الشاهد حكيم

الشاهد حكيم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالأعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هذا هو الامر الذي يدمر الانسان ويشيع الفساد بالارض !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: هذا هو الامر الذي يدمر الانسان ويشيع الفساد بالارض !   الأحد ديسمبر 30, 2012 9:03 pm


هذا هو الامر الذي يدمر الانسان ويشيع الفساد بالارض !
تعليق على الخبر !
اليوم تضخ 2000 مليار ليستقرضها المحتاجين لهذه القروض بالمقابل سيزداد العدد الورقي بنسبة 90% مما سيؤدي بعد اعوام لخفض قيمة الاوراق المالية بنسبة 100% او بكلمات اخرى لغلاء الاسعار بنسبة 100% لان المستقرضين عليهم اعادة قروضهم مع الربا وهؤلاء ليس لديهم اي وسيلة لجمع الاموال الا من خلال الايادي العاملة اي الذي سيحمل عبئ 2000 مليار بالاضافة للربا هو الشعب وعبئ اموال لم تطبع اصلا ولم تكن موجوده وليس لها مقابل اي شيء ليغطيها ويغطي قيمتها الربوية مما سيؤدي لاحقا لعجز اكبر وديون اكثر حتى يتم اعادة العملية من جديد كرة اخرى ! والشعوب الجاهلة تعتقد ان هذا الامر شيء طبيعي ولا يفقهون معناه ومضاره للمجتمع اجمعه والرابح الوحيد هو المصرف الذي في الحقيقة هو مديون للبنك المركزي العالمي !


------------------------

خطة استباقية لـ«المركزي» بضخ 2000 مليار ليرة للتسليف تحقق نمواً 3%
سلامة لـ«السفير»: لا خوف على الاستقرار النقدي والتسليفي في 2013
التضييـق الخـارجـي علـى المصـارف اللبنـانيـة أصبـح وراءنـا


عدنان الحاج

على الرغم من الصعوبات المالية التي تعانيها الدولة، في ظل غياب الموازنة العامة وعدم القدرة على تمويل سلسلة الرتب والرواتب، لصعوبة مصادر التمويل الداخلية والخارجية، وعلى الرغم من الاستحقاقات الكبيرة على الدولة في العام 2013 التي تصل إلى حوالى 19 ألف مليار ليرة (منها 11 ألف مليار سندات الخزينة بالليرة وحوالى 6 آلاف مليار ليرة شهادات إيداع تستحق هذا العام) إضافة إلى عجز الموازنة المقدر بحوالى 6 آلاف مليار ليرة بدون كلفة السلسلة، يحاول مصرف لبنان تنفيذ خطة استباقية لتحقيق نمو 3 في المئة عن طريق ضخ حوالى 2000 مليار ليرة لتحريك التسليف خلال العام 2013 بفوائد متدنية للقطاعات الاقتصادية والسكن والمؤسسات.
يقول حاكم مصرف لبنان رياض سلامة في كلام نهاية العام 2012 وبداية العام 2013 ان هناك تباطؤاً في النمو الاقتصادي لا ركوداً، بما يعني أن هناك نمواً أقل من السنوات الماضية وهو يقدر بحوالى 2 في المئة.
ويؤكد سلامة ضخ مبلغ 2000 مليار ليرة للتسليف سيؤدي إلى تحقيق نمو بناء على الطلب الداخلي بنسبة 3 في المئة، وهو يعوض تراجع النمو في قطاعات أخرى في حال حصوله.
ويؤكد سلامة أيضاً ان مصرف لبنان مستمر بالحفاظ على الاستقرار النقدي وبالتالي لا خوف على هذا الاستقرار خلال العام 2013. كذلك الأمر بالنسبة لعملية التسليف للدولة والقطاع الخاص حيث يعمل مصرف لبنان على ضمان الاستقرار التسليفي منعاً من ارتفاع الفوائد وتلافياً لتعثر المؤسسات.
أما بالنسبة للتضييق الخارجي والأميركي على القطاع المصرفي اللبناني فيقول سلامة ان هذا الأمر أصبح وراءنا وقد تراجعت الضغوط مع استمرار المصارف اللبنانية بالتشدد في الرقابة وضبط العمليات.
وأكد سلامة ان مصرف لبنان لم يتدخل بائعاً للدولار في السوق منذ العام 2011 وهو اشترى خلال العام 2012 حوالى 1,8 مليار دولار بما يعني ان الطلب على الدولار في السوق كان يوازيه عرض وكانت السوق تؤمن احتياجاتها من دون تدخل مصرف لبنان.
مصرف لبنان عمل خلال هذه السنوات بهدف إرساء الثقة لتخفيض الفوائد، لانه من خلال تخفيض الفوائد تؤمن عملية تنشيط التسليف وتنشيط النمو الاقتصادي. وهذا الشيء أو هذه الخطوات تؤمن فرص عمل في لبنان.
من ناحية ثانية عمل مصرف لبنان على زيادة الموارد التسليفية للأسواق اللبنانية من خلال إعادة إحياء الليرة اللبنانية كعملة تسليف، ولهذا الهدف قام بتحرير الاحتياطي الإلزامي لغايات لها علاقة إما بالاقتصاد والقطاعات الاقتصادية، وإما لها علاقة بقضية السكن.
بسبب هذه السياسة حصل نمو في التسليف فاق السنوات الخمس الأخيرة بنسبة العشرة في المئة سنوياً. وتوسعت قاعدة المستفيدين من القروض في لبنان وصارت بمئات الآلاف، بينما كانت محدودة ومحصورة في السابق.

خطة استباقية

وحول خطة مصرف لبنان التسليفية لتحريك النمو قال سلامة: «اليوم يقوم مصرف لبنان باستكمال هذه العملية في ظل الأوضاع في المنطقة، ونتيجة ضعف الطلب الخارجي، نقوم بمحاولة تكبير الطلب الداخلي. من أجل ذلك، قام المصرف بعملية اقرار خطة لتنشيط النمو، وسيصدر التعميم الخاص خلال عشرة أيام تقريباً، بتخصيص 2000 مليار ليرة تمنح كقروض إلى المصارف مقابل سندات تجهيز، ولكن على مسؤولية المصارف لكي تقرض هذه الأموال تبعاً لمبالغ محددة لقطاعات لها علاقة بالإسكان، بالطاقة البديلة، وبالمشاريع الجديدة وبالمشاريع المضمونة من مؤسسة كفالات، وبالأبحاث. تستطيع المصارف القيام بعملية الإقراض السكني أيضاً، ولكن حددنا 800 مليون ليرة كسقف للقرض السكني.
وحددنا الجزء الأكبر من المبالغ المخصصة للإقراض السكني لمؤسسة الإسكان والمؤسسات التي تقرض الأجهزة الأمنية والقضاة ومصرف الإسكان.

حجم الفوائد على هذه القروض

بالتأكيد وضعنا سقفاً للفوائد بشكل لا يتعدى الخمسة أو الستة في المئة كحد أقصى. هذا الشيء سيكون مُفَصَّلاً بالتعميم الذي سيصدر.
نحن نعتقد ان هذه الرزمة تستطيع ان تعطي دفعة للنمو الاقتصادي في العام 2013 تساوي تقريباً 3 في المئة من الناتج المحلي.
فإذا كان هناك تراجع في النمو الاقتصادي سيكون التراجع أقل مما هو منتظر، وإذا كان هناك بعض التحسن فهذه الرزمة ستجعل النمو أعلى مما يفترض أن يكون عليه.
÷ يعني هذه خطة لتحريك النمو؟
} نعم تحريك النمو من خلال التسليف. فلو لم يكن هناك الاستقرار النقدي الذي ولد الثقة، ما كنا توصلنا إلى إمكانيات ذاتية تسمح بإطلاق هكذا مشاريع أو خطوات.
فالمستوى الذي وصلنا إليه من حيث موجوداتنا بالعملات الأجنبية، والمستوى الذي وصلنا إليه من حيث الودائع، والسيولة المرتفعة لدى القطاع المصرفي، تسمح لنا بالقيام بمثل هذه المشاريع من دون تهديد الاستقرار النقدي. لذا فإن سياسة الاستقرار النقدي كان لها مفاعيل إيجابية تعطي للبنان قدرات ذاتية مهمة، لتبقي الفوائد بمستويات مقبولة نسبة إلى تصنيف لبنان، وكذلك لتعزز النمو الاقتصادي وفرص العمل.
÷ هل الخطوة ستمول من أموال مصرف لبنان الذاتية بعد استهلاك الاحتياطي الإلزامي وهل ستكون من دون فوائد؟
} أنا أسلف المصارف سيولة استناداً إلى قانون النقد والتسليف مقابل سندات تجهيز، وهذه المبالغ ستسلف للمصارف بفائدة واحد في المئة.
ولكنني أشترط على المصارف ان تحدد سقف الفائدة التي ستأخذها المصارف من الزبائن.
÷ هل هذه خطوة استباقية استناداً لتوقعات استمرار الجمود الاقتصادي في العام 2013 كما كان في العام 2012؟
} هناك تباطؤ اقتصادي، ولبنان عنده نسبة نمو بمعدل 2 في المئة خلال العام 2012، هذه توقعاتنا وتقديرات صندوق النقد الدولي.
نحن احترازيا نقوم بمبادرات لاستكمال ابقاء النمو من خلال الطلب الداخلي. في السابق كانت المصارف تقوم بعمليات من النسبة المعفاة من الاحتياطي الالزامي وقد استنفدته. وإذا لم تقم بجرعة جديدة، ستصبح القروض أقل والفوائد أعلى بقضايا أساسية تحرك الاقتصاد ككل مثل السكن.
بالتأكيد لا نقوم بمغامرات على اعتبار ان الذي يستدين سيضع جزءا من رأسمال المشروع او كلفة المشروع. والقروض الاستهلاكية والقروض السكنية في لبنان ما زالت، بمستويات مقبولة. فمديونية الأسرة لدى القطاع المصرفي هي بحدود 42 في المئة، وإذا أخذناها مع غير القطاع المصرفي أيضاً فتصل إلى حدود 55 في المئة، وهي ما زالت بمعدلات مقبولة جداً.
تحريك الاقتصاد يبقي المحفظة القائمة حية ويحافظ على الوظائف، وفي الوقت نفسه يفتح مجالات جديدة للنمو في الاقتصاد اللبناني.

مخاطر عجز ميزان المدفوعات

÷ هل هناك مخاطر فعلية وصعوبة في حصول لبنان على تمويل احتياجاته بالعملات الأجنبية بمعنى احتياجات الدولة في ظل العجز المتراكم في ميزان المدفوعات بحدود 4 مليارات دولار؟
} على الرغم من تسجيل العجز في ميزان المدفوعات، فالموجودات بالعملات الأجنبية تزيد، لذلك فإن الوضع لا يشكل خطراً دائما. يمكن القول ان العجز في ميزان المدفوعات بدأ مع بداية الأحداث في سوريا.
وحول بروز طلب على الدولار وارتفاع سعره إلى الهوامش العليا، قال سلامة: «نحن اشترينا السنة مليار و800 مليون دولار، فالحديث عن طلب الدولار كان يقابله عرض ومصرف لبنان لم يتدخل وكان السوق يوازن نفسه.
وأكد أنه ومنذ آب من العام 2011 إلى اليوم «لم نتدخل بائعين للدولار» وكان السوق يوازن نفسه، وأشار في خلال رده على سؤال حول الموازنة، انه يفضل أن تكون هناك موازنة، فالموازنة هي عنوان للشفافية، والإدارة الرشيدة تريح السوق، ويعرف على أي أساس تسير البلاد وطريقة التعامل معها.
÷ هل سيستمر مصرف لبنان بتمويل احتياجات الدولة بالعملات الأجنبية؟
} نحن وكما كانت الخطة منذ البداية هي تأمين الاستقرار التسليفي، جزء منه مع الدولة وجزء منه مع القطاع الخاص، وطالما ان الاستقرار قائم، سيبقى مصرف لبنان متحركاً ليكون متواجداً في الأسواق المالية بهدف منع ارتفاع الفوائد.

نمو الدين أكثر من الاقتصاد

وحول انعكاسات نمو الدين العام بأكثر من النمو الاقتصادي على الوضعين الاقتصادي والمالي، قال سلامة: «الدين العام يجب ان يصبح تحت السيطرة، وفي حال وجود تباطؤ بالنمو لا يعني ذلك وجود ركود، بل يعني ان نسب النمو المحققة خلال العام 2012 كانت اقل من السنوات السابقة. لذلك يفترض ان يضبط الدين العام على هذا الأساس المتوازن والمستقر. وحسب صندوق النقد الدولي فانه ينتظر ان يكون هناك استقرار بنسبة الدين إلى الناتج المحلي (حالياً حوالى 140%) فطالما ان النسبة مستقرة ولم تعد إلى الارتفاع يكون السوق يعيش حالة من الارتياح نسبياً.

طلب المرونة مع المؤسسات

وحول طلب مصرف لبنان من المصارف التساهل مع المؤسسات المدنية تلافياً لحالات التعثر في ظل الظروف الاقتصادية وشكاوى القطاعات، قال سلامة: «طلبت من المصارف ان تكون هناك مرونة في التعاطي، بل مرونة مسؤولة بالتعاطي مع المؤسسات نتيجة الظروف الاقتصادية. وتقوم المصارف حالياً بممارسة هذه المرونة، ولجنة الرقابة على المصارف تتابع الخطوات ولا تقوم بتصنيف المؤسسات عندما تكون المعطيات المقدمة من أصحاب العلاقة صحيحة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لم اكن شيئ مذكورا



عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 30/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: هذا هو الامر الذي يدمر الانسان ويشيع الفساد بالارض !   الإثنين ديسمبر 31, 2012 7:05 am

طيب اخي مثلا الفوركس وعملية تداول الأسهم عبر النت مثلا هل هيئ حلال ام حرام
مثلا هناك من دخل سوق الفوركس ب 200 دولار واشترى اسهم وتاجر بها في الفوركس فصار يؤمن لنفسه مدخل لجني المال وهذا الرجل مصري
فما حكم التعامل في الفوركس هل يجوز لنا التعامل فيه ام لا يجوز !!!
الى حد الآن وانا متردد في عملية شراء الأسهم ودخول سوق الأسهم للمتاجره وهذه فرصة مناسبة لأسألكم فأفيدوني ماذا افعل ولكم جزيل الشكر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: هذا هو الامر الذي يدمر الانسان ويشيع الفساد بالارض !   الإثنين ديسمبر 31, 2012 9:08 am

لم اكن شيئ مذكورا كتب:
طيب اخي مثلا الفوركس وعملية تداول الأسهم عبر النت مثلا هل هيئ حلال ام حرام
مثلا هناك من دخل سوق الفوركس ب 200 دولار واشترى اسهم وتاجر بها في الفوركس فصار يؤمن لنفسه مدخل لجني المال وهذا الرجل مصري
فما حكم التعامل في الفوركس هل يجوز لنا التعامل فيه ام لا يجوز !!!
الى حد الآن وانا متردد في عملية شراء الأسهم ودخول سوق الأسهم للمتاجره وهذه فرصة مناسبة لأسألكم فأفيدوني ماذا افعل ولكم جزيل الشكر



اخي العزيز اعزك الله في الدنيا والاخرة
الفوركس هو عبارة عن مجموعة قروض ربوية اي البك اقرض مجموعة قروض ولنقدر مثلا ان القروض كالتالي
1-قرض بقيمة مليون ب 12% ربا مربح بعد 5 سنوات هو
1120000
1254400
1404928
1573159
1761938
فقيمة القرض اصبح 1760000 تقريبا بعد خمس سنوات

وقرض اخر مشابه وهلم جرى لنفرض عدد القروض هو 30 قرض بقيم مختلفه

سنحصل تقريبا على مبلغ اقرض بقيمة 30 مليون فرضا وهو قيمة القروض الفعلية وقيمتها بعد 5 سنوات لربا مقداره 12%
فثمنها سيكون بعد 5 سنوات تقريبا
52852140

فهذه القيمة ب 52 مليون هي القيمة المفترضه للقيمة الاصلية 30 مليون فيجل كل هذا في صندوق واحد ومستند قيمته الحالية ب 30 مليون وقيمته بعد خمس سنوات ب 52 مليون ! ويعرض هذا الصندوق للبيع لشركة ما

لنفرض بقيمة 45 مليون او 40 مليون او يعرض كاسهم للبيع ! بقيمة مجموع الاسهم 40 مليون فالذي عمل البكيت هذا ربح دفعة واحده الفارق بين 52 و 40 مليون اي 12 عشر مليون في اول يوم صنع به هذا الصمدوق او الذي باعه لاي شركة كانت التي بدورها تريد ان تربح ايضا في تجارة المال فتبيع مثلا بقيمة عشر ملايين اسهم وتحدد قيمة الاسهم بنسبة معينة من الصندوق الذي اشترته مثلا قيمة الاسهم جميعها 5 مليون وتبيع السهم بقيمة 20 دولار بفائده قيمتها 3%

فهي عندها بقي احتياط بقيمة 35 مليون و5 مليون موزعه كاسهم وبيع وشراء الاسهم بحد ذاته له دخل المعاملة وله قيمة السهم حسب الطلب اي البيع والشراء
فاذا ارتفع الطلب ارتفع سعر السهم مثلا انت استثمرت 1000 دولار فانك ستربح اولا 3% كل سنة مثلا وزياده قيمة السهم اصبحت 24 دولار فانت كفرد ربحت 400 دولار بالاضافة الى 3% ربا اي قيمة مالك اصبحت 1430 دولار فانت ستكون مبسوط لهذا المربح لكن الحقيقة هو انك سرقت اصلا بنسبة 9% من مالك وزياده اشتريت شيء لا قيمة له وهو لنفرض ان الثلاثين شخص وشركة افللسوا ولم يسددوا ديونهم هذا يعني اصلا البكيت من اساسه فاسد لا قيمة له الذي اصل ثمنه 30 مليون وبيع بقيمة 40 مليون لشركة اخرى ! لهذا تحرص هذه الشركات على اعطاء قروض لبعض الشركات او المؤسسات التي يتوقع بانها ستعيد القرض كله ويخمن مسبقا مثلا من مجموع ال 30 قرض بانه سيفسد فقط 8 قروض و 22 ستسدد بعد خمس سنوات لهذا بيع البكيت بقيمة 40 مليون وليس بقيمته المتوقعه ب 52 مليون واستثمر الشاري منه فقط 5 مليون كاسهم لكي يبقى راس ماله كما هو على اقل تحديد في حالة فساد البكيت والخاسر الوحيد هو شاري هذه الاسهم في حالة فساد الصندوق !

لكن المبلغ الاصلي هو 30 مليون فمن اين اتت ال 22 مليون اخرى لتوزع على شركات تتاجر بها وتبيعها على شكل اسهم ومستندات والخ ! من الربا ومال غير موجود اصلا وتعطي فوائد على شيء غير موجود ولا تملكه اصلا ! وهذا ما تفعله كل البنوك المركزية كما هو الحال بالخبر اعلاه !
والمتحمل لهذا في كل الاحوال هو الشعب وقيمة العملة في الدولة مقابل الاسلعه لان الرأس ماله اصلا ايضا عباره عن لعبه بهذه الدائره لكن على مستوى الدول وبنكها المركزي الذي يشتري من البنك الدولي نفس الشيء !


فمحصلة القضية هذه هي ....
الا ان الانسان البسيط من اين له ان يعلم هذا كله فهو يشتري بعض الاسهم ليربح فقط حسب مرابح الشركة او خسارتها ولا يعلم بانه اصلا اشترى قروض واموال بيعت بالربا وانه اصلا اشترى نسبة من المربح الربوي المفترض !

فهل هذا حرام ام حلال اعتقد بنفسك يمكنك معرفة ذلك بعدما جلينا لك اصل العملية وكيفية ادارتها ! فانا لم امزح عندما قلت لو شأت لكنت اغنى انسان على وجه الارض فالمسألة سهلة جدا كل ما تحتاجه هو تسجيل شركة وتاخذ قرض كرأس ما وتشتري بكيت كهذا وتبيعه او تبيع بعضه ليصبح عندك انت شركة للتجارة بالمال حسب دهائك وخبرتك ومعرفتك بفلم النصب والاحتيال القانوني هذا ! وكلما كبرت شركتك تعهدت الدولة لدعمك لان انهيارك سيعني لانهيار اقتصاد الدولة وعملتها وبطالة وغلاء معيشه الخ فترغم الدولة على دعمك لكي لا تنهار فانت والدولة ستكون شركاء في عملية تبيت الربا وقيمة العمله بشرط عندما تربح تضخ ايضا بالمقابل في جيب الدولة او توظف على الاقل ربع مليون نسمة وتفتح فروع بانحاء الدولة لتخفف عبئ البطالة وغيرها فتصبح شركتك في دائرة مغلقه مبنية على وهم بوهم وعلى لا شيء وعلى ارقام خيالية مكتوبة على ورق ولا احد يملكها اصلا الا الذي استقرضها وانتم تبيعون اصلا ما استقرضه هؤلاء !
عافاك الله من كل هذا التعقيد المالي وبيع وشراء المال وبيع وشراء الربا

يعني لو توقف الامر عند قرض ربوي لكان الامر اهون شركة استقرضت مليون وعليها ان تعيده بعد 5 سنوات بقيمة 1120000 وخلصنا ! لكن الحال هو انه يتاجر بالقرض نفسه الذي اقرض لشركة ما على انه مستند ذا قيمة ويتاجر بربا هذا القرض ويتاجر بالذي توجر به ليوزع كاسهم للبيع والشراء ! فاذا لم يستطع الذي استقرض اعادة قرضه انهارت كل المنظومة من اولها الى اخرها وكل الشرائين والبياعين في هذه السلسلة !


فهل هذا حرام ام حلال اترك الاجابة لك اخي العزيز !



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: هذا هو الامر الذي يدمر الانسان ويشيع الفساد بالارض !   الإثنين ديسمبر 31, 2012 9:22 am



فانا ضربت سابقا مقارنة بين الزنا والربا فكلاهم محرم لكن الله يحارب اكل الربا ولا يحارب الزاني لان الزاني عله يزني مره مرتين او عشرين ويخلص ويتوب ولن تجد زاني يشتري زانية ويملكها ويجعلها تخلف له طفلتين وعند بلوغهن يجعلهن زانيات ايضا حتى يخلفن هن ايضا اربعة طفلات ليصبحن كجدتهم فيصبح عنده 7 زانيات من اصل واحد فلو درت بالعالم كله وجبت بيوت الدعارة كلها عافاك الله من هذا فلن تجد حالة كهذه اي سبع زانيات من اصل ام واحده !

اما الربا فتجد ملايين الربويين الذي تفرعوا من اصل صندوق ربوي واحد ويتاجر بنفس الصندوق على اشكال والوان شتى واسماء مختلفه وكلهم لهم اصل واحد فاذا انهار الاصل انهارت الفروع كلها في دول عديده في نفس الوقت !
فالزنا مصيبته تعود على بعض الافراد اما الربا فمصيبته تصيب الذي لم يتعامل به حتى ! ليدفع ثمن القروض التي تستقرضها دولته !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لم اكن شيئ مذكورا



عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 30/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: هذا هو الامر الذي يدمر الانسان ويشيع الفساد بالارض !   الإثنين ديسمبر 31, 2012 9:55 am

نستغفر الله العظيم ونتوب اليه
خلاص بلاش من الفوركس ما دام مبني على اموال كلها ربا
شكرا لك اخي العزيز



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: هذا هو الامر الذي يدمر الانسان ويشيع الفساد بالارض !   الأربعاء يناير 02, 2013 12:58 am




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هذا هو الامر الذي يدمر الانسان ويشيع الفساد بالارض !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاهد حكيم  :: الفقه ومواضيع تتعلق بالفقه -
انتقل الى: