الشاهد حكيم

الشاهد حكيم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكم أخوكم نسيم إبن عبد الهادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: حكم أخوكم نسيم إبن عبد الهادي    الثلاثاء مارس 26, 2013 8:55 pm



بسم الله الله الرحمان الرحيم والصلات والسلام على أشرف المرسلين سينا محمد صلى الله عليه وسلم
وبعد إني أنصح نفسي ولكم قائلا :


*إذا ضاعت أموال الحلال فقد أصرف الله عنك بلية كانت حتما تؤذيك فدفع عنك الله مكان أعظم .

*إذا صلحت المرأة في طاعة ربها ولبست لباس التقوى صلح المجتمع كله ولها فضل من الله تعالى ورحمة
وإذ فسدت المرأة في مخالفة ربها ولبست منكر اللباس فقد فسد المجتمع بأسره فيضاعف عليها ضعفين من العذاب الأول لمعصيتها والثاني لإغوائها .

*خير ما في الدنيا زائل وخير ما في الآخرة باقي فلا تغتر بالفاني لترك الخالد مهما كان والو عرضت عليك أن تملكها

*الكذب يجعلك لاتصدق الأخرين

*كثرة الضحك تخف من قيمك

*السعادة هي طاعة الرحمان إطمأنان

* من تبسم لمؤمن فقد رحمه
*من نسي الله نسىاه الخير ونسي كل شئ ومن ذكرالله ذكره و ذكره كل شئ

*من أحب ان يشاهد الرذيلة فقد ضعفت همته للخير

*لا تصدق ما حكته نفسك في الداخل بما رأيته في الواقع فإن الواقع يخالف ما حكته نفسك في الداخل لذالك فثبت قبل أن تتخذ القرار فتصبح على ما فعلته لمن النادمين والمؤمن قلبه دليله .


* القوي من تحكم في شهوته وقادها لما يرضى الله والعاجز الذي تحكم فيه هواه وقاده لما يغضب الله
*يا أبن أدم خلقك الله تعلى لتعبده وإن خالفت فقد ضاع مقصدك في دنياك فتعيش فيها تائها ليوم الموت إذ فأنت كلك ملكه بما فيهم الجسد والروح فأستخلفه ما أجرك بخير.



*من صلحت سريرته فقد صلح ومن فسدت سريرته فقد فسد .


* الصالح الذي أتى ليحكم بما حكم الله ونبذ حكم غيره و الفاسد الذي نبذ حكم الله وأتبع حكم غيره

*كلام الحق يكره من الناس الذين يخالفونه ولو كانوا ذو أشراف عالية وكلام الباطل محبوب عند الذين يؤتونه ولو كانوا ذو فقر شديد فلا تغرك الأغنياء ولا الفقراء عن تقوى الله



*لا تقبل على أمرا لا تعرف منتهاه أو عقباه فأسأل أهل الذكر إن كنت لا تعلم


*لا يعرف الصالح نفسه إلا وأن تصلح سريرته فإن رآها صلحت فقد صلح وبالله التوفيق وإن فسدت سريرته فقد فسد والله يتولى الظالمين ولا نزكى على الله أحد



*خير الدفاع الهجوم وخير التوبة من يدعوا إلي الله فذالك سوف يعود عليه في العاقبة بالتقوى تعقبه فترسخ فيه بعد الأجر العظيم الذي سوف يناله من عطاء الله بفضل تلك الدعوة وخير من في خلق الله الذين أستعملهم الله تعالى لدعوة إليه


*من ترك الحرام من أجل الله وابتغاء وجهه وأقبل للحلال وأهله وأصلح ثم بين توبته فسيترك منه الشر نفسه ويتخلى عنه الشيطان وأعماله غير أن الابتلاء لا يزول إلا وإن وجده الله فيه الطّهارة الكافية أو قد زكاه لينال خيرا

الصداقة التي لا تعرف فيها الدين فلا خير فيها

*إذا المرئ تعلقت همته بالدنيا فنت نفسه حبا لها وصعب عودته لنبذها

*الراحل من هذه الدنيا بغير زاد هو الذ عاش فيها وأكثر فيها الفساد

*التقى من إتقي الكبائر والشبهات

*المحروم من أضاع الصلات والتبع الشهوات فيكتب عند الله مجرم

*الصالح من صلحت أعماله وأتبعته أقواله

*من قال الحق في وجه طاغية نصره الله برفعة عنده عالية

*من عمل عمل لوجه الله وكتمه على الخلق جهر الله بذالك العمل أمام خلقه مباهي بعبده

*من أطاع الله أطاعه الخير وأهله وأتته الدنيا مسّلمة وسالمة ومن عصى الله عصاه كل شئ إلا الشر وأهله وفرت منه الدنيا ناقمة

*من أهانه الناس من أجل الله وكلمة حق تخص الله فقد نال عزا عند الله وزاده في نفسه سمكا وأشتد عوده

*من كتم سيئة عن أخيه المسلم لكى لا يفضحه أو ستر ما رئ عنده من عيب أسرُ
الله أسراره وسُترت عُيبه يوم القيامة ومن سترت عيوبه يوم تفضح اللأعمال
فقد فاز

*من نفع الناس بعلمه لوجه الله نفعه الله نفْعه بهدى بعمل متقبّل ونفعه به

* من عاش لله داعيا يكن من عذاب الله ناجيا ومن الغم والحزن هانيا وشرفه عند الله عاليا ونوره من بين الخلائق ساعيا


* من خاف الله في الخلاء ولم يعْصه واطاع أمره فقد حسنت سريرته وقبلت توبته


*من صدُ عن سبيل الله صُدّ عنْه سبيل الجنة

*من غلق مساجد الله وهدّم صوامعه وغلق أبوابه ضنّا منه ان له العزة غُُلقت
عليه أبواب جهنم وكان فيها مهانا وله في الدنيا خزي وفي اللأخرة عذاب اليم



*الصّابر هو من صبر علي أن لا يعصي الله وصبر علي الصلات في وقتها وصبر عليها حرصا ان تكون جماعة

*الحياة حلمة ويقضتها موت

المتأدب من قل كلامه وأحترم غيره وكثر تسبحه وحمد وشكر


*خير الناس من كان التواضع ردائه والزهد هواه والصبر حواه

جمال المرئ أخلاقه وجمال اللأخلاق التأدب مع الله والخوف منه في الخلاء

*الإيمان نعمة تعطي من الله ورزقا منه كما يرزق المرئ نعما فأدعوا بطلب الإيمان بعد الإستسلام والإسلام

*صنفين من عباد الله أحياء وأموات من كان ذاكرا فهو حي والميت من كان ناسيا ذكر الله

*
الشر والخير معا متوازيان وأنصار الشرغالبا أكثر ولكن الغلبة دائما للخير في النهاية

* بر النفس كضم الغيظ والعفو علي من ظلمك

*التحكم في الغظب هو الصبر المحتسب فتزول عنه العطب وتجتنبك الكرب

*الغظب غظب وخيره من جفاه وتحمله وكظمه حتي لا يتبع الشيطان وهواه

*الدنيا تجارة ورئس مالها التقوى وخسارتها الكفر وفوزها العمل الصالح ومرابيحها الخم الخير

*بر الوالدين فلاح المؤمن ورضاهم رضي ربه وصختهم صخت ربه وغضبه حتي إن كان في الدنبا راهب

*عاق الوالدين عاق نفسه ومن عق نفسه عقت عليه معيشته وعسرت حياته ونهايته خسران وإنتقام

*شر الدواب من كفر بالحق لما جائه وكتم الحق في قلبه وأظهر الباطل إعجابا لما في نفسه من عزة الإثم التي أخذته

*
من لطف بأخيه المسلم بالمعروف لطف الله به في يوم تذيق به الهموم فيفرج عنه الغموم


*من باح بسر أخيه قصدا وعمدا فًََضحت أعماله وأسراره بفمه أو بغيره



*من عمد علي تفريج هموم غيره زالت همومه وهو لا يدري


أنصح لكم ولنفسي من الأقوال الحكمية التي علمنيها ربي من تجربتي في الحيات وأنصح لكم ونفسي قائل

*سالم الناس تسالمك الناس وهجو رفيق الشر حتي لا تصيبك لعنة لما لعُن وترفع عن مجالسة السفيه فإنه لا يغني عنك شئ

*من تكبر علي متكبر رفعه الله ومن تواضع لمتواضع أعزه الله ومن ذل نفسه لمتكبر ذله الله ومن تعفف عن متكبر أعزه الله

*البائس من كان يومه مُعتم بقلة بذكر الله والقانط من فقد اللأمل للمرضات ربه رغم أن اللأمل في الله لا يزول

*
إن رحمة الله أعظم من خلقه وهي كبيرة تسع كل شئ فالشقي الذي فرط فيها

*إن رضى الله أتيان ما أمر وإنتهى ما نهي ولا تجاوز لما حد فعلى العبد العاقل أن يأتي ما أمره وينتهي لما نهاه


*الراشد الذي تجاوز الإيمان وصدق بالصدق وعمل لما أمر وأحسن ثم بين ثم
تبرئ مما كان عليه من عصيان فؤلئك يلزمٌون كلمة التقوى ألى وهي لا إله إلا
الله محمد رسول الله

*خير اللأعمال الجهاد في سبيل الله والدعوة إلي الله وبر الوالدين والسمع
والطاعة لما أمر الله ونهى وشر اللأعمال التولي وكتمان الحق وإظهار البطال
ونبذ كتاب الله وراء الظهر كأنما لا يعلمون وأهعماله تالتي توحي بذالك


*كأس اللأسى حنضل لمن غمس في الحرام وكأس الهدى عذب المذاق لمن غمس في الحلال وأجتنب الحرام

*إن النفس طماعة فربها بذكر الله وعلمها القناعة


*إن الروح غذائها ذكر الله وبذكر الله يطمئن القلب وإطمئنانية القلب راحة
البال وسعادة النفس هي القناعة والبقناعة في طاعة الله بلوغ المرام


* الصلات علي وقتها جماعة سرعة الوقت ومباركا فيه ودواء للبخل ومرضات للرب
ونورا في الوجه والتمتع بالصحة والعافية وراحة البال وإزالة الهم والغم من
علي طرقه


وترك صلات الجماعة عمدا بغير عذر ضيق للوقت وطوله غير مبارك فيه وكثرة
الهم والقلق وتمعر الوجه وكثرة الحزن وشدة الهم وهرم الصحة والتعب من غير
شئ والجرى وراء الدنيا من غير ان يصل

*لا ُيصدق الكاذّاب الصادق ولا الكاذّاب لأنه كاذّاب ولا يصدق أحد ولا
يكذّب الصاّدق الكاذّاب للآنه صادق والكذاب يفظحه الله ويذله والصادق يعزه
الله ويستره فخيركم من صدق وشرّكم من كذب

طاعة الله نجات من كل شر لمن حمد وشكر ومعصية الله تحمل إلي موت القلب لمن توزلي وكفر

**الحجاب هو شرف المرئة وكرامتها وحصنها من الشر كله ودعوة للخير وما إن
نزعته فقد نزعت الخير كله وناحت علي الشر كله ودعت دعوة الشر دعوة وخرجت
عن حدود فكفرت به الله تعالي .


**الزهد هو لذة قلب وإنشراح الصدر في ذكر الله وطاعته وترك ما لا يعنيك
مما هو في ذاته يعنيك والعمل للزاد وزاده التقوى والتقشع وتركه رفعة لوجه
الله والعمل للحسنات وترك السيأت وذكر الموت لا يفارقه.


**خير ما في التقوى ترك الدنيا ونبذها و ترك ما يبليك وينسيك ذكر الله وحب الدنيا مصيبة من أشد المصائب .
**الحيات من غير صلات كجسد من غير روح.

**المحروم من حرم رضى الله تعالي والوالدين والغني من أغناه الله تعالي بالإيمان والتقشع وتفضل بذاته للصبر وعمل لطاعة الله .


***الكافر من كفر بأيت الله ولم يعمل بها والمؤمن من أمن بالله واليوم
اللأخر ووالملائكة والكتاب والنبين والقضاء والقدر خيره وشره وعمل صالحا
وانقاد لحكم الله .


***اولياء الله هم الذين قالوا ربنا الله ثم إستقاموا وكان لا يعتدون حدود
الله وهم بالاخرة مشفقين وكانوا بالله موقنين وعملوا لحكم الله وترك
نواهيه وهم مخبتين
*أاولياء الشيطان هم الذين جحد بالله وكفر به علي بينة منهم وكانوا يعتدون
علي محارم الله ولا ينقادون لحكمه أو عمله ةهم بالاخرة كافرون .



**الفاسق من قطع ما أمر الله به أن يوصل وأفسد في اللأرض بغير الحق وصد عن
سبيل دعوة الله وهم يعلمون للإشمأزاز قلبه لسماع الحق مع أنه يعلم أنه حق
,



**من خرج من حدود الله فقد زاغ عن الحق ومن زاغ عن الحق زاغ وأنسلخ عن أيات الله
**السعيد من كان مهذب الذات وذاكر الله وطبق علي حياته دينه فعاش مؤمن منقاد لحكم مولاه

***اليائس من روح الله لا خير في إمانه شئ ولافرج من غيره سيقبل


*البائس من إتبع هواه في مرضات شهواه والحزين من ترك ذكر الله وخاض في غيره والسعيد من ذكر الله وسبح حتى أطمئن قلبه

**الدنيا حلمة ويقظتها موت


**يأبن أدم عمر ك كله زوال وفنائك للهباء منثور والقبر منتهاك ولو عشت العصور



**الصّدّْ يق هو من صدق عمله علمه وسبق عمله علمه فتعلم من عمله وعلم به

**أولياء الله هم الذين من إنقاد لحكم الله ودخل إلي حلقة حكمه وعمل لأمره وما نزل فيه ولم يرتضى
بغير حكم الله تعالي بديل ولم يتبع خطوات الشيطان وخرجوا من حلقة حكمه
**

**من نذر فعل الشر فاز بنيل الخير



**ترفع بالزهد وتشبث بالتواضع فهناك عزك وأترك ا التكبر ففيه ذالك


*إعمل لغد الباقيا وأنتهز الفرصة بأنك في الفانيا


**كن مهذب الخلق من بين الناس وأجعل لنفسك وقار ووقار النفس هي التقوى ووقار التقوى القناعة


*الصبر عند المصيبة هو الإيمان بذاته وحلّته التّقوى


*الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خير من الصدقة وأعظم منها أجرا

*القول بالخير صدقة


*الحق هو ماانزله الله والباطل ما عاكس حده


*أقرب الناس إلي الله أكرمكم خٌلق وأصدقه حديث وعمل لما علم وأبعدكم عنه أسوئكم خلق وأكذبك حديث وعلم ولم يعمل



*من الصمت تُولّد الحكْمة


*من أحسن ظنّه بالناس حُسن ظنّه


* المجاهد الذي جاهد نفْسه والفاسقُ الذي إتباع هواه


*كظم الغيض عند الغضب هي حُلة الإيمان


*سافه النفس من لم يتبع الإسلام دينا ويتخذ غيره


*أقربكم عند الله أبعدكم عن المعصية وأكثركم ذكرا


*إن الزّنا عار وعقْباه خراب دارٌ فكيف تزنا وعين الجبارُ لا تغفلُ عنك ليلا ولا نهارُ


*يا إبن أدمْ حياتك سعات معدودة وعُمرك أيّام محسُوبة وجميعْ أعْمالك عنْد الله معْروضة وكل صغيرة وكبيرة محْصيّة مكْتُوبة


*الحق نور الله في الأرضْ فاز من إتّبعه أينما كان والباطل ظلال الله وسخطه خسر من كان فيه


* ليس الضّعيف من قلت صحّته بل الضّعيفْ من لم يُسبّح


*البلاء محصا من الذنوب ومفرجا للكروب وتقربا إلي الله لما أحبه الله فإذ أحبه إبتلاه


*الحِلْم على الظالم وبقدرتك عليه وأنت مؤمن حلِم الله تعالي عليك وهو القادر عليك


*المستور عند الله من كان يستر إخوانه والمفضوح من فضح غيره


*أتفه الرّجال الثرْثارُون مهْما حُلتْ زينته وخير الرّجال الصّامِتُونْ مهْما إتّسخ مظهره وهم مسلمين

لا تستعجب من آيات الله أيها المرء فهي لك تزكية وترقية فأشكر ربك عليها بدلا أن تجادل فيها


* من ذم نعمة الله ذُمّت همته ثم لا خير فيه


*طاعة الله هي هداه


*كن حليم للغريب وعامله كما تعامل أحب الناس إليك فتلك من مكارم الأخلاق ومرضات لربك



*في الصدق راحة للبال ومراضاة للنفس فيكون عند الله صدّيق وأمّا في الكذب
فضيقا في صدْر والنّدمْ يؤّنب الّنفْس وضَنْك العَيْش كما يُكْتب عِنْدَ
الله كذّابْ


*لاتتبع الظن فإنه من أسوء ما تتبع وإن كان الضن يعتمد عليه لما إتقوا الله العلماء ولم يؤمن مكر الله



*الضن فتنة إما تتبعه وأما تجتنبه وتميُّزه وتبْيَانُه هو البلاء الحسن من قبل الحم عليه



من حكم بحكم الله فهو مؤمن ومن بغي بغيره وأتَّبَع غَيْرَحُكْمه ونَبَذَ كتاب الله وراء ظهْره فهو كافر


*من صبَر عنْد المصيبة له صلاَت من ربّه وصلاَت ربّه خير من الدنُيَا ومَا فيها


*من صَبر علي المُعصيَة ولم يُحل عليهَا زاده الله إيمان فهْو بالغه


* إنما الموت موعظة ومن لم تعظه الموت فلا إيمان له ولا حيات لقلبه


*إكتفي بما عندك يبارك لك فيه وأقتنع بما أعطاك يزيدك من فظله ويفرج عن بلاك


* زالت هُمُومَ دُنْيَاهْ وآخيرَاه منْ كان الله همَّهْ, وترَاكمتْ هُمُومْه منْ كانتْ الدُّنْيَا هَمّهْ
ومالهُ منُ خَلاق

* *إذا المرئ تعلقت همته بالدنيا فنت نفسه حبا لها وصعب عودته لنبذها

*الراحل من هذه الدنيا بغير زاد هو الذ عاش فيها وأكثر فيها الفساد


*التقى من إتقي الكبائر والشبهات

*المحروم من أضاع الصلات والتبع الشهوات فيكتب عند الله مجرم


*الصالح من صلحت أعماله وأتبعته أقواله


*من قال الحق في وجه طاغية نصره الله برفعة عنده عالية


*من عمل عمل لوجه الله وكتمه على الخلق جهر الله بذالك العمل أمام خلقه مباهي بعبده


*من أطاع الله أطاعه الخير وأهله وأتته الدنيا مسّلمة وسالمة ومن عصى الله عصاه كل شئ إلا الشر وأهله وفرت منه الدنيا ناقمة

*من أهانه الناس من أجل الله وكلمة حق تخص الله فقد نال عزا عند الله وزاده في نفسه سمكا وأشتد عوده


*من كتم سيئة عن أخيه المسلم لكى لا يفضحه أو ستر ما رئ عنده من عيب أسرُ
الله أسراره وسُترت عُيبه يوم القيامة ومن سترت عيوبه يوم تفضح اللأعمال
فقد فاز

*من نفع الناس بعلمه لوجه الله نفعه الله نفْعه بهدى بعمل متقبّل ونفعه به



* من عاش لله داعيا يكن من عذاب الله ناجيا ومن الغم والحزن هانيا وشرفه عند الله عاليا ونوره من بين الخلائق ساعيا



* من خاف الله في الخلاء ولم يعْصه واطاع أمره فقد حسنت سريرته وقبلت توبته



*من صدُ عن سبيل الله صُدّ عنْه سبيل الجنة



*من غلق مساجد الله وهدّم صوامعه وغلق أبوابه ضنّا منه ان له العزة غُُلقت
عليه أبواب جهنم وكان فيها مهانا وله في الدنيا خزي وفي اللأخرة عذاب اليم




*الصّابر هو من صبر علي أن لا يعصي الله وصبر علي الصلات في وقتها وصبر عليها حرصا ان تكون جماعة

*الحياة حلمة ويقضتها موت


* الكذب بلية منتهاها ذل وعار ونفس مهزولة مفضوحة والصدق عند الحرج بدايته غريب ونهايته عز وشهامة وقوة

*الحق خيرمن أن تفلح وأنت كاذب


*إعتبر بمن كان عبرة ومن لم يعتبر يكن عبرة

*عامل الناس كما تحب أن يعاملوك وأرحم الناس إن كانوا ضلموك وأنت قادرا عليهم

*ليس الرابح من ربح الدنيا بل الرابح من ربح الجنة والخاسر من فقدها

الكذب بلية منتهاها ذل وعار ونفس مه

الراشد من كان له عقل وعقل المرء هو المخ ومخه الدعاء

*من عمد على أن يزرع الفتنة فأخيه فهو مفتون في أواخر عمره إما ينجح منه وإما يخسر فيه

*من أذى جاره قصدا لم ينال الخير ولا يراه ومن أحسن إليه وهو قاصد نال الخير ونال صلة الرحم

*من نسي الله قد نسى كل شئ ومن ذكر الله وجد كل شئ ألا ذكر الله أكبر

*من كتم قول الحق في أخيه لينصره خوفا من الناس أن تضره ذالك عدل بعذاب الله كعذاب البشر وذالك هو الذل بعينه .

*الذليل من تعزز بغير الله وأستنصر به والعزيزالذي إستغنى عن الناس وأستنصر بالله وتعزز به ولكن المنافين لا يعملون

*الكريم من أعطى ما حب عليه وعز و ليس من فاضله فذالك المحسن


*من أعظم الناس الصابر على أذى الناس لوجه الله وإبتغاء وجهه

*إذ كثر الفساد وعم جميع القرى فلا تنتضر خيرا فلابد من الطهر والصلاح أن يُوزيله ويفنيه وما فناه إلا كلمح البصر ذالك هو عذاب الله فإذ أخذ فأخذه شديد وإن صب على القرى العذاب فخير وسيلة الفرار من الله ومن عذاب الله وهل أدلكم كيف تفرون منه هو أن تفروا إلى الله مولاكم وتخروا له ساجدين وأنتم مستيقنين بأنه نعم المولى ونعم النصير




*إذا كثر التنافس في الدنيا وساد القرى عليها فسد الكون وأسره لأنه لا خير في من نافس في الدنيا لأن الدنيا لا تسوى عند الله قيمة وساق نملة خير من الدنيا وما فيها فكيف بالذي ينافس فيها بعضهم البعظ .

*في الصمت حياء وفي التقوى هناء وفي الطاعة وفاء وفي الصدق نجاة

*إذا أردت البركة في الأكل فسمى الله عليه وكل بيمينك وإن لم تستطع فتدرب كيف تأكل بيمينك .

*كن صابراً على أذى الناس إذ دعوت إلى الله وجاهدت فيه وكن قوياً عند إرتكاب المعاصي لتتعلم من عملك وكن طالب للعلم من صدق مع الله فتتعلم من عملك حتى يأدبك الله

*حاسب نفسك اليوم وتكلم مع ربك وأشكوا له جميع أوزارك وذنوبك فاليوم تتكلم وغدا لا تتكلم فأستغل الموقف وألتمس منه اليوم عذر من قبل أن لا يقبل عذرك


*خير ما في الدنيا زائل وخير ما في الآخرة باقي فلا تغتر بالفاني لترك الخالد مهما كان والو عرضت عليك أن تملكها

*الكذب يجعلك لاتصدق الأخرين

*كثرة الضحك تخف من قيمك

*السعادة هي طاعة الرحمان إطمأنان

* من تبسم لمؤمن فقد رحمه

*من نسي الله نسىاه الخير ونسي كل شئ ومن ذكرالله ذكره و ذكره كل شئ

*من أحب ان يشاهد الرذيلة فقد ضعفت همته للخير



*ليس الصابر من صبر ليجد ما صبر عليه بل الصابر من صبر على صبره


*الراغب عن الإسلام كما الراغب عن دخوله للجنة وهو في النار يتعذب


*ألطف بالناس يلطف بك وسامح الناس ولا تغتابهم ولا تركز على ذنوبهم فإن ركزت فذالك ذنبك

*إن من أسعد الناس من يعبد الله وحده لا شريك له وأن يقيم صلاته كلها في وقتها حرصاً وجماعة وأتعس الناس من لا يؤمن بالله إلا كلاماً ولا يصلى الصلات إلا وهو كسول وحرصًا على كونها فردية


*لا يحل لمؤمن أو مؤمنة أن يتجسس أو أن يغتب أخيه بالغيب كذالك النساء فإن تفكر أنه قد صنعها ولم يعد لما نهى عنه فإنه أثم قلبه


*لا يصل المرئ لحاجته مادم حي وإن مات وصل لأن بدايته حياته ووصوله موته فلينضر المرء لما سوف يصل إليه أإلى الجنة أم إلى النار


*أولياء الله هم أهل الله وأهل الله هم الذي أمنوا وكانو يتقون هم المخلصون فخلّصهم الله لنفسه وهم الذين فرّو من الله إليه وكانو من المستضعفين فمن الله عليهم وألزمهم كلمة التقوى التي كانو أهلاً لها وهو الذي هداهم لها طلباً لها


*يا فار إلى الله إياك وأن يكون قلبك لغيره وكلامك كذب وأعمالك مخالفة لقولك أو أن يكون حبك للدنيا فيها طمعاً


*لاتقل إلا الحق فمن قال الحق وهو موقن بأنه قال الحق خوفاً من الحق أيقن أن وعد الله حق


*من قام بشئ لوجه لله إقيمت حاجته من وجه ربه


*غيرة الرجل من الإيمان ومن لم يغار فلا إيمان له إلا رمزاً


*إذ قل الحق سماعه فأنتظر أمر الله فإنه أت وسيسمعهم بالقوة بعد ما فشل السِلْم معهم


*حاسب نفسك وأستغفر لذنبك وأعترف بذنبك اليوم من قبل أن تحاسب وتعترف ساك ويدك ويشهد عليك لسانك بالحق وكفى بربك هاديا وكفى بربك نصيراً


*إعبد ربك لكي تلقاه وأعمل لكي تنال القرب منه وأتقى الذنب فلا نخشى عليك الذنب ولكن أنضر من ستعصي

*عش لله مخلصاً له الدين والحق ولو كلفك الموت فخيارهم من قال الحق ومات عليه وأوسطهم من قاله خلسة ولم يصلهم إليه إلا بالإشارات وأضعفهم من عرفه وكتمه ولم يخبرهم


*تفرغ لدينك يتفرغ لك العلم


*إصبر على الإبتلاء فما جاء بلاء إ لا ومن بعده الفرج


*ثق في الله في كل عزم وتوكل عليه في الإرزاق وأعمل لما يؤمرك وأجتنب ما ينهاك تجد ما تريده وزيادة


*لا تبوح بسر أخيك فإن بحت فإنه لا عهد لك وسينفضح سرك يوما كما فضحت أخيك كما أن ستنفضح أعمالك يوم القايمة كما فضحت أعمال أخيك

*إصبر على الشدة فإنها سوف تزرول وأرغب في الحسنة فإنك لا تدري هل تعود أم لا


*كن على الحق مهما كان ولا تبغض أهل الحق فإنك إذ بغضتهم فذالك بغضك لله وإن طال ذالك فإنه سيكون بغض الله فيك

المؤمن الكافر أبداً أولا لكفره وعناده وإصراره على الكفر ثانيا لأنهم قاتلوا الذين أرادوا أن يحكم بالقرأن ويسمونهم جاهلين


من صبر على معصية ولم يقبل عليها كانت له حسنة وله زيادة في الإيمان


*لا يرفع أحدكم صوته ليوغني بكلمات قد كتبها أحد من أولياء الشيطان ليحزن الذين امنوا وماهم بضارين من أحد إلا بإذن الله سبحانه وتعالى

*من أحترم الناس إبتغاء وجه الله وأحتراماً لله شُرَف عند الله


من باع أخ من رجال الإصلاح لحاكم جائر في الدين فإنه باع نفسه للشيطان لمولاته لأنه فضحخ أخيه


*العبد من غير صلات فهو في الواقع جسد يسكنه شيطان حتى وإن فعل الخير والجسد الذي يصلي فتسكنه روحاً طيبة حتى ولو كان مسئ ولكنه خر لله ساتجد ممتثل لربه سيحانه وتعالى


كفى بالمرء همة أن تكوون غايته تحقيق إعلاء كلمة الله والجهاد في من تولاه


*كثرة اللعب تزيل من القلب الوقار والجدية في العمل


*إذا صلحت المرئة فبها تصلح الأمة وما إن فسدت المرئة إلا وفسدت وجرت الهزيمة لها

* من لم تكن الدنيا عنده زائلة فعليا لا ينجح

* من عاش حياته في طاعة الله لا يجد فيها قلق ولا عذاب

* الراحة في الطاعة

* الكريم من اثر على نفسه

* البخيل من ود نفسه ولم يفكر في الأخر

* الحي من عاش في ذاكرا والميت من عاش ناسيا

*الدين ليس لك ولا لغيرك بل الدين كله لله وأنت عليك تطبيقة مااستعطت
دع عنك ما لا ينفعك فإنه لا ينفعك




*الحياة الدنيا مثلها كمثل الذي ينعق ليذوق وماهو بشابع ومثل يوم الآخرة كمثل الأكل الخالد الذي يشبع ويزيد فلا يغرك الأكل الفاني والذي في منتهاه مذاق وأصبر للأكل الخالد فمهما طال انتظارك عليه فلابد من أكله .


*مثل الحياة الدنيا كماء نزل من السماء بفضل الله فعم سائر الأرض وأنبتت وربت وأخضرت مدة من الزمن ومن ثم إصفرت وباتت غير صالة لتمسك نفسها من شدة عجزها فأتاها ريحا صرصرا فجعلها قاعا صفصفا كأن لم يغن فيها من قبل وبات الأمر لله في الأول وفي الأخر فأصدق مع الله يا إبن أدم من قبل أن تعود للرماد


* لا تنتظر بعد حين لتعيشه ولا تأجل العمل لبعده ولا تؤمن مكر الله وتب حين تتذكر التوبة فإنك لا تعرف متى لا إلي أهلك ترجع فتأهب للرحيل وشغل الزاد وملئ مؤمنتك بالصبر والإيمان من قبل يوم لا ينفع فيه الندم وسافر مع المسافرين



*لا تبتاس إن كنت غريب من وسط ناسك لما خالفوا عقيدتك فأنت قريب لربك وبعيد عنهم فأنضر بقلبك ولا تخدعك عينك


*كم من صحيح مات بغير علة وكم من مريض عاش حين من الدهر وهو ملئ علة فلا تقل مزلت صغير بل كل يوم يمر عليك والموت يقرب إذ فأنت قادم للموت وهو هالكك فأنضر ما قدمت يداك وأصدق مع ربك وكفى عناد


المجنون من عاش الحياة وعاث فساد والعاقل من جعلها عبادة وأكثر من العمل الصالح

*لايكتمل إيمان المرء إلا وأن تكتمل صلاته على وقتها لله مع الخشوع والخضوع .ومن ثم يكون حبه مايحب الله ويبغض ما يبغضه الله


*كثرة اللعب مع الغافلين تزيل الجد من الإيمان والتقوى من القلب والخشوع في الدين فما خلقت يا ابن أدم لكي تلعب إنما خلقت لكي تعبد ربك حتى تلقاه فعدّ العدة للقياه وخير ما تعد التقوى



*لا تجلس مع القوم الظالمين والجاهلين وأنت فيهم بعد الذكر أو ما ذكرتهم به فإنك إذ بقيت معهم فإنك منهم لاول رحمة ربك لتكاد تركن لهم فأتقى الله ولا تجلس بعد الذكر وأحرص ان يطبع الله قلبك على قلوبهم فتصبح من النادمين ولا تطع من أغفل الله تعالى قلبه بعد الذكر وأتبع هواه


*شر المحدثات الإتكال على الآمال والتمني والأماني والتباع الضن وما تهوى الأنفس فلا تجعل نفسك تضن أنك غدا سوف تعيش إلا أن يشاء الله وأعمل لذالك اليوم واخلص مع ربك فيه كأنك فيه تموت وأصبر على الصلات على وقتها إن عشت وكن من الخاشعين


*من لم تعضه الموت فلا قلب له ولا ضمير حي يصحيه مما هو فيه فأدعوا ربك أن يحي قلبك وأعتبر من الذي قد مات قبلك وغدا سوف يأتيك الأجل فماذ أنت صانع


*الشاهد بالزور إنما يشهد على نفسه أنه لا إيمان له بالغيب ولو كان له إيمان بالغيب لأحترم رقابة الله ربه له ولكنه أبى إلا آن يقضي حاجته على غيره عدوانا وزورا بالباطل وهم يعلمون


*الرباء أكله حرام ومثل الرباء كمثل نار فإن أذلتها فقد أكلت النار في بطنك وإن صدقتها فكأنك صدقت النار وخير ما تفعل فيها أن تعيدها


الصابر في الضراء يجد مناله في الرخاء



*الكاضم الغيض في وقت قدرته قاتل الشيطان في ضهوره


*عش في دنياك عبدا لله خيرا حتى لوتكلف الأمركالغريب من أن تعيش عبدا للطاغوت وأنت كالملك

*المنافق من نافق قوله عمله


*والصادق من صدق قلبه وصدقه عمله وتداعت له سائر الجوارح بالإيمان


*لبد من نهاية كل بداية بدأت والكل يعمل للنهاية والنهاية تعرض فيها اللأعمال فأنت ماذ
قدمت لنهاية بدايتك

*كاتم الحق كالحيوان الأبكم الذي يرى ولا يتكلم وجاهر الحق ونابذ البطل أولئك هم أولي الألباب

*الحر من علم ما يلزمه وعمل به ولم يخرج من حدوده وفهم من أول كلمة تقال له والجاهل من عمل بدون علم وأصر عليه

*الضعيف من غرته قوته وأستحكمت فيه شوته والقوى من لم تغره

الجاحظ بأيات الله هو الجاحظ بنفسه

لا تغرك الدنيا مهما تعرضت لك بزينتها فعينك ترى عدم وقلبك يرى قرار


الصابر في الضراء يجد مناله في الرخاء



*الكاضم الغيض في وقت قدرته قاتل الشيطان في ضهوره


*عش في دنياك عبدا لله خيرا حتى لوتكلف الأمركالغريب من أن تعيش عبدا للطاغوت وأنت كالملك

*المنافق من نافق قوله عمله


*والصادق من صدق قلبه وصدقه عمله وتداعت له سائر الجوارح بالإيمان


*لبد من نهاية كل بداية بدأت والكل يعمل للنهاية والنهاية تعرض فيها اللأعمال فأنت ماذ
قدمت لنهاية بدايتك

*كاتم الحق كالحيوان الأبكم الذي يرى ولا يتكلم وجاهر الحق ونابذ البطل أولئك هم أولي الألباب

*الحر من علم ما يلزمه وعمل به ولم يخرج من حدوده وفهم من أول كلمة تقال له والجاهل من عمل بدون علم وأصر عليه

*الضعيف من غرته قوته وأستحكمت فيه شوته والقوى من لم تغره

الجاحظ بأيات الله هو الجاحظ بنفسه

لا تغرك الدنيا مهما تعرضت لك بزينتها فعينك ترى عدم وقلبك يرى قرار

كفى بالمرء همة أن تكوون غايته تحقيق إعلاء كلمة الله والجهاد في من تولاه

*كثرة اللعب تزيل من القلب الوقار والجدية في العمل


*إذا صلحت المرئة فبها تصلح الأمة وما إن فسدت المرئة إلا وفسدت وجرت الهزيمة لها


* عامل الناس كما تحب أن يعالملوك ولا تسيئ للناس كما لا تحب أن يسيئ اليك


*أصدق مع الصديق ولو كان معك مرير فبالصدق معه تنال رفعة وعزة وهو ينال ذلة لما خذلك


*خير الناس من عبد وشكر وشرا الناس من عبث وكفر



*سالم الناس لسانك ويدك تسالمك الناس الشر وسالم نفسك لله تجد رضوان الله ورحمته منك قريب


*إعمل في الدنيا معمّر الخير وأعمل لللأخرة نابذا الشر


*أقم على نفسك الحجة في الدنيا وأعمل بها من قبل أن تقام عليك فلا تستطيع العمل بها



*شر القول يهدي للفجور والغفلة والمؤمن لا يكون بذي بل يكون موهن كيد الغفلة بذكر الله


*كثرة النوم وكثرة الكلام والثرثرة والضحك يهدي لقسوة القلب وكثرة الذكر وقلة النوم في طاعة الله والتفرغ لدينه يحي قلبه


*من بقي على ذنب ولم يستغفر الله عليه وبات عليه ثقلت همته للإستيقاض لصلات الصبح

*

*حب الله لا يأتي إلا من بعد الإيمان برسول الله ومن بغي غير ذالك فهو ضال وما كان على الله ورسله أن يكون لغيرهم الخيرة


*من رضّى فقيرا أو يتيم ومدّ له وأعانه وأواه أرضاه الله وأعانه بمن سواه
ومن بغّض يتيم أو فقير وأبكاه وضلمه إلا وأرسل الله له من يضلمه ومايأكل
في بطنه إلا النار

*
*من خير اللأعمال الصلات على وقتها وإلزام الجماعة هي جماعة المسجد وخير
الإجتماع بدكر الله وخير الذكر كتاب الله و التدارس فيه وفي ما بينهم وهو
ذو الذكر الحكيم وأنتظار الصلات للصلات

*من كان يؤمن بالله


إن الزنا عار.. وعقباه خراب دار... فكيف تزنى وعين الجبار.... لا تغفل عنك ليلا ولا نهار *


*إن الربا فساد ..وتجارته كساد.. والشيطان من المس يتخبطك بقبح سواد.. فتركه وكفى عِناد


*لا تغتر بالعزيز بين قومه وخدعك مضهره بل تأمل في عمله إن كان ذا شر فأجتنبه وإن كان ذا خيرا فأقترِبه

*من إجتنب الحرام إبتغاء وجه الله وهو قادر عليه عوض الله عليه خيرا منها في الحلال وزاده من فضله


الرجل وعلمه من غير زوجة كاقلعة محصنة بجيش ومن خلفهم باب مفتوح يستطيع
دخوله العدو من الخلف فيقتل جميع الجيش ولا تبقى سوى الجدران *



الضلم ضلال والحق هدى


*سبيل النجاة بيد الله ولن يناله العبد حتى يسأله منه بالحق


*الحق يرضى من أتاه ويغضب من تولاه


*للدنيا بابين لابد الخروج منهما باب الموت وباب الشهادة أما باب الموت فهوباب الحق ومصرعك و ملاقيك وأما الباب


الشهادة فهو باب العزة والشرف وأنت الذي أقبلت عليه من أجل الله وفيه أجر لايعلمه إلا الله


*الصادق من صدّق عمله بدون خيانة بصدقه والكاذب من صدّق بلسانه وكذب قلبه بعمله بكذبه

*
*نور العبد الصلات على وقتها ومن لم يجعل له الله نور ماله من نور


*المتوفق من وفقه الله بين العبادة والعمل والمخذول من ترك العمل وذهب للعبادة وعمد ترك العمل وترك اللأسباب


*يا أبن أدم أنت عمرك أيام وكل يوم يذهب منك ذهب عمرك وكل يوم يذهب لا يعود وإن مضى بغير ذكر ندمت عليه حين لا يقبل الندم


*الفاجر الذي لاحياء له حين يعصى في مولاه ويكذب عليك متعمدا وأنت أمامه ويكذبك رغم معرفته لصدقك أمام الخلق وهو يعلم أنك علمت من أنك عرفته كاذب ومن ثم يتمادى على دهائه بفجوره

قول الحق يهدي للحق وقول الباطل يهدي للباطل
*تزود من دنياك بقدر علمك الذي علمته وأعمل به فإن التقوى هي التي تعينك على طول المسافة لتكون لك عون في مؤنتك فإن طلبت الله وسألته فسأله الثبات على دينه وحسن الخاتمة

*خير المؤمنين بالله الذين اتخذوا ما أتهم الله بقوة وعملوا لما أمرهم وأمسكوا الدين بزمام الأمر بعد عصمتهم بالله وقالو سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وعلموا أنه إليه المصير فأقتنعوا بعبادته و أولائك هم المفلحون

*يهدي من يشاء ويضل من يشاء يعني يهدي الله من يشاء أن يهتدي ويضل الله من أراد الضلال فيضله وما الله بظلام للعبيد


*من أعظم الدعاء هو من دعا الله بأسمائه الحسنى


*يستدرج الله الذين كفروا بآيات الله ومتخذين آيات الله هزؤا ولعبا وغرهم بالله الغرور فيأتيهم من حيث لا يشعرون ليوم يأخذهم في تقلبهم وهم فرحون فتبهتهم ولا إلى أهلهم يرجعون


*إن كيد الشيطان ضعيف وكيد الله متين فأملى لهم إن كانوا يعقلون

*من أراد الاقتناع في الله فلينضر في ملكوت السموات والأرض فلينضر بماذا يعود إن لم يعد بالإيمان الكافي المستمد منه سبحانه ويعلم أن ما خٌلق لعبا ولا لهوا إنما خلق بالحق و لايكون أهل الحق سوى الله سبحانه وهو الحق


*كذب من قال أعلم متى يوم القيامة فمن إدعى بذالك فهو كاذب فلا يعلمها غير الله أحد


*إن الإنسان له من بين كتفيه عضلة ألا إن مشت مشى وإن توقفت مات العبد ألا وهي القلب إذ فلا
يملك الإنسان نفع حتى نفسه فكيف له أن ينفع غيره أو ينفعك وإن كان يعلم الغيب فلماذا لم يمهد لنفسه طول الحياة


*إثنان إذ إشتمعان في الإنسان هلك صاحبه ولا يستطيع أن يتوب إلا بشق الأنفس ألا هو الكذب ثم الكذب و الإصرار على الفساد والإقبال عليه بغير توبة أو استحياء من الله


*من كان يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم فليصلي عليه ويسلم على أقل شئ في اليوم مئة مرة وهذا من الإيمان بالله ورسوله


*أكثروا الصلات على الحبيب فإن الصلات عليه نورا لظلمة القلب وفرجا لعسر الأمر وبركة في أرزاقكم وسعادة في البال وإطمئنانية في القلب والسيعة في الصدر بعد الضيق يا معشر الناس إن خيركم عند الله التقي الذي يخافه ويعمل لما أمره ومكثر الصلات على الحبيب فيا أيها الذين أمنوا وأتقو صلوا وسلموا عليه تسليما


*إن الله تعالى لا يهلك عبدا ظلما أو عدوانا بل هو الرحمان الرحيم يرسل عليه عبدا فيذكره بما هو فيه من ضلاله ومن ثم يقيم عليه الحجة ويتم وعده ويقيم عليه الحد بالحق وهو أسرع الحاسبين


*لا يؤمن مكر الله إلا من سفه نفسه وأوليائك هم الخاسرون الذين لا يشعرون أيان يبعثون

*خلقكم الله تعالى لعبادته وأزواجا لتسكنوا إليها هن لباس لكم وأنتم لباس لهم ذالك من آياته ولا ينقص من الإيمان شئ إذا عاشرتهن ولبستهن بل يزيد الله في الحسنات كما لو أنها عين تنبع من الحسنات ذالك هي العشرة الزوجية وذالك فضل الله


*من ربى أبنائه بما يؤمر الله وعدل بينهم وفرق بينهم في المضاجع عند البلوغ وضربهم عند ترسيخ العقل في ريحان عمره لقيامهم بالصلات على أحسن وجه وأحسن تربيتهم وخاصتا الفتيات الضعيفات وصاحبهما وأواهم وانفق عليهم إلا وله أجره والجنة بعد صدقه مع الله إن صلحت أعماله


*لا يزكي أحدكم نفسه أو يزكي غيره فإن ذالك قولا على الله مالا تعلمون فالله هو الذي يزكى من يشاء فأتقو الله عباد الله أو منكم من يقول إذ حضر أحدكم الموت هذا في الجنة أو هذا في النار فلا يعلم الغيب إلا الله و إلا من كان الله قد أضهر فيه أية لمن خلفه ليجعلها عبرة للعابرين سواء كانت خيرا أم شر



*يا أيها المؤمنين لا تتخذوا من عاد الله وعاد دين رسول الله أولياء لكم تحبونهم وتسرون في أنفسكم محبتهم وتكنون لهم كل الإحترام والتقدير وهم كفروا بما جاء به سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بالحق يسبون الرسول وهم راضين بذالك ومقتنعين بما صنعوا فإن تفعلوا ذالك فإنكم منهم وقد ظلمتم أنفسكم كثيرا فتوبوا خيرا لكم


*من تبرئ من الكفر وأجهر بتبرئته من ملل الطاغوت وأعوانه أوليائك حقا هم الذين توكلوا على الله وأنابوا له وأولئك الذين لم يجعلهم الله فتنة للذين كفرو


*لم يؤمر الله عباده أن يَكِنّ العداوة والبغضاء على أقوام لم يحاربوهم في الدين ولم يعادونهم في معتقداتهم ولم يظاهر عليهم بالعدوان بل أمر بالبر لهم والقسط بينهم والله أعلم بالشاكرين


*إن أصابتكم حسنة فمن الله وحده وإن أصابتكم سيئة فمن أنفسكم الضالة المضلة إذ لا تقل قدر عليا الله أن أكون عاصي أو تقول قد قدر على الله أن أكون زانيا أو سارقا أو كافرا أو أموت وأنا شارب الخمر بل ما قدره الله إلا الخير فكل ما أصابتك من سيئة فمنك ومن الشيطان لا دخل في الله من شئ و إن كنت تحب أن يقدر الله لك الخير فكن من الذين استجابوا له فالذين استجابوا له لهم الحسنى


* إنك لم ولن تجد الصاحب الوفي الذي يحزنه ما يحزنك ويفرحه ما يفرحك غير انك تجده ولكن من وراء ذالك أمرا ما طمعا فيك أو غاية منه ليؤذيك بطريقة لا تشعر بها فأعلم يا ابن أدم انك سوف لن تجد هذا الصاحب ألا هل أدلك أين هذا الصاحب ألا إنه من يخاف الله ويوم لقاه هو المؤمن بالله وهو وليك في الدنيا وأخوك ولن يؤمن حتى يحب لك كما يحب لنفسه وإلا فلن يكتمل إيمانه


*لا يكف المرء عن الدعوة إلي الله حتى يلقى الله وهو يدعوا إليه بعد ما صلح نفسه والصلات على وقتها وبذالك الحال فإن ذالك من عزم الأمور يجد في الأرض مراغما ويتنزل عليه القبول ومحبة الخلق أجمعين عليه ليكون رجلا وجندا من جنود الله

*حاذر النفاق فهي صفات وهى تدب فيك منها صفات وأجتنب الشرك الذي قيك يدب أنمله بالرجاء والدعاء

وما من توفيق فمن الله وحده وما من سهو أو نسيان فمني ومن الشيطان


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الإسلام ديني والله ربي وسيدنا محمد نبيا رسولا
هاذه عقيدتي
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون
وقال تعالى

وهم وهم يجادلون في الله وهو شديد المحال

أخ
وكم وك
م نسيم إبن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: حكم أخوكم نسيم إبن عبد الهادي    الأربعاء مارس 05, 2014 8:48 am

*العالم كله صغير لو عرفت الله
* كثرة الشك والضن يعود من الكذب
*حياة العاصي تضهر طويلة .وحياة الصالح المستقيم قصيرة
*ليس العيب في أنه يعمل في جمع الفضلات ولكن العيب في من يسخر به
لا يكشف الغشاش الا الطيب
ان شعرت يوما تجادل في أحد وقد علمت أن حجتك غير مقنعة في نفسك ولكن أردت أن تثبتها بالرغم عدم قناعتك فيها في باطنك فأعلم أنك تجادل بغير علم
من صبر على البلاء وجد الفرج قريب ...وباب الفرج مغلوق ولا يفتح الا بمفتاحه ...ومفتاحه الصبر والصبر خليط بين القناعة والرضا وعدم القنوط .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: حكم أخوكم نسيم إبن عبد الهادي    الخميس أغسطس 06, 2015 5:54 am


-تعجَّب العَجَبُ عن عَجَبنا لِما لم يَتعّجب به عاَجب .فَعَجِبْتُ لِعُجْبِ العَجب بِنَا .لماَ لمْ يسْتعْجبْ عاجِبْ عَنْ الَعَجبْ الذي قد حلّ بِناَ .فَمَنْ أَبْصرَ الحقيقة باَتَ مهدّدْ .أمّا قائلها يُعذّب وأما فاعلها مقتول .قل الحق فالحق مُرْ .و.قل الصدق ففي قوله يُحِبّك الله .وحبّ الله ليس قول بل فعل مع العمل بالحق حب .ومن حب الحق وعمل به كان حقًّا على الله أن يَحُقّه بحقْ جزائه ورضاه وعطائه .

-الانسان عبداً إما لله وإمّا لنفسه .والنفس تحب الهوى وتعشق الملهيات عن الحق وتبغض كثرة البقاء في الحق .إن طاعتك لنفسك هلاكها .وإن في معصيتك ومخالفتك لها فلاحك .لايكون الإنسان غني بماله .فالقانع بما عنده غني عن سواه .وليس الجوع من جاع ثم وجد ما يأكله .ولكن الجوع من يكنز المال ولا زال يجري وراه لجمعه حتى أفنى عمره وهو يكنز دون جدوى .فالسعيد من على دين الله مستقيم

-الصعوبات هيا مراحل لابد وجودها في الحياة فمن أدركها فاليعلم انّها رحمة له .وكل خطوة يخطوها بالصبر في كربته إلا وجُعلت له مفاتيح أبواب الفرج بين يديه يفتح مايشاء .ليس السعادة الا ان يكون بصرك وسمعك ولسانك معافي وان فيهم من ابتلي بهم فلا تعويض لهم سوى الجنة .مدّ يدك بغداً جديد ويوم سعيد فلا تدري ماذ تخفي لك الأيام من مفاجأت لم تكن في الحسبان .فعش بأمل وعليك ان تثق بمن خلق الحق وقال ان مع العسر يسر صدق الله وكفى

-ليست الدنيا سوى مسرحاً نحن فيها وكل إنسان حي مزال فوق المسرح ولكن ليس للتمثيل بل للعبادة فمن أدّاها على أكمل وجه فاز عند نزوله من المسرح وكل فرد ميت قد نزل من المسرح فسيحاسب على كل خطوة ودور قدّمه .هذه الحياة الدنيا فيها مكسب من الرزق سيكون لك من سائر الأنواع مارئيت وعلمت وما لم ترى وما لم تعلم .ذالك وإن الإنسان عجول يحب الهناء والراحة ويسعى باحثا عليها يضن أنها بالمال تشرى السعادة .ولايعلم انّها الروح لاتسعد الإ وأن تتغذى ولايكون غذاها الإ بذكر الله والعبادة فهناك يطمئن القلب
تكون قد عرفت مقصدك .ربنا إصرف عنا غضبك فإن غضبك هو الخسران المبين .اللهم امين


-عش حياتك كريماً لا تسأل عن فضائح الناس فيُنْسيك فضائحك ولا تعش بالذل حياتك تغتاب تِلْك وذاك فغدا سوف تُغتَابْ. دعك من حب الضهور والشهرة فتلك من عُجْبِ النّفوس .والنفس إِن إِتّبعتها أرْدتك عبْدًا لها.وساقتك في الرذيلة .إِيَّاك وضلم الناس وخداعهم فإنها غش ولا تقل بعد غِشّك لهم نجوت بل أنت خدعت ناس احسنُ بك ضنًّا .ولا تنسى الغشاش يضهرُ يوماً فيفْضحْ .

-قل الحق فالحق مُرْ .و.قل الصدق ففي قوله يُحِبّك الله .وحبّ الله ليس قول بل فعل مع العمل بالحق حب .ومن حب الحق وعمل به كان حقًّا على الله أن يَحُقّه بحقْ جزائه ورضاه وعطائه .

-إجعلها حياتك لله .تكن نهايتك سعيدة.لاتثق في نفسك فترديك .ولا تستهين بقوة إرادتك فتُقصيكْ .لاتيأس فلا يزال الطريق طويل .ولا تنسى أنّ الآمال يسطع نوره عندما تشتّدُ مِحنُك فأعلم أنَّها ستُفرجْ. إرضى بالعطاء تعش سعيداً .ولا تلتفت إلاللبسطاء وإيّاك النضر للمحاسن تكون تعيساً ذو بلاء فالسعادة هي القناعة

-لست مجبرا كي تحبني ولست أجبرك على منع كرهك لي .ولكن مجبرا أن أتفادى قبحا فيك عماك عني .ليت كل ما يحبه المرء يناله ولكن إن ناله فقد الرغبة لسعي إليه .الجاهل من جهل أمرا كان متوقعا معرفته .والأجهل من ذالك أولائك الذين لا يعتبرون من إعتبره معتبرا .فبكل بساطة ارخص الناس من على على من رفعه .والطائر الحر يطير بوفاء لصانع الجناح وأمّا الرخيص يستحلى الفضاء فينكر جميل الصانع .فالرئس مرفوع على المتكبر باقياًوسيضل بحول الله وإن وطأته أرضا فليس يعني ذلٌ تراه يعتريني. وإنما تلك قمة التواضع التي لاتعرفها لأفهمك إيّاها . لانه المتواضع سكت عن شئ كان قادرا عليه حلْماً منه عليه تسوقه. الرئفة . فلا أدري عن أي عين تبصر من أنا أصلا لا أبصرها .وليست حاضرة في النّزال .


-يامدّعيا للعزة بكثرة أموال وجاهه يحسابها. فإنها لله ورسوله وللمؤمنين ولكن لاتعلمون .يامدعيًّا للعلم فإن العلم الذي لا ينجيك من عذاب الله فهو جهل .يامدعي للجمال فإن الجمال إن لم تكن جمال الروح فهذه علبة حليب إنتها أجلها .يامدّعيا للقوة وغرتك أين قوتك عندما استحكمت فيك نفسك وشهوتك .فمهما ملك الإنسان من النعم التي لا تحصى من مال وجمال وهيبة وقوة وصحة وعافية فلابد من زوالها فكلها فانية وستنزع من يده ليعود كما بدء مجيئه الى القبر عريان .
الا مارحم ربي

-ومن لم يجعلني كحلاً لعينه جعلته نعلاً لقدمي ..ومن جعلني فوق رئسه جعلته كالنجمُ قدراً أهديه يسموا .تربينا على الخير ونرى بالجميل .ومن عادانا ضلماً لانعرف سكوتاً عن حقنا لأننا تربينا شرفاء ولست خيار الناس وأفضلهم .ولكن لي في الحياة أساليبي وبصمتي .فليس يعني بصمتي خسارتي والرضا بها .ولكن ماذ أصنع بالكلام إن كانت عقولهم لم تبلغ لترتقي لفهمي
-
-الإنسان أضعف مخلوق على وجه الأرض .ولو كان قوي لما كُتب عليه الموتْ .الحياة جميلة ومليئة بالألوان والأيام والأزمنة التي تحقق لك رغباتك وشهواتك التي أمتزجت بين تِلك وذاك .والسعادة مؤقتة لا تدوم .والحزن هو الذي يجب أن يعيش به الإنسان ليتقوى .فلابد من حزن الخوف على النفس التي لا يعرف اين مصيرها والى أين يوم الحساب .عجبا لمن باع نفسه وراح في عداء الله .ويا أسفي على من علق قلبه بشئ تافه لا يدوم ويفنى ولا يبقى .وعجبا على من إستبدل الخير بالشر غرته المضاهر والمضاهر خدّعات أخذت نفسه وترك من هو أهلا أن لا يُترك .زماننا عجيب .بات فيه الحق منقلب .وبات فيه الذليل ومن لا قيمة له قيمة وبات من على شموخا قدره عزتا لا يعتنى به ولا يُرى .هل تعلم لما ؟
ذالك لانه قد قل فيه زماننا وحاضرنا للأسف الشرفاء .
وكثر فيه الجاهلين الذين لا همة ولا ذمة ولا قيمة لهم .
لو يسمعون او يفقهو ما اقول لكان اجدر لهم أن تخرس ألسنتهم خيرا من كلامها .لأنهم أثارو الفوضى و البلبلة

-تمرّ الأيام بسرعة .وتقطع طريقها الأقدار التي منها ماينفع ومنها ما يضر إن سلكنا طريق الضرر .فمابال من لم يعتبر على الكبر أو كيف تصرفه المحن ولا يمتثل لكسب الخبرة لذالك .فلا يجب أن نسلك طريق الفشل الذي سلكناه في ما مضى فالفاشال من يأس أمام أول تجربة وقرر أن يكف عن المحاولة .هناك من أزمته في قلبه وهناك من أزمته في صبره وهناك من أزمته في حياته وصعوبة العيش وله مني نصح تحلى بالصبر فبه يشتدّ عوده ويتقوى ساعده لكي يتمكن أن يرفع اشياء مع مرور الوقت ويتحمل ثقلها كونه تقوى .فالحياة الدنيا مليئة بالأيام التي تحملها لك وكل يوم تصبحه وتعيشه فكأنما رسالة تفتحها وتقرء ما جاء فيها ثم تعيش ما كتب لك فيها وفي ذالك اليوم إما شرا وأماّخيرا ثم كل رسالة كتبت في نهايتها الموت متى وأين وكيف !! فالسعيد من ختم الله أجله وهو راضي عنه .فأستجيبوا لربكم من قبل أن تستجيبوا له وأنتم له مذعنين
فالصلاة ..لا تنسو أنها عماد الدين..
-

-هناك بعض الناس يضن أنه هناك جمال وهناك قبيح وهو في الواقع لا يعلم أنه ليس هناك قبيح لأن الله قال تبارك الله. أحسن الخالقين ولكن هناك إختلاف في الوجوه وكل وجه مصوره الله فليس الوجوه هيا التي سوف تضل معنا كما هيا لأنها مع مرور الوقت سوف تتجعد وتندثر وربما يصيبها شي ولكن الجمال هو جمال الُخلق الذي يدوم معك بدون تجاعيد .

-الكل له معشوق فيهيم في عشقه ومنهم من يذهب إلى الإفراط حتى منهم من يصيبه الجنون لأنه أحب شخص حبّاً كبيرا ونسي أنَّه كل شخص يحبُّ نفسه أناني نوعاً ما فلماذ نحب شخص أكْثر من أنفسنا وهو لايحبنا إلا على قدر ودرجات فأكبر حب حب الوالدين فتخيل لو أنك تموت وتذوق سكرة الموت أو يموت أحدا من عائلتك فيقبل ان يتقاسمك سكراة الموت أو أنت هل تقبل ذالك ؟ طبعاً مستحيل لا يمكن فكيف والرسول محمدا ً صلى الله عليه وسلم قد طلبها من الله وقد قسمها مع كل فرد من أمته سواء كان رجل أو إمرئة أو كبير أو صغير في الأولين والأخرين من أمته .فالنبي أولى بالحب من أنفسنا وأموالنا وأهلنا وإلا فإننا لن نؤمن .فيا معشر الناس من أراد أن يعرف نبيه فاليكثر الصلاة عليه والسلام كل يوم ويجعلها ورد فسيعلم حقاً معنى العشق والحب .صلى الله عليه وسلم تسليما

-
قال أما علمت أن الأيام جميلة ثم مالك لا تتحدث عنها ؟ فقلت وعن أي أيام جمال تتكلم هل عندما تتحقق رغباتك البشرية وتحقق ملذاتك الإسناية تنسى هموما ذاقها غيرك وبلاء نزل لغيرك فعذرا ليس هناك شئ جميل في هذه الدينا سوى مرضات ربي فمن عاش من أجل نفسه فهوه أناني ولا تنتظر منهم الخير . ومن عاش من اجل الانسانية ودينه عاش حرا كريما .

-ياهؤلاء : سائت أيام شبه جميلة كانت واقعا يعيشها شعبنا فعشناأيام لايعرف قيمتها إلا الشريف إبن الشرفاء .فجأة سادها الظلم من كل جانب ومكان وألتوى عليها ثم أنقض عليها كما تنقض الأفعى على فريستها . فشوهت تلك الثورة الشريفة التي كان فيها العز يهتف وصاله لوداد الفؤاد وضاع فيه حق الشهيد شهيد الثورة الذي راح دمه وبدنه وجسده وحياته كلها من أجل الله ودينه وحياة الكرامة فمات وقتل على أيادي قناصة مجرمين أخبث ناس على وجه الأرض ماسونيين حاقدين حتى جاء إعصار المسوني ليفحم ضرباته الموجعة ليدك قلوب أبرياء شعب تونسي المسكين فسلب منه العربية التي لوغته وعمه بثقافة الغرب ليجعله لا يفقه ولا يفهم العربة ولا حتى حتى يغار على عرضه أو ملته فلا عيش مع من خانها وباع وطنه لليهود والمجرمين بحجة التحالف فأصبحتم أنتم وهم على سواء راضين على بعظكم بعظ فكفانا قهركم وإستبداد شعوب ونفوس بريئة تخليتم عنهم لأنهم ارادوا كرامتهم وحجريتهم فلما طالبوها كان ردكم عليهم صفعاً محتشم .إنما نشكوا بثنا وحزننا إلى الله وكفى بالله ناصرا ووكيلا إنه هو القوى العظيم ولكنكم لا تعلمون يا هؤلاء

-وترى الأيام تجري في موكب الرحيل نحوا قادما عتيل مخفياً بواقعا قتيل متسرّباً من مفجائات مقبلة أأبكي عن مصير لا يُدرى عاوقبها أفي أطباق جهنّم يتقّلى وتلضى منها الجلد المستكان ليجد ماجنى في تلك الأيام الخالية أم دار خلد ونعيم باقي وقصوراً من لؤلئ ومرجان وذهب وفضة وكواعب أترابا وملك وهناء وراحة بال غير زائل فمن هنا تحدد مصيرك ومن مكانك تختار مكانك فحاكم نفسك أمام ضميرك .

-ن الحياة الدنيا كلها دروس ونحن تلاميذ منا النجيب ومنّا دون ذالك كنا جمعًا نعيش فيها فلو أنك تستضيف صديقين لك في بيتك فجأة تضع كمرا المراقبة عليهم ثم تنصرف الأول محافض على البيت بل لم يتحرك من مكانه والثاني كسر وسرق ونهب كل البيت ولم يترك شئ سالماً إلا وحطمه فماذ تجازي هذا وماذا تجازي ذاك ؟ فكذالك الله عز وجل قد إستضافنا في الدينا منا الذي أفسدها ومنّا الذي أصلحها ولك الخيار .فكن ضيفا ً خفيفاً لا تكن ضيفًا ثقيلاً .

-معاملاتك مع والديك تجدها مرئات معاملة الحياة معك إن كانت خيرا تجده وإن كان شر تجده .ما أجمل العفوا عند القدرة وهيا من شيم الرشد خفظاً للجناح .ليس أجمل من تحب بعد الله ورسله والديك أحد .كن مع أمّك ذليل تكن عزيز بين الناس .كن مع أبوك حنين تجد الرحمة بين الناس من عند لله ومن لم يكن معتبر والديه رضاهم فليس في هذا من شئ شأً.


-ماضية ولا تزال باقية ولا محال غادرة هيا الايام ولا تدري أنت على الأقدار فلا تدري ما تخفى لك الأقدار أفي الليل أم في النهار لست أنت تقود حياتك ومماتك وكل نفس ذائقة الموت فلايمكن المفر .من القدر . وكل الطرق التي تخفيك فأنت عند ربك .سنين تمضي وتجري ولا إلي الخلف تتراجع وأنت مقبل على العجز والكبر والضعف .يـــآه ما أقصر الحياة .وما أقرب الموت .كل يوم مهدد أن تموت في يومك ولا يتخلفك عنك إلا لأنه كاتب عليك .مرارة الدنيا أن تجد نفسك فيها غريب رغم كثرتهم .وأن تقاسي مرضك وهمك وحدك ولا أحد يذوق ما تذوقه داخلك .فسلم أمرك لله طوعاً فإنك ستسلم له يوماً وأنت مكرهاً .

-الأيام قصرت أم طوّلت فكلها سهاَم تخرجُ من سهمها تُوجــاهك .وضرباتها إن خفقتْ فالقادم أشدّ وأنكل مما خفّت ولابد من طلقات القدر تصيبك بأبشع الضربات نحو إختراق العمر فتدكّ وتنسفك عمركْ لتكون مع الراحلين فهذه الحياة الذينا قصيــــرة وإن طالت عند العارفين ودورهم تذكير الغافلين .فلا تأسى على شئ قد فاتك . ولا تفرح على شئ قد أتُيتَه فكل ما تملكه سوف يفنى ويتلاشى منك .فلا تملك إلا ما قد إستهلكته وكل ما لم تستهلكه فليس لك .دعك من الدينا فإنها ليست لحياًُ مستقرّاً ولا بقاء .هيا فانية وأنت فاني ومنبثر اليوم بإسمك وغدا ينقطعْ .راحليـــــن ولا نعلم مالمصيـــر سوى أننا وثقنا بالله وتوسمنا فيه الخير .وهو أهله .فلا تستثيق في الايام لعل سهمها يصيبك .وإن أصابك وأنت لست مستعد للأخرة كارثة حُلت عليك . ما أعظم الصلاة وما أعظم التوبة .

-
تمرُّ الأعوام والأيام تسرق منّا شبابناوتنهب طفولتنا غصباً عنْك .تراك تَعيشْ الحياة ولاتدري على المصير الذي يسري بك وتلْك النّهاية إمّا بشعة وإمّا حسنة .فالكل مصيره التراب وقبر ْ.فأين المفر .فكلنا نعيش والكل يحمل معه هدفه .وقد إنقسمت هذه الحياة الدنيا بشئ من الفرحة وشئ من السعادة والهم والعذاب .فليس شئ باقي وليس شئ دائم فالأيام دواء لكل داء ولا سعادة إلا في الجنة فاللهم بلغنا أمالنا وحقق أهدافنا وأرزقنا رضاك ثمّ جازنا برحمتك جنتك جنة خلد

-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حكم أخوكم نسيم إبن عبد الهادي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاهد حكيم  :: الحكم والأقوال -
انتقل الى: