الشاهد حكيم

الشاهد حكيم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالأعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
قراني حياتي



عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الأحد سبتمبر 15, 2013 10:53 pm



بسم الله الرحمن الرحيم

أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ

يُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ بِالْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنذِرُواْ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنَاْ فَاتَّقُونِ


خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ تَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ

خَلَقَ الإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ

وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ

وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ

وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَّمْ تَكُونُواْ بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الأَنفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ

وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ

وَعَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ وَمِنْهَا جَائِرٌ وَلَوْ شَاء لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ

هُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء لَّكُم مِّنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ

يُنبِتُ لَكُم بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ

وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ

وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي الأَرْضِ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ

وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلاً لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ

وَعَلامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ

أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لاَّ يَخْلُقُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ

وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ

وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ

وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لاَ يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ

أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاء وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ

إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَالَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ قُلُوبُهُم مُّنكِرَةٌ وَهُم مُّسْتَكْبِرُونَ

لاَ جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ

وَإِذَا قِيلَ لَهُم مَّاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ

لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ

قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُم مِّنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ

ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُخْزِيهِمْ وَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ قَالَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالْسُّوءَ عَلَى الْكَافِرِينَ

الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوُاْ السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ

فَادْخُلُواْ أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ

وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا مَاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ خَيْرًا لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ

جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاؤُونَ كَذَلِكَ يَجْزِي اللَّهُ الْمُتَّقِينَ

الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُواْ الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ

هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ أَمْرُ رَبِّكَ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ

فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُواْ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِؤُونَ

وَقَالَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَاء اللَّهُ مَا عَبَدْنَا مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ نَّحْنُ وَلا آبَاؤُنَا وَلاَ حَرَّمْنَا مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ

وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللَّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ

إِن تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي مَن يُضِلُّ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ

وَأَقْسَمُواْ بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لاَ يَبْعَثُ اللَّهُ مَن يَمُوتُ بَلَى وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ

لِيُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي يَخْتَلِفُونَ فِيهِ وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَاذِبِينَ

إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَن نَّقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ

وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ فِي اللَّهِ مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُواْ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلَأَجْرُ الآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ

الَّذِينَ صَبَرُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ

وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ

بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ

أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُواْ السَّيِّئَاتِ أَن يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ

أَوْ يَأْخُذَهُمْ فِي تَقَلُّبِهِمْ فَمَا هُم بِمُعْجِزِينَ

أَوْ يَأْخُذَهُمْ عَلَى تَخَوُّفٍ فَإِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ

أَوَ لَمْ يَرَوْا إِلَى مَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ يَتَفَيَّأُ ظِلالُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالْشَّمَائِلِ سُجَّدًا لِلَّهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ

وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَابَّةٍ وَالْمَلائِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ

يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ

وَقَالَ اللَّهُ لاَ تَتَّخِذُواْ إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ

وَلَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلَهُ الدِّينُ وَاصِبًا أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَتَّقُونَ

وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ

ثُمَّ إِذَا كَشَفَ الضُّرَّ عَنكُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِّنكُم بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ

لِيَكْفُرُواْ بِمَا آتَيْنَاهُمْ فَتَمَتَّعُواْ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ

وَيَجْعَلُونَ لِمَا لاَ يَعْلَمُونَ نَصِيبًا مِّمَّا رَزَقْنَاهُمْ تَاللَّهِ لَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنتُمْ تَفْتَرُونَ

وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ الْبَنَاتِ سُبْحَانَهُ وَلَهُم مَّا يَشْتَهُونَ

وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ

يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاء مَا يَحْكُمُونَ

لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الأَعْلَىَ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِم مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَابَّةٍ وَلَكِن يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ

وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ مَا يَكْرَهُونَ وَتَصِفُ أَلْسِنَتُهُمُ الْكَذِبَ أَنَّ لَهُمُ الْحُسْنَى لاَ جَرَمَ أَنَّ لَهُمُ النَّارَ وَأَنَّهُم مُّفْرَطُونَ

تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ الْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلاَّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ

وَاللَّهُ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ

وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ

وَمِن ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ

وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ

ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ

وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لاَ يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ

وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُواْ بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلَى مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاء أَفَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ

وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللَّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ

وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقًا مِّنَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ شَيْئًا وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ

فَلاَ تَضْرِبُواْ لِلَّهِ الأَمْثَالَ إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ

ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً عَبْدًا مَّمْلُوكًا لاَّ يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَمَن رَّزَقْنَاهُ مِنَّا رِزْقًا حَسَنًا فَهُوَ يُنفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْرًا هَلْ يَسْتَوُونَ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ

وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَّجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لاَ يَقْدِرُ عَلَىَ شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّههُّ لاَ يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَن يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ

وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلاَّ كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

وَاللَّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاء مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ اللَّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ

وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُم مِّن بُيُوتِكُمْ سَكَنًا وَجَعَلَ لَكُم مِّن جُلُودِ الأَنْعَامِ بُيُوتًا تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثًا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ

وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُم مِّمَّا خَلَقَ ظِلالاً وَجَعَلَ لَكُم مِّنَ الْجِبَالِ أَكْنَانًا وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُم بَأْسَكُمْ كَذَلِكَ يُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُونَ

فَإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ الْمُبِينُ

يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ يُنكِرُونَهَا وَأَكْثَرُهُمُ الْكَافِرُونَ

وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا ثُمَّ لاَ يُؤْذَنُ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ وَلاَ هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ

وَإِذَا رَأى الَّذِينَ ظَلَمُواْ الْعَذَابَ فَلاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمْ وَلاَ هُمْ يُنظَرُونَ

وَإِذَا رَأى الَّذِينَ أَشْرَكُواْ شُرَكَاءَهُمْ قَالُواْ رَبَّنَا هَؤُلاء شُرَكَاؤُنَا الَّذِينَ كُنَّا نَدْعُوْ مِن دُونِكَ فَأَلْقَوْا إِلَيْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ

وَأَلْقَوْا إِلَى اللَّهِ يَوْمَئِذٍ السَّلَمَ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ

الَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّواْ عَن سَبِيلِ اللَّهِ زِدْنَاهُمْ عَذَابًا فَوْقَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُواْ يُفْسِدُونَ

وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ

إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ

وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلاَ تَنقُضُواْ الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ

وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ أَن تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ

وَلَوْ شَاء اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن يُضِلُّ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ

وَلاَ تَتَّخِذُواْ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ فَتَزِلَّ قَدَمٌ بَعْدَ ثُبُوتِهَا وَتَذُوقُواْ السُّوءَ بِمَا صَدَدتُّمْ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَلَكُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ

وَلاَ تَشْتَرُواْ بِعَهْدِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً إِنَّمَا عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ

مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ

مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ

فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ

إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ

وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُواْ إِنَّمَا أَنتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ

قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ

وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ

إِنَّ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ لاَ يَهْدِيهِمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ

مَن كَفَرَ بِاللَّهِ مِن بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ

ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّواْ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ

أُوْلَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ

لاَ جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمُ الْخَاسِرُونَ

ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُواْ مِن بَعْدِ مَا فُتِنُواْ ثُمَّ جَاهَدُواْ وَصَبَرُواْ إِنَّ رَبَّكَ مِن بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ

يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ

وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ

وَلَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِّنْهُمْ فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمُ الْعَذَابُ وَهُمْ ظَالِمُونَ

فَكُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلالاً طَيِّبًا وَاشْكُرُواْ نِعْمَتَ اللَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ

إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ

وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ

مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

وَعَلَى الَّذِينَ هَادُواْ حَرَّمْنَا مَا قَصَصْنَا عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ

ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ عَمِلُواْ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابُواْ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُواْ إِنَّ رَبَّكَ مِن بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ

إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ

شَاكِرًا لِّأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ

وَآتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ

ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ

إِنَّمَا جُعِلَ السَّبْتُ عَلَى الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ

ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ

وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرِينَ

وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللَّهِ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلاَ تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ

إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الإثنين سبتمبر 16, 2013 12:23 am




بسم الله الرحمن الرحيم


أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ

يُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ بِالْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنذِرُواْ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنَاْ فَاتَّقُونِ



سورة النحل كنت قبل فترة استمع اليها باليوم عدة مرات ولكن الان عندما قرأتها تيقنت من هاجس جال بنفسي مدة طويلة فهو ظن ولكنه كل يوم اجد علامة تشير لصحة هذا الظن والان عندما قرأتها وجدت عدة علامات تشير لنفس الهاجس الذي بنفسي !
وخاصتا كنت كلما استمعت لسورة النحل التي بداها الله بقوله

أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ

حسنا هذه فهمناها انها تتحدث عن اتيان امر الله وان لا نستعجله
والاية بعدها تتكلم عن تنزل الملائكة والروح من امره ولهذا كنت استانس بسماع سورة النحل ولم اعر طبعا الفرقان فيها الاهتمام الكبير وانما انظر الية كحدث

حتى هنا كل شيء على ما يرام لكن ما كان يشغلني انه بعد هذه الافتتاحية ينتقل الله فورا بذكر جميع النعم التي انعمها على البشر ودائما كنت منشغلا لمذا فما علاقة هذه الافتتاحية الهائلة بالنعم
فلم اكن اعلم العلاقة ولم اجد علاقة ملموسه بين الايتين الاولنيتين وبين المضمون من بعدها تذكيرا بالنعم !

لكن اليوم استوقفتني هذه الايات :

هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ أَمْرُ رَبِّكَ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ

وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللَّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ

إِن تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي مَن يُضِلُّ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ

وَأَقْسَمُواْ بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لاَ يَبْعَثُ اللَّهُ مَن يَمُوتُ بَلَى وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ

لِيُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي يَخْتَلِفُونَ فِيهِ وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَاذِبِينَ

إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَن نَّقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ

وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا ثُمَّ لاَ يُؤْذَنُ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ وَلاَ هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ

وَإِذَا رَأى الَّذِينَ ظَلَمُواْ الْعَذَابَ فَلاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمْ وَلاَ هُمْ يُنظَرُونَ

وَإِذَا رَأى الَّذِينَ أَشْرَكُواْ شُرَكَاءَهُمْ قَالُواْ رَبَّنَا هَؤُلاء شُرَكَاؤُنَا الَّذِينَ كُنَّا نَدْعُوْ مِن دُونِكَ فَأَلْقَوْا إِلَيْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ

وَأَلْقَوْا إِلَى اللَّهِ يَوْمَئِذٍ السَّلَمَ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ



ما اظنه واعتقده واستشعره وارى علاماته هو كالاتي والله اعلم فانا ساذكر ما استشعره
وهو ان الايام الستة اي 6000 سنة قاربت على الانتهاء ولم يبق الا يوم واحد
مما يعني عند انتهاء اليوم السادس فورا ستبدا القيامة بغته
ومدة القيامة سيكون الف سنة اي سيبقى البشر هنا على الارض الف سنة يخوضون اعراص القيامة
في هذه الاف سنة ستتفتح ابواب السماء وتتنزل الملائكة وسيحارب المؤمنين الكافرين ويتنزل عيسى ويبعث من في القبور ويبعث الرسل لاقوامهم ويحاسبون هنا الحساب على الارض وكل هذا سيكون قبل النفخ بالصور وسيتنزل مع الملائكة وعيسى ويبعث الاشهاد والانبياء والرسل سينزل ام الكتاب الذي فيه كل اعمل البشر وفيه ما على المؤمنين ان يفعلوا وفيه من سيعاقب الله
وفي هذه الفترة ستقام دولة العدل الالهي وليس قبل ذلك وفي هذه الالف سنة سيكون الدجال وياجوج وماجوج وفيها سيقبض المؤمنين حتى لا يبقى على الارض قائلا الله في اواخر ونهاية الالف عام
وتهدم الكعبة من قبل من تبقى على الارض وعندها ينفخ بالصور
واعتقد ان هذا هي الرجعة التي نوه اليها انها رجعة وبداية القيامة والحشر على هذه الارض وفيها ستختلف الواميس التي نعلمها !
فالمسالة لا اعتقدها بان القضية هي مهدي سيهديه الله ليقيم دولة خلافة اسلامية بين هؤلاء المتناحرين على الملك بل الله سيفرض ملكه يوم القيامه فرضا على الخلائق رغما عن انوفهم
والقيامة ليست كما حدثونا انها حدث وسينتهي فورا وتنسف الارض والسموات ومن ثم بعد خمسين الف عام سنحاسب بل المسالة اكثر تعقيدا اذ سيكون هنا عقاب وحساب على الارض مدته الف عام من اعوامنا يليه النفخ بالصور ومن ثم البعث الثاني ليس على هذه الارض فيه سننتظر يوم اخر لكن مقداره خمسون الف عام وفيه سيكون الحساب النهائي حيث كل فرد سيكون هو بروحه مع الله وحيدا يحاسبه الله مباشره بينه وبين الله وليس كما هنا حوسب من قبل ام الكتاب وما في الكتاب !
فلا اظن الا ان المهدي ما هو الا علامة للقيامة الاولى على الارض فلا تستعجلوه لان ساعته لم تحن بعد لانها عندما تحين سيعلم القاصي والداني انها ازفت الازفة وان القيامة قامت على الارض
لهذا لا يوجد داع ليبحث احد عن المهدي فهو ليس للبشر وانما هو خادم يستعمله الله لامور يشائها الله وليس كما يظن الناس ويتحدثون به !

هذا ما يجول بخاطري ولهذا لست مستعجل بل صراحة خائف مما سيحدث لانه سيكون بداية يوم عسير سيستمر هذا اليوم الف عام من اعوامنا ! فالان فهمت هلال المثلث الذي يريد تمديد الديمومة لالف عام اكيد هو لم يقصد الف عام كالاعوام السالفه وانما الف عام من طراز اخر

فيها الفصل الشامل بين الحق والباطل

وبداية هذه الالف عام سيكون علامته الرؤيا التي رايتها البارحة !

رؤيا عجيبه وغريبه كتبتها ثم مسحتها لانني لا اعتقد ان احدا سيفهمها او يتصورها لانها اصلا صورة في الكون تضمنت النجوم الثلاثة والقوس والعقرب واليد وحربة ونور هائل جدا جدا ينزل ممتد من السماء الى الارض يغطي ثلث الافق المبين من الصورة المصورة لعلي ان شاء ساصف لكم ما رايته لانها فعلا صوره غريبه لكن فيها اربع او خمس علامات ! لكنه حدث هائل جدا

فانا اكيد اتمنى كغيري ان تقوم الساعة من خلال النفخ بالصور فجاة فاذا نحن بين يدي الله هكذا علمونا لكن ما ارقبه بان هنالك احداث طويلة الامد ستحدث اولا وبعدما لا يبقى على الارض مؤمن سينفخ بالصور والتهديد بان الساعة اسرع من لمح البصر لا يعني بانه لن تكون هناك قيامه وحشر وعيسى وياجوج وماجوج وحياة والخ وانما بعد انتهاء هذا كله سياتي حساب من نوع اخر مثل حياة البشر وحياة القبر والبرزخ فهم يحاسبون ايضا بالقبر لكن من قبل منكر ونكير حساب سريع كما يقال صالح او طالح اما بعد النفخ بالصور فهناك حساب تفصيلي اذا صح التعبير بين العبد وخالقه ! وهنا سيكون حساب بين العبد وكتاب الدينونة او كتاب يوم الدين او ام الكتاب لا ادري اسمه عله كتاب الساعه لكن الارجح انه كتاب الدينونة كما ذكر عيسى لانه ذكر يوم الدينونة !

فمذا تقولون عما يدور بخاطري من هاجس وشعور فانا ارقب خلال المدة الماضيه ان الامور تسير حول هذا النحو بسرعة متسارعه ! والله اعلم فهو امر مختوم لا يعلم ترتيبه احد ولا ينبغي لاحد ان يعلم ما فيه حتى ياتي بغته !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قراني حياتي



عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الإثنين سبتمبر 16, 2013 1:54 am

سبحان الله أنت تنظر بمنظور أكاد أن أقول لك مثلما فمهت بأن أمر المهدي الله بينه في سورة الذاريات والتي إن تمعنت بها أخي الكريم كما حدث الواقع الذي نراه أمامنا لتجد أن مسأله المهدي مسأله ليست بسهلة

بسم الله الرحمن الرحيم

وَالذَّارِيَاتِ ذَرْوًا

فَالْحَامِلاتِ وِقْرًا

فَالْجَارِيَاتِ يُسْرًا

فَالْمُقَسِّمَاتِ أَمْرًا

إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَصَادِقٌ

وَإِنَّ الدِّينَ لَوَاقِعٌ

وَالسَّمَاء ذَاتِ الْحُبُكِ

إِنَّكُمْ لَفِي قَوْلٍ مُّخْتَلِفٍ

يُؤْفَكُ عَنْهُ مَنْ أُفِكَ

قُتِلَ الْخَرَّاصُونَ

الَّذِينَ هُمْ فِي غَمْرَةٍ سَاهُونَ

يَسْأَلُونَ أَيَّانَ يَوْمُ الدِّينِ

يَوْمَ هُمْ عَلَى النَّارِ يُفْتَنُونَ

ذُوقُوا فِتْنَتَكُمْ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ

إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ

آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ

كَانُوا قَلِيلا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ

وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ

وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ

وَفِي الأَرْضِ آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ

وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ

وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ

فَوَرَبِّ السَّمَاء وَالأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ

هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ

إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلامًا قَالَ سَلامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ

فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ

فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلا تَأْكُلُونَ

فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلامٍ عَلِيمٍ

فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ

قَالُوا كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ

قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ

قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُّجْرِمِينَ

لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن طِينٍ

مُسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ

فَأَخْرَجْنَا مَن كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ

فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِّنَ الْمُسْلِمِينَ


وَتَرَكْنَا فِيهَا آيَةً لِّلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الأَلِيمَ

وَفِي مُوسَى إِذْ أَرْسَلْنَاهُ إِلَى فِرْعَوْنَ بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ

فَتَوَلَّى بِرُكْنِهِ وَقَالَ سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ

فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ وَهُوَ مُلِيمٌ

وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ

مَا تَذَرُ مِن شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلاَّ جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ

وَفِي ثَمُودَ إِذْ قِيلَ لَهُمْ تَمَتَّعُوا حَتَّى حِينٍ

فَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ وَهُمْ يَنظُرُونَ

فَمَا اسْتَطَاعُوا مِن قِيَامٍ وَمَا كَانُوا مُنتَصِرِينَ

وَقَوْمَ نُوحٍ مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ

وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ

وَالأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ

وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ

فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ

وَلا تَجْعَلُوا مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ

كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ

أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ

فَتَوَلَّ عَنْهُمْ فَمَا أَنتَ بِمَلُومٍ

وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ

وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ

مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ

إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ

فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوبًا مِّثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ فَلا يَسْتَعْجِلُونِ

فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن يَوْمِهِمُ الَّذِي يُوعَدُونَ


سأعطيك إشارة أخي الكريم لأن صراحتا أخاف دائما أن أقول الذي بداخلي لأني لا أملك حقا اليقين كلها داخلي ولكن لا ابوح بها لهذا السبب خوفا أن تكون كلها ظنون فالإشارة هي تأمل خاصتا بقول الله تعالى ....

وَلا تَجْعَلُوا مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ


فالإشاره أنت ناديت الى إسم الله الصريح وناصر ينادي للنعيم الأعظم بأنه إسم من أسماء الله فكما يقول أنه خبير بالرحمن ماذا يقول بهذه الآية والله يقول إسمه صراحتا ويخص به الدعاء ؟؟؟؟

كل اللي أقدر أقولو لك الله يحفظك يارب بالدارين ولا يخزيك يارب من اراد لك الخزي فتأمل اخي الكريم بذكر الله بأهل البيت من المسلمين بهذه الآيه .... فالمسأله معقده جدا ورب الكعبة اقولها صراحتا عني من معرفتي بدعوة ناصر الى ان وصلت عندك ثم الى معلمي هلال المثلث واسجد سجود شكر لله تعالى في هذا وانه ثبتني بتصديق الفرقان وانه لله تعالى حق لا إله إلا هو .... فكما ان المسأله معقده من جهه فهي سهله جدا من اخرى إذ أنه لا يتطلب بدعوة البلاغ سوى التصديق بلا إله إلا الله رب موسى وهارون رب محمد وعلي الذي هو عليه الصلاة والسلام من ابن عمه واخيه مثله مثل هارون لموسى إذ أنه لا نبي بعد النبي الكريم عليه الصلاة والسلام ...

اما عن الإمام أحمد الحسن لك ان تعلم اخي الكريم من صدق فيهم ناصر ام احمد لبيان القرآن ...

سبحانك ربي أستغفرك وأتوب إليك إني كنت من الظالمين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الإثنين سبتمبر 16, 2013 9:50 am



دعيني ابدا من الاخير
ان لي ان اعلم من فيهم لبيان القران فاقول لك ولهم لا هذا ولا ذاك فالله قال فعلينا بيانه

لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ ( القيامة : 16 )
إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ ( القيامة : 17 )
فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ( القيامة : 18 )
ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ( القيامة : 19 )
كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ ( القيامة : 20 )
وَتَذَرُونَ الْآخِرَةَ ( القيامة : 21 )


يعني نحن علينا تدبر القران والتفكر به اما بيانه فالله سيبينه هو لنا !
فانا اعلم ان احمد الحسن هو فتنة وتمحيص ستكون نتيجتها ان ابليس سيستعمل العلم الذي يطرح على الارض لصناعة الدجال باذن من الله ولن يتفادى احد ذلك الا في حالة واحده والله اعلم اذا كانت تفاديا او تقويما لكي لا يقع الناس بالفتنة وهو ايمان احمد الحسن والتسليم للغاية والراية وهو امر الله وفرقانه !

اما ناصر فهو رأى رؤى ولكنه افتتن بها واخذ يضرب بالاحاديث والقران يمنتا ويسرى وهو يحسب انه على هدى وينتظر كوكبه نيبروا ليظهره على العالمين وهم صاغرين فهو لم يفهم رؤياه ناهيك انه فهم القران والاحاديث !
فانا لا اشك بانه راى كوكبا وان هذا الكوكب سيظهر شيء للعالمين وان ايات ستحدث عظيمه لكنه نسبها لنفسه فتربع على راسه الشيطان ليبين للناس القران وهذا خلاف الاية اعلاه لان الله هو الذي سوف يبين القران يوم القيامة وذلك يكون بدااته في اول يوم من الايام السبعة وهو يوم الله الاخير لنا نعم عل هنالك نجم ثاقب سيظهر وايات عظمى وصيحة تفزع اليقظ والنائم والخ لكن هذه اول اشراط القيامة وبدليتها التي سيراها الناس اجمعين حيث وقتها لا يعلم احد اصلا من هو المهدي بعد ! وانما هنالك سيخرج اناس يدعون للمهدي ويسارعون في طلب الحق لاهله خوفا مما سيحدث وما حدث لان القيامة برزت للناس ولا مفر لهم منها !

لهذا فهؤلاء الذين يزعمون اليوم انهم المهدي هؤلاء مساكين اعتقد ان الله اراهم رؤيا لينذرهم ويعدهم ليوم القيامة ورؤياهم حق لان رؤيا المؤمن لا تكاد تكذب في اخر الزمان الا ان كل منهم حسب نفسه انه هو هو ولم يعر اصلا ما سيحدث اي اهتمام لان علمه بالمهدي مقتصر كما علموهم ان المهدي سيخرج في اخر الزمان ولو في اخر يوم سيطول الله ذلك اليوم ليملاء الارض قسطا وعدلا
فهم فهموا الحديث غلط
لانه ولا انسان اي كان يستطيع من نفسه ان يملاء الارض عدلا وقسطا الا ان يكون يوحى اليه وبين يديه كتاب يبين له ما خفي في صدور الناس وما فعلته في الخفاء وما تمكر به والخ فيجب ان يكون في مكانة كمكانة الانبياء والرسل وهذا محال لان النبوة والرسل ختمت اذا لا بد انه سيكون في يوم ازفت به الازفة وختمت به اعمال البشر فعندها لا حرج ان يبعث الله لهم من يحاسبهم على اعمالهم بامر من منه ويبعث النبيين والرسل والشهداء ليكونوا على الناس شهداء بالحق ! فاصلا هذه ستكون فترة وزمن اخر يختلف عن الستة ايام التي مضت كليا ! ولن يكون المهدي لا نبيا ولا رسولا بل سيكون هو امر الله بعينه وعليه سيتنزل كل امر ويفرق به الحق من الباطل لتملئ الارض عدلا بعد ملات جورا !

لانه لو لم تقم القيامة في ذاك اليوم وجائهم المهدي بشيء من عند الله حقا وحقيقة يلمسونه ويعرفونه لحق للناس ان تقول هذا نبيا او رسولا ياتينا بخبر السماء وامر الله وهذا محال حتى يطوى اليوم السادس كليا لانه لا نبي ولا رسولا بعد خاتم النبيين حتى ثقوم القيامه فاذا قامت اقام الله فيها امره وهو مهديه وعلمه واعطاه كل ما سيحتاجه لتنفيذ امر الله في الارض ولن يفعل شيأ الا بامر من الله والروح والملائكة ! فهذا هو اول ايام الدين التي ستكون بعد الصيحة بالحق وبعد الايات العظام وبعد ان يعلم العالم والجاهل ان القيامة بدأت ! فهنا ينهض الناس لطلب المهدي والبحث عنه وقبل ذلك لا احد يعلم من هو المهدي ولا حتى هو سيعلم حتى يختم اليوم السادس وتختم اعمال البشر ويبدا الحساب والقيامة ويبدا يوم الله الذي اخر واجل لله وحده فهذا يوم له هو واختص هذا اليوم لعبد من عباده يسمونه المهدي !

هذا ما اعتقده واراه انه سيحدث وافهمه من الاحاديث بهذا الشأن

لان الناس عليها ان تؤمن برسلها وانبيائها بالغيب والله سيفصل بينهم بالحق يوم القيامة فيما اختلفوا فيه اي سيبقون مختلفين حتى تقوم القيامه والسيف اذا حل في بلاد الشام لن اي لن يرفع حتى تقوم القيامة وعصبة ستقاتل على ابواب بيت المقدس حتى تقوم القيامة ولا اثر للمهدي اصلا حتى تقوم القيامة !

والشيعة تعتقد بشيء مشابه مما ذكرت الا انهم يعتبرون المهدي انه سيعود كعودة عيسى والنبيين والائمة والاشهاد وغيرهم ففي ذلك بعض الحق الا انهم على ما اعتقد انهم خلطوا الاحدايث ببعضها فانخلط تسلسلها وتضاربوا في فهما !
اما السنة فايضا تضاربوا في فهمها اذ هم يعتبرون انه يصلحه الله بليله يعني صلاح دنيوي ويكون عبدا صالحا ليدعوهم لما دعتهم الرسل فالرسل لم يكن لها سلطان لاقامة دولة الا بامر من الله ولم يكن لهم سلطان ليحكموا فيما اختلف الناس به الا بالوحي فانا لانسان اي كان ان يحكم بما اختلف به بلا وحي !؟ فهذا محال واذا اوحي اليه فاي مقام سنسميه نبي رسول فهذا ايضا محال لان النبواة ختمت اذا هنا يوجد طفرة كبيره وهو غياب عن الناس ان القضية كلها بيوم القيامة اصلا واحداثها كلها هي احداث يوم قيامة وليس فيها شيء مما سبق واعتادوا عليه من الايام السابقه !

لانه لناخذ اصلح انسان اليوم بل ليس واحد دعينا نتخيل اننا نشكل اصلح فريق من الناس ونجعل معهم فريق من اعلم العلماء فانا لهم ان يحكموا في الناس بالعدل ومن سيستمع لهم اصلا هذا اذا لم يطاردوهم ويقتلونهم او او او فهذا امر محال وفق المعطيات التي بين ايادينا من واقع فيكفيكم مثل الامام الصالح ابراهيم بن عرفه لانه يقول الحق في بيت المقدس جائه السفهاء والمرتزقه والاغبياء والجهلة ليطردوه من بيت الله !
فكيف للمهدي اي كان ان يتعامل مع هؤلاء الاغبياء وهل لن يطردوا المهدي وفق معتقداتهم لكن المهدي سيكون قاهرا للجميع لمذا لانه مؤيد ومعه ادوات قاهره اذا هنا يشير ذلك الى ادوات غير مالوفه وما هو ليس مالوف فهو من عند الله وما كان من عند الله ليس فقط يسمى عبدا صالحا او عبد صالح لان الصلاح لا يؤدي الى امتلاك ادوات غير مالوفه فهنالك ثمة شيء سيحصل لا محالة غير مالوف حتى يخضع له القريب والبعيد حيث الروايات تقول ان الرعب يسير بين يديه على بعد مسيرة شهر !

فامريكيا وترسانتها لا تسبب للبشر رعبا اصلا بل عل البعض احيانا يخافها لكن رعبا فلا اعتقد احدا مرعوب من امريكيا لكن وصف المهدي ان الرعب سيكون على مسيرة شهر ! فهذه اشارة لامور غير طبيعية اصلا ! وهو علامة بالنسبة لي ان قصة المهدي هي اصلا من يوم القيامة هنا على الارض وانه هو امر الله وحامل ومنفذ امر الله رغما عن جميع المخلوقات ! ورغما عن انفه هو حتى Basketball 




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الإثنين سبتمبر 16, 2013 12:43 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد ابن عبد الله ابن عبد المطلب وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين
هل يعقل للعقلاء وقير العقلاء ان يدركوا ان الله جعل امر الخلائق من فنائهم وبقائهم مرتبط بأحد من خلقه سموه المهدي سلام الله عليه لذالك تجد ان هناك من يريد منه ان يبايع تعرفون لماذا لانهم يعلمون ان وجوده من دون اقامة البيعه هو سبب ماحصل ويحصل في المسلمين حتى ان تلك اﻷمور التي تحصل من تطهير البلاد من الطقاة والمنافقين والعالين والمتجبرين عليهم لعنة الله اجمعين هو بسبب اقتراب ظهور صاحب الحق اﻷول مبيد الكافرين والعاتين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعى كل حزب بما لديهم فرحين حتى ان الملك العلي الأعلى سبحانه وتعالى قال لرسوله ان الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعى لست منهم في شيئ فهو على قدم سيده اﻷول صاحب الحوض المورود ابا القاسم رسول الله عليه الصلاة والسلام ا
لاكن يا ترى هل سنرى المهدي وعيسى ابن مريم عموما من عاش منكم الى عصرهم فأبلغوهم سلامي سلام رجل من امة محمد يحبهم لقربهم من ربهم سبحانه وتعالى
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الإثنين سبتمبر 16, 2013 3:46 pm

سيف السماء كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد ابن عبد الله ابن عبد المطلب وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين
هل يعقل للعقلاء وقير العقلاء ان يدركوا ان الله جعل امر الخلائق من فنائهم وبقائهم مرتبط بأحد من خلقه سموه المهدي سلام الله عليه لذالك تجد ان هناك من يريد منه ان يبايع تعرفون لماذا لانهم يعلمون ان وجوده من دون اقامة البيعه هو سبب ماحصل ويحصل في المسلمين حتى ان تلك اﻷمور التي تحصل من تطهير البلاد من الطقاة والمنافقين والعالين والمتجبرين عليهم لعنة الله اجمعين هو بسبب اقتراب ظهور صاحب الحق اﻷول مبيد الكافرين والعاتين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعى كل حزب بما لديهم فرحين حتى ان الملك العلي الأعلى سبحانه وتعالى قال لرسوله ان الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعى لست منهم في شيئ فهو على قدم سيده اﻷول صاحب الحوض المورود ابا القاسم رسول الله عليه الصلاة والسلام ا
لاكن يا ترى هل سنرى المهدي وعيسى ابن مريم عموما من عاش منكم الى عصرهم فأبلغوهم سلامي سلام رجل من امة محمد يحبهم لقربهم من ربهم سبحانه وتعالى
 




وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ ( الحجر : 28 )

فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ ( الحجر : 29 )

فَسَجَدَ الْمَلآئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ ( الحجر : 30 )


قُلْ إِنَّمَا أَنَا مُنذِرٌ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ ( صـ : 65 )

رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ ( صـ : 66 )

قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ ( صـ : 67 )

أَنتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ ( صـ : 68 )

مَا كَانَ لِي مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلَى إِذْ يَخْتَصِمُونَ ( صـ : 69 )

إِن يُوحَى إِلَيَّ إِلَّا أَنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُّبِينٌ ( صـ : 70 )

إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِن طِينٍ ( صـ : 71 )

فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ ( صـ : 72 )

فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ ( صـ : 73 )

إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ ( صـ : 74 )

قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ ( صـ : 75 )

قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ ( صـ : 76 )

قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ ( صـ : 77 )

وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ ( صـ : 78 )

قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ( صـ : 79 )

قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ ( صـ : 80 )

إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ ( صـ : 81 )

قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ ( صـ : 82 )

إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ ( صـ : 83 )

قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ ( صـ : 84 )

لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ ( صـ : 85 )

قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ ( صـ : 86 )

إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ ( صـ : 87 )

وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ ( صـ : 88 )


إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُم مِّنَّا الْحُسْنَى أُوْلَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ ( الأنبياء : 101 )

لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنفُسُهُمْ خَالِدُونَ ( الأنبياء : 102 )

لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ( الأنبياء : 103 )

وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ ( الأنبياء : 105 )

إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغاً لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ ( الأنبياء : 106 )

وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ( الأنبياء : 107 )

قُلْ إِنَّمَا يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَهَلْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ ( الأنبياء : 108 )

فَإِن تَوَلَّوْا فَقُلْ آذَنتُكُمْ عَلَى سَوَاء وَإِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ أَم بَعِيدٌ مَّا تُوعَدُونَ ( الأنبياء : 109 )

إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ مِنَ الْقَوْلِ وَيَعْلَمُ مَا تَكْتُمُونَ ( الأنبياء : 110 )

وَإِنْ أَدْرِي لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَّكُمْ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ ( الأنبياء : 111 )

قَالَ رَبِّ احْكُم بِالْحَقِّ وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ ( الأنبياء : 112 )




وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقاً مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ ( سبأ : 20 )

وَمَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يُؤْمِنُ بِالْآخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْهَا فِي شَكٍّ وَرَبُّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ ( سبأ : 21 )

قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُم مِّن ظَهِيرٍ ( سبأ : 22 )

وَلَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ ( سبأ : 23 )

قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ( سبأ : 24 )

قُل لَّا تُسْأَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنَا وَلَا نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ ( سبأ : 25 )

قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ ( سبأ : 26 )

قُلْ أَرُونِي الَّذِينَ أَلْحَقْتُم بِهِ شُرَكَاء كَلَّا بَلْ هُوَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ( سبأ : 27 )

وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ( سبأ : 28 )

وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ( سبأ : 29 )

قُل لَّكُم مِّيعَادُ يَوْمٍ لَّا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلَا تَسْتَقْدِمُونَ ( سبأ : 30 )

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَن نُّؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآنِ وَلَا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِندَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ ( سبأ : 31 )

قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَى بَعْدَ إِذْ جَاءكُم بَلْ كُنتُم مُّجْرِمِينَ ( سبأ : 32 )

وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَن نَّكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَاداً وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ( سبأ : 33 )

وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ كَافِرُونَ ( سبأ : 34 )

وَقَالُوا نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوَالاً وَأَوْلَاداً وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ ( سبأ : 35 )

قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ( سبأ : 36 )

وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُم بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ لَهُمْ جَزَاء الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ ( سبأ : 37 )

وَالَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ ( سبأ : 38 )

قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ( سبأ : 39 )

وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَؤُلَاء إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ ( سبأ : 40 )

قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ ( سبأ : 41 )

فَالْيَوْمَ لَا يَمْلِكُ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ نَّفْعاً وَلَا ضَرّاً وَنَقُولُ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّتِي كُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ ( سبأ : 42 )

وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا رَجُلٌ يُرِيدُ أَن يَصُدَّكُمْ عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُكُمْ وَقَالُوا مَا هَذَا إِلَّا إِفْكٌ مُّفْتَرًى وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ ( سبأ : 43 )

وَمَا آتَيْنَاهُم مِّن كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِن نَّذِيرٍ ( سبأ : 44 )

وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَمَا بَلَغُوا مِعْشَارَ مَا آتَيْنَاهُمْ فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ ( سبأ : 45 )

قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُم مِّن جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ ( سبأ : 46 )

قُلْ مَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ( سبأ : 47 )

قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ ( سبأ : 48 )

قُلْ جَاء الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ ( سبأ : 49 )

قُلْ إِن ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ ( سبأ : 50 )

وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ ( سبأ : 51 )

وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمُ التَّنَاوُشُ مِن مَكَانٍ بَعِيدٍ ( سبأ : 52 )

وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِن قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ ( سبأ : 53 )

وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُّرِيبٍ ( سبأ : 54 )



وَالسَّمَاء وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4) فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (Cool يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِن قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10) وَالسَّمَاء ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً (15) وَأَكِيدُ كَيْداً (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً (17)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الإثنين سبتمبر 16, 2013 3:57 pm

الرجعة خاصة ببعض الأبرار والفجار وليست عامة

تصحيح الإعتقاد/215،عن الصادق عليه السلام :إنما يرجع إلى الدنيا عند قيام القائم عليه السلام من محض الإيمان محضاً أو محض الكفر محضاً، فأما ما سوى هذين فلا رجوع لهم إلى يوم المآب).وعنه إثبات الهداة:3/577 ، والبحار:6/254 .

مختصر البصائر/194، عن محمد بن سلام ، عند أبي جعفر عليه السلام في قول الله: قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ ؟ قال: هو خاص لأقوام في الرجعة بعد الموت ويجري في القيامة فبعداً للقوم الظالمين). وعنه الإيقاظ/298 ، والبحار:53/116. ومثله تفسير القمي:2/256 ، عن الصادق عليه السلام ، وعنه البحار:53/59 ، وقال المجلسي: أي أحد الإحيائين في الرجعة والآخر في القيامة، وإحدى الإماتتين في الدنيا والأخرى في الرجعة ، وبعض المفسرين صححوا التثنية بالإحياء في القبر للسؤال والإماتة فيه ، ومنهم من حمل الإماتة الأولى على خلقهم ميتين ككونهم نطفة) .

وفي مختصر البصائر/25 ، عن أبي بصير قال: قال لي أبو جعفر عليه السلام : ينكر أهل العراق الرجعة؟ قلت: نعم ، قال: أما يقرؤن القرآن: وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجاً ؟ الآية). وعنه الإيقاظ/278 ، والبحار:53/40 .

وفي تفسير القمي:1/24 و:2/36 ، بسند صحيح ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما يقول الناس في هذه الآية: وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجاً ؟ قلت: إنها في القيامة ، قال: ليس كما يقولون إن ذلك في الرجعة ، أيحشر الله في القيامة من كل أمة فوجا ويدع الباقين! إنما آية القيامة قوله: وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً) ومثله مختصر البصائر/41 ، وعنه الإيقاظ/246 ، والبحار:53/ 51 و60.

وفي تفسير القمي:2/131، عن المفضل، عن أبي عبد الله عليه السلام ، في قوله تعالى: ويوم نحشر من كل أمة فوجاً ، قال: ليس أحد من المؤمنين قتل إلا يرجع حتى يموت ، ولا يرجع إلا من محض الإيمان محضاً ومن محض الكفر محضاً). ومثله مختصر البصائر/25 ، وفي/43 ، عن تفسير القمي ، وعنه تأويل الآيات:1/409 ، والإيقاظ/258 و278و343 وقال: ومثل هذا كثير جدا تقدم بعضه ، ولايخفى أن هذا دال على رجعتهم عليهم السلام بطريق الأولوية مضافا إلى التصريحات الكثيرة ، والبحار:53/53 ، عن تفسير القمي .

تخريع علي الكوراني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الإثنين سبتمبر 16, 2013 4:02 pm



تشبيه الرجعة بإحياء قوم موسى عليه السلام في الميقات


المحكم والمتشابه/112، عن تفسير النعماني عن إسماعيل بن جابر قال: سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليه السلام يقول: في حديث طويل عن أنواع آيات القرآن ، فيه مجموعة أسئلة لأمير المؤمنين عليه السلام عن آيات القرآن وأحكامه ، قال فيه: (وأما الرد على من أنكر الرجعة فقول الله عز وجل: وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجاً مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآياتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ ، أي إلى الدنيا وأما معنى حشر الآخرة فقوله عز وجل: وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً . وقوله سبحانه: وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لا يَرْجِعُونَ: في الرجعة فأما في القيامة فهم يرجعون . ومثل قوله تعالى: وَإِذْ أَخَذَ اللهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ: وهذا لا يكون إلا في الرجعة . ومثله ما خاطب الله به الأئمة ووعدهم من النصر والإنتقام من أعدائهم فقال سبحانه: وَعَدَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأرض كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً ، وهذا إنما يكون إذا رجعوا إلى الدنيا ، ومثل قوله تعالى: وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأرض وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِين ، وقوله سبحانه: إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ: أي رجعة الدنيا . ومثله قوله: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ، وقوله عز وجل:وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِمِيقَاتِنَا، فردهم الله تعالى بعد الموت إلى الدنيا) . وفي تفسير القمي:2/75 ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي عبد الله وأبي جعفر عليهما السلام قالا: (كل قرية أهلك الله أهلها بالعذاب لا يرجعون في الرجعة . فهذه الآية من أعظم الدلالة في الرجعة ، لان أحداً من أهل الإسلام لا ينكر أن الناس كلهم يرجعون إلى القيامة من هلك ومن لم يهلك ، وقوله: ولايرجعون أيضاً عنى في الرجعة، فأما إلى القيامة فيرجعون حتى يدخلوا النار). وعنه الإيقاظ/255 ، والبحار:53/52 .

الرجعة من التأويل الذي لا يحيط الناس بعلمه

العياشي:2/122، عن حمران قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن الأمور العظام من الرجعة وغيرها فقال: إن هذا الذي تسألوني عنه لم يأت أوانه ، قال الله: بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله). ومثله مختصر البصائر/24

الأرض تحيا بالرجعة

تفسير القمي:2/171 ، في قوله: أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاءَ إِلَى الأرض الْجُرُزِ، قال: الأرض الخراب وهو مثل ضربه الله في الرجعة والقائم عليه السلام فلما أخبرهم رسول الله صلى الله عليه وآله بخبر الرجعة قالوا متى هذا الفتح إن كنتم صادقين). وعنه البرهان:3/289.

بعض آيات الآخرة تعني الرجعة

تفسير العياشي:2/306 ، عن أبي بصير ، عن أحدهما في قول الله: وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً. فقال: الرجعة). ومختصر البصائر/20 ، وعنهما الإيقاظ/274 ، والبحار:53/ 67 .

الإعتقاد بالمهدي عليه السلام والرجعة من الإيمان بالغيب

تفسير القمي:2/391: (علي بن إبراهيم: وقوله: عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحداً..إلخ ، قال: يخبر الله رسوله الذي يرتضيه بما كان قبله من الأخبار ، وما يكون بعده من أخبار القائم عليه السلام ، والرجعة ، والقيامة). وعنه البرهان:4/395 .

تفسير القمي:1/383،عن أبي حمزة قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول في قوله تعالى: فَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنْكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ .يعني أنهم لايؤمنون بالرجعة أنها حق).ومثله العياشي:2/256و257،وعنه الإيقاظ/253، والبحار:36/103و:53/118 .

الرجعة هي الصيحة في الآية

تفسير القمي:2/327، عن جميل عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله:يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوج . قال: هي الرجعة). وعنه مختصر البصائر/46 ، والإيقاظ/259 .

بعض المسلمين سيحلفون أن الرجعة لاتكون

تفسير العياشي:2/259، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله: وَأَقْسَمُوا بِاللهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لا يَبْعَثُ اللهُ مَنْ يَمُوتُ..؟ قال: ما يقولون فيها ؟ قلت: يزعمون أن المشركين كانوا يحلفون لرسول الله أن الله لا يبعث الموتى ، قال: تباً لمن قال هذا . ويلهم هل كان المشركون يحلفون بالله أم باللات والعزى ؟ قلت: جعلت فداك فأوجدنيه أعرفه ، قال: لو قد قام قائمنا بعث الله إليه قوماً من شيعتنا قبايع سيوفهم على عواتقهم ، فيبلغ ذلك قوماً من شيعتنا لم يموتوا فيقولون: بعث فلان وفلان من قبورهم مع القائم ، فيبلغ ذلك قوماً من أعدائنا فيقولون: يا معشر الشيعة ماأكذبكم ، هذه دولتكم وأنتم تكذبون فيها ، لا والله ما عاشوا ولا تعيشوا إلى يوم القيامة ، فحكى الله قولهم فقال: وَأَقْسَمُوا بِاللهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لا يَبْعَثُ اللهُ مَنْ يَمُوتُ.). والكافي:8/50 ، وتأويل الآيات:1/253، وإثبات الهداة:3/449 ، والإيقاظ/247 ، والبحار:53/92 ، وشبيه به تفسير العياشي:2/260 ، عن الفضيل ، ودلائل الإمامة/248 ، والمحجة/ 118 .

تفسير العياشي:2/259، عن سيرين قال: كنت عند أبي عبد الله عليه السلام إذ قال: ما يقول الناس في هذه الآية: وَأَقْسَمُوا بِاللهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لا يَبْعَثُ اللهُ مَنْ يَمُوتُ ؟ قال يقولون لا قيامة ولا بعث ولا نشور ، فقال: كذبوا والله إنما ذلك إذا قام القائم وكر معه المكرون ، فقال أهل خلافكم: قد ظهرت دولتكم يا معشر الشيعة ، وهذا من كذبكم ، تقولون رجع فلان وفلان وفلان ، لا والله لا يبعث الله من يموت؟ ألا ترى أنهم قالوا: وأقسموا بالله جهد أيمانهم ، كانت المشركون أشد تعظيماً باللات والعزى من أن يقسموا بغيرها ، فقال الله: بَلَى وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً ..لِيُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي يَخْتَلِفُونَ فِيهِ وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ كَانُوا كَاذِبِينَ . إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَئ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ). وعنه الإيقاظ/293،والمحجة/117، والبحار:53/ 71 ونحوه تفسير القمي:1/385 ، وعنه الإيقاظ/53 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد



عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الإثنين سبتمبر 16, 2013 4:19 pm

القيامة




تفسير القمي:2/170: وأما قوله: وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ؟ قال: العذاب الأدنى عذاب الرجعة بالسيف ومعنى قوله: لعلهم يرجعون، يعني فإنهم يرجعون في الرجعة حتى يعذبوا).وعنه البرهان:3/289،والبحار:53/56.



وفيه:2/147، عن أبي خالد الكابلي ، عن علي بن الحسين عليه السلام في قوله: إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ: قال: يرجع إليكم نبيكم صلى الله عليه وآله وأمير المؤمنين والأئمة عليهم السلام ). وعنه الإيقاظ/343 ، والبحار:53/56 . وفي:2/391: قوله: حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ: قال: القائم وأمير المؤمنين عليهم السلام في الرجعة. فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِراً وَأَقَلُّ عَدَداً: قال هو قول أمير المؤمنين عليه السلام : والله يا ابن صهاك: لولا عهد من رسول الله وكتاب من الله سبق لعلمت أينا أضعف ناصراً وأقل عدداً . قال فلما أخبرهم رسول الله صلى الله عليه وآله ما يكون من الرجعة قالوا: متى يكون هذا؟ قال الله قل يا محمد: إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَداً) .

مختصر البصائر/18، عن زيد الشحام عن أبي عبد الله عليه السلام : (إن أول من يكر في الرجعة الحسين بن علي عليهما السلام ويمكث في الأرض أربعين سنة حتى يسقط حاجباه على عينيه). وعنه حلية الأبرار:2/650 ، والبرهان:2/408 ، والبحار:53/63. ومثله في مختصر البصائر/28، وزاد فيه: قال: فقال: أبو عبد الله عليه السلام : في قول الله عز وجل: إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد،قال: نبيكم صلى الله عليه وآله راجع إليكم).وعنه الإيقاظ/363والبحار:53/46 .

مختصر البصائر/48: وعنه عليه السلام : (ويقبل الحسين عليه السلام في أصحابه الذين قتلوا معه ومعه سبعون نبياً كما بعثوا مع موسى بن عمران عليه السلام فيدفع إليه القائم عليه السلام الخاتم فيكون الحسين عليه السلام هوالذي يلي غسله وكفنه وحنوطه ويواريه في حفرته ).

مختصر البصائر/48 ، عن أبي عبد الله عليه السلام ، سئل عن الرجعة أحق هي؟ قال: نعم فقيل له: من أول من يخرج؟ قال الحسين عليه السلام يخرج على أثر القائم عليه السلام . قلت: ومعه الناس كلهم؟ قال: لا، بل كما ذكر الله تعالى في كتابه: يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجاً: قوم بعد قوم). ومثله منتخب الأنوار /201 ، وعنه الإيقاظ/281 ، والبحار:53/103.

تفسير فرات/203: (حدثنا أبو القاسم العلوي معنعناً عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله:يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ تَتْبَعُهَا الرَّادِفَة. الراجفة: الحسين بن علي عليه السلام والرادفة: علي بن أبي طالب عليه السلام ، وهو أول من ينفض رأسه من التراب مع الحسين بن علي في خمسة وتسعين ألفاً وهو قول الله: إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ. يَوْمَ لايَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ).

لخرائج:2/848 ، عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال:قال الحسين عليه السلام لأصحابه قبل أن يقتل:إن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: يا بني إنك ستساق إلى العراق ، وهي أرض قد التقى بها النبيون وأوصياء النبيين ، وهي أرض تدعى عمورا وإنك تستشهد بها ويستشهد معك جماعة من أصحابك لا يجدون ألم مس الحديد ، وتلا:يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم، تكون الحرب عليك وعليهم برداً وسلاماً . فأبشروا فوالله لئن قتلونا فإنا نرد على نبينا ، ثم أمكث ما شاء الله فأكون أول من تنشق عنه الأرض فأخرج خرجة توافق خرجة أمير المؤمنين وقيام قائمنا وحياة رسول الله صلى الله عليه وآله ، ثم لينزلن عليَّ وفد من السماء من عند الله لم ينزلوا إلى الأرض قط ، ولينزلن إلي جبرئيل وميكائيل وإسرافيل وجنود من الملائكة ، ولينزلن محمد وعلي وأنا وأخي وجميع من منَّ الله عليه في حمولات من حمولات الرب ، خيل بلق من نور لم يركبها مخلوق ، ثم ليهزن محمدٌ صلى الله عليه وآله لواءه وليدفعنه إلى قائمنا مع سيفه ، ثم إنا نمكث من بعد ذلك ما شاء الله . ثم إن الله يخرج من مسجد الكوفة عيناً من دهن وعيناً من لبن وعيناً من ماء ثم إن أمير المؤمنين عليه السلام يدفع إليَّ سيف رسول الله صلى الله عليه وآله فيبعثني إلى الشرق والغرب ولا آتي على عدو إلا أهرقت دمه ، ولا أدع صنماً إلا أحرقته ، حتى أقع إلى الهند فأفتحها، وإن دانيال ويونس يخرجان إلى أمير المؤمنين عليه السلام يقولان صدق الله ورسوله ويبعث الله معهما إلى البصرة سبعين رجلاً فيقتلون مقاتلتهم ، ويبعث بعثاً إلى الروم فيفتح الله لهم ، ثم لأقتلن كل دابة حرم الله لحمها حتى لا يكون على وجه الأرض إلا الطيب، وأعرض على اليهود والنصارى وساير الملل ولأخيرنهم بين الإسلام والسيف ، فمن أسلم مننت عليه ومن كره الإسلام أهرق الله دمه ، ولا يبقى رجل من شيعتنا إلا أنزل الله إليه ملكاً يمسح عن وجهه التراب ويعرفه أزواجه ومنزلته في الجنة ، ولا يبقى على وجه الأرض أعمى ولا مقعد ولا مبتلى إلا كشف الله عنه بلاءه بنا أهل البيت . ولتنزلن البركة من السماء إلى الأرض حتى أن الشجرة لتقصف بما يريد الله فيها من الثمرة ، وليأكلن ثمرة الشتاء في الصيف وثمرة الصيف في الشتاء . وذلك قوله تعالى: ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا . ثم إن الله ليهب لشيعتنا كرامة لايخفى عليهم شئ في الأرض وما كان فيها حتى أن الرجل منهم يريد أن يعلم علم أهل بيته فيخبرهم بعلم ما يعملون). ونحوه مختصر البصائر /36 ، وعنهما البحار:45/80 ، و:53/61 .

الساعة

مختصر البصائر/28 ، عن محمد بن عبد الله بن الحسين قال: دخلت مع أبي على أبي عبدالله عليه السلام فجرى بينهما حديث فقال أبي لأبي عبد الله عليه السلام : ماتقول في الكرَّة؟ قال: أقول فيها ما قال الله عز وجل ، وذلك أن تفسيرها صار إلى رسول الله صلى الله عليه وآله قبل أن يأتي هذا الحرف بخمس وعشرين ليلة ، قول الله عز وجل: قَالُوا تِلْكَ إِذاً كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ ، إذا رجعوا إلى الدنيا ولم يقضوا ذحولهم . فقال له أبي: يقول الله عز وجل: فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ فَإِذَا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ ، أي شئ أراد بهذا ؟ فقال: إذا انتقم منهم وماتت الأبدان بقيت الأرواح ساهرة لاتنام ولاتموت).والإيقاظ/279 ، والبحار:53/44 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الإثنين سبتمبر 16, 2013 4:25 pm



قال سبحانه : { وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ * وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِّمَّن يُكَذِّبُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ } ( 1 )


{ حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ } ( 2 )

هذه الاية متعلقة بحساب القبر وليس لها علاقة بحساب القيامة او عساب البعث بعد تبدل الارض !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قراني حياتي

avatar

عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الإثنين سبتمبر 16, 2013 10:49 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وددت أن أخط هذه الكلمات ولا أعلم ماذا سيكون بعدها صراحتا ...

ولكن أريد إجابة إن تفضلتم علي من علومكم هذه التي تعلمون الناس بها ....

وخاصتا بعد قرائتي لما كتبت أخي الفاضل في ذلك المنتدى ....

وهي التي حيرتني وبكل يوم اطلبها من ربي أن يظهر لي حق ما سمعت

ما معنى
يريدون أن يقولون أن ما أنزل على محمد هو الباطل وما أنزل على النصارى هو الحق ؟؟؟؟؟

لأني بالحق لا أعلم من الذي يريد ولا أريد أن أقذف بالغيب بشيء لا أعلمه ....


وما معنى هذه الشهاده

الحق مع علي وعلي مع الحق فالسؤال لما إسم والدتي ؟؟؟؟؟

أما من بعد عالم المثلثات كانت رؤى غير صوته المسموع بأذني .....

عندكم إجابة صريحة ؟؟؟؟؟ فإن طال الزمن أو قصر فالله الحق هو من سيظهر لي حق هذه الشهاده التي سمعتها ....

ولكن كلمة حق اقولها ....


اللهم ياعالم السر والخفا وعالم النوايا والسرائر أنت العالم من يريد إبطال الحق اللهم يا قاذف الحق على الباطل أن تخزي كل من اراد أن يبدل دينك الحق يا حق يا كريم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .... أسأل الله أن يجمعني مع من يريد ان يقول ان ما انزل على محمد هو الباطل بيوم لا إله إلا هو على جمع الملائكة والشهود اجمعين حق هذا اليوم لآت فصبرا جميلا والحمد لله رب العالمين ... وحسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم متكبر كذاب ....


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي

avatar

عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 5:49 am

روى أحمد بسند صحيح عن عبدالله بن حواله قال وضع رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليما يده على رأسي أو على هامتي فقال يابن حواله إذا رأيت الخلافة قد نزلت الأرض المقدسة فقد دنت الزلازل والبلابل والأمور العظام والساعة يومئذ أقرب إلى الناس من يدي هذه من رأسك .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 10:15 am

يريدون أن يقولون أن ما أنزل على محمد هو الباطل وما أنزل على النصارى هو الحق ؟؟؟؟؟



وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً (الفرقان : 5 )

لَقَدْ وُعِدْنَا هَذَا نَحْنُ وَآبَاؤُنَا مِن قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (النمل : 68 )

وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا حَتَّى إِذَا جَآؤُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ (الأنعام : 25 )

هذا ما سمعتيه حدث وما زال يحدث حتى يومنا هذا فهذه معلومة بل لقد قالو وفعلوا كبر من ذلك
وهكذا فعلوا مع كل نبي ورسول فلمذا يوجد حتى اليوم يهود او نصارى لو انهم حقا يؤمنون بالله ولمذا يوجد شيعة وسنة لو انهم حقا يؤمنون بالله فما ياتي من عند الله ليس فيه اختلاف بل هم اختلفوا بعدما بين الله لهم بغيا بينهم

كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَّ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْياً بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ لِمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللّهُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (البقرة : 213 )

إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ (آل عمران : 19 )

والله تركهم ببغيهم هذا لاجل مسمى !!!

وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى لَّقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِن بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ (الشورى : 14 )

وسوف يقضي الله بينهم يوم القيامة :

وَآتَيْنَاهُم بَيِّنَاتٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمْ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (الجاثية : 17 )

لكن المشكلة هي انهم علمونا ان يوم القيامة هو يوم ينفخ بالصور ويموت جميع الخلائق وتفنى الارض والسموات وما عليها ومن ثم ينفخ فيه مرة اخرى فننشر للحساب على ارض غير هذه الارض !وقفزوا عن حقيقة يوم القيامة وهو يوم واليوم مدته الف عام وان هنالك احداث ستحدث بين يدي القيامة على هذه الارض !

من بعضها ما ذكرناه اعلاه حتى انني اتذكر في احد الروايات ذكر مدت مكوث المهدي وعيسى فالاغلب يذكر انه سيمكث سبعة او تسع سنين ولكنني اتذكر ان روايات ذكرت مدة مكوث عيسى عليه الصلاة والسلام لاكثر من 300 عام كاصحاب الكهف ! فهذه المده الزمنية هي ضمن يوم القيامة !
يعني لنفرض ان الناس تجاهلت ان القيامة اصلا ابتدات وقامت ونعتوا الاحداث بانها امور طبيعيه اعتادوا عليها من عقوبات الالهية فظهور ونزول عيسى عليه الصلاة والسلام ورجعة بعض الاموات او ظهور الدابة او الصيحه فهذه لن تكون علامات بل سيتكون برهان على ان القيامة قائمة اصلا وهم لا يشعرون !

تخيلي الامر هو كحمل امرأة وولادتها ففي الاشهر الاولى لا يتاكد الانسان انها حامل لكن في الاشهر الاخيرة فسيعلم الطفل والجاهل حتى انها حامل لانتفاخ بطنها اكثر مما هو معتاد لكن يوم تلد فلن يبق لدى احد شك بانها كانت حامل ووضعت وليدها !
وهكذا القيامة تقوم والناس لا يشعرون

أَفَأَمِنُواْ أَن تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِّنْ عَذَابِ اللّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ (يوسف : 107 )

أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُواْ السَّيِّئَاتِ أَن يَخْسِفَ اللّهُ بِهِمُ الأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ (النحل : 45 )

لَا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (الشعراء : 201 )
فَيَأْتِيَهُم بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (الشعراء : 202 )
فَيَقُولُوا هَلْ نَحْنُ مُنظَرُونَ (الشعراء : 203 )

وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَوْلَا أَجَلٌ مُّسَمًّى لَجَاءهُمُ الْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُم بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (العنكبوت : 53 )

هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (الزخرف : 66 )

فعامل المباغتة هو قائم بالعذاب والقيامة والساعة والبعث ! جميعه ياتي الناس وهم لا يشعرون
خذي قصص الانبياء مثلا قصة لوط عليه الصلاة والسلام اتاهم العذاب بغتة في الليل وهم نيام عندما امر بان يسري باهله !


فهنالك من قال وفعل اكثر ممن سيقول ان ما انزل على محمد هو باطل وما انزل على النصارى هو الحق !
لان كلاهما انزل عليه الفرقان من الله سبحانه وتعالى ولا فرق بين محمد وعيسى عليهما الصلاة والسلام وكل فضل الله واجتباه وجعلهم رسله وانبيائه !
لكن اليوم تجدين اكثر البشر لا تعي ما هو الفرقان وزياده تجدين بعض النصارى وخاصة العرب منهم يكتبون كتاب يسمونه الفرقان الحق وتجدين عربا يتسالون هل هذا الكتاب حق فعلا يعني لقد وصل الجهل والغباء ذروته ! لانهم نبذوا القران خلف ظهورهم واتخذوا دينهم ليس عن يد عالم ولم يبحثوا ويدققوا ويقرؤأ وانما دينهم دين شاشات تلفزيون يمتطيها من صنع لهم التلفزيون والدولة !
واليوم بعدما اصبح بمقدور اي كان ان يفتح قناة تلفزيون اصبحت تتضارب المعلومات التي تبث فاخذ البعض بالبحث للتحقق !

يعني قبل ايام تكلمت مع اختي فبينما هي تكتب لي دكرت السرداب وقالت ما يقوله الوهابية فسالتها ما تعلم فوجدتها لا تعلم شيء حتى انها لا تعلم ما هو السرداب ولا تعلم حقيقة القصة فعقلها مغسول من قبل التلفزيون الوهابي فبعدما فهمتها الحقيقة سالتها هل يجوز اصلا لبشر ان يسخر من نبي او ذرية نبي فقالت طبعا لا بل هي تسخر من قصة السرداب وان المهدي مختباء به وسيخرج منه فقلت لها بعد شرح طويل انت بهلولة من اي ذرية ومن هم اجدادك الا تعلمين ان زين العابدين هو جدنا فقالت بلا فقلت لها اليس العسكري هو جدنا اذا قالت بلا فقلت لها اليس اذا انت تسخرين على جدك وتقولين ما يشاع بلا تحقق مما وضعه ابن تيمة وهو اول من وضع كذبة السرداب فقالت انا لا ادري هكذا يقولون فقلت لها وانت تنعقين بما يقولون بدون تحقق ! ايعقل هذا لانسان مثقف وانسة ومربية تدرس اجيال ! طبعا عادت الى صوابها والحمد لله
لكنها فاتحتني بشيء لم تحدث به احدا ان هنالك مرقبة عليها وانها تشعر بانها ليست لوحدها ويحدثونها وحتى يتدخلون في كيف عليها تربية اولادها وهي احيانا تخاف ان تتحدث عن هذا لاحد فقلت لها تحدثي مع امي فهي تعلم الكثير ولكنها لا تتحدث بهذا الشان مع احد منكم الا معي لكن ان اخبرتيها علها تبين لك ما تجهلينه ! فهي عندها خبرة ومعرفة بهذه الامور خاصة منذ طفولتها وهي لا تتكلم عن هذا الا نادرا ولكنها معي لوحدي تتكلم بحرية عن هذا وتخفيه عنكم وانا ايضا اخفي عنكم الكثير ولكنني لم اخفي شيء عن امي فتحدثي معها فهي ستفهمك اذا شائت !

فكما ترين يا اختي الكريمة هنالك رعاية خاصة لاشخاص خاصه وهذه المرحلة تحتاج لتوجيه ومعرفة لكن هذا وارد ولكنه تدريجيا ويجب ايضا التفرقة بين النفس والمتحدثين لكن مهما طال الزمن سيتبين الخيط الابيض من الاسود ! فهذه اصلا يسمونها تذوق القربة الى الله وكثير من الشيوخ يتمنونها واخلرين تعرفوا عليها وكل ياخذ نصيبه من العلم والارشاد بقدر استيعابه وفهمه الذي بنا نفسه عليه ! لان العلم لو انزل على بشر لصعك ! والساعة ما هي الا علم وكشف الحجب لنرى الحقيقة بعينها فنصعق ونفنى من هول ذالك المشهد الذي لا تحتمله مادة او مخلوق الا من شاء الله !

فالجملتين التي سالتي عنهما هما اصلا واقعتان منذ الامد وهم عبارة عن خبر وتفهيم لك لشيء حاصل ومحصل ومعروف انت على ما يظهر كنت تجهلينه ولكن لان وطاة هذا العلم وطريقة دخوله اليك كان بصورة غريبه وقفت هناك وبقيتي مبهوته بهاتين الجملتين وودتي لو تكتبينها بماء الذهب فلا تتوقفي عندهما فهذه معلومة وهناك الكثير من الاشياء التي يمكن تعلمها ورؤيتها وفهمها لان المرحلة القادمة ستكون صعبة وسيحتاج الانسان الى توجيه وحماية ربانية مباشره ! حتى يصل لبر الامان !

فنحن نتحدث عن مرحلة انفتاح الارض للسموات وما فيها نزولا وصعودا ! فهذا لوحده ليس بامر هين او يستوعب لمن جهل هذه الامور ولم يكن له ملرشدا من لدن الله سبحانه وتعالى !
فعلوم الارض كلها لا تساوي ذرة مقابل علوم اهل السماء !





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي

avatar

عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 12:23 pm

رؤية عجيبة وخطيرة
سيدة تروي:
رؤيا رأتها ابنتي البالغة من العمر 13 عام ودوما هي ترى أمور لأهل البيت عليهم السلام

تفاصيل الرؤيا :

تقول كنت يا أمي جالسة في الصالة وخلفك الشباك وقلت لنا (أنا واخواتي ) في خبر قرأته أن لو مرت طائرة في السماء بلون برتقالي فالحرب تصير

وفعلا مرت الطائرة وإذا بنا نتطلع للسماء ونرى الطائرة بلون برتقالي يضيء وتمر بين الشمس والقمر فالسماء نراها بلونين أي نهار وليل ورأينا الشمس والقمر ملتقيان لايفصلهما أي خط والطائرة تمر من بينهما قادمة من جهة البحر إلى الكويت فقلنا الحرب قادمة إذن

وقلت لابنتي خلاص لا تخافوا

اللهم اجعله خير

الشمس والقمر ملتقيان لايفصلهما أي خط هذه الجملة هي بالنسبة لي خطيرة :

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّ‌حْمَـٰنِ الرَّ‌حِيمِ
لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ ﴿١﴾ وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ ﴿٢﴾ أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَلَّن نَّجْمَعَ عِظَامَهُ ﴿٣﴾ بَلَىٰ قَادِرِ‌ينَ عَلَىٰ أَن نُّسَوِّيَ بَنَانَهُ ﴿٤﴾ بَلْ يُرِ‌يدُ الْإِنسَانُ لِيَفْجُرَ‌ أَمَامَهُ ﴿٥﴾ يَسْأَلُ أَيَّانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ ﴿٦﴾ فَإِذَا بَرِ‌قَ الْبَصَرُ‌ ﴿٧﴾ وَخَسَفَ الْقَمَرُ‌ ﴿٨﴾ وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ‌ ﴿٩﴾ يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ‌ ﴿١٠﴾

والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 1:13 pm



http://vb.almahdyoon.org/showthread.php?t=22514&p=102015#post102015

{لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ }البقرة177


الامامة موجوده بقوله تعالى :
وَالْيَوْمِ الآخِرِ
فاليوم الاخر هو يوم من ايام الله مدته الف سنة مما تعدون فعند بداية ذلك اليوم وهو اليوم السابع من ايام الله وهو اول يوم للقيامة سيشهد الخلائق ذلك اليوم بالحق ويسمعون الصيحة بالحق وان الازفة قد ازفت وتبدا السجلات والحسابات على هذه الارض لمده زمنية ستستمر الف عام حتى انقضاء الالف عام لن يبقى على الارض من يقول الله فتقوم الساعة بالنفخ بالصور فتفنى المخلوقات الا من شاء الله !
فنحن اليوم في اليوم السادس في اخر دقائقه ولم يبق الى اليوم السابع الا دقائق معدودات اذ لم تكن بقيت دقيقة واحده حتى يبداء اليوم السابع ! فعندها تبدا الرجعه والقيامة وسيشهدها الخلائق اجمعين
فمفهوم اليوم الاخر ليس كما علمونا ان اليوم الاخر هو يوم فناء البشرية والارض ووو والحساب الخ بل هو يوم مدته الف عام فيه يعود الانبياء والائمة وافواج من الاشهاد وسيدنا عيسى عليه الصلاة والسلام وغيرهم والكثير من الامور العظام ويغلق اليوم السادس ويختم بخاتم النبوة والرسالة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وعلى اله !
وهذا يكون توريثا من الله للارض لعباده الصالحين
وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ (الأنبياء : 105 )

وعند اذن تبدا القيامة والزلازل والامور العظام علامة لدنو الساعة ! فالقيامة لها علامات وايات وكذلك الساعة وما تاتيكم الا بغته !


روى أحمد بسند صحيح عن عبدالله بن حواله قال وضع رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليما يده على رأسي أو على هامتي فقال يابن حواله إذا رأيت الخلافة قد نزلت الأرض المقدسة فقد دنت الزلازل والبلابل والأمور العظام والساعة يومئذ أقرب إلى الناس من يدي هذه من رأسك

فاذا نزلت الخلافة بيت المقدس هي علامة لدنو الساعة
واليوم السابع الذي مدته الف عام لا احد يعلم بالضبط متى ينتهي لانه لن يليه يوم اخر
فتكون الساعة خلال هذه الالف عام في اي لحظة ممكنه ! لكي لا يقول احد انه يعلم متى الساعة
اما القيامة فحسابها معلوم ! ولو كانت الساعة بالضبط بعد الف سنة لعلم الخلق متى الساعه لكن الساعة هي عباره عن حدث سيكون خلال هذه الاف عام فجأة لا احد يدري متى سينفخ بالصور بعد سنة ام بعد مئتين او 900 او او950 لكنها لن تصبح الفين بل اقصى حد هو الف عام لا تؤلفان ! وهو انتهاء اليوم السابع


وهذا معنى القول نها تالف ولا تالفان

 جاء على ألسنة الناس والعوام من إن المسيح عليه السلام قال: تؤلف ولا تبلغ الألفين وفي رواية أخرى تؤلف ولا تؤلفان 
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
ويدعى ذلك اليوم يوم الخلاص، والعرب يومئذ قليل، وجّلهم ببيت المقدس، وإمامهم المهدي رجل صالح، يقاتل على التأويل كما قاتلت على التنزيل، فمن تبعه نجى، ومن تخلف عنه هلك، الله الله عباد الله فأتوه ولو حبواً على الثلج.


عدل سابقا من قبل راية الجهاد في الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 5:01 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي

avatar

عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الثلاثاء سبتمبر 17, 2013 3:39 pm

سبحان الله هذا ًماصادفتً بين هلالين هذه الأمسية بعدما خططه أخي راية الجهاد كأنها رسالة تأكيدية.

الرائي أخ من بلاد الحرمين : (( رأيت منذ خمس سنوات

2008 نوفمبر

آنني راكب مع شيخ ملتزم بسيارة ولا أعرفه لأبسا ثوبا أبيضا وشماغ أحمر
وكنا نتناقش في شأن الأمة
ثم قال لي ستقع القيامة بعد 5 سنوات
وآنا في المنام لم يأتي ببالي أنها يوم القيامة وانما يقصد بشي عظيم سيقع




رؤيا أخرى : (( رأيت أني في وسط مدينة مجهولة، أنظر إلى السماء ،و كانت صافية بسحب بيضاء هنا وهناك ثم فجأة تشكلّت كتابة من سحابة بيضاء واضحة الحروف ،إستطعت قراءتها بسهولة الجملة هي جاء أمركم وما توعدون )،ثم بدأت تتلاشى في السماء ،و بدأت سحابة أخرى بالتشكل وكانت أصغر من الأولى و تحتها مباشرة ،وكانت أيضا جملة واضحة ،وهي :
(إنها الساعة
غير أنها بقيت ثابتة في السماء مما جعلني أحس بالخوف و قد أصابتني قشعريرة واغرورقت عيناي بالدموع ، لأنني تيقنت أننا فعلا في آخر الزمان كما كنت أعتقد ،فهممت بإخبار معارفي لأنذرهم ،فمرّ علي صبية يلعبون فأمسك أحدهم بثوبي و أطلقه وهم يتضاحكون ،فصرخت فيهم ،جاء أمركم وما توعدون !،أكررها و أخصّ بها الصبي الذي أمسك بثوبي قائلة له :أنا في مقام أمك ،جاء أمركم وما توعدون !،وهو ينظر إلي فتوقف عن الضحك و أصابه الذهول ،وأنا أكرر عليه جاء أمركم وما توعدون ! حتى اغرورقت عيناه بالدموع واستيقظت وأنا أنظر لوجهه الحزين الباكي..))




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الأربعاء سبتمبر 18, 2013 7:05 am

اخي العزيز راية الجهاد ما معنى قول الله تبارك وتعالى
يا بني اسرائيل اذكرو نعمتي التي انعمت عليكم واني فضلتكم على العالمين  

بالمناسبه ما سبب ذكرك لإبليس عليه منا لعنة الله حين ما تحدثت عن اﻹمام لمهدي وعيسى ابن مريم عليهم السلام فهل استنكرت قولي لاني قلت ما اعتقده فهل كنت مخطئ ام تريد مني ان اقول لك انك المهدي او عيسى او شيئ من هذا ارجوا التوضيح !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الأربعاء سبتمبر 18, 2013 12:37 pm

سيف السماء كتب:
اخي العزيز راية الجهاد ما معنى قول الله تبارك وتعالى
يا بني اسرائيل اذكرو نعمتي التي انعمت عليكم واني فضلتكم على العالمين  


بالمناسبه ما سبب ذكرك لإبليس عليه منا لعنة الله حين ما تحدثت عن اﻹمام لمهدي وعيسى ابن مريم عليهم السلام فهل استنكرت قولي لاني قلت ما اعتقده فهل كنت مخطئ ام تريد مني ان اقول لك انك المهدي او عيسى او شيئ من هذا ارجوا التوضيح !


الاية كما تقرأها مفهومه لا تحتاج لشرح !  فيكفي ان الله ان بعث فيهم نبيا ورسولا او كتابا او او فهو انعم عليهم وفضلهم على العالمين لانه انعم على سلالة انبياء ورسل منهم وفضللهم على العالمين وبني اسرائيل فهم سلالة النبي اسرائيل على ما اعتقده !

اما سؤالك تقصد الايات القرأنية لمذا وضعتها ؟ لتدبرها انه كما كانت البداية ستكون النهاية كما بدا الله الخلق سيعيده وليتذكر البشر البداية وكيف ستكون النهاية !
اكنت مخطأ ام محق او بينهما فما علاقة ذلك ان تقول انني اريد منك شيء او ان تقول شيء بانني المهدي وعيسى او شيء من هذا فهل هذا سؤال يساله عاقل فعيسى رسول االله غندما يعود لن يخطأه احد فالجميع المؤمن به والكافر به سيعرفه لا تقلق والمهدي عندما تقوم القيامة سيعرفه الناس من هو رغم انوفهم فلا حاجة اصلا للبحث عنهما او التنقيب عليهما لان الاول هو شرط القيامة والاخر شرط الساعة فايات الله ستبينهما !

انا اعتقد انك ما زلت متشبث بشرح العقائد وتفاسير الماضين لاحداث القيامة والساعه وهم حسب فهمي وضعوها في خلاط فواكه وخلطوها وصنعوا منها كعكة تناب افهامهم وغفلوا ان الف شيء وشيء لهذا تجد عندهم احاديث يسمونها متضاربه ببعضها ومتناقضه وما هي بمتضاربة ولا متناقضه وانما هي تبين مجرى احداث لا تحدث في ساعة واحده !

وتاكد لو ان المهدي مكلف بان يظهر نفسه لما كان مهديا ولو كان الناس مكلفين باظهاره لما كان مهديا فالمهدي سيظهره الله وسيعرف الله الناس عليه وهو بعينه لا يريد ان يتعرف عليه احد
ولا تتعب نفسك بقصة المهدي لان الله مظهره على كل الاحوال بقدرة الالهية وليس بقدرة اجتهاد مجتهد او بقدرة معرفة او توسم عالم !
فانا اشلرت ان المهدي هو اصطفاء لله خاصه فمن تدخل في ذلك سيكون يتدخل بامر يخص الله وحده شبيه بموسى فهو اصطفاء من الله خاصه فمن تدخل بهذا الاصطفاء فهو ينازع الله شيء يخص الله وحده !  
فانا اتكلم عن المهدي وعيسى والقيامة وغيرها لتفهموا مذا سيحدث وتكونوا مستعدين له وليس لتشخص احد او لتبحث عن احد لان الامر سيكون قهريا ليس لاحد على الارض فيه خيار ! فلا تتعب نفسك يعني يوم ما يريد الله ان يبدا القيامة لن يغيب ذلك عنك حتى لو كنت تغط في سبات عميق سيوقظك الله بصيحته وسيريك اجتماع الشمس والقمر ووو رغم عنك حتى تفزع من الحدث بحد ذاته

انتم تعتقدون لان الاشياء ستبقى وتكون كما هي الايام وهذا ليس بصحيح ! فهو يوم فزع ورعب ويوم جلل فسيعلم القاصي والداني حتى لو كان من اهل الغابات ولا يدري شيء فهو سيعلم ان امرا جلل بداء في الكون وان نواميس الكون بدات تتحرك بغير عادتها ولو لم يعلم لمذا !

فان لم تدخل بهذا المفهوم فستبقى عالق كغيرك من الناس ينتظرون ما تعلمه وسيفاجؤون وانا احاول ان ابعد عنك المفاجاء فيكون خوفك وفزع قليلا لانك كنت تعلم من قبل بعض الشيء فتهمد لله مسبحا حامدا شاكر وليس فزعا مرعوبا لا تدري ما حدث ولمذا !

كذلك الساعة من اعلمه الله بكيفيتها وشاء له الثبات وان لا يصعق فهو لن يصعك بل يحفظه الله لانه يعلمها مسبقا او شيء عنها فلا يتفاجء وانما يعلمه الله ما عليه فعله وقوله للثبات عند رؤيتها فلا يصعق فهذا ليس لعب وانما علم يعلمه الله من يشاء من عباده رحمة ورافة ومنة وحسنى منه !

وتعليق جانبي لنفرض انك انت ومن في الارض جميعا قالوا اني المهدي او عيسى اسغغر الله العظيم فمذا سيفيد قولكم بشيء فالذي يريد مهدي فل يصنع له مهديه وعندما يجوع يروح ياكله !
فالمهدي يا اخي هو لل لله وهو امر الله ولا يمكلك حتى هو نفسه لنفسه !  فلو ملك اي شيء لنفسه بلا اذن الله لانفت عنه المهدوية وسقط عنه الاسم المهدي ولعلنا سميناه مهدي ولكنه لن يحمل الاسم المهدي هو هو بعينه !
فانا علي مهدي هداني الله لبعض الاشياء ولكنني لست المهدي
مثل ذلك كما بينت ان فرقان ليس هو الفرقان فالفرقان معين معروف لا التباس فيه والشمس وغيرها هي فرقان وكذلك الاسم مهدي والمهدي ! ومسيح والمسيح وعيسى والعيسى !
فانت محمد ولست المحمد عليه الصلاة والسلام !

فهنالك ادوات جمة للتعلريف اولها واهما هي ال
عيسى يسمى بهذا الاسم كثير اسمهم عيسى !
لكن عندما نقول العيسى نقصد تعريفه ابن مريهم الرسول المسيح كلمة الله وروح منه !
وعندما نقول عيسى ابن مريم  وعيسى النبي والرسول عيسى و الخ من ادوات تعريف فيكون المقصود هو بعينه !

وفي لغات اخرى لا يوجد عندهم ال ك كاف التشبيه فيقولون المسيح ويقصدون بها كالمسيح ولكنهم يعرفونها بشرح ملحق اما كلمة مسيح فلا تحتاج لتعريف لانها تنطبق على الكثيرين !
نحن عندنا حروف في اللغة لها معانيها ومفعولها الخاص مثل ال ميم الميم تشير الى المفعول به مثل البيت المبني الماء المنهمر المطار المتجول المتحدث او محدث

فمذا تعني الم ذلك الكتاب لا ريب فيه ؟

تعني كتاب معرف هو هو بيعينه المفعول به وهذا ذلك المشار عليه بعينه هو الكتاب الذي لا ريب فيه ! هذا من ناحية لغوية هكذا افهمها ! والله اعلم طبعا !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي

avatar

عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الأربعاء سبتمبر 18, 2013 1:41 pm

وأكثر من ذلك باتت القوى الظلامة الحاكمة في الخفاء لإستغال الأشعة الليزرية الزرقاء في بث الرؤية المجسمة بأبعاد وأصوات وأشكال تذهل العقل البشري ، ستوظفها في التلاعب بعقول الناس وحسب الإيمان السائد في المنطقة المستهدفة، ليخاطبهم بصوت مسموع بلهجتهم، فلكل عقيدة دينية لديها اعتقاد وتصور خاص بها عن نهاية الكون وعودة المُخَلِّص الموعود آه من خطورة الدجال وأعوانه.
لإخواننا الشيعة سبق إدراك كذا موضوع مثل النداء في الصباح يعكسه ننداء بالمساء من الشيطان.

لم ولن يتغير أي شيء, ولم ولن يحدث أي شيء, إلا ما قدره الله الواحد القهار, فالله هو خير الماكرين, وكيده متين, وسيستدرجهم من حيث لا يعلمون, فما قدر الله سيكون, وما لم يقدر لن يكون ولو أفنوا أعمارهم في التخطيط. . .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الأربعاء سبتمبر 18, 2013 1:58 pm


يا بني اسرائيل اذكروا نعمتي التي انعمت عليكم واني فضلتكم على العالمين 

يأمر الله هنا بني اسرائيل بأن يتذكروا نعمته عليهم خاصه بانه سبحانه فضلهم عن عالم الإنس وعالم الجن فجعلهم محل تفضيل فيأمرهم الايجحدوا نعمة الله التي انعمها عليهم بنسيان فضل الله عليهم وليعلمون ان الذي اعطاهم قادر على ان يمنعهم ويجعلهم لا شيئ مفلسين 

سبحان من بيده ملكوت كل شيئ واليه ترجعون !

بخصوص رؤيتي لاهل الجنه او ﻷهل النار فإعلم يا اخي العزيز ان ذالك من قبل ان اعرفك او اتعرف عليك في المنتديات ولله الحمد والمنه وضعت هذا لكي لا يلتبس اﻷمر على احد او لكي لا يظن احد انه صنع لي شيئ او اعطاني شيئ !
تحياتي واعذروني ان كنت اتأخر في الرد وذالك بسبب انشغالي لاني اعمل اﻵن في محل واصبحت مدير عليه واقوم بالسفر بين الفينة واﻷخرى من اجل ملئ المحل بالبضائغ الناقصه ولاكن الجوال بيدي ومتابع لكم 
تحياتي للجميع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الأربعاء سبتمبر 18, 2013 1:59 pm


يا بني اسرائيل اذكروا نعمتي التي انعمت عليكم واني فضلتكم على العالمين 

يأمر الله هنا بني اسرائيل بأن يتذكروا نعمته عليهم خاصه بانه سبحانه فضلهم عن عالم الإنس وعالم الجن فجعلهم محل تفضيل فيأمرهم الايجحدوا نعمة الله التي انعمها عليهم بنسيان فضل الله عليهم وليعلمون ان الذي اعطاهم قادر على ان يمنعهم ويجعلهم لا شيئ مفلسين 

سبحان من بيده ملكوت كل شيئ واليه ترجعون !

بخصوص رؤيتي لاهل الجنه او ﻷهل النار فإعلم يا اخي العزيز ان ذالك من قبل ان اعرفك او اتعرف عليك في المنتديات ولله الحمد والمنه وضعت هذا لكي لا يلتبس اﻷمر على احد او لكي لا يظن احد انه صنع لي شيئ او اعطاني شيئ !
تحياتي واعذروني ان كنت اتأخر في الرد وذالك بسبب انشغالي لاني اعمل اﻵن في محل واصبحت مدير عليه واقوم بالسفر بين الفينة واﻷخرى من اجل ملئ المحل بالبضائغ الناقصه ولاكن الجوال بيدي ومتابع لكم 
تحياتي للجميع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الأربعاء سبتمبر 18, 2013 10:02 pm



lol! 

جوابي هو كلامه

وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ (سبأ : 51 )

https://www.youtube.com/watch?v=3qkAU3Vsd78




وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (النمل : 87 )



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الأربعاء سبتمبر 18, 2013 11:46 pm


لا استمع لهلال المثلث هداه الله واصلح حاله بسبب ان الجوال لا يشغل فيديوهات اليوتب 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قراني حياتي

avatar

عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الخميس سبتمبر 19, 2013 4:21 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....

أخي الكريم .... سيف السماء .....

هل إستخرت الله وتوجهت لله قبل أن تعطي رأيك بالمعلم (( هلال رمضان )) ؟؟؟؟؟

فستمع لآيات الله تعالى التي تدعو إلى العِلم النافع عُمومًا وإطلاقًا والحث على فَضلِه وطلَبِه، سواء أكان هذا العلم في أمور الدِّين أو الدُّنيا، فهي كثيرةٌ كذلك، فمنها:

قوله - تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا يَرْفَعِ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ﴾ [المجادلة: 11].
 
وقوله - سبحانه -: ﴿ أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾ [الرعد: 19].
 
وقوله - سبحانه -: ﴿ شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾ [آل عمران: 18].
 
وقوله - عزَّ وجلَّ -: ﴿ كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ [الروم: 59].
 
وقوله - تعالى -: ﴿ قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ ﴾ [الرعد: 43].
 
وقوله - تعالى -: ﴿ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ ﴾ [الزمر: 9].
 
وقوله - سبحانه -: ﴿ هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [الجمعة: 2].
 
وقوله - سبحانه -: ﴿ يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُولُو الألْبَابِ ﴾ [البقرة: 269].
 
وقوله - تعالى -: ﴿ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا ﴾ [طه: 114].
وقوله - تعالى -: ﴿ فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ ﴾ [محمد: 19].
وقوله - عزَّ وجلَّ -: ﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ﴾ [فاطر: 28].


ثم تأمل آخي الكريم بهذه الكلمات


قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا
كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي
يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا

سـبحانكَ اللهمَّ خـيرَ معـلّمٍ
علَّمتَ بالقلمِ القـرونَ الأولى

أخرجـتَ هذا العقلَ من ظلماته
ِوهديتَهُ النـورَ المبينَ سـبيلا

وطبعتَـهُ بِيَدِ المعلّـمِ ، تـارةً
صديء الحديدِ ، وتارةً مصقولا

أرسلتَ بالتـوراةِ موسى مُرشد
وابنَ البتـولِ فعلَّمَ الإنجيـلا

وفجـرتَ ينبـوعَ البيانِ محمّد
فسقى الحديثَ وناولَ التنزيلا

علَّمْـتَ يوناناً ومصر فزالـتا
عن كلّ شـمسٍ ما تريد أفولا

واليوم أصبحنـا بحـالِ طفولـةٍ
في العِلْمِ تلتمسانه تطفيـلا

من مشرقِ الأرضِ الشموسُ تظاهرتْ
ما بالُ مغربها عليه أُدِيـلا

يا أرضُ مذ فقدَ المعلّـمُ نفسَه
بين الشموسِ وبين شرقك حِيلا

ذهبَ الذينَ حموا حقيقـةَ عِلمهم
واستعذبوا فيها العذاب وبيلا

في عالَـمٍ صحبَ الحيـاةَ مُقيّداً
بالفردِ ، مخزوماً بـه ، مغلولا

صرعتْهُ دنيـا المستبدّ كما هَوَتْ
من ضربةِ الشمس الرؤوس ذهولا

سقراط أعطى الكـأس وهي منيّةٌ
شفتي مُحِبٍّ يشتهي التقبيـلا

عرضوا الحيـاةَ عليه وهي غباوة
فأبى وآثَرَ أن يَمُوتَ نبيـلا

إنَّ الشجاعةَ في القلوبِ كثيرةٌ
ووجدتُ شجعانَ العقولِ قليلا

إنَّ الذي خلـقَ الحقيقـةَ علقماً
لم يُخـلِ من أهلِ الحقيقةِ جيلا

ولربّما قتلَ الغـرامُ رجالَـها
قُتِلَ الغرامُ ، كم استباحَ قتيلا

أوَ كلُّ من حامى عن الحقِّ اقتنى
عندَ السَّـوادِ ضغائناً وذخولا

لو كنتُ أعتقدُ الصليـبَ وخطبَهُ
لأقمتُ من صَلْبِ المسيحِ دليلا

أمعلّمي الوادي وساسـة نشئـهِ
والطابعين شبابَـه المأمـولا

والحامليـنَ إذا دُعـوا ليعلِّمـوا
عبءَ الأمانـةِ فادحـاً مسؤولا

وَنِيَتْ خُطـَى التعليمِ بعـد محمّدٍ
ومشى الهوينا بعد إسماعيـلا

كانت لنا قَدَمٌ إليـهِ خفيفـةٌ
ورَمَتْ بدنلوبٍ فكان الفيـلا

حتّى رأينـا مصـر تخطـو إصبعاً
في العِلْمِ إنْ مشت الممالكُ ميلا

تلك الكفـورُ وحشـوها أميّةٌ
من عهدِ خوفو لم تَرَ القنديـلا

تجدُ الذين بـنى المسلّـةَ جـدُّهم
لا يُحسـنونَ لإبرةٍ تشكيلا

ويُدَلّـلون َ إذا أُريـدَ قِيادُهـم
كالبُهْمِ تأنسُ إذ ترى التدليلا

يتلـو الرجـالُ عليهمُ شهواتـهم
فالناجحون أَلَذُّهـم ترتيـلا

الجهـلُ لا تحيـا عليـهِ جماعـةٌ
كيفَ الحياةُ على يديّ عزريلا

واللـهِ لـولا ألسـنٌ وقرائـحٌ
دارتْ على فطنِ الشبابِ شمـولا

وتعهّـدتْ من أربعيـن نفوسـهم
تغزو القنـوط وتغـرسُ التأميلا

عرفتْ مواضعَ جدبـهم فتتابعـتْ
كالعيـنِ فَيْضَـاً والغمامِ مسيلا

تُسدي الجميلَ إلى البلادِ وتستحي
من أن تُكافـأَ بالثنـاءِ جميـلا

ما كـانَ دنلـوبٌ ولا تعليمـُه
عند الشدائـدِ يُغنيـانِ فتيـلا

ربُّوا على الإنصافِ فتيانَ الحِمـى
تجدوهمُ كهفَ الحقوقِ كُهـولا

فهوَ الـذي يبني الطبـاعَ قـويمةً
وهوَ الذي يبني النفوسَ عُـدولا

ويقيم منطقَ كلّ أعـوج منطـقٍ
ويريه رأياً في الأمـورِ أصيـلا

وإذا المعلّمُ لم يكـنْ عدلاً مشى
روحُ العدالةِ في الشبابِ ضـئيلا

وإذا المعلّمُ سـاءَ لحـظَ بصيـرةٍ
جاءتْ على يدِهِ البصائرُ حُـولا

وإذا أتى الإرشادُ من سببِ الهوى
ومن الغرور ِ فسَمِّهِ التضـليلا

وإذا أصيـبَ القومُ في أخلاقِـهمْ
فأقـمْ عليهـم مأتماً وعـويلا

إنّي لأعذركم وأحسـب عبئـكم
من بين أعباءِ الرجـالِ ثقيـلا

وجدَ المساعـدَ غيرُكم وحُرِمتـمُ
في مصرَ عونَ الأمهاتِ جليـلا

وإذا النسـاءُ نشـأنَ في أُمّـيَّةٍ
رضـعَ الرجالُ جهالةً وخمولا

ليـسَ اليتيمُ من انتهى أبواهُ من
هـمِّ الحـياةِ ، وخلّفاهُ ذليـلا

فأصـابَ بالدنيـا الحكيمـة منهما
وبحُسْنِ تربيـةِ الزمـانِ بديـلا

إنَّ اليتيمَ هـوَ الذي تلقـى لَـهُ
أمّاً تخلّـتْ أو أبَاً مشغـولا

مصـرٌ إذا ما راجعـتْ أيّامـها
لم تلقَ للسبتِ العظيمِ مثيـلا

البرلـمانُ غـداً يـمدّ رواقَـهُ
ظلاً على الوادي السعيدِ ظليلا

نرجو إذا التعليم حرَّكَ شجـوَهُ
إلاّ يكون َ على البـلاد بخيـلا

قل للشبابِ اليومَ بُورِكَ غرسكم
دَنتِ القطوفُ وذُلّـِلَتْ تذليـلا

حَيّـوا من الشهداءِ كلَّ مُغَيّـبٍ
وضعوا على أحجـاره إكليـلا

ليكونَ حـظَّ الحيّ من شكرانكم
جمَّـاً وحظّ الميتِ منه جزيـلا

لا يلمس الدستورُ فيكم روحَـه
حتّى يـرى جُنْديَّـهُ المجهـولا

ناشدتكم تلك الدمـاءَ زكيّـةً
لا تبعثـوا للبرلمـانِ جهـولا

فليسألنَّ عن الأرائـكِ سائـلٌ
أحملنَ فضـلاً أم حملنَ فُضـولا

إنْ أنتَ أطلعتَ الممثّلَ ناقصـاً
لم تلقَ عند كمالـه التمثيـلا

فادعوا لها أهلَ الأمانـةِ واجعلوا
لأولي البصائر منهُـمُ التفضيلا

إنَّ المُقصِّرَ قد يحول ولن تـرى
لجهالـةِ الطبـعِ الغبيِّ محيـلا

فلرُبَّ قولٍ في الرجالِ سمعتُـمُ
ثم انقضى فكأنـه ما قيـلا

ولكَمْ نصرتم بالكرامـة والـهوى
من كان عندكم هو المخـذولا

كَـرَمٌ وصَفْحٌ في الشبـابِ وطالمـا
كَرُمَ الشبابُ شمائلاً وميـولا

قوموا اجمعوا شُعَبِ الأُبُوَّةِ وارفعوا
صوتَ الشبابِ مُحبَّبَاً مقبولا

أدّوا إلى العـرشِ التحيّةَ واجعلـوا
للخالقِ التكبيرَ والتهليـلا

ما أبعـدَ الغايـاتِ إلاّ أنّنـي
أجِدُ الثباتَ لكم بهنَّ كفيـلا

فكِلُوا إلى اللهِ النجـاحَ وثابـروا
فاللهُ خيرٌ كافلاً ووكيـلا

أمير الشعراء : أحمد شوقي


فعني شخصيا إستخرت الله تعالى بهذا العلم من ذلك التاريخ الذي كتب به اخي عبدالله (( الصفحة الرابعه تخصك ))) وكان يتحدث بها مع المعلم فستخرت الله وأراني الله تعالى الحق ... فإن تخليتم عنه أسأل الله تعالى أن ينصره بالحق ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ....

سأعطيك إشاره لتفهمني أخي الكريم ....
هناك حديث يقولو انه لم يصح عن النبي عليه الصلاة والسلام (( من تعلم لغة قوم أمن مكرهم )) فشتهر هذا العلم بالعلم الماسوني به فصل الدنيا عن الدين ؟؟؟

واليوم نحن بجهاد بين الحق والباطل فبمذا ستحارب ؟؟؟؟ ما فصل بهذا العلم بإذن الله يرجع مافصل به والله مهين كيد الشياطين والماكرين ....

(( قال الله تعالى (( قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ))سورة الزمر:9
وقال الله تعالى(( يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ))سورة المجادلة :11

وقوله تعالى(( وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا))سورة طه :114)) هذا من أعظم أدلة شرف العلم ِوعظّمه،إذ لم يؤمر صلى الله عليه وسلم أن يسأل ربه الزيادة إلامنه وفي الحديث الشريف ((ما عُبد اللهُ بشئ أفضل من فقه في الدين..))
وهاهي البشارة على لسان قدوتنا وحبيبنامحمد صلى الله عليه وسلم فعن أبي أمامة رضي الله عنه :أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال(( فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم ))ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(( إن الله وملائكته ،وأهل السموات والأرض ،وحتى النملة في جُحرها،وحتى الحوت ليصلون على معلمي الناس الخير )) رواه الترمذي وقال :حديث حسن )) معنى فضل العالم على العابد)) أي فضل الرجل العالم ،على الرجل العابد ،كفضل الرسول الله صلى الله عليه وسلم على أقل رجل من المؤمنين ، وفي هذا الحديث رفع لشأن العلماء ، وإعلاءٌ لقدرهم عند الله عزٌوجل ، حيث يُحيي اللهُ بهم القلوبَ، كما تحيا الأرض بوابل المطر ،ولا يُراد بالحديث كل عالم ،إنما الذي يستحق ُّ هذا التفضيل (العالم الرباني) الذي تعلم العلم النافع ،وقام بحقِّ هذا العلم ، من العمل الصالح ، ونشر العلم ،وهداية الناس إلى طريق الخير والسعادة ،

وماأحسن ماقاله الشاعر :

ما الفضل إلا لأهل العلم إنهم على الهدى لمن استهدى أدلاءُ
وقدرُكلًّ امرئِِ ماكان يحسنه والجاهلون لأهل العلم أعداءُ
ففز بعلم تعش حياً به أبداًَ الناسُ موتى وأهلُ العلم أحياءُ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الخميس سبتمبر 19, 2013 6:07 am


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
اختي الكريمه الجوال عندي لا يفتح اليوتب هذا كل ما في اﻷمر ! 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الخميس سبتمبر 19, 2013 10:58 am

سيف السماء كتب:

لا استمع لهلال المثلث هداه الله واصلح حاله بسبب ان الجوال لا يشغل فيديوهات اليوتب 



لا يهم اصلا من استمع اليه سيلاقي صعوبة في فهمه فهو يتكلم بحديث ليس لايامنها هذه وليست لعالمنا وانما هو يمهد للمقبل ليس الا ويريدها ان تمهد كما فهم ووعى وفهمه مصيب اغلبا الا انه نسي شيء عظيم وهو قول الله :

إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ (آل عمران : 96 )
رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (إبراهيم : 37 )

فلو انه ضرب مثلثاته وارقامه ببعضها البعض ونظر بالبيت العتيق وراجع حساباته لعله سيجد حلا لمشكلته التي يزمجر من اجل حلها لكن مذا عساني افعل له وهو يقرأ من الكون ومن كل شيء ونسي قرأة البيت العتيق الذي وضع بمكة وبقي واقف عند الاهرامات ! خليه واقف حتى يستفيق !

وكما قال انه تفاجئ عندما خسر رهانه على مرسي فهو راهن بجهالة ونظر للمظاهر ! ورغبات نفسه فخسر الرهان وحدث ما لم يتوقعه !

فلا يذكرني بهذا السياق الا الامرأة المومس التي تقدمت بين يدي عيسى عليه الصلاة والسلام وغسلت ارجله وسالته ان يغفر الله لها وان يتقبلها فما كان منه الا ان وجهه كلامه للناس مبينا ان توبة ومعذرة هذه المومس وعملها هذا فاق اعمال كهنة وشيوخ معابد بني اسرائيل جميعهم وبين لمذا القصة موجوده بالانجيل !
فهي صدقت بانه رسول الله وليس لديها شيأ تقدمه كبقية الناس فقدمت خدمتها لتغسل ارجله وتدهنا البدهن وتطيبها فقارنها ببقية الناس والكهنة الذين كذبوه !

فباب الله مفتوح للجميع حتى تقوم القيامة ! والله طلب من عباده الايمان به وباليوم الاخر ! وكثير من الناس يقول انه يؤمن بالله من جل الديانات ولكن كثيرا منهم لا يؤمن باليوم الاخر او يؤمن ولا يعلم ما اليوم الاخر لهذا سيبين الله للناس ما اليوم الاخر وسياتيهم تاويل ما لم يحيطوا به علما ! فالايمان غيبا كان واجبا  
لكن القيامة هو ايمان باليوم الاخر ليس غيبا والساعة ليست ايمان بالله غيبا اذ في كلا الحالتين ينتفي الغيب

اما انا شخصيا فلا يخصني ما حدث وبما امن الناس في الايام الستة الماضية بالغيب وفيما اختلفوا وانما حديثنا عن اليوم السابع الذي ليس فيه غيب لانه يوم تلاق وتاويل ووووو
فلو كان اليوم السادس سيليه يوم سابع كالايام الستة لكان اولى ان يبعث الله نبيا او رسولا او كتابا يهدي هذه الامم بما اختلفوا به فهذا امر هين ان يبعث رسولا وكتاب يعلم به كل قوم ما اخطاوا به ويصحح لهم مسارهم لكن كلمة الله سبقت وان هذا سيكون فقط يوم القيامة لان كل قوم جائهم رسول وبين لهم الحق من الباطل وهم اختلفو بعدما تبين لهم هذا !
ففي اليوم السابع سيحاسبون على ما اختلفوا به ولن يبعث لهم لا نبيا ولا رسلا بل سينبأهم بما كانوا يعملون ويعيد لهم انبيائهم ورسلهم والاشهاد ليشهدوا كل على قومه ! ولن يكون هؤلاء ضعفاء او سيكذبون او يضهضون كما كان اول مرة حين بعثوا لاقوامهم بل تكون الغلبة لله ورسله ولن يغلبهم احد باي شيء ولن يقدر عليهم احد !
وسيكون هذا تاويل لهذه الاية
كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (المجادلة : 21 )


فاي ثرثرة مع اي كان بما كان في الايام الستة الماضية هي ثرثرة جاهل لا وزن لها عندي ولا نقيم لها وزنا بل الوزن هو
وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (الأعراف : 8 )
والحق هو ما يامر الله به وينزله ويقوله ويفعله !
ولا يعنينا من اتبع من ومن دان بمن ومن عبد من والذي لا يريد ان يصدق فهذه مشكلته لا تؤثر علينا بشيء لان الامر مقضي حتى حين فاذا انقضت المده حتى حين فلن يبقى هناك مجال للتصديق او التكذيب بشيء بل سميت الواقعه واقعه لوقوعها اي حدوثها فمن شاء ان يبقى غافلا حتى تقع فله ومن شاء ان ينتبه فله ذلك !
حتى حين !


وكل يثرثر ان حزبه ودينه وعقيدته هي الحق فسوف تعلمون قريبا ما هو الحق ! وكما قال الشيخ ابراهيم اتبعوا الرسول وتمسكوا بما اتاكم بالنواجد لانه يعلم ان الله لن يخيب من تمسك برسله ولم يعصهم لانه لا رسول او نبيا من بعدهم ! لكني اعتقد انه لم يفهم حقيقة القيامة لكن هذا لا يضره اصلا عند وقوق الواقعة وقيام القيامة الا في حالة التكذيب

فانا شخصيا انتها بالنسبة لي اليوم السادس منذ محرم 2005 فاي نصيحه او تعاليم او شيء خاج نطاق اليوم السابع هو عبث مثله مثل ان تذهب الى انسان بالجنة او في النار وتقول له آمن بالجنة والنار وامن بموسى وعيسى فسيضحك بوجهك ويقول لك يا عم هل انت اعمى ام بصير فانا حوسبت والقيت بجهنم او الجنة وخلصنا ! وتم الحكم علينا ! فانت وين واحنا وين !

هذه هي القصة التي لم يفمها هلال رمضان

فانا كلمني الله وبعض الملائكة وبعض الانبياء فهل هناك حاجة للايما نبالغيب بسيدنا ابراهيم او ادم او موسى وانا اصلا قابلتهم وكلمتهم وقبلتهم واحتضنتهم !؟
واعلم بعض مذا سيحدث واي امم ستفنى وكيف ! ولو كشف لي الحجاب اكثر لعرفت اسماء الاشخاص بعينهم الذين سيبقون بعد العقاب وفناء بلادهم !
بل لو ان ذاكرتي قوية لذكرت لكم اي بيت في اي حالرة سينسف نسفا واي بيت لن يمسه سؤء ! لكن الله خلق ذكرياتنا صغيره ويصعب تذكر كل هذه المعلومات الجمة !

فكما انت دخلت النار والجنة كما ذكرت فاكيد رايت من بها لكن اكيد لا تتذكر جميع الاسماء والوجوه بعضها سيبقا عالقا بذكرياتك !
فهذا الباب فتح على مصراعيه وسيفتح اكثر واكثر حتى تتنزل الملائكة وتزاوركم وتجلس معكم وتحدثكم بخبر السماء وبكل ما سيحتاجه الانسان في معرفته لان اليوم السابع ابتدأ الاعداد له وسيباغت العالمين عند انقضاء حتى حين !

اما من كشف له بعض هذه الحجب وخرج للناس يدعي انه نبي او رسول او المهدي فاعلموا انه جاهل لم يعي اصلا ما سيحدث ولمذا !
فالامر اي امر القيامة اعظم بكثير من ارسال رسول او نبي او حتى مهدي لانه يوم الله خاصة ويوم الخلاص للبشرية جمعاء ويوم الدين








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي

avatar

عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الخميس سبتمبر 19, 2013 12:17 pm

راية الجهاد كتب:
سيف السماء كتب:

لا استمع لهلال المثلث هداه الله واصلح حاله بسبب ان الجوال لا يشغل فيديوهات اليوتب 



لا يهم اصلا من استمع اليه سيلاقي صعوبة في فهمه فهو يتكلم بحديث ليس لايامنها هذه وليست لعالمنا وانما هو يمهد للمقبل ليس الا ويريدها ان تمهد كما فهم ووعى وفهمه مصيب اغلبا الا انه نسي شيء عظيم وهو قول الله :

إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ (آل عمران : 96 )
رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (إبراهيم : 37 )

فلو انه ضرب مثلثاته وارقامه ببعضها البعض ونظر بالبيت العتيق وراجع حساباته لعله سيجد حلا لمشكلته التي يزمجر من اجل حلها لكن مذا عساني افعل له وهو يقرأ من الكون ومن كل شيء ونسي قرأة البيت العتيق الذي وضع بمكة وبقي واقف عند الاهرامات ! خليه واقف حتى يستفيق !

وكما قال انه تفاجئ عندما خسر رهانه على مرسي فهو راهن بجهالة ونظر للمظاهر ! ورغبات نفسه فخسر الرهان وحدث ما لم يتوقعه !

فلا يذكرني بهذا السياق الا الامرأة المومس التي تقدمت بين يدي عيسى عليه الصلاة والسلام وغسلت ارجله وسالته ان يغفر الله لها وان يتقبلها فما كان منه الا ان وجهه كلامه للناس مبينا ان توبة ومعذرة هذه المومس وعملها هذا فاق اعمال كهنة وشيوخ معابد بني اسرائيل جميعهم وبين لمذا القصة موجوده بالانجيل !
فهي صدقت بانه رسول الله وليس لديها شيأ تقدمه كبقية الناس فقدمت خدمتها لتغسل ارجله وتدهنا البدهن وتطيبها فقارنها ببقية الناس والكهنة الذين كذبوه !

فباب الله مفتوح للجميع حتى تقوم القيامة ! والله طلب من عباده الايمان به وباليوم الاخر ! وكثير من الناس يقول انه يؤمن بالله من جل الديانات ولكن كثيرا منهم لا يؤمن باليوم الاخر او يؤمن ولا يعلم ما اليوم الاخر لهذا سيبين الله للناس ما اليوم الاخر وسياتيهم تاويل ما لم يحيطوا به علما ! فالايمان غيبا كان واجبا  
لكن القيامة هو ايمان باليوم الاخر ليس غيبا والساعة ليست ايمان بالله غيبا اذ في كلا الحالتين ينتفي الغيب

اما انا شخصيا فلا يخصني ما حدث وبما امن الناس في الايام الستة الماضية بالغيب وفيما اختلفوا وانما حديثنا عن اليوم السابع الذي ليس فيه غيب لانه يوم تلاق وتاويل ووووو
فلو كان اليوم السادس سيليه يوم سابع كالايام الستة لكان اولى ان يبعث الله نبيا او رسولا او كتابا يهدي هذه الامم بما اختلفوا به فهذا امر هين ان يبعث رسولا وكتاب يعلم به كل قوم ما اخطاوا به ويصحح لهم مسارهم لكن كلمة الله سبقت وان هذا سيكون فقط يوم القيامة لان كل قوم جائهم رسول وبين لهم الحق من الباطل وهم اختلفو بعدما تبين لهم هذا !
ففي اليوم السابع سيحاسبون على ما اختلفوا به ولن يبعث لهم لا نبيا ولا رسلا بل سينبأهم بما كانوا يعملون ويعيد لهم انبيائهم ورسلهم والاشهاد ليشهدوا كل على قومه ! ولن يكون هؤلاء ضعفاء او سيكذبون او يضهضون كما كان اول مرة حين بعثوا لاقوامهم بل تكون الغلبة لله ورسله ولن يغلبهم احد باي شيء ولن يقدر عليهم احد !
وسيكون هذا تاويل لهذه الاية
كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (المجادلة : 21 )


فاي ثرثرة مع اي كان بما كان في الايام الستة الماضية هي ثرثرة جاهل لا وزن لها عندي ولا نقيم لها وزنا بل الوزن هو
وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (الأعراف : 8 )
والحق هو ما يامر الله به وينزله ويقوله ويفعله !
ولا يعنينا من اتبع من ومن دان بمن ومن عبد من والذي لا يريد ان يصدق فهذه مشكلته لا تؤثر علينا بشيء لان الامر مقضي حتى حين فاذا انقضت المده حتى حين فلن يبقى هناك مجال للتصديق او التكذيب بشيء بل سميت الواقعه واقعه لوقوعها اي حدوثها فمن شاء ان يبقى غافلا حتى تقع فله ومن شاء ان ينتبه فله ذلك !
حتى حين !


وكل يثرثر ان حزبه ودينه وعقيدته هي الحق فسوف تعلمون قريبا ما هو الحق ! وكما قال الشيخ ابراهيم اتبعوا الرسول وتمسكوا بما اتاكم بالنواجد لانه يعلم ان الله لن يخيب من تمسك برسله ولم يعصهم لانه لا رسول او نبيا من بعدهم ! لكني اعتقد انه لم يفهم حقيقة القيامة لكن هذا لا يضره اصلا عند وقوق الواقعة وقيام القيامة الا في حالة التكذيب

فانا شخصيا انتها بالنسبة لي اليوم السادس منذ محرم 2005 فاي نصيحه او تعاليم او شيء خاج نطاق اليوم السابع هو عبث مثله مثل ان تذهب الى انسان بالجنة او في النار وتقول له آمن بالجنة والنار وامن بموسى وعيسى فسيضحك بوجهك ويقول لك يا عم هل انت اعمى ام بصير فانا حوسبت والقيت بجهنم او الجنة وخلصنا ! وتم الحكم علينا ! فانت وين واحنا وين !

هذه هي القصة التي لم يفمها هلال رمضان

فانا كلمني الله وبعض الملائكة وبعض الانبياء فهل هناك حاجة للايما نبالغيب بسيدنا ابراهيم او ادم او موسى وانا اصلا قابلتهم وكلمتهم وقبلتهم واحتضنتهم !؟
واعلم بعض مذا سيحدث واي امم ستفنى وكيف ! ولو كشف لي الحجاب اكثر لعرفت اسماء الاشخاص بعينهم الذين سيبقون بعد العقاب وفناء بلادهم !
بل لو ان ذاكرتي قوية لذكرت لكم اي بيت في اي حالرة سينسف نسفا واي بيت لن يمسه سؤء ! لكن الله خلق ذكرياتنا صغيره ويصعب تذكر كل هذه المعلومات الجمة !

فكما انت دخلت النار والجنة كما ذكرت فاكيد رايت من بها لكن اكيد لا تتذكر جميع الاسماء والوجوه بعضها سيبقا عالقا بذكرياتك !
فهذا الباب فتح على مصراعيه وسيفتح اكثر واكثر حتى تتنزل الملائكة وتزاوركم وتجلس معكم وتحدثكم بخبر السماء وبكل ما سيحتاجه الانسان في معرفته لان اليوم السابع ابتدأ الاعداد له وسيباغت العالمين عند انقضاء حتى حين !

اما من كشف له بعض هذه الحجب وخرج للناس يدعي انه نبي او رسول او المهدي فاعلموا انه جاهل لم يعي اصلا ما سيحدث ولمذا !
فالامر اي امر القيامة اعظم بكثير من ارسال رسول او نبي او حتى مهدي لانه يوم الله خاصة ويوم الخلاص للبشرية جمعاء ويوم الدين




إِنِّي آمَنتُ بِرَ‌بِّكُمْ فَاسْمَعُونِ ﴿٢٥﴾ قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ ۖ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ ﴿٢٦﴾ بِمَا غَفَرَ‌ لِي رَ‌بِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَ‌مِينَ




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قراني حياتي

avatar

عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الخميس سبتمبر 19, 2013 12:30 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الكريم عبدالله .... ممكن أسألك سؤال ارجو من الله تعالى أن لا يكون سؤال فضولي ....

ماقصة صورة الميزان ؟؟؟؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الخميس سبتمبر 19, 2013 1:17 pm


اخي العزيز لتصحيح المعلومه لم اقل اني دخلت النار ودخلت الجنه بل قلت كأني أرى اعمال الخلائق على وجوههم وكأني ارى اصحاب الجنة وأرى اصحاب النار هكذا قلت ! 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الخميس سبتمبر 19, 2013 1:22 pm

لادري قصة الصورة هذه ومن صورها او نحتها !

لكن فيها معان جمة قبل ان ابين لك ما ارى فيها

اسألك انت مذا تشاهدين بالصورة هذه ؟


عدل سابقا من قبل راية الجهاد في الخميس سبتمبر 19, 2013 2:31 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الخميس سبتمبر 19, 2013 2:25 pm

سيف السماء كتب:

اخي العزيز لتصحيح المعلومه لم اقل اني دخلت النار ودخلت الجنه بل قلت كأني أرى اعمال الخلائق على وجوههم وكأني ارى اصحاب الجنة وأرى اصحاب النار هكذا قلت ! 

فهمتك تقصد انك تتوسم امرهم من وجوههم نعم هذا ممكن فانا حاليا انظر لاحد متحدثي الحكومة المصرية فانه لا يغيب عن احد بانه يكذب وانه مجرم ويعلم حتى اجرامه وكذبه ويحاول جاهدا اخفاء ذلك عن وجهه وتلاميحه ! وكثير من الناس ترى هذا على وجوههم او ترى عقاب الله على سيماهم الله يفتح عليك ويزيدك علما وفهما وتوسما فالعالم الذي نحن به هو كتاب مفتوح يقرأه من اؤتي العلم والحكمة

فمثلا هلال رمضان اتدري من اين علمه فهو لديه ثلاث وسائل طبعا القران والاحاديث وكتاب الكون وما فيه وبعض من الله !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قراني حياتي

avatar

عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الخميس سبتمبر 19, 2013 2:27 pm

سؤالك اخي الكريم صعب جدا ماذا ارى فيها ؟؟؟؟؟

اتريد الجواب الظاهري ؟؟؟؟؟ فما ارى بعيني المجرده إمرءة تحمل السيف بيدها اليسار والميزان باليمين وتحت رجلها الحيه ولا اعلم ماهي هذه الكتب وأني اراها كتب باطله لذا مثل بأنها تحت القدم يعلوها الميزان بنفس المسار اي اليد اليمنى تحمل الميزان والرجل اليمنى ايضا لا تكترث لا للحيه ولا للكتب الباطله ..... وسيفها مهيأ للعدل .... هذا ما اراه بعيني والله اعلم ...

لكن صراحتا اخي الكريم بالصورة فيها شيء غريب لا أعلم لما ؟؟؟؟ سبحان الله تعالى بصراحة معرف اصلا ايش اجاوب ... لأن الصورة فيها شيء اقول سبحان الله معرف وربي السر فيها لكن اقول سبحان الله عالم الغيب هذا ما رئته عيني قلته اما ما تعجبت منه فالله أعلم به والله أعلم بحقيقته ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الخميس سبتمبر 19, 2013 3:01 pm


حسنا ساخبرك انا ما اراه ظاهرا

انا ارى عذراء وعلامة عذريتها هو الربطة على يسار يدها
وارى انها تمثل القانون والعدالة
وارى انها معصبة العينين اي لا تحتاج لترى لتعدل وكان العدل والجكم ياتيها بغير عناء وشغل منها
وضعت الكتاب تحت رجلها اي ستحكم بما كان في الكتاب ولكنها بحكمها هي فوق الكتاب
والرجل اليمنى هي القوة
وكذلك وضعت الثعبان وهي رمز للشيطان لبعض العصور تحت قدمها وخاصة راسها اي هي متمكنة من الشيطان ولا تدع له مجال للحركة  لتحكم عليه
وتحمل الميزان رمزا للحكم والعدالة بيمينها
وتحمل السيف غير مشهورا بيسارها لتعاقب به وفق ما سينزل بالميزان من حكم وعدالة ليس منها


فالعجيب هو ان هذه الصورة تشكل صورة يوم القيامة !

وبها اسرار جمه وما اعتقده ان هذا التمثال منقول عن صورة احد التماثيل القديمة جدا جدا علها من عصر تماثيل سيدنا سليمان او نقلا وتناقلا من شيء من هذا القبيل او تمثال جديد اراد مصوره ان يعبر لعلم قرأه ووجده بالصحف القديمه لكن هذا لا اعلمه لكن الصورة بحد ذاتها رسالة معبرة بقوة وخاصة عينيها المعصبتان وربطة العذارة ووضع الميزان باليمين والسيف باليسار وكذلك اعتلائها الكتاب والثعبان وكون حكمها فوقهما وكانها ستحكم عليهما وطبعا السيف باليسار علامة القوة والقصاص والعقاب !

فكان اولى ان تكون صورة رجل قوي وليس عذراء مغمضة العينين لكن كونها عذراء مغمضة العينين وليس رجلا فهي اشارة ان هذه الصورة ليست من نسج خيال احد الناس ! واذا كان نسيج خيال احد فعنده شيء غير طبيعي ! وعلم غير طبيعي !


اما انا لمذا استعملتها لهال رمضان :
وكاني اقول له قل وافعل وصيح ووو ما شأت فالامر مقضي منه والقيامة قائمه وستراها مثلما ترى هذه الصورة ! وسيكون الامر مشابه لما تراه بالصورة وليس كيف تتخيل وتريد انت !



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قراني حياتي

avatar

عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الخميس سبتمبر 19, 2013 3:15 pm

سبحانه القائل (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ))

13 الحجرات

اول مره اعرف معنى الربطة انها عذراء ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي

avatar

عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الخميس سبتمبر 19, 2013 5:22 pm

لاإله إلا الله.


عدل سابقا من قبل المغربي في الخميس سبتمبر 19, 2013 11:21 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي

avatar

عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الخميس سبتمبر 19, 2013 6:00 pm

لاإله إلا الله


عدل سابقا من قبل المغربي في الخميس سبتمبر 19, 2013 11:21 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الخميس سبتمبر 19, 2013 8:30 pm



سازيدكم معرفة لمعنى الاسوار ومرابط اليد ومعانيها وفق بحث سريع في صاحبنا غوغل !

قديما كان تعني مربط اليد او اسوار اليد وخاصة للرجال بانه ذو نسب شريف وعال اي ابن ملوك وامراء اوفارس شجاع او انه ذو مكانة وقوة في المملكة
اي كان يلبسها اهل الملك والمقربين نسبهم للملوك والامراء وفرسانهم الشجعان ذوي الافعال البطولية التي تخولهم للانضمام لذوي النسب العالي
وكانت في الغالب من اغلى المعادن !


وعند الكلتيين القدماء كان يستعملها الصيادين والمحاربين كمربط حماية لليد وكانت عادة من الفضة

ومن اثم ستعملت للزينة وكعمله يتابدل بها لكونها مصنوعة من الذهب القيم

وفي عصرنا الحالي لها معاني مختلفه وفق نوع الاسوار  بعض الامثلة

اسوار الورق الذي يوضع على يد الطفل المولود تعني جنسه ذكر او انثى وبعض المعلومات عن المولود
اسوار اليلاستيك للرياضيين تعني ان الرياضي ينضم لفريق معين ويخوله دخول اماكن مخصصه لهذا الفريق الرياضي
اسوار المصنوع من مادة السلكون تسمى اسوار الصداقه وغالبا تعني ان حاملها يعمل او يدعم او صديق لجمعية خيريه
اسوار الجلد يستعملها الشاذين جنسيا وتعبير لابسها باليمين بانه جنسيا غير فعال ولابسها باليسار بانه فعال

يعني صراحة انا لم اعلم كل هذا لكنني اتذكر قبل فترة جاء شاب صغير العمر شبه يتيم من رومانيا وتعرفت عليه وكان يحتاج للمساعده لانه لا يعرف الا لغته الرومانية والخ وكان في يمينه عدد كبير من الاساور المصنوعة من مادة السلكون فسالته لمذا هذه الاسور وخاصة انه شاب ولا حاجة بنظري ان يلبس شاب هذه الاساور فخلع اسواره واراد تقديمها لي فقلت له متشكرا بانني لا البس اساور
فاخذ يشرح لي من اين له بكل اسواره وحتى هذه اللحظة لم افهم انه كان يقصد ان هذه الاساور كانت رمز لاصدقاء تعرف عليهم ساعدوه او ساعدهم في حياته وكانت عباره عن مربط لذكريات الصداقة بينه وبين هؤلاء وحتى اخذ يذكر لي اسم كل صديق اعطاه اسواره !
لكن الان فهمت الفلم على المزبوط !






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
راية الجهاد

avatar

عدد المساهمات : 3318
تاريخ التسجيل : 07/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الجمعة سبتمبر 20, 2013 12:41 am



http://vb.almahdyoon.org/showthread.php?t=8160&p=101760

حذف

http://vb.almahdyoon.org/showthread.php?t=22514&p=102015#post102015

رد: قيام قائم آل محمد و " الر "

اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثورة اليماني مشاهدة المشاركة
سم الخياط راجع قول الامام احمد الحسن ع في المشركه رقم 23 التي انزلتها لك وقول الامام ابي عبد الله ع في مشاركتك الاخيره اعترضت على تفسير الامام احمد الحسن ع وجادلت بما ليس لك فيه علم

قول الامام احمد الحسن ع : الفرقان هو المحكم وبه يفرق بين الحق والباطل، وبه تعرف حدود الله سبحانه وشريعته، وهو عند النبي أو الوصي ع، وصاحب الفرقان في هذا الزمان هو الإمام المهدي ع
وروى عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : الفرقان كل آية محكمة في الكتاب ، وهو الذي يصدق فيه من كان قبله من الأنبياء

قال رسول الله صلى الله عليه وآله: فضل الله عز وجل القرآن والعلم بتأويله ورحمته توفيقه لموالاة محمد وآله الطاهرين، ومعاداة
أعدائهم، ثم قال صلى الله عليه وآله: وكيف لا يكون ذلك خيرا مما يجمعون، وهو ثمن الجنة ونعيمها فانه يكتسب بها رضوان الله الذي هو أفضل من الجنة، ويستحق الكون بحضرة محمد وآله الطيبين الذي هو أفضل من الجنة، إن محمدا وآل محمد الطيبين أشرف زينة الجنان.
ثم قال صلى الله عليه وآله: يرفع الله بهذا القرآن والعلم بتأويله وبموالاتنا أهل البيت والتبري من أعدائنا أقواما، فيجعلهم قادة وأئمة في الخير،
تقتص آثارهم، وترمق أعمالهم، ويقتدا بفعالهم، ترغب الملائكة في خلتهم، وتمسحها بأجنحتهم، وفي صلواتها تبارك عليهم وتستغفر لهم، حتى كل رطب ويابس: تستغفر لهم حيتان البحر بحار الانوار ج89_ص183
]في خوف رسول الله صلى الله عليه وآله عن ثلاث: زلة عالم، جدال منافق بالقرآن وتأويله، بحار الانوار ج89_ص

اتقي الله ياسم الخياط وامن برسول ووصي الامام المهدي ع السيد احمد الحسن ع ولاتفسر برأيك

السلام عليكم الاخ ثورة اليماني

في البداية انا لم اخالف لا قول السيد احمد ولا قول سيدنا ابا عبد الله عليه الصلاة والسلام وانما بينت ما معنى قوله :
الفرقان كل آية محكمة في الكتاب ، وهو الذي يصدق فيه من كان قبله من الأنبياء

وسألتك هل الاية وقول الله انه لا اله الا انا هي اية محكمة ام فيها تشابه فلم تجب وخنست عنها
فكلاهما قال ان الفرقان كل آية محكمة في الكتاب
وقال موضحا ان كل اية محكمة يجب ان يصدق فيها من كان قبله من انبياء اي ليس فقط محكمة وانما شرطها ان ياتي بها كل الانبياء بلا اختلاف وكل يصدق فيها فابحث لي في القران وجميع الكتب السماوية اي كانت عن اية محكمة في اي من الكتب اتى بها كل الانبياء ولم يخالف احدهم الاخر بها ؟
رغم ذلك بدلا ان تقول وتقر ان جميعهم قيل لهم في كل كتبهم انه لا اله الا انا وان هذه هي احكم اية وقيلت لكل الانبياء تغمض عينيك عنها لتقول لي احاديث تتعلق بمن يعارض الانبياء والاوصياء ومن اؤول القران والخ وانت لا تفقه اصلا معنى كلمة تاويل القران !
فيا اخي اذا كنت تود الحديث معي فعليك بامرين الاول الصبر والثاني ان تفهم معنى الكلمات التي اكتبها على حقيقتها وليس كيف تعلمتها لان تاويل تعني احداث وايقاع الحدث فاذا جاء تاويل شيء من ايات الله فيعني وقوعه وحدوثه فالذي يؤول اية انا الله لا اله الا انا فقد اقام الساعة اصلا !
فالخلاف على التاويل هو ان يؤول شيء ويقع وان يقول الناس هذا ليس تاويله وينكرون تاويله مثلا :
كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (المجادلة : 21 )
فليس التاويل ان اتناقش انا وانت ونتدبر معنى هذه الاية ومتى ستحدث وانما التاويل هو عند الرجعه عندما يرجع الله رسله ويقيم الاشهاد ويقاتلون الذين لم يؤمنوا فهذا تاويل نراه فيكون هناك فريقين فريق يقول لا هذا ليس تاويل ووقوع هذه الاية وانما عنده قول اخر رغم ان الرسل على الارض والغلبة لهم فهذا هو التاويل الذي سيقاتل عليه
وليس ان ياتينا احد المراجع اوالناس ويقول انا افهم من هذه الاية ان الله سيغلب هو ورسله وهم غلبوا وغالبين حتى لو انهم قتلوا لانهم فازوا بالجنة فهذا ليس تاويلا وانما هذا مبلغه من الفهم والعلم لا ينفي بان تاويل الاية قادم لا محالة لانه حدث سيحدث ! وهنا امرنا ان نعود لتفسير الانبياء وال البيت اذا وجد لها شرحا !
فاذا دعنا من فلسفة انني اؤول شيء من القران لان الله هو الذي يؤول القران وليس احدا غيره لا نبيا ولا رسولا ولا اماما ولا ملاكا ولا اي كان الا بامر الله وحده ! وهو احداث الاية امام حواسنا نعيها نراها الخ !

فانا لم اؤول اذا شيء وانما بينت انني فهمت من حديث ابي عبد الله عليه السلام ان الفرقان يجب ان يكون كل اية محكمة في كتاب الله وهذه الاية المحكمة يجب ان ياتي بها كل الانبياء ولم يتخلف احدهم بالاتيان بها وكل صدق الذي قبله بها !

فانا لست بعاص فاذا هنالك شرحا لهذا الحديث من قبل ال البيت فقدمه لنا ! اما شرح اي كان وفهم اي كان ما لم اجد له مما يؤويده من بينة ومنطق وعقل فلا اقبله واقول الحديث لم افهمه !

فبعدما فهمت انا ذلك هكذا وهو لغة عربية واضحه على مايظهر عندك فهم اخر لا تريد الادلاء به وتعيد فقط نفس الحديث بعينه وخلاص !

فلم اجد بكتب الله الا اية واحده محكمة اتي بها كل الانبياء ولم يخالف احدهم الاخر بها في كتبهم وهي انه لا اله الا الله وان الساعة اتية ! فاذا وجدت انت اكثر من ذلك فهاته وقله لنا ! بمراعات الشرط ان كل الانبياء واركز على كل قالوا نفس الشيء َولم يخالف احدهم الاخر !

فوجدت اكبر من ان نبحث ونقصص ونتقصى كل الكتب وووو وهي اية من قول الله بينة جلية قال فيها ما قاله لكل الانبياء وهو

وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ (الأنبياء : 25 )

فان كنت تخالف فهمي للحديث فهات فهمك او فهم من تعتقد ان فهمه اعقل وابين وافضل من فهمي !
وان كانت عندك ايات محكمات اتى بها كل الانبياء غير الذي ذكرته فهاته

واما لقولك :

اتقي الله ياسم الخياط وامن برسول ووصي الامام المهدي ع السيد احمد الحسن ع ولاتفسر برأيك

قبل ان اؤمن به او باي كان فالياتني بالفرقان والاية المحكمة التي اتى بها كل الرسل فهو رسول الامام كما يقول ورسول الامام هو بمثابة رسول لله فعليه ان يقول لنا ان الامام اوتي الفرقان وبلغه اياه واذن له بتقديمه وعرضه على البشر وان لم يفعل فليس له عندي من حجة او قيمة غير انه انسان طيب يدعوا الى الله ويذكرهم بايات الله واليوم الاخر ويجاهد بنفسه واصحابه ليدفع الفساد الذي عم العباد والبلاد ! فان لم يهتدي الى الفرقان فسيبقى يدور بحلقة فارغه ! فانا تابعت حتى احدى جلساتكم مع احد العلماء وجماعته فهو سالكم بضع اسألة لم تفقهوها وهو قال ائتوني بالفرقان فاسلم لكم لكنه صاغها بكلماته وانتم عجزتم على الاتيان بما طلب بعد 6 ساعات من الحوار لانكم انتم وامامكم لا يملكون صلاحية ان تقولوا الله قال لنا ! فهمت انتم تركيزكم على الرواية هذه وتلك وهذا الحديث وتلك لكن نسيم اهم شيء وهو ذكر الامر ببعث المهدي او رسوله وما هو الامر الذي بعث به وما هي صيغته الحرفية ! التي كانت من قبل الله المحكمة التي لم يخالف بها احدا نبيا من قبله ! بل كل صدق بكلامه الجميع بلا استثناء !

فانا الله لا اله الا انا او انه لا اله الا انا او لا اله الا هو وهو الله لا اله الا هو ليست كلمة عابرة او هينة بل عليها اقيمت الاكوان وعليها سيحاسب الخلائق ومن قالها وهو لا يؤمن بها له نصيب من الرحمة لعظمتها اذا شاء الله ذلك !

فانا هنا لست لاخاصمك وانما لاوضح لكم فان لم ترغب بالتوضيح فهذا شأنكم انتم وهذا ليس تاويلا لاي شيء ! بل هو بلاغ لاذن واعية !
وزيادة بينت الفارق بين فرقان والفرقان !
ولا يهمني اصلا اذا كان احمد رسول الامام المهدي ام ابنه او اخوه او هو نفسه الامام المهدي او حتى من زعم انه نبي او رسول فان لم يحمل الفرقان ويبين لنا كيف ومتى ولاي غاية وممن حمل الفرقان فلست ملزما ان اخذ منه شيء ! فانا يهمني الفرقان قبل الشخص بعينه والى مذا سيؤول مصيره

على اية حال فانا ارى انكم حذفتم مشاركتي
هنا بهذا الموضوع : اين الامامة في هذه الاية

vb.almahdyoon.org/showthread.php?t=22514&p=102015#post102015

فهذه علامة عداوة وبغضاء منكم واخفاء للحق بغير بينة او حجة تملكونها ! وانما بغيا منكم وعدوانا !


فاذا ليس بيننا اي كلام بعد اليوم حتى حين
فلا حاجة لترد علي او ان تتكلموا معي باي موضوع اي كان ! فانتم قوتكم اليوم ليس الحق ولا البينات ولا الادلة ولا المنطق وانما حجتكم الحذف ! فهذه حجة ضيزا ! فخليها لكم ولامثالكم !
فان كنتم عندكم القدرة بحذف الكلام اليوم فهناك من عنده القدرة لحذف امم عن وجه الارض وسنرى يوم حين لمن الغلبة لكم ام لامر الله وكلماته !

فسندعم حتى حين حتى يقع التأويل ويراه الجميع ! جاهلكم وعالمكم ! فانتم قوم لا تحبون الناصحين !
فما الفارق بين التكفيرين الذين يحذفون رؤوس من لا يعتقد بمعتقداتهم وبين من يحذف كلام من لا يتناسب واهوائهم فكلاهم سؤاء ! فالقتل يبدا بالكلمة قبل السيف !

وصدق قول الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف السماء



عدد المساهمات : 414
تاريخ التسجيل : 13/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الجمعة سبتمبر 20, 2013 5:32 am

راية الجهاد كتب:
سيف السماء كتب:

اخي العزيز لتصحيح المعلومه لم اقل اني دخلت النار ودخلت الجنه بل قلت كأني أرى اعمال الخلائق على وجوههم وكأني ارى اصحاب الجنة وأرى اصحاب النار هكذا قلت ! 

فهمتك تقصد انك تتوسم امرهم من وجوههم نعم هذا ممكن فانا حاليا انظر لاحد متحدثي الحكومة المصرية فانه لا يغيب عن احد بانه يكذب وانه مجرم ويعلم حتى اجرامه وكذبه ويحاول جاهدا اخفاء ذلك عن وجهه وتلاميحه ! وكثير من الناس ترى هذا على وجوههم او ترى عقاب الله على سيماهم الله يفتح عليك ويزيدك علما وفهما وتوسما فالعالم الذي نحن به هو كتاب مفتوح يقرأه من اؤتي العلم والحكمة

 
 

اقتباس :
الله فيتح علينا وعليك نعم هذا ما اقصده بالضبط  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قراني حياتي

avatar

عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    الجمعة سبتمبر 20, 2013 6:40 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الكريم عبدالله بإذن الله أحس أنك ستفهم ما أقصد بحديثي هذا بإذن الله ...

هم كذبوك بآية الفرقان كما كذبو سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام ... فسيدنا موسى عليه الصلاة والسلام نصره رب العالمين بالعصا ....

وبإذن الله رب العالمين ناصرك بهذه الصورة فصبر إن لم تفهمني بما قصدت بهذا الوقت ولكن لا اعلم متى سيكون والله أعلم ولكن بإذن الله منصور بهذه الصورة ....

وهي ضربة من رب العالمين لفرعون واعوانه كان فرعون جسدا وقال الله تعالى (( فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً ۚ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ))

92 يونس

وزمننا هذا بإذن الله تعالى سينصرك الله على فرعون والإستكبار بغير الحق ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قراني حياتي

avatar

عدد المساهمات : 604
تاريخ التسجيل : 11/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى    السبت سبتمبر 21, 2013 3:59 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

اخي الكريم عبدالله ..... تقول في رد سابقا لك .... 

فكان اولى ان تكون صورة رجل قوي وليس عذراء مغمضة العينين لكن كونها عذراء مغمضة العينين وليس رجلا فهي اشارة ان هذه الصورة ليست من نسج خيال احد الناس ! واذا كان نسيج خيال احد فعنده شيء غير طبيعي ! وعلم غير طبيعي ! 


اما انا لمذا استعملتها لهال رمضان :
وكاني اقول له قل وافعل وصيح ووو ما شأت فالامر مقضي منه والقيامة قائمه وستراها مثلما ترى هذه الصورة ! وسيكون الامر مشابه لما تراه بالصورة وليس كيف تتخيل وتريد انت !


فقد قال الله تعالى : (( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ)) ٨٢ النمل 

فسؤالي لمن كذب بميثاق الأنبياء يامن تريدون نصره انبياء الله لما اتو به من الحق وماهو ميثاق الأنبياء ؟؟؟؟؟؟ 


أليست شهادة الله على نفسه الحق الدائم الخالق الزوجين الذكر والأنثى ولم يتخذ صاحبتا ولا ولدا سبحانه وتعالى عما يشركون .... 

فهذه الشهاده اتى بها سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام وثبتها الله تعالى بقرآنه العظيم 

فتأمل هذه السورة حق ..... 

طه

مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى

إِلاَّ تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى

تَنزِيلا مِّمَّنْ خَلَقَ الأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى

الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى

لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى

وَإِن تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى

اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ لَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى

وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى

إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى

فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي يَا مُوسَى

إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى

وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى

إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي

إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى

فَلاَ يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لاَ يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى

وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى

قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى

قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى

فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى

قَالَ خُذْهَا وَلا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الأُولَى

وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاء مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَى

لِنُرِيَكَ مِنْ آيَاتِنَا الْكُبْرَى

اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى

قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي

وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي

وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي

يَفْقَهُوا قَوْلِي

وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي

هَارُونَ أَخِي

اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي

وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي

كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا

وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا

إِنَّكَ كُنتَ بِنَا بَصِيرًا

قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى

وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَى

إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّكَ مَا يُوحَى

أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي

إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَن يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى

وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي

اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلا تَنِيَا فِي ذِكْرِي

اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى

فَقُولا لَهُ قَوْلا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى

قَالا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَن يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَن يَطْغَى

قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى

فَأْتِيَاهُ فَقُولا إِنَّا رَسُولا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلا تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَاكَ بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكَ وَالسَّلامُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى

إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَا أَنَّ الْعَذَابَ عَلَى مَن كَذَّبَ وَتَوَلَّى

قَالَ فَمَن رَّبُّكُمَا يَا مُوسَى

قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى

قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الأُولَى

قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لّا يَضِلُّ رَبِّي وَلا يَنسَى

الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ مَهْدًا وَسَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلا وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّن نَّبَاتٍ شَتَّى

كُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّأُولِي النُّهَى

مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى

وَلَقَدْ أَرَيْنَاهُ آيَاتِنَا كُلَّهَا فَكَذَّبَ وَأَبَى

قَالَ أَجِئْتَنَا لِتُخْرِجَنَا مِنْ أَرْضِنَا بِسِحْرِكَ يَا مُوسَى

فَلَنَأْتِيَنَّكَ بِسِحْرٍ مِّثْلِهِ فَاجْعَلْ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ مَوْعِدًا لّا نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَلا أَنتَ مَكَانًا سُوًى

قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَن يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى

فَتَوَلَّى فِرْعَوْنُ فَجَمَعَ كَيْدَهُ ثُمَّ أَتَى

قَالَ لَهُم مُّوسَى وَيْلَكُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى

فَتَنَازَعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى

قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَن يُخْرِجَاكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى

فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا وَقَدْ أَفْلَحَ الْيَوْمَ مَنِ اسْتَعْلَى

قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَن تُلْقِيَ وَإِمَّا أَن نَّكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى

قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى

فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَى

قُلْنَا لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الأَعْلَى

وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى

فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى

قَالَ آمَنتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى

قَالُوا لَن نُّؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا

إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى

إِنَّهُ مَن يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِمًا فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَى

وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَى

جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء مَن تَزَكَّى

وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا فِي الْبَحْرِ يَبَسًا لّا تَخَافُ دَرَكًا وَلا تَخْشَى

فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُم مِّنَ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ

وَأَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَمَا هَدَى

يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ أَنجَيْنَاكُم مِّنْ عَدُوِّكُمْ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الأَيْمَنَ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى

كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي وَمَن يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى

وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى

وَمَا أَعْجَلَكَ عَن قَوْمِكَ يَا مُوسَى

قَالَ هُمْ أُولاء عَلَى أَثَرِي وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى

قَالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِن بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ

فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ يَا قَوْمِ أَلَمْ يَعِدْكُمْ رَبُّكُمْ وَعْدًا حَسَنًا أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ أَمْ أَرَدتُّمْ أَن يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُم مَّوْعِدِي

قَالُوا مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا وَلَكِنَّا حُمِّلْنَا أَوْزَارًا مِّن زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْنَاهَا فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ

فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلا جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ

أَفَلا يَرَوْنَ أَلاَّ يَرْجِعُ إِلَيْهِمْ قَوْلا وَلا يَمْلِكُ لَهُمْ ضَرًّا وَلا نَفْعًا

وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِن قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنتُم بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي

قَالُوا لَن نَّبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَى

قَالَ يَا هَارُونُ مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا

أَلاَّ تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي

قَالَ يَا ابْنَ أُمَّ لا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلا بِرَأْسِي إِنِّي خَشِيتُ أَن تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي

قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ

قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِّنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي

قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَن تَقُولَ لا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَّنْ تُخْلَفَهُ وَانظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَّنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا

إِنَّمَا إِلَهُكُمُ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا

كَذَلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء مَا قَدْ سَبَقَ وَقَدْ آتَيْنَاكَ مِن لَّدُنَّا ذِكْرًا

مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وِزْرًا

خَالِدِينَ فِيهِ وَسَاء لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حِمْلا

يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا

يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ عَشْرًا

نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ يَوْمًا

وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا

فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا

لا تَرَى فِيهَا عِوَجًا وَلا أَمْتًا

يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَت الأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلا تَسْمَعُ إِلاَّ هَمْسًا

يَوْمَئِذٍ لّا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلا

يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا

وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا

وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلا يَخَافُ ظُلْمًا وَلا هَضْمًا

وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْرًا

فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا

وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا

وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى

فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى

إِنَّ لَكَ أَلاَّ تَجُوعَ فِيهَا وَلا تَعْرَى

وَأَنَّكَ لا تَظْمَأُ فِيهَا وَلا تَضْحَى

فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لّا يَبْلَى

فَأَكَلا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى

ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى

قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى

وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى

قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا

قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى

وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِن بِآيَاتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى

أَفَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنَ الْقُرُونِ يَمْشُونَ فِي مَسَاكِنِهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّأُولِي النُّهَى

وَلَوْلا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَكَانَ لِزَامًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى

فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاء اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى

وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى

وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى

وَقَالُوا لَوْلا يَأْتِينَا بِآيَةٍ مِّن رَّبِّهِ أَوَلَمْ تَأْتِهِم بَيِّنَةُ مَا فِي الصُّحُفِ الأُولَى

وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُم بِعَذَابٍ مِّن قَبْلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولا فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ مِن قَبْلِ أَن نَّذِلَّ وَنَخْزَى

قُلْ كُلٌّ مُّتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحَابُ الصِّرَاطِ السَّوِيِّ وَمَنِ اهْتَدَى 
 

وقولي لكم كذبو كما شئتم بشهادة الحق فوالله العلي العظيم الذي يميتكم وإليه ترجعون أنكم لن تضرو الله شيء آآمنتم أم كفرتم فنصرو انفسكم ولا تكن حسرة على أنفسكم واتقو الله في انفسكم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .... 

الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ

أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَبًا أَنْ أَوْحَيْنَا إِلَى رَجُلٍ مِّنْهُمْ أَنْ أَنذِرِ النَّاسَ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُواْ أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ قَالَ الْكَافِرُونَ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ مُّبِينٌ

إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الأَمْرَ مَا مِن شَفِيعٍ إِلاَّ مِن بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ

إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا إِنَّهُ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ بِالْقِسْطِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ


هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ

إِنَّ فِي اخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَّقُونَ

إِنَّ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّواْ بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ

أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ

دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلامٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

وَلَوْ يُعَجِّلُ اللَّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُم بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ فَنَذَرُ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءَنَا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ

وَإِذَا مَسَّ الإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَن لَّمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَّسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ

وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِن قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُواْ وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ وَمَا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ

ثُمَّ جَعَلْنَاكُمْ خَلائِفَ فِي الأَرْضِ مِن بَعْدِهِم لِنَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ

وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ

قُل لَّوْ شَاء اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَدْرَاكُم بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِّن قَبْلِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ

فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ

وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللَّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ

وَمَا كَانَ النَّاسُ إِلاَّ أُمَّةً وَاحِدَةً فَاخْتَلَفُواْ وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ فِيمَا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ

وَيَقُولُونَ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلَّهِ فَانتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ

وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِّن بَعْدِ ضَرَّاء مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُم مَّكْرٌ فِي آيَاتِنَا قُلِ اللَّهُ أَسْرَعُ مَكْرًا إِنَّ رُسُلَنَا يَكْتُبُونَ مَا تَمْكُرُونَ

هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُواْ بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُاْ اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنِّ مِنَ الشَّاكِرِينَ

فَلَمَّا أَنجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنفُسِكُم مَّتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ

إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ

وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلامِ وَيَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ

لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ

وَالَّذِينَ كَسَبُواْ السَّيِّئَاتِ جَزَاء سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا وَتَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ مَّا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ كَأَنَّمَا أُغْشِيَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعًا مِّنَ اللَّيْلِ مُظْلِمًا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ

وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُواْ مَكَانَكُمْ أَنتُمْ وَشُرَكَاؤُكُمْ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ وَقَالَ شُرَكَاؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ

فَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ

هُنَالِكَ تَبْلُو كُلُّ نَفْسٍ مَّا أَسْلَفَتْ وَرُدُّواْ إِلَى اللَّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ

قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ أَمَّن يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَمَن يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَن يُدَبِّرُ الأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلاَ تَتَّقُونَ

فَذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلالُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ

كَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ فَسَقُواْ أَنَّهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ

قُلْ هَلْ مِن شُرَكَائِكُم مَّن يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ قُلِ اللَّهُ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ

قُلْ هَلْ مِن شُرَكَائِكُم مَّن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلِ اللَّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لاَّ يَهِدِّيَ إِلاَّ أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ

وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنًّا إِنَّ الظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ

وَمَا كَانَ هَذَا الْقُرْآنُ أَن يُفْتَرَى مِن دُونِ اللَّهِ وَلَكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ

أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّثْلِهِ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ

بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ

وَمِنْهُم مَّن يُؤْمِنُ بِهِ وَمِنْهُم مَّن لاَّ يُؤْمِنُ بِهِ وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِالْمُفْسِدِينَ

وَإِن كَذَّبُوكَ فَقُل لِّي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ أَنتُمْ بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَاْ بَرِيءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ

وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ

وَمِنْهُم مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يُبْصِرُونَ

إِنَّ اللَّهَ لاَ يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ

وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَن لَّمْ يَلْبَثُواْ إِلاَّ سَاعَةً مِّنَ النَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِلِقَاء اللَّهِ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ

وَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ اللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ

وَلِكُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولٌ فَإِذَا جَاءَ رَسُولُهُمْ قُضِيَ بَيْنَهُم بِالْقِسْطِ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ

وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ

قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرًّا وَلاَ نَفْعًا إِلاَّ مَا شَاء اللَّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ

قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُهُ بَيَاتًا أَوْ نَهَارًا مَّاذَا يَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ

أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنتُم بِهِ آلآنَ وَقَدْ كُنتُم بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ

ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُواْ ذُوقُواْ عَذَابَ الْخُلْدِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلاَّ بِمَا كُنتُمْ تَكْسِبُونَ

وَيَسْتَنبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌّ وَمَا أَنتُمْ بِمُعْجِزِينَ

وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الأَرْضِ لافْتَدَتْ بِهِ وَأَسَرُّواْ النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُاْ الْعَذَابَ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْقِسْطِ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ

أَلا إِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَلاَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ

هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ

يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ

قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ

قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ لَكُم مِّن رِّزْقٍ فَجَعَلْتُم مِّنْهُ حَرَامًا وَحَلالاً قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ

وَمَا ظَنُّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَشْكُرُونَ

وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلاَ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء وَلاَ أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ

أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللَّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ

الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ

لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

وَلاَ يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ

أَلا إِنَّ لِلَّهِ مَن فِي السَّمَاوَات وَمَن فِي الأَرْضِ وَمَا يَتَّبِعُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ شُرَكَاء إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ

هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُواْ فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ

قَالُواْ اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ هُوَ الْغَنِيُّ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ إِنْ عِندَكُم مِّن سُلْطَانٍ بِهَذَا أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ

قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ

مَتَاعٌ فِي الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ نُذِيقُهُمُ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ


وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُم مَّقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُواْ أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لاَ يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُواْ إِلَيَّ وَلاَ تُنظِرُونِ

فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ

فَكَذَّبُوهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي الْفُلْكِ وَجَعَلْنَاهُمْ خَلائِفَ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنذَرِينَ

ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِ رُسُلاً إِلَى قَوْمِهِمْ فَجَاؤُوهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ بِمَا كَذَّبُواْ بِهِ مِن قَبْلُ كَذَلِكَ نَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِ الْمُعْتَدِينَ

ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِم مُّوسَى وَهَارُونَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ بِآيَاتِنَا فَاسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْمًا مُّجْرِمِينَ

فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِندِنَا قَالُواْ إِنَّ هَذَا لَسِحْرٌ مُّبِينٌ

قَالَ مُوسَى أَتَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَكُمْ أَسِحْرٌ هَذَا وَلاَ يُفْلِحُ السَّاحِرُونَ

قَالُواْ أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا وَتَكُونَ لَكُمَا الْكِبْرِيَاء فِي الأَرْضِ وَمَا نَحْنُ لَكُمَا بِمُؤْمِنِينَ

وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ

فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُم مُّوسَى أَلْقُواْ مَا أَنتُم مُّلْقُونَ

فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ

وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ

فَمَا آمَنَ لِمُوسَى إِلاَّ ذُرِّيَّةٌ مِّن قَوْمِهِ عَلَى خَوْفٍ مِّن فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِمْ أَن يَفْتِنَهُمْ وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الأَرْضِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الْمُسْرِفِينَ

وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ

فَقَالُواْ عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ

وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنَ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَن تَبَوَّءَا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُواْ بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُواْ الصَّلاةَ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ

وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ

قَالَ قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلاَ تَتَّبِعَانِّ سَبِيلَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ

وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ

آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ

فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ

وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ فَمَا اخْتَلَفُواْ حَتَّى جَاءَهُمُ الْعِلْمُ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ

فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَؤُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ

وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَتَكُونَ مِنَ الْخَاسِرِينَ

إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَتُ رَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ

وَلَوْ جَاءَتْهُمْ كُلُّ آيَةٍ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ


فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُواْ كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ

وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ

وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ

قُلِ انظُرُواْ مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَن قَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ

فَهَلْ يَنتَظِرُونَ إِلاَّ مِثْلَ أَيَّامِ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِهِمْ قُلْ فَانتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ

ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُواْ كَذَلِكَ حَقًّا عَلَيْنَا نُنجِ الْمُؤْمِنِينَ

قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي شَكٍّ مِّن دِينِي فَلاَ أَعْبُدُ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ أَعْبُدُ اللَّهَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ


وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ

وَلاَ تَدْعُ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِّنَ الظَّالِمِينَ

وَإِن يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ

وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّىَ يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ


ولا حول ولا قوة لي إلا بالله العلي العظيم ..... اللهم بما أنزلت علي من نعمة فقير ... 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دراسة لاية العصى التي تحولة الى ثعبان وحية تسعى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاهد حكيم  :: الفقه ومواضيع تتعلق بالفقه -
انتقل الى: