الشاهد حكيم

الشاهد حكيم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الثورة الربانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: الثورة الربانية    الأحد أبريل 10, 2011 8:15 pm

الله


بسم الله الرحمان الرحيم والصلات والسلام على رسول الله الكريم
أما باعد

ويا قذافي ويا عبد الله صالح ويا بشار الأسد ويا كل من يتزعم بخلافة المسلمين كونكم ويا من لم يرضيهم حكم الله ولم يعملوا به إلا رمزا وإياكم وأحذركم من الفساد الذي أنتم تقدمونهم في شعب بني أمتي فإنكم لتظلمونهم وتقتلونهم وتستبدونهم وتعذبونهم كأن لا رب لهم ولا دين لهم ولا من يحرصهم من عذابكم عليهم وهم شعب أعزل من القوة من بعد ما جرتوهم بقوانينكم بأن تنزعو عنهم أسلحتهم حتى لا يأخذون حذرهم بالرغم من أن الله ربهم قد قال في كتابه القرأن ورسالته لبني البشر أن يأخذوا الحذر من عدوهم وعدو الدين تحت قوله تعالى :

(101) وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِّنْهُم مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُواْ فَلْيَكُونُواْ مِن وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّواْ فَلْيُصَلُّواْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُم مَّيْلَةً وَاحِدَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن كَانَ بِكُمْ أَذًى مِّن مَّطَرٍ أَوْ كُنتُم مَّرْضَى أَن تَضَعُواْ أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُواْ حِذْرَكُمْ إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا (102)


ولكنكم يا زعماء العرب جردتموهم من جميع القوى وأجهضتموهم وأنتم سبب هزيمة الأمة حيث أن طمعكم ولهفكم عن الدنيا هو الذي جعلكم تنسون مصيبة الأمة والتفكير في البدأ في العمل لإعداد ما أستطعتم من رباط الخيل الذي سوف ترهبون به عدوكم وعدوا الله سبحانه وتعالى لتنصروا دين الله ولكنكم تربصتم وأرتبتم وغرتكم الأماني والسرقات والتغطرس حتى أنكم أشبعتم كروشكم بأموال الشعب المستضعف وأموال الفقراء ومن ثم أصبحتم تأكلون أكل الملوك وعثتم فيها فسادا وضلما وعدوانا وجورا وتعيشون حياتكم حيات الملوك في زمانكم وفيكم من يسمى نفسه مالك الملوك قاتله الله أن يأفك القذافي الذي قذفه إبليس في فتنته وأن له من تدبر سبحان الله عما تصفون الذي أحرق الناس وقتل الشعب العزل المسلم الأبي الفقير وليس الشعب الجوعان فالفقير هو المبتلي والجوعان أمثاله وأمثال كل زعيم عربي لم يحكم بالقران
ويا زعماء العرب أنتم شر مكانا وشئ من إسرائيل فوا لله لو أنتم صلحتم لصلح حال الأمة بأسرها ولو أنتم فسدتم لفسدت الأمة بكاملها ولكن هل تضنون أنكم سوف تخلدون في رئاستكم هل تضنون أنكم سوف تبقون على مكانتكم إنما ذالكم الشيطان الملعون أغواكم وأنساكم وأطمعكم بالمال وزين لكم الأعمال وضلكم عن صراط الله المستقيم وأتبعتم الشيطان وأصبحتم من حزبه ثم أن الأمر لم يرضيكم والطمع لم يكفيكم ولم يقنعكم ما سرقتم وما تاجرتم به في المخدرات والسرقات المجوهرات وتصريف الأموال والعملة والسرقة والنهب أموال الشعب غصبا والظلم والغش فيكم طبيعة كل هاذ لم يكفيكن بل وصلت لكم الدناءة والخسة أنكم تتعاملون مع اليهود وتحرضونهم على الشعب المسلم ووقعت في صحيفة مكافحة الإرهاب بمعنى مكافحة والصد عن المسلمين الأغرار والمؤمنين الأحرار والأبرار الذين لم يسمحوا لقوى الكفر والدول المسحية الضالة واليهودية الظالمة الكافرين المغضوب عليهم أن يتمكنوا منهم كليا لأن الله تعالى متم نوره ولو كره الكافرون فأصبحتم معهم أعداء كونهم يؤمنوا بقول الله تعالى وقمتم بمشاريع تسمى مكافحة الإرهاب جتى أرضيتم عليكم اليهود والنصارى الذين يحاربون في الإسلام ولكن حين رضتموهم فقد حكم الله عليكم من قبل في قوله تعالى :
وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ (120) ا
ولكنكم أرضيتموهم وخالفتم ربكم وكنتم معهم على سواء حتى أغضبتم ربكم عليكم وعلى حالكم الذي سوف ينتهي عن قريب بعز عزيز وكره كاره وماكان الله ليعذبكم إلا وينذركم وكم أنذركم بالقرآن ولكنكم لم تخافوا منه وعيد بل أصبحتم تصدون عن سبيل الله لتزيدون في أموال سرقاتكم وأموا التي إقترفتمونها لتوسعوا في الغنى وتزدهروا في التقدم حتى أصبحتم ترون من أراد أن يحكم بالقران أو من يعود لهدية الكتاب وتطبيق دولة إسلامية تسمونها بالجهل والتخلف بالرغم من أن الله تعالى قد قال في كتابه البين :
(44) وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (45
ثم قال تعالى :
) وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ (46) وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فِيهِ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ صدق الله العظيم
فأقسم بالله العلي العظيم ويا كاتبي الدستور بأيديهم ثم يعملون به ويحكمون به ويشرعونه في قوانينهم ويسمونها بما يسمى القوانين الوضعية أف لكم ولأحكامكم التي تحكمون بها من غير حكم الله إنها ورب الكعبة هو الكفر بعينه ولي سأل أوجه لكم يا معشر الدستور وأحكام الوضعية ألا وهو هل تؤمنوا بالله ثم ورسوله الذي أتبعثه لكم ومن ثم سوف تقولون لي أي نعم فأقول لكم ثم هل تؤمنوا بذالك الكتاب الذي لا ريب فيه هدى للناس وبينان وأحكام وشرائع وكونه أية رسول الله لاريب فيها فتقول لي نعم ومن ثم أقول لك فهل هناك حكم خير من حكم الله ثم تقول لي لا ومن ثم أقول لك إذ لما تحكم بما لم ينزل به الله وتحلل حلال ما حرم وتحرم حلال ما حرم هل سيعقل هاذ ثم تقول لي ولكن القانون الرباني لا يتماشى مع عصرنا الحالي ومن ثم أرد عليك بالحق وهل الموت وجتم لها حل يتماشى مع حياتكم التي تبنوها وكأنكم تردون فيها الخلود وهل أحكامكم أحكم من الله الذي خلقك فسواك وعدلك في أي صورة مشاء ركبك فوالله إنما الحكم الذي تحكمون به هو حكم الجاهلية الأولى وهاهي الجاهلية الثانية وأقسم بالله الواحد القهار أن ما تحكمون به بغير حكم الله هو الجهل بذاته تصديقا لقوله تعالى :

(49) أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ (50)
ثم كيف ترفضون حكم الله والله تعالى جعل كتابه ليحكم به الناس في ما بينهم أفلا تعقولن قال تعالى :
كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَّ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ لِمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
صدق الله العظيم ألا يا من يرفض أن يكون كتاب الله أن يحكم بين الناس في ما أختلف فيه فما الذي أختلف فيه إلا من كفر وطغى أمثال هؤلاء الزعماء أصحاب الدستور وكفرو به وجحدوا بآياته فوا لله إن من حكم بغير ما أنزله الله وحكم بغيره إلا أنهم كفار والذي هو أدهى وأمر انك تجدهم ينكرون حق الله ومن ثم يزعمون أنهم مسلمون فبعدا لقوم الظالمين بعدا لهم وما يصنعون من عبادة من دون الله لأنهم لو أنهم عملوا بالدستور فإلههم الذي كتب الدستور وكاتب الدستور الطاغوت وه شيطان إنس وهو في النهاية شيطان أحكم الشيطان يبغون ؟؟

فالذين أمنوا وأتقوا وأيقنوا بأن وعد الله حق والساعة لا ريب فيها ثم يؤمنون أن الحكم كله لله سبحانه وتعالى .والشراعية المطلقة له في الحكم فؤلائك هم طبعا هم حزب الله وهم عباد الله الذين أنتم عنهم تضحكون وأتخذتمونهم سخرية ومن أبتغى من وراء ذالك أو دُعى لكي يحكم بالقرآن فصدوا عنه صدودا فؤلائك هم المنافقون وطبعا المنافقون هم أصحاب الدرك الأسفل في النار ثم يا معشر الرؤساء وزعماء العرب المسلمون ويا أحزاب المعارضة والموالية كلاكم بعضكم بعض مسلمون وتدعون أنكم أمنتم بالله ولا غيرا لله تعبدون وهو الذي أعاذكم من الشرك به وتوعدكم من جائه مشرك به فهو في النار وفي غضبه وسخطه إذ فكيف تزعمون أنكم أمنتم بالله وبرسالته القرآن الكريم الذي أنذركم لقاء يوم القيامة وأن تحكموا به وتعملوا به لكي تنجوا من عذاب الله ولا تخلدون في مثوى المتكبرين حين يسوقون فيها إذ فكيف تريدون أن تتحاكموا إلى الطاغوت وحكم الطاغوت الدستور والقوانين الوضعية التي سميتموها أنتم وآبائكم ما أنزل الله بها من سلطان إن تتبعون إلا الضن وما تهوى النفس وما أجتمع عليه شعبة من الرجال الفاسقة الذين أرادوا أن يفرقوا الدين وأن يجعلوكم لا تؤمنوا بالقرآن إلا حرفا ولا تعملوا به ولا حتى تحكموا به فؤلائك هم الكافرون وأولئك هم أهل الطاغوت وأولئك حزب الشيطان الذي ضلكم ضللا بعيد قاتلهم الله ولكنك إذ حدثته بذالك وذكرته كونه كافر بالقرآن جادلك وسماك بالمكفر والمفرق والجاهل أو ساماك بالمتعصب أو سماك بالجاهل ونسوا أنهم هم الفاسقون وهم الكافرون وهم المنافقون كونهم إذ قلت لهم تعالوا أحكموا بما أنزل الله على رسوله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إذ أنكم تجدونهم يصدون عن كتاب الله وعن حكمه فأحذر أن تتبعهم وتتبع أحكام الدستور فيا أخي القارئ تشبث في الله وأعتصم به وتأكد أنهم منافقون تصديقا لقوله تعلى :
(59) أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيدًا (60) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُودًا (61
فصدق الله العظيم
فيا أحباب الله في أقطار الأرض لمثل هاذ فليحذر قال تعالى :
فَإِن زَلَلْتُمْ مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيم
فمن سوف يتبع حكم الله أم حكم الطاغوت وهنا أبتلي المؤمنون وإن جهنم لموعد الظالمون وأن الجنة لموعد المؤمنين وأنتم تعلمون أن شراعية الله لابد منها ولبد من قيامها طوعا أوكرها أو من قبل أن تأتي وأنتم لها كارهون لأن الدين عند الله هو الإسلام ولله مافي الأرض وما في السموات كل له قانتون وكل لله يدعوه خوفا ورهبا أفحسبتم أن حزب الدستور هو الغالب أم أنكم لازلتم في شككم تعموهون وأقترب وعد الحق وتذكروا كلامي أم حسبتم أن قوانينكم التي تقيمونها على الذين يردون شرعية الله وتسمونها بالإرهبين نضرا لكونهم لم يرضوا بانحلالكم وكفركم وفجوركم وخروجكم عن حكم الله وكفر بكتابه وتزعمون أنكم مسلمون فآذنتكم على سواء أقريب ماتوعدون أو لعله فتنة لكم أو متاع إلى حين فتلقون ما توعدون حتى تجدوا وعد الله سبحانه وتعالى فيا شعب المسلم العربي أنتفض لا تتوقف أكمل المسيرة حتى يأتي أمر الله وأبشرك بأن الذين يقتلون الناس العزل من السلاح أمثال القذافي وعبد الله صالح وبن علي وحسني مبارك وبشار الأسد وجميع زعماء العرب الفاسقين الطماعين الذين سرقوا أموال الناس ونهبوهم من خيراتهم ومولاتهم لملل الكفر ومحاربتهم للمؤمنين المخلصون لدين الله وإن الله موفيكم نصيبكم غير منقوص فصبرا جميلا يا زعماء ويا ويح العرب من شر إقترب ويحك يا قذافي أنت ومن معك كمن عذاب يوم أليم فوا لله إن ما تقتل به الأطفال والنساء والمساكين والشعب العزل إنما هو فتنة لك ولكي تزدادا وزرا على وزر لتخلد يوم القيامة ولا تجد في جهنم من ناصر ولا من يخرجك منها فتحمل وزرك على جنبك من فوق ظهرك
يقول سيد الخلق رسول الله
و أخرج الحاكم في مستدركه عن ابن عباس أيضاً قال : قال رسول الله – صلى الله عليه و سلم – : ( و ثلاثة لعنهم الله : من تقدم قوماً و هم له كارهون , و امرأة باتت و زوجها عليها ساخط , و رجل سمع حي على الصلاة حي على الفلاح ثم لم يجب
صلى الله عليه وسلم

فيا عرب إن نصر الله قادم وشباب الإسلام سوف
يستفيق بالله ويستعظم الله ويراكم أنتم وجنودك في أعينهم صغار والله أكبر منكم ومما تجمعون فيا معشر الشعوب العربية المسلمة الأبية إعلموا أن الذي قتل في دين الله والجماجم التي ماوهنت في سبيل الله والتي ماتت وقتلت في سبيل الله والتي ماكانت نواياهم إلا أن قالوا ربنا أغفر لنا وأسرفنا في أمرنا وأنصرنا على القوم الكافرين فأبشركم بأن وعد الله أقترب لأن الذي يقتل ولي الله أو المؤمنين الذين يردون شارعيه الله تحكمهم وتنقذهم من جهلهم إذ هم يقتلونهم ويستحيونهم ويستحون نسائهم وفي ذالك بلاء من ربكم عظيم فتأكدوا أن من بعد العسر يسر ومع العسر يسرا تصديقا لقوله تعالى :

هو الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عليم
وإذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ
صدق الله العظيم

إذا فأبشوروا بشارعية الله كونها ستقيم لأنها لا تأتي إلا من بعد الفساد في الأرض ولا أضن أن هناك فساد بعد أن رفضوا الكتاب أن يكون حاكما ويقتلون الشعب من أجل أن يصدون عن سبيل الله ولكن سوف يأتي أمر الله ولله الأمر من قبل ومن بعد
فَإِن زَلَلْتُمْ مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
فلا تيأس من روح الله إن من ييأس من روحه إلا القوم الضالمين
قال تعالى :
يا بني اذهبوا فتحسسوا من يوسف واخيه ولا تياسوا من روح الله انه لا يياس من روح الله الا القوم الكافرون
صدق الله العظيم
وقال تعالى :
أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون
أخوكم نسيم إبن عبد الهادي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: الثورة الربانية    الجمعة نوفمبر 30, 2012 6:59 am




آتى امر الله فــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلا تستعجلوه !


وَمَا أَعْجَلَكَ عَن قَوْمِكَ يَا مُوسَى (طه : 83 )
قَالَ هُمْ أُولَاء عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى (طه : 84 )
قَالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِن بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ (طه : 85 )
فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفاً قَالَ يَا قَوْمِ أَلَمْ يَعِدْكُمْ رَبُّكُمْ وَعْداً حَسَناً أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ أَمْ أَرَدتُّمْ أَن يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُم مَّوْعِدِي (طه : 86 )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الثورة الربانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاهد حكيم  :: البـــيانـات الهادفــــة -
انتقل الى: