع امره وشتان بين هذه وتلك .

فهذا كل ما لدي الان لادافع به عن نفسي وحسبي الله ونعم الوكيل .

وبعد هذه المقدمة لكي لا ياتي اخر ويدعي شيئا جديدا عنا بينا للجميع من هو هذا علم الجهاد بامكاننا ان ندخل بالحوار الذي ترغب به . فانت الذي يدعوا اهل الملل والطوائف لمحاورتك والخ فلا ادري كيف تريد ان تحاور وانت تطرد المحاورين ؟ وكما قال محمد حسام غرق من اثنين المهدي فكيف هذا سيهدي الامة !؟

فان شروط الحوار هي قبل ان اضع تهمة لشخص ان اقدم دليل التهمة :
يعني للايضاح عندما تقول باني يهودي وانا اقول باني مسلم ومؤمن بالله سبحان وتعالى عليك الاتيان بالدليل على اني يهودي هذا على ابسط مستويات العقل فلا تجعل من نفسك سخرية وكن رجلا لا يخاف الا الله فالناس مختلفين بعقولهم ومذاهبهم وقلوبهم ولا يجوز لاي كان ان افتري على احد بالظن !

فان كنت على استعداد بانشراح صدر لنبداء الحوار فكان به والا فلا داعي لرمي نفياتك علي وتسمي ذلك حوار ! على كل سأتناسى ما بدى وتفضل بما لديك لتحاور به او تستمر عن نفس الموضوع وهو المشيئة الالهية ومشيئة العبد .
حيث تقول انت ان :

اقتباس:
وسوف أفتيكم بالحق إن الله لا يهدي من يشاء هو سبحانه ومن قال إن الله يهدي من يشاء هو ويضل من يشاء هو فقد وصفتم الله بأنه ضالم سُبحانه ولا يضلمُ ربك أحدا
وهذا ما خالفناه وذهبت لتقول ان هناك ايات محكمات وهناك متشابهات :

فاخبرنا هل هذه الاية محكمة ام متشابهة ؟
وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَداً (الكهف : 23 )
إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَداً (الكهف : 24 )

فحسب هذه الاية حتى مشيئتك التي انت حسب قولك تريد ان تقوم بها امرك الله بردها الى مشيئته اي عندما تقول اني اريد ان احب الله او اني اريد ان انيب الى الله امرك الله بان ترد مشيئتك اليه !

وهذه احكم اية بالقران ولا يجادل بها الا من يريد الاشراك بالله وجعل مشيئة العبد توازي او قبل مشيئة الله


والمتشابه هو ما ذهبت انت اليه حيث اخذت تبين ان العبد الذي يبحث عن الهدى او يريد التوبة يهديه الله اليها ونسيت اهم نقطه ان هذه المشيئة الى التوبة هي مشيئة من ؟ فان كانت مشيئة العبد ان يبحث عن الهدى فقد جعلت العبد خالق وله مشيئة هداية اي بكلمات اخرى اذا انت شئت ان تكون مهدي بلا مشيئة الله المسبقة فسيكون حق على الله ان يهديك ويجعلك مهدي ؟ هكذ تفكر ؟ كلا اولا اسئال نفسك من اين اتتك هذه المشيئة لان تكون مهدي وتسأل الله ان يجعلك مهدي هل هي اتتك من نفسك ام من الله ومن ثم اذا استجاب الله لما في قلبك وجعلك مهدي فلا يجوز لك ان تقول انا شئت ان اكون مهدي فهداني الله فاصبحت مهدي كلا وان قلت فانك اشركت بالله وبمشيئته وانت على خطر عظيم !

لكن الحق هو ان تقول شاء الله ان يهدي قلبي لاكون مؤمن واطلب من الله ليجعلني مهدي فسالته بصدق واخلاص فهداني لان اكون مهدي وزادني حكمتا وعلما فهنا انت اعدت الفضل والشكر ليس لنفسك بل لله
وهذا هو واجب العبد ان لا يقول اني فاعل اي شيء الا ان يشاء الله اولا حتى وان كان نبيا مرسلا والا اشرك بالله ومشيئته !

لان الله لم يخلقك لمشيئتك بل لمشيئته ولم يخلق ما سخره من جنة ونار وكون لمشئة عبد بل سخر ذلك لمشيئته ليعلم اي العباد منهم شاكرا وطالبا للمزيد ومنهم جاحد ومعتبر ذلك من فضله ومن نفسه ومشيئته ! وهو يعلم ذلك مسبقا فكانت مشيئة خلقه لكل ذلك هو ليعرفه العباد حق معرفة . ولهذا خلق الله الحق والباطل ليظهر الحق على الباطل .
وهذه ليس صعب ان تفهما وتفهم اين اخطئت وهذا ليس له اي علاقه لما تحاول الذهاب اليه بان العبد الذي يريد التوبة والهداية والاستقامة فان الله سيهديه ويتب عليه لانك نسيت شيء مهم جدا هذا العبد من الذي وضع به هذه الارادة لطلبها هل هو نفسه بنفسه؟ ام الله ! فان قلت العبد قلنا لك اشركت مع الله وجعلت معه اندادا وان قلت الله قلنا لك لقد اهتديت للحق المبين ومن ثم بعد ان اراد من عبده ان يريد الهداية وراى ان عبده علم الهداية والضلال واختار الهداية فسيزيده هدا .

وهذا هو حالك الان ! فالله شاء لك ان تهتدي برؤياك ولست انت الذي شاء ذلك وفي موقع قلت انك لم تفكر بذلك اصلا فهداك الله ومن ثم البست هدايتك بظلم حيث قلت ان ذلك كانت مشيئتك والله حق عليه اذا راى عبدا اهتدى ويريد الهدى ان يزيده وهذا قول عظيم عند الله لا يقبل بل هو جحود للنعمة .
فعليك ان تشكر الله لانه جعلك اصلا من الذين يريدوا الهدى والهداية وان هداك ويسر لك ذلك عليك ان تزيد الشكر لانه هداك وزادك هدا هذا هو الدين كله من الكاف الى النون . ومن خرج من هذه الدائره فلا دين له الا مشيئته !

لهذا نقول الحمد والشكر لله الذي هداني لهذا ولم نكن له مقرنين الم تسمع لهذا الدعاء من قبل ؟
او الم تسمع القائل اللهم اني ابوء اليك بذنبي فهب لي ذنبي واشكر على نعمتك ان جعلتني من الشاكرين او اللهم لك الحمد لانك جعلتي من الحامدين فتقربك لله هو معرفتك لنعمه وفضله عليك وليس بان تقول بانك ستفتدي بعوضة بملكوت الله فالله قال ان الملك له جميعا فهل خلقت انت السموات والارض لتفتدي بها احد ؟ فان كنت تريد ان تفتدي فافتدي نفسك ولن تفتدي بها الا اذا شاء الله لانه ملكه هو . وليس لاحد ان يفتدي بالسموات والارض وما بهن لانهن ملك الله وليس ملك العبيد اي كانوا . ائمة رسل انبياء او لم تسمع قوله تعالى تهديده لمن يشرك مع الله شيء :

لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (المائدة : 17 )

وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (التكوير : 29 )


هذه المقدمة علها تهديك للطريق المستقيم وتهديك باذن الله للحق !

وان ما زال عندك اعتراض فتفضل بدون شتم ولا شياطين ولا يهود ولا مخابرات صهيونية خلينا عند الانس اولا والمسلمين .

كتبه علم الجهاد - الطريد - شاهد - راية الجهاد بفضل من الله اكرم الاكرمين ولولى فضل الله علينا وكرمه ما كنا له مقرنين .
وها نحن نضع كل الاسماء التي استعملت من قبلنا بمنتداكم لكي لا تقولوا باننا نلعب معكم بل نتكلم معكم بكل جدية .

******************

رد ناصر محمد

وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين (وبعد) ويا علم الجهاد ما خطبك لا تفقه الحديث يارجل و لو لا الله لما أهتدينا ولا صدقنا ولا صلينا ولن يغني عنى الإختيار والإنابة مالم يأخذ الله بأيدينا فيهدي قلوبنا على صراطاً مُستقيم ويا علم الجهاد حقيق لا اقول على الله غير الحق وحاشا لله أن يظلم أحداً وقد علمناك أن الهدى بيد الله وحده لا شريك له يهدي إليه من يُنيب وأما الذي لا ينيب لربه فلا يهد قلبه وأتقي الله يا رجل ولا تغالط في الحق البين أم إنك لا تريد الناس ينيبوا إلى ربهم ليهدي قولوبهم ومثل قولك كمثل قول الذي قالوا)

((سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلا آبَاؤُنَا وَلا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ حَتَّى ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ)صدق الله العظيم

فهاؤلا ء يقولوا لو كان هذا حق من عند الله لهدانا الله إليه ولما أشركنا نحن وأباءنا كما تقولوه لنا يا معشر الأنبياء ولا حرمنا من شىء فانظر لرد الله عليهم ((كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ حَتَّى ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ)صدق الله العظيم

ويا علم الجهاد لماذا بعث الله المُرسلين إلا لإقامة الحجة فهدى الله الذينا أنابوا وترك الذين لا يريدون الهدى في طغيانهم يعمهون أم إنك من القدريين الذي يزنى الرجل وقال لو شاء الله ما زنيت وما زنيت إلا بمشيئت الله فأتقي الله إن الله لا يأمر بالسوء والفحشاء ويهدي إليه من يُنيب وقد أقام الله على الناس الحجة ببعث المُرسلين إليهم من ربهم ليهدي الله من يشاء الهدى من عباده إلى صراطاً مُستقيم ويذر المُستكبرين عن الحق من ربهم في طغيانهم يعهمون )


وقال الله تعالى تعالى :
( وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنذِرُوا هُزُوًا)
ويقول تعالى :

(وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ)

ويقول تعالى :

(رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا)

ويقول تعالى :
(كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَّ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ لِمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ )صدق الله العظيم

وقال الله تعالى( ﴿ أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ ﴿8﴾ وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ ﴿9﴾ وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ ﴾صدق الله العظيم

ويا علم الجهاد فهل إذا كفر الإنسان تقول إن الله أراد له الكفر حسب فتواك إنها مشيئت الله وقال الله تعالى)

((( إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ )))صدق الله العظيم

ويا علم الجهاد إنك لم تفهم فتواي في شأن الهدى وسبق وأن أفتيت أن المؤمن لا يستطيع أن يهدي قلبه شيئا فما هو الحل لكافة عباد الله إنها الإنابة وجعل الله تلك فتوى شاملة لكافة عباد الله في الملكوت كُلة من كل جنس وإن لم يفعلوا فحتما سوف يقول يوم القيامة لو أن الله هداني لكنت من المُتقين فما هي حجة الله على عبده الذي لم يهدي قلبه هي عدم الإنابة ولي منك طلب يا علم الجهاد أن تبين لناصر محمد اليماني وأنصاره هذه الأية وتفصلها تفصيلا لننظر تأويلك لها برغم وضوحها لأنها من المُحكمات البينات ولاكننا نريد من علم الجهاد بيان لما جاء فيها من علم الهدى ))

وقال الله تعالى)))
هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ *))صدق الله العظيم

فقد تبين لنا أن الهدى هدى الله ولذلك قال الذي لم يهتدي((لو أن الله هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ))

إذا ماهي حُجة الله على عبده الذي لم يهديه ولن أتيك بالجواب من رأسي من ذات نفسي بالضن الذي لا يُغني من الحق شيئا بل اقول إن حجة الله على عبده الذي لم يهديه هي عدم الإنابة تصديقاً لقول الله

تعالى)وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ))صدق الله العظيم

ويا علم الجهاد لا يجوز لك الذي نبدئ به نعيده وأنت تعرض عنه وتحاج بسواه بل أتني ببيان هو أحسن مني لهذه الأيات أما إعراضك عنها وكأنك لم تسمعها فهذا لا يجوز لك إن كنت من الصادقين وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين وأرجو من الله أن يهديك إلى الصراط المُستقيم )

المهدي المُنتظر ناصر محمد اليماني

*************************

رد راية الجهاد

الصفة الالهية وتخويل حملها كجزء منها !

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام علينا وعليكم


عليك ان تعلم ان القران له درجات منها على مفهوم الله ومنها على مفهوم البشر ولا داعي لقب الحديث بغير مواقعه فانت تقول من لا ينيب فلا يهديه الله وهذا صحيح في الدرجة الاولى وهي حجة الله على هؤلاء البشر لكن هناك حجة اخرى وهي ان هذه الانابة لا ياتي بها العبد من تلقاء نفسه وانما هي فقط من مشيئة الله وهذا ما تنكره بقلب الحديث وكانك تقول من يريد الانابة والله لا يريد له الانابة فانه قادر على ان يكون منيب رغما عن مشيئة الله . وهذا هو القول الخاطء الذي نحن بصدده .

وكذلك الزاني فانه لا يزني الا اذا شاء الله وكتب الله عليه الزنى وليس اي مخلوق قادر على الزنى اذا لم يكتب الله عليه بان يزني فان قلت بلا جعلت المخلوق قادر على الخروج عن مشيئة الله ويفعل ما لا يشائه الله .
ولكن حجة الله على هذا الزاني انه بين له ان هذا الزنى لا يحبه ولا يرتضيه لعباده وامره ان لا يفعله فوضعه بحالة اختيار في دائرة صغيره لان مشيئة الله في خلقه تختلف عن مشيئته بذاته وهذا يشابه رحمة العبد ورحمة الله فلا يوجد بينهما خلط و تشابه وانت تريد خلطها بالقوة .
فالله عندما يكتب على عبد اي ذنب كان فان العبد واقع به لا محاله وهذه درجة المشيئة الربانية وهي القضاء والقدر المكتوب وعليك الايمان بها .
اما المشيئة على مستوى ودرجة العبد فهو يعلم بان الله لا يحب الزنى وامر ان لا يقربه لان الله حرمه على عباده المؤمنين
فهذه مشيئة الخيار اعطها الله لعبده سلطة الخيار بها ومن خلالها يستطيع العبد من خلال الدعاء لرد القضاء والقدر المكتوب
وبين مشيئة الله انه كتب على العبد اي ذنب كان وبين مشيئة العبد ان يفعله وان لا يفعله لا يوجد اي مقارنة كانت فلا فائده بمحاولتك ان تجعلهما مشيئة واحده وهذا ما فعله القدرين حيث قالوا بما ان كل شيء يحدث فقط بمشيئة الله فنحن اذا على كل الاحوال غير مخيرين لانه كتب علينا ان نسرق لكن هذا هو نفس السبب اصلا الذي جعل النصارى يقولون ان عيسى عليه الصلاة والسلام هو اله . لانه لم يفرقو بين العبد والله سبحانه وتعالى والصفات الالهية والصفات التي اعطيت للعبد.

فالرحمة التي اعطاني الله ايها فهي تعمل بمحيط صغير ولا يوجد وجه تشابه بالرحمة الالهية المشيئية المحيطة بالكفار والمؤمنين وبكل خلق الله . وكذلك الانابة فلا احد يستطيع الانابة بلا مشيئة الله العامة المحيطة بكل عباده وبين الانابة المخيره للعبد بعد ان بين له طريق الاستقامه والضلال . فلا احد يستطيع الانابة بلا ان يشاء الله ان ينيب وان قلت بلا فقد اخرجت العبد من كونه عبد وجعلته اله يتصف بمشيئة تخالف مشيئة الله . ولا تخلط مشيئة العبد بمشيئة الله حيث انه يوم يذنب عبد ذنبا او يفعل خطاء مثلك الان ان ياتي اليه رجل ويقول له انت اخطائت وخطائك هذا مكتوب عليك ومحتوم وقد وقعت به. لكن انظر ان الله خيرك الان بين اثنتين اما ان تصر على خظائك وتستمر به او تعود للصواب وتنيب وفي كلا الحالتين لهذا العبد فانه سيفعل ما كتب عليه لكن الحجة الالهية عليه قد اقيمت وكان بيده مشيئة الخيار ورفضها ورفض معونة الله ليوصله للخيار المستقيم وهذا الرفض هو مشيئة جزيئة للعبد لا تعادل المشيئة الالهية ولا يجوز لك ان تقارنها بالمشيئة الالهية العامه المحيطة بكل شيء وبهذه المشيئة العامة لا يجوز لك ان تقول ان بهذا الكون الذي خلقه الله يوجد به مخلوقات تعمل بلا ما يشائه الله ورغم عن مشيئته الله.
لان الله قادر على ان يجعل كل من عليها مؤمنين فلا احد قادر ان يفعل شيء خارج عن مشيئة الله .

لكن الله في نفس الوقت زين للبشر بان لهم مشيئة مصغره عن مشيئته العامه وجعلهم قادرين على المشيئة بين ان يتبعوا امر الله و يتركونها او يسرقون او لا يسرقون او يرحمون او لا يرحمون. فهذا التخويل ليس له بالمشيئة الالهية العامة بشيء.

فكما الله خولك ان تكون رحيما او فظا غليظا فانه سيحاسبك على ما خولك اياه ولن يحاسبك على رحمة الله العامة او انتقامه العام او علمه العام ولا يوجد مقارنة بين هذه وهذه وكذلك عندما يخول الله عيسى عليه الصلاة والسلام احياء الموتى فلا يمكن لاحد ان يقول هكذا يحي الله الموتى لان حقيقة احياء الله للموتى هو امر مختلف كليا عما خول لعيسى عليه الصلاة والسلام . الا ان الجهلة قالوا بما انه قادر على احياء الموتى اذا فلا بد انه اله لكنهم واجهوا مشكله بانهم يومنون بالله فكيف سيفقوا بين الله بين هذا الرجل الذي ايضا يحي الموتى فلم يجدوا لا منطقيا ولا عقليا الا ان قالوا هو ابن لله او انه هناك ثالوث الهي وهذا هو العلم الذي ليس بسلطان بل بالظن . تعلى الله عن هذا الظن علوا كبيرا المنزه من كل شيء .

وكذلك انت تتقول على الله بلا سلطان رغبتا بك في التوفيق فقلت :
اقتباس:
وسوف أفتيكم بالحق إن الله لا يهدي من يشاء هو سبحانه ومن قال إن الله يهدي من يشاء هو ويضل من يشاء هو فقد وصفتم الله بأنه ضالم سُبحانه ولا يضلمُ ربك أحدا
لكي تبين للخلق ان الله لا يشاء ان يهدي الا ان يشاء العبد وينيب لتبعد فتنة القدرين الذين وقعوا بها الا ان مصيبة القدرين كانت انهم خرجوا عن الاسلام حيث قالوا انه لبين في كتاب الله انه لا يحدث شيء الا بمشيئة الله فلا ذنب لاحد اذا .
وانت اردت ان تقوم هذا الاعوجاج بمصيبة اكبر وهي جعلك العبد مشترك مع الله بارادته ومشيته وان العبد قادر على ان ينيب حتى لو لم يشاء الله له الانابة . فكمن يقول جاء ليكحلها فخلع عينها .

ونحن هنا نتكلم فقط في المرحلة الاولى وهي مشيئة الانابة ! وانت ذهبت لتبين ان من اناب فان الله سيهديه وووو الخ لا يا عم اولا قف عن الانابة ! فهي مشيئة العبد ام مشيئة الله ام ان هناك مشيئة عامه الالهية كما بينت اعلاه وهناك مشيئه مصغره للعبد ليختار احدى المشيئتين الذين وضعهما الله لهذا العبد بين يديه وخوله بها كلية التصرف باذن الله.

فكمال العبد يكون فقط يوم يتغلب على مشيئته ويرغب ان تكون مشيئة الله مشيئته ومشيئته مشيئة الله وهذا هو مراد الله من خلقه ليعرفوه وليتجلى لهم بكل صفاته واسمائه وخواصه فكرم الله لا يمكن احتوائه بعقل صغير لان الله سخر السموات والارض لعباده لكن السؤال هو اي عباد لعباد لهم مشيئة تخالف مشيئة الله ؟ كلا فقط لعباد مشيئتهم هي مشيئة الله لذلك تسمع نسيم وغيرهم الذين يدخلون هنا يتكلمون بتلميحات على ما اجرى الله على قلوبهم لان الله يعدهم لهذا الامر وانت بامكانك اليوم ان تختار مشيئتك وتنصح العباد حسب مشيئتك او تطلب مشيئة الله ان تكون مشيئتك .

فنحن اليوم في فتنة قيل عنها يصبح المسلم مؤمنا ويمسي كافرا لانه سيواجه امر الله ومشيئة الله التي ستخالف مشيئة العبد وتصوراته ففي الصباح يؤمن بان مشيئة الله هي الكل بالكل وفي المساء سيشكه الشيطان بذلك ويغرره بان له ايضا مشيئه يمكنها معراضة مشيئة الله فيمسي كافرا . وهلم جرى حتى ييقنه الله بالحق المبين ويعرفه بالحقيقة .

اما بالنسبة للاية التي استشهدت بها :
((سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلا آبَاؤُنَا وَلا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ حَتَّى ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ)

فهي تصف القدريين الذين قالوا نحن نفعل مشيئة الله وليس لنا مشيئة الا ان الله قال لهم كذبتم بل اتيناكم ايضا مشيئة ولكنكم لم تستعملوها بمحلها كالذين اعطاهم الله قدرة الرحمة والعفو ولكنهم لا يرحمون ولا يعفون ويقولون الله شاء ذلك لنا بل الله خولهم بصفاته واسمائه وخيرهمم بين ان يستعملوها لاظهار الله والحق او يستعملوا الفجور الذي الهمت كل نفس فجورها وتقواها فمن استحب الفجور على التقوى فهو خياره الذي خوله اياه .

ولهذا قال الله ان ابن ادم عدو لله وابليس ليس عدو لله بل هو كافر بالله لانه لم يطق ان يعرف ان الله يخول العبد ادم الضعيف من صفات الله فاحتج واستكبر الا ان الانسان كان كفورا لهذا التخويل ونسبه لنفسه وظلم نفسه . كما حصل مع سيدنا ادم عليه الصلاة والسلام .

فاني لا يمكنني ان اشرك بالله ان شاء الله لان الله اشهدني على نفسه وامرني ان لا اشرك به احدا وان لا اسجد الا لله الاحد الصمد وان لا اسأل احد غيره . ولكن يوم افعل خلاف ما امرت به فقد اقيمت علي الحجة باني اتبعت الهوى ولم اعد اتبع ما خولت وامرت به . لان حقيقة الانسان لا يعرف نفسه ولا يعرف ما بها مثلا اليوم انت صادق هل تضمن لي ان تكون غدا صادقا ؟ فان قلت نعم فقد خالفت قول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بان قلوب البشر بين اصابع الرحمن يقلبها كيفما يشاء اي الله قادر بلمح البصر جعل الصادق كاذب والكاذب صادق .

فمن اقترب من نفس الله ومشيئته بلا سلطان وامر من الله مباشر بلا اي واسطه فهو مهلك نفسه لا محالة لان الله سبحانه وتعالى في كل حين له شأن لا يعلمه الا هو وهذا هو علم الغيب الذي لا يعلمه احد .

اما بالنسبة لسؤالك ان اؤول لك اية فالله لم يخولني ان اول قرانه بل خولني ان اتكلم عنه ومنه وما اراني وعلمني فقط وان ابقى في هذه الدائره لكن ان سالتني مذا افهم من هذه الاية فبامكاني ان اخبرك فهذا تخويل لجميع البشر مقدم مسبقا من الله لكن الله نصح وامر ان نسأل اهل العلم ان لم نفهم شيئا صحيحا . ولن اسابق الله وامره لسواد عيونك بل ساحاول ان ابقى بالدائرة التي رسمها الله ولا اخرج عنها لاني لا اريد ان اهلك علن علم .
لكن وضح عن اي اية تسأل ام كل الصفحة ؟ وهل فهمي لها مهم لهذه الدرجة لتسأل عنه ؟ ام تظن بانك ستستعملني لاظهار ان المهدي محق فاستعمل فاني متوكل على الله وسترى في النهاية من يستعمل من ناصر يستعمل علم الجهاد ام الله يستعمل ناصر من خلال علم الجهاد حامل امر الله فاي كان فان الله مظهر امره بالرغم عن علم الجهاد وعن ناصر محمد فنحن لم نك شيأ لكي نختار بامر الله فالله اعطانا مشيئة الخيار بين الجلوس والوقوف لكنه لم يخيرنا بين امره وكيف سيظهره ولن نجلس او نقف الا اذا شاء الله .

********************
رد راية الجهاد

بسم الله الرحمن الرحيم


بعد قرائة بيانك مرة ثانية افهم ان بنفسك ان اؤول ليس اية بل كل الايات من صورة الزمر من اية 54-57 ولكن لن اؤولها وانما سابين لك ما افهمه منها ان شاء الله .

وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ (الزمر : 54 )
وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (الزمر : 55 )
أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (الزمر : 56 )
أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (الزمر : 57 )

اولا هذه الايات تكلم نفس الانسان التي خولها الله الخيار والانابة الواقع تحت المشيئة الالهية العامة والمحيطة بكل شيء واتاها فجورها وتقوها وهي لا تتكلم عن مشيئة الله التكوينة عموما التي تحيط بكل منيب والغير منيب وهي تامر النفس بالانابة الى الله من قبل ان ياتيهم العذاب لان النفس التي لم تعمل بما خولها مسبقا وهو الانابة في مقامها الصحيح فانها لن تنصر حين ياتي عذاب الله عز وجل .

والاية التي تليها جمعت ان في القران ودلت على انه يحتوي كلام موجه للانفس وما خولت به وبه كلام يتضمن عمومية وشمولية الاراده الالهية فوجهت النصيحه لهذه الانفس بمحيط ما خولت به ان تتبع احسن ما انزل لهم بالمواضيع والامور التي خولوا بها مثل توبوا انيبوا لا تسرقوا امنوا اسجدوا فكل هذه تكلم الانفس في ما خولت ولا تتطرق للمشيئة الالهة العامة وتحذر بها بان العذاب يمكن ان ياتي بغته بلا سابق انذار
بالرغمن من وجود ايات اخرى تبين ان لله لا يعذب قرية الا ارسل لهم نذيرا فاخر الاية لم يخالف الاية الاخرى بل هو توضيح ان لله مشيئة بنفسه وهذه المشيئة بنفسه هو ان يرسل العذاب بغته ان شاء ذلك . لان هناك فرق بين مشيئة الله التكوينية والمشيئة التي بنفس الله فالمشيئة التكوينية قيل فيها ان الله لا يعذب قرية الا ارسل بها نذير اما المشيئة التي بنفس الله فهي اخطر واعم فان الله قادر على الغاء كل ما كان في المشيئة التكوينه واحداث المشيئة التي بنفسه اذا خالف العباد مواثيقهم مع الله لانه يوم يخالف العباد المواثيق فليس لاحد اي ميثاق مع الله فيومها يحدث الله ما بنفسه يوم يشتد غضبه الا ان ذلك ليس على الله بعزيز لهذا فالمشيئة التكوينية فاغلبها ليس بعلم الغيب بل معلوم جهله من جهله وعلمه من علمه ومنه مسطور بكتب الله اما ما في نفس الله فهو علم غيب تام لا يطلع عليه احد الا من اصطفى وان اتطلعه عليه اصبح مشيئة تكوينيه .

اما الاية التي تليها تتكلم عن موقف اخر وهو بعد حصول العذاب وقيام الساعة حيث ستقول النفس يا ليتني ما فرطت بجنب الله ويا حسرتي على ما فرطت بجنب الله وهذا التفريط ليس بمعرفة المشيئة العامة لله بل هو تفريط فيما خولت به من رحمة وانابة وطلب المغفره والمغفرة والتوبة والعمل بالحق فكل هذه خولها الله لهذه النفس وهي تفرط بستعماله حيث نسبت هذه الصلاحيات لنفسها ولذاتها ولم تعترف بانها فقط مخولة بها لذلك يوم تعلم الحقيقة ستتحسر وتقول يا ليتني لم افرط بما خولت قبل ان اكون من الخاسرين فقد اتناي الله تخويلا ولم استعمله بمكانه المستقيم .

اما الاية الاخيرة تتكلم عن هذه النفس التي ستحاول التحجج بانه لو هداه الله لكانت مهتديه لكن الجواب سيكون لقد خولت بالانابة والخيار بين الهدى والضلال وارلسنا لك الرسل والانبياء والمنذرين والكتب وخولناك لتكوني على نفسك بصيره لكنك ابيت هذا التخويل .
وهذا لا يناقد المشيئة العامة لله ومعرفته المحيطة بما سبق وتقدم بكل ما خلق وبما خولهم به .

فكل هذه الايات لا تتطرق لخالفنا اصلا وفصلا الذي تقول انت به :
اقتباس:
وسوف أفتيكم بالحق إن الله لا يهدي من يشاء هو سبحانه ومن قال إن الله يهدي من يشاء هو ويضل من يشاء هو فقد وصفتم الله بأنه ضالم سُبحانه ولا يضلمُ ربك أحدا
لان هذه الاية :
وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلكِن يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (النحل : 93 )

هي ليست داخل نطاق تخويل العبد بل هي اية محكة تتكلم عن نطاق القدرة الالهية المهيمنة على العبد وعلى ما خول به وتوضح انه تكوينيا لا يحدث شيء الا بمشيئة الله ليفهم العبد ان بعد حدوث ما كتبه الله من مشيئته فهو مخول لان يشاء ويختار يوم يقراء كتاب الله او يرسل اليه نذير ينذره بالاستمرار في ظلمه .
لان هذا التخويل من الله للعبد لم يتركه سدى بل في محل رقابة تامه 24 ساعة باليوم ولذلك فهو عليه رقيب وعتيد يحرس هذا التخويل الالهي والا فان العبد الضعيف ليس بحاجة ان يكون عليه رقابة قصوى كالموصوفة بالقران. لكن بلا عليه هذه الرقابة لان الله نفخ من روحه بهذا العبد وجعل به تخويلا لصفات الله واسمائه
فان هذا التخويل يجعل العبد الضعيف ذو قوة وبطش يجب ان يراقب كل لحظة لكي لا يدمر نفسه ومن في الارض ويفسد بها لانه ملهم اما للفجور او للتقوى . لهذا هذا التخويل يجب ان يراقب بشده .

فلا اختلاط بين مشيئة الله المهيمنة على كل المشيئات ولا يحدث شيء الا باذن الله ومشيئته بالكون وبين المشيئة المصغرة التي خول العبد بها من قبل الله .واي خلط كان هو شرك وند لله ولا يوجد لله انداد بل هو منفرد بمشيئته وصفاته وقدراته ولا يشرك احد بهذه الصفات او الاسماء بل يستعمل خلقه ليظهروا هذه الاسماء والصفات للعباد ليعرفوا ربهم الاحد الصمد اكثر .

واخر دعوانا ان الحمد لله على ما اعطى واخذ فانا لله واليه لراجعون

***********************
رد محمد العربي

سؤالان بحاجة للإجابة عليهما
بسم الله الرحمن الرحيم وصلاة وسلاما على خاتم الأنبياء والمرسلين وبعد :

أولا أخى (((((((علم الجهاد )))))))

قبل أن يحاورك الإمام أستحلفك بالله أن تجيب على هذان السؤالان :


السؤال الأول :_هل انت تبحث عن الحقيقة أم أنك تريد معارضة الإمام باى طريقة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

إذا كانت إجابتك (((باحث عن الحقيقة ))) فاهلا بك ومرحبا فى موقع الإمام ناصر وإذا لم تكن باحثا عنها فأقول لك :

((سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ ))صدق الله العظيم
السؤال الآخر : إذا لجمك الإمام بالحق من محكم القرآن الكريم والسنة المطهرة هل ستعترف أنه المهدى المنتظر الحق وتقدم بيعتك أم أنك ستكون تابعا للهوى وتنتبع الذى اسمه ((أحمد الحسن )) ؟؟؟؟


والهدى هدى الله وقال الله عز وجل :


َأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَـذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ
وقال أيضا :

وَاتَّقُوا اللّهَ وَاسْمَعُواْ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ }المائدة
وقال عز وجل :

فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ }التوبة24
وقال عز وجل :

َبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }البقرة258
قال تعالى :

كَيْفَ يَهْدِي اللّهُ قَوْماً كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُواْ أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }آل عمران86

أعتقد أن هذه الآيات واضحة وجلية

ومن هذه الىيات تلاحظ كثرة قول الله عز وجل :

(((((((((والله لايهدى القوم الظالمين )))))))))))))) وقول الله تعالى : ((((والله لايهدى القوم الظالمين ))))))))


ونستنتج من خلال هذه الآيات الواضحة :

بأن الهدى هدى الله عز وجل يهدى به من يشاء ولاكن لايهدى الله الظالمين ولايهدى الفاسقين

فمثلا لو جاء شخص ظالم او فاسق إلى موقع الإمام ناصر ليتبين صدق مايقوله فلن يهد الله الظالمين ولا الفاسقين إلا أن يتوبوا إلى الله عز وجل توبة نصوح تصديقا لقول الله عز وجل :

{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الزمر53

صدق الله العظيم____________________________________________ _______________


وقد علما من خلال هذه الآيات أن الهدى هدى الله يهدى من يشاء ولايهدى من يشاء

وأرجو أن لاتكون من الذين لن يهديهم الله

أنتهى ماأريد قوله وسلاما على المرسلين والحمد لله رب العالمين

**********************

رد راية الجهاد


اقتباس:

وللعلم أن العضو المدعو ((طريد ))) هو نفسه محمد حسام وهو نفسه علم الجهاد وهو نفسه المعترض
اذهب وتعلم اولا عدم الكذب والافتراء على الناس بالباطل ومن ثم تعال حاور لان الصلاة قال الله انها تنهى عن الفحشاء والمنكر هذا قول الله فعجبا لك ولصالتك التي لم تنهاك عن المنكر والكذب ؟ اتصلي صلاة لا نعلمها ؟

لان الله لا يهدي الفاسقين الذين يرفضون التوبة ! حتى مفتي الشام قال ولا تصلي خلف الكذاب لان الكذاب وصفه : بالديوث والجبان ولا عهد له هكذا قال المفتي بخطبته عن الكذابين !
********************

رد محمد العربي

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى المدعو (((علم الجهاد ))):

أنت تريد ان تتهرب من الاسئلة بأى شكل
والله انك لتريد أن تتهرب من الاسئلة وبالنسبة لقولك هذا :

اقتباس:
اذهب وتعلم اولا عدم الكذب والافتراء على الناس بالباطل ومن ثم تعال حاور لان الصلاة قال الله انها تنهى عن الفحشاء والمنكر هذا قول الله فعجبا لك ولصالتك التي لم تنهاك عن المنكر والكذب ؟ اتصلي صلاة لا نعلمها ؟

لان الله لا يهدي الفاسقين الذين يرفضون التوبة ! حتى مفتي الشام قال ولا تصلي خلف الكذاب لان الكذاب وصفه : بالديوث والجبان ولا عهد له هكذا قال المفتي بخطبته عن الكذابين !
فسامحك الله عليه ولن ارد عليك وكما قال رسول الله (((لاتغضب ))))

ولكن احب أن أنبهك إلى شىء هام جدا وهو :

أن هناك كشف لرقم الأيبى فى لوحة الإدارة أفهمت ذلك فتستطيع الإدارة كشف من مسجل بإسم آخر مهما كثرت أسمائه

ثانيا والأهم : أنت تقول :

اقتباس:
كتبه علم الجهاد - الطريد - شاهد - راية الجهاد بفضل من الله
ولم تعترف بذلك إلا الآن عندما عرفت ان الإدارة كشفت أنك نفسه علم الجهاد - الطريد - شاهد - راية الجهاد والله أعلم بباقى الأسماء التى سجلت بها ياهذا

ولاتتهرب من الاسئلة التى القيتها لك لاننا لانريد ان نتعب إيدينا إن كنت لاتريد الحقيقة مهما تم جداللك بالحق وإلجامك من القرآن

ولاأريد أن أطيل معك لأنى مشغول بما هو أهم وهو الدعوة إلى موقع الإمام ناصر

*********************

رد راية الجهاد

ناصر محمد يعلم جيدا
ان علم الجهاد طرد -
ومن ثم سجل بعد الافتراء عليه باسم راية الجهاد الذي طرد ايضا ويعلم باني سجلت باسم شهيد وطلبت منه رفع الحظر ومن ثم اخيرا الان باسم طريد فهو عرف الاخير ذلك بدون اخبار مباشر .

لكن افترائكم باني سجلت باسماء غير مختلفة الاول وكان من قبل الادارة بنفسها كان كذب متعمدا كما انت تتهممني باني محمد حسام والمعترض وغيرك !
فحتى هذه اللحظة لا اعرف من هو هذا المعترض لتتهمني بانه هو نفسه علم الجهاد فيا اخ اتقي الله بنفسك قبل كل شيء . لان الله سيسالنا عن كل صغيرة وكبيرة . وكل كذب وافتراء يؤذي الاخرين والله لا يحب من يؤذي المسلمين .

اما ما يخص علوم الكمبيوتر والي بي فالحمد لله فاني خبير فان اردت ان لا تعرف الايبي لفعلت ولن تستطيع تحديد لا الدوله ولا رقم الايبي الصحيح لكني والحمد لله لست بحاجة لهذا ! وان اردت ان يصلك الايبي الذي اشائه وصلك . وعلى علمك بامكان الانسان تحديد المكان بالضبط عن طريق الايبي الخ !
اذن انت اتيت بتكهنات وافترات وكذب ولم تعتذر منه فلن اكلمك حتى تعتذر عنها ! وهذا حقي ان رفض الامام ان يودبك لاني شكوتكم اليه مرار عن هذه التهم الباطلة . ولكني اقول عسى رسائلي لم تصله .

فلست بحاجة لاخفي من اكون والحمد لله .
فان اعتذرت تكلمت معك واجبتك على كل سؤال بدى لك ليس عندي ادنا مانع !
*********************
رد محمد العربي

بسم الله الرحمن الرحيم وسلاما على المرسلين والحمد لله رب العالمين وبعد :

_________________________________
ليس هذا موضوعنا على الإطلاق والإدارة اعلم بأمرك وشأنك ومن تكون ومن تتبع وإن أخطأت فى حقك إذن فانا معتذر لك
__________________________________

نأتى للحوار المهم :

قد سألتك عدة اسئلة لم تجيبنى عليها وتتهرب منها لأنك لست تريد للحق فقد أستحلفتك بالله أن تجاوبنى بكل صراحة
*************************

رد ناصر محمد

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام علينا وعليكم

اقتباس :

عليك ان تعلم ان القران له درجات منها على مفهوم الله ومنها على مفهوم البشر ولا داعي لقب الحديث بغير مواقعه فانت تقول من لا ينيب فلا يهديه الله وهذا صحيح في الدرجة الاولى وهي حجة الله على هؤلاء البشر لكن هناك حجة اخرى وهي ان هذه الانابة لا ياتي بها العبد من تلقاء نفسه وانما هي فقط من مشيئة الله وهذا ما تنكره بقلب الحديث وكانك تقول من يريد الانابة والله لا يريد له الانابة فانه قادر على ان يكون منيب رغما عن مشيئة الله . وهذا هو القول الخاطء الذي نحن بصدده .

وكذلك الزاني فانه لا يزني الا اذا شاء الله وكتب الله عليه الزنى وليس اي مخلوق قادر على الزنى اذا لم يكتب الله عليه بان يزني فان قلت بلا جعلت المخلوق قادر على الخروج عن مشيئة الله ويفعل ما لا يشائه الله .
ولكن حجة الله على هذا الزاني انه بين له ان هذا الزنى لا يحبه ولا يرتضيه لعباده وامره ان لا يفعله فوضعه بحالة اختيار في دائرة صغيره لان مشيئة الله في خلقه تختلف عن مشيئته بذاته وهذا يشابه رحمة العبد ورحمة الله فلا يوجد بينهما خلط و تشابه وانت تريد خلطها بالقوة .
فالله عندما يكتب على عبد اي ذنب كان فان العبد واقع به لا محاله وهذه درجة المشيئة الربانية وهي القضاء والقدر المكتوب وعليك الايمان بها .
اما المشيئة على مستوى ودرجة العبد فهو يعلم بان الله لا يحب الزنى وامر ان لا يقربه لان الله حرمه على عباده المؤمنين
فهذه مشيئة الخيار اعطها الله لعبده سلطة الخيار بها ومن خلالها يستطيع العبد من خلال الدعاء لرد القضاء والقدر المكتوب
وبين مشيئة الله انه كتب على العبد اي ذنب كان وبين مشيئة العبد ان يفعله وان لا يفعله لا يوجد اي مقارنة كانت فلا فائده بمحاولتك ان تجعلهما مشيئة واحده وهذا ما فعله القدرين حيث قالوا بما ان كل شيء يحدث فقط بمشيئة الله فنحن اذا على كل الاحوال غير مخيرين لانه كتب علينا ان نسرق لكن هذا هو نفس السبب اصلا الذي جعل النصارى يقولون ان عيسى عليه الصلاة والسلام هو اله . لانه لم يفرقو بين العبد والله سبحانه وتعالى والصفات الالهية والصفات التي اعطيت للعبد.

فالرحمة التي اعطاني الله ايها فهي تعمل بمحيط صغير ولا يوجد وجه تشابه بالرحمة الالهية المشيئية المحيطة بالكفار والمؤمنين وبكل خلق الله . وكذلك الانابة فلا احد يستطيع الانابة بلا مشيئة الله العامة المحيطة بكل عباده وبين الانابة المخيره للعبد بعد ان بين له طريق الاستقامه والضلال . فلا احد يستطيع الانابة بلا ان يشاء الله ان ينيب وان قلت بلا فقد اخرجت العبد من كونه عبد وجعلته اله يتصف بمشيئة تخالف مشيئة الله . ولا تخلط مشيئة العبد بمشيئة الله حيث انه يوم يذنب عبد ذنبا او يفعل خطاء مثلك الان ان ياتي اليه رجل ويقول له انت اخطائت وخطائك هذا مكتوب عليك ومحتوم وقد وقعت به. لكن انظر ان الله خيرك الان بين اثنتين اما ان تصر على خظائك وتستمر به او تعود للصواب وتنيب وفي كلا الحالتين لهذا العبد فانه سيفعل ما كتب عليه لكن الحجة الالهية عليه قد اقيمت وكان بيده مشيئة الخيار ورفضها ورفض معونة الله ليوصله للخيار المستقيم وهذا الرفض هو مشيئة جزيئة للعبد لا تعادل المشيئة الالهية ولا يجوز لك ان تقارنها بالمشيئة الالهية العامه المحيطة بكل شيء وبهذه المشيئة العامة لا يجوز لك ان تقول ان بهذا الكون الذي خلقه الله يوجد به مخلوقات تعمل بلا ما يشائه الله ورغم عن مشيئته الله.
لان الله قادر على ان يجعل كل من عليها مؤمنين فلا احد قادر ان يفعل شيء خارج عن مشيئة الله .

لكن الله في نفس الوقت زين للبشر بان لهم مشيئة مصغره عن مشيئته العامه وجعلهم قادرين على المشيئة بين ان يتبعوا امر الله و يتركونها او يسرقون او لا يسرقون او يرحمون او لا يرحمون. فهذا التخويل ليس له بالمشيئة الالهية العامة بشيء.

فكما الله خولك ان تكون رحيما او فظا غليظا فانه سيحاسبك على ما خولك اياه ولن يحاسبك على رحمة الله العامة او انتقامه العام او علمه العام ولا يوجد مقارنة بين هذه وهذه وكذلك عندما يخول الله عيسى عليه الصلاة والسلام احياء الموتى فلا يمكن لاحد ان يقول هكذا يحي الله الموتى لان حقيقة احياء الله للموتى هو امر مختلف كليا عما خول لعيسى عليه الصلاة والسلام . الا ان الجهلة قالوا بما انه قادر على احياء الموتى اذا فلا بد انه اله لكنهم واجهوا مشكله بانهم يومنون بالله فكيف سيفقوا بين الله بين هذا الرجل الذي ايضا يحي الموتى فلم يجدوا لا منطقيا ولا عقليا الا ان قالوا هو ابن لله او انه هناك ثالوث الهي وهذا هو العلم الذي ليس بسلطان بل بالظن . تعلى الله عن هذا الظن علوا كبيرا المنزه من كل شيء .

وكذلك انت تتقول على الله بلا سلطان رغبتا بك في التوفيق فقلت :


لكي تبين للخلق ان الله لا يشاء ان يهدي الا ان يشاء العبد وينيب لتبعد فتنة القدرين الذين وقعوا بها الا ان مصيبة القدرين كانت انهم خرجوا عن الاسلام حيث قالوا انه لبين في كتاب الله انه لا يحدث شيء الا بمشيئة الله فلا ذنب لاحد اذا .
وانت اردت ان تقوم هذا الاعوجاج بمصيبة اكبر وهي جعلك العبد مشترك مع الله بارادته ومشيته وان العبد قادر على ان ينيب حتى لو لم يشاء الله له الانابة . فكمن يقول جاء ليكحلها فخلع عينها .

ونحن هنا نتكلم فقط في المرحلة الاولى وهي مشيئة الانابة ! وانت ذهبت لتبين ان من اناب فان الله سيهديه وووو الخ لا يا عم اولا قف عن الانابة ! فهي مشيئة العبد ام مشيئة الله ام ان هناك مشيئة عامه الالهية كما بينت اعلاه وهناك مشيئه مصغره للعبد ليختار احدى المشيئتين الذين وضعهما الله لهذا العبد بين يديه وخوله بها كلية التصرف باذن الله.

فكمال العبد يكون فقط يوم يتغلب على مشيئته ويرغب ان تكون مشيئة الله مشيئته ومشيئته مشيئة الله وهذا هو مراد الله من خلقه ليعرفوه وليتجلى لهم بكل صفاته واسمائه وخواصه فكرم الله لا يمكن احتوائه بعقل صغير لان الله سخر السموات والارض لعباده لكن السؤال هو اي عباد لعباد لهم مشيئة تخالف مشيئة الله ؟ كلا فقط لعباد مشيئتهم هي مشيئة الله لذلك تسمع نسيم وغيرهم الذين يدخلون هنا يتكلمون بتلميحات على ما اجرى الله على قلوبهم لان الله يعدهم لهذا الامر وانت بامكانك اليوم ان تختار مشيئتك وتنصح العباد حسب مشيئتك او تطلب مشيئة الله ان تكون مشيئتك .

فنحن اليوم في فتنة قيل عنها يصبح المسلم مؤمنا ويمسي كافرا لانه سيواجه امر الله ومشيئة الله التي ستخالف مشيئة العبد وتصوراته ففي الصباح يؤمن بان مشيئة الله هي الكل بالكل وفي المساء سيشكه الشيطان بذلك ويغرره بان له ايضا مشيئه يمكنها معراضة مشيئة الله فيمسي كافرا . وهلم جرى حتى ييقنه الله بالحق المبين ويعرفه بالحقيقة .

اما بالنسبة للاية التي استشهدت بها :
((سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلا آبَاؤُنَا وَلا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ حَتَّى ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دحض الشُبهات بحُجة وإثبات    الإثنين ديسمبر 13, 2010 12:56 pm

رد محمد العربي

بسم الله الرحمن الرحيم وصلاة وسلاما على خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد : وبعد

ألجمك الإمام بالحق وبالحجة الواضحة من محكم القرآن الكريم إلجاما ياعلم الجهاد

إن كنت تريد الحق فهاهو الحق واضح امامك وأنت تعرفه جيدا وإن كنت تزيغ الباحثين عن الحق عن أتباع الحق فليس مكانك هنا واعيد وأكرر أسئلتى :

اقتباس:
السؤال الأول :_هل انت تبحث عن الحقيقة أم أنك تريد معارضة الإمام باى طريقة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

إذا كانت إجابتك (((باحث عن الحقيقة ))) فاهلا بك ومرحبا فى موقع الإمام ناصر وإذا لم تكن باحثا عنها فأقول لك :

((سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ ))صدق الله العظيم
السؤال الآخر : إذا لجمك الإمام بالحق من محكم القرآن الكريم والسنة المطهرة هل ستعترف أنه المهدى المنتظر الحق وتقدم بيعتك أم أنك ستكون تابعا للهوى وتنتبع الذى اسمه ((أحمد الحسن )) ؟؟؟؟


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
********************

رد راية الجهاد

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم

لقد اخذت تعجن مشيئة الله وارادته وما كتبه على عباده ومشيئة العبد وما امر به وما نهي عنه عجنا لتخلص نفسك من الورطة التي وقعت بها لكننا باذن الله سنحكم عليك الامر لكي لا تاخذ الكلام الذي قلناه وتجعله كلامك وانت تعتقد معتقد اخر وليتبن الفارق عن معتقدنا ومعتقدك ساضع اسئلة صغيره وساجيب عليها وان شاء تجيب عليها ايضا بنعم او لا فنفصل ما اختلفنا به وما توافقنا به ولكي يكون محددا ومعروفا نقطة الاختلاف بيننا وبينك بالضبط:

1. هل يكون لعبد ان يفعل اي شيء كان بلا ان يكون ذلك مكتوبا على العبد مسبقا :
اجابتنا كلا ما هي اجابتك ؟
2. هل عندما كتب على الله على عبد ان يسرق هي قدر قدره للعبد ؟
اجابتنا نعم وما هي اجابتك
3. هل العبد قادر على تغير القدر القدر عليه بان يسرق ؟
اجابتي نعم ما هي اجاتك
4. هذا العبد الذي غير القدر كان فعله باذن من الله او بلا اذن من الله ؟
اجابتنا نعم فقط باذن من الله ما هي اجابتك ؟
5. هل الله قادر على هداية عبد رغم عن انف العبد ؟
اجابتنا نعم ما هي اجابتك ؟
6.هل العبد قادر على هداية نفسه لولا مشيئة الله ؟
اجابتنا كلا ما هي اجابتك ؟
7. هل الله يهدي العبد فقط عندما يشاء العبد لنفسه الهداية ؟
كلا ما هي اجابتك ؟
8. هل للعبد مشيئة اصغر من مشيئة الله يتصرف بها ؟
نعم ماهي اجابتك ؟
9. هل عندما تخالف مشيئة العبد مشيئة الله يعد العبد عاص لامر الله ؟
نعم ماهي اجابتك ؟
10. هل العبد قادر ان يفعل اي شيء كان غير مكتوب عليه فعله مسبقا ؟
اجابتنا كلا ما هي اجابتك ؟
11. هل امر الله بالفحشاء والمنكر ؟
كلا ما هي اجاتك ؟
12. هل ترى اختلافا بين مشيئة الله وامر الله وقدر الله وكتاب الله ؟
نعم ما هي اجابتك ؟
13. هل يظلم الله عبدا عندما يكتب عليه ان يسرق ويسرق هذا العبد فعلا ؟
اجابتنا كلا ما هي اجابتك ؟
14.هل انت قادر على ان تهدي نفسك او تضلها ؟ رغما عن ارادة الله ؟
اجابتنا كلا ما هي اجابتك ؟
15. هل يضل الله عبدا او يهديه كما يشاء الله ؟
اجبتنا نعم ما هي اجابتك ؟
16. هل العبد قادر على الخروج عن مشيئة الله ؟
اجابتا نعم ما هي اجابتك ؟
17 هل هذا الخروج عن مشيئة الله هو مشيئة تخالف مشيئة الله ؟
اجابتنا نعم ما هي اجابتك ؟
18 هل خروج العبد عن مشيئة الله يعني خروجه عن امر الله وارادته ؟
اجابتنا كلا ما اجابتك ؟
19. هل يكفر من يخرج عن امر الله وارادته ؟
اجابتنا نعم ما هي اجابتك ؟
20. هل تؤمن بان الله يفعل ما يشائه الله ويضل ويعذب من يشائه الله ؟
اجابتنا نعم ما هي اجابتك ؟


عندما تجيب على هذه الاسئلة يمكننا معرفة نقطة خلافك معنا لانك احيانا تقول ما نقوله واحيانا تلبس القول ان الله لا يهدي الا من اناب فقرر اما ان الله يهدي من يشاء لله او ان الله يهدي حسب مشيئة العبد ؟

وهذه الاسئلة ستحصرنا لكي لا نذهب نعجن الامور عجنا ليكون واضحا لنا ولك اين اختلفنا واين اتفقنا !

***********************

رد قوم اخرون

هذه ليست حرب يا رجال , حرب يوزرات !
نحن في حوار هنا ، من عنده كلام يلقيه هنا ويتوكل ، والبقية التي تقرأ هي التي تحكم .
ناصر اليماني قال ما عنده ، وكذلك علم الجهاد وجّه نقاطه و وجهة نظره في الموضوع ، وانتهينا .
من يريد تصديق الطرف الأول له ذلك ، ومن يريد تصديق الطرف الآخر ، أيضاً له ذلك ، وكلن باختياره حر .
أما مسألة أن يا طريد أو علم الجهاد كان لك أكثر من يوزر ورح نمسكك عليها كقضية لا معنى لها ما لها أساس ، لأن من حق أي عضو في أي منتدى أن يكون له أكثر من يوزر إذا شاء . القضية هنا قضية حوار لا تعدد يوزرات .
ولا قضية أيضاً " يجب عليك اتباعي ! " . الإتباع يجب أن ينبع من ايمان وتصديق ، فإن لم يكن الفرد يمتكلها فأنى يكون هناك اتباع !

********************

رد محمد العربي

أنت لست باحثا على الحقيقة فأتقى الله
تدبر هذه الآية جيدا

قال الله تعالى فى سورة الرعد :

((((((((((((((((((((((قل إن الله يضل من يشاء ويهدى إليه من اناب )))))))))))))))))))) صدق الله العظيم

فاربط بين قول الله تعالى فى سورة النحل :

((((يضل من يشاء ويهدى من يشاء ))))) وبين قوله فى سورة الرعد (((((ويهدى من أناب إليه )))))

أعتقد أن هذه الآيات لاتحتاج لتفسير فمفهومها واضح جدا

إذن بالمقارنة والربط بين هاتين الآيتين نستنج أن المقصود من قول الله تعالى (((يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ ))) هو :

((( بأن الله يضل من لاينيب إليه ويهدى من يتوب وينيب إلى الله ويتوب إليه ))))

كما قال الله عز وجل فى سورة فصلت : ((((وماربك بظلام للعبيد ))))

فلاتغضب الله رب العالمين بقولك ب (ان الزانى لايزنى إلا أن يشاء الله )

فلو كان مثل ماقلت هذا إذن أنت تتهم الله بانه ظلام للعبيد فأتقى الله رب العالمين وبين لك الإمام حقيقة قولك ومن آيات واضحة من القرآن الكريم


فانت لست باحثا عن الحقيقة بل أنت تريد أن تزيغ من على الحق ياهذا وماربك بظلام للعبيد
*********************

رد عبد ربه

لا أرى في هذه المنتديات منافقا مداهن كذاب سواك يا علم الفساد
بسم الله الرحمن الرحيم

حمدا لله وكفى وسلام على عباده الذين آصطفى

أسمع يا تسمي حالك علم الجهاد إذا كان الإمام رفع عنك الحجب وسمح لك بالحوار من جديد لعل تنجلي عن بصيرتك الغمامة فتبصر الحق فهذا لا يعني أنه مسموح لك أن تتهجم على أي من الأنصار

فكيف تزعم أنك تريد الحوار النزيه للتوصل للحق وعندما خاطبك أخي محمد العربي المكرم بأسلوب محترم وسألك بعض الأسئلة المعقولة رحت تتهجم عليه وتسبه فمن تعتقد نفسك ؟

ولو عكست القول لأصبت فما كتبته هو وصفا مطابقا لك أنت وأخي محمد العربي بريئ مما تفتريه أنت يا علم الفساد:

اقتباس:
اذهب وتعلم اولا عدم الكذب والافتراء على الناس بالباطل ومن ثم تعال حاور لان الصلاة قال الله انها تنهى عن الفحشاء والمنكر هذا قول الله فعجبا لك ولصالتك التي لم تنهاك عن المنكر والكذب ؟ اتصلي صلاة لا نعلمها ؟

لان الله لا يهدي الفاسقين الذين يرفضون التوبة ! حتى مفتي الشام قال ولا تصلي خلف الكذاب لان الكذاب وصفه : بالديوث والجبان ولا عهد له هكذا قال المفتي بخطبته عن الكذابين !
فآلزم حدودك فلا شرفنا بمن كانت خلقه كخلقك فلا تحاول بث الحقد والبغضاء في هذه المنتديات الطاهرة كما فعلت سابقا وتفعل كل مرة وشخصيا أعتقد أن الإمام أخطأ بأن سمح لك بالعودة لهذه المنتديات فمن كلامك وطريقة جدلك العقيم يتضح للقارئ أن لا خير فيك وأنك تسعى للفساد وتضليل العباد

لا جمعنا الله بك ولا بأمثالك بعد اليوم في منتدى واحد
*********************

رد الفقير الى الله

حسبي الله ونعم الوكيل
بسم الله الحمن الرحيم

يا طريد ماذا تريد بالضبط انت فعلا لا تحاور ولا تحاول ان تبحث عن حق كل ما تفعله هو اضلال الناس وهذا فعلا واضح من طريقة كلامك واسلوبك في السرد الطويل وتنميق الكلام .

الهم اذا كان طريد لا يريد الحق ويكيد لاخواني المسلمين والناس فاجعل كيده في نحره واشغله في نفسه وان كان يريد طريق الحق والانابه فاهده الى السراط المستفيم .
********************

رد فردوس

وهل بعد الحق إلا الضلال يا علم الجهاد
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على مُحمد وأل محمد كثيرا وقد تبين لنا الحق من الباطل ومن الذي يُجادل بعلم وهُداً من الكتاب المُنير ممن يُجادل في الله بغير علم ولا هُداً ولا كتاب مُنير كمثل علم الجهاد والذي كان إسمه من قبل (الطريد) حتى إذا حصحص الحق ويقذف الله بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون ياعلم الجهاد وسبحان الله عما وصفته به وتعالى علوا كبيرا .

وأما فتواك بقولك أن الزانية والزاني يرتكبوا فاحشت الزنى بمشيئة الله فلا أظن مسلم أو مسلمة توافقك على تلك الفتوى الباطل وأما زعمك إنه أصبح الإنسان يفعل ما يشاء خارج عن مشيئة الله فأقول لك والعكس صحيح إن الصالح هو الذي في مشيئة الله كما يحب الله ويرضاه والعاصي خرج عن مايشاءه الله لعباده ولذلك سوف يحاسبه الله حسابا ً عسيرا وذلك لأن الإنسان عبداً لله محاسب بين يدي الله بالعدل ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره وقد تدبرت بيانات ناصرمحمد اليماني وردودك وردوده فتبين لي الحق ورأيت الفرق بين علم ناصر محمد اليماني وعلم علم الجهاد كالفرق بين النور والظُلمات والأحياء والأموات وذلك لأن علم الجهاد بيانه ليس إلا ثرثرة كلام +كلام بلا برهان واضح بين بمحكم القران العظيم حجة الله على عباده لمن شاء منكم أن يستقيم وحقيقة كنت أضن قول الله تعالى)

(إن هو إلا ذكر للعالمين لمن شاء منكم أن يستقيم وما تشاؤؤن إلا أن يشاء الله رب العالمين)

فكنت لا افصل بين الإشاءتين ولم أفهم هذه الأية على واقعها الحقيقي إلا من بعد بيان الإمام ناصر محمد اليماني وقال إن الإشاءة الأولى جعلها الله بيد عبده وهي ليس إلا قرار تمني فقط وبقي الاهم وهو تحقيق هذا القرار على الواقع العملي ثم بين ناصر محمد اليماني أنه بيد الرب وحده لا شريك له ويتحقق ذلك بالإنابة من العبد إلى الرب ليهدي قلبه للإلتزام بما عهد على نفسه وهنى تتدخل قدرة الله الذي يحول بين المرئ وقلبه فيهدي الله إليه من يُنيب من عباده والله إن هذا قول فصل وماهو بالهزل وحقيقة كنت أستغرب من كثير ممن أعرف من المُسلمين الذين اعرف منهم نساء وبنات لا يصلين ومشغولات بالأغاني وغافلات عن ذكر الله فادعوهن إلى تقوى الله وكان الجواب منهن أن الهدى هدى الله وقلت لهن يا خواتي كيف يهديكن الله وأنتين معرضات غافلات عن ذكره أفلا تتدبرين القرأن ولا تسمعين اشرطة علماء الدعوة إلى الله ألم يقول الله أن الذكرى تنفع المؤمنييين وكذلك قلت لهن نعم الهدى هدى الله ولاكن الله جعل لكُل شىء سبباً فاتخذين سبب للهداية كمثل شراء شروط للعلماء والدعاة إلى الله أو الذهاب إلى محاظرات الوعظ والإرشاد للنساء ألم يقول إبراهيم إني ذاهب إلى ربي ليهدين فكيف يهديكن الله مالم تشاءين الهدى من الله والحمد لله فاخذين بنصيحتي ثلاث منهن واخذين أشرطة للعالم المحيسني فيما يخص دعوةالمرأة ومن ثم دعونني لزيارتهن بعد عشرة أيام وهن ثلاث خوات فجئت إليهن فوجدت لديهن عجب العجاب فلم أجد أشرطة الأغاني وأستبدلنها باشرطة العلماء وأصبح منزلهم مليئ بصدى القران ليل نهار وأقسمن بالله أنهن لم يطعمين الحياة الطيبة قط إلا بعد إستماع نصيحتي لهن وقالين كأن الله بعثهن من الممات وصارين يلومين على إخوتهن لماذا لا تخافوا الله فينا من قبل فتهدوا لنا أشرطة علماء الدعاة إلى الله فلو لا صديقتنا لكنا من أصحاب الجحيم لو متنا على ما كنا عليه من الغفلة ومن هذه القصة علمت علمت اليقين كم ناصر محمد اليماني ينطق بالحق ويهدي إلى صراطاً مستقيم واشهدكم وكفى بالله شهيدا إني له لمن التابعين ومن الأنصار المخلصين بكُل ما أوتيت من حُلية وحيلة ووسيلة نُصرة لهذا الرجل الذي يدعوا إلى الله على بصيرة من ربه ولا ينتمي لأين من المذاهب والشيع ويسعى لدواء جراح الامة ولم شملهم وزاده الله بسطة في العلم ليحكم بينهم في ما كانوا فيه يختلفون وهاكذا يا أمة الإسلام ينبغي أن يكون الإمام المهدي فهل دعانا إلا لما يحبه الله ويرضاه فلما الإعراض عن الحق يا إخواني أفلا تتقون ويا علم الجهاد خذها نصيحة من أختك إن كنت من المسلمين أن تخلو بربك وتتضرع إليه وتبتهل إليه أن يهديك إلى سواء السبيل ويا أخي كيف تقول إنك تخلوا بالشيطان فيقابلك وعرض عليك ما عرض وأرى وكأنك قبلت عرضه إن أعرضت عن الإمام المبين علم الهُدى للمسلمين والناس أجمعين الإمام ناصر محمد اليماني وقد تبين لك أنه الحق من ربك فإن أحسنت وصدقت وأتبعت فلنفسك وإن صرف الله قلبك بسبب حسدا من عند نفسك وتريد فتنة الأنصار عن الحق من ربهم فلن تلوم إلا نفسك تصديقا لقول الله تعالى)

((وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)صدق الله العظيم

*******************************

رد راية الجهاد

بسم الله الرحمن الرحيم

الامام يقول ان الله يفعل مشيئة العبد كما شاء العبد *اذا شاء العبد الهدى واناب هداه الله*
ونحن نقول الله يضع مشيئته بالعبد كما شائها الله *ونحن نقول ان الله يسخر عباده لمشيئته وليس لاحد مشيئة سبقت مشيئة الله اكانت بعمل او علم او هدى او ضلال او اي شيء كان *


وشتان بين هذه وهذه !

واليك يا عبد ربه نحن لم نات ههنا لتشتمنا ! ولا لتكذب علينا وتفتري علينا وتنابزنا بالاقاب التي كل ما تفعله حرمه الله اصلا وفصلا . فاتق الله خيرا لك ان كنت تخاف الله وان لم تفعل فانت بصير على نفسك !

يكفي انك سميتنا علم الفساد فستبصر ويبصرون !

ومن قال لك باني جئت هنا لاحاورك ؟ بل جائت لاكلم ناصر لوحده وليس لي باحد اتباعه شيء لانه ان كان على هدى فسيكون اتباعه على هدى وان كان على باطل فاتباعه على باطل !

الى الفقير الى الله هل اظهار الحق هو ضلالة ؟ كلا الامام يعلم بالضبط عما نتحاور فان كان عندك علم فاخرجه لنا ! او اجلس واستمع فلا نحن مستعجلين ولا ناصر مستعجل بل كلانا يريد اظهار الحق المبين بلا لف ولا دوران ليتبين للذين امنوا بالحق انه الحق والذين امنوا بالباطل انه الباطل ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من يحيا عن بينه .

فردوس هناك فرق بين المشيئة التكوينية وما كتبه الله وقدره على العبد بانه سيزني وبين مشيئته ورغبته ان يطيعه العبد ولا يقرب الزنى وهذا وضحته لمن شاء ان يفهم فلا داعي لقلب الكلام كما تهوى الانفس لان من قال ان العبد سرق وزنى بلا علم الله وبلا قدره ولم يكن ذلك مكتوبا عند الله فقد وصف الله بالجهل في عباده ! فهل هذا مفهوم ؟ ام يحتاج لتوضيح ؟ فالذي خلق الشيطان واعمال الشيطان هو الله وكان به عليما الا انه خيره بين الطاعة والتواضع وبين الاعراض والتكبر فاختار الاخيرة . وكذلك الانسان .

نعم قابلت الشيطان ثلاث مرات لكن الاولى ان تسالي الامام لمذا اختار فقط ان يذكر باني قابلت الشيطان ثلاث مرات ولم يذكر بانه يعلم مننا اننا قابلنا الله اكثر من 20 مره وقابلنا سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام مرتن وسيدنا ابراهيم عليه الصلاة والسلام 15 مره تقريبا وقابلنا اسرافيل عليه مره ومعه ملائكة الرحمن عليهم الصلاة والسلام فالسؤال هو لمذا اظاهر فقط جزء من الحقيقة واخفاء الحق كله اليس لان بالانفس مرض ؟
ام تصدقون اني قابلت ابليس ولا تصدقون مقابلة الله وسيدنا ابراهيم وموسى عجبا فمنهن كان بنفس الرؤيا لمذا اذن تاخذون جزء وتتركون جزء ؟
************************

رد فردوس

سبحان الله عما يصفون وتعالى علوا كبير اً
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على النبي وأله وسلم كثيرا يارجل إتقي الله أتريد الإمام أن يعترف فيصدقك انك قابلت الله سبحانه وتعالى علوا كبيرا اما تصديقنا لك انك قابلت الشيطان فإن شئت فسوف نزكي شهادتك إنك حقاً قابلت الشيطان الرجيم فهذا لا أشك في صدقك انك قابلته بلا شك وبلا ريب ثم تريد من الإمام ان يعترف انك قابلت الله وامامنا و جميع الأنصار نُنكر عليك ذلك جملة وتفصيلا ونكفر بمقابلتك لله وأنبيائه سبحانه ولاكننا نصدقك انك حقاً قابلت الشيطان واتفقت معه على فتنتنا وعدم اتباع إمامنا فتقلب الأمور على الإمام وتصد عن الحق صدوداً كبيرا والله اعلم بمرادك وماتريد فاتقي الله ولا تامن مكره وقد بين الإمام ان المسخ الى خنازير لم يحدث بعد فخاف الله ولا تأمن مكره اني لك من الناصحين فلربما تجبر الإمام أن يدعو عليك فيجعلك الله عبرة للبشر ونحن لا نعلم مافي نفسك ولاكني احذرك من الله الذي يعلم بما في نفسك وما تنويه في اصرارك ان تكون من اعضاء هذا الموقع واذكرك بقول الله تعالى)

(وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ)صدق الله العظيم
************************

رد راية الجهاد

بسم الله الرحمن الرحيم

على ما يظهر انه لا علم لكم بعمق الحوار وتاخذون فقط ظاهره وساحاول تبيان عمقه ان شاء الله :

اولا : كل من قال ان الله لا يعلم ما سيفعله عباده في الماضي والحاضر والمستقبل فقد خالف صريح القران
ثانيا : كل من قال ان الله لم يكتب في الكتاب المبين اعمال الخلق في الماضي والحاضر والمستقبل فقد خالف صريح القران

وفي الشريعة يسمى هذا القضاء والقدر وكل من انكره فهو كافر !

هذه اول نقطة يجب معرفتها : وهناك ادلة وبراهين كافية في كتب الله : واغلبيته موجود بسورة هود ! فراجعوها .

وهذا ما نسيمه المشيئة التكوينيه اي مشيئة الله قبل ان يخلق احد فهي مشيئة الله والذي يقول ان الله لم يعلم ان فردا سيسرق او سيزني مسبقا في علمه قبل ان يبراء الله الارض والسموات ادعى ان الله جهل ما سيفعله الخلق واصبح اللخلق اله يخلقون افعال جديده خارجة نطاق وعلم الله ومعرفته وهذا اشراك وكفر صريح بالله وبما انزل على محمد صلى الله عليه وسلم .

والتلاعب بالالفاظ بان الله لم يشاء ولا يحب لعباده الكفر ولا السرقة والزنا هو امر خطير اذن ان هذه الاشائة التي تم التكلم عنها هنا هي ايشائة وايراده ان الله لم يريد من عباده ذلك وعلمهم كيف يتجنبونه وامرهم بتجنبه وبين لهم لمذا عليهم تجنبه فلا خلط بين المشيئة التكوينية وما خلق الله وبين الاشائة في عالم الملكوت بان الله لا يحب الكفر ولا يرضاه لعباده !

فهذه النقطة وجب التنبه اليها لمن اراد ان لا يشرك بالله وكفر بان الله علم في الماضي ما فعله عباده ويعلم بالحاضر ما يفعلون ويعلم بالستقبل ما سيفعلون .


اذا السارق الذي قام بالسرقه فهو في كل الاحوال في علم الله موجدا في الكتاب المبين بين ظاهر وكتب عليه بانه سيسرق !

فالقدريين كانوا على الاقل اعلم منكم لانهم لم يكفروا بما تكفرو به وانما التبس عليهم ان هؤلاء الذين في علم الله مسبقا وكتب عليهم ذلك اذا وجب عدم محاسبتهم لان الله كتب ذلك عليهم . وهذا بيناه بان القدرين اخطائوا بهذه لان الله اعطا العبد اشائة جزئية ليختار السبيل بين الحق او الباطل فباختياره ودعائه وانابته فالعبد قادر وفقط باذن الله ومشيئته ان يغير من مشيئة الله التكوينية المكتوبة في الكتاب المبين !

والاختلاف مع ناصر هو انه يقول كلا العبد يغير من هداه بنفسه فقط اذا استعمل المشيئة الجزئية وهي الانابة فالله سيغيره ويصلحه .

وهنا يوجد خطر عظيم بهذا الكلام وهو انه جعل العبد اله له مشيئة خارجة عن مشيئة الله وما ارغب به هو ادخال هذا العبد في كلا الحاليتن تحت مشيئة الله وبعد اذن الله اي ان الانالبة تتم فقط بمشيئة الله واذنه
فهو يلف ويدور بدهاء لكي لا يعترف بذلك ويزين ان العبد لا يهتدي الا اذا اناب وهذا صحيح لكن يتناسا بتعمد الانابة هل هي مشيئة الله تخضع للمشيئة التكوينية العامة لله بعلم من الله ام هي خارجة عن مشيئة الله وعلمه وهذا ما يحاول اخفائه بدهاء محكم . لان القائل بانها خارجة كما يزعم ناصر فهو ايضا كفر صريح لان ذلك سيعني ان الله لم يكن يعلم بان العبد سينيب !

اقتباس :
هذا بيان ناصر :
اقتباس:
وسوف أفتيكم بالحق إن الله لا يهدي من يشاء هو سبحانه ومن قال إن الله يهدي من يشاء هو ويضل من يشاء هو فقد وصفتم الله بأنه ضالم سُبحانه ولا يضلمُ ربك أحدا فتعالوا يا معشر الباحثين عن الحق لأعلمكم طريق الهدى وبما أني الإمام المهدي علم الهُدى للأمم إليكم الفتوى بأحكام الهُدى لمن اراد الهُدى فأتيكم بالأحكام الحق من مُحكم القرأن العظيم وبرغم إختلاف علماء الأمة فمنهم من يقول إن الإنسان مُسير وليس مُخير فأخطأوا ووصفوا الله بالظلم للعباد فيسير هذا إلى الضلال ليجعله من اصحاب النار ويسير هذا للحق ليجعله من أصحاب الجنة وقالوا إن ذلك تصديقاً لقول الله تعالى(يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ)صدق الله العظيم فأخطأوا بيان الأية بغير الحق وجعلوا الله ظالم لعباده فيهدي من يشاء هو ويضل من يشاء هو سُبحانه ولو صدقوا لكان الله ظالم لعباده سبحانه وقال الله تعالى في مُحكم كتابه((وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا ))صدق الله العظيم وقال الله تعالى((إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ))صدق الله العظيم

وهذا بيان خاطء لانه وضع به فرضيات لا اساس لها اصلا ولهذا قلب اصل الاية وهي ان الله يهدي من يشاء ويضل من يشاء والمشيئة هنا تعود لله المحيطة بكل مشيئات الخلق . فليس للخلق اي مشيئة خارجه عن نطاق مشيئة الله .
وهو يقول من قال ذلك فقد وصف الله بالظلم فالله اجابه بهذه :

وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلآئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ إِلاَّ أَن يَشَاءَ اللّهُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ (الأنعام : 111 )
وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً (الإنسان : 30 )

لذلك على الامام ان يعترف بان لا احد يفعل او يقول شيء بلا مشيئة الله وارادة الله المعلومة مسبقا لدى الله ! اكانت انابه او فكر او عمل اي كان ! لا يكون الا بمشيئة من الله ! منها ما ارتضى ومنها ما حرم واستنكر ! وبينه للعباد ما ارتضى واحب وبين للعباد ما حرم وابغض !


فان تيقن الامام ناصر ان مشيئة الله هي الاول والاخر والمحيطة بكل شيء فيكون الامام ناصر قد اهتدى واصاب الحق وان ابى ولف ودار فهو على خطر ويعلم على اي خطر !


وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء


لان اخراج العبد باي صورة كانت عن المشيئة التكوينية وعلم الله هو الشرك اصلا بالله !
لانه سيخرجه عن القضاء والقدر المكتوب في الكتاب المبين وكل من خرج منه يعني انه اله اخر لا علم لله به وغير مكتوب بالكتاب المبين مسبقا ! فلا يوجد لا انابه ولا هدى ولا توبه بلا مشيئة الله مسبقا لهذا العبد ان ينيب فان شاء الله الانابة له اناب وان اناب وشاء الله له الهداية هداه وان شاء ان يقلب قلبه بلمح البصر ويجعله كافر فعل ولا يُسأل عما يَفعل بل نسأل عما فعلنا ؟

وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى (الأعلى : 3 )

فالله خلق وقدر نصيبا لجهنم وقدر نصيبا للنار بعلمه المحيط بالماضي والحاضر والمستقبل ! ولا احد له مشيئة تستطيع الخروج عن هذا القدر المقدر المكتوب بالكتاب المبين وعلم الله ومشيئته واذنه !

فلن تشاؤون شيئا الا ان يشاء الله ! هذه هي عقيدة المؤمن المسلم .
وغير ذلك هي عقيدة باطل . وضلال .
*****************************

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دحض الشُبهات بحُجة وإثبات    الإثنين ديسمبر 13, 2010 1:06 pm

رد محمد العربي

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين ومن تبعهم إلى يوم الدين وبعد :


هداك الله يامن تسمى نفسك (((علم الجهاد )))


فمن خلال حديثك علمت أنك لفى ضلال مبين ولا تبحث عن قول الحق مهما أتاك الإمام بالبراهين من القرآن والسنة فمادمت أتيت هنا لتبث الفتنة فلامرحبا بك فى موقع الإمام المهدى ناصر محمد اليمانى

وأرجو من الأخوة الكرام الا يتعبوا أنفسهم معه لأنه ليس باحث عن الحقيقة وأنظروا غلى الأسئلة التى طرحتها إليه وكيف تهرب منها وستعلمون بعدها وستعلم ذلك
__________________

***************

رد راية الجهاد

بسم الله الرحمن الرحيم


اقتباس:
ولربما يأتي عالم أخر ويقول كلا يا ناصر اليماني بل إن الهدى لا علاقة للعبد به شئاً ومن ثم يُجادلني من القرأن ويقول قال الله تعالى(( مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا )صدق الله العظيم ومن كان يجهل القرأن المُحكم فسوف يضله الله نظرا لتمسكه بهذه الأية التي لا تزال بحاجة للبيان فيضلوا الأمة بها ومن ثم تدعوا الشباب وتقول له يا بني أنب إلى ربك ليهديك حتى تتبع ما أمرك الله به ومن ثم يرد عليك ويقول إن الهدى هدى الله وسوف يهديني الله حينما يشاء ووقت ما يشاء ومن ثم أقول له تالله لو تعمرت ألف سنة ما هداك الله ومن ثم تموت فلا يُزحزحك من العذاب شيئا ومن ثم تقول(( يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ(56) أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ{57} ))صدق الله العظيمإذا ماهي حُجة الله على الذين سوف يقولون((لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ{57} ))صدق الله العظيم

وإليكم الفتوى بالحق إن حُجة الله عليه أنه لم يُنيب إلى ربه لكي يهدي قلبه وجاءت حجة الله من قبل قول العبد لو أن الله هداني لكنت من المتقين فحجة الله عليه هو عدم الإنابة ولذلك قال الله تعالى)

(( وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ(54)صدق الله العظيم

وأما قول الله تعالى(مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا )صدق الله العظيم

وذلك الذي هدى الله قلبه من بعد الإنابه فهو على نور من ربه وأما القلوب التي لا تنيب إلى الرب فسوف يصرفها الله عن إتباع الحق حتى تُنيب إليه تصديقاً لقول الله تعالى)

(((((((((((((((((((وَ يَهْدِى إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ ))))))))))))))))))
بكلامك هذا خالفت اكثر من قاعده !
الاية صريحة جدا وتتكلم ان من يهدي الله فهو المهتدي لان هناك هدا عن طريق الوسائط التي خلقها الله وهناك هدا من الله سبحانه وتعالى بلا اي واسطه وهذه الاية تخص وتتكلم فقط عن الهدى المباشر من الله
ثانيا تقول ان الشاب الذي ستدعوه ان ينيب وبيقول لك ان الله لم يشئ لي ان انيب هذا سيكون ظاهر كلامه فالله قال بان كل نفس بصيرة على نفسها فهو سيعلم لمذا لم يشاء الله ه الانابة ولا يوجد مخلوق لا يعلم ذلك لان الله عندما خلق البشر الهمهم فجورهم وتقواهم .
فان قال الله لم يشيء لي ذلك سنسأله اذا اطلع على الغيب لان مشئة الله التكوينة هي اصلا في عالم الغيب وكذلك السارق حينما يقول الله شاء لي ان اسرق وكتبه علي سنقول له نفس الكلام هل اطلعت بالوح المحفوظ ام تفتري على الله فالله قال ادعوني استجب لكم فلمذا لم يدعوا الله بان يجعله من المؤمنين فهذه الحجج التي تضعها ابطلت منذ عهود وليست محل نقاش

بل محل النقاش هو الانابة او اي شيء كان هل هو خاضع لمشيئة الله ام لا ؟
اي هل العبد بامكانه ان ينيب اذا لم يشاء الله له الانابة ؟
فانت تقول لا الانابة قادمة من العبد وليست من مشيئة الله فان شاء العبد الانابة هداه الله !
ونحن نقول ان شاء الله للعبد الانابة اناب العبد وان اناب وشاء له الهدى هداه الله

والفارق بينها كالسماء والارض .

لهذا عليك رد قولك :
اقتباس:
وجعلوا الله ظالم لعباده فيهدي من يشاء هو ويضل من يشاء هو سُبحانه ولو صدقوا لكان الله ظالم لعباده سبحانه
اما ان اصريت عليه وتعتقد بانه حق فبينه بوضوح ان لا مشيئة لله بهدى اي عبد الا ان يشاء العبد ذلك ولن يشاء العبد الهدى الا اذا شاء العبد الانابة ويشاء العبد الانابة بلا مشيئة الله !

هذا ما تقوله فان كان قد بدلت فاكتبه صحيحا كما تعتقد ! بدون لف ودوران وبعدين اشرحه بمليون صفحه كما تشاء ولن تشاء شيئا الا ان يشاء الله فافهمها !

واحد القواعد التي خلافتها هو قولك للشاب تالله لو تعمرت ألف سنة ما هداك الله لانك لا تؤمن بقدرة الله انه قادر جعل الكافر مؤمن والمؤمن كافر بلمح البصر اتفتري على الله وتزعم انه لو عمر الف سنة ما هداه الله ائتطلعت على الوح المحفوظ فان قلت نعم قلنا لك آمين والا فانت افتريت على الشاب المسكين وعلى الله والله حذر وضرب لنا امثلة كافية بان من تاله على الله يضعه بالنار ويهدي الشاب ويرحمه فقط لان الانسان تاله على الله عز وجل . وتعدى حدوده . فانتبه فاني لك ناصح آمين .

ولا تقل لي ان الله قال :
إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ
لان التاله هو الكفر بحد ذاته وشرك عظيم والله بين ان اغلب الناس لا يؤمنون الا وهم مشركين !
فلا يوجد مفر فان القران مكتوب في الكتاب المبين قبل ان يبراء الله عز وجل الكون .
واكفر لغويا هو ليس الشرك فالكفر هو اخفاء وتغطية الحقيقة والشرك هو علم الحقيقة او جهلها واشراك الله بافعاله واقواله باخرين لهم استقلاليه ذاتيه من مخلوقاته او من الاوهام المخلوقه في عقول مخلوقاته . خارجه عن نطاق الله فكلمة خارج عن نطاق الله هو اصلا شرك لان الله محيط بكل شيء ! فمن زعم ان هناك عمل او شيء اي كان او تفكير بان ذلك خارج من محيط الله فقد اشرك بالله .

********************
رد ناصر محمد

ان هو الا ذكر للعالمين لمن شاء منكم أن يستقيم
بسم الله الرحمن الرحيم

وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين (وبعد)حقيق لا أقول على الله غير الحق لمن شاء منكم أن يستقيم ولكنكم لن تحققوا ما شئتم على الواقع الحقيقي مالم يشاء الله رب العالمين ويا علم الجهاد فلا يزال لدينا الكثير والكثير من السُلطان على فتوى علم الهدى في مُحكم القرآن العظيم أن المشيئة الإختيارية جعلها الله بيد العبد وتحقيق المشيئة على الواقع بيد الرب وحده لا شريك لله وقال الله تعالى({وَلَوْ تَرَىَ إِذْ وُقِفُواْ عَلَى النَّارِ فَقَالُواْ يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلاَ نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ}صدق الله العظيم

ومن ثم انظر للرد عليهم من ربهم قال الله تعالى( وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ)صدق الله العظيم
والسؤال الذي يطرح نفسه هو هل معقول أن هؤلاء الذين وقفوا على النار لكاذبون وقالوا بألسنتهم ما ليس في قلوبهم أن لو يردهم الله أنهم سوف يعملون ما يحبه الله ويرضاه والجواب كلا بل يعتقدون لو يردهم الله إلى الدنيا فإنهم سوف يعملون الأعمال الصالحة كما أمرهم ربهم غير ما كانوا يعملون ولكني أشهد الله لو ردوا لعادوا لما نهوا عنه وإنهم لكاذبون بهذه العقيدة الباطل والسؤال هو لماذا سوف يعودون لما نهوا عنه والجواب أنه بسبب جهلهم في علم الهدى أن العبد لا يستطيع أن يُحقق مشيئته الإختيارية مالم يشاء الله له تحقيق ذلك على الواقع الحقيقي إذا" المشيئة الإختيارية إنما هي سبب من الإنسان وبما أن الله جعل لكل شيء سبباً فهل إذا ضربتم في الأرض لطلب الرزق وشئتم الرزق فهل ترون أنكم سوف تحققون ما تشاؤون فتحصلوا على الرزق مالم يشاء الله لكم ذلك من لحظة أن فكرتم أين تجدوا رزقكم فتوكلتم على الله ومن يتوكل على الله فهو حسبه ومن ثم يهدكم الله إلى سبيل رزقكم إذاً الأسباب لن تنفع شيئاً مالم تتدخل قدرة الرب لتحقيق المشيئة على الواقع الحقيقي يا علم الجهاد فما خطبك لا تفقه قولاً وتذهب إلى متاهات لا تخرج بها بنتيجة من قولك المشيئة التكوينية والملكوتية وما شأنك بما يشاء الله في ملكوته فنحن نتكلم عن علم الهدى ونفتي أنه لا بد من إتخاذ السبب ليهدينا الله إلى الصراط المُستقيم وهذا السبب هو المشيئة الإختيارية ويريد العبد أن يرزقه الله الهدى ولكن هذه المشيئة الإختيارية إنما هي سبب مثلها كمثل سبب الرزق ولكن لن ترزق ما لم يرزقك الله إذا المشيئة الإرادية للإنسان لا تسمن ولا تغني من جوع مالم يُشاء الله لعبده تحقيق ذلك على الواقع الحقيقي فانظر لعقيدة أصحاب النار التي كذبهم الله أن يستطيعوا أن يُحققوها على الواقع الحقيقي وبسبب جهلهم أن التحقيق بيد الله حتماً فسوف يعودون لما نهوا عنه وإنهم لكاذبون بهذه العقيدة الباطل والآية واضحة وجلية وقال الله تعالى({وَلَوْ تَرَىَ إِذْ وُقِفُواْ عَلَى النَّارِ فَقَالُواْ يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلاَ نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ}صدق الله العظيم

وهذه المشيئة الإختيارية التي نقصدها من أول الحوار في علم الهدى أنها بيد العبد وبقي الأهم وهو تحقيق المشيئة على الواقع الحقيقي بالعمل الصالح وهذه المشيئة هي بيد الرب ولكنهم يجهلون ذلك وقالوا (( أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ)) وهذه عقيدة باطل لأنهم لا ولن يستطيعوا تحقيق ذلك ما لم يشاء الله لهم تحقيق مشيئتهم على الواقع الحقيقي وبسبب جهلهم لذلك أفتاكم الله بقوله تعالى ((وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ)صدق الله العظيم

إذا" الهُدى والإيمان يتنزل من الرحمن إلى القلب المُنيب الباحث عن الحق فيريه الله أنه الحق وما دونه باطل ولن أعرض عن الآيات التي يوردها علم الجهاد كما يعرض عن الآيات التي يوردها ناصر محمد اليماني كلا بل سوف أفسرها خيراً منه وأحسنُ تأويلاً فيذهب سلاحه من يده إلى جانب الحق وأرى علم الجهاد يُحاج بقول الله تعالى((وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلآئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ إِلاَّ أَن يَشَاءَ اللّهُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ (الأنعام : 111 )
وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً (الإنسان : 30 )

والجاهل عن البيان الحق سوف يظن أن علم الجهاد أتى بسُلطان مُحكم بين من القرآن العظيم حتى إذا جاء بيان ناصر محمد اليماني ومن ثم يتبين للذين يريدون الحق أنه الحق من ربهم هو ما جاء في بيان ناصر محمد اليماني وإلى البيان الحق عن سبب عدم إيمانهم مهما جاء من المُعجزات وذلك بسبب عقيدتهم الباطل في أنفسهم أن لو يؤيد الله رسوله بالمُعجزات أنهم سوف يؤمنون بلا شك أو ريب وهذه عقيدة باطل ولذلك لا ولن يُحقق الله لهم مشيئتهم شيئاً من بعد إرسال المُعجزات نظراً لأنهم يجهلون أن الله يحول بينهم وبين قلوبهم إذاً لن يهتدوا أبداً بسبب هذه العقيدة الباطل وهي عقيدتهم بأنهم سوف يوفون بما شاؤوا ووعدوا به فور حدوث المُعجزة ويظنون أن لو يبعث الله آيات التصديق مع رُسله بأنهم سوف يؤمنون فوراً وهذه عقيدة باطل لن يتحقق من مشيئتهم شيئاً مهما أرسل الله من آيات التصديق قال الله تعالى(( وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الآيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لا يُؤْمِنُونَ(109)وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ(110)وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمْ الْمَلائِكَةَ وَكَلَّمَهُمْ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلا مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ(111) (الأنعام)

أفلا ترون أن المشيئة الإختيارية لا ولن تتحقق على الواقع العملي مالم يشاء الله رب العالمين وليس كما تعتقد يا علم الجهاد أن المشيئة الإختيارية إشراك بقدرات الرب سبحانه وإنك لمن الخاطئين وتبين فتوى ناصر محمد اليماني أنها الحق وإن المشيئة الذاتية للعبد لا ولن يتحقق منها شيئاً إذا اعتقد العبد أنه سوف يفي بما وعد وأنهم لن يؤخروا التصديق والإتباع إلا إلى وصول معجزات التصديق ومن ثم يصدقون ويتبعون وهذه عقيدة باطل لأن تحقيق المشيئة إذاً يا علم الجهاد إن المشيئة الإختيارية التي استكبرتها أن تكون بيد العبد قد علمنا أنها لا قيمة لها مالم يتم تحقيقها على الواقع فانظر للذين قالوا لإن أتانا الله من فضله لنصدقن ونكونن من المُحسنين وكانوا جازمين أنه لن يؤخرهم عن الإحسان إلا أن يأتيهم الله من فضله وهذه عقيدة باطل كلا ولا ولن يتحقق ما يشاؤون بسبب عقيدتهم الباطل أنهم سوف يفعلوا ذلك بلا شك أو ريب وذلك لأنهم يجهلون أن تحقيق المشيئة الإختيارية بيد الرب وليس لهم من الأمر شيئاً إلا الإختيار ثم الإنابة للرب ليثبت القلب على تحقيق ما وعدوا به ربهم حين يأتيهم من فضله مالم فسوف يأتيهم الله من فضله ومن ثم يصرف قلوبهم فيخلفوا الله ما وعدوه بسبب العقيدة الباطل في أنفسهم باليقين في أنفسهم أنهم سوف يحققون ذلك وقال الله تعالى(({ وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ * فَلَمَّا آتَاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ * فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ) صدق الله العظيم

وهذا تصديق بفتوانا بالحق أن تحقيق المشيئة الفعلية هي بيد الرب مهما شاء الإنسان ومهما أراد فأنت تُريد وأنا أُريد والله يفعلُ ما يُريد ولن يتم تحقيق المشيئة الفعلية إلا أن يشاء الله رب العالمين ويا معشر الأنصار إن الإختلاف بيني وبين علم الجهاد هو في عدم الفصل بين المشيئتين ، مشيئة العبد و مشيئة الرب سُبحانه فأما علم الجهاد فجعلها مشيئة واحدة وأفتى بأنها لله جميعاً المشيئة الإختيارية والمشيئة الفعلية وليس للعبد أي دخل في ذلك إذاً ياقوم لماذا يُحاسب الله عباده وهو لا يُكلف نفساً إلا وسع قُدرتها فإذا لم يجعل لها قدرة الإختيار فلماذا يُحاسبها يا علم الجهاد فيدخلها نار جهنم وسوف أضرب لك على ذلك مثلاً يا علم الجهاد لو قال الله لك يا علم الجهاد إرفع ذلك الجبل على رأسك ومن ثم ذهبت فلن تستطيع أن ترفعه فإن عذبك الله بسبب عدم رفعه أفلا ترى ذلك ظلم من ربك سُبحانه لو فعل لأنه لم يخول لك القدرة على تنفيذ أمره إذاً يا علم الجهاد إن سبب مُحاسبة الله لعباده في سوء الإختيار لأنه خولهم القدرة على الإختيار إما شاكراً وإما كفوراً ومن اختار مايرضي الله صرف الله قلبه إلى ما يحبه الله ويرضاه وحبب الله ذلك العمل الصالح إلى أنفسهم وزينه في قلوبهم تصديقاً لقول الله تعالى)(((وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُوْلَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ)صدق الله العظيم (الحجرات

ولكن الله لا يُزين للذين كفروا الكفر والفسوق والعصيان وذلك لأن الله لا يرضى لعباده الكفر والفسوق والعصيان ولكن الله بسبب إعراضهم جعل للشيطان عليهم سُلطاناً فهو وليهم الباطل والشيطان بدوره زين في قلوبهم الكفر والفسوق والعصيان تصديقاً لقول الله تعالى (( فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ))

وتصديقاً لقول اله تعالى((وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لا يَهْتَدُونَ) (النمل: 24).

وتصديقاً لقول الله تعالى((وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43)الانعام

وذلك لأن الله جعل للشيطان عليهم سُلطاناً بسبب إعراضهم تصديقاً لقول الله تعالى ((اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ (19)المجادلة وليس شيطاناً واحداً بل لكُل معرض يقيض الله له قريناً شيطانااً رجيماً تصديقاً لقول الله تعلى (((( وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَانِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ(36)وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنْ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ(37)حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَالَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ(38)صدق الله العظيم

وتصديقاً لقول الله تعالى((قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ ( 27 ) قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ ( 28 ) مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ ( 29 ) يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ ( 30 ) صدق الله العظيم

ولله الحُجة البالغة فاتبعوني أهدكم بالذكر صراط العزيز الحميد بصيرة من الله لرسوله والتابعين تصديقاً لقول الله تعالى((( فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ(43)وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ(44)صدق الله العظيم

الداعي إلى صراط العزيز الحميد بالقرآن المجيد خليفة الله الإمام ناصر مُحمد اليماني

**********************

رد راية الجهاد

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم


الحمد لله انه هداك لتبدل قولك السابق وتبين الحق من الباطل فشكرا لك على صبرك وتبيان الحق وان شاء الله تبقى على هذا الصراط المستقيم .
فهذا هو الكلام الحق والبين بين مشيئة الله ومشيئة عباده .



اقتباس:
وتبين فتوى ناصر محمد اليماني أنها الحق وإن الإشاءة الذاتية للعبد لا ولن يتحقق منها شيئا إذا أعتقد العبد أنه سوف يفي بما وعد وأنهم لن يأخروا التصديق والإتباع إلا إلى وصول معجزات التصديق ومن ثم يصدقوا ويتبعوا وهذه عقيدة باطل لأن تحقيق الإشاء للهدى على الواقع الحقيقي هي بيد الله وليس بيد العبد تصديقاً لقول الله تعالى)

( وما تشاؤن الا إن يشاء الله رب العالمين ) صدق الله العظيم إذا الله يقصد الإشاءة الفعلية أنها بيده وليست بأيدي عباده وأما الإشاءت الإختيارية فهي بيد العبد والسؤال الذي يطرح نفسه هو هل إذا شاء العبد الهدى فهل يستطيع أن يهدي قلبه والجواب حاشا لله وكلا ولا ولن يستطيعوا أن يُحققوا إشاءتهم شيئا إذا لحققها الذين أقسموا بالله جهد إيمانهم
وليس القول السابق :
اقتباس:
وسوف أفتيكم بالحق إن الله لا يهدي من يشاء هو سبحانه ومن قال إن الله يهدي من يشاء هو ويضل من يشاء هو فقد وصفتم الله بأنه ضالم سُبحانه ولا يضلمُ ربك أحدا
فان كان ذلك الاختلاف فقط لغويا وليس معتقد فعفا الله عما سلف ان شاء الله.

***************************

رد ناصر محمد

إتقي الله ياعلم الجهاد ويامعشر الأنصار أحكموا بيننا بالحق
بسم الله الرحمن الرحيم وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين (بعد) ياعلم الجهاد إنك مُغالط مغاوي مراوغ تاالله ما أختلف في فتواي بالحق شيئا إن الله لا يهدي من يشاء هو إذا لهدي الناس أجمعين ولوشاء الله لجعل الناس أمة واحده إن الله على كل شئ قدير ولاكن الله يهدي من يشاء الهدى من عباده إذا الإشاءة الإختيارية بقدرة العبد ومن ثم يتم تحقيق الإشاء على الواقع الحقيقي والتحقيق لا يتم إلا بإشاءت الله لأن الله يهدي إليه من يشاء الهدى من عباده أما إشاءت الله فلو شاء لهدى الناس جميعاً وجعلهم أمة واحده ولاكنه يدخل من يشاء الهدى من عباده ويذر المعرضين لسلطان الشياطين فتستحوذ عليهم فيصدوهم عن السبيل فلا تأخذك العزة بالإثم يا علم الجهاد فل نجعل الأنصار شهداء بيننا بالحق في الحوار بيني وبينك في علم الهدى هل أختلف من فتواي شيئا من البداية حتى أقمت عليك الحجة ببراهين كثيرة لعلك تتبع الحق ومن ثم تبدئ بالمغالطة وإقتباس سطر وتذر التوضيح الذي يليه وهذا عمل شيطاني فهل تريد الحق أم تريد الباطل فليست لعبة شطرنج هذه فتاوي نتحمل مسؤليتها بين يدي الله ومن أظلم ممن أفترى على الله كذباً وأنا لا أنكر إشاءت ربي سبحانه وأشهد أن الله لو يشاء لهدى الناس جميعاً ولجعل الناس أمة واحده على صراطاً مُستقيم ولاكن الله جعل لكل شيئا سبباً وسبب الهداية جعله الإنابة من العبد ومن ثم يأتي هُدى الرب أفلا تفقه هذه الفتوى التي فصلتها تفصيلا حتى لم تجد ما تقول ومن ثم تقول إني غيرت فتواي إلى فتواك وقلت إن الزنى بإرادة الله وبإشاءت الله ألا ترى إنك مُفتري على الله وخليفته وعلى رُسله وأنبيائه وأقول حسبي الله ونعم الوكيل ولسوف نحكم الأنصار وكافة الزوار بيننا بالحق هل أختلفت فتواي شيئا وأتبعتك وأعوذ بالله أتبعك إلى يوم يقوم الناس لرب العالمين ولو علمت أنك على الهدى لما أخذتني العزة بالإثم مثلك ولكني أراك على ضلال مُبين يا علم الجهاد فكم أنت بعيد عن الحق والحكم بيننا هو العلم وليس الكلام فتدبروا بيان ناصر محمد اليماني يا معشر الأنصار والزوار ومن ثم أحكموا هل تناقظ ناصر محمد اليماني في فتواه بالحق وتراجعت عنها كما يفتري علينا علم الجهاد هذا ونحن منتظرين لحكمكم كما يريكم الله في البيانيين المُختلفين كإختلاف الظلمات والنور وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين

******************

رد راية الجهاد

بسم الله الرحمن الرحيم


اقتباس :
اقتباس:
الحمد لله انه هداك لتبدل قولك السابق وتبين الحق من الباطل فشكرا لك على صبرك وتبيان الحق وان شاء الله تبقى على هذا الصراط المستقيم .
فهذا هو الكلام الحق والبين بين مشيئة الله ومشيئة عباده .
فانت الان تعلم الحق لانك قلته وتعود لنفس رغبة نفسك الاولى ! وهذا هو الزيغ بعد ان تبين الحق من الباطل فابق عند كلامك الاول كما تشاء انت علك تهدي نفسك وغيرك بهذا الهدى الذي تقوله الان .

اقتباس :
اقتباس:
إن الله لا يهدي من يشاء هو إذا لهدي الناس أجمعين ولوشاء الله لجعل الناس أمة واحده إن الله على كل شئ قدير ولاكن الله يهدي من يشاء الهدى من عباده إذا الإشاءة الإختيارية بقدرة العبد ومن ثم يتم تحقيق الإشاء على الواقع الحقيقي والتحقيق لا يتم إلا بإشاءت الله لأن الله يهدي إليه من يشاء الهدى من عباده أما إشاءت الله فلو شاء لهدى الناس جميعاً وجعلهم أمة واحده ولاكنه يدخل من يشاء الهدى من عباده ويذر المعرضين لسلطان الشياطين فتستحوذ عليهم فيصدوهم عن السبيل

فهمنا الان انك ما قلته سابقا كان فقط كلام لا تؤمن به لانك عدت الى ما بدئنا به ! فل نتركه هكذا انت عند قولك ان الله لا يهدي من يشاء هو الله سبحانه ....

ونحن سنبقى عند قولنا ان الله هو الذي فطرني وسيهدين وان الله هو الذي يهدي من يشاء سبحانه تعالى
فكما فطرني ولم اكن شيئا ولم تكن لي مشيئه فسيهدين للوصول اليه ومعرفته فهذا ديني فاتبع انت دينك ومشيئتك على الله يستجيب لمشيئتك فيهديك ونحن سنتبع ديننا وهي ان لا نشاء شيئا الا اذا شائه الله .

ويوم القيامة قريب تقول فسنرى يوم القيامة من هو الذي على صراط مستقيم ومن هو الذي بقي على الصراط المستقيم يوم ياتي العذاب الذي شاء ان يهديه الله لانه شاء ذلك ام الذي سلم مشيئته لله ولا يشاء الا ان يشاء الله .

فشخصيا مشيئتي التي خولني الله بها لا اراها تهديني وانما اراها تبعدني عن الله والهدى وارى ان مشيئة الله هي التي تقربني اليه لانه احن الي من نفسي على نفسي واكرم علي من كرم نفسي على نفسي .

فاتبع دينك وساتبع ديني !
فهل عندك مانع على هذا !

******************

رد ناصر محمد

فتواي هي إن الله يهدي إليه من يُنيب
تصديقاً لقول الله تعالى(و‏يَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ‏}‏ صدق الله العظيم

إذا الله سبحانه يهدي من يشاء الهدى من عباده ومن أراد أن يهديه الله فل يُنيب إلى ربه ليهدي قلبه من قبل أن يأتيه العذاب ومن ثم يقول لو أن الله هداني لكنت من المُتقين تصديقاً لقول الله تعالى)

{وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ} صدق الله العظيم

وإن لم تفعلوا فحتماً سوف تقول يا علم الجهاد قال الله تعالى)

((أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ * أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ )صدق الله العظيم

والحُكم لله وهو أسرع الحاسبين وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)

الإمام ناصر محمد اليماني

******************
رد فردوس

إنا لله وإنا أليه راجعون إنها لاتعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على نبيه الكريم وأله وصحبه اجمعين .
انت علم الجهاد حقا في الجهاد في تحريف الحق تريد به باطل والحق بين والباطل بين ولكن إنها لاتعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور واني أراك واحكم عليك بأنك مراوغ ومظل تريد ان تضلنا عن الحق ولكن الحق اوضح من نور الشمس للجاهل قبل العالم كما بينه لنا الامام ناصر محمد اليماني وأثبته لنا من محكم القرأن كلام الله بالحجه والبراهين وفصله تفصيلا واشهد لله وكفى بلاه شهيداَان الامام افتى في علم الهدى بالحق ولم يختلف فيه شيئامن بداية الحوار بينكم حتى اقام عليك الحجه بلبيان الحق من محكم القرأن ولاكنك يا علم الجهاد مجاهد في المراوغه واثبات الباطل لكي تفتن المصدقين بالحق ولكن هيهات لن تنال مرادك فنحن نصدق كلام الله البين امام اعيننا لانه واضح وجلي يأيات محكمات لايزيغ عنهن إلا هالك اعمى لا يتدبر القرأن أمامن تدبر الحوار بينكماَ سيجد ان الامام افتى بالحق ببلاغة تامه وانت تحاول الفتنه أى فتنتنا عن الحق فلن تبلغ مرادك كذالك اسألك لماذا تقتبس من فتوى الامام مايناسب هدفك وتترك تفاصيل الفتواء التي تبين المقصود من الجمله المقتبسه الا وهي تفاصيل الفتوى للامام ؟؟ومثل أقتباسك من بيان الامام كمثل الذي يقتبس من القرأن قوله تعالى(ويل للمصلين )و يذر مابعدها من التوضيح ؟
إلى أين تريد ان توصل ؟وماذا تبغي ؟اني لاَأرى فيك النية الصادقه لدين ولنصح المسلمين وأنماَ ارى فيك المجادله وتحريف الحق كما يهوى الشيطان الرجيم فأ ى بيان واضح وجلي اراك تجادل فيه وتريد تحريفه عن الحق كما لوكنت من جند ابليس الملعون وهذا الطريق طريق الشيطان اليس عدونا اللدود لعنة الله عليه وعلى من والاه ..
************************

رد راية الجهاد

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم

يا اخت فردوس هدي من روعك فلا اريد ان افتن احد ولا احد يريد ان يفتنني فقد بين كل منا ما لديه فنحن متمسكون بالقضاء والقدر شره وخيره ونقول الحمد لله على ما اعطى وعلى ما اخذ وعلى ما ابتلانا وامتحننا وعلى ما هدانا نعمل ما بوسعنا لطاعة الله كما وسعه الرحمن لنا ونسأل الله ان يتقبل صالح اعمالنا ويتجاوز عما اخطئنا به. ويزيدنا فضلا وهدا من لدنه فانه اكرم الاكرمين ولا يرد السائلين خائبين ! بل عطاء الله غير محدود ولكن اكثر الناس لا يعلمون .

ولا نتهم احد بما لا علم لنا فالله اعلم بعباده وما في قلوبهم وحتى ان اطلعنا على بعض الانفس ليس لنا ان نظهر ذلك حتى يشاء ويامر بذلك وما خفى علينا يعلمه الله سبحانه وتعلى وعليه فل يتوكل المؤمنين . ونقول كما قال ذو العزم سيدنا نوح عليه الصلاة والسلام .

قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّيَ وَآتَانِي رَحْمَةً مِّنْ عِندِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنتُمْ لَهَا كَارِهُونَ (هود : 28 )


وَلاَ يَنفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدتُّ أَنْ أَنصَحَ لَكُمْ إِن كَانَ اللّهُ يُرِيدُ أَن يُغْوِيَكُمْ هُوَ رَبُّكُمْ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (هود : 34 )


أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَعَلَيَّ إِجْرَامِي وَأَنَاْ بَرِيءٌ مِّمَّا تُجْرَمُونَ (هود : 35 )

فنحن نؤمن لو ان الله لم يشاء ان نتحدث معكم لما استطعنا اليه سبيلا ولو كانت لنا كل المشيئة والرغبة !

فنحن نتبع هذه الاية فهي اقرب لنا الى الله !

وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَـكِنَّ اللّهَ رَمَى

والله لا يضيع عمل المحسنين !

***********************

رد ناصر محمد

إلى معشر المُعرضين عن داعي كتاب الله وسنة رسوله الحق
بسم الله الرحمن الرحيم قال الله تعالى( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي شِيَعِ الأَوَّلِينَ (10) وَمَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (11) كَذَلِكَ نَسْلُكُهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (12) لاَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَقَدْ خَلَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ (13))))))
________________________

فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَضَآئِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَن يَقُولُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ كَنزٌ أَوْ جَاء مَعَهُ مَلَكٌ إِنَّمَا أَنتَ نَذِيرٌ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ
_______________________

وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْاْ عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُوراً (46)
______________________
وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَاناً نَّصِيراً (80) وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً (81) وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً (82)صدق الله العظيم
______________________
قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً (88) وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَـذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلاَّ كُفُوراً (89)
______________________
وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ (71) أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجاً فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (72)
______________________

يأيها الناس إنما أمرت أن أتبع كتاب الله وسنة رسوله الحق فإن أبيتم فأتوني بكتاب هو أهدي من كتاب الله وسنة رسولة الحق إن كنتم صادقين تصديقاً لقول الله تعالى)

((( قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِّنْ عِندِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ))صدق الله العظيم

وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العلمين)

عبد الله وخليفته الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني

****************

يتبع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دحض الشُبهات بحُجة وإثبات    الإثنين ديسمبر 13, 2010 1:09 pm

وهنا بداء تحريف وطرد انصار ناصر محمد الذين ارتدوا عنه وطرد علم الجهاد الخ :


صاحب المهدي

المشاركات: n/a
افتراضي بسم الله الرحمن الرحيم
بسم الله الرحمن الرحيم

فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتاً حَسَناً وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَـذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ [ آل عمران الآية 37]


بسم الله الرحمن الرحيم


يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ


كُلَّمَا

أَضَاء لَهُم مَّشَوْاْ فِيهِ
وَإِذَا

أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُواْ

وَلَوْ شَاء اللّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ

إِنَّ


اللَّه عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
[ البقرة الآية 20]


صدق الله العظيم
.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دحض الشُبهات بحُجة وإثبات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاهد حكيم  :: المواضيع المنقولة -
انتقل الى: