الشاهد حكيم

الشاهد حكيم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالأعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رؤيا 25/05/2013

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رؤيا 25/05/2013   السبت مايو 25, 2013 9:23 pm



رؤيا البارحة !

الرؤيا هذه تتضمن الكثير من الالغاز وقد ابتدأت الرؤيا في وقوفي ارقب الناس جميعا وهم يتصارعون على الدنيا وما فيها واموالها وغير ذلك وقفت طويلا بلا حراك انظر للناس وكلما عرض شيء مما يتصارعون عليه كانت قيمته قليلة بنظري لا تستحق الحركة او اللحاق بما يفعله الناس !

وفجأة نزل رجل يسعى من على سلم مرتفع عن رؤوس البشر واشار الي باللحاق به فلحقت به حتى توارى عن المشهد الاول حتى وصلنا مشهد اخر فيه مجموعة من الرجال واقفه فقال لهم باللغة الانكليزيه ان المغانم التي يغتنمها هؤلاء الناس ليست هي المغنم وانما المغنم الحقيقي واثمن المغانم هو ما خلفه وهية مسابقة فنظرت خلفي وخلفه لارى مذا يقصد فرأت طاولتا حولها كرسيان وبجانبها تخت مفروش فتناول الرجل شبكة صغير تشبه شباك الصيد وقال من يرمي شبكته على هذه يقصد الكرسيين والطاولة والتخت ويغطيها بضربة واحده يفوز باثمن الجوائز واخذ يعدد لهم الجوائز فاستغربت منه بنفسي وقلت لنفسي لمذا يخبر الاجانب بهذا ولا يخبر العرب والمسلمين فهم اولى من هؤلاء الاعاجم !

فاخذ هؤلاء الاعاجم يلقون شباكهم كما وضح لهم ولكنهم باؤوا بالفشل فقلت بنفسي علي اجرب حظي مثلهم فاقتربت من المكان الذي تؤخذ منه الشباك فلم اجد شبكة ورايت ان على السرير يستلقي رجلين وعلى رامي الشبكة ان يغطيه ايضا مع السرير والطاولة والكرسيين الا ان احد الرجال كان طويل وكبير لدرجة انه يستحيل تقريبا ان يغطى بالشبكة مهما فعل الرامون فنظرت حولي فرأيت امراتي واردت ان اقول لها استلق انت على السرير وساحاول انا رمي الشبكة اذا وجدت شبكة فابت وابى المستلقيان القيام من السريد لتستلقي زوجتي المطلقة وفجأة ظهرت شابة جميله قصيره واتكات على السرير بجانب المستلقيان اللذان ابى ان يتركى السرير ! فنظرت حولي باحثا عن شبكة لان الفرصة اصبحت اكبر اذ الفتاة كانت قصيره وليست كذلك الرجل الطويل فاشار الرجل بانه تحت الدرج يوجد شباك او ما ساحتاجه للمشاركة فمددت يدي واردت استخراج شبكة ولكن ما خرج بيدي هو ثوب معق جدا فيه عند كل مفصل عقده وكل عقده تحتاج لذكاء وفطنة ومعرفة لالباس هذا الثوب على تلك الفتاة فوق ملابسها بشرط ان لا تبقى عقده الا وسترت ودخلت في مكانها الصحيح فالزم الرجلين من النهوض من السرير وبقيت الفتاة فقلت لها هل انت مستعده فشروط اللعبة تغيرت ولم تعد رمي شبكة وانما هو الباسك هذا الزي فوق ملابسك بشرط ان يدخل كل طرف في محله وان لا تبقى عقدة واحده لم تغطي مفصلها وهذا امر صعب فقبلت وتقدمت احمل ذلك الثوب العجيب فادخلت اصابع رجلها اليمنا في جزء الثوب حتى منتصف الساق وكانت هنالك عقدة الساق لكنها لم تدخل في مكانها صحيحا ولم اجد حلا لادخالها فاستمريت والبستها الساق الاخرى بنفس الخطاء حتى وصلت لتغطية الجسد حتى وصلت لليد والعنق ولكن لكثرة العقد المتواجدة باليد وهي بعدد مفاصل اليد تمكنت من ادخال والباسها هذه الاجزاء في محلها الصحيح وحللت جميع عقد اليد والجسم الاعلى الشطر الايمن منه ولم يكن هنالك نفر متفرجين الا قليلا لكن عندما تمكنت من الباسها نصف هذا الثوب المعقد وبقي النصف الايسر منه اتجهت الى الساق اليمنى فخلعتها والبستها اياه بالطريقة الصحيحه لانني علمت حل هذه العقد وكيفية الباسها واي طرف وجب ان يلبس اولا لليكون كل شيء بمكانه الصحيح وهكذا اصبحت الفتاة مكسوتا ثلاث ارباعها وهي السيقا ونصف الجسد الايمن بقي نصف الجسد الايسر لكنني ارتحت الان لانني عرفت الحل لهذا الرداء ومعضلة عقده العجيبة وتجمهر نفر كثير لرؤية هذا الابداع العجيب في كسائها بهذا الثوب الغريب الذي يشبه ملابس رجال الفضاء ولكنه اخضر اللون فيه مفاصل معقده بعدد مفاصل الانسان تقريبا ! فتراجعت بضع وخطوات وقلت لها انا اشكرك على تعاونك واظهرت اعجابي بها وقلت انا اريد ذكى منك فتناولت عن قرب لوحة كرتون وقسمتها الى لوحتين ووضعتهما عندها فاذا بها تضع بصمات يديها كل في لوحة وكان يديها ملونتان وانتقلت الالوان على الالواح واليد اليسرى ظهر حولها ازهار وورود جميلة على اللوحه وكان اليدين مرسومتان بشكل جميل جدا !

اما انا فكان مبتغاي هو ان تضع يديها على اللوحات وساخط بقلم حدود اصابعها ! لكن قبل ان افعل كانت المفاجئة هي انها في لحظة وضع يديها على اللوحات تم رسم بصمة اليد باللوان كما ذكرت ! فاعجبتني ابوانها الجميلة فقلت لها ما اسمك !

فاخذت القلم الاحمر من يدي وكتبت اسمها بالاعجمية على اللوحة اليسرى فحاولت قرأته فقرأته هي وقالت فلسطين فقلت اسمك فلسطين قالت نعم فقلت لها عجيب من هذا الاتجاه اقرأها بحرف الفاء فقالت نعم فلسطين بحرف الفاء فقالت وما اسمك فاخذت القلم منها وكتبت اسمي بشكل الكاتب بالعكس لترى الاسم هي صحيحا وليس مقلوبا فقالت هل هذا الحرف الاخير هو التاف فقلت لها لا هذه دال وصححت رسمها بالاعجمية فقالت اسمي فقلت لها نعم فقالت الست انت من ينادونك بيسوس اي بعيسى فقلت بلا فقالت انا اعرفك باسم عيسى وساذكر اسمك واتذكره فقلت لها حسنا ساحتفظ باللوحتين هذه وساستمر بتلبيسك الجزء المتبقي وقد اقتظر عدد المتفرجين الا انني استيقظت من النوم وانقطعت الرؤيا لاستغرابي بانها عرفتني وسمتني بيسوس فقولها هذا ازعج رؤياي حتى قطعتها !

هذه رؤيا طويلة ولكنني رايتها بسرعه وتضمن الكثير من الالغاز العجيبه ! فما خطر ببالي الا انها واسمها فلسطين في الدنيا وعقدها ومشاكلها التي تحتاج لمن يكسوها برداء يليق بكل العقد ويحلها في محلها وهذا اعظم فوز من فوائز هذه الدنيا على الاطلاق ! فجائزتها هي الجائزة الوحيده التي جعلتني اتحرك وكل ما عرض من قبل مما يتهافت عليه البشر لم يحرك ساكنا بي ! الا عندما جاء ذلك الرجل يسعى !


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي

avatar

عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: رؤيا 25/05/2013   الأحد مايو 26, 2013 7:58 am

راية الجهاد كتب:


رؤيا البارحة !

الرؤيا هذه تتضمن الكثير من الالغاز وقد ابتدأت الرؤيا في وقوفي ارقب الناس جميعا وهم يتصارعون على الدنيا وما فيها واموالها وغير ذلك وقفت طويلا بلا حراك انظر للناس وكلما عرض شيء مما يتصارعون عليه كانت قيمته قليلة بنظري لا تستحق الحركة او اللحاق بما يفعله الناس !

وفجأة نزل رجل يسعى من على سلم مرتفع عن رؤوس البشر واشار الي باللحاق به فلحقت به حتى توارى عن المشهد الاول حتى وصلنا مشهد اخر فيه مجموعة من الرجال واقفه فقال لهم باللغة الانكليزيه ان المغانم التي يغتنمها هؤلاء الناس ليست هي المغنم وانما المغنم الحقيقي واثمن المغانم هو ما خلفه وهية مسابقة فنظرت خلفي وخلفه لارى مذا يقصد فرأت طاولتا حولها كرسيان وبجانبها تخت مفروش فتناول الرجل شبكة صغير تشبه شباك الصيد وقال من يرمي شبكته على هذه يقصد الكرسيين والطاولة والتخت ويغطيها بضربة واحده يفوز باثمن الجوائز واخذ يعدد لهم الجوائز فاستغربت منه بنفسي وقلت لنفسي لمذا يخبر الاجانب بهذا ولا يخبر العرب والمسلمين فهم اولى من هؤلاء الاعاجم !

فاخذ هؤلاء الاعاجم يلقون شباكهم كما وضح لهم ولكنهم باؤوا بالفشل فقلت بنفسي علي اجرب حظي مثلهم فاقتربت من المكان الذي تؤخذ منه الشباك فلم اجد شبكة ورايت ان على السرير يستلقي رجلين وعلى رامي الشبكة ان يغطيه ايضا مع السرير والطاولة والكرسيين الا ان احد الرجال كان طويل وكبير لدرجة انه يستحيل تقريبا ان يغطى بالشبكة مهما فعل الرامون فنظرت حولي فرأيت امراتي واردت ان اقول لها استلق انت على السرير وساحاول انا رمي الشبكة اذا وجدت شبكة فابت وابى المستلقيان القيام من السريد لتستلقي زوجتي المطلقة وفجأة ظهرت شابة جميله قصيره واتكات على السرير بجانب المستلقيان اللذان ابى ان يتركى السرير ! فنظرت حولي باحثا عن شبكة لان الفرصة اصبحت اكبر اذ الفتاة كانت قصيره وليست كذلك الرجل الطويل فاشار الرجل بانه تحت الدرج يوجد شباك او ما ساحتاجه للمشاركة فمددت يدي واردت استخراج شبكة ولكن ما خرج بيدي هو ثوب معق جدا فيه عند كل مفصل عقده وكل عقده تحتاج لذكاء وفطنة ومعرفة لالباس هذا الثوب على تلك الفتاة فوق ملابسها بشرط ان لا تبقى عقده الا وسترت ودخلت في مكانها الصحيح فالزم الرجلين من النهوض من السرير وبقيت الفتاة فقلت لها هل انت مستعده فشروط اللعبة تغيرت ولم تعد رمي شبكة وانما هو الباسك هذا الزي فوق ملابسك بشرط ان يدخل كل طرف في محله وان لا تبقى عقدة واحده لم تغطي مفصلها وهذا امر صعب فقبلت وتقدمت احمل ذلك الثوب العجيب فادخلت اصابع رجلها اليمنا في جزء الثوب حتى منتصف الساق وكانت هنالك عقدة الساق لكنها لم تدخل في مكانها صحيحا ولم اجد حلا لادخالها فاستمريت والبستها الساق الاخرى بنفس الخطاء حتى وصلت لتغطية الجسد حتى وصلت لليد والعنق ولكن لكثرة العقد المتواجدة باليد وهي بعدد مفاصل اليد تمكنت من ادخال والباسها هذه الاجزاء في محلها الصحيح وحللت جميع عقد اليد والجسم الاعلى الشطر الايمن منه ولم يكن هنالك نفر متفرجين الا قليلا لكن عندما تمكنت من الباسها نصف هذا الثوب المعقد وبقي النصف الايسر منه اتجهت الى الساق اليمنى فخلعتها والبستها اياه بالطريقة الصحيحه لانني علمت حل هذه العقد وكيفية الباسها واي طرف وجب ان يلبس اولا لليكون كل شيء بمكانه الصحيح وهكذا اصبحت الفتاة مكسوتا ثلاث ارباعها وهي السيقا ونصف الجسد الايمن بقي نصف الجسد الايسر لكنني ارتحت الان لانني عرفت الحل لهذا الرداء ومعضلة عقده العجيبة وتجمهر نفر كثير لرؤية هذا الابداع العجيب في كسائها بهذا الثوب الغريب الذي يشبه ملابس رجال الفضاء ولكنه اخضر اللون فيه مفاصل معقده بعدد مفاصل الانسان تقريبا ! فتراجعت بضع وخطوات وقلت لها انا اشكرك على تعاونك واظهرت اعجابي بها وقلت انا اريد ذكى منك فتناولت عن قرب لوحة كرتون وقسمتها الى لوحتين ووضعتهما عندها فاذا بها تضع بصمات يديها كل في لوحة وكان يديها ملونتان وانتقلت الالوان على الالواح واليد اليسرى ظهر حولها ازهار وورود جميلة على اللوحه وكان اليدين مرسومتان بشكل جميل جدا !

اما انا فكان مبتغاي هو ان تضع يديها على اللوحات وساخط بقلم حدود اصابعها ! لكن قبل ان افعل كانت المفاجئة هي انها في لحظة وضع يديها على اللوحات تم رسم بصمة اليد باللوان كما ذكرت ! فاعجبتني ابوانها الجميلة فقلت لها ما اسمك !

فاخذت القلم الاحمر من يدي وكتبت اسمها بالاعجمية على اللوحة اليسرى فحاولت قرأته فقرأته هي وقالت فلسطين فقلت اسمك فلسطين قالت نعم فقلت لها عجيب من هذا الاتجاه اقرأها بحرف الفاء فقالت نعم فلسطين بحرف الفاء فقالت وما اسمك فاخذت القلم منها وكتبت اسمي بشكل الكاتب بالعكس لترى الاسم هي صحيحا وليس مقلوبا فقالت هل هذا الحرف الاخير هو التاف فقلت لها لا هذه دال وصححت رسمها بالاعجمية فقالت اسمي فقلت لها نعم فقالت الست انت من ينادونك بيسوس اي بعيسى فقلت بلا فقالت انا اعرفك باسم عيسى وساذكر اسمك واتذكره فقلت لها حسنا ساحتفظ باللوحتين هذه وساستمر بتلبيسك الجزء المتبقي وقد اقتظر عدد المتفرجين الا انني استيقظت من النوم وانقطعت الرؤيا لاستغرابي بانها عرفتني وسمتني بيسوس فقولها هذا ازعج رؤياي حتى قطعتها !

هذه رؤيا طويلة ولكنني رايتها بسرعه وتضمن الكثير من الالغاز العجيبه ! فما خطر ببالي الا انها واسمها فلسطين في الدنيا وعقدها ومشاكلها التي تحتاج لمن يكسوها برداء يليق بكل العقد ويحلها في محلها وهذا اعظم فوز من فوائز هذه الدنيا على الاطلاق ! فجائزتها هي الجائزة الوحيده التي جعلتني اتحرك وكل ما عرض من قبل مما يتهافت عليه البشر لم يحرك ساكنا بي ! الا عندما جاء ذلك الرجل يسعى !




الحمد لله رب العالمين، الله سيسرلك لفك كل العقد ووضع كل شيء في مكانه إن شاء الله . كما قلت الطريق للوصول من هاهنا.
Cool

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي

avatar

عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: رؤيا 25/05/2013   الإثنين مايو 27, 2013 6:44 am

ماشاء الله ولاحول ولا قوة إلا بالله لما تسمع مثل هذا وتقول لهم إيه وبعدين أليس هذا ما جاءكم به راية الجهاد بالظبط. أف لكم من قوم أصلا لو آمنتم أم كفرتم لن تزيدوا ولا تنقصوا شيء، قوم يحمل أسفار ولا يعقل ما يقولون. أف أف يأتني الغثان من كذا قوم.
يكفيه حب الله ونزول الروح على قلب العبد يجعلُ قلبه روحاً قدسياً فيصيرُ إلى مقام الجمع الذاتيّ والبقاء بالله سبحانه

وليس ونزول هذا الروح تأدب من فضلك

شيء مما قال:

فكانت هذه هي الحقائق ببساطة، ولكن لعلوّ هذا السرّ، ولكونِ دونه مفاوز ومهامه للوصول إليه فقد غابَ عن الإنسان التحقّق بهذه الحقيقة التي هي منتهى الحريّة ومنتهى العلم ومنتهى السعادة ومنتهى الحيرة. وهذا السرّ كون القلب هو عرش الذات، وكونه يرجعُ إلى ذاته الساذج الجامع لماهيات الحقائق هو الذي ذكره الله تعالى في تشريف آدم عليه السلام وبنيه أجمعين. قال سبحانه وتعالى : {فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ} [الحجر:29]
وهو الذي قال فيه سبحانه : {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا} الأحزاب(72) فالصورة هي الأمانة التي عجزت عنها السموات والأرض وأشفقن منها وحملها الإنسانُ، فكان ظلوماً لنفسه جهولاً بقدر هذه الأمانة، وتفاوت الظلم والجهل في العباد هنا كلّ بقدرِ تقصيره وغفلاته. وقال سبحانه في هذا المقام {ومَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ} [الحج:7



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: رؤيا 25/05/2013   الإثنين مايو 27, 2013 9:38 am



نقلت بعض ما خطه وبينه أحمد ؟ لكن يبدوا انك تحاور احدا ؟!

http://miskhom.blogspot.de/2013/05/25.html


حامل لواء الذات القائم بحق حمد الله المهدي 25
ما أردتُ قوله ببساطة أنّ صورة الدّنيا منذ بداية خلافة سيّدنا آدم عليه السّلام هي صورة هذا الخليفة، ويجسّد تلك الرّحلة باختصار المجذوب.

رحلة التحقّق بالإسم الأعظم ورحلة الخلافة الإلهية تمتدّ منذ عهد سيّدنا آدم حتى ظهور خاتم الولاية والخليفة بذاته الذي هو مظهر الإسم الأعظم في الأرض والذي هو حقيقة الإسم الأعظم في باطنه وبذاته. فافهم.

وهذا الأمرُ إن شئتَ أن تفهمه بمنتهى البساطة - أمر أنّ الإنسان متحقّق بسرّ الإسم الأعظم- ، فنقول : القلبُ هو عرش الذات، أي القلبُ عرش الله سبحانه، نريد عرش اسم الله، الإسم الله الإسم الدّال على الذات العليّة، عرشه هو القلب قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عن الله تعالى {ما وسعني سمائي ولا أرضي ولكن وسعني قلب عبدي المؤمن} وهذا تجده في كتاب الله تعالى في تحقيق معنى نزول القرآن على نبيّ الله صلى الله عليه وسلّم فقد نزل به الرّوح الأمين على قلبه صلى الله عليه وسلّم ﴿وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194) بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ(195)﴾. [سورة الشعراء].
والرّوح هو روح القدس والرّوح الأعظم المسمّى أمرُ الله الذي تجلّى الله فيه فكان مظهر ذات الله تعالى، فاقرأ إن شئتَ أنّ الله أوحى إلى نبيّه روحاً من أمره فهو نفس معنى نزول هذا الروح على قلب سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم : ﴿وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ﴾. [الشورى:52]
فنزول هذا الروح على قلب العبد يجعلُ قلبه روحاً قدسياً فيصيرُ إلى مقام الجمع الذاتيّ والبقاء بالله سبحانه فافهم.

فقلنا الخلاصة هي أنّ القلب هو عرش الله سبحانه فإذا استوى اسمُ الله (الإسم الأعظم) على قلب العبد المؤمن الكامل يصبحُ القلبُ في مقام الجمع الذاتيّ ومقام القرآن للكتاب الأوّل، فيتحقّقُ القلبُ هنا ويصبحُ إن شئتَ هو صورة الذات السّاذج في نهاية التحقّقات في مقام ختم الولاية، وبهذا السرّ فالإنسان ليس هو سوى الحقّ سبحانه، ألا ترى قوله صلّى الله عليه وسلّم في الحديث القدسي الذي رواه البخاري : إِنَّ اللَّه قَالَ: مَنْ عَادَى لِي وَلِيَّاً فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ، وَمَا تَقَرَّبَ إليَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إليَّ مِمَا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ، وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّب إليَّ بِالنَوَافِلِ حَتَى أُحِبَّهُ، فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَذِي يَسْمَعُ بِهِ، وَبَصَرَهُ الَذِي يُبْصِرُ بِهِ، وَيَدَهُ الَتِي يَبْطِشُ بِهَا، وَرِجْلَهُ الَتِي يَمْشِي بِهَا، وَإِنْ سَأَلَنِي لأُعْطِيَنَّهُ، وَلَئِنْ اسْتَعَاذَنِي لأُعِيذَنَّهُ، وَمَا تَرَدَّدْتُ عَنْ شَيْءٍ أَنَا فَاعِلُهُ تَرَدُّدِي عَنْ نَفْسِ الْمُؤْمِنِ، يَكْرَهُ الْمَوْتَ وَأَنَا أَكْرَهُ مَسَاءَتَهُ." رواه البخاري.
فيصبحُ القلب هو الذات الساذج، وفي هذا المقام يصبح سمع الله هو سمع العبد وبصر الله هو بصره وبضشه هو بطش الله سبحانه ويصبح مستجاب الدعوة متمكّن في التصرّف في الأكوان يقول للشيء بأمر الله كن فيكون، فبطشه هو بطش الله وقدرته هي قدرة الله تعالى ، فافهم. لأنّ الذات هي حقيقة جميع الصّفات، ومن تحقّق بهذا السرّ صار متحقّقاً بجملة الذات والصّفات وهذا هو معنى وسع القلب للحقّ سبحانه أي وسعه لأسمائه وصفاته. وهذا هو معنى قوله صلّى الله عليه وسلّم "خلق الله آدم على صورته"، فالصورة هي صورة التحقّق بذلك السرّ الذي أشرنا إليه، وذكره الحديث القدسي الصحيح، فهي أمور مترابطة. وهو نفس معنى قوله صلى الله عليه وسلّم "من عرف نفسه فقد عرف ربّه"، أي من عرفَ الصورة التي خلقه الله عليها وحقيقتها ونسبتها إلى الله سبحانه وتحقّق بها فقد عرف ربّه، وعرفَ أنّ حقيقته هي الحقّ سبحانه.

فكانت هذه هي الحقائق ببساطة، ولكن لعلوّ هذا السرّ، ولكونِ دونه مفاوز ومهامه للوصول إليه فقد غابَ عن الإنسان التحقّق بهذه الحقيقة التي هي منتهى الحريّة ومنتهى العلم ومنتهى السعادة ومنتهى الحيرة. وهذا السرّ كون القلب هو عرش الذات، وكونه يرجعُ إلى ذاته الساذج الجامع لماهيات الحقائق هو الذي ذكره الله تعالى في تشريف آدم عليه السلام وبنيه أجمعين. قال سبحانه وتعالى : {فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ} [الحجر:29]
وهو الذي قال فيه سبحانه : {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا} الأحزاب(72) فالصورة هي الأمانة التي عجزت عنها السموات والأرض وأشفقن منها وحملها الإنسانُ، فكان ظلوماً لنفسه جهولاً بقدر هذه الأمانة، وتفاوت الظلم والجهل في العباد هنا كلّ بقدرِ تقصيره وغفلاته. وقال سبحانه في هذا المقام {ومَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ} [الحج:74].

_______________

وعوداً لنقطة أنّ الخليفة هو حقيقة الأطوار والأدوار المتقلبّة في الأصلاب والظاهرة بشخوصها في العالم الإنسانيّ منذ بعثة آدم حتى نهاية الدّنيا. فقلنا تبدأ دوائر العروج السماوية عند الألفية الرّابعة أي ببعثة سيّدنا موسى عليه السلام، فسيّدنا موسى بعث عند رأس الألفية الرابعة، قيل بعث سيدنا موسى عليه السلام قبل المسيح بنحو ألف وسبعمائة سنة (1700 سنة) وبعث المسيح قبل النبي صلى الله عليهما وسلم بنحو ستمائة سنة (600) وذلك يعادل نحو ألفين سنة أو أكثر بقليل ، وعليه فبعثة سيدنا موسى كانت على رأس اليوم الرابع أي الألفية الرابعة.

وهذا ما قلناه وهو يوافق ما قاله سبحانه وتعالى من انتهاء الحقائق الخلقية الأرضية في أربعة أيام ثمّ استوت الحقائق الخلقية السماوية في يومين.

قال الله تعالى : (قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ (9) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ (10) ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (11) فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) -فصلت-

فكانت أربعة أيّام لبداية العروج السماوي الإنسانيّ وذلك ببعثة سيّدنا موسى عليه السلام ثمّ بعد نحو ألف وخمسمائة سنة بعث المسيح روح الله ثم بعد خمسمائة سنة أو يزيد بعث النبيّ الخاتم صلّى الله عليه وسلّم على رأس اليوم السادس الذي فيه استوت الحقائق الإنسانية كاملةً، واستوى فيه اسم الرّحمن على العرش. ودار الزمان وعاد كهيئته الأولى. وانفتح باب الولاية العظمى والأحمدية.

وتجلّت القوالب الأحمدية وظهر الخلفاء القمريين العرب كلّ ما بما وهبه الله من تمكّن وتحقّق حتى نهاية الزمان فيظهر الخاتم الأحمدي وصاحب الإسم الأعظم المتقلّب في الأطوار والأدوار منذ بدايتها ليختمها جميعاً لأنّه يظهر بالمقام المحمود المطلق، والمحمود هو الله سبحانه جلّ شأنه، فالنبيّ صلّى الله عليه وسلّم نالَ ختمية النبوّة فهو خاتم النبوّة وهي اللّبنة الفضيّة، ولكنّ المقام المحمود ينالًه صلّى الله عليه وسلّم في مقامِ قاب قوسين أو أدنى حين رأى من آياتِ ربّه الكبرى في مقام ختم الولاية والإسم الأعظم فافهم :
عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالأُفُقِ الأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (Cool فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12) وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى (18) .النجم.

قال الإمام العارف بالله عبد الرزاق الكاشاني رضي الله عنه في تفسيره التأويلات : (( {عسى أن يبعثك ربّك مقاماً محموداً} أي: في مقام يجب على الكل حمده وهو مقام ختم الولاية بظهور المهدي، فإن خاتم النبوّة في مقام محمود من وجه هو جهة كونه خاتم النبوة غير محمود من وجه هو جهة ختم الولاية، فهو من هذا الوجه في مقام الحامدية فإذا تم ختم الولاية يكون في مقام محمود من كل وجه.)) انتهى.

فافهم فظهور المهدي يعني تحقّق العبد بختم الولاية (الإسم الأعظم) فهو المقام المحمود. وهو باطنُ الرحمانية فالرحمانية باطنها الله، فهو مقام الشّفاعة للنبيّ صلّى الله عليه وسلّم كما قال (المَقَام المحمُود هُوَ المَقَامُ الذي أَشْفَعُ فِيهِ لأمَّتِي)إذ لا شافع إلاّ الله سبحانه، فيُؤتى الشفاعة الكبرى بالله سبحانه.قال سبحانه {مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ}

يتبع .





عدل سابقا من قبل راية الجهاد في الإثنين مايو 27, 2013 8:00 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: رؤيا 25/05/2013   الإثنين مايو 27, 2013 6:56 pm


الرد على الحروري الذي إعتدى على بيت اللّه وتهجّم على الإمام صلاح الدين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رؤيا 25/05/2013
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاهد حكيم  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: