الشاهد حكيم

الشاهد حكيم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صاحب الأمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الخميس مايو 23, 2013 7:21 pm


مدونة أحمَدُ


المهدي الختم حضرة الإفشاء والكتم

http://miskhom.blogspot.de



6 ۩ - تغدينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعنا أبو عبيدة بن الجراح , فقال : يا رسول الله , هل أحد خير منا ؟ أسلمنا معك وجاهدنا معك . قال : نعم , قوم من بعدكم يؤمنون بي ولم يروني [ وفي رواية ] قال : ما يمنعكم من ذلك ورسول الله بين أظهركم يأتيكم بالوحي من السماء , بل قوم من بعدكم يأتيهم كتاب بين لوحين يؤمنون به ويعملون بما فيه , أولئك أعظم منكم أجرا مرتين

الراوي: أبو جمعة الأنصاري حبيب بن سباع المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/78

خلاصة حكم المحدث: [أشار في المقدمة إلى صحته]

http://miskhom.blogspot.de/2013/05/blog-post_17.html





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الجمعة مايو 24, 2013 12:04 pm


ههنا خواطر ونقاط تتهافت، تارةً لردِّ مغالطات من يظنّ كلامنا من صنف التجسيم والتشبيه، وتارةً لإبراز عالم الحقائق المستور المكتوم.

حينما نتحدّثُ عن الخليفة ونقولُ هو خليفة اسم الله، وهو حامل لواء الذات، فنحن نتكلّمُ عن الأسرار. فالإنسان بسرّه.

وإلاّ فلا معنى عن الحديث عن الإنسان الكامل واصطلاح الخليفة، ولا حتى عن أحاديث خلق الله الخلق من أجله صلّى الله عليه وسلّم.

نحنُ هنا نُخاطبُ من له قاعدة من اعتقاد أهل السنّة والجماعة في التنزيه عن التجسيم والتشبيه والحوادث.

بل نحنُ هنا نُخاطبُ فئة أهل الحقائق من يدورون في هذا المجال اصطلاحات وتواجد وتسليم وإيمانٍ.

ونحنُ نُخاطبُ الجميع، تعريفاً بمقام الخليفة.

فلا تبتعد، فأسهلُ ما يجعلك تؤمن وتعتقد وتقبل هو مقام النبيّ صلى الله عليه وسلّم الذي نسمّيه السرّ الساري في الأكوان، ونسمّيه مظهر الكمالات والأخلاق الإلهية.

فحينما نتكلّمُ عن الخليفة فنحن نتكلّمُ عن سرّه المطمطم، فسرّ الخليفة هو الذات.

هو خليفة إسم الله تعالى.

فالله سبحانه منزّه عن كلّ شيءٍ "ليس كمثله شيء وهو السميع البصير".

والإنسان الكامل هو خليفة لله في أرضه.

فالله هو الأحد المطلق الغيب الذي فاضَ الوجود منه، لا موجود سواه هو فوق الزمان والمكان. وفوق الأين والكيف.

الزّمان والمكان خلق الله تعالى، والأحدية ... هل تفهمُ مصطلح الأحدية، "قل هو الله أحد"

أحد يعني لا غير هناك ولا سوى، قال صلّى الله عليه وسلّم "كان الله ولا شيء معه" رواه البخاري وفي رواية "ولا شيء غيره".

الله أحد ولا موجود سواه سبحانه، والوجود قائمٌ به يستمدّ وجوده وقيامه من الله تعالى.

"الله لا إله إلاّ هو الحيّ القيّوم" هنا معنى الإسم الأعظم ، هو حيث وليّت وجهك ما ثمّ إلاّ وجه الله سبحانه، وأيّ شيءٍ يعودُ إلى قيوميّة الذات وقيّومية الواحد الأحد الحيّ.

هو الله الحيّ لا حيّ سواه ولا موجود سواه ، قيّومٌ قيّوميته وحياته قام بهما الوجود والأشياء والمخلوقات.

فأين عالم الحوادث والخلق والمتغيّرات والأبعاض ؟

فافهم يرحمك الله تعالى، نحنُ نتكلّمُ عن سرّ الإنسان الأعظم.

الإنسان جعله الله قطب الوجود بسرّه. قال صلّى الله عليه وسلّم "خلق الله آدم على صورته".

فآدم أودع الله فيه سرّ الخلافة، فهو خليفة عن الخليفة الأوّل. خلق الله آدم على صورته. هنا صورة، فنحن نتحدّثُ عن عالم الصور والتعيّن والحوادث. وحامل السرّ والخليفة هو الإنسان.

حامل لواء اسم الذات "الله" خليفة الله هو المهدي. هو الخليفة الأوّل. فافهم.

هو حقيقة الإنسان الكامل، جميع الخلفاء من بني آدم هم خلفاء عن الخليفة الأوّل. هو صاحب الصورة وهو الذي لسرّه سجدت الملائكة العنصرية. ملائكة الأرض. بالصورة صحّت له العلامة ، وبالسجود صحّت له الإمامة.

فنحن نتحدّثُ هنا عن الصورة المذكورة في حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : "خلق الله آدم على صورته".

فمن هو صاحب الصورة ؟ إنّه المهدي هو خليفة إسم الله بالأصالة، هو حامل سرّ الذات وحامل كنه الذات كما كان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الرحمة المهداة والسرّ الساري في الأكوان وسيّد الأوّلين والآخرين.

هذه حقائق ... الله الأحد في عالم الأحدية لا صورة ولا إسم ولا نعت ولا تعيّن ما ثمّ إلاّ الأحدية.

الخليفة هو حامل لواء الأحدية وسرّها، هو عينُ إسم الله في الأرض. فافهم.

كما كان الرّحمن هو إسم النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، أي سرّه الذي اختصّ به وعرفناه به، وبه كان واسطة إلى الله تعالى. "وما أرسلناك إلاّ رحمة للعالمين".

فلا تكن من الجاهلين ولا تستخفّ بعلم التحقيق.

______________
قل هو الله أحد ، أي قل الإنسان الكامل هو الله الأحد.

فالله سبحانه اصطفى في الأزل البعيد، اصطفى الإنسان حاملاً لسرّ الذات. فما ثمّ إلاّ حضرة الأسماء التي تخاطبت فيما بينها.

فتعيّنت وتعاضدت (وهذا كلام تمثيلي تقريبي) فليس الأسماء سوى الذات، وليست الذات سوى الإسم الدّال على الذات وهو إسمُ الله.

الله تعالى اصطفى الإنسان حاملاً لخلافة الأسماء، فكان سرّ الإسم الأعظم وسرّ الذات وكنه الذات هو إسمُ الله وحامله هو الخليفة خليفة الله فافهم.

هو إمام الأئمة وهو عينُ الرّوح الأعظم المتجلّي المسمّى الحقّ المخلوق به.

الله لمّا أراد أن يتجلّى، تجلّى بذاته في ذاته لذاته، فكان الرّوح هو مظهر الله تعالى بذاته. وكان هذا الرّوح هو روح أهل الكمال من بني آدم.

وهذا الرّوح بذاته هو الخليفة، فكما كان الرّوح تعيّن وهو أوّل التعيّنات وهو حقيقة جميع التعيّنات، فالخليفة بكون الإنسان الكامل هو تعيّن في عالم الشهادة وهو حامل سرّ ذات هذا الرّوح. وهنا يطولُ الشرحُ لشرح حقيقة سرّ الذات.

فالرّوح هو الإمام المبين الذي أحصى الله فيه كلّ شيء، والإنسان سرّه أعلى من الرّوح. سرّه فوق التعيّن. فافهم.

ألا ترى أنّ الرّوح الأمين وقف عند سدرة المنتهى حيث اخترق الحبيب المصطفى صلّى الله عليه وسلّم والرّوح الأمين لو دنى لاحترق.

ههنا مراتب وحقائق وعلوم وأسرار، فسرّ الإنسان هو الآخرية والأوّلية. والرّوح هو المتوسّط لهذه الأوّلية والآخرية فافهم.

ما الرّوح الأ‘ظم سوى تجليّات الله تعالى، هو روح الله تعالى فافهم ، روح القدس.

سرّ القدس وكنهه الذي تجلّى منه هذا الرّوح يعودُ للخليفة في عالم الشهادة والأرض، فهو الآخر وهو عينُه الأوّل.

حامل سرّ الله تعالى وكنهه هو الخليفة خليفة الله تعالى.

لذلك كان الخليفة خارج الخلق، واسمُه القائم وهو إمام الأئمّة، وهو المطهّر عن الأكوان والصّفات.

نحنُ نقرّبُ لك هذا العلم ونوضّحُ لك هذا السرّ بما لا يبقى عندك ريبٌ ولا شبهةٌ.

وهذا الذي نضعُه هنا هو علم المحقّقين.




الأحد، 19 مايو، 2013
حامل لواء الذات القائم بحق حمد الله المهدي 2

- 2 -

ههنا خواطر ونقاط تتهافت، تارةً لردِّ مغالطات من يظنّ كلامنا من صنف التجسيم والتشبيه، وتارةً لإبراز عالم الحقائق المستور المكتوم.

حينما نتحدّثُ عن الخليفة ونقولُ هو خليفة اسم الله، وهو حامل لواء الذات، فنحن نتكلّمُ عن الأسرار. فالإنسان بسرّه.

وإلاّ فلا معنى عن الحديث عن الإنسان الكامل واصطلاح الخليفة، ولا حتى عن أحاديث خلق الله الخلق من أجله صلّى الله عليه وسلّم.

نحنُ هنا نُخاطبُ من له قاعدة من اعتقاد أهل السنّة والجماعة في التنزيه عن التجسيم والتشبيه والحوادث.

بل نحنُ هنا نُخاطبُ فئة أهل الحقائق من يدورون في هذا المجال اصطلاحات وتواجد وتسليم وإيمانٍ.

ونحنُ نُخاطبُ الجميع، تعريفاً بمقام الخليفة.

فلا تبتعد، فأسهلُ ما يجعلك تؤمن وتعتقد وتقبل هو مقام النبيّ صلى الله عليه وسلّم الذي نسمّيه السرّ الساري في الأكوان، ونسمّيه مظهر الكمالات والأخلاق الإلهية.

فحينما نتكلّمُ عن الخليفة فنحن نتكلّمُ عن سرّه المطمطم، فسرّ الخليفة هو الذات.

هو خليفة إسم الله تعالى.

فالله سبحانه منزّه عن كلّ شيءٍ "ليس كمثله شيء وهو السميع البصير".

والإنسان الكامل هو خليفة لله في أرضه.

فالله هو الأحد المطلق الغيب الذي فاضَ الوجود منه، لا موجود سواه هو فوق الزمان والمكان. وفوق الأين والكيف.

الزّمان والمكان خلق الله تعالى، والأحدية ... هل تفهمُ مصطلح الأحدية، "قل هو الله أحد"

أحد يعني لا غير هناك ولا سوى، قال صلّى الله عليه وسلّم "كان الله ولا شيء معه" رواه البخاري وفي رواية "ولا شيء غيره".

الله أحد ولا موجود سواه سبحانه، والوجود قائمٌ به يستمدّ وجوده وقيامه من الله تعالى.

"الله لا إله إلاّ هو الحيّ القيّوم" هنا معنى الإسم الأعظم ، هو حيث وليّت وجهك ما ثمّ إلاّ وجه الله سبحانه، وأيّ شيءٍ يعودُ إلى قيوميّة الذات وقيّومية الواحد الأحد الحيّ.

هو الله الحيّ لا حيّ سواه ولا موجود سواه ، قيّومٌ قيّوميته وحياته قام بهما الوجود والأشياء والمخلوقات.

فأين عالم الحوادث والخلق والمتغيّرات والأبعاض ؟

فافهم يرحمك الله تعالى، نحنُ نتكلّمُ عن سرّ الإنسان الأعظم.

الإنسان جعله الله قطب الوجود بسرّه. قال صلّى الله عليه وسلّم "خلق الله آدم على صورته".

فآدم أودع الله فيه سرّ الخلافة، فهو خليفة عن الخليفة الأوّل. خلق الله آدم على صورته. هنا صورة، فنحن نتحدّثُ عن عالم الصور والتعيّن والحوادث. وحامل السرّ والخليفة هو الإنسان.

حامل لواء اسم الذات "الله" خليفة الله هو المهدي. هو الخليفة الأوّل. فافهم.

هو حقيقة الإنسان الكامل، جميع الخلفاء من بني آدم هم خلفاء عن الخليفة الأوّل. هو صاحب الصورة وهو الذي لسرّه سجدت الملائكة العنصرية. ملائكة الأرض. بالصورة صحّت له العلامة ، وبالسجود صحّت له الإمامة.

فنحن نتحدّثُ هنا عن الصورة المذكورة في حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : "خلق الله آدم على صورته".

فمن هو صاحب الصورة ؟ إنّه المهدي هو خليفة إسم الله بالأصالة، هو حامل سرّ الذات وحامل كنه الذات كما كان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الرحمة المهداة والسرّ الساري في الأكوان وسيّد الأوّلين والآخرين.

هذه حقائق ... الله الأحد في عالم الأحدية لا صورة ولا إسم ولا نعت ولا تعيّن ما ثمّ إلاّ الأحدية.

الخليفة هو حامل لواء الأحدية وسرّها، هو عينُ إسم الله في الأرض. فافهم.

كما كان الرّحمن هو إسم النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، أي سرّه الذي اختصّ به وعرفناه به، وبه كان واسطة إلى الله تعالى. "وما أرسلناك إلاّ رحمة للعالمين".

فلا تكن من الجاهلين ولا تستخفّ بعلم التحقيق.

______________
قل هو الله أحد ، أي قل الإنسان الكامل هو الله الأحد.

فالله سبحانه اصطفى في الأزل البعيد، اصطفى الإنسان حاملاً لسرّ الذات. فما ثمّ إلاّ حضرة الأسماء التي تخاطبت فيما بينها.

فتعيّنت وتعاضدت (وهذا كلام تمثيلي تقريبي) فليس الأسماء سوى الذات، وليست الذات سوى الإسم الدّال على الذات وهو إسمُ الله.

الله تعالى اصطفى الإنسان حاملاً لخلافة الأسماء، فكان سرّ الإسم الأعظم وسرّ الذات وكنه الذات هو إسمُ الله وحامله هو الخليفة خليفة الله فافهم.

هو إمام الأئمة وهو عينُ الرّوح الأعظم المتجلّي المسمّى الحقّ المخلوق به.

الله لمّا أراد أن يتجلّى، تجلّى بذاته في ذاته لذاته، فكان الرّوح هو مظهر الله تعالى بذاته. وكان هذا الرّوح هو روح أهل الكمال من بني آدم.

وهذا الرّوح بذاته هو الخليفة، فكما كان الرّوح تعيّن وهو أوّل التعيّنات وهو حقيقة جميع التعيّنات، فالخليفة بكون الإنسان الكامل هو تعيّن في عالم الشهادة وهو حامل سرّ ذات هذا الرّوح. وهنا يطولُ الشرحُ لشرح حقيقة سرّ الذات.

فالرّوح هو الإمام المبين الذي أحصى الله فيه كلّ شيء، والإنسان سرّه أعلى من الرّوح. سرّه فوق التعيّن. فافهم.

ألا ترى أنّ الرّوح الأمين وقف عند سدرة المنتهى حيث اخترق الحبيب المصطفى صلّى الله عليه وسلّم والرّوح الأمين لو دنى لاحترق.

ههنا مراتب وحقائق وعلوم وأسرار، فسرّ الإنسان هو الآخرية والأوّلية. والرّوح هو المتوسّط لهذه الأوّلية والآخرية فافهم.

ما الرّوح الأ‘ظم سوى تجليّات الله تعالى، هو روح الله تعالى فافهم ، روح القدس.

سرّ القدس وكنهه الذي تجلّى منه هذا الرّوح يعودُ للخليفة في عالم الشهادة والأرض، فهو الآخر وهو عينُه الأوّل.

حامل سرّ الله تعالى وكنهه هو الخليفة خليفة الله تعالى.

لذلك كان الخليفة خارج الخلق، واسمُه القائم وهو إمام الأئمّة، وهو المطهّر عن الأكوان والصّفات.

نحنُ نقرّبُ لك هذا العلم ونوضّحُ لك هذا السرّ بما لا يبقى عندك ريبٌ ولا شبهةٌ.

وهذا الذي نضعُه هنا هو علم المحقّقين.





مرسلة بواسطة misk hom في 5:05 م

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الجمعة مايو 24, 2013 4:33 pm

راية الجهاد كتب:
[size=24]
مدونة أحمَدُ


المهدي الختم حضرة الإفشاء والكتم

http://miskhom.blogspot.de


6 ۩ - تغدينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعنا أبو عبيدة بن الجراح , فقال : يا رسول الله , هل أحد خير منا ؟ أسلمنا معك وجاهدنا معك . قال : نعم , قوم من بعدكم يؤمنون بي ولم يروني [ وفي رواية ] قال : ما يمنعكم من ذلك ورسول الله بين أظهركم يأتيكم بالوحي من السماء , بل قوم من بعدكم يأتيهم كتاب بين لوحين يؤمنون به ويعملون بما فيه , أولئك أعظم منكم أجرا مرتين

الراوي: أبو جمعة الأنصاري حبيب بن سباع المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/78

خلاصة حكم المحدث: [أشار في المقدمة إلى صحته]

http://miskhom.blogspot.de/2013/05/blog-post_17.html


هل تريد أن تقول شيء أو تؤكد شيء بخصوص موضوع كتاب جديد فأنا سامعك، أصلا بحث في القرآن عن كلمة الكتاب فوجدتها لا تعني بالضرورة القرآن بهذا أنا جاهل بخصوص هذا الموضوع فإن كان لك علم علمنا ما علمك الله.
إِنَّهُ لَقُرْ‌آنٌ كَرِ‌يمٌ ﴿٧٧﴾ فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ ﴿٧٨﴾ لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُ‌ونَ ﴿٧٩﴾ تَنزِيلٌ مِّن رَّ‌بِّ الْعَالَمِينَ ﴿٨٠﴾ أَفَبِهَـٰذَا الْحَدِيثِ أَنتُم مُّدْهِنُونَ ﴿٨١﴾
لو بحثنا في كل التفاسير واثق أنه لن يخرج عن المألوف جهلا أو أن الحقيقة لا يعلمها إلا القليل المخلصين.
أما إن رأيت لم يحن الوقت الخوض في هذا الموضوع فإني من المنتظرين الصابرين.

لكن عجيبة هذ لكن، ليس عبثا أن يكون محمد صلى الله عليه وآله وسلم تسليما خاتم الأنبياء وليس خاتم الرسل، أعلم أن بعض الجهابذة سيقولون خاتم الأنبياء أتوماتكيا خاتم الرسل لأن كل رسول هو بالطبع نبي سبحان الله!!!
سأقول لهم فسروا لي هذه قال تعالى: وَمَا أَرْ‌سَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّ‌سُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّىٰ أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّـهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّـهُ آيَاتِهِ ۗ وَاللَّـهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴿٥٢﴾ لِّيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِّلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَ‌ضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ ۗ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ ﴿٥٣﴾ وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّ‌بِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ ۗ وَإِنَّ اللَّـهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَىٰ صِرَ‌اطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴿٥٤﴾ وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا فِي مِرْ‌يَةٍ مِّنْهُ حَتَّىٰ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾

ولا شيء يساعد الصادق على الفهم الصحيح، غير إغماض العين عن كل شيء سوى نور الله، وصمّ الأذن عن كل صوت سوى صوت الله، حتى يرى كل إنسان بعينه، ويسمع بأذنه، ويفهم بعقله، ولا يتّبع المعرضين. لأنّه لا يوجد نبأ أعظم من نبأ ظهور الموعود، ولا نكبة أشد من الإعراض عن هذا النبأ العظيم. فتحرّي الحقّ ، وسلامة القلب، هي النور الذي يهدي إلى الحقّ، كما قال تعالى: "وَاتَّقُوا اللهَ وَيُعْلِّمُكُم اللهُ.

ولعل من أقوى الأدلة على أن وصف ماقلت لا يتعارض مع مجيء المبعوثين من الله مستقبلاً بالوعود والبشارات التي أوردها القرآن ورددتها الأحاديث الشريفة عن مجيء المهدي وعيسى لإصلاح العالم بعد ليرفعا الفساد والظلم والعدوان والفهم الناقص لقيمة هذا الدين .
هنا سيبدأ يزن علي النحل. إذا أرسلت مبعوث ألا تعطيه كتابا به التعليمات؟!!
على أي للننتظر عند القائم وسنرى.
نقطة أخرى أصلا علامات الظهور كلها مذهلة مثل الصيحة ويد أوعلامة في الشمس أو الدابة أو طلوع الشمس من المغرب الخسف وكثير يعني قوانين يوم القيامةلاتنطبق عليها الأيام العادية

ولا يسعني إلا أن أقول : آمَنَ الرَّ‌سُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّ‌بِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّـهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُ‌سُلِهِ لَا نُفَرِّ‌قُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّ‌سُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَ‌انَكَ رَ‌بَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ‌ ﴿٢٨٥﴾ لَا يُكَلِّفُ اللَّـهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَ‌بَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَ‌بَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرً‌ا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَ‌بَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ‌ لَنَا وَارْ‌حَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْ‌نَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِ‌ينَ ﴿٢٨٦﴾.



[/size

]





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الجمعة مايو 24, 2013 4:51 pm



عندي سؤال هل الإمام بقيامه يؤدي رسالة أم لا، أقل ما يمكن قوله مهمة فالمهمة أليست بتكليف فمن كلفه؟
إذا كان الذي كلفه هو الله إذن هي رسالة إلهية.

وأجمل وأحصن وأكمل أن ما سيأتي هو أمر الله لنضع خطوط تحت أمر الله هذ الكلمات جمعت كل شيء، حتى ما يقوله الأخ أحمد هو أقل من نقطة الباء، أمر الله هو أمر الله نقطة ونرجع للسطر.

لهذا دائما أقول لأخي راية الجهاد شكرا جزيلا فلك علي بعد الله ورسوله فضل كبير

أخونا سيف غفر الله لنا وله حسبها تطبيل Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   السبت مايو 25, 2013 7:44 am




Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad

مذا تريدني ان اقول غير إن اتبعوا المرسلين ! اتبعوا خاتم النبين والقرآن العظيم !

فإذا فتح الكتاب المكنون لن ينطق لا مرسلين ولا ملائكة ولا مقربين وقضي الامر الذي انتم به تختصمون Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad

لو آذن الله لي ان اكون كصاحب الحوت لفعلت وبقيت في بطن الحوت ولما شأت الخروج من بطن الحوت لكن الله ابى الا يتمم امره وان لا يخلف وعده وان يهلك القرى ويعذب الكافرين ويرحم المؤمنين ! غقرأ الاية بعد هذه الاولى :

إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً (الأحزاب : 72 )

لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً (الأحزاب : 73 )

فأنا ما الا انسان هارب من الله الى الله وآبق من الله الى الله لانني رأيت الكتاب المكنون ! عل في هربي منه رحمة للعالمين Sad Sad Sad Sad
لكن اين المفر ؟ فلكل شيء مستودع ومستقر ! ولا بد ان يفتح كتاب الدينونة يوم ما ويقضي الله بين عباده بالحق ! في كتاب احصى به كل شيء تخافه الملائكة قبل البشر ! Sad Sad Sad Sad Sad

لهذا قالت :

فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً (مريم : 23 )

فما انا الا كإمرأة ارادت ولدا فحملته عن علم ورضى ولكن عندما جائها المخاض واحست بالمولود وقرب خروجه اعرضت عنه خوفا ورهبا ولم تحبب بمخرجه وولادته لانه سيخرج الى عالم غريب لم يأهل منه شيء !

فانظر الى نسوة الدنيا هذه هن يعلمن ان الشيطان يتربص بهن وبحملهن وان الدنيا ستشقي وليدها وان وليدها سيحاسب على كل صغيرة وكبيرة سيفعلها ورغم كل هذا تحمله وتلده وتلقيه في الدنيا وتأمل ان يؤتيه الله خيرا ! في الدنيا والاخرة ! وكم من ام لعنة ابنها لانه اغضبها يوم ما ونسيت حمله ومساهمتها في ايجاده ومساهمتها في جزائه وحسابه !

فحتى التي لم يمسسها بشر لم تستطع الفرار من قضاء الله فجائها روحنا وتمثل لها بشرا سويا ووهب لها كلمة الله ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (مريم : 34 )
مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ (مريم : 35 ) وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ (مريم : 36 )
فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ (مريم : 37 ) أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (مريم : 38 )
وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (مريم : 39 ) إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (مريم : 40 )

Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad


الرسول يكون مرسلا برسالة
والبعث ليس كالرسالة فالبعث هو ابتعاث من الباعث لا يحمل الباعث المبعوث الا امر بعثه !
اما الرسول فهو يحمل بلاغ رسالته التي ارسل بها

فالله يبعث من في القبور رغم انفهم قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ (يس : 52 )

فالرسول ايضا مبعوثا ! وليس كل بعث يكون مرسلا ! فبعث الاخرة ليس رسالة بل هو بعث قضاء وامر مقضي منه فهو بعث شهادة ومشاهدة وليس بعث رسالة وتبليغ !

فَبَعَثَ اللّهُ غُرَاباً يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (المائدة : 31 )

فارسل الله غرابا
فبعث الله غرابا

فلو ارسله يعني انه كان عنده من قبل من المرسلين فامره برسالة وارسله
اما بعثه فهو لم يكن من قبل شيأ فبعثه فكان من المبعوثين

فهنا يوجد فارق في المعنى اللغوي للمتاملين !

والله بعث المرسلين ولم يقل ارسل المبوعيثين لان المعنى سيختلف عند التدقيق !

وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً (الإسراء : 79 )


يوم القيامة هو يوم سيحدث على هذه الارض بموازين وقوانين غير التي نعلمها ! والحمد لله رب العالمين الذي اجازني بالفرار من الكتاب وجعل كلمته عيسى عليه الصلاة والسلام هو من يفتتح الكتاب فانا لا اجرء على ذلك ومنه من المشفقين على نفسي وعلى عباد الله !
مذا عساني اقول او افعل :


يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ (الحج : 2 )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   السبت مايو 25, 2013 1:42 pm

يوم القيامة هو يوم سيحدث على هذه الارض بموازين وقوانين غير التي نعلمها ! والحمد لله رب العالمين الذي اجازني بالفرار من الكتاب وجعل كلمته عيسى عليه الصلاة والسلام هو من يفتتح الكتاب فانا لا اجرء على ذلك ومنه من المشفقين على نفسي وعلى عباد الله !
مذا عساني اقول او افعل :

يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ (الحج : 2 ) Sad Sad Sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء مايو 28, 2013 2:04 pm

أكدت صحيفة ديالى ميل البريطانية على وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود إكلينيكيا منذ أسبوع وإبقاء جسده على أجهزة دعم الحياه، وفقا لصحفى سعودى يعمل بوكالة الشرق الأوسط.

وأكد المراسل السعودى لتليفزيون "برس" أن الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود في حالة صحية حرجة منذ يوم الأربعاء الماضي، ولم يظهر علنا منذ ذلك الحين، مقال أن الأطباء استخدموا جهاز تنشيط ضربات القلب الكهربائى عدة مرات لإبقاء جسده على قيد الحياه.

وأضاف المراسل أن العاهل السعودى "89 عاما" مازال جسده على قيد الحياه بفضل ربطه بجهاز التنفس الصناعى ولكن جميع الأجهزة الحيوية بالجسم تعطلت.

ولم يعلق الديوان الملكي، والذي يمثل العائلة المالكة في السعودية، حتى الان على إى استفسارات حول الخبر حتى الآن


http://www.el-balad.com/503982
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الخميس مايو 30, 2013 5:17 pm

ماهي إلا سويعات تمر كعابر السبيل إستظل تم راح لسبيله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الجمعة مايو 31, 2013 9:05 am


إحذروا احذروا احذروا امر الله !



المطهر عن الأكوان صاحب الكتاب المهدي - للسيد علي الصوفي- وإضافات وتعليقات لنا ! لنا تعود على أحمدُ
تقييم هذا المقال
6 التعليقات
بواسطة أحمدُ في 04-04-2013 عند 10:34 PM (0 المشاهدات)

http://www.manthoor.com/entry.php?b=299&bt=423#comment423
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   السبت يونيو 01, 2013 1:05 am


رسالة الى الامام صلاح الدين ابن ابراهيم
سؤال الى الامام صلاح ابن ابراهيم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحية طيبة وبعد
انا من المتابعين لك وجميع دروسك وكلامك واعجب من امر يحيرني ! وخاصة في الدرس الذي قدمته انت بما يخص الفرقان وما هية الفرقان وانه الدين كله العجيب في الامر هو بانك تفقه ان شهادة لا اله الا الله وان الساعة لا ريب فيها هي الفرقان وافضل الكلم واعلاه من الله بنفسه ! وكل ما ذكرته صحيح لا ريب فيه !

لكن سؤالي اليك وهل اتيتك بشيء اصلا غير الفرقان بعينه ! فمالك لا تفقه بهذه حديثا مع كل احترامي لشخصكم !

فانا ارسلت اليك مشيرا ومبينا ان الله قال لي في المنام :
انا الله لا اله الا انا الذي يحدثك على الارض
وقال لي في اليقظة انا الله الرحمن الرحيم الى اخر الكلام !

فهل هذا ليس الفرقان بعينه وعلى حقيقته من الحق بنفسه ! فباي حجة تنكر هذا الفرقان ؟

فان كان ليس عندك الوقت الكافي للاطلاع على امر الله فهذا لا يعطيك اي حق بتكذيبي عندما اتي اليك واقول لك ان الله قال لي بانه هو الله لا اله الا انا !
فان الله سائلك باي برهان وسلطان كذبتني لانني امرت بتبليغك قول الله للعلماء واحسبك منهم فانا اديت تكليفي ولا يخصني ما بعد ذلك ولست ملزما بتعريفك بما اعلم وانت معرض عن امر الله !

فاذا كان كما قلت اعظم كلام الله هو قوله انه انا الله لا اله الا انا وقوله انا الله الرحمن الرحيم !
فانا يكون لمخلوق اي كان ليقول هذا كذب والله لم يقل هذا لك !؟
فبالتكذيب هذا هو اعلان الحرب على الله لانني لم اتي اليك وحدثتك عن نفسي
لتقول لا اصدقك بما يخص نفسك فلا احد سيعاقبك على تكذيبي !
لكن عندما اتيك وانبأك بان الله ابتعثني لابلغك امره وامره هو الفرقان بعينه وانه قال لي انه هو الله لا اله الا هو بلسان حاله انا الله لا اله الا الله !

يعني افهمك اياها ببساطة انتم كل المسلمين امنتم بالله بالغيب مما تعلمتم وسمعتم وقرأتم وانا تغير ايماني بالله بالغيب ولم يعد غيبا اصلا وانما انا اشهدت من قبل الله بنفسه واشهد ملائكته وسيدنا ابراهيم على انه اشهدني وشهد لنفسه وكلهم بين يدي الله قائمون بانه قال : انا الله لا اله الا انا !

فياتي حظرتك مع كل الاحترام لتقول هذا كذب وتطردني وتحجبني من موقعك وكانني لص اردت سرقة شيأ منك والله ثم والله لن تفلت مننا حتى اباهلك عليها او يقضي الله امرا كان مفعولا في بيت المقدس اذا تيسر لي زيارته كرة اخرى !

فانا حملني الله هذه الرسالة الصغيرة الى العلماء وحتى بادء الامر لم افقه لمذا وعلي حتى الان لا ادري مئة بالمئة لمذا لكن الله اوصدها بعنقي لابلغها لكم شأتم ام ابيتم صدقتم ام كذبتم ! فانا صدقت الله القائل لي بانه انا الله لا اله الا انا ولا اله لي غيره وليس لي ربا سوى الله الرحمن الرحيم رب العالمين كما هو بعينه قال لي فافعل ما شات انت وكل علماء الارض وجهالهم فلن تضروني بشيء وانما تضرون انفسكم ! وما فتنكم هذه الا لانكم اعرضتم عن امر الله الذي لم تحيطوا به علما !

فهل هنالك خالق او مخلوق غير الله الذي يمكنه ان يقول لخلقه انا الله لا اله الا انا ! فحتى الشياطين لا تستطيع قول ذلك هكذا علمني الله بنفسه ! وانت تزعم انني اكذب عليكم !

فهل انت مستعد لمباهلتي على انني كاذب وانا اباهلك بانني صادق وما كذبتك بشيء ! فانا على استعداد ان اباهلك انت بعينك وكل من في الاقصى من علماء وتابعين وجهال وغيرهم على صعيد واحد !

فهذه حجتنا عليكم وهذا اصل من اصول امر الله وكما تعلم انت دون غيرك ان هذا هو الفرقان الذي يفرق به بين الحق والباطل وانتم عنه معرضون فلن تزيدوا الا انفسكم تخسيرا ! فقد كنت مكرما امنا في بيت المقدس تدرس باسم الله وكتابه وبما جاء به المرسلين فطرحت عليك امر الله فابيت واعرضت فابى الله ان يتركك تدرس في بيته واخرجك منه من قبل صعالقة سفهاء جهلة رعاع فان كانت هذه ليست بموعظه وتذكرة لك فابحث عن السبب بنفسك !

ام حسبتم ان هذه الفتن هي عبثا لا والله فقد اقمنا الحجة على العباد من مشارقها الى مغاربها فابوا واعرضوا عن امر الله معاجزين في الارض فاتتهم ايات الله في بلادهم وانفسهم وهم لا يشعرون وحلت فيهم المحن والبلاء وهم لا يشعرون !
ومن شعر بالفتن والمحن لا يدري لمذا الان وفي هذه السنين ولمذا نزل فيهم الدم وغيرها من عذاب الله وسخطه وبلائه ! لكنني لا اعجب من عامة الناس بل العجب هو من العلماء والقراء والفقهاء !

فانا اعلمك بان ما رايته ليس بشيء مما هو قادم بامر الله من بأس شديد فعليك بالصبر كما امرت لكن عليك ان تبحث بالاسباب والا ستساقون للمهلكة لا محال ولامر عظيم انتم عنه غافلون ! فاتقي الله بنفسك خير لك ولا تكذب امرا لم تحط به علما او خبرا ولا تكذب نبأ حتى لو اتاك به فاسق لكي لا تكون من النادمين !

فالمسالة ليست لعب ولست بطفل اتطفل عليك ولا بضال اود التسلية معك ولا بغبي لا يدري من يحدث وبمذا يحدث !

يعني انا شخصيا حدثت احد المشايخ ولا اقيم لمشيخت احد وزنا بما فعله الله معي وقاله لي اتعلم مذا كان جوابه ؟ قال ان كنت صادقا فعلينا جميعا طاعتك فضحكت وقلت طاعتي وبمذا فقال اولا علينا ان نتحرى اذا كنت صادقا او لا واراد عرضي على من هو اعلم منه وقد بدت معالم الخوف على وجهه عندما حدثته عن روح الله لكنه اخطأ وارسل العيون لتتجسس علي فبعث الله برجلين اعلمهم الله بانه ارسل جسوسا يتجسس علي ومن اكون وذهبنا للجسوس لنوقفه عند حده لانني ابيت اعلامه باسمي قبل ان يعاهد على عدم افشائه الا باذن مني شخصيا فابى وظن انه ذكي فارسل جواسيسه عله علم من اكون لكنني اغلقت الباب بوجه حيث انني غادرت فلسطين والارض المقدسه الى مكان محال ان يصل اليه احد الا بمشقة الانفس !

فحتى الصوفية والمتصوفة انفسهم من ائمتهم لا يعلمون ما هية الحضرة المحمدية او اي شيء عن روح الا قليلا ويستغربون من شاب مثلي يحدثهم بما عندهم من علم حول الروح وما يسمونه بالحضرة المحمدية من شخص اصلا ليس منهم ولم يكن منهم يوما ما ولم يتعلم لا منهم ولا من غيرهم !

فانا انصحك رغم علمك الغزير ان لا تعتمد بتكذيبك لما اتيتك به من فرقان من عند الله وبامر منه هو ! على علمك وحدك فانا قد تبينت خلال السنوات ان هنالك من عنده علم غير علمك وانهم افقه منك بمجالهم ولكنهم لا يفقهون شيء عن الفرقان مما تعلم واخرين عندهم علم بامر الله والروح مما لم يخطر لا على بالك او معرفتك اصلا وفصلا !

فان اردت ان تستبين اكنت صدقتكم بما امرني الله بتبليغكم اياه فلا بد لك الرجوع الى هؤلاء الاشخاص فيوضحون لك ما غاب عنك وتوضح انت لهم ما هية الفرقان وهم بدورهم سيوضحون لك كيف ولمذا يحدث الله شخصا ويقول له انا الله لا اله الا انا فتكتمل الصورة عندك وان لم تفعل فلا تلومن الا نفسك ! ولا يعنيني ما سيفعله الله بكم فانا بلغتكم وصبرت عليكم سنينا على اذاكم لا لشيء الا لان الله امرني بتبليغكم امره وفررت منكم الى اخر اقطار الارض لكنني سمعت رجلا عالما بالفرقان فقلت بنفسي عل هذا سيفقه بما امرت ان اخبره به من عند الله !

اما ان كنت تود ان تكون كغيرك وتكذب بلا بينة ولا برهان لديك فافعل لن يضرني تكذيبكم لنا بشيء والله بصير بالعباد يسمع ويرى وشاهد على كل شيء وهو سريع الحساب !
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
فقد فوضت امري الى الله وهو يفعل ما يشاء يعز من يشاء ويذل من يشاء
ولا يضرني طردكم لي من مواقعكم ولا من محادثكم ولا يضرني اخفائكم لامر الله بشيء وانما انتم المسيؤون لانفسكم بما كسبت اياديكم !

فهذا نصحي لكم ولكل اذن واعية تعي معنى ان ياتيك رجلا يقول لك ان الله قال لي انا الله لا اله الا انا ! ام حسبتم ان الله قال ذلك وشهد على نفسه انه هو الله لا اله الا هو وسكت ؟!

على كل حال فاعرض عن امر الله كما بدا لك فليس عندك من الله لا برهان ولا سلطان بتكذيبي ابدا الا ان تقف بين يدي الله وتساله هل صدق هذا الرجل ام كذب ! فانفذ من اقطار السموات وافعل ما شأت ولن تنفذ الا بسلطان !

فعلك تدرسنا يوما اذا اذن الله لك ان تعود لتدرس بالمسجد الاقصى عن ماهية السلطان واذا منعوك من التدريس بالمسجد الاقصى او ضايقوك بجانب القبة الصخرة يوجد ابنية صغيره تشبه المقامات فبامكانك ان تبحث عن واحدة منها معينة وتدرس مساء عندها بعد صلاة العشاء او بها ولن يمسسك سوء ان شاء الله ! ولن يخرجك احد من هنالك الا البواب ليغلق الباب خلفك ! وسيكون الجهلة الذين اخرجوك من بيت المقدس اصلا منشغلين بالدنيا وما فيها !
مكانها هو غربي قبة الصخرة على ما اذكر !

المختوم بالختم السابع للكتاب ! وما ادراك ما الكتاب ! سماه عيسى عليه الصلاة والسلام كتاب الدينونة ! فاحذر ان يفتح كتاب الدينونة قبل ان تفيئ الى أمر الله وروحه ! فان الملائكة تخاف من هذا الكتاب ! الذي لم يفتح بعد ! فاذا فتح قضي الامر الذي انتم به مختصمون ولا ينفع نفس ايمانها ان لم تكن امنت من قبل !

الر
الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ (هود : 1 )
الَرَ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُّبِينٍ (الحجر : 1 )
وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (هود : 6 )
قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَّا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنسَى (طه : 52 )
أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (الحج : 70 )
وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (النمل : 75 )
وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (الروم : 56 )
وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (سبأ : 3 )
مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (الحديد : 22 )


رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ (غافر : 15 )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   السبت يونيو 01, 2013 6:55 pm



سأل سائل عن عذاب واقع وعن الكتاب وقال هل من كتاب بعد القران ؟ مستغربا ومستنكرا هكذا علموه انه لا كتاب ولا نبي بعد القران وسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام !
نعم علموه علما صحيحا ليس فيه ريب او خطا فلا دين بعد دين سيدنا محمد ولا نبيا بعده ولا شريعة وكتاب بعده !

لكنهم نسوا ان الله قسم الحياة الى ايام من ايام الله فالامر الذي نحدثكم عنه ليس له من طبيعة الحياة ونواميسها من شيء !

فمثلا :

وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً (الكهف : 49 )

هذا الكتاب هو كتاب قبل وبعد القران ويحتوي على القران وغيره ولا يغادر صغيرة ولا كبيرة ! السؤال هو عندما يجاء بالكتاب هذا اين البشر هل هم على هذه الارض ام هم على الارض التي بدلت بغير هذه الارض ام هم على ارض المحشر !

القران يجيب بنفسه على هذا السؤال في سورة الكهف :

وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً (الكهف : 47 )

الجبال التي سيرت هي جبال هذه الارض والحشر تم على هذه الارض وبدت الرجعة ولم يغادر منهم احدا بل كلهم متواجدين ومحضرين انبياء ورسل واممهم وكتبهم

وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفّاً لَّقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّن نَّجْعَلَ لَكُم مَّوْعِداً (الكهف : 48 )

وانظر بعد هذا الوعيد بمذا ذكرهم الله ذكرهم بامره يوم امر الملائكة بالسجود لادم !

وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً (الكهف : 50 )

وراجع لمذا عرضت الامانة على الجبال وغيرها وحملت للانسان

إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً (الأحزاب : 72 )

سبب العرض هو :

لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً (الأحزاب : 73 )

وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً (الكهف : 54 )

اذا على هذه الارض ستاتى البشرية بكتاب مبين يحتوي على كل شيء ولم يغادر شيء فالمسالة هي ليست يوم من يوم الاستمرارية او ارسال نبي ورسول بكتاب جديد ! وانما هو ام الكتاب بعينه كتاب مبين واحصيناه في امام مبين ! السؤال هو هل هذا الكتاب مخطوط من ورق بقرطاس ام هو علم يعلمه الله لامام مبين ام هو علم من روح الله الى روح بشر !

فلو قلنا انه كتاب بقرطاس فكم حجم هذا الكتاب الذي لم يغادر صغيرة او كبيرة واحصي به كل شيء ! ومن سيقرأه ويدرسه وكم سيستغرق قرأته !؟ فاذا فهو ليس بقرطاس من الكتب التي نعلمها لكن الله سماه كتاب !

فهل هو كما قال الله وكل شيء احصيناه في امام مبين ! اي هو انسان ومخلوق مبين احصى الله به كل شيء وسماه كتاب ! وكيف احصي كل شيء في انسان لم يعاصر كل الامم ولم يكن عند كل الشعوب ام هل للروح وروح الله علاقة بهذا الاحصاء فالله احصى واحاط بكل شيء علما ولم يعزب عنه شيء !
فالسؤال هو كيف اذا سيبلغ الله هذا الانسان المبين الذي احصى به كل شيء ما احصته الروح وروح الله ؟

وحيا ام تكليما ام يرسل اليه رسولا وما هو مقام هذا الامام المبين هل هو نبي رسول والخ ! فلا بد لمن يرمي الشبهات والتهم ان يتدبر بهذه الايات البينات ! فعندما يحضر ويوضع الكتاب فلا يوجد اصلا انبياء ومرسلين بل كل الخلائق ستقف تنظر الى ما في ذلك الكتاب وما يحتويه النقطة الثانية هذا الكتاب هو امام مبين اي هو مخلوق وبشر ثالثا يجب ان يكون بينه وبين الله صلة لاستقبال فحوى الكتاب باي صورة كانت وحيا تكليما صورا مصورة اخبار عن طريق الملائكة ارسال من روح الله الى روح الله التي بين جنبيه على اية حال لا بد من صلة بين هذا الانسان وروح الله لتلقي فحوى الكتاب !

اذا الناس غفلت عن حقيقة نهاية الزمان وعن حقيقة القيامة والساعة والحشر واتبعت مشيخات جهال لا يفقهون ولا يعلمون شيء عن يوم القيامة والمحشر والرجعة والخ !

واستمسكوا بما عرفوه انه لا كتاب بعد القران ولا نبي بعد سيد الانبياء محمد عليه الصلاة والسلام !

لهذا الشيعة تنتظر مهديا غير مهدي السنة فاهل السنة ينتظرون مهديا يحارب البشر على الملك ليعدل بين الناس فاعلمهم من اليوم ان اي انسان يزعن بانه قادر على ان يعدل بين الناس جميعهم فهو كذاب دجال فانه محال على مخلوق بشري ان يتمكن ان يعدل بين الخلائق كلها لانه لم ولن يحيط بها كلها لنفرض انه عادل وعدل بالرعية فعدله عمومي واجمالي ولا بد من ينسى بيتا وشخصا بمملكته لم يؤته حقه ! فاذا مهدي اهل السنة لا وجود له اصلا وفصلا الا ان يكون عادل اجماليا وليس حقا ولن يملاء الارض عدلا كما بالرواية وانما يملائها اجماليا بالعدل لكن الرواية تقول بانه يملاء الارض عدلا ولم تدع مجال لمكان ليس فيه عدل فعندما اقول هذا الوعاء مليء فلم ادع مجال للفراغ ابدا ! فلو قال الحديث بانه يعم الارض بالعدل لقلنا بانه يغلب في حكمه العدل على الظلم ويعم العدل في زمنه على الظلم وتركنا بعض المجال لمظلومين هنا وهناك ولو فردا وشخصا واحدا لكن يملئها عدلا وقسطا تعني لن يبقى على الارض ظلما وجورا وسيدخل العدل كل بيت وسيصل كل انسان وحيوان ونبات ! فمن هو هذا الانسان القادر على ذلك دلوني على انسان يزعم انه قادر على ذلك مهما اتقى الله وحاول ان يعدل فهنالك اناس من طبيعتهم ان يرفضوا اصلا تصرفه وطريقة فكره وعدله فما هو عدل لك فهو ظلم لاخر !
فيكفي ان ننظر لاسرائيل فلو قلنا العدل هو تشريد الاسرائيلين من اسرائيل او قتلهم لانهم اغتصبوا البلاد وهذا عدل وحق الفلسطينيين فمن وجهة نظر الاسرائيلين الذين ولدوا بهذه البلد بانهم ظلموا لانه لا وطن لهم الا حيث ولدوا فلن يقبلوا بهكذا عدل بل سيعتبرونه ظلما لهم رغم اعترافهم بان ابائهم واجداهم كانوا مغتصبين وغير محقين بانشاء دولة اسرائيل الخ هذا مثال على ان العدل هو امر نسبي من فرد لاخر ! اذا من هنا نفهم لان العدل لا يكون الا بامر الله وحكم الله وقضائه هو اذا هذا المهدي عليه ان يعلم حكم الله وقضائه بكل مخلوق ليكون عادلا ! والا فهو لن يتمكن من العدل ابدا بين المخلوقات ! وهكذا فقد ابطلت عقيدة ومفهوم المهدي السني جملتا وتفصيلا اذ فسروا الاحاديث على اهوائهم بلا تدبر ودراسه !

لنذهب لمهدي الشيعه فهم فسروه بانه الحاشر والناشر وانه الامام المبين الذي احصى الله به كل شيء يعني باختصار هو الكتاب الذي سيوضع والذي لا يغادر صغيرة ولا كبيره وفي زمنه ستكون رجعة البشر لمحاسبتهم بامر الله ! السؤال هو على العدل انسان عنده صلة بروح الله باي وسيلة كانت هلرسيستطيع ان يعدل بهم ويملاء الارض عدلا ؟ ولا ينسى مخلوق على الارض الا واعطاه حقه وعدل فيه اعتقد ان انسان بهذه المواصفات هو الوحيد الذي سيقدر على ذلك اذا نختصر التامل ونقول اذا مهدي الشيعة هو الحق واقرب الى الصواب !


لكن يبقى نقطة مهمة وهي ان مهديا بهذه المواصفات والخصائص يغير معنى مفهوم المهدوية من اساسه اذ هو القيامة بعينها لان الله قال :

وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً (الكهف : 49 )

فهذا سيعني انه بقيام المهدي طمهدي بامر الله هو قيام الساعة بعينها ! فهمتم الان ما اود تبيانه !

فايهم احسن لكم قيام القيامة وبداية المحاسبة على ظهور الفساد في البحر و الارض ام تصلحون ما افسدتم وتتوبوا الى الله !
ام هنالك بقي من يقول بانه لا يوجد كتاب جديد ! بل هو كتاب مختوم لا يمسه الا المطهروف ولا يعلم ما به لا النبيون ولا المرسلين ولا الملائكة المقربين ولا حتى اسرافيل ! كتاب لا يغادر صغيرة او كبيره كتاب الحق المبين كتاب الدينونة قالت النصارى بانه لم يجرء على فتح ذلك الكتاب احد لا في السماء والارض رهبتا وخوفا مما فيه ! فتقدم الحمل وفتحه ! واولوا الحمل على انه عيسى عليه الصلاة والسلام راجع رؤيا يوحنا اللاهوتي في اخر الانجيل ملخص الكلام هو ان هذا الكتاب هو حق وفي لمح البصر اذا فتح هذا الكتاب لن يحتاج المهدي او اي كان الحمل الذي سيفتحه او النبي عيسى عليه الصلاة والسلام اي براهين وادلة وحجج ليبرهن للناس من يكون وانما فورا تاتي ايات الله وتبدا القيامة ويبلغ اهل النار بنارهم ويبشر اهل الجنة بجنتهم وكل يعلم بمقامه في الجنة والنار وهم على هذه الارض !
لهذا فالمهدي اصلا لن يطلب لا سلطة ولا حكما ولا بيعة احد بل هو سيفر من الناس ومن نفسه ومن الله الى الله لان الامر اهول من تستوعبه عقول ومفاهيم هؤلاء المشيخات الذي يتاجرون بدين الله من اجل اعراض الدنيا ! لانه يعلم ان هذا الكتاب سيفتح لا محالة من الذي سيفتحه 100% ومتى طبعا لا يدري ولا يريد ان يدري لكن احذركم من ان يغضب الحمل ويسارع الى فتحه فقد جاء اوان فتح الكتاب منذ 1997 ! فاحدهم سيفتحه فاذا فتح الكتاب وقعت الواقعه وتجلت الحقائق وختمت الدنيا وحقت الارض وما عليها الى الله رب العالمين هذا ما لم يدرسونكم اياه وجعلوه من ضمن الساعة ولكن الساعة بعد القيامة والقيامة على هذه الارض والناس عليها يدبون وهم في غفلة عن امر الله !

فيوم الدين له كتاب دينونة ! ولا ينكر ذلك الا الجاهلون


فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ ( الواقعة : 74 )

فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ ( الواقعة : 75 )

وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ ( الواقعة : 76 )

إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ ( الواقعة : 77 )

فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ ( الواقعة : 78 )

لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ ( الواقعة : 79 )

تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ ( الواقعة : 80 )

أَفَبِهَذَا الْحَدِيثِ أَنتُم مُّدْهِنُونَ ( الواقعة : 81 )

وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ ( الواقعة : 82 )

فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ ( الواقعة : 83 )

وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ ( الواقعة : 84 )

وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَكِن لَّا تُبْصِرُونَ ( الواقعة : 85 )

فَلَوْلَا إِن كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ ( الواقعة : 86 )

تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ( الواقعة : 87 )

فان كان من نواميس الحياة التي تعلمونها بعد خاتم النبيين ان ينزل الله فرقانه على عبد من عباده ؟ فهل سمعتم بهذا من قبل ؟
وقد ختمت النبؤات والرسلات والانبياء والمرسلين ! اذا مذا يحدث الان ويجري اهو تمهيد لهذا الكتاب الجديد ام مذا ؟ فاستعدوا للكتاب الجديد واعملوا صالحا وخيرا علكم تكونوا من اهل اليمين او المقربين او المرحومين لانه اذا فتح الكتاب فلا ينفعكم عمل عندها اي كان !

ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (الروم : 41 )

هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيهُمُ الْمَلآئِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ (الأنعام : 158 )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   السبت يونيو 01, 2013 7:12 pm





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   السبت يونيو 01, 2013 7:19 pm



http://www.manthoor.com/blog.php?b=357&page=2#comments

أحمدُ - اليوم 01:17 PM



فكانت الحقائق المتجليّة عن الذات والتجليّات قبل عود الدور إلى نقطة بدئه وعودته إلى نقطة وصله وانفصاله الأوّل، وعودته إلى نقطة شرفه الأعلى وأوجه الأوّل الأسنى، كانت معبّرةً عن صورة الأضداد وصورة النّقص والكمال، والعلم والجهل والخير والشرّ والحقّ والباطل، كان على ربّك حتماً مقضيّاً ذلك، لذلك أنزل الله سبحانه القرآنَ في ليلة القدر وعلى قلب عبده النبيّ المجتبى أوّل العابدين صلوات الله وسلامه عليه، في زمان ومكان مخصوصين غاية الخصوصية، يلتقيان في مجمع الرحمة، والرّحمة أمّ الجمال، فذاب الجلالُ في الجمال والرّحمة السّابقة، فكانت ليلة القدر هي ليلة الصّفات والتجليّات وليلة الأقدار المقدّرة على الخلق، فما خلق الله الخلق إلاّ ليرحمهم، فكانت الاضدادُ صورة الرّحمة الجامعة، فهي رحمة شاملة بين رحمة نعيم وصفو وجمال ورحمة تهذيب وتأديب وجلال. وبهذا الاعتبار فقد صار العبد المجتبى النبيّ الخاتم صلوات الله وسلامه عليه هو نقطة بداية الزّمان والمكان، ونقطة بداية القراءة للقرآن كتاب الله تعالى، وكتاب الوجود المطلق.

حيث لا يقرأ القارئ إلاّ في مقام الرّحمانية وحضرة الصّفات الكمالية والأخلاق الإلهية باسم الله تعالى، فليس من اسمٍ مخوّلٌ لهذه القراءة باسم الله تعالى سوى الإسم الجامع الواسطة بين اسم الذات الله والصّفات والتجليّات والخلق، إسم الرحمن قال تعالى {الرَّحْمَنُ . عَلَّمَ القُرْآنَ}. وهذا هو معنى قول الله في الحديث القدسيّ "سبقت رحمتي غضبي". وقوله تعالى {وَمَا أَرْسَلْنَاك إِلَّا رَحْمَة لِلْعَالَمِينَ} الأنبياء 107.
فالرّحمة اختصّت بالزّمان وهو ليلة القدر، اي ليلة الصّفات الإلهية التي تجلّت من عين الذات باسم الذات، واختصّت بالمكان وهو القلب الجامع محلّ البقاء بالله ومحلّ هذا النّزول القرآنيّ في ليلة القدر القلب المحمديّ. لذلك كان أوّل ما نزل عليه صلّى الله عليه وسلّم : "إقرأ باسم ربّك" أي إقرأ باسم الله فقد خوّلناك لذلك بما خصصناك به من الرّحمانية والرّحمة الجامعة بنزول القرآن في ليلة القدر وليلة الصّفات المتجليّة من عين الذات، على قلبك المتفرّد القارئ، وليس ينزلُ هذا القرآن وليست تصحُّ هذه القراءة إلاّ لمن تحقّق بك وفنى فيك يا محمّد وسار على قدمك واتّبعك وتشرّع بشرعك وتخلّق بأخلاقك فما نزل القرآن يا محمّد إلاّ على قلبك. قال سبحانه : {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ.} [آل عمران:31] وليس ينزلُ إلاّ على قلبٍٍ متحقّق بكَ حاملاً لصفاتك وأخلاقك التي هي أخلاق القرآن وأخلاق الله تعالى التي حلاّك بها فأنتَ هو مسمّى الإنسانُ الكامل ولأجلك خلقت الخلق وتجلّيتُ من كنزيّتي ليعرفني من يعرفني بكَ يا محمّد، فما عرفني العارفون إلاّ بكَ، وما كانت صفاتي هي عين ذاتي إلاّ من حيث تجليّاتي وإلاّ فذاتي مجهولة الكنه غيبيةُ الإدارك ليست مدركةً إلاّ من حيث إدراك ما تجلّيتُ به عليك.
فغاية إدراك المتحقّقين هي إدراك العجز عن الإدراك، فليست ذواتُهم سوى صورة علمهم بالله سبحانه المتجلّي، تعالى الله عمّا يصفون وما قدروا الله حقّ قدره. فافهم.

وهنا قال الله تعالى تخصيصاً للذات المحمديّة بالتجليّات الأولى الكمالية المفاضة على الخلق بقوله سبحانه وتعالى : {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً} [الأحزاب:56]

يصلّون على الذات المحمديّة، وصلاة الله تعالى هي التجلّي عليه صلوات الله وسلامه عليه، فهو واسطة الإفاضة على الخلق، ونقطة القسمة على الأكوان ممّا تجلّى به الله سبحانه، فلم يزل الله مصليّاً عليه في الآزال وملائكته تصلّي عليه بصلاة الله سبحانه وأمر الله فأمر الله المؤمنين أن يصلّوا عليه ويسلّموا تسليما بدعاء الله أن يصلّي عليه، فليس يقدرُ على الإثابة والإجزاء سوى المنعم المتفضّل الأوّل سبحانه.

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ((..وإنما أنا قاسم والله يعطي)) رواه البخاري ومسلم.
فهذا معنى قوله أنا القاسم، اي نقطة الإفاضة والقسمة والتجلّي على الخلق، ولكنّ المعطي هو الله سبحانه. الذات المتجليّة بتلك التجليّات، فافهم. فالفضلُ عائدٌ للواحد الأحد وحده لا شريك له.

والذات المتجليّة كان حامل سرّها وكنهها هو الخليفة المهدي عليه السلام، فهو الحقّ سبحانه في مظهر الإنسان بذاته، فافهم.

لذلك كانت الخلافة الإلهية المطلقة والعادلة والخاتمة في آخر الزمان لهذا الخليفة، لأنّه هو عين الكنزية التي تجلّت على النبيّ الخاتم صلوات الله وسلامه عليه، وعين العقل الأوّل والكتاب الذي تجلّى الله به وهو الوجود المطلق، وما النبيّ الخاتم صلوات الله وسلامه عليه سوى نقطة التجلّي ونقطة بداية الزّمان والمكان للخلق، وواسطة الأكوان إلى خالقها، فافهم. بما ذكرناه من نزول القرآن الذي هو عين الكتاب في الدّلالة على قلب سيّد الأوّلين والآخرين من الخلق صلى الله عليه وسلّم في ليلة القدر، في برزخ الرحمة والبقاء الذاتيّ. فالقرآن هو الوجود المطلق في دلالاته فهو غير منتهي الدّلالات والمعاني فهو مطلق لانهائي كما هو الوجود المطلق غير مدرك وغير منتهي، فقد كان القرآنُ موجوداً باعتباره دالاًّ على الكنزية المخفية في العماء، وما حصلَ هو نزوله على النبيّ الخاتم صلى الله عليه وسلّم في ليلة القدر جملةً، نزل جملةً على فؤاده وهي جملة الذات، وهذا معنى نزوله جملةً. ثمّ أمره الله أن يقرأه باسم الله باسم الذات، فالقرآن كلامُ الله تعالى، وهو كلامه النّفسيّ وليس كلام حروف واصوات كما وقعت الفرق المبتدعة في الغلط والانحراف. فالله منزّهٌ عن الخلق والمكان والزمان والحوادث سبحانه، فالزمان والمكان والأكوان فاضت بنقطة التجلّي وهو سيّد الخلق صلوات الله عليه وسلامه، والحروف والأصوات واللّغات مخلوقات وتجليّات وحوادث. فافهم. فكلامُ الله هو كلامه النّفسي، والكلامُ هو كلمة الله التي تدخل تحت كلمة كن، فافهم، فليست الكلمات سوى الموجودات. فكلامُ الله هو الوجود المطلق. فلمّا نزل على قلب النبيّ الخاتم أمره الله أن يقرأه باسم الذات اسم الله الجامع، فهي ليست ألفاظ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، ولكنّها الفاظ إسم الذات، الله سبحانه، فقد قرأه باسم الله. فالقرآن كلامُ الله في الاعتبارين: أعتبار القدم المنزّه عن الحروف والأصوات، وباعتبار الحروف والصوت فهو كلام الخليفة المهدي خليفة اسم الله سبحانه الذاتيّ. أمّا كلامُ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم فهو الحديث النبويّ الشريف، وقد آتاهُ الله جوامع الكلم. فتلك هي ألفاظه وذلك هو كلامُه. فافهم هذا الذي نبوحُ به هنا من حقائق مذهلة، قال بها بعض أهل العرفان بلسان الكتم، وأفصحنا لك عنها بلسان الإفشاء والعلم.

يتبع ...
تم تحديثها اليوم في 05:17 PM بواسطة أحمدُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   السبت يونيو 01, 2013 7:26 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأحد يونيو 02, 2013 2:51 am


حديث وآية

مصادر الشيعة
http://shiaweb.org/shia/imama_2/pa18.html

- الإمامة وأهل البيت ج 2 - محمد بيومي مهران ص 172 :

13 - قوله صلى الله عليه وسلم لعلي :
تقاتل على تأويل القرآن ، كما قاتلت على تنزيله :


روى النسائي في الخصائص بسنده عن أبي سعيد الخدري قال : كنا جلوسا ننتظر رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج إلينا قد انقطع شسع نعله ، فرمى به إلى علي رضي الله عنه ، فقال : إن منكم رجلا يقاتل الناس على تأويل القرآن ، كما قاتلت


ج 2 - ص 173

على تنزيله ، قال أبو بكر : أنا ، قال : لا ، قال عمر : أنا ، قال : لا ، ولكن خاصف النعل ( 1 ) .


وروى الإمام أحمد في الفضائل بسنده عن أبي سعيد قال : كنا نمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم ، فانقطع شسع نعله ، فتناولها علي يصلحها ، ثم مشى ، فقال : إن منكم لمن يقاتل على تأويل القرآن ، كما قاتلت على تنزيله ، قال أبو سعيد : فخرجت فبشرته بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلم يكبر به فرحا ، كأنه قد سمعه ( 2 ) .

وأخرجه الإمام أحمد في المسند ، والحاكم في المستدرك ( 3 ) .

وروى الإمام أحمد في المسند بسنده عن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن منكم من يقاتل على تأويله ، كما قاتلت على تنزيله ، قال : فقال أبو بكر وعمر أنا هو ، فقال صلى الله عليه وسلم : لا ، ولكن خاصف النعل ( 4 ) .


وروى الحاكم في المستدرك بطريقين عن أبي سعيد قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فانقطعت نعله ، فتخلف علي يخصفها ، فمشى قليلا ، ثم قال : إن منكم من يقاتل على تأويل القرآن ، كما قاتلت على تنزيله . فاستشرف لها القوم ،

وفيهم أبو بكر وعمر ، قال أبو بكر : أنا هو ؟ قال : لا ، قال عمر : أنا هو ؟ قال : لا ، ولكن خاصف النعل - يعني عليا - فأتيناه ، فبشرناه ، فلم يرفع به رأسه ، كأنه قد كان سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم - قال : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ( 5 ) .


وفي رواية أخرى عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه ، قال : كنا جلوسا ننتظر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فخرج علينا من بعض بيوت نسائه ، قال : فقمنا

* هامش *

( 1 ) تهذيب الخصائص ص 88 .
( 2 ) فضائل الصحابة 2 / 627 .
( 3 ) مسند الإمام أحمد 3 / 82 ، المستدرك للحاكم 3 / 122 .

( 4 ) المسند 3 / 33 .
( 5 ) المستدرك للحاكم 3 / 122 . ( * )




ج 2 - ص 174

بعده ، فانقطعت نعله ، فتخلف علي يخصفها ، ومضى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومضينا معه ، فقال صلى الله عليه وسلم : إن منكم من يقاتل على تأويل القرآن ، كما قاتلت على تنزيله ، فاستشرفنا لها ، وفينا أبو بكر وعمر ، فقال أبو بكر : أنا هو يا رسول الله ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : لا ، ولكنه خاصف النعل ( 1 ) .


أخرجه أحمد في المسند والفضائل ، وقال الشوكاني في در السحابة : أخرجه أحمد بإسناد رجاله رجال الصحيح ، فطر بن خليفة وهو ثقة ، وأخرجه الحاكم في المستدرك ، وقال صحيح على شرط الشيخين ، ووافقه الذهبي :

وأخرجه ابن أبي شيبة ( 12 / 64 ) والبغوي في شرح السنة ، وأبو نعيم في الحلية ، وابن المؤيد في فرائد السمطي ، وابن حباه ( 544 موارد ) والقطيعي في زوائد الفضائل ( 2 ) .


وروى ابن الأثير في أسد الغابة ( 3 ) بسنده عن عامر الشعبي عن عبد الرحمن بن بشير قال : كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه وسلم ، إذ قال : ليضربنكم رجل على تأويل القرآن ، كما ضربتكم على تنزيله ، فقال أبو بكر : أنا هو ؟ قال : لا ، قال : عمر : أنا هو ؟ قال : لا ، ولكن خاصف النعل ، وكان علي يخصف نعل النبي .


وقال السيوطي في الخصائص الكبرى : وأخرج الحاكم وصححه والبيهقي عن أبي سعيد قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فانقطعت نعله ، فتخلف علي يخصفها ، فمشى قليلا ، ثم قال : إن منكم من يقاتل على تأويل القرآن ، كما


* هامش *

( 1 ) المسند 3 / 182 .
( 2 ) الشوكاني : در السحابة ص 225 ، المستدرك للحاكم 3 / 123 ، البغوي : شرح السنة 10 / 33 ، حلية الأولياء 1 / 67 ،
ابن المؤيد : فرائد السمطين 1 / 159 ، 160 ، 161 ، 280 ، القطيعي : زوائد الفضائل ( 1071 ) ، ابن كثير : البداية والنهاية 7 / 305 .
( 3 ) ابن الأثير : أسد الغابة في معرفة الصحابة 3 / 429 ( دار الشعب - القاهرة 1970 ) .




ج 2 - ص 175

قاتلت على تنزيله ، فقال أبو بكر : أنا ، قال : لا ، قال عمر : أنا ، قال : لا ، ولكن خاصف النعل ( 1 ) .


وروى الحافظ أبو نعيم في حليته بسنده عن إسماعيل بن رجاء عن أبيه عن أبي سعيد الخدري قال : كنا نمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم ، فانقطع شسع نعله ، فتناولها علي يصلحها ، ثم مشى ، فقال : يا أيها الناس ، إن منكم من يقاتل على تأويل القرآن ، كما قاتلت على تنزيله ، قال أبو سعيد : فخرجت فبشرته بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلم يكترث به فرحا ، كأنه قد سمعه ( 2 ) .


وروى ابن حجر في الإصابة بسنده عن الشعبي عن عبد الرحمن بن بشير قال : كنا جلوسا مع النبي صلى الله عليه وسلم إذ قال : ليضربنكم رجل على تأويل القرآن ، كما ضربتكم على تنزيله ، فقال أبو بكر : أنا هو يا رسول الله ؟ قال : لا ، قال عمر : أنا هو يا رسول الله ؟ قال : لا ، ولكن خاصف النعل ، فانطلقنا ، فإذا علي يخصف نعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، في حجرة عائشة ، فبشرناه ( 3 ) .


وفي رواية عن جابر الجعفي عن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي بن الحسين عن أبيه الإمام علي زيد العابدين عن الأخضر بن أبي الأخضر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أنا أقاتل على تنزيل القرآن ، وعلي يقاتل على تأويله ( 4 ) .


وروى المتقي في كنز العمال بسنده عن أبي ذر قال : كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهو ببقيع الغرقد ، فقال : والذي نفسي بيده ، إن فيهم رجلا يقاتل الناس من بعدي على تأويل القرآن ، كما قاتلت المشركين على تنزيله ، وهم يشهدون

أن لا إله إلا الله ، فيكبر قتلهم على الناس ، حتى يطعنوا ولي الله ، ويسخطوا عمله ، كما سخط موسى أمر السفينة ، وقتل الغلام ، وإقامة الجدار ،

* هامش *

( 1 ) السيوطي : الخصائص الكبرى 2 / 138 .
( 2 ) حلية الأولياء 1 / 167 .

( 3 ) الإصابة في تمييز الصحابة 2 / 392 .
( 4 ) الإصابة في تمييز الصحابة 1 / 25 . ( * )




ج 2 - ص 176

وكان خرق السفينة وقتل الغلام ، وإقامة الجدار ، لله رضى ، وسخط ذلك موسى - قال أخرجه الديلمي ( 1 ) .


وروى الهيثمي في مجمعه بسنده عن أبي سعيد الخدري قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقول إن منكم من يقاتل على تأويل القرآن ، كما قاتلت على تنزيله ، فقال أبو بكر : أنا هو يا رسول الله ؟ قال : لا ، قال عمر : أنا هو يا رسول الله ؟ قال : لا ، ولكنه خاصف النعل ، وكان أعطى عليا نعله يخصفها - قال رواه أبو يعلى ، ورجاله رجال الصحيح ( 2 ) ،

ورواه المحب الطبري في الرياض النضرة ، وقال : أخرجه أبو حاتم ( 3 ) .



وروى ابن الأثير في أسد الغابة بسنده عن أبي الطفيل عن أبي سعيد الخدري قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فانقطع شسعه ، فأخذها علي يصلحها ، فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : إن منكم رجلا يقاتل على تأويل القرآن ، كما قاتلت على تنزيله ، فاستشرف لها القوم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لكنه خاصف النعل ، فجاء فبشرناه بذلك ، فلم يرفع به رأسا ، كأنه شئ قد سمعه من النبي صلى الله عليه وسلم ( 4 ) .



وفي نهج البلاغة عن الأعمش عن إسماعيل بن رجاء عن أبي سعيد الخدري ، قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فانقطع شسع نعله ، فألقاها إلى علي يصلحها ، ثم قال : إن منكم من يقاتل على تأويل القرآن ، كما قاتلت على تنزيله ، فقال

أبو بكر الصديق : أنا هو يا رسول الله ، فقال : لا ، فقال عمر بن الخطاب : أنا هو يا رسول الله ، قال : لا ، ولكنه ذاكم خاصف النعل ، ويد علي على نعل النبي صلى الله عليه وسلم ، يصلحها قال أبو سعيد : فأتيت عليا ، عليه السلام ، فبشرته بذلك ، فلم يحفل به ، كأنه شئ قد كان علمه من قبل ( 5 )


مصادر السنة
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=290095
تخريج حديث: « إنَّ مِنْكُم من يُقَاتِلُ على تأويلِ القرآنِ، كما قاتلتُ على تنزيلِه »
قال أبو بكر عمر بن روح النهرواني في (جزء من حديثه عن محمدبن مخلد والمحاملي،36) بتحقيقي:


10_ أبنا محمد بن مخلد، ثنا محمد بن خَلَف أبو بكر الحداد، ثنا إسماعيل بن أبان، ثنا عبد السلام بن حرب، عن أبي عبد الله الشَّقَري، عن إسماعيل بن رجاء، عن أبيه، عن أبي سعيد الخدري، قال: كُنَّا مع النبيِّ - صلى الله عليه وسلم -، فانْقَطَعَتْ نَعْلُهُ، فَدَفَعَها إلى عليٍّ يُصْلِحُها، ثم قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: « إنَّ مِنْكُم من يُقَاتِلُ على تأويلِ القرآنِ، كما قاتلتُ على تنزيلِه »، فقال أبو بكر: أنا هو يا رسول الله ؟، قال: « لا »، قال عمر: أنا هو يا رسول الله ؟، قال: « لا، ولكنَّهُ خاصفُ النعْلِ في الحُجْرَةِ »، يعني عليَّ بن أبي طالب.([1])


([1]) [ضعيف]

أخرجه ابنُ عساكر من طريق المؤلف في (تاريخه،42/454)، فقال: أخبرنا أبو القاسم زاهر، وأبو بكر وجيه ابنا طاهر، قالا: أنا أبو نصر عبد الرحمن بن علي، أنا أبو بكر عمر بن روح بن علي النهرواني بها، أنا أبو عبد الله محمد بن مخلد، نا محمد بن خلف أبو بكر الحداد، نا إسماعيل بن أبان، نا عبد السلام بن حرب، عن أبي عبد الله الشَّقَري، عن إسماعيل بن رجاء، عن أبيه، عن أبي سعيد الخدري، فذكره.

قلت: وقد ورد من وجوه أخرى عن إسماعيل بن رجاء، وهي كالتالي:

فقد أخرجه الإمام أحمد في (مسنده،17/360) وفي (فضائل الصحابة،2/627)، وأبو زرعة الدمشقي في (الفوائد المعللة،88)، والطحاوي في (شرح مشكل الآثار،10/238)، وأبو بكر الآجري في (الشريعة،4/2097)، والحاكم في (مستدركه،3/132)، وأبو نعيم في (الحلية،1/67)، والبيهقي في (دلائل النبوة،6/435)، والخطيب البغدادي في (تلخيص المتشابه،1/510)، وابنُ عساكر في (تاريخه،42/452)، وابن الأثير في (أسد الغابة،4/102)، والمزي في (تهذيب الكمال،9/158) عن فِطْر بن خليفة، والنسائي في (الكبرى،5/154) وفي (خصائص علي،166)، وأبو يعلى في (مسنده،2/341)، والطحاوي في ( شرح مشكل الآثار،10/237)، وابنُ حبان في (صحيحه،15/385)، وابنُ عدي في (الكامل،4/363)، والحاكم في (مستدركه،3/132)، والبيهقي في (دلائل النبوة،6/436)، والبغوي في (شرح السنة،10/233)، وابنُ عساكر في (تاريخه،42/452)، وابنُ الجوزي في (العلل المتناهية،1/242) عن الأعمش، وابنُ أبي شيبة في (مصنفه،11/141)، والطحاوي في (شرح مشكل الآثار،10/239)، وابنُ عدي في (الكامل،9/45)، والذهبي في (معجمه،90) عن أبي غنية، وابنُ عدي في (الكامل،4//363) عن أبي عبد الله الشَّقَّري، والدارقطني في (المؤتلف والمختلف،1/172)، والخطيب البغدادي في (تلخيص المتاشبه،1/510)، وابنُ عساكر في (تاريخه،42/453) عن بُرَيد بن معاوية العِجْلي جميعهم، عن إسماعيل بن رجاء، عن أبيه، عن أبي سعيد الخدري به.

قلت: وقد ورد من وجه آخر عن الأعمش على اختلاف في إسناده، وهو:

ما أخرجه ابنُ عساكر في (تاريخه،42/451)، فقال: أخبرنا أبو القاسم الشحَّامي، أنا أبو سعد الأديب، أنا أبو عمرو بن حمدان، أنا أبو يعلى الموصلي، نا زَحْمُويَه، نا سِنان بن هارون، عن الأعمش، عن رجاء، عن أبي سعيد الخدري به.

قلت: هذا وهمٌ من سِنان بن هارون على الأعمش، والروايةُ المتقدمةُ عن الأعمش هي الصحيحة، وقد قال الأعمش لإسماعيل بن رجاء بعد روايته للحديث عنه: " أما أنت فقد عرفناك، فأسألك بالله، كيف كان أبوك ؟، فقال: اللهم إني لا أعلمه إلا خيرا ".

قلت: وهذا لا يكفي في توثيقِه، والاحتجاجِ بحديثه إذا تفرَّدَ، وبهذا أرى ضَعف الحديث، إذ إنه لا يُحْتمَلُ من مثله، ولتُنظر ترجمته في (تهذيب التهذيب،1/150)،وقد ورد من وجه آخرَ عن أبي سعيد الخدري، وهو:

ما أخرجه ابنُ عساكر في (تاريخه،42/455)، فقال: أخبرناه أبو البركات عبد الباقي بن أحمد بن إبراهيم المحتسب، وأبو القاسم بنُ السَّمَرْقَنْدي، قالا: أنا عبد الله بن الحسن الخلال، أنا أبو محمد الحسن بن الحسين، نا علي بن عبد الله بن مُبَشِّر، نا محمد بن حرب، نا علي بن يزيد الصُّدَائي، عن فُضَيل بن مرزوق، عن عطيَّةَ العَوْفي، عن أبي سعيد الخدري بنحوه.

قلت: عطية العوفي ضعيف، وتُنظر ترجمته في (تهذيب التهذيب،3/114)، والإسناد إليه لا يخلو من وَهَن، وقد ورد ما يشهد للحديث من رواية عبد الرحمن بن بشير الأنصاري، وعلي بن أبي طالب، وهي كالتالي:

حديث عبد الرحمن بن بشير الأنصاري:

أخرجه الباوَرْدي في (معرفة الصحابة) "الإصابة،6/459"، وعنه أبو عبد الله ابن مَندَه في (معرفة الصحابة) "الإصابة،6/459"، وأبو نعيم في (معرفة الصحابة،4/1842)، وابنُ عساكر في (تاريخه،42/455) عن جمهور بن منصور، عن سيف بن محمد، عن السري بن إسماعيل، عن عامر الشعبي، عن عبد الرحمن بن بشير الأنصاري بنحوه.

قلت: وقع في (الإصابة) أن الراوي عن الشعبي هو "السري بن يحيى" وهو تصحيف، والسري بن إسماعيل هو العلة المُوَهِّنة لهذا الحديث، فهو متهم، وتُنظر ترجمته في (تهذيب التهذيب،1/287)، كما أن الإسناد إليه لا يخلو من ضَعْف.

حديث علي بن أبي طالب:

أخرجه ابنُ المغازلي في (مناقب علي بن أبي طالب،361)، فقال: أخبرنا أحمد بن المظفر العطار، أخبرنا عبدالله بن محمد الحافظ، حدثنا محمد بن محمد، حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا أبي، عن أبيه، عن جده جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب -عليه السلام- بنحوه.

قلت: محمد بن محمد الأشعث رافضي خبيث، وهو متهم بوضع نسخة أحاديث عن موسى بن إسماعيل عن آبائه، وهذا الحديث منها، ولتُنظر ترجمته في (لسان الميزان،7/476)، وقد ورد من وجه آخر عن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه-، وهو:

أخرجه ابنُ المغازلي - أيضا - في (مناقب علي بن أبي طالب،106)، فقال: أخبرنا محمد بن أحمد بن عثمان، قال: حدثنا أبو الحسن محمد بن المظفر بن موسى بن عيسى الحافظ، حدثنا سعيد، حدثنا علي بن أحمد بن مسعدة الوراق، حدثنا محمد بن منصور الطوسي، حدثنا موسى الهروي، حدثنا يزيد بن هارون، عن شعبة، عن منصور، عن ربعي، عن علي -عليه السلام- بنحوه.

قلت: علي بن أحمد بن مسعدة الوراق لم أقف على ترجمته، وكذا موسى الهروي، وعليه فالحديث له حكم الضَّعف، وهذا الوجه عن علي بن أبي طالب في غاية الغرابة، وتلوح عليه علامة الوضع، ولكن جهلنا بحال ذيْنِك الراويين يَحْجُزُنا عن اتهام أحدهما به، وبما تقدم إيراده يتبين ضَعف هذا الحديث من شتى الروايات والطرق.



توضيح راية الجهاد

القرآن فصل الامر وبينه في سورة الاعراف متى وما سيكون عندما يأتي التاويل :

هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ (آل عمران : 7 )

هذه الاية تبين بوضوح بوجود كتابين الكتاب المنزل على النبي وهو القران ويحتوي على ايات محكمات وهذه الايات المحكمات متواجدات في ام الكتاب وهو كتاب اخر ليس القران وانما سمي ام الكتاب والمتشابهات متواجده بالقران ! المسالة الثانية الاية توضح انه لا يعلم تاويل القرآن الا الله !
والراسخون بالعلم يقولون امنا به كل من عند الله المحكم والمتشابه الموجود بالقران والموجود في ام الكتاب !
هل اولت ايات بالقرآن نعم منها ما تآول ومنها ما لم يتأول حتى يومنا هذا !


هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ (الأعراف : 53 )

الان لننظر مذا يحدث عندما ياتي تاويل القران كما اتى تنزيله فالقران واضح وصريح :

يوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا

اذا هنالك يوم لا محالة سياتي فيه تاويل للقران
وسيقال من قبل الناس الذين نسوه انه جائت رسل ربهم بالحق ولم يقل رسول الله ليحدد ملة ودين وانما وقع التاويل على الجميع لقول الامم كلها ان رسل ربها جائتهم من قبل بالحق
اذا فعندما ياتي التاويل على الناس قضي الامر الذي يختصمون فيه وذلك بينته الاية بوضوح لسؤالهم هل لنا من شفعاء ! يعني عندما جائهم التاويل اقر الناس جميعا بان كل امة ورسلها جائتهم بالحق وانه قضي الامر ولا رجعة لاحده ولا تنفع اعمالهم فياخذون بالبحث عن شفعاء لهم !
الاية بحد ذاتها بصيغتها هي صيغة تهديد وتحذير ووعيد بانه سياتي تاويله ! وهل التاويل سيقتصر على تاويل القران وحده وهل حوى القران كل الامم وجميع الرسل وذكرهم ام سياتيهم تاويل ام الكتاب الذي يحتوي على جميع الامم وكتبهم وكل شيء احصيناه بامام مبين ! الجواب بينته الاية نفسها حيث قالت :

لقدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ

كل المم قالت لقد جائت رسل ربنا بالحق الكلام هنا عن كل الرسل وكل الامم ولا توبة لاحد عند مجيء التاويل ولا عمل لاحد عند اتيان التاويل بل الناس تاخذ بالبحث عن شفعاء لهم ليخلصوهم من عاقبة هذا التاويل الذي استبان لهم !



بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ (يونس : 39 )

والناس كذبت من قبل بما لم تحط بعلمه لانه لم ياتيهم التاويل هكذا كذب الظالمين والسابقين !


فتاويل القران وام الكتاب قادم لا محالة وعند اتيان التاويل لا توبة ولا رجعه لاحد ولا عمل ينفع احدا !
هذا واضح
التاويل لا يعلمه الا الله يجلي منه ما يشائه هو وحده مثله مثل الساعة وايان مرساها ! تجلي هذا التاويل يكون على البشر من كل الامم


الملفت ان الحديث بين نقطة مهمة وهي ان نبي الله قاتل على التنزيل واخبر ان عليا سيقاتل على التاويل :
فهنا نقطتين مهمتين
الاولى ان التاويل سيتنزل على بشر ليقاتل عليه
النقطة الثانية انه عند تنزل او مجء التاويل لا توبة ولا رجعه لاحد

اذا ما حدده رسول الله لعلي يوم اذن اجله الله ولم يؤتيه عليا لانه لو اتاه الله ما اخبر به النبي عليه الصلاة والسلام لما كان هنالك بشر بعده تنفعه الاعمال

اذا التاويل الموعود به عليا في الاصل لم ياتي بعد بل سياتي وسيقاتل عليه ولن تنفع البشرية اعمالهم من بعد اتيان التاويل فهذه الايات الثلاثة والحديث تتضمن اسرار ومعلومات جمه عن حقيقة التاويل متى يكون وما سيكون عند مجيء التاويل وما سيحدث عند مجيء التاويل وان ابواب التوبة ستغلق عند مجيء التاويل وانه سيقاتل الناس على تاويله كما قوتلوا على تنزيله
وان الامر كان لعلي وجلي ذلك لعلي ولكنه اجل الى اجل مسمى ! ولم ياتي التاويل لعلي واستمرت الحياة من بعده وبقية ابواب التوبة والاعمال مفتوحه للعباد حتى يتحقق مجيء التاويل كما وعد القران الكريم !



انتهى التوضيح


ملحقات :
http://www.alquran-network.net/almahdifilquran.htm

سورة آل عمران

و فيها ثلاث آيات:



1- ( أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَ لَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمواتِ وَ الارْضِ طَوْعَاً وَّ كَرْهاً ) الآية83

2- ( وَ لُِيمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَ يَمْحَقَ الكافِرِينَ ) الآية 141

3- ( يا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَ صابِرُوا وَ رابِطُوا ) الآية 200

( أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَ لَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمواتِ وَالاَرْضِ طَوْعَاً وَّ كَرْهاً) سورة آل‏عمران، الآية 83

روى الحافظ القندوزي (الحنفي) باسناده المذكور قال: عن جعفر الصادق (رضي اللّه عنه) في قوله تعالى:

( وَ لَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمواتِ وَ الارْضِ طَوْعَاً وَّ كَرْهاً ).

يقول: اذا قام "القائم المهدي" لا يبقي ارض إلا نودي فيها شهادة أن لا إله إلا اللّه، و أن محمداً رسول اللّه.

{ينابيع المودّة: الصفحة 506}

(أقول) يعني: ان هذه الآية الكريمة اشارة الى عهد (المهدي) المنتظر عليه السلام اذ في زمانه الكلمة كلّها للّه على وجه الارض كلّها، لأن كل من في الأرض يسلم و يخضع للّه تعالى. و لم يتم هذا حتّى اليوم، لا في عهد الانبياء السابقين: و لا في عهد رسول اللّه صلي الله عليه و آله و سلم و لا في عهود بعده، أن يكون كل من على وجه الارض مسلماً للّه، خاضعاً لدين اللّه (طوعاً و كرهاً).

( وَ لُِيمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَ يَمْحَقَ الْكافِرِينَ ) سورة آل عمران، الآية 141 أخرج الفقيه الشافعي (الحمويني) بسنده المذكور قال:

عن سعيد بن‏جبير عن ابن‏عباس (رضي اللّه عنهما) قال: قال رسول اللّه صلي الله عليه و آله و سلم:

ان علياً وصيي و من ولده (القائم) المنتظر الذي يملأ به الأرض قسطاً و عدلاً كما ملئت جوراً و ظلماً، و الذي بعثني بالحق بشيراً و نذيراً ان الثابتين على القول بإمامته في زمان غيبته لأعز من الكبريت الأحمر.

فقام اليه جابر بن‏عبداللّه الأنصاري فقال: يا رسول اللّه و للقائم من ولدك غيبة؟

قال صلي الله عليه و آله و سلم: أي و ربّي ( وَ لُِيمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَ يَمْحَقَ الْكافِرِينَ ).

يا جابر: إن هذا لأمر من أمر اللّه، و سرّ من سرّ اللّه من سر علّته مطوية عن عباده فايّاك و الشك، فان الشك في أمر اللّه عزوجل كفر.

{ فرائد السمطين: المجلد الثاني آخره}

(اقول) و ممن أخرج الحديث ابن خلدون في (مقدمته).

{مقدمة ابن خلدون: الصفحة 269}

و هكذا اخرجه ايضاً عالم (الشافعية) الحافظ نور الدين علي بن‏ابي‏بكر الهيثمي في كتاب مجمع الفوائد و منبع الفرائد و غيرهما.

{المجلد 7، الصفحة 318}

(الكبريت الاحمر) من معانيه الذهب الاحمر اي الخالص و المقصود: أن المؤمن بالإمام المهدي عليه السلام في أيام غيبته اقل وجوداً من الذهب الخالص.

و وجه الشبه: هو أن الذهب الخالص قليل الوجود لأن الذهب غالباً - مصوغاً و غير مصوغ - مخلوط بغيره من نحاس، أو صفر، أو نيكل، أو غيرها.

و المؤمن بالإمام المهدي عليه السلام أقل وجوداً منه (و في هذا) الحديث دليل على أن (غيبة) الإمام عليه السلام سببها امتحان الناس، و تمحيص المؤمن الخالص، و الكافر، و المؤمن المغشوش.

(فالكافر) بالإمام يمحق و يضمحل، و المؤمن المغشوش ينكر الامام المهدي عند طول غيبته فينطبق عليه حديث الرّسول صلي الله عليه و آله و سلم: "من انكر خروج المهدي فقد كفر بما انزل على محمّد" و المؤمن الخالص يبقى على الاعتقاد

{ ينابيع المودّة: الصفحة 447}

بإمامته مهما طالت الغيبة.

قوله صلي الله عليه و آله و سلم: (ان هذا الامر) الظاهر أن المراد منه وقت ظهور الإمام عليه السلام.

قوله صلي الله عليه و آله و سلم (و اياكم و الشك) يعني: اذا طالت الغيبة فلا تشكوا في الامام، و لا تقولوا: لو كان لظهر. فانّه كفر - كما اسلفنا حديث النبي صلي الله عليه و آله و سلم - .



( يا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَ صابِرُوا وَ رابِطُوا ) سورة آل‏عمران، الآية 200

روى الحافظ القندوزي (الحنفي) (باسناده) قال: عن محمّد الباقر (رضي اللّه عنه) في قوله تعالى:

( يا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَ صابِرُوا وَ رابِطُوا )

قال: إصبروا على اداء الفرائض، و صابروا على اذيّة عدوكم، و رابطوا إمامكم المهدي المنتظر.

{ينابيع المودّة: الصفحة 506}

(أقول) يعني: شدّوا أنفسكم بالامام المهدي عليه السلام، و رابطوا أرواحكم به، كناية عن ثبات الاعتقاد به، و نية التفاني في سبيله و الجهاد بين يديه طائعين غير مستكرهين.


بعض الروايات

http://www.al-shia.org/html/ara/others/?mod=maqalat&id=381

الإمام المهدي الموعود والقرآن الكريم

مع ان القرآن الكريم هو معجزة نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم الخالدة المتجددة في كل عصر وجيل، فإن من معجزاته المتجددة أيضا ما أخبر به صلى الله عليه وآله وسلم عن مستقبل الحياة ومسيرة الإسلام فيها إلى ان يجيء عصره الموعود فيظهره الله على الدين كله ولو كره المشركون ولو كره الكافرون.

يبدو بالنظرة الأولى ان تطهير الارض من الظلم والقضاء اليا على الطواغيت والظالمين أمر غير ممكن فقد تعودت الارض على أنين المظلومين وآهاتهم حتى لا يبدو لأستغاثتهم مجيب وتعودت على وجود الظالمين. حتى لا يخلو منهم عصر من العصور. فهم كالشجرة الخبيثة المستحكمة الجذور ما أن يقلع منهم واحد حتى يثبت عشرة وما ان ينقضي عليهم في جيل حتى يفرقوا أفواجا في أجيال.

ولكن الله تعالى الذي قضت حكمته ان يقيم حياة الناس على قانون صراع الحق والباطل والخير والشر قد جعل لكل شيء حدا، ولكل أجل كتاب وللظلم على الارض نهاية.

جاء في تفسير قوله تعالى:

( يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيماهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّواصِي وَالأَْقْدامِ).

عن الإمام الصادق عليه السلام قال «الله يعرفهم» ولكن نزلت في القائم يعرفهم بسيماهم فيذبحهم بالسيف هو وأصحابه خيطاً.(1)

وعن أمير المؤمنين عليه السلام قال «فليخرجن الله بغتة برجل منا أهل البيت، بأبي أبن خيرة الأحياء لا يعطيهم إلاّ السيف، هرجا مرجا _أي قتلا قتلا_ موضوعا على عاتقه ثمانية أشهر».(2)

وعن الإمام الباقر عليه السلام قال: «ان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في أمته باللين والمن وكان يتألف الناس، والقائم يسير بالقتل ولا يستتب أحدا. بذلك أمرا في الكتاب الذي معه ويلٌ لمن ناواه».(3)

والكتاب الذي معه هو العهد المعهود له من جده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وفيه كما ورد «اقتل ثم أقتل ولا تستتيبن أحدا». أي لا تطيل النوبة من مجرم.


وأما سنته من جده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فخروجه بالسيف وقتله أعداء الله تعالى وأعداء رسوله. والجبارين والطواغيت وأنه ينصر بالسيف والرعب وأنه لا ترد له راية».(4)

وقد يروى البعض في سياسة القتل والابادة للظالمين التي يعتمدها الإمام المهدي عليه السلام انها قسوة واسراف في القتل ولكنها في الواقع عملية جراحية ضرورية لتطهير مجتمع المسلمين ومجتمعات العالم من الغطاة والظالمين، وبدونها لا يمكن انهاء الظلم وإقامة العدل ولا القضاء على اسباب المؤامرات الجديدة التي سيقوم بها بقاياهم فيما لو استعمل الإمام معهم سياسة اللين والعفو. فالظالمين في مجتمعات العالم كالغصون اليابسة في الشجرة، بل كالغدة السرطانية التي لابد من استئصالها من أجل نجاة المريض مهما كلف الامر.

والامر الذي يوجب الاطمئنان عند المترددين في هذه السياسة أنها بعهد معهود من النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وان الله تعالى يعطي الإمام المهدي عليه السلام العلم بالناس وشخصياتهم. فهو ينظر إلى الشخص بنور الله تعالى فيعرف ما هو وراؤه.

ولا يخشى ان يقتل أحدا من الذين يؤمل اهتدائهم وصلاحهم، كما اخبر الله تعالى عن قتل الخضر عليه السلام للغلام في قصته مع موسى عليه السلام حتى لا يرهق أبويه طغياناً وكفراً. بل تدل الأحاديث على ان الخضر عليه السلام يظهر مع الإمام المهدي عليه السلام ويكون من أعوانه ويبدو انه يستعمل علمه اللدني، وهذا ما يدل عليه من خلال الآية القرآنية: ( آتَيْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَعَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً)(5). في تنمية بذور الحشر ودفع الشر عن المؤمنين. والقضاء على الفساد والشر وهو بذرة حقيرة قبل ان تصبح شجرة خبيثة.

جاء في تفسير قوله تعالى: ( هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ).(6)

جاء عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: «اظهر ذلك بعد؟ كلا والذي نفسي بيده، حتى لا تبقى قرية إلاّ ونودي فيها بشهادة أن لا إله إلاّ الله وان محمدا رسول الله بكرة وعشياً».(7)

وعن ابن عباس قال «حتى لا يبقي يهودي ولا نصراني ولا صاحب ملة إلاّ صار إلى الاسلام وحتى ترفع الخيرية ويكسر الصليب ويقتل الخنزير وهو قوله تعالى ( لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) وذلك عند قيام القائم عليه السلام (Cool ومعنى ترفع الخيرية أي لا يقبل من أهل الكتاب إلاّ الاسلام.

وجاء أيضا عن تفسير هذه الآية الشريفة عن الإمام الصادق عليه السلام عندما سأله أبي بصير عن تأويل ذلك فقال عليه السلام: «والله ما نزل تأويلها بعد. قلت: جعلت فداك ومتى ينزل تأويلها؟ اقل: حتى يقوم القائم ان شاء الله تعالى فإذا خرج القائم لم يبق كافر ولا مشرك إلاّ كره خروجه حتى لو ان كافرا أو مشركا في بطن الصخرة لقالت يا مؤمن في بطني كافر أو مشرك فاقتله فيجيئه فيقتله».

وفيه عن الإمام الباقر عليه السلام في تفسير هذه الآية قال عليه السلام: «يكون ان لا يبقى احد إلاّ أقر بمحمد صلى الله عليه وآله وسلم ».(9)

وعن الإمام الصادق عليه السلام قال سئل أبي عليه السلام عن قوله تعالى: ( وَقاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَما يُقاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ) ( حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ) فقال: «لم يجيء تأويل هذه الآية، ولو قام قائمنا بعد سيرى من يدركه ما يكون تأويل هذه الآية ويبلغن دين محمد صلى الله عليه وآله وسلم ما بلغ الليل حتى لا يكون شرك على وجه الارض كما قال الله تعالى».(10)

وجاء في تفسير قوله تعالى: ( إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِلْعالَمِينَ وَ لَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ)، قال الإمام الباقر عليه السلام: «عند خروج القائم عليه السلام».(11)

وفي تفسير قوله تعالى( سَنُرِيهِمْ آياتِنا فِي الآْفاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ).(12)

عن الإمام الباقر عليه السلام قال: «يريهم في أنفسهم المسخ، ويريهم في الآفاق انتفاض لآفاق عليهم فيرون قدرة الله في أنفسهم وفي الآفاق وقوله ( حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ) يعني خروج القائم هو الحق من الله عز وجل يراه هذا الخلق لابد منه».(13)

وقد ورد في الاحاديث بأن بعض الكافرين والمنافقين من أعداء المهدي عليه السلام يمسخون فجأة قردة وخنازير. وأن معنى انتقاض الآفاق عليهم اضطراب بلدانهم وخروج شعوبهم من تحت سلطتهم وانتقاض آفاق السماء بآيات تظهر لهم.

وجاء في تفسير قوله تعالى: ( وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّماواتِ وَالأَْرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً).(14)

عن الإمام الكاظم عليه السلام قال: «نزلت في القائم إذا خرج (أمر) باليهود والنصارى والصابئين والزنادقة وأهل الردة والكفار في شرق الارض وغربها فعرض عليهم الإسلام فمن أسلم طوعا أمره بالصلاة والزكاة وما يؤمر به المسلم ويجب الله عليه وم لم يسلم ضرب عنقه حتى لا يبقى في المشارق والمغارب إلاّ وحّد الله تعالى قلت جعلت فداك ان الخلق أكثر من ذلك فقال: ان الله إذا اراد امرا قلل الكثير وكثر القليل».(15)

وما يعطاه المهدي عليه السلام في الآيات ووسائل الاتصال والسيطرة على العالم هو تكثير القليل.

وجاء في تفسير قوله تعالى: ( قُلْ أَ رَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْراً فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِماءٍ مَعِينٍ).(16)

قال الإمام جعفر الصادق عليه السلام قال: «نزلت في الإمام فقال: ان اصبح إمامكم غائبا فمن يأتيكم بإمام ظاهر يأتيكم بأخبار السماء والارض وبحلال الله وبحرامه».(17)

الخاتمة

يمكن الاستدلال من خلال الآيات الشريفة المفسرة بظهور الإمام المهدي عليه السلام والاحاديث الشريفة المشيرة به، على ان مهمته ربانية ضخمة متعددة الجوانب جليلة الاهداف فهي عملية تفسير شاملة للحياة الانسانية على وجه الارض وإقامة فصل جديد منها بكل معنى الكلمة.

ولو لم يكن من مهمته عليه السلام إلاّ بعث الإسلام من جديد وإقامة حضارته الربانية العادلة وتعميم نوره على العالم، لكفى ولكنها مع ذلك مهمته تطوير الحياة البشرية تطويرا ماديا كبيرا بحيث لا تقاس نعمة الحياة في عصره والعصور التي بعده عليه السلام بالحياة في المراحل السابقة مهما كانت متقدمة ومتطورة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأحد يونيو 02, 2013 8:29 am


استمع لطلبات الناس واعتبر !



الحكم نوعين :

نوع هو حكم دنيوي - الحكم الدنيوي هو ترك الحرية للناس ان يفعلوا ما يشائونه من وضع الاحكام والاخذ بالاحكام الربانية التي يعلمونها ولا يستطيعون تنفيذها على كل الملل والطوائف لاختلافهم في فهم احكامهم الدينية ! ولاختالفهم بما سيخذ به وبما لا سيؤخذ به ! فحتى لو سميت حكومة بهذه الصورة حكومة او جمهورية اسلاميه او خلافه فهي لا تعبر عن حكم الله وانما هي حكومة مدنية بفارق انها مستقله لربما وليست خاضعه لانتداب او استعمار تعمل لصالح الامة دنيويا وليس ضد الامة دنيويا !

نوع هو حكم الالهي - اما الحكم الالهي فهو الخلافة على منهاج النبوة وخلافة الله في ارضه وفيها حكم الله على جميع ال عيه ولا يقبل فيها مخالف واحد لحكم الله ولا خيرة لاحد باي حكم يوضع على البشر ! لان معين الخليفة هو الله وهو منصبه وناصره ومقدم احكامه على الناس ليس لاحد خيرة بشيء ! كحكم سليمان وداوؤد !

فلا بد من فصل وفهم الفارق بين الحكمين ! فالخلافة العثمانية ليست الا اسم وشعار ليس فيها شيء من حكم الله وانما عله كان فيها بعض من احكام القران التي اقيمت ! فهذا امر كان متاح للبشر اتخاذهم احكاما دنيوية واقامة ما جائهم من رسلهم في كتبهم ! لكن عند مجيء حكم الله واقامة الخلافة على منهاج النبوة فليس لبشر الخيار بشيء بل الحكم فيها لله كما ان الخليفة بعينه هو لله ولا يحكم الا بما يؤمر من قبل الله وهذا ما سيكون في اخر الزمان عله سيسبق حكما دنيويا لمصلحة المسلمين تقام فيه حدود الله لكن شتان بين هذا الحكم وذاك !

فالقيامة لا تعد بحكم دنيوي لا من قريب ولا بعيد بل تتوعد البشرية بحكم من الله يفصل فيه كل ما اختلفوا عليه ولا يقبل من احد شيء عند مخالفة حكم الله القائم بين يدي الساعة يوم القيامة !

لكن الناس خلطت المفاهين وسمت الاشياء بغير اسمها واعتبروا ان يوم القيامه هو يم البعث ويوم النشور والخ وجعلوهن كلهن في ساعة واحده وحدث واحد وكان اليوم ليس فيه ساعات ودقائق تتبع كل ساعة ساعة تليها وفي كل ساعة حدث وامر سيليه حدث وامر اخر حتى ينتهي ذلك اليوم بالساعة المعلومه وهو النفخ بالصور وافناء الكون ! فهذا هو اليوم الذي احداثه متسارعه تلاحق احداثه بعضه بعضا انه يوم من ايام الاخرة ليس له من ايام الدنيا من شيء !






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأحد يونيو 02, 2013 4:05 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأحد يونيو 02, 2013 4:06 pm


مدونة أحمًدُ

http://miskhom.blogspot.de/2013/06/27.html

الأحد، 2 يونيو، 2013
حامل لواء الذات والقائم بحق حمد الله المهدي 27
- 27 -

لا يهولنّك ما ذكرناه، فقولنا أنّ الحق يظهر في المهدي بذاته، هو ذاتُ قولنا أنّ القرآن بلفظه هو كلامُ المهدي عليه السلام. والمهدي هو الحقّ تعالى الظاهر بذاته على صورة الإنسان. وهذا هو معنى خليفة الله كما نعتته النبوّة.

فالقرآن كلامُ الله تعالى في الاعتبارين : اعتبار القِدَم و التنزيه عن الحروف والأصوات قبل خلق الإنسان، والقرآن كلامُ الله المتعبّد بتلاوته ولفظه بحروفه وأصواته هو لفظ إسم الذات، لفظ الله في مظهره الذاتيّ.

ألا ترى أنّ الله تعالى يتجلّى بين التنزيه والتشبيه، وتلك هي عقيدة أهل العرفان بالله تعالى. وتلك هي الحقيقة.

إنّما ضُرِبَ الكتمُ لخطر السرّ، وقلنا أنّ التنزيهيين هم أقربُ إلى فسطاط الحقيقة، لأنّهم أشاروا إلى الإطلاق خلاف المجسّمة فقد قيّدوا الحقّ سبحانه ومنعوا التنزيه في ذاتِ الوقتِ بتجسيمهم المحض. فشابهوا الحقّ بالخلق. والحقّ تعالى منزّهٌ ليس كمثله شيء فهو حقيقة الحقائق، وهو الإطلاق، والحقّ تعالى هو المتجلّي في الخلق، فليس الخلق سوى أطياف الحقّ تعالى و تجليّاته.

قال الشيخ الأمير عبد القادر الجزائري رضي الله عنه في كتاب المواقف الروحية في الموقف التاسع :

{ورد في صحيح مسلم : "إنّ الله تعالى يتجلّى لأهل الموقف ويقول لهم :أنا ربّكم فيقولون له نعوذ بالله منك لست أنت ربّنا، هذا مكاننا حتى يأتينا ربّنا، فإذا جاء ربّنا عرفناه"

سأل واردُ الوقت على التجلّي، الذي يكونُ أولا لأهل المحشر، ويستعيذون منه، المنزّه والمشبّه، إلاّ العارفين بالله تعالى ماهو ؟ فإنّه لو كان تجلّي تنزيه، لأقرّت به المنزّهة. ولو كان تجلّي تشبيه، لأقرّت به المشبّهة. وليس المعروف إلاّ هاتين المرتبتين. فكان الجواب : أنّه تعالى يتجلّى في ذلك اليوم بتجلٍّ جامعٍ للتنزيه والتشبيه، على وجه لا تهتدي إليه العقول، ولا الكشف الآن. وما عرف الحقّ تعالى إلاّ بجمعه بين الأضداد، بل هو عينُ الأضداد، لا أنّ هناك عيناً جامعة للأضداد. ولذا كان لا يُعرفُ الحقّ تعالى ويقرُّ به إلاّ الطائفة العارفة به ، الجامعة بين اعتقاد التنزيه والتشبيه في الدار الدنيا، وكلّ ما عداها من الطوائف، فإنّه يستعيذ من الحق تعالى ، ثمّ يتجلّى لهم في معتقداتهم فيه وتخيّلاتهم له في الدنيا، فيقرّون به، ويعترفون له بالربوبية ، وهو هو المنكرو أوّلاً، المعروف ثانياً ، فسبحان الواسع الحكيم.} انتهى.

فانظر في هذا الحديث الشريف الجليل، وهذا الشرح النّفيس والوقوف الجميل من الشيخ العارف بالله الأمير رضي الله عنه، وتأمّل ما قلناهُ لتعلمَ أنّ القرآن كان كلامَ الله في حالتيه، في تنزيهه عن الألفاظ والحروف والصوت، وتشبيهه بالحروف والأصوات والألفاظ.

وتأمّل تارةً أخرى في ما قلناهُ حول المهدي وحقيقته أنّه الخليفة والحقّ تعالى في مظهر التشبيه بسرّه الإنسانيّ كما كان النبيّ المصطفى صلوات الله وسلامه عليه جامعا لسرّ الرّحمة والواسطة إلى ربّه، وأنّه الحقّ تعالى بكنهه وسرّه المطلق المنزّه المراد.

وتأمّل تارةً أخرى حديث النبيّ صلّى الله عليه وسلّم {رأيتُ ربّي في أحسن صورة}
وغيره من الأحاديث المروية في هذا الشأن، لتعلمَ أنّ الحقّ تعالى جامعٌ بين التنزيه والتشبيه.

فهو سبحانه عين المتجلّي في الخلق، قال الله تعالى ﴿وَلِلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ﴾ سورة البقرة. أينما تولّي وأيّ شيءٍ تستحضر فثمّ وجه الله، وقال بعض العارفين بالله : قوله وجه الله، فالوجه يدلّ على المعرفة فأنت تعرفُ النّاس بوجوههم. وهذه لفتةٌ نفيسة جليلة.

فالأشياء تدلُّ على وجه الله سبحانه، أي على معرفته فهي حضرة الصفات المتجليّة من عين الذات.

فهي دالّة على الله معرّفةٌ به في محتدها الخاصّ بها، فكلّ شيء في الوجود له محتدُه الخاصّ به الذي يعودُ به إلى ربّه. فأنتَ لا تقولُ للشيء هو الله، فالله سبحانه ليس كمثله شيء. فهو منزّه عن كلّ شيءٍ. ولكنّ كلّ شيءٍ له محتدٌ يدلُّ على وجه الله سبحانه، يدلّ على العلم بالله ومعرفته وأنّه صفةٌ وتجلٍّ تجلّى من عين الذات. فالذين قالوا أنّ الصّفات هي عين الذات يريدونَ أنّ الذات تجلّت بذلك التجلّي الخاص في مظهر تلك الصّفة، فافهم. وهكذا في كلّ شيءٍ وفي كلّ صورةٍ وأينما ولّيت فهناك وجه الله وهناك في ذلك الشيء وتلك الصورة محتدٌ يعودُ به إلى الذات، إلى عين الذات. كشخصٍ يظهرُ تارةً بصورة فلان وتارةَ أخرى بصورة علاّن وهكذا. فأنت تقولُ هو عين الشخص تريدُ الذي اردته بالإشارة أنّه عينُه الظاهر بصورة فلان. فقولك عينُه هو ذاته كثرة، لأنّك عيّنتَ بقولك أنّه ظهر بصورةٍ مغايرة لما هو عليه، فقد وحّدت في الكثرة. وعدّدت في الوحدة. وهذا هو الذي يطلقون عليه الواحدية. أي الكثرة في الوحدة، والوحدة في الكثرة. وهذا هو المراد بالواحدية، والواحدية هي مظهر صفة الألوهية.

لأنّها تجمعُ بين الوحدة الدالّة على الواحد الأحد، والكثرة الدالّة على المظاهر والصّفات والتجليّات. وهنا قال الشيخ الأكبر في كتاب عنقاء مغرب في وصف الختم الخليفة بقوله : "هو شق في خلقه، وشطر من جهة خلقه وحقّه، فانظر هناك تجده واياك.." انتهى.
فقوله شطر من جهة خلقه وحقّه هو الإشارة لما ذكرناه إلى الواحدية التي تدلُّ على الكثرة والوحدة من جهتيها : الحقّ والخلق، فالخلق عين الحقّ. وهذا هو مقامُ قاب قوسين الذي تشرّفَ برؤيته وشهوده نبيّ الله صلوات الله وسلامه عليه حين دنا فتدلّى الروح واخترقَ الحبيب عند سدرة المنتهى فرأى من آيات ربّه الكبرى فكان قاب قوسين أو أدنى : قوس الحقيّة وقوس الخلقية، رأى الروح عند سدرة المنتهى بشطريه وقوسيه وأنّه عين الحقّ وعين الخلق. أو أدنى عند ارتفاع الاثنينية بشهود الأحدية. وهذا هو المعبّر عنه بنزول الرّوح على القلب. ويصبحُ قلب العبد روحاً قدسياً. فافهم.
ثمّ قال الشيخ الأكبر "فانظر هناك تجده واياك" اي انظره عندك فهو حقيقتك، قال صلى الله عليه وسلّم "من عرف نفسه فقد عرف ربّه".

لذلك فالحقائق المكتومة المبهرة تأمّل فيها تجدُها تنطِقُ بآيات الله وحديث نبيّه الأعظم صلى الله عليه وسلّم. فلم يبقَ غير الذين تحجّرت نفوسهم واتخذوا نفوسهم اصناماً حالت بينهم وبين الحقّ وهو في عزّ ظهوره، حسداً، أو ضيقاً ، أو رفضاً أن يكونَ وراء ما يعرفونه من بضاعةٍ مزجاةٍ حقائق كهذه الحقائق.

وانظر تارةً أخرى فيما قاله الشيخ الأكبر وصفاً لهذا الختم والخليفة : "وإنّ الصديق الأكبر تحت لوائه ، وأنّه سيّد الأولياء كما أنّ سيدنا محمد سيّد أنبيائه، وإن شئت أوضحته لك في العدد، وأقسم لك بهذا البلد، إنّه للسيّد الصّمد، فانظره في ثلاثين عددا، وكن لشيطان جهلك شهاباً رصدا، فإن لم تقوَ على التفسير ، فعن قريبٍ يأتيك بقميصه البشير، فيكشف كروبك ويرتدّ بصيراً يعقوبك، هو شق في خلقه، وشطر من جهة خلقه وحقّه، فانظر هناك تجده واياك.." انتهى.

فقد أقسم أنّه السيّد الصّمد، والصّمد هو الله، والصّمد هو الذي استغنى بنفسه عن غيره، وصمدَ إليه غيره. وهذه صفة القيّوم الواحد الأحد سبحانه. {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ} الإخلاص.

ثمّ قال فانظره في ثلاثين عددا، ويريدُ قوله تعالى : {الم (1) ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين (2)} البقرة. عدد الحروف في هذين الآيتين ثلاثين حرفاً. وقد ورد فيها ذكرُ المهدي. وحقيقته :

بقوله : الم ، وهي ألف لام ميم : ألف الذات ولام الأسماء (لام العلم) وميم الصفات (ميم التعيّن والحكمة). وهي حقيقة الكتاب وحقيقة الإنسان الكامل : ذلك الكتاب الذي أنزله الله على عبده المهدي، وهذا الكتاب هو هدى للمتّقين.
إذا اختصرنا الجملة : الم + هدى = المهدي.

وقال سبحانه : {الم. اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} آل عمران
وهنا تعريفٌ بمعنى : الم.

يتبع ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الإثنين يونيو 03, 2013 4:46 pm

الأخ صلاح يقول إحنا حنجلس ندردش مع بعض والكل يخرج راضي أو كما قال، سبحان الله ولا في الأفلام ولا حتى في المنام هو إبليس والشياطين من الجن والإنس حتجلس كمان تدردش معاك؟!!
ناس تحلم.










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء يونيو 04, 2013 9:19 pm

مدونة أحمًدُ
http://miskhom.blogspot.de/2013/06/29.html

لثلاثاء، 4 يونيو، 2013
حامل لواء الذات القائم بحق حمد الله المهدي 29


- 29 -
عمران بيت المقدس خراب يثرب - حقائق الختم المجذوب -


لبسم الله الرحمن الرحيم

عن معاذ بن جبل قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ((عمران بيت المقدس خراب يثرب وخراب يثرب خروج الملحمة وخروج الملحمة فتح قسطنطينية وفتح القسطنطينية خروج الدجال))

رواه الإمام أحمد في المسند وأبو داود في السنن وابن أبي شيبة في المصنف والبغوي في شرح السنة والطحاوي في شرح مشكل الآثار. وقال الحافظ ابن كثير في النهاية : (وهذا إسناد جيد وحديث حسن وعليه نور الصدق وجلالة النبوة).

قلتُ هذا الحديث لهُ دلالتهُ الظاهرة وهي ترتيب الأحداث في آخر الزمان حتى يخرج الدجّال. بدْءًا بعمران بيت المقدس وهو عهد الخلافة المهدية المقدّسة، ينتجُ عنها ويليها خراب يثرب (المدينة المنوّرة) ، ويلي خراب يثرب خروج الملحمة الكبرى المذكورة في السنن وكتب أهل العلم والحديث، ثمّ يلي الملحمة الكبرى فتح القسنطينية وقيل بعد ستة شهور أو سبعة من الملحمة تفتحُ القسطنطينية ، وبعد فتح القسطنطينية الكبرى بسبعة عشر يوما يخرجُ الدجال. كذا روى علماء الحديث وأهل العلم والله أعلم.

فهذا هو ظاهر الحديث النبويّ الشريف، أمّا باطنُهُ فشيءٌ عظيمٌ، ذكرَ فيه النبيّ صلّى الله عليه وسلّم سيرة سلوك المجذوب، ومراحل الطريق لله سبحانه .. وسوف نوضّح هذه الحقائق إن شاء الله تعالى. توافقاً مع هذا الموضوع المفتوح لهذا الغرض في تبيين حقائق الظواهر والمنازل. وتبيين أنّ سيرة المهدي هي سيرة ذاتيّة تجسّدت أحداثاً على الأرض .. ومن فهمها على حقيقتها ودلالاتها الروحية والمقاصدية والسلوكية فهم حقيقة الطّريق ومراحله.

فقال صلّى الله عليه وسلّم : (1) عمران بيت المقدس خراب يثرب. فعمران بيت المقدس : هنا تعني هي الجذب وبداياته أي الفناء في الذات العليّة إذ ينزلُ الرّوحُ إلى الأقصى أي أنّ روح المهدي المجذوب وقع لها الجذب ودخلت الحضرة القدسيّة (حضرة الرّوح الأعظم)، وهذا الجذب كان كاملاً ما مثّلَهُ سوى الرّوح بنفسه، وهذا الرّوحُ هو ذاتُه الإمام المهدي بعد البيعة والظهور، لذلك تعمُرُ بيت المقدس إذ تصيرُ عاصمة الخلافة كما هو معلوم. فسببُ كونها عاصمةً جعلها تعمُر وتُقصَدُ من كلّ أرجاء وبقاع الأمّة .. فهناك الإمامُ المهدي عليه السلام خليفة الله. وكلّ كاملٍ يقعُ لهُ الجذب لحضرة الرّوح، لأنّه روحُ أهل الكمال جميعهم فهو المسمّى بالحقيقة المحمديّة التي أوّل ما خلق الله وظهرَ فيها بذاته. قال صلّى الله عليه وسلم : ((أوّل ما خلق الله رُوحَ نبيّك يا جابر ثم خلق العرش منه ثم خلق العالم بعد ذلك منه)). فهو روح النبيّ سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم الذي ظهر الله فيه بذاته. فلمّا كان المهدي المجذوب شمس المغرب فقد كانت الشمسُ جارية في عرشه بذاتها، لذلك كان هو الخليفة الرّوح بذاته النّازل في بيت المقدس. وانعكستْ سيرته الباطنة على الظاهر. قال الشيخ الأكبر : ((لم تزل الشمس جارية من المشرق إلى المغرب بغيرها ومن المغرب إلى المشرق بنفسها)). فتأمّل فهنا طلعَ الرّوح في سماء المجذوب، فكانَ هو عينُه الشمس والروح بعد كماله لا غير. روح أهل الكمال التي كانت شمسهم عاكسة لا ذاتية، أي جارية بغيرها. فافهم فإنّه ما طلعت الشمس من مغربها كحدث كونيّ إلاّ في آخر الزمان وفي ذلك آيةٌ للمتوسّمين، أنّ هذا الخاتم هو الشمس الذاتية التي كان يطلعُ بها غيرُه طوال فترة الدّنيا.

فقلنا هذا الجذب ونزول الرّوح في بيت المقدس سبّبَ عمرانها.
وهذا العمران في بيت المقدس ومنزل الرّوح (حضرة القدس) إذا اشتدّ تسبّبَ في نزوحِ النّاس من يثرب (مدينة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم) وهنا في الحقيقة : يُعطي حقيقة الطريق أنّ الجذبَ والفناء في الحضرة الأحدية قد تقدّمَ عند المجذوب، فمتى صارَ العبدُ فانياً في الله سبحانه فهو معدومٌ لذلك لا يُعتدُّ إلاّ بمن عاد إلى البقاء : فالفناء هو : لا إله إلاّ الله وهو الجذب. والبقاء هو: محمّد رسولُ الله (صلى الله عليه وسلم) وهو السّلوك.

فما عادَ العبدُ يسَعُهُ سوى الله سبحانه، فهو فانٍ عن الخلق والوجود، فلا يرى سوى الواحد الأحد سبحانه، لذلك يقعُ خراب يثرب (مدينة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم) لأنّ الخلْق ما ظهروا وما تعيّنوا وما خرجوا للوجود إلاّ به صلّى الله عليه وسلّم فهو صاحبُ حضرة الأكوان ومجلى استواء الرّحمن سبحانه. فافهم. وهذه حقيقةُ الفناء وهذه مرحلةٌ يمرُّ بها جميعُ أهل الكمال. وإلاّ فلن يصحّ فناءهم في الله سبحانه. فالفناء هو الإستغراق الكلّي والاستهلاك إلى آخره فلا يبقى فيه بقيّةٌ قليلة أو كثيرة تسعُ غيرَ الله سبحانه.

فيكونُ العبدُ مجذوباً فانياً في ذات الله ويغيبُ عن الخلق أجمعين ... حتى غاب عن صاحب حضرة الأكوان صلّى الله عليه وسلّم، فوقع خراب يثرب نتيجةً لهذا الفناء في ذات الله وحضرته الأحدية .. وهذا جذب عظيمٌ وتامٌّ يُبيّنُ عن حقيقة المجذوب الختم.
فانظُرْ فإنّ سيرة الختم المجذوب لا تُسْقِطُ قبابَ الأولياء والصالحين في الأرض وتهدمُها فقط، بل تخرِبُ مع ظهور هذا الوليّ الذاتيّ يثرب مدينة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وفي ذلك آيةٌ أنّ صاحب الذات والحضرة الأحدية قد ظهرَ، فما بقِيَت قبّةٌ ولا حتّى مدينة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بقيتْ عامرةً. فعمرتْ بيت المقدس منزل الرّوح وخربت يثرب. (ونفتحُ هنا قوساً في ما يحدثُ من هدم لقبابِ الصّالحين، فهو في الحقيقة عملٌ تخريبيّ مضادٌّ لتعظيم الصّالحين ومضادٌّ لرسالة الإسلام التي جاءت بالرّحمة ولمّ الشمل وتوحيد الصّفوف وما جاءت بالقتل والتفريق وترهيب المسلمين والمسالمين، فالتيّار الذي يحملُ هذا التوجّه التدميري باسم التوحيد تيّارٌ بعيد عن روح الإسلام ورسالته وسماحته، فليُحرّر. وإنّما قلنا تُهدمُ قبابُ الصّالحين من آثارِ هذا المجذوب القطب، لأنّ الحقائق تُعطي ذلك، ألا ترى أنّ يثرب هي مدينة النبيّ صلّى الله عليه وسلم ومع ذلك خربت بتصريح النبيّ صلّى الله عليه وسلّم وذلك لما نذكرُهُ من حقائق فناء هذا العبد عن الخلق في الخالق سبحانه فسقطت القباب كما خربت يثرب مدينة خير خلق الله صلى الله عليه وسلّم. فافهم).


فقد عبّرَ هذا العمران لبيت المقدس مع الوقتِ على عمران المجذوب بالحقائق وطيّه لمراحل الطّريق، فتجاوز العصابة اليثربية وفنى عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فنى في الله سبحانه. وهذا الفناء في الله هو عين عمران بيت المقدس.


فإنّ السّالك إلى الطّريق يبدأُ بالفناء في شيخه فيقودُه ذلك للفناء في رسول الله صلّى الله عليه وسلّم والفناء في رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقودُهُ إلى فتح مكّة وتطهيرِ كعبته من أصنامها وشركها، والكعبة هي رمزُ القلب. فإذا طهّر محمّدُهُ (شريعته وطاعاته) قلبَه الذي هو رمز كعبته من أصنام الهوى والسّوى ينفتحُ على قلب السالك نافذةٌ إلى الرّوح، وتبدأُ هناك مرحلة الإسراء الرّوحيّ، من المسجد الحرام (القلب) إلى المسجد الأقصى (الرّوح)، إلى بيت المقدس مكان الرّوح لذلك سمّي الأقصى إشارةً كما قال العارفون إلى بعده المكانيّ عن الجسم. وبالرّوح يقعُ التعرّف الحقيقيّ على صفاتِ الله تعالى ويقعُ العروج الذاتيّ إلى سدرة المنتهى بعد ذلك كما عُرِجَ بالنبيّ صلّى الله عليه وسلّم.


* (2) فلمّا اشتدَّ الجذبُ والفناءُ تلى خراب يثرب : خروج الملحمة الكبرى، التي نقض فيها الرّومُ العهد وجمعوا ثمانين رايةً فما من نصرانيّ يؤمنُ أنّ دينه حقّ إلاّ جاءَ يُقاتِلُ عنه ، ونزلوا على سواحل الشام وأحرقوا السفن على نيّة النّصر أو الموت .. واجتمع المسلمون من سائر الأقطار ورجال المهدي وأقاموا فسطاطهم عند الغوطة قرب دمشق. ثمّ وقعت الملحمة الكبرى في ثلاثة أيام أو أربعة كما هي معروفة واستشهد فيها من المسلمين الثلث وهم أفضل الشهداء عند الله بنصّ الحديث الشريف المرويّ في صحيح مسلم، وانسحب الثلث فراراً وتوليّاً وهؤلاء لا يتوب الله عنهم، وبقي الثلث وهؤلاء لا يُفتنون أبداً بعد ذلك، وينتصِرُ المسلمون في اليوم الثالث أو الرابع بعد موت الثلث وانسحاب الثلث وقول النّصارى دينُنا هو دين الله وهو الدين الحقّ فيغضبُ الله منهم ويقعُ النّصرُ للمسلمين ويأتي الفتحُ المبين. وتُسمى هذه الملحمة مأدبة الطير والوحوش والسباع لأنّه لا يدفنُ فيها مسلم ولا كافر بل تبقى الجثتُ مأدبة للهوام والسباع والطيور.


*وحقيقة هذه الملحمة ودلالتُها : عند اشتدادِ الفناء والجذب هي أوحالُ التوحيد التي يقعُ فيها السّالكُ : لأنّ حقيقة النّصارى أنّهم وقعوا في أوحال التوحيد بقولهم بالتثليت. فما وحّدوا الله سبحانه بل أشركوا وعدّدُوا وثلّثُوا تعالى الله عمّا يشركون، لذلك نزلت {قل هو الله أحد}. حضرتُه سبحانه أحدية لا إله إلاّ هو وحده لا شريك له. والكلُّ أقمارٌ ونجومٌ من نور الشمس الذاتية.
وهنا دلالة على أنّ المجذوب طوى هذه الأوحال بوقوع الملحمة وخرجَ منها موحّداً نقيّاً عارفاً بالحقيقة على مُرادها، متحقّقاً بمعنى وحقيقة قوله تعالى {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ}.
ولذلك كانت الملحمة الكبرى شهداؤها أفضلُ الشهداء عند الله تعالى لأنّها وقعتْ في عالم الحقائق من أجلِ إخلاص التوحيد والتفريد لله سبحانه، فكانت أجلّ الملاحم وأعلاها وشهداؤها أفضلُ الشهداء عند الله تعالى كما وصفهم الحديث النبويّ الشريف الصّحيح. وفي حديث شهداؤها يشفعُ الواحدُ منهم في سبعمائة من ذويه وهذا أعلى الفضل وأسناه وعند الله المزيد : قال سبحانه وتعالى {مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ(261)}. سورة البقرة. فمَثَلُ المنفق روحَهُ في سبيل الله أن يجازيه الله تعالى يوم القيامة والجزاء أن يشفع لسبعمائة روحٍ فضلاً من الله ونوالاً والله واسعٌ عليم.

* (3) ويلي الملحمة الكبرى فتح القسطنطينية : وقيل هي القسطنطينية الكبرى المسمّاة روما .. فالحاصلُ أنّ المهدي وجيشه بعد الملحمة الكبرى يسهلُ عليهم غزو الروم وفتح المدائن. فيفتحُ أغلبها بعد الملحمة بالتكبير والتهليل والتحميد وبدون قتال ولا حرب ولا مواجهة ومعه سبعون ألف من أصحابه وأتباعه. حتى يصِلَ الى روما ويفتحها بالتكبير والتهليل من غير حربٍ. فإذا فتحها فهناك تمّ للمجذوب فتح دائرة القلب وهي آخر الدوائر وهي كنيسة النّفس.

وهناك أي في مقام فتح دائرة القلب وكنيسة النّفس، فإنّ الفناءَ يتمُّ للمهدي والجذب، وتبدأُ رحلة عروجه بلقاء الرّوح لقاءً أوّليّاً، ثمّ تبدأُ مواجهتهُ مع الدجّال وجهاً لوجه، فحينَ تفتحُ دائرة النّفس فإنّك تجدُ ذاتك في مواجهة من كان وراء النّفس متسبّباً في نزغاتها وإغوائها، وهو الشيطان في أقوى حضوره وهو إبليس في دائرة النّفس والمعبّر عنه سامريّ النّفس الذي هو الدجّال في دائرة الكثافة والبشرية.

* (4) لذلك يخرجُ الدجّال مباشرةً بعد فتح القسطنطينية .. ويعتصِمُ الرّوح (المهدي) في بيت المقدس، وتنتهي دولة العزّ والسّيف، وتبدأ رحلة العروج السّماوي عند المجذوب فتقعُ المواجهةُ بين المهدي والدجّال وجهاً لوجه (المهدي المجذوب وإبليس). هناك تبدأُ رحلة المهدي في العروج إلى الحقائق والعرفان لأنّه تجاوز القلب إلى لقاء الرّوح -عروس الحضرة- ولكن لقاءً غير كاملٍ . ويخرجُ سامريّ نفسه فاتِناً مفسداً. وتظهرُ فيه الأضداد هذه المرّة بقوّة منازلها لأنّهُ في مرحلة العروج والعرفان إلى عالم الحقائق الذاتية التي يعجزُ عنها غير العارف بالله، بل غير العالم بالله .. فيظهرُ بدجّال لا يعبأ ولا يعيا يجولُ في النّفس ويدخل جميع المدائن إلاّ مدينة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ومكّة المشرّفة المعصومتين كنايةً على عصمةِ المهدي، وكنايةً أنّ الدجّال مبتور الوصل الذاتيّ فليس له صلةٌ بروح القدس عند منعه عن مكّة فهوغير ذاتيّ وغير ربّانيّ وليس له صلة بالأخلاق والقيم الإنسانية والإلهية عند منعه من المدينة المنوّرة على صاحبها افضل الصلاة وأزكى التسليم لأنّ الحضرة المحمدية هي حضرة السّلوك والأخلاق والقيم، لذلك كان دجّالاً يدجّلُ الحقّ بالباطل، ويزوّرُ الأخلاق ويفرغها من قيمها ويفسدُ باسم الإصلاح، فاحذر فآخر الزّمان يظهر فيه التدجيل في أعلى دوائره كما ذكرنا مثال الذين يقتلون النّاس ويهدمون القباب ويفجّرون الأبرياء باسم الدين والجهاد والأمور المقدّسة، فهذا هو التدجيل، هو تلبيس الحقّ بالباطل، فاحذر من يخرجُ حاملاً لواء الدجّال وهو يحسبُ أنّه ممّن يحسنون صنعا. أولئك هم الخاسرون والمفسدون.


قلنا فيعجزُ الدجّال عن دخول مكّة المشرّفة والمدينة المنوّرة المقدّستين وكذا مقام المهدي الروح في بيت المقدس حيث يعجزُ الدجّال أن يدخلها ويُلاقي أشدّ الهزائم وأفتكها على أسوارها وأطرافها من طرف المهدي وأعوانه. فقلنا يظهرُ المجذوب بحضرتين : يظهرُ بالدجّال النّفسيّ ويظهرُ بالرّوح المهدي الإمام وعلمه الكامل في المراتب والمشاهد عموما لا التفاصيل. وهو طوال مسيرة جذبه جامعٌ بين الأضداد ولكن حسب رتبها ومنازلها، وعند مرحلة العروج وخروج الدجّال تظهرُ فيه أقطاب الأضداد : الدجّال والمهدي. فالمهدي هو إمام الأئمّة وحامل لواء الحقّ سبحانه والدجّال هو إمام الضلالة والشرّ والباطل. فيتجاوز المجذوب جميع الحقائق الحقيّة والخلقية والمداخل الشيطانية في تلك المواجهة الكبرى بينه وبين إبليس. وهي أكبرُ فتنةٍ تتجلّى على الأرض والبشريّة. لأنّ السّامريّ ليس لهُ فترةٌ يحكمُ فيها إلاّ هذه الفترة وهو رجلٌ خارقٌ يظهرُ بقوّة تُضاهي معجزات الأنبياء عليهم السّلام، بالسّحر وأعوانه من العفاريت والشياطين وبرزخيته فهو هجينٌ بين الإنس والجنّ. فينقُضُ ما جاءَ به الأنبياء من المعجزات التي ظهروا بها كما قال الشيخ الأكبر، لذلك كان أكبر فتنةٍ في التاريخ. وهو استمدّ هذه القوّة في عالم الحقائق، لأنّه كان ظهورره من عالم الحقائق طوال رحلة الأطوار والخلافة الإنسانية فكان لزاماً أن يظهر هذا الدجّال الذي هو صورة الدّنيا وأسبابها وعلمها الماديّ منقطعة عن حضرتها الذاتية وغير ممدودةً بروح قدسها ورحمانيتها التي أقامَ الله عليها الدّنيا فهو عكس الرّحمة وعكس الجمال والأخلاق والفطرة، والذي هو اي الدجّال صورة التجلّي النّفسيّ كما كان إبليس إمام وقطب التجلّي النّفسي والطبائعي والعنصريّ الظلمانيّ كان الدجّال صورة هذا التجلّي النّفسي الإبليسيّ في ثوب البشريّة، فخرج مدّعياً للرّبوبية كذّاباً محتالاً دجّالاً. وظهرً في قطبية المجذوب بحكم صورة المجذوب الموافقة صورة العين والذات الأصلية المتجليّة بالأضداد، وفي ذاتِ الوقتِ طبيعة جسم وعرش المهدي المجذوب الإسرائيليّ الذي يصحّ له به الإسراء اللّيلي والإسراء إلى الله والرحلة إليه دون علم المخلوقات، فيخدعُ الدجّال، كأنّ المجذوب برنامج تحميلي لمشروع الدجّال ليحمله على عاتقه ثمّ يقعُ تطعيم هذا المشروع بروح القدس في عرش المهدي المجذوب فيموت الدجّال، وتشرقُ الأرض بنور ربّها، فافهم هذا المثال، فهو الذي يشرحُ لك طبيعة مهمّة المجذوب، وسبب خروج الدجّال أربعين يوماً. فهي الأربعين سنة قبل كمال المهدي عليه السلام.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم(( تَغْزُونَ جَزِيرَةَ الْعَرَبِ فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ ، ثُمَّ تَغْزُونَ فَارِسَ فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ ، ثُمَّ تَغْزُونَ الرُّومَ فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ ، ثُمَّ تَغْزُونَ الدَّجَّالَ فَيَفْتَحُهُ اللَّهُ)). فهذا مصداقُ مسيرة المجذوب الذي يفتحُ الله له الأمصار ثمّ يفتحُ له الدجّال بلقاء الرّوح ونزول روح الله عليه السّلام. فافهم هذه الحقائق العظمى. فإنّ الحديث النبويّ الشريف لهُ هذه المداليل البعيدة التي تُعبّرُ عن هذه الحقائق.

فتتمّ رحلة المهدي بنزول روح الله عليه السلام فيُقتل دجّاله، ويخرج ياجوج وماجوج وهي مظاهر الانسلاخ من البشرية والتراكمات النفسيّة والخواطر النّفسية التي تهجم على القلب فتلتقمُه التقاماً عند نقطة ضعفه وعجزه الكلّي، فيحرّزُ سيّدنا المسيح عليه السلام عباد الله الى جبل الطور وهناك يقعُ التجلّي الذاتي للمهدي المجذوب .. وهو معنى تحريز العباد إلى جبال الطور. وموت ياجوج وماجوج وطهارة الأرض .. ويقتل الخنزير ويكسر الصليب. ويحكمُ الإسلامُ الأرض جميعاً وتذهبُ وحشيّة السباع والحيوانات فلا تبقى سوى السماحة والرحمة الكاملة. وذلك هو معنى نزول الرّوح الكامل والبقاء الذاتيّ وتجلّي الإسم الأعظم في الأكوان، فكانَ حكمُ روح الله المسيح هو بطونُ المهدي وتجلّي الوجود المنتظر الذي انتظرتهُ الأسماء وعلامةٌ على نهاية الدّنيا وزوالها بذهاب الخاتم الرّوح الخليفة. والله أعلم.

وصلّى الله على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلم كثيرا.

يتبع ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء يونيو 04, 2013 10:25 pm

غريب هؤلاء الناس واحد تقول له ماهية الفرقان وواحد تكلمه عن الروح ومع ذلك وكل ذلك كأني بهم يقولون ولو طارت معزة. Rolling Eyes
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأربعاء يونيو 05, 2013 5:26 am

المغربي كتب:
غريب هؤلاء الناس واحد تقول له ماهية الفرقان وواحد تكلمه عن الروح ومع ذلك وكل ذلك كأني بهم يقولون ولو طارت معزة. Rolling Eyes

حتى لو طارت ستبقى معزة حتى يرون العذاب ! فقد سبقهم اقوام ونزلت عليهم الايات وغضب الله حتى دمرهم الله فامنوا في اخر لحظة قبل الموت بثوان واخرين يموتون وهم منكرون شو نسويلهم قلوبهم اقسى من الحجر همهم في الدنيا تكذيب كل شيء ! حتى لو قلت لهم ان الله يتجلى في ورده واظهر نفسه ومشيئته واسمائه في ورده جميلة الابداع فلو لم يخلقها الله لما شاهد احد ابداع الله لكنهم لا يفقهون شيء لهم اذان لا يسمعون بها واعين لا يبصرون بها ! فالله خلق زوجين الاضضاد ليعرفا فلولا الظلمة والليل لما عرف النور ولو خلق الله ضياء ونورا بلا ظلمة فلن يعرف النور ! فلا بد للشيء من ضد ليعرف الاصل على حقيقته !

ثاني شيء فهي اصلا معزه ترعى كبقيت المعزات وما طيرانها الا بامر الله والروح ومهما حدثتهم لن يشاهدوا الا المعزة لانهم لا يعلمون ما هو امر الله ولا الروح !
يعني بصراحه بيني وبينك انا اتحدث عن الروح وروح الله وانت تعتقد انك فهمت من بعض كلامي شيء لكن هل تعتقد بانك قادر على رؤية ما ارى وتشعر بما اشعر اكيد لا فانت تحاول ان تفهم وتحاول ان تستوعب ما اقوله لكن بالنسبة لي فهذا الامر ليس كلام بل يكفي ان اغمض عيني لحظة واحده فاشعر بالله وباحاطته بي وارى احاطته بي وسبحاني فيه وكانني سمكة صغيره تسبح بالله فانا ستسطيع الكلماتوالحروف نقل المعرفة والشعور اليك ولغيرك ! ومن تجربتي الخلصة لا اعلم طريقة لنقل هذا الشعور لشخص اخر الا في الصلاة !

فهل يستوي الحديث عن شعور الطيران بالطائره ومن طار حقا وجرب الطيران فذاك يتكلم ويعرف ان الطائرة تطير والاخر يصف لك شعوره عندما طارت الطياره فلو حدثك ليل نهار عن شعوره فلن تستطيع تخيل شعوره ولا ان تحس بما شعر بل ستملك منه كلمات واوصاف جافة ناقصه لانك لم تجرب الطيران !

خذ رجلين وحدثهما عن نفس الشيء مثلا عن الحب او السكر او التدخين او السباحة او طعم مأكل او عن الم الضرب او فقدان عزيز اي شيء ودع احدهم يجرب ما حدثته عنه والاخر امنعه من التجربة فهل سيستويان فالكلمات لا تغني عن الشعور والتجربة ابدا !

فذاك يعلم علما نظريا وذاك يعلم نظريا ومجرب وذائق ! هكذا الحياة ! فالعارف بالله يستوي عنده الحياة والموت ولا فرق بينهما ويستوى الليل والنهار ولا فرق بينهما لانهما زوجان من اصل واحد !

فهذه انفس والنفس لا بد لها ان تعارض الله لتثبت وجودها ! لتقول انا انا وانت انت ! ونسيت ان كل ما فيها ما هو الا خلق الله وتجليه وليست بشيء سوى تجلي الله ! فالله هو خالق كل شيء ولا يوجد في الكون شيء الا وخلقه الله حتى الافكار الشيطانية خلقها الله فخلق لكل شيء ضدا فتعرف الاشياء باضادها حتى لا يبقى شيء الا وله ضد غير الله الواحد الاحد الذي ليس له ضد وهو روح الله الازلي الذي ليس كمثله شيء !

فعندما نفخ الله من روحه بادم اطلعه على روحه فبقي ادم عنزه وابصر ان هنالك رب واله يطير به ويلجأء اليه وياخذ منه ويعطيه الخ لكنه يبقى عنزه ! فالملائكة لطهارتها عرفت ان هذه العنزة تحمل شيء ليس من اصل المعيز وابليس لم يرى ولم يعرف فحسبها عنزة واصر على انها عنزة واراد ذبحها وشويها واكلها ! فحرق نفسه بنار جهنم شو اساويلوا انا !

هذه حكمة الله وخلقه فهو الذي اراد ان تكون الامور هكذا !



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأربعاء يونيو 05, 2013 12:55 pm

شو اساويلوا انا ;حلوة هذه ; شو اساويلوا انا Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قراني حياتي



عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الخميس يونيو 06, 2013 6:26 pm

http://www.jbolushi.com/books/mhdi2015/Book/6.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الجمعة يونيو 07, 2013 4:10 pm

{إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ}


آية كريمة واضحة لمن يريد أن يفهم، اللهم لا علم لنا إلا ماعلمتنا إنك أنت العليم الحكيم.


http://miskhom.blogspot.de/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الجمعة يونيو 07, 2013 7:35 pm



الجمعة، 7 يونيو، 2013
حامل لواء الذات القائم بحق حمد الله المهدي 31


http://miskhom.blogspot.de/2013/06/31.html

- إثبات الإمامة على الاطلاق من غير اختلاف -
قال الشيخ الأكبر قدس الله سره في فصل (إثبات الإمامة على الاطلاق من غير اختلاف)
في كتاب (عنقاء مغرب في معرفة ختم الاولياء و شمس المغرب)

((إعلم أنّ الإمامة هي المنزلة التي يكون النازل فيها إماماً متبوعا وكلامه مسموعا، وعقده لا يُحلّ، وضرب مهندّه لا يُفلّ، إذا همّ أمضى، ولا راد لما به قضى، حسامُهُ مصلت، وكلامُه مصمت، لا يجدُ الغرضُ مدخلاً إليه ، وإن رامَ أعتراضاً عوقب عليه، وقد أثبتها كبرى وأكبر وصغرى وأصغر.)) انتهى

فتأمّل هذا الكلام النّفيس للشيخ الأكبر في شرح الإمامة وحقيقتها، وهو هنا يريدُ أن يعرّفنا بصاحب الإمامة الأكبر والأعلى التي ليست فوقها إمامة في كتابه الخاصّ بالتعريف بالختم والخليفة.

* ويقول رضي الله عنه في نفس الفصل : ((وحكم الإمام على قمسين : لما كان الإمام إمامين: ناطق ومضمّن نطقاً، وصادق ومودع صدقاً، كالإمام الذي هو الكتاب الصحيح الذي يشهد عليه بالتصريح فيحكم عليه الكتاب بما شاء كيف شاء ولذلك قال الصادق المختار فيسبق عليه الكتاب فيدخل النار)) انتهى.

وهو هنا يريدُ أنّ الإمامة استودعها الله على شكلين وقسمين : كتاب وإمام خصّ بهذا الكتاب، فكان الكتاب هو الإمام المبين الذي أحصى الله فيه كلّ شيء وقضى فيه ما قضى على الخلق فهو العقل الأوّل وهو الرّوح الأعظم الذي تجلّى الله فيه بأقضيته واقداره وتجليّاته، فهذا هو الكتاب الإمام الذي حكمَ على الأعيان في الأزل، فافهم، وأمّا الإمام المقابل لهذا الكتاب فهو العبد المخصوص بنزول هذا الكتاب عليه فهو الإمامُ النّاطقُ بهذا الكتاب حرفاً والحاكمُ به عدلاً والقاضي فيه قضاءً، فكان العبدُ من جنس الكتاب محكمٌ لا عوج فيه ولا غرض ولا خلل ولا تناقض. قال سبحانه وتعالى {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا (1)} سورة الكهف. فالعوج إن شئتَ عاد على العبد أو عادَ على الكتاب فكلاهما خاليانِ من العوج فهما متجانسان تامّان، فهما إمامان وهما إمام واحدٌ في الحقيقة والحكم، فافهم فهذا الذي أراده الشيخ الأكبر، موافقاً لما قاله سبحانه في وصف عبده المهدي والكتاب الذي أنزله عليه، وهو كتاب الوجود.

* ويقول رضي الله عنه في نفس الفصل :
((.. فإمام الأئمة كلّها هاديها ومضلّها {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا})) انتهى.


فهو هنا يقول أنّ الإمام الأكبر والأعلى هو الذي بيده الهداية والإضلال، وإليه الإرادة العليا الحاكمة في الأعيان والممكنات وإليه يرجع الأمر كلّه. وليس ذاك سوى الواحد الأحد المريد الله جلّ جلاله. فلو تعدّدت المشيئات والإرادات لذهبَ كلّ إله بما خلق، ولذهبَ كلّ إمامٍ بما أمرَ.

* ويقول في نفس الفصل رضي الله عنه:
(( ... والإمام الأكبرُ المُتَّبَعُ الذي إليه النهاية والمرجع وتنعقد عليه أمور الأمّة أجمع وكلّ إمام لا يُخالف في إمامته إذا ظهر بعلامته ، وكلّ إمام تحت أمر هذا الإمام الكبير . كما أنّه تحت قهر القاهر القدير ، فهو الآخذ عن الحقّ ، والمُعطي بحقّ في حقّ فلا تخذلوه وانصروه ووقّروه وعزّروه فإنّه إلى هذه المنزلة الشريفة الإشارة بقوله : {إنّي جاعل في الأرض خليفة} ولمّا وقع الإعتراض جعل المعترضين سجّدا بين يديه فاختصّ بخزي الأبد من أبى السجود وذلك حين بادر من امتثل الأمر وسجد وكفي بهذا شرفا للإنسان وكيف إذا انضاف إلى هذا كونه على صورة الرّحمن فله الفضل على جميع الوجود بالصّورة والسّجود ، فبالصورة صحّت له الإمامة ، وبالسجود صحّت له العلامة ، حتى شهد الحقّ أنّه له علامة ، ولمّا كان الأمر على هذا الترتيب وأعطت الحكمة له هذا التقريب ، كذلك هذه النشأة الإنسانية والنكتة الربانية فيها أئمة كما فيها أمم أمّة فوق أمّة اذ كان أمّ الكتاب وحضرة اللّباب.)) انتهى.

وهذا كلامٌ فصلٌ جامعٌ صريح في التصريح بالإمام الأكبر الذي ليس فوقه إمام، فهو الخليفة الذي صحّت له صورة الأصل الجامع بين الأضداد فصحّت له الإمامة العليا التي ليس فوقها إمامة، وصحّ له بالسجود العلامة بسرّه المودع فيه سرّ الذات. فقد سجدت الملائكة لآدم عليه السلام ولكنّ المقصود هو سرّ آدم ونفخة روح الله فيه وذلك هو الخليفة حامل سرّ المستخلف بذاته. فافهم.

يقول الشيخ الأكبر في الفتوحات المكية ((فالإنسان الكامل الظاهر بالصورة الإلهية لم يعطه الله هذا الكمال إلا ليكون بدَلًا من الحقّ ولهذا سمّاه خليفة وما بعده من أمثاله خلفاء له فالأوّل وحده هو خليفة الحقّ وما ظهر عنه من أمثاله في عالم الأجسام فهم خلفاء هذا الخليفة وبدل منه في كل أمر يصحّ أن يكون له ولهذا صحّت له المقولات العشرة التي لا تقبل الزيادة على هذا العدد فهذه هي النيابة الأولى)) انتهى.

وهنا الشيخ يُصرّح أنّ الخلافة بمعناها التامّ من كون الخليفة بدلاً عن الحقّ وحاملا لخصائص وصفات المستخلف فهي للخليفة الأوّل وحده، فهو وحده الذي صحّت له النّسبة بالذات وكاملةً غير ناقصةٍ، ما جازَ على المستخلف جاز على الخليفة، ذاتاً وصفاتٍ، كنهاً وتجليّاتٍ. فافهم. وباقي الخلفاء من أمثاله في عالم الأجسام هم خلفاء عن الخليفة الأوّل. لهذا تميّزَ بالإمامة الذاتية في صورة جذبه موافقةً للأصل الذي يتجلّى بالأضداد، وتميّز بالعلامة بالسّجود لهُ، أي السّجود لخليفة الخليفة وهو آدم عليه السلام، فهو خليفة الخليفة الأوّل. فافهم.

وهذه الصّورة التي صحّت للخاتم بها الإمامة يذكرها الشيخ الأكبر في كتابه الفصوص في كلمة شيثية، وقد أسندَها إلى الخاتم وهو في جذبه وتركيبه العنصريّ، إذ قال : ((وهذا العلم كان علم شيث عليه السلام وروحه هو الممدّ لكل من يتكلّم فيه مثل هذا من الأرواح ما عدا الخاتم فإنّه لا يأتيه المادة إلاّ من الله لا من روح من الأرواح، بل من روحه تكون المادة لجميع الأرواح وإن كان لا يعقل ذلك من نفسه في زمان تركيب جسده العنصري. فهو من حيث حقيقته ورتبته عالم بذلك كله بعينه، من حيث ما هو جاهل به من جهة تركيبه العنصري. فهو العالم الجاهل، فيقبل الاتّصاف بالاضداد كما قبِلَ الأصلُ بذلك، كالجليل والجميل، وكالظاهر والباطن والأول والآخر وهو عينه ليس غير. فيعلم ولا يعلم، ويدري ولا يدري، ويشهد ولا يشهد.)) انتهى.

فهذه هي الصورة التي أوجبت له الإمامة أنّه وليّ بالأصالة قبل كماله، فهو كامل وغير كامل، عالم وغير عالم، جامع بين الأضداد جهل وعلم جمال وجلال وظهور وبطون كما هو الأصل، وقال : "وهو عينه لاغير". فافهم هذا التصريح فهو عينُ هذا الأصل، اي هو عين الذات. فهذه هي العلامة أنّه الخليفة الحقّ والأوّل والإمام الأعلى الأكبر.

* ويقول رضي الله عنه بعد ذلك :
((والروح الفكري إمام، والروح العقلي إمام، والروح المصوّر إمام، والرّوح الخيالي إمام، والروح الوهمي إمام، والحواس أئمة، ولكلّ إمام من هذه الأئمة أمّة، والإمام الأكبر، والنّور الأزهر، هوالقلب المقدّم على عالم الشهادة والغيب وهو الروح القدسيّ والإمام القدسيّ، وإليه أشار صلى الله عليه وسلّم بقوله : ((ألا وإنّ في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كلّه ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب)) فإن كان صالحاً فروح قدسيّ، وإن كان غير ذلك فشيطان غويّ، فالرعيّة على دين الإمام، سواء في عالم البسائط أو عالم الأجسام، فإمام الإنسان هو الذي فيه الرّحمن : «ما وسعتني أرضي ولا سمائي، ولكن وسعني قلب عبدي المؤمن» حين ضاق عن تجلّيه الأرضُ والسّماء واستحالَ عليهما الاتّصاف بالأسماء فصار قلبُ العارف بيت الحقّ ومقعد صدق، فقد ثبت الإمام جمعاً، وأتى الناس إليهما طوعاً وكرهاً)) انتهى.

وهنا يعرّفنا الشيخ الهمام رضي الله عنه بالإمام في عالم الأجسام، وعالم الإنسان، وعالم الأكوان، فقال هو القلبُ الذي وسع الحقّ سبحانه، فصار روحاً قدسياً. ولابدّ لنا هنا من وقفةٍ للتعريف بهذا القلب، وهذا الرّوح القدسيّ والإمام القدسيّ. وقد ضربَ الله لنا في الأمكنة المقدّسة مثالاً لهذه الأئمة وهذه الرّموز، لنستلهم العلم والمعرفة ونشهد المراتب والمنازل، وجاءنا الشرع على لسان رسول الله صلّى الله عليهم وسلّم بالتعريف بهذه المنازل وقدسيّتها، فكان المسجد الحرام والكعبة هما رمز الإمام القدسيّ المشار إليه، ألا ترى أنّ القبلة هي الكعبة، وأنّ الكعبة تسمّى بيت الربّ، وأنّ السّجود، سجود الأشباح يتوجّهُ قبلةً إليها رمزاً، فافهم فالكعبة هي القلب الذي هو رمز بيت الربّ، إذ وسع القلبُ الحقّ سبحانه، ونزل فيه الرّوح، فصار هذا القلبُ روحاً قدسياً. وكان فضل الصّلاة في المسجد الحرام بمئة ألفٍ صلاة فيما سواه. قال صلى الله عليه وسلّم : « صَلاَةٌ فِى مَسْجِدِى هَذَا أَفْضَلُ مِنْ أَلْفِ صَلاَةٍ فِيمَا سِوَاهُ إِلاَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ وَصَلاَةٌ فِى الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَفْضَلُ مِنْ مِائَةِ أَلْفِ صَلاَةٍ فِيمَا سِوَاهُ ». وفي حديث آخر إسناده حسن ((الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة، والصلاة في مسجدي بألف صلاة، والصلاة في بيت المقدس بخمسمائة صلاة)).

فتأمّل هذا التفضيل لتعلَم، أنّ الكعبة كانت رمزاً لبيت الربّ، وقبلةً للسجود، وفوقها البيت المعمور.
فإذا عرفتَ هذا التناسب في الأمكنة، عرفتَ أنّ الإمام القدسيّ، هو قطب الأرواح وإمامها الذي سجدت إليه الملائكة، كما نسجدُ للقبلة التي هي الكعبة وجهةً.

وهذا القطب الأعظم للأرواح الإنسانية وقبلة الأرواح هو الخليفة. فهو رمز القلب الأوّل، أي الرّوح القدسيّ المسمّى بالعقل الأوّل، لأنّ القلبَ جعله الله محلاًّ لهذا الوسع، فكان الرّوح النّازلُ في هذا القلب هو الذي جعلَ الإنسان الكامل إماماً نائباً وخليفةً عنه، فلمّا كان الخليفة الأوّل هو عينُ الرّوح القدسيّ، فقد صارَ القلبُ في حقيقته التي أنشأهُ الله لها أن يكونَ روحاً قدسياً. فافهم.
فإلى هذا الخليفة الإمامة القدسية. قال الله سبحانه {وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ.} [الشورى:52]. فهذا الروح الذي أوحى الله به لنبيّه المصطفى صلّى الله عليه وسلّم، هو الرّوح القدسيّ الذي تجلّى الله فيه بذاته، فصارَ القلبُ في أصلِه الأوّل روحاً قدسياً قبلَ نزول هذا الروح على الخلفاء من بني آدم، إذ نزول هذا الرّوح القدسيّ على قلب العبد الكامل هو معنى الولاية ومقام الولاية، قال سبحانه ﴿وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194)﴾. [سورة الشعراء]. فقلنا كان الرّوح هو القلبُ الأوّل، القلبُ الأصليّ، فالقلبُ هو صورة الذات كما شرحناهُ في مقالٍ سابقٍ، فكان الخليفة الذي هو عين الرّوح القدسيّ هو القلب بالأصالة وهو عين الذات. كان وليّاً وآدم بين الماء والطين. {فَاللَّهُ هُوَ الْوَلِيُّ وَهُوَ يُحْيِي المَوْتَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [الشورى 9]. فافهم.

* ويقول رضي الله عنه في نفس الفصل :
((واعلموا أنّ المبايعة لا تقع إلاّ على الشرط المشروط والعقد والوثيق المربوط ،كل مبايع على قدر عزمه ومبلغ علمه، فقد يبايع الشخص على الإمامة وغيره تكون له العلامة، فتصبح المبايعة على الصّفات المعقولة لأعلى هذه النّشأة المجهولة فيمدّ عند تلك المبايعة الخليفة النّاقص في ظاهر الجنس الخليفة المطلوب يده، من حضرة القدس، فتقع المبايعة إليها من غير أن ينظر ببصره إليها، لذلك يقعُ الاختلاف في الإمام المعيّن لا في الوصفِ المتبيّن، في الخليفة التي تجتمع القلوب عليه، ولا سيّما إن اختلّ ما بين يديه، فقد صحّت المبايعة للخليفة وفاز بالرتبة الشريفة وإنْ توجّه اعتراض فلا سبيل إلى القلوب المنعوتة بالمراض، ولمّا كان الحقّ تعالى الإمام الأعلى والمتبّع الأولى قال : {إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ}
ولا ينال هذا المقام إلاّ جسم بعد النبي المصطفى الأعظم صلى الله عليه وسلم إلّا ختم الأولياء الأطول الأكرم)) انتهى.

فانظر إلى هذا الكلام الفصيح الصّريح، في تعيين هذا الإمام الأعلى الذي ليس على إمامته اختلاف، فهو الخاتم، فاز بالرّتبة الشريفة رتبة الخليفة، الخليفة الذي هو الحقّ تعالى ظاهراً بذاته في مظهر هذا الخليفة، فالآية فيها ضميران، البيعة للنبيّ صلّى الله عليه وسلّم، والمبايَع هو الله سبحانه، فالخليفة هو حامل هذا السرّ الأعلى، وهو الإمام الأكبر والمتبّعُ الأَولى.

وصلّى الله على سيّدنا محمّد صفوة الخلق وسيّد الأوّلين والآخرين، والحمد لله ربّ العالمين.


يتبع ...



تعليق راية الجهاد !


السلام عليكم ورحمة الله

إن الافصاح عن هذا الكلام هو امر خطير والمعرض عنه سيلاقي عذابا وعقابا من الله لا محالة !
لان تجلي الروح اي روح الله لا تقبل غير التقديس التام والسجود والاذعان التام ولا يؤذن لمخلوق اي كان بمخاطبة الروح ولا يؤذن حتى للنفس او للعقل ان يفكر في حضرة روح الله !
فالمشهد عظيم وجلل يكفي الانسان لينظر خلفه ليرى ما تفعله الملائكة فيجدها جميعها ساجدا مرتعبتا من شدة الخوف والاجلال لله سبحانه وتعالى !

فالله سبحانه وتعالى اسمه المهدي الهادي يهدي اليه من يشاء ويضل من يشاء ويرحم ويعذب من يشاء هو وحده !

فهذه الروح هي روح الله وهي الكتاب المبين والامام المبين الذي احصى به كل شيء ويرى ويعلم كل شيء وما تجلي الروح على بشر سوى تعريف به اما حقيقة المقام فهو عينه لله وحده بلا منازع ولا ند ولا يؤذن لاحد بمخالفته الا بمشيئته هو لحكمته هو وحده !
اما الانسان اي كان فهو امر بما أمر وكل كلمة يقولها بامر من الله هي كلمة الله والراد على كلمته راد على الله لا محالة والمعرض والمستهزء وغيرهم انما هم معرضون عن الله بنفسه وهكذا يجعل الله اعمال العباد هباء منثورا باسرع من لمحص البصر ! والله لا يقيم وزنا لمخلوق اي كان يعرض عن امر روحه !

فالذي انزل الكتب والملائكة وخلق الماده والخلائق هو الله هذا الروح روح الله هو عينه حقيقة الله التي يمكن للمخلوقات معلرفتها واستيعابها وما وراء ذلك فهو مجهول لا تصله الخلائق ولا ينبغي لاحد التطلع ورائه روح الله ولن يستطيعوا ولن يجرؤوا ابدا !

فالمسألة خطيرة جدا اذ البشر تنظر لبشرية الامام وهذا عين الخطأ لان روح الله هي المحيطة والمبصره والمتصرفة بالبشر ! يعني عندما تنزل روح الله علي وامر بما امر فاي لاعراض عن امره فهو كفيل بنفسه معاقبة المخالف لامره بلا تدخل ذلك البشر من شيء !
الا ان مرتبة هذا الانسان بانه يؤذن له بالحديث مع الروح واستجدائها بالرحمة او الانابة والمعذره لكن عند غضب الله فحتى هذا الانسان لا يؤذن له بالكلام مع الروح وروح الله الا بإذن روح الله بعينها ومتى شاء الله وحده ! فيكون كبقية البشر بمعزل عن الروح رغم علمه بها وبتواجدها ! وقد وصفت سابقا بعض هذا الامر لمن شاء ان يفهم ويعي !

فليس الامر منوطا على بشرية هذا الانسان بعينه لانه بشر كبقية البشر لكن الامر منوط لروح الله الذي يتنزل عليه فالطاعة لها هي وليس للبشر وانما هذا البشر هو وسيلة لاظهار امر الله !

فانا قلت من قبل انني كبشر لا استحق ان احمل نعلي نبي الله عيسى عليه الصلاة والسلام وتنظيفهما لانه نبي وانا انسان كبقية البشر الا ان عيسى عليه الصلاة والسلام لن يسعه مخالفة روح الله بشيء لهذا سيرجع المهدي القهقرى ولهذا لن يقبل عيسى تراجعه ! فبنظري المهدي ليس الا ممهدا لعيسى عليه الصلاة والسلام ويمانيه وكلاهما ممهدان لروح الله وامره التي هي عن الحقيقة وامر الله !

فاذا سأل سائل ومن سيقيم الحساب على البشر اهو ادم الاول ام اي مخلوق وباي صورة الجواب هو روح الله الذي سيحاسب المخلوقات لكن السؤال سيبقى باي صورة ؟
الجواب لا يوجد هنالك من حاجة لاستعمال مخلوق وصورة مادية لمحاسبة البشر ! لان روح الله قادرة بلمح البصر مخاطبة كل البشر في لمح البصر في آن واحد ولن يسع مخلوق ان يرفع طرفه ليرى من خاطبه من شدة الرهبة والمعرفة ان المخاطب هو الله ! كما خاطب ادم الاول والملائكة وابليس وامرهم بالسجود لادم ! فهو لم يخاطبهم من خلال ادم ! وانما وضع سره وامره في آدم ! وكان الامر مباشرة من روح الله اي من الله وحيا او تكليما للملائكة فروح الله تتكلم وتوحي كما يشاء الله وهي عينها الصيحة ومحدثتها !

فانه يكفي البشر التصديق بما نخبرهم بامر الله ومنه فمن صدق فلنفسه فوليه الله سيتولى تصديقه وامره ومن كذب سيتولى الله فتنته وامتحانه وعقابه بلا تدخل اي مخلوق اصلا !
لهذا فالامر صعب ظاهر الامر ! لان المسالة ليست نبوة او رسالة على النبي او الرسول تبليغها وانما هي امر الله بعينه الذي تولى انزال رسالاته مع الملائكة بالروح على انبيائه ومرسليه فكيف اذا يتولى الله في اخر الزمان هو بعينه ظاهرا وباطنا امور الخلائق كما قال في وعيده سنفرغ لكما للثقلان ! فهذا وعيد وانذار خطير لانه هو بعينه الله سيفرغ لهم وهل كان مشغولا عنهم ام لم يكن يدبر امور الخلائق من قبل ؟ وهو سبحانه مدبر كل شيء كل حين ! ولكنه قال سنفرغ ولم يقل سافرغ لكما ! ومذا يعني سنفرغ ؟ الافراغ هو افراغ الشيء من فحواه والاستعداد لامر جديد ليحتويه ! وهو عينه تنزيل الروح على بشر اذ يفرغه الله في لحظة التنزل من بشريته كانسان ويكون كله بالروح سمعيا وبصريا وحسيا وكانه هو عينه الروح لافراغه من نفسه ! وهذا لوحده انذار خطر عظيم وامر جلل تخر له السموات والاراضين ! يعلم من اول لحظة لان الانسان الجاهل سيعي ويرى ويفهم ما انزل عليه اصلا بلا كلام وحديث ولا شرح ولا طرح !

وهو المقر الشاهد في لحظتها على وحدانية الالوهية لله وحده لا يسعه اصلا الاشراك او الانكار بالله وبأولوهيته وهيمنته على كل شيء ! فهو يصبح عبدا مؤمنا مسلما لله ولامره رغم انفه !
كمن وضعته بالمء البارد فهو سيقر بانه في ماء بارد شاء ان يقر ام لم يشأ وحتى ان انكر لسانه فجسده سيرتجف لبرودة الماء رغم عن انفه ولن يسعه الا الاذعان بانه في حوض ماء بارد مهما فعل وقال ! كما هو الحال يوم الحساب فانه لن تجد مخلوقا لن يقر بالله ربا والها شاء ام ابى كان كافرا ام مؤمنا فكلهم سيشهدون على ان الله هو الههم ورب العالمين ! لانه سيعلمهم باحاطته بهم من كل جانب وصورة اعلاما ليس حديثا او كلاما بل اعلاما حسيا تستوعبه كل الجوارح واحسيسها ومفاهيمها اي كانت !



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأحد يونيو 09, 2013 7:17 am



بسم الله الرحمن الرحيم

الكثير من الناس بل اغلبهم لا يعرف معنى وماهية الامامة على حقيقتها ويتبادر الى اذهانهم عند سماع او قرأة كلمة امام هو القياده ومنهم من يعتبرها الحاكمية وهذا خطأء فادح
فالامام عندما يعينه الله اماما فهو اماما لكافة الناس قام لهم وامهم وائتموا به او قعد وتركهم وتركوه فهو باق اماما لهم حتى وان لم يعرفوه ولم يتبعوه بشيء ! لان الامامه ليس اصلها الحكم وانما عل الحكم في الناس هو اخر فرع لحقيقة الامامة !

فالامامة حقيقتها الحجية على الخلائق في تدبير الله امرهم وكون الله هو الاههم وربهم فهذا هو اول اصل واول فرع لحقيقة الامامة
وهو مطلع على حكم الله في عباده اكانو مسلمين او غير مسلمين اي هو بمثابة الشاهد بين الله وبين عباد الله وهو شاهد ايضا على نفسه
ولا يستلزم لدور الامامة هذا حتى ان يعرف من هو الامام !

لان التدبير يقع على عاتق المعين للامام وليس على الامام بعينه وليس من صلاحيات الامام التدبير الباطني للامور اي في القضاء والقدر بل هو فقط بمثابة الشاهد والعارف لمذا ينزل هذا او ذاك القدر على هؤلاء وهؤلاء وليس له صلاحيات في هذا التنزيل الا بموجب شروط يكلف بها من الله لرد القضاء وتغييره فان قام هو بعينه في تاديتها وقبلها الله يغير الله قضائه وقدره وحكمه في الناس ! وهذا ليس متعلق فقط بشخص الامام بعينه وافعاله وتصرفاته وانما ايضا بافعال العباد ومعرفتهم بامامهم واستجابتهم لامامته ! فهذه حلقة متكاملة مترابطة مع بعضها البعض !
وشذوذ اي لبنة في هذه الحلقة لن يغير من غضب الله على العباد من شيء حتى تتم الحلقة من جميع الجوانب !


ليكون هذا واضحا وبينا لنفرض ان الامام غير راض من سلوك البشر كافه فهو بمقدوره كامام معاقبتهم بغير عناء وجهد منه وكذلك العكس فاذا راض عنهم فهو قادر على دفع العقاب عنهم !
كيف ذلك وهو اصلا لا يعرفه احد وليس منصبا من المخلوقات اماما ! ؟
جواب هذا السؤال المعقد بسيط جدا !
خذ المثال التالي ملكا عين وزيرا للشؤون الاجتماعية على رعيته والرعية لاهيه ولا قابلة بهذا التعيين ولا بهذا الوزير ولا بما قضى الملك من شؤون اجتماعية طبعا هذا سيجعل الملك غضبا على الرعية لكن ما هو دور الوزير بهذه الحالة فعند الوزير عدة مجالات منها ان يلجء لغضب الملك ويغضب معه ويترك الرعية للعقاب وكان الامر لا يعنيه اصلا او يحاول هو بعينه تبيان فوائد طاعة الملك واتباع تعاليمه التي ارادها علهم ينتصحون ليخفف عنهم العقاب او يبدا هو بتطبيق الاوامر على نفسه لتكون حجة على الخلائق وشفاعة له ولهم للحيلولة بينهم وبين العقاب
او يرمي هو ايضا التكلفة كما رمتها الرعية عرض الحائط فيصيبهم بذلك ببلاء وعذاب مضاعف !
فرغم ان الامام غير معروف للرعية فهو بيده حكمهم وتغيير ما يصيبهم من عدة نواحي لان حكم الملك على الرعية غير مقتصر على الرعيه لوحدها وانما لنفاذ الحكم يمر الحكم من خلال الامام اولا فان دفعه الامام عنهم ابعده عنهم اذا قبل الملك بذلك او اخره او اجله وان لم يقبل فيؤمر الامام من قبل الملك بعدم التدخل في امر العقاب ونوعه حتى يؤذن له لكن الامام بعينه هو امة بحد ذاته وعنده الامكانية والصلاحية ليجير الخلائق كلها من العقاب وفق المعايير التي يحددها الملك فان قام بها اجارهم الملك واذن باجارة وطلب الاجارة من الامام للملك لرعيته وان لم يفعل فليس لهم من مجير بين يدي الملك الا هو وهو لن يجير احد تعدى اوامره واعرض عن امره !

فللامام عدة ادوار في كل شيء رغم انه ليس حاكما ظاهرا في الناس !

فالعلاقة بين الله والامام والعالمين هي علاقة محكمة ومرتبطة ببعضها البعض لانها تدور حول روح الله المدبر والمصور لجميع المخلوقات والامام لا يكون اماما حتى يطلع ويشهد ويشاهد افعال الروح بالخلائق لانه سؤسأل عن شهادته هذه لتقام الحجة على الخلائق ! فحتى الكلمات تعجز عن شرح هذه العلاقة الوطيده !

مثال قلوب العباد بين اصابع الرحمن هكذا تعلمنا ! يقلبها الله كيفما يشاء
لكن مذا يعني هذا ؟
فالرحمن هو الله المستوي على العرش والاصابع هي عينها روح الله وتدبيراته بمحكم علمه وقضائه وهو القادر على تغيير قلوب البشر بلمح البصر !
لكن هل للامام دور في ذلك وما هو دوره هل هو ايجابي ام سلبي !
فالحاكم بيده الحكم ليجازي اي ليعاقب وليرحم والا فهو ليس حاكما فمن يحكم على شيء وجب ان يكون بيده سيف الحكم والهقاب وكذلك باليد الاخرى ميزان العدل والرحمة
فاذا الامام بيده الاثنتين المجازات والعقاب ! اي بيده اضلال الناس وهدايتهم ولكن السؤال هو كيف يكون ذلك وهو اصلا غير معروف وغير متبع والله هو الذي يهدي ويضل من يشاء
وليس مخلوق من مخلوقات الله ! ولعدم فهم الناس العلاقة بين الخالق والامام والمخلوقات تجاوزت المخلوقات الامام فاصبحت من الخاسرين لان الله لا يقبل من احد شيء اذا لم يكن ذلك مقدما من خلال الامام بعينه !
مثل ذرلك مثل رجل يريد عبادة الله بغير طاعة رسوله فانا سيقبل الله منه عبادته وهو الامر بطاعة رسوله ! الا ان الرسول ظاهرا للعيان برسالة والامام لا يستلزمه الظهور ولا يستلزمه حمل رسالة فبوجوده على الارض اكتملت حجة الله على الخلائق وهذا ما يجعل دور الامامة ومعرفة حقيقتها اصعب من معرفة المرسلين والرسل ! واتباع المرسلين لان المرسلين هم ظاهرين فور تلقيهم الرسالة ومامورين بتبليغ الرسالة بخلاف الامام الذي غير مامور بتبليغ اي رسالة ولا يحمل رسالة ولكنه يحمل الحكم بمقتضى هذه الرسالات فيحكم على الخلائق وفق اعمالهم من قبل الله من خلال الامام بمقتضى رسلات الرسل حتى لو كان الامام نائما في بيته ولا يعرفه احد غير الله ! وبما ان الحكم قائم من خلاله فهو بمقدوره مضاعفة الحكم او تخفيفه وفق الصلاحيات التي بين يديه كبقية البشر !

السؤال هو هل يستلزم البشر باتباع والاقتداء بالامام ؟ كما هو الحال باتباعهم المرسلين الجواب هو لا ونعم
فعباد لم تتبع المرسلين ليست بحاجة لاتباع الامام اصلا وفصلا ولا يفيدهم اتباع امام الا في حالة احتياجهم لدفع العقاب والعذاب عنهم النازل في دارهم لمخالفة المرسلين
والعباد الذين اتبعوا المرسلين لا مدخل لهم الا بتنفيذ حكم الله القائم من خلال الامام وكل تنفيذ ليس من خلال الامام هو اعتداء على حكم الله الحاكم من خلال الامام الذي وضعه الله على الارض لانه هو بعينه الشاهد على ان هذا هو حكم الله الساري بالعباد !

فالامامة ليست كلمه فارغ من المعنى او وجب ان تكون ظاهرة ليسري مفعولها بل الرسالة والرسول ظاهرا والامامة والامام باطنة ولها دورها وحقها !
فاذا اظهر الله الامام فهذا سيكون يوما عصيبا على الخلائق لان باظهاره يعني ان حكم الله في الخلائق ستكون ظاهرة اي ان الليل يتبدل لنهار والنهار الى ليل اي تنقلب الموازين
وهذا يكون في حالة مخالفة الخلائق المرسلين الظاهرين الذين هم نالهار ! فعند اجتياز البشرية حدودها ويظهر الفساد في البر والبحر يقلب الله الموازين ويظهر امامه لتعديل الامر بالقوة رغم انوف العباد ولاتمام امر الله بلا ان يشعر العباد فيقلب نهارهم الى ليل وليلهم الى نهار ويفرض عليهم اتباع امامهم الذي عينه هو ولم تخلوا الارض منه فالارض تخلوا من المرسلين وتبقى رسالاتهم لكنها لا تخلوا لمحة بصر واحده من امام ! لان الامام هو حامل والصلة بينه وبين روح الله فعند موته ووفاته تنتقل روح الله فورا لشخص اخر وتتنزل عليه ليكون هو الشاهد على الخلائق بان الله هو القائم على عباده ! لان حقيقة الامام ليست في بشريته وانما في تنزل الروح عليه ! فالامام هو العالم الجاهل

لهذا تم قتل كثير من الائمة لاعتبارهم رسل وهم ليسوا برسل بل الرسل ترسل من خلال الائمة بعلمهم او بغير علمهم لان روح الله اي الله هو مرسل رسله ولكن الله لا يرسل ائمته وانما هم محط الروح بعينها ! فالخلائق قدرت الرسل لظهورهم ولم تقدر الائمة وهذا مبلغهم من العلم لجهلهم بحقيقة الامامة

فكيف سيفهم البشر ان عليا ابن ابي طالب هو من بعث رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ؟ فهذا امرا لا يدخل العقل وكان عليا متبعا لرسول الله وليس مخالفا ولم يتبع الرسول عليا ؟
فالمسألة فيها سر الامامة اذ ان الفترة التي سبقت النبي عليه الصلاة والسلام منذ رفع عيسى عليه الصلاة والسلام لم تخلوا الارض من امام لله هذه اولا اي الله كان قائما بامام غير ظاهر في العالمين يدبر امور الدنيا وكل شيء !
فروح الله والامام الذي قبل علي شائوا ان تستجاب دعوة سيدنا ابراهيم فاستجاب الله لدعوة سيدنا ابراهيم وللامام محط الروح وحامل سر الروح وادى واجبات معينة استلزمت بعثة النبي والرسول فبع الله نبيه ورسوله ظاهرا للناس برسلاته فتوفى الله ذلك الامام بعد ان اكحل الله عينيه بمعرفته ان الله استجاب له واستجاب لسيد الائمة والمرسلين سيدنا ابراهيم فتقبض روح ذلك الامام وتنتقل الامامة في نفس اللحظة الى من بعده وهو عليا !
اذا الامام هو من شاء ان يبتعث نبيا بالامة والله استجاب له فلا يوجد مانع بتواجد الرسول والامام في زمن واحد ولا يوجد مانع من كون الرسول هو الامام بعينه بمفهومه الحقيقي !
عل قائل سيقول لا رسول الله هو كان رسولا واماما حتى هذا لن يغير من شيء كون قبل بعثته انه كان قبله اماما حيا يرزق وعند وفات ذلك الامام اصبح النبي اماما ولم يكن عليا شيأ حتى وفاة رسول الله فبكلا الاحوال كان قبل وبعد الرسول امامين امام كان قبله وامام كان بعده لعدم خلو الارض من امام وحجة ! لانه عند خلو الارض من حجة تشهد ان الله لا اله الا هو فقد خلت الارض من حجة لله ولا داع لتواجد مخلوقات عليها لا يحتج عليهم بشيء !ولا يفاض عليهم بشيء !

فحجج الله لا يحصي عددهم احد الا الله وانما الحجج التي يحصونها هم الحجج التي اراد الله اظهارها بين يدي الساعة !والحجة الغائبة هي الحجة الموجوده الغير ظاهر للناس حتى يامر الله باظهار نفسها للعباد لتقوم الحجة عليهم وليس الامر هو ان يعود ذاك الشخص بعينه اي ان يعود علي بنفسه او يعود من سبقه وانما المقصود هو اظهار الحجة من خفائها الى العلن والظهور بامر من روح الله المنزل على الحجة !

لكن الناس تأبى اتباع المرسلين الظاهرين فانا لها ان تعرف وتتعرف على ائمتها الغير ظاهرين !



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأحد يونيو 09, 2013 1:12 pm

الله أكبر ولله الحمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأحد يونيو 09, 2013 1:20 pm



هذا يعني بإختصار ان حقيقة الامام ليس الانسان بعينه هو الامام وانما روح الله اي الله هو بعينه الامام وولي العباد وهو المهدي الهادي يجلي امره بانسان كما يرسل اوامره برسل !
فالانسان المسمى امام هو مؤتم بالله حاضرا جليا ولهذا وفقط لهذا سمي امام لبقية الخلائق ليس لانسانيته وانما لحضور روح الله عند ذلك الانسان ! وهذا تراه الملائكة وتعلمه فتحضر هي الاخرى ليس من اجل الانسان وانما لعلمها من هو الذي تنزل وحضر او احضر عند هذا الانسان ! وفقط لهذا السبب تصلي الملائكة وتسجد خلف ذلك الانسان !



فاذا استغنى البشر عن الله وحضوره لصلاتهم فلا صلاة لهم لان الله لم يؤمهم ولم يحضر صلاتهم وبغنى عنهم فصلاتهم تكون فارغه
وكذلك هذا الانسان بغنى عن البشر لانه اذا صلى فصلاته يحضرها الله والملائكة ولهذا فهو لوحده امة وبغنى عن المخلوقات اصلا الملزمة بتادية الصلاة الى الله
فقطعوا صلاتهم وصلتهم بالله ويعتبرون انفسهم مصلين ! بل هم اقرب ان يكونوا رياضيين يؤدون رياضة ما من ان يكونوا مصلين متصلين بالله سبحانه وتعالى !


عدل سابقا من قبل راية الجهاد في الأحد يونيو 09, 2013 1:29 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأحد يونيو 09, 2013 1:25 pm

راية الجهاد كتب:



هذا يعني بإختصار ان حقيقة الامام ليس الانسان بعينه هو الامام وانما روح الله اي الله هو بعينه الامام وولي العباد وهو المهدي الهادي يجلي امره بانسان كما يرسل اوامره برسل !
فالانسان المسمى امام هو مؤتم بالله حاضرا جليا ولهذا وفقط لهذا سمي امام لبقية الخلائق ليس لانسانيته وانما لحضور روح الله عند ذلك الانسان ! وهذا تراه الملائكة وتعلمه فتحضر هي الاخرى ليس من اجل الانسان وانما لعلمها من هو الذي تنزل وحضر او احضر عند هذا الانسان ! وفقط لهذا السبب تصلي الملائكة وتسجد خلف ذلك الانسان !



ولهذا هو أصلا يرى أمامه ومن خلفه ومن جميع الجهات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأحد يونيو 09, 2013 1:33 pm

المغربي كتب:



ولهذا هو أصلا يرى أمامه ومن خلفه ومن جميع الجهات[/size]

نعم لانه يرى بروح الله ليتمكن اصلا من رؤية روح الله لانه قائما بين يدي الله شاهدا ومشاهدا لله وبالله فيرى في جميع الجهات والابعاد في آن واحد من غير حركة او التفاة !

ومعلومه اضافيه فبيد الامام الانسان قطع صلة العباد بالله وايصالها ! ولن يتمكن مخلوق اي كان تجاوزه ! هذه يصعب فهمها لانه يجب قبل ذلك ان يفهم كيف يتصل عبدا بالله يصلي في اقطار الارض ولكن الله وملائكته والامام يصلون في قطر اخر رغم ذلك فصلاة ذلك العبد موصولة بصلاة هؤلاء ! فاذا لم يقم الامام الصلاة تصبح صلاة الخلائق كلها غير موصوله ولا قيمة لها !
لانه هو عليه التعيين في اقامة الصلاة لروح الله وبين يدي الله !


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأحد يونيو 09, 2013 2:05 pm


فالقضية هذه خطيرة ومعقده من ناحية وسهلة من ناحية اخرى !

يعني باختصار اذا غضب هذا الانسان على البشر وقطعهم سيحرقون لا محالة وسيبيدهم الله لانهم لم يستيجيبوا لامامهم الذي هو بعينه عليه الاستجابة لله ! كما على الخلائق الاستجابة لله ورسله ! واذا رضي عنهم وصلهم واحبهم فيعطيهم الله من فضله وبركاته ! معادلة صعبه ومعقده !

لا يمكن لمخلوق الخروج عن هذه القاعده ولا اود توضيح اكثر من ذلك !

يعني لتفهم الموضوع بعينه عليك ان تتذكر كل حرف قلته لسيف السماء ولهلال المثل فمنه لن يتغير حرف واحد حتى تطوى السموات والاراضين على بعضهما البعض !
رغم ان الشخصين لا احمل عليهما شيء شخصيا !


فمن كان بغنى عن الله ورسله وامره !
فاولى ان يكونوا هؤلاء بغنى عن العالمين وليس العكس !

فأنا بغنى عنهم

فليبحثوا لهم عن امام يحبهم ويحبونه



عدل سابقا من قبل راية الجهاد في الأحد يونيو 09, 2013 2:34 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأحد يونيو 09, 2013 2:22 pm

راية الجهاد كتب:

فالقضية هذه خطيرة ومعقده من ناحية وسهلة من ناحية اخرى !

يعني باختصار اذا غضب هذا الانسان على البشر وقطعهم سيحرقون لا محالة وسيبيدهم الله لانهم لم يستيجيبوا لامامهم الذي هو بعينه عليه الاستجابة لله ! كما على الخلائق الاستجابة لله ورسله ! واذا رضي عنهم وصلهم واحبهم فيعطيهم الله من فضله وبركاته ! معادلة صعبه ومعقده !

لا يمكن لمخلوق الخروج عن هذه القاعده ولا اود توضيح اكثر من ذلك !

يعني لتفهم الموضوع بعينه عليك ان تتذكر كل حرف قلته لسيف السماء ولهلال المثل فمنه لن يتغير حرف واحد حتى تطوى السموات والاراضين على بعضهما البعض !
رغم ان الشخصين لا احمل عليهما شيء شخصيا !


صحيح لاأعرف ولاأعلم ولاأحيط بالكيفية لكن مؤمن وواثق من كل ما قلت. Cool Very Happy


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأحد يونيو 09, 2013 2:38 pm



الكيفية ستعلمها بعد حين ! ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأحد يونيو 09, 2013 3:32 pm

راية الجهاد كتب:


الكيفية ستعلمها بعد حين ! ان شاء الله


إن شاء الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لم اكن شيئ مذكورا



عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 30/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء يونيو 11, 2013 1:02 am

اخي راية الجهاد وما دخلي بهلال المثلث فإني لم اتعرف عليه الا هنا من خلال ما وضعت من فيديوهاته فقط لا اقل ولا اكثر ثم هو ربما فوق الخمسين عاما عمره يعني اكبر مني بما يقارب العشرون عاما تقريبا يعني انا مثل ابنه عموما اي خدمة اخي العزيز راية الجهاد !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لم اكن شيئ مذكورا



عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 30/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء يونيو 11, 2013 2:11 am

ثم اخي العزيز ما هو الكلام الذي قلته لي الذي تذكر فيه المغربي ارجو التوضيح فإني لا اذكره ولا افهم ما تقصد !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء يونيو 11, 2013 2:56 am

إلى حين يأتي صاحب الأمر سأبين بإذن الله لك ولهلال المثلث شيئا:
التبيان في الكلمات التالية أسفله:

فمن كان بغنى عن الله ورسله وامره !
فاولى ان يكونوا هؤلاء بغنى عن العالمين وليس العكس !

فأنا بغنى عنهم


فليبحثوا لهم عن امام يحبهم ويحبونه



يعني أنت وهلال مع العلم الذي أعطاكم الله سبحانه لن تصلوا إلى أي شيء إلا من :

ومعلومه اضافيه فبيد الامام الانسان قطع صلة العباد بالله وايصالها ! ولن يتمكن مخلوق اي كان تجاوزه !
يعني باختصار اذا غضب هذا الانسان على البشر وقطعهم سيحرقون لا محالة وسيبيدهم الله لانهم لم يستيجيبوا لامامهم الذي هو بعينه عليه الاستجابة لله ! كما على الخلائق الاستجابة لله ورسله ! واذا رضي عنهم وصلهم واحبهم فيعطيهم الله من فضله وبركاته ! معادلة صعبه ومعقده !

لا يمكن لمخلوق الخروج عن هذه القاعده ولا اود توضيح اكثر من ذلك !




بتلخيص شديد والمهم أن نركز على الحاضر الآن





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لم اكن شيئ مذكورا



عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 30/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء يونيو 11, 2013 4:00 am

اقتباس :
يعني أنت وهلال مع العلم الذي أعطاكم الله سبحانه لن تصلوا إلى أي شيء إلا من :

يا مغربي هل توضأت اريد منك ان تتوضى قبل ان تكتب اي حرف وترد علي هذا طلب ففعله وفيه خير عظيم !






عدل سابقا من قبل لم اكن شيئ مذكورا في الثلاثاء يونيو 11, 2013 8:48 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء يونيو 11, 2013 5:03 am

المعذرة لم أقصد أي إساءة، ولقد توضأت كما قلت قبل أن أرد والحمد لله وجزاك الله كل خير Cool
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء يونيو 11, 2013 6:55 am

لم اكن شيئ مذكورا كتب:
اخي راية الجهاد وما دخلي بهلال المثلث فإني لم اتعرف عليه الا هنا من خلال ما وضعت من فيديوهاته فقط لا اقل ولا اكثر ثم هو ربما فوق الخمسين عاما عمره يعني اكبر مني بما يقارب العشرون عاما تقريبا يعني انا مثل ابنه عموما اي خدمة اخي العزيز راية الجهاد !



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا لم اقصد ان بك دخل به او هو له دخل بك !
وانما قصدت الناس الذي تكلمت معهم من اول يوم الى اخر يوم ابرزهم انت وهلال هذا هو مقصد كلامي وهكذا كتبته ايضا ولم اذكر ان لاحد دخلا باحد

وانا وانت تكلمنا ظاهرا هنا بالموقع وغيرها وهلال المثلث تكلمت معه بالكون وما يراه ويفهمه بالكون وكل منهكما يفهم لغة تختلف عن الاخر وفهم يختلف عن الاخر ومطالب واهداف تختلف عن الاخر لا علاقة بينكما ! وانما العلاقة هي بي وبكل منكما منفردا !



فراية الجهاد صاحبك هو انسان ليس الا :
والله بين لك دور الانسان في امره واياته حيث قال :

قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُونَ (الأنعام : 33 )

فمن كذبني لم يكذبني انا ومن انا اصلا لكنه جحد بآيات الله وكذبها وجحد بامر الله وكذبه هو وجحد بشهادة الله وكذبها !

وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُواْ عَلَى مَا كُذِّبُواْ وَأُوذُواْ حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ وَلَقدْ جَاءكَ مِن نَّبَإِ الْمُرْسَلِينَ (الأنعام : 34 )
وَإِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَن تَبْتَغِيَ نَفَقاً فِي الأَرْضِ أَوْ سُلَّماً فِي السَّمَاء فَتَأْتِيَهُم بِآيَةٍ وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ (الأنعام : 35 )
وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (الأنعام : 38 )
وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ مَن يَشَإِ اللّهُ يُضْلِلْهُ وَمَن يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (الأنعام : 39 )
قُلْ أَرَأَيْتُكُم إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللّهِ تَدْعُونَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (الأنعام : 40 )
بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاء وَتَنسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ (الأنعام : 41 )
وَلَقَدْ أَرْسَلنَا إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (الأنعام : 42 )
فَلَوْلا إِذْ جَاءهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُواْ وَلَـكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (الأنعام : 43 )
وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لِّيَقُولواْ أَهَـؤُلاء مَنَّ اللّهُ عَلَيْهِم مِّن بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ (الأنعام : 53 )
وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (الأنعام : 59 )
وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ (الأنعام : 61 )
قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ (الأنعام : 65 )
لِّكُلِّ نَبَإٍ مُّسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (الأنعام : 67 )
وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَعِباً وَلَهْواً وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللّهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ وَإِن تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لاَّ يُؤْخَذْ مِنْهَا أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُواْ بِمَا كَسَبُواْ لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ (الأنعام : 70 )
وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلاَ تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُم بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (الأنعام : 81 )
وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاء إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (الأنعام : 83 )
ذَلِكَ هُدَى اللّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (الأنعام : 88 )
وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ (الأنعام : 98 )
وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلآئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ إِلاَّ أَن يَشَاءَ اللّهُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ (الأنعام : 111 )
وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (الأنعام : 115 )
وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ (الأنعام : 116 )
أَوَ مَن كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (الأنعام : 122 )
وَإِذَا جَاءتْهُمْ آيَةٌ قَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللّهِ اللّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُواْ صَغَارٌ عِندَ اللّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُواْ يَمْكُرُونَ (الأنعام : 124 )

يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَـذَا قَالُواْ شَهِدْنَا عَلَى أَنفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ (الأنعام : 130 )
قُلْ فَلِلّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاء لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ (الأنعام : 149 )
أَوْ تَقُولُواْ لَوْ أَنَّا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَى مِنْهُمْ فَقَدْ جَاءكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَّبَ بِآيَاتِ اللّهِ وَصَدَفَ عَنْهَا سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُواْ يَصْدِفُونَ (الأنعام : 157 )



اما ما دار بيني وبينك من كلام فانا اسف لن اعيده ولن اثنيه ! ولن انساه ولن ابدله ! فان كنت لا تذكره فهذا يخصك انت فسياتي يوما ويذكرك الله بكل حرف قيل فعند الله لا يضيع شيء وربي لا ينسى شيء حتى لو كانت اصغر من حبة خردل في باطن البحر ! وسياتي يوما يكون به كل شيء محضرا !

سلامتك اخي وتحية طيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء يونيو 11, 2013 10:01 am

صدق الله العظيم Sad
صدق الله العظيم Sad
صدق الله العظيم
Sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لم اكن شيئ مذكورا



عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 30/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء يونيو 11, 2013 10:10 am

اقتباس :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اقتباس :


اما ما دار بيني وبينك من كلام فانا اسف لن اعيده ولن اثنيه ! ولن انساه ولن ابدله ! فان كنت لا تذكره فهذا يخصك انت فسياتي يوما ويذكرك الله بكل حرف قيل فعند الله لا يضيع شيء وربي لا ينسى شيء حتى لو كانت اصغر من حبة خردل في باطن البحر ! وسياتي يوما يكون به كل شيء محضرا !

سلامتك اخي وتحية طيبة

طلبت منك فقط تذكيري بما قلت انه دار بيني وبينك وبين هلال المثلث فشرحت ذالك مشكورا !


اقتباس :
اما ما دار بيني وبينك من كلام فانا اسف لن اعيده ولن اثنيه !

اخي العزيز لا داعي للأعتذار فلك الحق بتذكر ما تشاء وقول ما تشاء فمهما كان فنحن لا نزال خلائق الله فعلاما نتباعد او حتى نتباقض او حتى نتحارب او نتخاصم

الملوك والرؤساء والحكام والأعراق والمذاهب هم من يتحاربون على الملك ونحن لسنا بملوك وليس لدينا دين جديد لنبسط نفوذه اليس كذالك !
ثم الرسالات ختمت ببعثة محمد ابن عبد الله ابن عبد المطلب عليه الصلاة والسلام هذا ما اعتقده !
وفي نظري لا اكراه في الدين او في الإعتقاد فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر فلا يحق لمخلوق اجبار الخلق على اعتناق اي دين او اي مذهب هكذا امر الله انبياءه ورسله ان يبلغوا خلقه هذا ما اعتقده !
وفي نظري فللكل الحريه في الإعتقاد والتفكير مع حفظ حق الحوار لكل الأطراف بدون اقصاء او تحيز او حتى اكراه واصرار على تقبل الآراء فلست عليهم بوكيل
مثلا المغربي هنا يصفك بأنك صاحب الأمر وانت تصف نفسك ايضا بذالك فأنت حر في ذالك وعلى من ينكر عليك عليه ان يحاورك وطالب الهدى سيستبين ويرى الحق مع من فيتبعه فلا اكراه في الدين والحوار بالحسنى فأنا لا اقول لك انك صاحب الأمر او انك لست بصاحب الأمر فلا اعلم ذالك حقيقتا ولو علمت ذالك لقلت اكنت صاحب الأمر او لست بصاحب الأمر وافوض امري الى الله ان الله بصير بالعباد !
هلال المثلث حسابه على الله وكذالك انت وكذالك احمد وعلي الصوفي والمغربي فانا كقيري من شباب المسلمين خرجت بحثا عن الحقيقة لأرضي الله ولأفهم ولأعلم فمررت بمراحل كما تعلم ورأيت الكثير ممن يتشبثون بآرائهم وافكارهم ومعتقداتهم وليس علي هداهم فالله يهدي من يشاء فلا اريد حمل هم احد ولست مستعد لأن يحاسبني الله على اعمال الخلائق ولست مسؤول عليهم ولا اجبرهم ولا اكرهم على شيئ
بخصوص رؤياك اكنت انت صاحب الأمر ام لا فمهما كنت ومن تكون ستضل اخي تعرفت عليك وتحاورنا فوجدتك ساعات اعلم مني حقيقتا ووجدتك ساعات قير ذالك ووجدتك ساعات محق ووجدتك ساعات قير ذالك ووجدتك ساعات تريد الإعتزال ووجدتك ساعات قير ذالك عموما تحية طيبة للجميع !


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء يونيو 11, 2013 11:20 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
تحية طيبه


اقتباس :
اخي العزيز لا داعي للأعتذار فلك الحق بتذكر ما تشاء وقول ما تشاء فمهما كان فنحن لا نزال خلائق الله فعلاما نتباعد او حتى نتباقض او حتى نتحارب او نتخاصم



صدقت فمن تلقاء انفسنا فهذا ليس لنا وليس لاحد ! وانما نبغض من امر الله ببغضهم مثلا كالذين يحاربوننا من المشركين فليس لنا ان نحبهم لان الله امرنا بذلك وليس لنا ان نعاديهم مادام لم يعادونا الخ !



اقتباس :
الملوك والرؤساء والحكام والأعراق والمذاهب هم من يتحاربون على الملك ونحن لسنا بملوك وليس لدينا دين جديد لنبسط نفوذه اليس كذالك !



نعم لكن عندما يأمر الله انسان بمحاربتهم فعدم محاربتهم تكون عصيان لله ولا علم لي حتى هذه اللحظة بان الله امر بمحاربتهم ! لهذا ندعهم وشأنهم حتى يأتي امر الله بمحاربتهم اذا شاء فهو ملك الملوك وله كل شيء ! ويفعل بملكه ما يشائه هو



اقتباس :
ثم الرسالات ختمت ببعثة محمد ابن عبد الله ابن عبد المطلب عليه الصلاة والسلام هذا ما اعتقده !



كذلك لا نبي بعد سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وعلى ال بيته اجمعين  !  ولا رسولا للبشرية مرسلا بكتاب وشرعة جديده فهذه امة محمد اخر الامم وقد جائها نبيها وكتابها وختم الامر ولا امة من بعدها !
لكن انبياء سيعودون وسيكون معهم كتاب اذ ليس بكتب وسيوضع ام الكتاب للحساب وليس لامة او لشريعه وانما لقضاء حكم الله في خلقه اكان ذلك قبل الرجعة ام بعدها العلم عند الله على اية حال اعتقد انا انه عند بداية الرجعه واول من سيرجع هو سيدنا عيسى عليه الصلاة والسلام وسينفذ حكم الله في عباده لا محالة ! ولن ياتي ليطبق الانجيل او التوراة او القران كلا وانما سيأتي يطبق حكم الله كما حكم الله على كل فرد بعينه بمقتضى ما فعله الفرد مع انبيائه ورسله وكتبه التي تلقاها في زمنه !




اقتباس :
وفي نظري لا اكراه في الدين او في الإعتقاد فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر فلا يحق لمخلوق اجبار الخلق على اعتناق اي دين او اي مذهب هكذا امر الله انبياءه ورسله ان يبلغوا خلقه هذا ما اعتقده !



نعم هذا في شريعة المسلمين لا اكراه في الدين فمن شاء فاليؤمن ومن شاء فاليكفر ! لكن هذا لا يعني ان الله لن يبعث احدا لمحاسبة من كفر ! كلا وعد الله بمحاسبتهم فاذا بعث الله ملاكا انسانا او اي شيء ليحاسب الناس فهذا يعود لله وحده ولا يعني ان الله محاسبهم بانه لن يبعث احدا لحسابهم ! لان الانسان او اي كان اذا امره الله بفعل شيء فهو يفعله بامر من الله ويعني ذلك ان الفعل عائد على الله بنفسه  ! كالرسول عندما يرسل بكتاب فالكتاب وفعل الرسول ليس عائدا عليه هو وانما عائدا على الله الذي ارسله بذلك الكتاب ! وكذلك الملاك عندما يبعث ليقبض روح احد ففعله عائد الى امر وفعل الله !


اقتباس :
وفي نظري فللكل الحريه في الإعتقاد والتفكير مع حفظ حق الحوار لكل الأطراف بدون اقصاء او تحيز او حتى اكراه واصرار على تقبل الآراء فلست عليهم بوكيل




مادام الله لم يأمرني بمحاسبة لاحد فكل ان يعتقد ما يشائه ويفعل ما يشائه لكن في لحظة صدور الامر عندها بإمكانك ان تودعهم لانه لن يرد امر الله شيء !

اقتباس :

مثلا المغربي هنا يصفك بأنك صاحب الأمر وانت تصف نفسك ايضا بذالك فأنت حر في ذالك وعلى من ينكر عليك عليه ان يحاورك وطالب الهدى سيستبين ويرى الحق مع من فيتبعه فلا اكراه في الدين والحوار بالحسنى فأنا لا اقول لك انك صاحب الأمر او انك لست بصاحب الأمر فلا اعلم ذالك حقيقتا ولو علمت ذالك لقلت اكنت صاحب الأمر او لست بصاحب الأمر وافوض امري الى الله ان الله بصير بالعباد !
هلال المثلث حسابه على الله وكذالك انت وكذالك احمد وعلي الصوفي والمغربي فانا كقيري من شباب المسلمين خرجت بحثا عن الحقيقة لأرضي الله ولأفهم ولأعلم فمررت بمراحل كما تعلم ورأيت الكثير ممن يتشبثون بآرائهم وافكارهم ومعتقداتهم وليس علي هداهم فالله يهدي من يشاء فلا اريد حمل هم احد ولست مستعد لأن يحاسبني الله على اعمال الخلائق ولست مسؤول عليهم ولا اجبرهم ولا اكرهم على شيئ
بخصوص رؤياك اكنت انت صاحب الأمر ام لا فمهما كنت ومن تكون ستضل اخي تعرفت عليك وتحاورنا فوجدتك ساعات اعلم مني حقيقتا ووجدتك ساعات قير ذالك ووجدتك ساعات محق ووجدتك ساعات قير ذالك ووجدتك ساعات تريد الإعتزال ووجدتك ساعات قير ذالك عموما تحية طيبة للجميع !



فانا أحمل امرا من الله واتصرف وفق حدود هذا الامر !  ولا يحتوي الامر حتى هه اللحظة بارغام العباد على شيء لان الامر اصله من باب الرحمة والشفاعة والمسألة لتقبل الاعذار والعفو عن العباد قبل ان ياتي امر الاهلاك والعقاب والعذاب ! فالناس في هذا الامر لهم الخيرة الاخيرة ولا خيرة لاحد بعدها بشيء !فهم في حيز هذا الامر في فسحة في افعالهم واقوالهم حتى حين !
فاذا جاء حين ختمت فسحتهم ولا يؤذن لهم بشيء الا بما اراد الله ولا ينظرون ! الا من كسب من قبل خيرا او عمل عملا صالحا !
فمن ظن ان هذا سيكون بعد النفخ بالصور فهذا ظنه هو ومعتقده هو وانما هذا سيكون والناس تسير في الاسواق سياتيهم امر الله بغته وهم لا يشعرون وتغلق ابواب التوبة وهم احياء يرزقون !على هذه الارض !

فالله قادر بلمح البصر ان يخلق على كل نجم في السماء خلق كخلقكم باسرع من لمح البصر فانا يكون الله بحاجة ليغضب على العباد ومخلوقاته وهو الغني العزيز ! وانما هو يغضب لغضب عباده وهو الغني عن عباده ! أرأيت اله بيده ملك كل شيء محتاج لشيء من مخلوقاته ؟ انى يكون هذا ؟ فالمحتاج هو المخلوق وليس الاله الذي تؤول اليه كلالاشياء وجميع المخلوقات التي يستطيع ان يفنيها بلمح البصر ويعيدها باسرع من لمح البصر ! ويخلق مثلها واحسن منها وما لا تعلمون !




اما بالنسبة لكوني ساعه هكذا وساعة كذا اخرى فانا نفس بشرية مخلوقة لها ساعتها وحالها والله ليس عنده تقلب احوال بل هو خالق الزمن والساعة والوقت وعنده كل الازمان سؤاء حاضرها ومستقبلها وماضيها وساعتها ! فالساعة مخلوقة لانها اداة زمنية لها بداية ولها نهاية والله ليس له بداية ولا نهاية ! سبحانه وتعالى !

احببت أن أذكر ان الاذن بالامر بالجهاد هو كما منصوص عليه بالقرأن وهذا الامر والاذن تلقيته عند إستلام راية الجهاد ! 



عدل سابقا من قبل راية الجهاد في الأربعاء يونيو 12, 2013 5:57 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأربعاء يونيو 12, 2013 11:53 am

 حامل لواء الذات القائم بحق حمد الله المهدي 32



ء 32 ء


الكلامُ المتعلّقُ بالمهدي كثير، ولكنّ الأنفاس الدافعة لهذا الكلام مشتّتة، وقد وعدنا أن نتكلّمَ عن صفات المهدي المنعوتة في الأحاديث النبويّة الشريفة، وأنّ هذه الصفات هي علامات صارخات في عالم العلم والمعرفة أنّ المهدي هو إمام الأئمّة. لا يعلمُ ذلك سوى أهلِ العلم، وأهل التحقيق والتدقيق الواقفين على عمق الدّلالات، وعلم الكلمات والمصطلحات الرّاجعة بعلمها إلى منبع العلم الأصليّ، من حيث هو علمٌ محضٌ صلته التقديس، أي علم بالله ومن الله سبحانه مؤسّس محكم بين الظاهر والباطن. وهؤلاء هم أهل العلم حقيقةً، وهم الأئمة والمشايخ الذين إليهم المرجعية والهداية والدّلالة على الله سبحانه وعلى طريقه وهديه وعلى شرعه، هؤلاء هم ورثة الأنبياء فبهداهم اقتده.


علومهم يلقونها بقدَرٍ، يعطون المحتاج قدْرَ حاجته من العلم والدلالة وقدْرَ قصدِهِ وطلبه. فأوّل الهداية أن تعرف السّبيل الهادي الصّحيح، والإمام الصّحيح والعلم الصّحيح. طبعاً بعد القصد السلّيم والنيّة النقيّة والإرادة الصحيحة لطلب وجه الله سبحانه.


قلتُ سوفَ أعود إن شاء الله لذكر هذه الأوصاف وشرح حقيقتها ودلالتها على إمامة المهدي عليه السلام، فليست الأوصاف والنّعوت الخلقية والجسمية جزافاً وصدفةً وعبثاً كما يعتقدُ الكثيرون، بل هي مقدّرةٌ بقدرها من لدن حكيم عليم سبحانه، فكلّ وصفٍ جسميّ وخلقيّ له دلالته على الباطن والحقيقة. ولك أن ترجعَ إلى حضرة خير خلق الله سيدنا محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه، لتعرفَ أنّ أوصافه الخلْقية وشمائله الجسمية كانت في غاية التناسق والاعتدال والجمال دالّةً على اعتداله وجماله وكماله الإنسانيّ الذي ليس فوقه كمال صلى الله عليه وسلّم. وقد أشارَ إلى بعض أسرار النّعوت والأوصاف الشيخ الأكبر في بعض كتبه.


وإنّ ممّا استوقفني حديث المراحل المتعلّقة بحكم الأمّة المحمدية وخلافتها حديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه، فأحببتُ أن اضعهُ مشيراً للّفتةِ المراد الإشارة إليها، وهي لفتة لفتَ إليها أحد العارفين بالله تعالى، وما أكثر اللّفتات في النّصوص المقدّسة والشريفة ولكن لا يقفُ عليها إلاّ العلماء بالله سبحانه، لترى وتشهدَ أيّها المؤمن بالله حجيّة الكلام المقدّس ودلالاته، سواء كان كلام الله تعالى القرآن فهو كثير الدّلالات غزير المعاني مطلق العلم غير منتهٍ ابداً كما الإطلاق الذي لا ينتهي، كما الذي أنزله سبحانه الذي إليه صفةُ الإطلاق، فالكلامُ دالٌّ على قائله، والقرآنُ كلامُ الله تعالى، فصفةُ الله الإطلاق، فصفة القرآن الإطلاق في مداليله ومعانيه ونفائسه وإشاراته، أو كان حديث النبيّ الشريف وقد آتاهُ الله جوامع الكلم وجعله الرّسول الأمين والشارع المبين صلوات الله وسلامه عليه {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4)} سورة النجم. فكلّ كلام النبيّ صلّى الله عليه وسلّم له دلالاته، ترتيب الألفاظ وعين الألفاظ وكلّ شيءٍ في حديثه له دلالته العلمية والشرعية، لذلك نبّه و قال صلّى الله عليه وسلّم "نَضَّرَ اللَّهُ امْرَءًا سَمِعَ مَقَالَتِي فَوَعَاهَا فَأَدَّاهَا كَمَا سَمِعَهَا ، فَرُبَّ مُبَلَّغٍ أَوْعَى مِنْ سَامِعٍ ، وَرُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ إِلَى مَنْ هُوَ أَفْقَهُ مِنْهُ ، وَرُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ لَيْسَ بِفَقِيهٍ". فتأمّل قوله صلّى الله عليه وسلّم "أدّاها كما سمعها" بلفظها لا بمعناها، فإنّ حديث النبيّ صلّى الله عليه وسلّم وصلَ إلينا باللّفظ، بلفظه الشريف، فالمعنى وجهٌ من وجوه اللفظ، أمّا اللّفظ فهو حمّالُ أوجهٍ للمعنى، ومتّسعٌ للمعاني يقبلُها بلا انقطاع، لذلك زاد عليه الصلاة والسلام فقال : ربّ حامل فقهٍ إلى من هو أفقه منه، حتى لو كان فقيهاً فقد يكونُ من هو أفقه منه إذ يسمع لفظ القائل فيستوعبُه، وقال ربّ حامل فقه ليس بفقيه، فقد يكونُ الرّاوي راوياً فقط وحاملاً للرواية وليس له فقهها والعلم بها، فتأمّل فهذا كلامُ النبوّة لجلالة معانيه ودقّتها، وإشارته لما نريدُه من كونِ الألفاظ المقدّسة والأقوال المقدّسة، سرّها في ألفاظها وتركيبها وكيف خرجت من عند صاحبها، فلا معنى للرّاوي أن ينقل معنى الرواية، بل الشرف كلّ الشرف والمجد كلّ المجد والأجر كلّ الأجر أن ينقل الرّاوي المقالة كما سمعها، لا ينقصُ منها ولا يزيد، ولا يتصرّف فيها، لتصلَ إلى أهلها أهل الفقه والعلم.

فقلنا استوقفنا حديث مراحل الحكم والخلافة في الأمّة المحمدية المروي من طريق حذيفة بن اليمان رضوان الله عليه. عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها ثم تكون ملكا عاضّاً فيكون ما شاء الله أن يكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون ملكا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ثم سكت..) رواه أحمد والطيالسي والبزار، وعزاه البوصيري لابن أبي شيبة وللطبراني في الأوسط مختصراً، وقال الحافظ الهيثمي: رجاله ثقات.

هذا الحديث النبويّ الشريف الصحيح العجيب، الذي وقع كما جاء، يخبرنا بمراحل الأمّة المحمدية من عهد النبوّّة على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى السلام، إلى آخر الزمان حيث تقومُ الخلافة الإلهية على منهاج النبوّة، ما أردنا اللّفتَ إليه كما لفتَ عليه أحد العارفين بالله إشارةً، فأحببنا أن نثبتَ هذه الإشارة في تعيين حقيقة هذا الخليفة المهدي القائم في آخر الزمان بالخلافة الإلهية، فإنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ذكرَ في كلّ مرحلة من مراحل الحكم والغيب القادم عبارة "تكون فيكم ما شاء الله لها أن تكون" وعبارة "يرفعها إذا شاء أن يرفعها". فتأمّل النصّ النبويّ الشريف، وذلك يدلُّ على غاية أدب النبيّ صلّى الله عليه وسلّم مع ربّه وعلى غاية علمه به سبحانه أنّ الغيب بيده وهو المتصرّفُ فيه وحده، فردّ المشيئة لله وحده، حتّى إذا جاءت مرحلة الخلافة على منهاج النبوّة في آخر الزمان الآتية بعد الحكم الجبري للحكّام العرب، ما ذكر النبيّ صلّى الله عليه وسلّم تلك العبارة بشقّيها، عبارة المشيئة، فانظر رحمك الله لتعرفَ بعين التوسّم والعلم من هذا الخليفة المهدي القادم القائم بخلافة آخر الزمان، فهو الخليفة الأوّل عن الله تعالى، فما كانت مشيئته إلاّ عن مشيئة المستخلف بذاته، فما وقع التعدّد، فافهم، وإلى هذه اللّفتة نقول قد أشارَ الله تعالى بقوله : {وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ} [الزخرف: 84]. فما كانت مشيئة الخليفة وعلمه إلاّ مشيئة وعلم المستخلف بذاته، فهو حامل سرّ الذات وهو القائم بأمر الله، فافهم إن كنتَ ممن يفهم، وهذه من أعظم اللّفتات المشيرة إلى حقيقة المهدي عليه السلام، وحقيقة الخلافة الإلهية. فهي خلافة الله في الأرض. لذلك توحدّتِ المشيئة فكانت مشئية واحدةً هي ذاتُ المشيئة الواقعة فيما سبق في المراحل السّابقة للخلافة الإلهية. فافهم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الأربعاء يونيو 12, 2013 4:18 pm

لا فض فوك وتقبل الله منك كلامك وجعله في ميزان حسناتك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قراني حياتي



عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   السبت يونيو 15, 2013 3:34 pm




    أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِن بَعْدِهِمْ لاَ يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ اللَّهُ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَرَدُّواْ أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ وَقَالُواْ إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ

    قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى قَالُواْ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا تُرِيدُونَ أَن تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ

    قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِن نَّحْنُ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَن نَّأْتِيَكُم بِسُلْطَانٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ

    وَمَا لَنَا أَلاَّ نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الخميس يوليو 18, 2013 7:46 am

هذه بشارة لك أخي Very Happy 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قراني حياتي



عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الخميس يوليو 18, 2013 1:05 pm


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قراني حياتي



عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الخميس يوليو 18, 2013 1:19 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قراني حياتي



عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الخميس يوليو 18, 2013 1:33 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الإثنين يوليو 22, 2013 7:58 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا
يقول الشيخ علي الكوراني في كتابه جواهر التأريخ ج3 ص479
" وقد صرح الإمام زين العابدين عليه السلام بذلك عندما جاءه رجل مهموم وشكى له قرضه الذي أثقله ، فلم يكن عند الإمام عليه السلام مال لأن الوليد كان صادر أمواله ، فأعطاه قرصيه قوت يومه وأمره أن يذهب الى السوق ويشتري بهما شيئاً ، فوجد سمكتين غير مرغوبتين فاشتراهما فوجد في جوفها لؤلؤتين ثمينتين: (وباع الرجل اللؤلؤتين بمال عظيم قضى منه دينه وحسنت بعد ذلك حاله . فقال بعض المخالفين: ما أشد هذا التفاوت ! بينا علي بن الحسين لا يقدر أن يسد منه فاقة إذ أغناه هذا الغناء العظيم كيف يكون هذا وكيف يعجز عن سد الفاقة من يقدر على هذا الغناء العظيم؟فقال علي بن الحسين عليه السلام :هكذا قالت قريش للنبي صلى الله عليه وآله : كيف يمضي إلى بيت المقدس ويشاهد ما فيه من آثار الأنبياء عليهم السلام من مكة ويرجع إليها في ليلة واحدة ، من لا يقدر أن يبلغ من مكة إلى المدينة إلا في اثني عشر يوماً ، وذلك حين هاجر منها ؟! ثم قال عليه السلام : جهلوا والله أمر الله وأمر أوليائه معه ، إن المراتب الرفيعة لاتنال إلا بالتسليم لله جل ثناؤه وترك الإقتراح عليه والرضا بما يدبرهم به ، إن أولياء الله صبروا على المحن والمكاره صبراً لمَّا يساوهم فيه غيرهم ، فجازاهم الله عز وجل عن ذلك بأن أوجب لهم نجح جميع طلباتهم، لكنهم مع ذلك لايريدون منه إلا مايريده لهم) ! (أمالي الصدوق/539) .
وفي هذا الموضوع بحوث مهمة ، نشير منها الى أن قوله عليه السلام (أوجب لهم نجح جميع طلباتهم لكنهم مع ذلك لايريدون منه إلا مايريده لهم): يدل على أن المعصوم عليه السلام لايطلب المعجزة ولايستعمل ولايته التكوينية إلا بإذن أو أمرٍ من الله تعالى ! فالأصل عنده أن يعمل ويعيش بالأسباب العادية ، إلا إذا أبلغه الله تعالى بهاتف أو إلهام أو أي طريق ، أن يعمل شيئاً آخر أو يدعوه بشئ ! وهذا معنى تفوق النبي صلى الله عليه وآله وعترته على غيرهم ، بأنهم لم يقترحوا على ربهم عز وجل شيئاً . " انتهى
يمكن الحصول على الكتاب من موقع الشيخ الكوراني


اقرأ المزيد: http://vb.almahdyoon.org/showthread.php?t=24541#ixzz2Zp2TlboO
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء يوليو 23, 2013 6:07 pm

حامل لواء الذات القائم بحق حمد الله المهدي 43


- 43 -

فذلك ما جاء في معنى الجسم الإسرائيليّ للمهدي عليه السلام، ثمّ إنّ هناك معنى آخراً يحمله هذا الوصف، إذ يطلقُ المحقّقونَ من أهل الله أكابر القوم، على المهدي وصف العربي الأعجميّ، ويصفُهُ الشيخ الأكبر في كتاب عنقاء مغرب أنّه عجميّ ليس بالعربيّ في معرض وصف ختم الأولياء مدارياً وكاتماً مقام المهدي حتى لا تظهرَ ختميته علناً ولغيرِ أهلها وفي غير وقتها، فماذا يُقصدُ بوصف العربيّ والعجميّ في بعديهما الحقيقيّان.

فهما في الحقيقة وصفانِ يعودانِ إلى الحقيقة، فوق ظاهرهما، فالعربيّ يُقصدُ به القمريّ من كونِ المحمديّين قمريون، أي بطنتْ فيهم الخصوصية الكبرى، فصاروا الى مقام الجمع الذاتيّ وراثة للحبيب المصطفى صلّى الله عليه وسلّم فهو القمريّ الذي عكس ضوء الشمس كاملةً، وبطنتْ فيه الرّوح، فكان مظهر الذات ومجلى الأسماء والصفات عليه صلوات الله وسلامه. إذ القمر يُقابلُ مقام القلب، والشمس تقابل الرّوح. فصارَ القلبُ عند عروج صاحبه العروجَ الذاتيّ ينزلُ فيه الروح فيعكسُ أنوار الروح. ويُصبحُ العبدُ ذاتياً قمرياً وارثاً للعبد القمريّ الأوّل العربيّ سيّدنا محمّد النبيّ الأميّ الأمين صلى الله عليه وسلم. فافهم. فهذا هو معنى العربيّ. فهو القمريّ لأنّ حساب العرب حساب قمريّ، وحساب العجم حساب شمسيّ.
فكانت الشمسُ هي الرّوح، وترمزُ للحقّ تعالى، فالرّوح هو الحقّ سبحانه هو الملَك الذي ظهر الله فيه بذاته كما قال المحقّقون، وهو عينُ الخليفة كما ذكرنا ذلك مراراً، فصارَ الخليفة شمسياً أعجمياً، بخلاف جميع القمريين العرب المحمديّين، فجميع المحمديّين الكمّل والأفراد هم عربٌ اصطلاحاً ولو لم يكن أصلهم عربٌ ، فافهم. ولا يوجد سوى أعجميٌ واحد هو الخليفة، فهو الشمس بذاتها. الشمس التي نزلت في قلوب المحمديين العرب، وفي قلب خير خلق الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فافهم. فكان المهدي هو العربيّ الأعجميّ. فإن وقفتَ على جزم الشيخ الأكبر لدواعي الكتم فهو الأعجميّ، وليس بعربيّ، لأنّه شمس وليس قمر. فهو الشمس بذاتها لذلك يخرجُ في آخر الزمان، وتطلعُ شمس المغرب في آخر الزمان ويغلقُ بابُ التوبة إشارةً لذهاب الخاتم والروح والخليفة، فافهم. وإشارةً لخروجه وظهوره، لمّا قال الشيخ الأكبر في عنقاء مغرب : "لم تزل الشمسُ جاريةً من المشرق الى المغرب بغيرها ومن المغرب الى المشرق بنفسها". فالمهدي هو شمس المغرب الذاتية الجارية بنفسها، لذلك طلع آيةً في السماء طلوع الشمس من مغربها آيةً على أوان الساعة. فهو علم الساعة أي المهدي. فهو الأعجميّ بهذا الاعتبار.

وإن وقفتَ على قول الشيخ الجيلي في كتاب الكهف والرقيم في وصفه للمهدي أنّه العربيّ الأعجميّ، فهو كذلك، إذ المهدي شمسه هي قمره، أو قمره هي شمسه، فمقامُ القلب هو إمامه، فهو عينُ القلب الذي نزلَ فيه الروح على القمريين العرب. فافهم، فكان هو القمر وهو الشمس جمعاً وبرزخاً أصلياً. فهو صاحبُ القلب وهو الإمام القدسيّ وهو صاحبُ الكعبة وهو قطب الأرواح كما كانت الكعبة قبلة الاشباح وكما كان القلبُ بيت الربّ ومحلّ نزول الروح القدسيّ فافهم. فهو القمريّ الشمسيّ. هو الخليفة وهو صاحبُ الذات. إذ هو عينُ الذات في سرّه. فافهم.

ثمّ إنّ الله تعالى يقولُ (وَإِنّ يَوْماً عِندَ رَبّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مّمّا تَعُدّونَ) [سورة: الحج - الأية: 47]. فتأمّل فيوم الربّ كسنةٍ والسنة شمسية، خلاف القمر فهو شهريّ، دورة الشمس سنوية ودورة القمر شهرية، وقال الله تعالى {ليلةُ القدرِ خيرٌ من ألفِ شهر} سورة القدر. فقرنَ ليلة القدرِ التي أنزلَ فيها القرآن، وهي الليلة المحمدية فقرنَها بالشهور وفضّلها على جنس الشهور ليُشيرَ لنا إلى أنّ المحمديّة هي القمرية والعربية ونسبتُها للنبيّ صلّى الله عليه وسلّم ففضّلها على جنسِ الشهور، أمّا يوم الربّ فما ذكِرَ بنسبة التفضيل لأنّه الواحد الأحدُ الذي إليه ينتسبُ ويرجِعُ كلّ شيءٍ، فكلّ شيءٍ عدمٌ بالنسبّة لذاتيته سبحانه، ولا يقومُ إلاّ به، فافهم. فهي ليلة القدرِ التي تُقابلُ يوم الربّ، هي الليلة المحمدية التي تقابل يوم ونهار الربّ. ولهذا نالت ذلك الشرّف والفضل العظيم، فالفضلُ يعودُ لليوم، أي يعودُ لصاحب الفضل سبحانه جلّ جلاله. فالليلة تابعة وليست أصل، تابعة لليوم الذي هو الأصلُ. فكان يوم الربّ شمسياً مقروناً بالسّنة، كألف سنة ممّا تعدّون، وكانت ليلة القدرِ المحمدية قمرية شهرية. فهي ليلة من جنس القمر الذي يطلعُ بالليل، فافهم.

فكان اليوم والشمس رمز للحقّ سبحانه، لذلك كان الخليفة أعجمياً، وحسابُ العجم شمسي. فافهم هذه الاصطلاحات وهذا الكتم وهذه الحقائق التي تدورُ حول الختم والخليفة الذي هو السيّد الصّمد، وسيّد الجلال والجمال الذي لا نظير لهُ فهو حقيقة كلّ وليّ ونبيٍّ فهو النبيّ الوليّ الرّسول كما قال الشيخ الأكبر، وهو حقيقةُ كلّ شيءٍ، فهو حقيقة الحقائق.

وكان الشهر والقمر رمز للنبيّ الخاتم صلوات الله وسلامه عليه، وبالتبعية والوراثة جميع ورثته الأولياء المحمديين، فهم القمريون وهم العرب بهذا الاعتبار وإن لم يكونوا في النّسب عرباً، فافهم.

فكان بهذا الاعتبار والتوصيف "المهدي" هو العربيّ الأعجميّ، أي القمريّ الشمسيّ. فهو حقيقة المراتب وهو العجميّ المتفرّد الذي إذا ظهرَ، كان كظهورِ الشمس في سماء النّهار، إذا طلعت وظهرت لا تُبقي وجوداً لقمرٍ أو كوكبٍ أو نجمٍ في السماء. فهو الخليفة السيّد الخاتم الحاكمُ الإمام الأعلى. وإذا غابَ كما غابَ قبل ظهوره الخاتم في آخر الزمان ظهرتِ الأقمارُ والكواكبُ والنّجومُُ. فبعثة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم هي التي أهّلت الأرض وأمّته للأحمدية، فكانت الأحمدية باطنةٌ في القمريين العرب، ببعثة الهادي أحمد صلوات الله وسلامه عليه، ولهذا بشّر المسيح عليه السلام ببعثة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم باسم أحمد، أي بخصوصية النبيّ الكبرى وأمّته من بعده وهي الأحمدية التي بطنت فيه وفي ورثته صلى الله عليه وسلم. وظهرتْ بكمالها وذاتيتها في الخاتم أحمد المهدي عليه السلام. فافهم.

فقلنا كان قمرُ المهدي هو شمسُه، وشمسُهُ هي قمرُه، إذ نوره ذاتيّ، فهو العلمُ على الساعة وهي ساعة تجلّي الإسم الأعظم وتجلّي الوحدة الذاتية، فحينما كان القمرُ عاكساً لضياء الشمس، كانت الوحدة ظلالية لا ذاتية، والنوّر معكوسٌ، فلمّا ظهر صاحب الضياء والنّور بذاته وطلعت شمس المغرب فقد صارت الوحدةُ عينية ذاتية، وتجلّى البطونُ الى ظهوره، فاستوى البطونُ والظهورُ في عهد الخليفة، فافهم. إذ عينُ الباطن والظاهر. ولذلك يظهرُ العلمُ في أجلى مراتبه ونصاعته، علم الحقيقة وعلم الظاهر. فقد ظهرَ صاحب العلم وصاحب الذات وصاحب الأعيان، وظهر النّور الذاتيّ بذاته شمسياً لا معكوساً كما كانت الأقمارُ تعكسُه قبل ظهوره في السماء. فافهم. قال الله تعالى {اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ (1)} سورة القمر. فانشقّ القمر بظهور الخليفة الذاتيّ.

قال الله سبحانه {وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ} سورة الرعد-47. يظهرُ صاحبُ علم الكتاب الذي يشهد للنبيّ الخاتم صلى الله عليه وسلم بخاتميّته ورسالته للعالمين. وكما قال المسيح عليه السلام "نحن علينا التنزيل والمهدي عليه التأويل". فينشرُ الحقّ ويقيمُ العدل ويختمُ بنصرة الحقّ على الباطل وزوال دولة الشرّ والشيطان ودولة الدجّال. وتتقدّسُ الأرضُ من رجسها وشرورها، وتشرقُ بنورِ ربّها وتلك هي علامة نزول روح الله فيها. ينزلُ هذه المرّة في قطبية الخليفة لتعود المرتبة لصاحبها، فالمهدي هو الروح، وصاحب روح القدس الأصليّ، والمسيح هو المسمّى روح الله نبوَّةً. فافهم.

يتبع ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الإثنين أغسطس 19, 2013 3:02 pm



http://www.mediafire.com/?mnrffidaspo2nr4

http://www.alfeker.net/library.php?id=1261
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 6:08 am

فعلا أمور عظام لا قبل لنا بها إلا من تبته الله بالفرقان
بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَىٰ وَأَمَرُّ‌


تفسير فرات/203: (حدثنا أبو القاسم العلوي معنعناً عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله:يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ تَتْبَعُهَا الرَّادِفَة. الراجفة: الحسين بن علي عليه السلام والرادفة: علي بن أبي طالب عليه السلام ، وهو أول من ينفض رأسه من التراب مع الحسين بن علي في خمسة وتسعين ألفاً وهو قول الله: إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ. يَوْمَ لايَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ).




راية الجهاد كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

هنالك نقطه وجب التمعن بها !

فالناس اصبحت تاخذ اذيال الامور وتمر على الاسس والاصول مر الكرام وكانها ليس لها وزن ! على سبيل المثال :

احمد الحسن العسكري - صاحب الدعوة اليمانية وغيرها من اسماء الجميع يناقش ويجادل بفروع دعوة ذلك الرجل وتركوا الاساس !

فهو يقول بوضوح تام في خطبة اللقاء يقصد لقاء الحجة محمد الحسن العسكري عليه السلام بانه التقى به يقظتا وفي المنام !
اما المنام فهذا امر وارد له ولغيره لكن السؤال الذي وجب طرحه والتمعن فيه هو قوله بانه التقى بالحجة في اليقظة ؟

اي انه التقى ببشر سوي !  فهل هذا البشر السوي حيا على الارض وما هي صفاته وهل يستطيع التواصل معه متى شاء ام هو روح تمثل له بشرا ليحمله الرسالة ؟ والتكليف ! عن هذه عميت ابصار كل محاوريهم !

فاذا كان بشرا مثلنا فيمكن التواصل معه دائما وعليه فهو ملزم بالاجابة عن الاسألة التي تطرح وليس احمد اليماني وهذا ما لا يظهر في دعوتهم !
واذا كان روحا وتمثل له بشرا سويا فاليماني بنفسه ما زال في اختبار حتى يتعرف حقا وحقيقتا من قابل اصلا وفصلا ولمذا لا يستطيع هو تحديد مقابلة من تلقاء نفسه متى شاء !

فعندما يتبين له ولانصاره بانهم اقاموا دعوتهم لان الروح تمثل له بشرا سويا ! فالسؤال سيكون اذا اين هو حجة الله البشري الغير متمثل ؟
فلله حجة بشرية !

لكن عقيدة الشيعه ضيعوها وضيعوا اصلها فهم اليوم ينتظرون رجوع الطفل الذي اختفى وعمره بضع سنوات الذي ولد في يوم واحد وامه حملته في يوم واحد ونمى وترعرع خلال اسبوع واختفى وبقي سفرائه الاربعة ولم يظهر للناس بعد اختفائه قط الا في المنام او متمثلا بشرا !
اي الشيعه تنتظر رجوعه بشر انسان ولد ومازال حيا على الارض اكثر من 1400 عام !  

فالاصل عليهم اولا معرفة من هو محمد الحسن العسكري الذي ولد بيوم وليله ولمذا كان نموه يختلف عن البشر ولمذا غاب عن الانظار ولمذا مازال غائبا ؟
فعندما يعلمون ان هذه الشخصيه ما هي الا روح الزمتهم الحجة بظهورها واختفائها وتغيبها عن البشر !

فالسؤال الاهم مذا على البشرية فعله لاعادة الصلة بهذه الروح ! فمنذ اكثر من الف عام ترفض الروح الصلة بالبشر الا قليلا !
وهذا يعني ان البشريه لم تستجيب للروح من قرون ولهذا تركتهم الروح يهيمون على وجوههم !

والحق اقول لك كما اخبرني الله بانه غاضب اشد الغضب على اهل الارض وكانه لا احد على وجه الارض لا يستحق عذابه ونقمته وبما فيهم انا شخصيا اي بلا استثناء بشر واحد على الارض ! اي وصل الحد ذروته لدرجة الانتقام من اهل الارض اجمعين بلا استثناء احد !

وان رغبة الله هو تعذيبهم انتقاما لظهور الفساد في البر والبحر فالله لم يفصل لي كل صغيرة وكبيره لكن بعض الجمل والافعال وضحت لي بكل وضوح شدة الغضب وانه شامل لا يستثني احد على وجه الارض ! بما فيهم انا ! من جهة اخرى رجائنا للمغفرة والسماح والعفو والمعذره لي ولمن على وجه الارض ! وكما تعلم رجائي كان مرفوض الا بشروط املاها الله سبحانه وتعالى !

اذا لنجمع المعلومات قليلا عندنا طفل ولد بمعجزه وغاب الف عام واكثر ولا احد يدري حقيقته الا قليلا من البشر والاغلبية تنتظر عودته !
وعندنا رجل يقول انه التقي بالامام الحجة الغائب في اليقظة والمنام وامره بالتبليغ عنه !
وعندنا رجل قابل الامام الحجة في المنام وهو طفل صغير وقال له فرجك فرجي واطفالك اطفالي وماشابه ذلك هذا ما يتعلق بالامام الحجة ! ولكن نفس الرجل كلمه الله تكليما من وراء حجاب باليقظة واوحى له كلماته واخذه بالمنام عند بعض الرسل والانبياء والسموات والملائكة وشهد له بانه هو الله لا اله الا هو !
واراه عجائب من قدراته ! والزمه بالشروط لقبول رجائه ! وعرفه على نفسه ! والروح !


فاصلا من قبل ان ننظر لتفاصيل الحدثين اي الحدث الاول وهو ولادة الامام الحجة والحدث الثاني لقاء اليماني بالحجة فان هنالك سؤال مهم من انا ومن اكون فقد تبين ان الله اصلا لا يكلم البشر كل يوم ولا يوحي لهم كل يوم وانما هذا امر نادر وطارء ! بل عند البعض تبين انه امر شاذ وخارج من عقيدتهم ومعتقدهم بل عند البعض خارج عن معتقدهم كمسلم !
فهنا يتبين ان العلماء خاصه لا علم عندهم بشيء من الغيب لانني اعلم علم اليقين ولا اقول اعتقد بان الله حدثني بالمنام واليقظة !

فان اخرجوني من الاسلام بسبب قولي هذا فاني اعلم مهما فعلوا وقالوا بانهم غير مسلمين اصلا ولا يعبدون الا ما يعتقدونه بلا ادنى علم او سلطان اتاهم بل هم شلة وعصابة مفترية على الله بمعتقداتها كاذبه على الله وعلى روحه وكلماته ! بل هم اعداء الله في الصف الاول يصدون البشريه من التقرب الى الله بحجة عقائدهم الباطلة !

فها هو الله اوحى وكلم بشرا منهم ! وشهد له ولملائكته بان المتكلم هو الله لا اله الا انا على لسان حاله فمذا سينفعكم تكذيبي ؟
فانه سياتي يوم الحساب وسيسألكم الله باي حق تكذبونني وتكذبون شهادته وسيجلب لكم الملائكة التي شهدت كلماته بانه هو الله لا اله الا هو فمذا ستجيبونه حين اذن ! ؟


فيكفي اصلا ! ان تقول كذاب لتكون من الهالكين اصلا وفصلا بغض النظر من اكون او مذا سيفعل الله بي ! حتى لو كنت عبدا كبقية عباد الله لا اختلف عنهم بشيء غير هذه الشهادة فتكذيبها لوحده مهلكة حتمية !

لان كل من كذب سيقف للمحاكمة بيني وبينه والحكم لله وشهودي هم الله وملائكته فاجمع شهودك الذين كانوا حاضرين وشهدوا خلاف ما ادليت به يا من تكذب كلمات الله وتدعي بانك تؤمن بالله غيبا ! فيوم القيامه والحساب سينتفي الغيب وسيكون كل شيء محضرا امام اعينك وخصم الكافرين هو الله وهو الحكم وملائكته ورسله ! ام حسبتم ان الغيب سيبقى بلا نهاية ؟ ؟ ؟

هنا يتبين اصلا ان جميع الخلائق من جاهل الى عالم اصلا عاجزون عن رد هذا الامر !

باي حجة كانت فلا يتبقى لهم الا الولدنة ليرموننا بكلمة كذاب ويذهبون يتمطون الى اهلهم !  
فهل عندهم بينة او حجة ليعرضوها ليبينوا باننا كذبنا على الله وعلى البشر ؟ كلا يرمون التهمة وينسلون !

هذا بالنسبة لشخصي وللامر الذي امرت بتبليغه اليكم ! بغض النظر من اكون وفق عقائد ومعتقدات اي مجموعة كانت !  فان لم تجدوا تفسيرا في عقائدكم وكتبكم لما حدث معي فانني اعلم بانكم على لا شيء ! بل اقول بانكم اناس تعبدون الله غيبا وتعتقدونه اعتقادا بلا معرفة ولا يقين ولا عرفكم الله بنفسه بل تهيمون في غياهب الغيب وغيبوبة الغيب ولا علم عندكم بحقيقة الله وروحه ! ولا صلة بينكم وبين الله ! بل اتخذتم الله كشعار واسم تتوجهون اليه بلا معرفته ليس لديكم اي دراية او معرفة من هو صاحب الاسم الله !
كرجل سمع بوجود الذره فامن بوجودها واعتقد بصحة وجودها ولكن عمره ما شاهد ذره ولا يدري ما الذره الا ما قرأه هنا وهناك ! واعتبر نفسه عالم ذره !

لنعود للاخرين ومعتقداتهم !

فان كان محمد الحسن العسكري بشر ولد كالبشر وبقي حيا كالبشر يعيش على الارض حتى اليوم وينتظرون ظهوره مرة اخرى بعد اختفائه عن الابصار وليس على الله شيء بعيد فالله قادر على كل شيء فقد لزمتكم حجة اليماني احمد لانه يقول بوضوح تام بانه قابل وتكلم مع الحجة محمد الحسن العسكري في اليقظة في عالم الماده ! اذا فكلاهما متواجدان احياء في هذه الساعة على الارض كبشر ولدوا من اباء بشريه لا علاقة للروح بشيء !

اما اذا كان اصلا محمد الحسن العسكري ليس بشرا وانما روح تمثل بشرا سويا لارساء الامامة وامتدادها حتى ياتي اخر الزمان للكشف عن الحقائق الغامضه فمصيبتكم مصيبه ! لان اليماني بنفسه لا يزال لا يعلم حقيقة من قابل ! ولا انتم تعلمون حقيقة ما تعتقدونه !


لكن عندي سؤال فهل امام حجة منصب من عند الله وهو امام منذ ولد وتغيب سيفر من واجبه والبيعة ؟ فباي دين سيقبل ذلك ؟ كمن تحدثوننا بان الله ابتعث نبيا ويفر النبي من واجبه ويرفض تبليغ الامة رسالته ! فيعني حتى نبي الله يونس عليه الصلاة والسلام ترك قومه بعدما بلغهم وادى واجبه على قدر تقديره هو لكنه لم يترك رسالته بلا ان يبلغها بل بلغها لكنه لم يصبر طويلا وضاق ذرعا بقومه فتركهم ! فكيف الحديث ينص على ان المهدي وحجة الله سيفر من القوم فهل تنازل عن حجة الله على البشر بلا ان يبلغهم شيء ولد واختفى وعندما يظهر يرفض القيام بواجبه ؟ عجيبه هذا المهدي ؟ وهذا الامام الحجة ؟ ام في ذلك توضيحا للكثير من الالغاز المستعصية للفهم والتبصرة ! فحديث رسول الله ليس عبثا بل كل حرف له وزنه ومقامه ولله معناه الخاص والعام !  


ام الاجابة هي بانه بلغكم امره وضاق بكم ذرعا حتى ترككم تعمهون حتى تستفيقوا من سكرتكم ! اذا هنالك امور تمر عليكم وانتم لا تشعرون هذا على اقل تحديد وجه من وجوه المعاني لهذا الحديث الشريف !  

انتم مثلكم مثل الفلسطينين فتح وحماس مختلفين في كل شيء من هو الاجدر بالحكم وغيرها واسرائيل اصلا تخطط لنفي كل الفلسطينيين من فلسطين سيستفيقوا بعد فوات الاوان عندما يجدون انفسهم وقد خسروا كل شيء ويقفون على حدود المنفى فيومها سيعلمون ان تخاصمهم لم يكن اصلا له اي جدوى لا لحزب او فئة او للفلسطينين ككل او لفلسطين لانهم يقفون اليوم على حدود المنفى ! ومن خلفهم جيش العدو ! وامامهم بلاد المنفى المجهولة !

هكذا خلق الانسان لا يتذكر ربه الذي خلقه الا عندما تحل عليه المصيبه والبلاء !
فعندها يتذكر الله الذي خلقه بدعائه الطويل ! او كالحارة في البحر يتذكرون الله عندما يشعرون بخطر الغرق !
فمصيبتكم صنعتموها باياديكم !
فهل سينجيكم الله منها رحمة ونحلة ام لا ؟ ؟؟

الجواب المؤمن لا ييأس من مذا ؟ من روح الله !  فمن ييأس من روح الله فهو كافر اصلا !



هذه بعض الكلمات علها تجعلكم تتفكرون بجدية حول هذا الموضوع !










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قراني حياتي



عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 8:19 am

بسم الله الرحمن الرحيم

حم

وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ

إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ

وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ

أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَن كُنتُمْ قَوْمًا مُّسْرِفِينَ

وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِن نَّبِيٍّ فِي الأَوَّلِينَ

وَمَا يَأْتِيهِم مِّن نَّبِيٍّ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون

فَأَهْلَكْنَا أَشَدَّ مِنْهُم بَطْشًا وَمَضَى مَثَلُ الأَوَّلِينَ

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ

الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ مَهْدًا وَجَعَلَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلا لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ

وَالَّذِي نَزَّلَ مِنَ السَّمَاء مَاء بِقَدَرٍ فَأَنشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا كَذَلِكَ تُخْرَجُونَ

وَالَّذِي خَلَقَ الأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُم مِّنَ الْفُلْكِ وَالأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ

لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ

وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ

وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءًا إِنَّ الإِنسَانَ لَكَفُورٌ مُّبِينٌ

أَمِ اتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُقُ بَنَاتٍ وَأَصْفَاكُم بِالْبَنِينَ

وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَنِ مَثَلا ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ

أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ

وَجَعَلُوا الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ

وَقَالُوا لَوْ شَاء الرَّحْمَنُ مَا عَبَدْنَاهُم مَّا لَهُم بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ

أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَابًا مِّن قَبْلِهِ فَهُم بِهِ مُسْتَمْسِكُونَ

بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ

وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ

قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُم بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدتُّمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ كَافِرُونَ

فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ

وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاء مِّمَّا تَعْبُدُونَ

إِلاَّ الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ

وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ

بَلْ مَتَّعْتُ هَؤُلاء وَآبَاءَهُمْ حَتَّى جَاءَهُمُ الْحَقُّ وَرَسُولٌ مُّبِينٌ

وَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ وَإِنَّا بِهِ كَافِرُونَ

وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ

أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ

وَلَوْلا أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِّن فِضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ

وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَابًا وَسُرُرًا عَلَيْهَا يَتَّكِؤُونَ

وَزُخْرُفًا وَإِن كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالآخِرَةُ عِندَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ

وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ

وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ

حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ

وَلَن يَنفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذ ظَّلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ

أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَن كَانَ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ

فَإِمَّا نَذْهَبَنَّ بِكَ فَإِنَّا مِنْهُم مُّنتَقِمُونَ

أَوْ نُرِيَنَّكَ الَّذِي وَعَدْنَاهُمْ فَإِنَّا عَلَيْهِم مُّقْتَدِرُونَ

فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ

وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ


وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رُّسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِن دُونِ الرَّحْمَنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَقَالَ إِنِّي رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ

فَلَمَّا جَاءَهُم بِآيَاتِنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَضْحَكُونَ

وَمَا نُرِيهِم مِّنْ آيَةٍ إِلاَّ هِيَ أَكْبَرُ مِنْ أُخْتِهَا وَأَخَذْنَاهُم بِالْعَذَابِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ

وَقَالُوا يَا أَيُّهَا السَّاحِرُ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ إِنَّنَا لَمُهْتَدُونَ

فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِذَا هُمْ يَنكُثُونَ

وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ

أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلا يَكَادُ يُبِينُ

فَلَوْلا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ

فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ

فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ


فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفًا وَمَثَلا لِلْآخِرِينَ

وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ

وَقَالُوا أَآلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُوَ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلاَّ جَدَلا بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ

إِنْ هُوَ إِلاَّ عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلا لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ

وَلَوْ نَشَاء لَجَعَلْنَا مِنكُم مَّلائِكَةً فِي الأَرْضِ يَخْلُفُونَ

وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ

وَلا يَصُدَّنَّكُمُ الشَّيْطَانُ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ

وَلَمَّا جَاءَ عِيسَى بِالْبَيِّنَاتِ قَالَ قَدْ جِئْتُكُم بِالْحِكْمَةِ وَلِأُبَيِّنَ لَكُم بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ

إِنَّ اللَّهَ هُوَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ

فَاخْتَلَفَ الأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ

هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ

الأَخِلاَّء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِينَ

يَا عِبَادِ لا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ


الَّذِينَ آمَنُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ

ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ

يُطَافُ عَلَيْهِم بِصِحَافٍ مِّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الأَنفُسُ وَتَلَذُّ الأَعْيُنُ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ

وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ

لَكُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ كَثِيرَةٌ مِنْهَا تَأْكُلُونَ

إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ

لا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ

وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِن كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ

وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ

لَقَدْ جِئْنَاكُم بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ

أَمْ أَبْرَمُوا أَمْرًا فَإِنَّا مُبْرِمُونَ

أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ

قُلْ إِن كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ

سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ

فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ

وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاء إِلَهٌ وَفِي الأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ

وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ

وَلا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلاَّ مَن شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ


وَقِيلِهِ يَا رَبِّ إِنَّ هَؤُلاء قَوْمٌ لّا يُؤْمِنُونَ

فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ



ورسالتي لك خاصة أخي الكريم .... عبدالله ....

أنت أخي لحمك لحمي ودمك دمي وعظمك عظمي ثق تماما كما عندي بقلبي بإذن الله هذا اليقين الغيبي ولكن لا يمكن لي ان انبس بحرف بهواء من عندي ولكن اردت أن تعلمها حق اليقين إن إنقطعت عنكم فعلم أني فارقت الحياة وسكنت قبري والحمد لله رب العالمين ...

عاهدت الله أن لا أتركك بحق آية الفرقان التي سمعتها وما رئيت من حق .... وأسأل الله أن يبعد عنك كل مكروه يراد به مكر فالله خير الماكرين .... فلا يبعدك عن الحق من خان أمانة الله ... فأحمد الحسن مسؤل عن ما أومر وإني والله من الشاهدين انه اعطاك القليل وتولى ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ...

فعلم انهم لا يريدون منك إلا قتلك هذا ما وقع بقلبي اول ما قرئت لك .... والقتل الذي يريدونه هو ان يقتل الابن اباه او امه او اخاه او اخته فالمكر هو واقع بين الأخوة نفسهم وليس بين الغريب فلك في قصة يوسف عليه الصلاة والسلام لعبرة ...

فأهون علي الموت وأني والله أتمنى الموت في اليوم آلاف المرات وأن ينصر بيدك الفرقان ولا يخزيك لا بالدنيا ولا بالآخرة ليعلمو أنه لا إله إلا هو حق .... فالطيب في هذا الزمن هو الذي يستغل .... والله حق حافظك ... ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ....




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 11:16 am


أنت أخي لحمك لحمي ودمك دمي وعظمك عظمي ثق تماما كما عندي بقلبي بإذن الله هذا اليقين الغيبي ولكن لا يمكن لي ان انبس بحرف بهواء من عندي ولكن اردت أن تعلمها حق اليقين إن إنقطعت عنكم فعلم أني فارقت الحياة وسكنت قبري والحمد لله رب العالمين ...

عاهدت الله أن لا أتركك بحق آية الفرقان التي سمعتها وما رئيت من حق .... وأسأل الله أن يبعد عنك كل مكروه يراد به مكر فالله خير الماكرين .... فلا يبعدك عن الحق من خان أمانة الله ... فأحمد الحسن مسؤل عن ما أومر وإني والله من الشاهدين انه اعطاك القليل وتولى ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ...

فعلم انهم لا يريدون منك إلا قتلك هذا ما وقع بقلبي اول ما قرئت لك .... والقتل الذي يريدونه هو ان يقتل الابن اباه او امه او اخاه او اخته فالمكر هو واقع بين الأخوة نفسهم وليس بين الغريب فلك في قصة يوسف عليه الصلاة والسلام لعبرة ...

فأهون علي الموت وأني والله أتمنى الموت في اليوم آلاف المرات وأن ينصر بيدك الفرقان ولا يخزيك لا بالدنيا ولا بالآخرة ليعلمو أنه لا إله إلا هو حق .... فالطيب في هذا الزمن هو الذي يستغل .... والله حق حافظك ... ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ....


بارك الله بك، نعم الأخت والله أنت فعلا أمة الله بحق ولا نزكي على الله أحدا.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قراني حياتي



عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 12:02 pm

إن شاء الله أن يزكيني الله حق سيزكيني ولكن بالحق مما فعلت من قبل لا ارى إلا أني حشره ورب الكعبة الله كرمني ولكن انا من اهنت نفسي والحمد لله رب العالمين ...

وفضل من ربي أرشدني إليكم .... فإن قلت هذا الكلام لا على سبيل تزكية نفسي بل هو الواجب علي وعلى كل شخص طرقا عن خشومنا ....

ودعني أسر لك أخي قولا لتفهمني أكتر قد أكون مبهمه أحيانا عندكم لأني لا أبوح بكل شيء ....

ولكن حقا عندما آمنت بالولاية ومعرفتي بجريمة كربلاء اللي حرقت قلبي وحدث موت الرسول حرق قلبي أكتر وكل ما أسمع المصاب ينحرق قلبي أكتر وربي حتى كفروني وحاربوني بزوجي ومازالو فعمري قضيته كله حرب من الذين لا يخافون الله حق حتى هذه الساعه .... ولو شاء الله أن يعرض لكم قصتي لعلمتم الظلم الذي مررت به حتى أصبحت بليده لا أحس بشيء يعني بالعربي ما تفرق ....

الى أن وصلت لشهادة الفرقان حتى حاربوني أكتر من اهلي حتى اصبحت وحيده وما زالت الحرب قائمة وإني بإذن الله أحس بهم أحيانا بالعربي ازهقو نفسي وروحي أكاد احيانا احس اني ميت يسير وميت يتحدث وميت يعبر من كتر ما ارى من التحقير والإستهزاء الى درجة التلبد يعني لو احد إستهزء بي واعلم انه يستهزء بي اضحك مع ضحكته في الاستهزاء ....

فمن اللامرئي يحاول قتلي بأي طريقة فكيف يحارب ميت روحه ازهقت والله اعلم بالظلم الذي شربته شرب وانطميت وسكت وصرخت وتعبت الى خلاص وصلت الى درجة التناحة وفوضت امري لله كله فهو حق العالم الباصر الماخذ بالحق للمظلوم وناصره .... فلا أزكي نفسي ظلمت بنقطة وأهلو الصاع تلو الصاع ولم يكتفو والحمد لله رب العالمين .....

فأرجوك أخي إن اردت لي الخير لا تمدحني وادعو لي بالرحمه هذا ما ارجوه حقا فإن شاء الله أن يرحمني ويأخدني من ايديهم وهو ما ارجوه حقا لا اتمنى الا الحق والفناء فكما قال بيوم اخي عبدالله انه لم يعد تفرق معه جنه ونار وما يبتغيه رضاء الله وحبه .... وغايتي ان يظهر الله الحق أن الذي ربتني امرءه استهزؤوا بها واتهموها بشرفها وعرضها ونلت ما نالت واكتر غايتي هي هذه وان يرحم والدي برحمته بعدها ورب الكعبه حتى لو افنيت من الوجود كله بأمر الله والحمد لله رب العالمين ....

لأن من علم حقيقة إن هذه الدنيا دار الغرور .... ولا ارتجي منها شيء ولا من نعيمها .... أسأل الله ان يدخلني مدخل صدق ويخرجني مخرج صدق وان اكون اديت ما حملت بما رضاه الله ولا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم ....

لكن هناك علي دين لا احد يعلمه إلا الله وسأقوله لكم اليوم بإذن الله .... بيوم من الأيام بعد زواجي رئيت الامام العباس عليه الصلاة والسلام رؤية بين اليقضة والمنام اعطاني شيء متل النص الريال واخدته منه ووضعته تحت المخده ورجعت نمت كان ذلك بذكرى عاشوراء الذي كنت ناوية بيومه السابع أن أطبخ واتصدق عنه لوجه الله تعالى ....

واليوم تذكرته سبحان الله شيء بقلبي يقول دين الإمام عليك بإثبات الأخوه في حرب كربلاء كما ارى اليوم والله اعلم لأنه بفضل الله ضرب لنا اكبر مثل بتضحية الأخ للأخ .... ووالدتي باعت حياتها وشبابها لتربي فينا قوة العلاقة بين الاخوه وارجو الله تعالى أن لا أكون قد انقصت حق الدين ...

وهو حق والدتي علي حق في تربيتها أما عني فلولا الله ثم والداي لما كنت بينكم اللهم اغفر لهمها واغفر لي خطئي وززلي عليهم بجهلي والحمد لله رب العالمين .....


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صاحب الأمر   الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 12:37 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا على حرصك علي لكن يا اختي الكريمة مبلغهم من العلم ان من قتل نفسا فقد انهى حياته وهذا ليس بصحيح فاذا قتلوني اراحوني من هذه الدنيا
وثاني شيء فانا غايش حياتين يعني حياة هنا على الارض كحياة البهائم تاكل وتشرب وتنام وحياة روحية فهذه لن يستطع احد قتلها وهي حياة اجمل والطف من كل هذه الحياة المادية
فهذه الحياة على الارض لا تعني بالنسبة لي شيء الا ان الله اراد ان يعرفنا اننا لسنا بشيء غير حفنة تراب لا قيمة لها فالقيمة الحقيقية تمكنه عندما تعلم هذه حفنة التراب طريقها الى الروح والى الله مصور هذه الحفنة الترابية !

فاصلا البشر هنا على الارض مبتلين بوجودهم محجوبون عن ربهم الا من رحم ربي الله ! ويعيشون في الاماني والاوهام وهنالك اخرين يعيشون عند ربهم رغم انهم احياء هنا وهنالك من فارق الدنيا ولكنه حي يرزق عند الله !

فان اخذوا حياتي فساقول لمن ياخذها شكرا اصلا لانه سارع في انقلابي الى لقاء ربي وابعد عني بلوى هذه الدنيا وفتنها ومحنها وجورها وظلمها
فلو كانت هذه الدنيا فيها شيء مهم لاعطاها الله لانبيائه ورسله فهذه دنيا كلها دنائة وظلم وتسلط وكبرياء وغرور وكذب وووو لم يعد اصلا فيها مقعد صدق او مأمن لائذ من جورها رغم من ذلك سينظفها الله من كل هذا الخبث الذي الم بالارض ليعلم الخلق ان الله خلق الدني حتى في قمة الجمال والعدل وانه عاقب ادم واهبطه الى الارض عقابا يسيرا وجعله هو يتحكم بعقاب نفسه وفق ما يغرسه هو بهذه الارض فان غرس صالحا سيجني صالحا وان بدل وغرس الفساد سيجني فساد اليس هذا هو قمة الاحسان والعدل !
ووعد الله بمحو الفساد والمفسدين كالسيل العارم لا يبقى منه الا الصالح والغثاء يزيله ! هكذا الدنيا ما هي الا طريق الى الاخرة فهناك الحيوان الحق ! وليس هنا !


فانظري الى الشام اليس جميع المتناحرين مسلمين وكل منهم يريد اصلاح البلاد والعباد حسب مزعمه فهم يذبحون انفسهم ويخربون البلد ويمكنون اعدائهم من بلدهم وهم مقتنعون بانهم يصلحون البلاد والعباد حتى يميل العدو عليهم ميلة واحده فيمسحهم عن وجه الارض ! فالاصلاح ليس اصلاح اماني واهواء وشهوات ورغبات بل الاصلاح هو ما يريده الله ان يكون اصلاحا بالطريقة التي هو وحده يريدها لانها مملكته وهو ادرى بتدابيرها من اي مخلوق فيها ! تخيلي لو العالم اصابته فتنة الشام وكل دولة ارادت فرض منهجها للاصلاح على العالم فخلال سنة واحده سيتدمر هذا الكوكب ومن فيه ! لانه من 250 دولة ستجدين كل دولة لها مفاهيمها للاصلاح والصلاح ! فالانسان لا يذهب ويقول انا اريد الافساد بالارض بل كلهم مدعين للاصلاح حتى فرعون ومن شابهه فكل البشر مصلحين لكنهم لا يعلمون كيف يصلحون !

يعني لو جلبنا كمبيوتر خربان ووضعناه على ناصية حارتنا وخرج اهل الحارة لاصلاحه فبعد 12 ساعة لا اقول سنجده تحطم بل علنا لن نجد منه شيء تبقا ! لكن لو اننا جلبنا خبير فهو سيصلحه خلال ثوان معدودات وكلما اطال جلوسه مع الكمبيوتر رفع عنه مشاكل ومخاطر ووو حتى يصبح كمبيوتر ممتاز يندر تخريبه ! ولكن قل من الناس العقلاء الذين يعترفون بانهم اصلا ليسوا خبراء للاصلاح وكثر الزاعمين بانهم يعرفون الاصلاح والتصليح وهؤلاء اهل الصدارة هم اغبى البشر اصلا واتفههم واقلهم علما وفهما ! لان العالم الحقيقي اذا وضعتي امامه مسالة لا يسارع في القاء الحل لك وانما يدرسها يتمعنها يبحث عن علماء اخرين ومباحث اخرى حتى يصدر قراره فيها لكي يغلق اكبر عدد ممكن من الخطأ !

مثل ذلك عمر موسى كان رئيس الجامعه العربية وكنت احترمه كمنسق للجامعه العربية ومدير جلساتها ومتحدث باسمها لكن قبل ايام رايته يجلس في صدارة انشاء وتغيير الدستور المصري ويبث في قضايا الرئاسة والمؤقتة والخ ففقط جلوسه هناك يبين ان هذا الرجل اصلا تافه غبي احمق يلهث خلف اي منصب رئاسة اي كان حتى لو كان المؤسسين مجرمين !
زمان كان الحكماء والعقلاء يديرون البلاد وكان حكمتهم تقوم على برهان ومحك وشجاعة وخبرة في مواقف معينة اثبتوا فيها على قدراتهم لكن اليوم السفهاء هم في الصدارة والرعاع خلفهم ولا يحتاجون ليبرهنوا شيء غير انهم اذناب لمن هو اعلى منهم عله يتقبلهم ! هكذا اصبحت الدنيا !

يكفي ان تنظري لاصحاب احمد الحسن ! فلنفرض انه امام حقا وهؤلاء عمال عنده وياتيهم اي انسان بشيء لا يفقهونه فوجب عليهم ان يقدموه لامامهم ولكن سفهائهم هم من يقرر ويحدد فلا ادري اصلا لمذا البشرية تحتاج لامام اصلا ! فاصلا بعملهم الغوا منصب الامامة وجعلوا كل منهم نفسه امام ووقف في الصدارة ليتصدى للكي شيء هو لا يفقهه وطبعا كل يزعم انه فقيه زمانه وفهم كل شيء ويجيب على كل شيء المهم هو يعمل عند الامام ! فانا اريد محاججة هذا الذي يزعم انه امام بالفرقان ولكنه مختبأء كالفائر وترك القطط حوله ولم يعي اننا في عصر التكنولوجيا حيث يمكن الاتصال باي كان من اي مكان بلا ان تتعرف على الشخصية ان كان خائف على حياته ! فهذه معلومات فقط للدول ولشركات الاتصال هي التي يمكنها تحديد الشخص ومكانه ويوجد حتى طرق لتفاديها ! لكن خلال 8 سنوات وهم يثرثرون بكل واد وينعقون في جهة ولا يتجراء هو ان يقدم اجابة او حوارا حول الفرقان وهو من يطالب بمحاججة العلماء على صجة ادعائه وهو فارغ لا يملك شيء اصلا ! فمرة تابعت لانصاره حوار مع مجموعه كبيرة من العلماء فشرشحهم العالم وكان العلم يسألهم اسألة في قمة المعنى والمغزى وكان صبورا عليهم وهم كانوا يجيبون باتفه الاجابات لانهم لم يعقلوا ولم يفهموا اصلا اسألت العالم لهم فلو كان هذا الاحمق بهذه المدة التي مضت وعى وفهم ما هو الفرقان وعلمه لانصاره لاجيب ذلك العالم بجواب لن يستطيع رده لانه في المغزى والمعنى هو سالهم عنه بصيغة كلامية اخرى اي ليس باسمه هو هو الفرقان لكن بفحواه ! وهذا كله سببه الغرور والظن انه الاعلم فحتى موسى كان هنالك من هو اعلم منه في مسائل لا علم له فيها ! هكذا الدنيا فمن زعم انه الاعلم بكل شيء فاعلموا انه اغبى انسان فالعالم الحق هو الباحث الذي لا ينتهي بحثه حتى يقف بين يدي الله في الاخرة !
فمن ظن انه توصل لعلم اي كان وتوقف عن البحث فهو جاهل ولما تطورت البشرية وفهمها وعقولها وامكانياتها بل كل عالم درس بحوث الذين سبقوه وبحث في شعاب اخرى عله يهتدي الى قبس لم يصل اليه احد فيتبعه عالم وباحث اخر وهلم جرى !

لكن اليوم فحتى اسماء الاشياء لا يفقهون معناها يسمون الدليل ويطلبونه وهم يقصدون البرهان لانهم سفهاء لا يميزون بين الدليل والبرهان وسفهاء لا يعلمون الفارق بين الاية والمعجزة ولا يعلمون
والخ

على كل حال مالي ومالهم انا اصلا
فانا اردت شيأ وسالت الله ذلك الشيء و
اني ارى ان الله استجاب واخبرني بانه استجاب وسيستجيب على مهل ومراحل
كرجل يسال الله ان يرزقه طفلا فيرى بعد فترة ان امرأته اصبحت حامل فاقول الحمد لله رب العالمين !


فلا يهمني ما يفعل البشر لانني لم اسأل البشر اصلا ! لانتظر منهم شيء ! فلو سالتهم ولم يعطوني مسالتي لتضايقت منهم وقلت خبثاء لؤماء والخ لكنني لم انتظر منهم شيء لالومهم بشيء ولم ولا ارغب منهم بشيء ولا دريت حتى انه علي الحديث معهم بشيء ! لولى ان امرني الله ان لاكتب لهم لما تحدثت معهم بشيء ولتحدثت فقط من اعتبرته صاحبا حقا وزميلا خاصه افضي له ما بداخلي ! انتم لا تتصورون مذا يعني بالنسبة لي ان تعطل حياتي الدنيوية منذ 2005 ! فهنالك اناس اذا تعطلت حياتهم شهر يصيبهم الجنون اصلا ! وهناك اخرين اذا اصبتهم مشكلة صغيرة وليست مصيبة يغمى عليه او تصيبه جلطة ! هههههههlol! 



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صاحب الأمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 5 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاهد حكيم  :: الفئة الأولى :: سيدنا محمد رسول الله وخاتم النبيين صلى الله عليه وسلم -
انتقل الى: