الشاهد حكيم

الشاهد حكيم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كلام من الصميم إلى الصميم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: كلام من الصميم إلى الصميم    الأحد نوفمبر 20, 2011 6:57 pm

وقفت عاجزا عن بحث حلا كي لا أموت فعلمت أن الطرق كلها إلى الموت والرحيل إلى لله بحثت عن مكان أهرب إليه لكي لا ألقى الله وألجئ فيه حتى لا أقابله وأفر من لقاء الله لأني أخافه وأخاف سؤاله فماذ أنا صانع ؟ ولكن لم أجد لم أجد دون جدوى فكل الطرق والأماكن كلها إلى الله وله الأمر من قبل ومن بعد .....وعند ملكه ومن بين يديه لا مفر منه ولا مهرب ولا مسرب فأين تذهبون والطرق كلها له والهارب منه إليه وعند ذالك قد أيقنت وعلمت من أن الناس لا تنفعني في شئ ولا تضر ني في شئ إلا ما كتبه لي الله وعلمت أن الملك لله الواحد القهار وعلمت من أنه ليس لي من دون الله من ولي ولا نصير ولا شفيع فيشفع لي من دونه أو من بعد إذنه لمن يشاء من عباده ففوضت أمري إليه وألجأت نفسي إليه موقن ومؤمن به ومن أن الملك ملكه وأن وعده حق والساعة لا ريب فيها فلا تبالوا مني ولا أبالي فيكم...... يا معشر الناس لا يهمني فيكم من شئ .....ولا تهمكم نفسي أو حالي عندكم من شئ.... لا أنتم تنقضوني من الموت إذ جاء أجلي .....ولا أنتم من يحي قلبي بعد إياسكم مني ؟ ولا أنا أرد عنكم الموت ولا أنا أشفع لكم عند الله ؟ما أنا إلا عبد فقير لا ينفع ولا يضر إلا بما شاء الله أن يقدر لي فخوذ مني الخير وأتركوا مني الشر وحسابي على الله ومن ضلمته فله حق أن يسامحني أو لا ومن ضلمني فطبعا سامحته في الدنيا والأخرة
الله مولى وهو ولي ويتولى الصالحين وأسأله أن أكون من الصالحين وأعتز كوني سألته في ذالك على يقين من أنه مجيب الدعاء كونه هو التواب الرحيم ...
وهو نصيري وعليه معتمدي ومعولي لا أعتمد على من سواه بمن سواه أو في سواه أو أعبد غيره إذا أنا من الجاهلين ....فمن أحببته ففي الله ...ومن بغضته ففي الله ...ولا أبالي راضكم أو سخطكم أيها الناس أكثر من أن يرضى الله عليا وعلى والديا وهمي لقاه وهو راضيا عني غير ساخط أو غضبان فالله هو حسبي وهو ونصيري وغاية منتهى أملي ومصدر ثقتي ومنتهى غايتي ..
ولعل البعض يقول لي لما كل هذه القسوة ....؟
ومن ثم أرد عليكم ولما أنتم تدفنوني وتردموني ثم تذهبوا وتتركوني ؟وحيدا فريدا في ضلمة القبر ووحشته ثم لا يكفيكم هذ بل باالتراب تغشوني وبالإسمنت تلصقوه من فوقي حتى لا أتمكن من الفرار منه حين ترجع الروح للسؤال منكر ونكير ؟
أفي حفرة تتركوني ؟ إذا فأنا سأجعل الله هو الصاحب في الدنيا والأخرة هوه لا يتركني وحيجا هناك مدام هو المؤنس وهو الرفيق ولا يخيب الله عبدا نجاه .....فيا أخي ويا أختي في الله لا تنفعكم أولادكم ولا أرحامكم وأستغفروا لذنبكم وتأكدوا من أنه غفور كريم ورحمان ورحيم ومالكم لا ترجون لله وقارا وله أسلم من في السموات والأرض فأسال الله أن يتوب علي وأن يرحمني قبل أن ألقاه وكذالك أسال الله أن يتوب عليكم وأن يرحمكم أحمعين معشر المسلمين بكامل طوائفهم من قبل أن تلقوه وأن يغفر لجميع المسلمين والمسلمات مؤمنين مؤمنات من كامل االطوائف أحياء وأموات والله من فوقنا قادر وأن يحسن الخواتيم وأزرعوا خيرا تجدوه وهدموا الشر ينفعكم وأدعوا إلى سبيل ربكم بالحكمة والموعظة الحسنة وأتقوا الله الذي سوف عنده تسئلون وأتقوا الله في الإرحام أن لا تقطعوها والصلاةلا تتركوها وأمكم ثم أمكم ثم أمكم ثم نفوسكم جاهدوه كي ترضون ربكم وتنالون القرب ليزيل عنكم حب الدنيا والتنافس فيها والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون أخوكم نسيم إبن عبد الهادي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: كلام من الصميم إلى الصميم    الإثنين نوفمبر 28, 2011 6:27 am


قال رسول الله صلى الله عليه وآله : من مات لا يعرف إمامه ، مات ميتة جاهلية. ثلاث مرات .






تفسير الحديث في مذهب أهل البيت غليهم السلام

في هذا الحديث الشريف عناصر ومفاهيم عديدة ، نذكر أهمها:

المفهوم الأول: أن النبي صلى الله عليه وآله بلغ الأمة نظام الإمامة من بعده، وأنه الطريق الوحيد لضمان عدم الوقوع في الجاهلية. وأن الله تعالى جعل الإمام ركناً عملياً من أركان الإسلام مثل الصلاة والزكاة والحج، وجعل طاعته فريضة على كل مسلم.

روى في الإمامة والتبصرة/63

سعد ، عن محمد بن عيسى بن عبيد ، عن حماد بن عيسى ، عن إسماعيل بن جعفر: عن أبي عبدالله عليه السلام قال: جاء رجل إلى أبي عبدالله عليه السلام فسأله عن الأئمة غليهم السلام فسماهم حتى انتهى إلى ابنه ، ثم قال: والأمر هكذا يكون ، والأرض لا تصلح إلا بإمام ، قال رسول الله صلى الله عليه وآله : من مات لا يعرف إمامه ، مات ميتة جاهلية. ثلاث مرات .

المفهوم الثاني: أن الأئمة الذين قصدهم النبي صلى الله عليه وآله هم الأئمة من ذريته غليهم السلام فقد أخبره الله تعالى أنهم سيكونون في الأمة في كل عصر مع القرآن لا يفترقان حتى يردا عليه الحوض ، كما ورد في حديث الثقلين الذي صح عند الجميع .

بل روت مصادرنا أن النبي صلى الله عليه وآله قد نص في هذا الحديث على أن الأئمة من ذريته ففي مستدرك الوسائل:18/176 قال:

أبو الفتح الكراجكي في كنز الفوائد ، عن محمد بن أحمد بن شاذان القمي عن أحمد بن محمد بن عبيد الله بن عياش ، عن محمد بن عمر ، عن الحسن بن عبد الله بن محمد بن العباس الرازي ، عن أبيه ، عن علي بن موسى الرضا، عن آبائه ، عن أمير المؤمنين غليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله : من مات وليس له إمام من ولدي مات ميتة جاهلية ، يؤخذ بما عمل في الجاهلية والإسلام. انتهى. ورواه في تفسير نور الثقلين:1/503 وص540 وج 2/282 وج 3/194 وج 4/240 وتفسير كنز الدقائق: 2/595 ، وغيرها .

وقد روى جميع المسلمين شهادات النبي صلى الله عليه وآله في حق علي والحسن والحسين غليهم السلام وروى الشيعة شهاداته وشهادات علي والحسنين في حق بقية الائمة غليهم السلام ومن ذلك:

ما رواه البرقي في المحاسن/155: عن ابن فضال ، عن ثعلبة بن ميمون ، عن بشير العطار ، قال: قال أبو عبدالله عليه السلام : يوم ندعو كل أناس بإمامهم ، ثم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وعنى إمامكم ، وكم من إمام يجي يوم القيامة يلعن أصحابه ويلعنونه ، نحن ذرية محمد صلى الله عليه وآله وأمنا فاطمة عليها السلام وما آتى الله أحداً من المرسلين شيئاً إلا وقد آتاه محمداً صلى الله عليه وآله كما آتى المرسلين من قبله ، ثم تلا: وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً .

وروى الطبرسي في أعلام الدين/459: عن أبي بصير عن الإمام الصادق عليه السلام في قول الله تعالى: وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِىَ خَيْرًا كَثِيرًا ، ما عنى بذلك ؟ فقال: معرفة الإمام واجتناب الكبائر ، ومن مات وليس في رقبته بيعة لامام مات ميتة جاهلية ، ولا يعذر الناس حتى يعرفوا إمامهم .

المفهوم الثالث: أن هذا الحديث الثابت المتواتر ، يؤيد نفي أهل البيت وشيعتهم للروايات القائلة بأن النبي صلى الله عليه وآله لم يوص بشئ في أمر الخلافة ، لأنه يدل على أنه صلى الله عليه وآله قد أرسى نظام الإمامة وعين أشخاصه من ذريته ، كما أمره الله تعالى ، وهو في هذا الحديث يوجه الأمة إلى ضرورة معرفة الإمام في كل عصر ، فإن تعبير ( لا يعرف إمام زمانه ) يدل على أن مشكلة وجود الإمام في كل زمان محلولة في الإسلام بتكفل الله تعالى ببقاء ذرية نبيه إلى يوم القيامة واختياره إماماً منهم في كل عصر ، وإنما هي مشكلة المسلمين في أن يعرفوا إمام زمانهم ويبايعوه !

والمتأمل في الحديث الشريف يرى أن اختيار الله تعالى محمداً صلى الله عليه وآله للنبوة واختيار آله من بعده للامامة ، منسجم مع سنة الله تعالى في الأنبياء السابقين وذرياتهم ، وبالتالي فالحديث بعيد كل البعد عن عالم اختيار الناس لانفسهم بعد النبي صلى الله عليه وآله وبعيدٌ عن منطق تقسيم الأمر بين بني هاشم الذين كانت لهم النبوة ، وبين قبائل قريش الذين ينبغي أن تكون لهم الخلافة مناوبةً أو مغالبةً كما قالوا.... إلى آخر المنطق القرشئ القبلي الذي ظهر في مرض النبي ويوم وفاته ، وانتصر في السقيفة في فترة انشغال أهل البيت بجنازة النبي صلى الله عليه وآله ! وسيطر على الحكم في تاريخنا الإسلامي إلى أن انتهى على يد العثمانيين بأسوأ نهاية !

المفهوم الرابع: أن المسلم في كل عصر لا يتم إسلامه حتى يبايع الإمام من ذرية النبي صلى الله عليه وآله بأن يعتقد به ويعترف بما له من حق الطاعة بأمر الله تعالى وأمر رسوله صلى الله عليه وآله . فالذي لا يعرف الإمام يكون فيه نوع من الجهل والجاهلية ، وإن مات على ذلك مات على نوع من الجاهلية .

المفهوم الخامس: أن أهل بيت النبي صلى الله عليه وعليهم هم امتحان الأمة بعد نبيها ، فهم ميزان الإسلام والجاهلية ، وهم ميزان الإيمان والنفاق ، وهم ميزان الوفاء للنبي صلى الله عليه وآله وإطاعته بعد رحيله أو عصيانه. وقد وردت أحاديث كثيرة في مصادر الطرفين تنص على هذه المفاهيم الإسلامية وتؤكدها وتؤيدها .

من ذلك ما روته مصادر الطرفين وصححه علماء الحديث ، من أن بغض علي عليه السلام علامة على النفاق وعدم الإيمان بالنبي صلى الله عليه وآله.

فقد روى أحمد في مسنده:1/95 وص 128 وص 292 عن زر بن حبيش عن علي (رض) قال: عهد إليَّ النبي(ص)أنه لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق. ورواه الترمذي في سننه:5/306 ، وقال الترمذي في سننه:5/298:

حدثنا قتيبة أخبرنا جعفر بن سليمان ، عن أبي هارون العبدي ، عن أبي سعيد الخدري قال: إن كنا لنعرف المنافقين نحن معشر الأنصار ببغضهم علي بن أبي طالب. هذا حديث غريب. وقد تكلم شعبة في أبي هارون العبدي ، وقد روى هذا عن الأعمش عن أبي صالح عن سعيد .

وقال الهيثمي في مجمع الزوائد:9/132

وعن جابر بن عبدالله قال: والله ما كنا نعرف منافقينا على عهد رسول الله(ص)إلا ببغضهم علياً. رواه الطبراني في الأوسط والبزار بنحوه ، إلا أنه قال ما كنا نعرف منافقينا معشر الأنصار ، بأسانيد كلها ضعيفة (.... ) .

وعن ابن عباس قال: نظر رسول الله(ص)إلى علي فقال: لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق ، من أحبك فقد أحبني ومن أبغضك فقد أبغضني ، وحبيبى حبيب الله وبغيضي بغيض الله ، ويل لمن أبغضك بعدي. رواه الطبرانى في الأوسط ورجاله ثقات إلا أن في ترجمة أبي الأزهر أحمد بن الأزهر النيسابوري أن معمراً كان له ابن أخ رافضي فأدخل هذا الحديث في كتبه ، وكان معمر مهيباً لا يراجع وسمعه عبدالرزاق. وعن عمران بن الحصين أن رسول الله(ص) قال لعلي: لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق. رواه الطبراني في الأوسط ، وفيه محمد بن كثير الكوفي حرق أحمد حديثه وضعفه الجمهور ووثقه ابن معين ، وعثمان بن هشام لم أعرفه ، وبقية رجاله ثقات ( . . . ) .

وروى في كنز العمال:13/106

عن أبي ذر قال: ما كنا نعرف المنافقين على عهد رسول الله(ص)إلا بثلاث: بتكذيبهم الله ورسوله ، والتخلف عن الصلاة وببغضهم علي بن أبي طالب. خط ، في المتفق .

وروى الحاكم في المستدرك:3/128

... عن ابن عباس رضي الله عنهما قال نظر النبي صلى الله عليه وآله إلى علي فقال: يا علي أنت سيد في الدنيا ، سيد في الآخرة ، حبيبك حبيبي وحبيبي حبيب الله ، وعدوك عدوي وعدوي عدو الله ، والويل لمن أبغضك بعدي. صحيح على شرط الشيخين ، وأبو الأزهر بإجماعهم ثقة ، وإذا تفرد الثقة بحديث فهو على أصلهم صحيح .

وروى الحاكم في:3/135

... سمعت عمار بن ياسر (رض) يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول لعلي: يا علي طوبى لمن أحبك وصدق فيك ، وويل لمن أبغضك وكذب فيك. هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه .

وروى الحاكم في:3/142 ، أن النبي صلى الله عليه وآله قد أخبر علياً بأن الأمة ستغدر به من بعده! فقال: عن حيان الأسدي سمعت علياً يقول قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله : إن الأمة ستغدر بك بعدي ، وأنت تعيش على ملتي وتقتل على سنتي. من أحبك أحبني ومن أبغضك أبغضني، وإن هذه ستخضب من هذا يعني لحيته من رأسه. صحيح. انتهى .

بل روى الشيعة والسنة إخبار النبي صلى الله عليه وآله بأن مبغض علي عليه السلام (يموت ميتة جاهلية) فقد روى الصدوق في علل الشرائع:1/157:

حدثني الحسين بن يحيى بن ضريس ، عن معاوية بن صالح بن ضريس البجلي قال: حدثنا أبوعوانة قال: حدثنا محمد بن يزيد وهشام الزراعي قال: حدثني عبدالله بن ميمون الطهوي قال: حدثنا ليث ، عن مجاهد ، عن ابن عمر قال بينا أنا مع النبي صلى الله عليه وآله في نخيل المدينة وهو يطلب علياً عليه السلام إذا انتهى إلى حايط فاطلع فيه فنظر إلى علي وهو يعمل في الأرض وقد اغْبَارَّ ، فقال: ما ألوم الناس أن يكنوك أبا تراب ، فلقد رأيت علياً تمعر وجهه وتغير لونه واشتد ذلك عليه ، فقال النبي صلى الله عليه وآله ألا أرضيك يا علي ؟ قال: نعم يا رسول الله، فأخذ بيده فقال: أنت أخي ووزيري وخليفتي في أهلي تقضي ديني وتبري ذمتي ، من أحبك في حياة مني فقد قضى له بالجنة، ومن أحبك في حياة منك بعدي ختم الله له بالامن والإيمان، ومن أحبك بعدك ولم يرك ختم الله له بالامن والإيمان وآمنه يوم الفزع الأكبر ، ومن مات وهو يبغضك يا علي مات ميتة جاهلية يحاسبه الله عز وجل بما عمل في الإسلام .وروى نحوه في ص144 ، وروى نحوه المغربي في شرح الأخبار: 1/113 ، وقال في/157: وبآخر عن علي صلوات الله عليه ، أنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله : إن الله أمرني أن أدنيك فلا أقصيك ، وأن أعلمك فلا أجفوك ، وحق علي أطيع ربي عز وجل ، وحق عليك أن تعي. يا علي من مات وهو يحبك كتب الله له بالأمن والأمان ما طلعت شمس وما غربت ، ومن مات وهو يبغضك مات ميتة الجاهلية وحوسب بعمله في الإسلام. انتهى. وروى في: 2/477: يا علي إنه من أبغضك في حياتي وبعد موتي مات ميتة جاهلية ، وحوسب بعمله في الإسلام. يا علي أنت معي في الجنة. انتهى. وروى نحوه في مستدرك الوسائل: 18/181 وص 187 وص 182 وفيه ( من مات لا يعرف إمام دهره ..)

وروى محمد بن سليمان في مناقب أمير المؤمنين:1/320 ، وروى نحوه في:2/486 فقال: محمد بن منصور عن أبي هشام الرفاعي محمد بن يزيد ، عن عبدالله بن ميمون الطهوي، عن ليث عن مجاهد: عن ابن عمر قال: بينا أنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله في نخل بالمدينة وهو يطلب علياً إذ انتهى إلى حائط فاطلع فيه فنظر إلى علي وهو يعمل في الأرض وقد أغبار فقال له: ما ألوم الناس أن يكنوك بأبي تراب. قال ابن عمر: فلقد رأيت علياً تمعر وجهه وتغير لونه واشتد ذلك عليه فقال له النبي صلى الله عليه وآله : ألا أرضيك يا علي ؟ قال: بلى يا رسول الله ، قال: أنت أخي ووزيري وخليفتي في أهلي، تقضي ديني وتبري ذمتي. من أحبك في حياة مني فقد قضى نحبه ، ومن أحبك في حياة منك بعدي فقد ختم الله له بالامن والإيمان ، ومن أحبك بعدك ولم يرك ختم الله له بالامن والإيمان وآمنه يوم الفزع الأكبر. ومن مات وهو يبغضك يا علي مات ميتة جاهلية يهودياً أو نصرانياً ، ويحاسبه الله بما عمل في الإسلام. ثم قال ابن عمر: لقد سماه الله في أكثر من ثلاثين آية سماه فيها كلها مؤمناً .

وقال في هامشه: هذا الحديث - أو قريب منه سند ومتناً - رواه الحافظ الطبراني في الحديث: 100 أو ما حوله من مسند عبدالله بن عمر من كتاب المعجم الكبير:3 من المخطوطة الورق 20/ب .

ورواه الهيثمي في مجمع الزوائد:9/121 ، وتوقف في صحته ، قال: رواه الطبراني وفيه من لم أعرفه. وقال عن رواية أخرى له: رواه أبو يعلي وفيه زكريا الأصبهاني وهو ضعيف. وقال عن رواية ثالثة له في:9/111: رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه حامد بن آدم المروزي وهو كذاب. وقال عن رواية رابعة له: رواه الطبراني في الأوسط وفيه أشعث ابن عم الحسن بن صالح وهو ضعيف ولم أعرفه. انتهى. وقد رأيت تضعيفه للأحاديث المتقدمة التي صححها الحاكم على شرط الشيخين وعلى شرطه !

ولكن الهندي رواه ووثقه ، قال في كنز العمال:11/610 و:13/159:

عن علي قال: طلبني رسول الله(ص)فوجدني في جدول نائماً فقال: قم ما ألوم الناس يسمونك أبا تراب ، قال فرآني كأني وجدت في نفسي من ذلك: قم والله لأرضينك ! أنت أخي وأبو ولدي ، تقاتل عن سنتي وتبري ذمتي ، من مات في عهدي فهو كنز الله ، ومن مات في عهدك فقد قضى نحبه ، ومن مات بحبك بعد موتك ختم الله له بالأمن والإيمان ما طلعت شمس أو غربت ، ومن مات يبغضك مات ميتة جاهلية وحوسب بما عمل في الإسلام. ع ، قال البوصيري: رواته ثقات. انتهى .

المفهوم السادس: أن معنى (مات ميتة جاهلية) يتفاوت حسب حالة الشخص فقد روى في الكافي:1/377 . . . عن الحارث بن المغيرة قال: قلت لأبي عبدالله عليه السلام : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : من مات لا يعرف إمامه مات ميتة جاهلية ؟ قال: نعم ، قلت جاهلية جهلاء أو جاهلية لا يعرف إمامه ؟ قال جاهلية كفر ونفاق وضلال. ونحوه في المحاسن/155 ونحوه في الإمامة والتبصرة 82 عن الإمام الباقر عليه السلام وفي رواية منها ( مات ميتة جاهلية كفر وشرك وضلال ) .

وروى الصدوق في كمال الدين:2/413: عن سليم بن قيس الهلالي . . . عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال: من مات وليس له إمام مات ميتة جاهلية . . . وإن سلمان قال: يا رسول الله إنك قلت من مات وليس له إمام مات ميتة جاهلية ، من هذا الإمام ؟ قال: من أوصيائي يا سلمان ، فمن مات من أمتي وليس له إمام منهم يعرفه فهي ميتة جاهلية ، فإن جهله وعاداه فهو مشرك ، وإن جهله ولم يعاده ولم يوال له عدواً فهو جاهل وليس بمشرك. انتهى. ونحوه في/668 .

وهذا الحكم النبوي غير عجيب ، وإن بدا شديداً ، لأن الجميع رووا عنه صلى الله عليه وآله من أبغض أهل البيت غليهم السلام أو نصب لهم العداوة فهو كافر . ولا يتسع المجال لاستعراض حكم الناصبي والنواصب في مصادر فقه الطرفين. ولذلك فإن قوله صلى الله عليه وآله : مات ميتة جاهلية ، وقوله في هذا الحديث: فإن جهله وعاداه فهو مشرك ، منسجم مع آية المودة في القربى ، وما رواه الجميع في تفسيرها. أما إذا كان موقف المسلم الجهل بأهل البيت غليهم السلام بدون موقف عدائي منهم . . فلا يكون ناصبياً. وفي الحديث الذي وثقه البوصيري دلالة مهمة على أن محب علي عليه السلام يموت على الإسلام ولا يحاسب بما عمل في الإسلام ، وأن مبغضه يموت على جاهلية ويحاسب بما عمل في الجاهلية وفي الإسلام !! فيكون علي عليه السلام ميزاناً لجميع الأمة مع رسول الله صلى الله عليه وآله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كلام من الصميم إلى الصميم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاهد حكيم  :: البـــيانـات الهادفــــة -
انتقل الى: