الشاهد حكيم

الشاهد حكيم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالأعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرد على ناصر محمد اليماني .2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أخوكم نسيم

avatar

عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: الرد على ناصر محمد اليماني .2   الثلاثاء فبراير 23, 2010 3:59 pm

بسم الله الرحمان الرحيم والحمد لله رب العاليمن
بسم الله الرحمان الريحيم والحمد لله معز الإسلام بنصره ومذل الشرك بقهره ومصرف اللأمور بامره ومستدرج الكافرين بمكره الذي قدر الأيام دولا بعدله وجعل العاقبة للمتقين بفضله والصلات والسلام من أعلى الله منار الإسلام بسيفه أما بعد


ويا سبجان الله ويا من دعى الناس لطاولة الحوار حتى يتبين للباحثين لهم أنه الحق أم أنه الباطل ومكث في علمه البسطة ولكني وبعد تدبري في بياناتك أراك قلت ولم تفعل وكأني بك تمزح معنا فهل ياترى أين الرد الذي كان أنفا منا.. ؟أم أننا سوف نكتب ولا ولن نجد ما كتبنا ...؟إن كان كذالك فلما لم تخبرونا بهذ من قبل ؟ولما تدعون الناس لطاولة الحوار إذا ....؟

ثانيا جئت ولا أدري إن حجبت من جديد أم لم تحجب فإليك الرد على تحقيق رضوان الله في نفسه كما قلت ويا من يدعي صاحب علم الكتاب مالي أراك تعديت الحد فيه ونسيت اية تناقض ما أتيت به في تفسيرك إذ فتفسيرك في تلكم اللأية هو فعلا إثم عظيم لما تتدخلت في نفس الله فهل يعقل لبشر سواء كان ذو وجهين من النبيين أو الرسل أو الصالحين أو من البشر العاديين فلا ينبغي لهم إذ يتدخلون في نفس الله سبحانه وتعالى ذالك فإنك تجد الله تعلييضرب لنا مثلا ويجعل لنا من ضيقنا لفقه ما يتحتم علينا فعله مخرجا قائلا بأن لا تتدخلوا في نفس الله ولا ينبغي لأي بشر كان مكان حتى ولو كان حبيب الله أو لروحه ولو كان نبي الله سيدنا عيسى إبن مريم عليه السلام فإنك إذ تدبرت قوله تعالى :


وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ


فروح الله السيد عيسى إبن مريم عليه السلام لا يعلم ما في نفس الله وقد قالها خائفا مقرا لربه راهبا إذ فكيف سمحت لك الجرئة إلا أن هناك خلل في الفهم والشرح ومن ثم من أنت حتى تعلم ما في نفس الله أفلا تتقى الله على ما أيت من بهتان عظيم بحجة تفسيرك في قوله تعالى قوله تعالى :


إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ * يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون* أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ * وَإِن كُلٌّ لَّمَّا جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ )صدق الله العظيم

فيا حسرة على العباد الذين إتبعو الباطل وعبدو غير الله ياحسرة على ربك وشتانا بينه وبين اللألهه التي كانوا يعبدونها من دون الله فيا حسرة بين الله وبين اللألهه التي كانت أشد على الرحمان عتيا وكان الله أعظم وأكبر وتعالى الله رب اللأرباب علوا كبيرا تكاد السموات واللأرض تتفطر بشركها وصدها عن برهان الله والكفر به زبأنبيائه فيا حسرة بين الله وبين الألهه التي يعبدونها من دون الله في وينجي الله الذين إتقوا ويذر الظالمين في طغيانهم يعمهون والله يحكم لا معقب لحكمه ويفعل ما يشاء ولا يتدخل أحد في مشيئته إذ فمن تدخل في نفس الله وعلم ما في نفسه فقد علم أيضا مشيئته أفلا ترى أنك تهت وتوغلت في مكان لا يمكن لك أن تتوغل فيه

فأنت هنا جعلت تحسر الله في نفسه على العباد ولم تجعله تحسرا كما يتحسر اللأب على أبنائه الذين لا يطعون أباهم في شئ ويعصونه في كل أمر ومن ثم ضربوه حتى طرحوه أرضا فيتحسر على عدم تربيتهم وعلى عدم وفائهم له وعلى عدم تقديرهم وتذكيرهم النعم التي أحضرها لهم ومن جملتها الملابس والمال الذي أنفقه عليهم ومن ثم نسوا خيره وضربوه في كبر ه وتركوه منطرحا ثم إنصرفوا عنه وعاثوا في اللأرض الفساد وقلوبهم عنه قاسية لا تعرف له الرحمة ورموه في دار العجز إفتخخارا بما صنعوا وأخذوا منه جميع ما ملك فتحسر حزينا لحزن نفسه وكأبته على ما فعلوه فيه فيا حسرة على هذه اللأبناء .. .....والمثل الله اللأعلى إذ فشتانا بين ذالك التفسر وذالك التفسر يا ناصر محمد اليماني إذ فإنك تجد الرجل لا يبكي عليهم ولا يتحسر عليهم ولا يبكي عليهم تأسفا في مفعوه فيه بل يبكي ويتأسف على حسرته عليهم لما فعلوه فيه وإن كان غير ذالك فأسمع لقول العليم الخبير الذي أخبر في سابق قوله تعالى :


فَدَعَا رَبَّهُ أَنَّ هَؤُلاء قَوْمٌ مُّجْرِمُونَ*
فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلا إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ*وَاتْرُكْ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ*كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ*وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ*وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ*كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آخَرِينَ**فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاء وَالأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ

والمثل لله اللأعلى فكم تركوا من رضى الله ورضى اللأبوين الذين هم تحتهم الجنة وتحت أقدامهم وققد فرطوا فيها وكذبوا وتولوا وأعرضوا عن الحق والسبب كفرهم وكبرهم على الحق وتكبرهم على من رباهم وهم كانوا صغار وهو حريص عليهم وحريص على حياتهم إذ هم حرصاء على قتله ووفاته وإنهائه فيا حسرة على ما فعلوه مع أبويهم ويا حسرة على العباد الذين أبوا إلا أن يكونو عبادا للهوائهم ملبين محبين عبادة غير الله ودستور وأحكام غير أحكام الله ورضو بذالك

وإن كنت تمنع الناس عن الشاهدة حتى تحقق رضووان الله في نفسه كما قلت ولا يعلم نفس الله إلا الله ولا يتدخل أحد في نفسه حتى تحقق أنت أو غيرك سواء من اللأنبياء أم من الرسل أم من الناس تصديقا لقوله تعالى على لسان سيدنا روح الله عيسى إبن مريم في قوله :

وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ

إذ فكيف أنت علمت ما في نفس الله ؟

هنا أنا لا أتجاوز ربنا إنك تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك وأنت عليا شاهدا وبصير في ما أقول


فأصدع للحق ولا تتكبر عنه إن كنت من المسبحين الذين هم ساجدين الذين يبتغون وجه الله وهل أدلك على تحقيق رضوان الله ولا أقول في نفسه حتى لا نتدخل في نفس الله الذي لا يعلمها بشر كما لا يعلم الغيب قال تعالى

يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
وهل أدلك على من إتبع رضوان الله ألا والذي نفسي بيده لن يتحقق رضوان الله تعالى على عبده حتى يستجيب لربهم ولدعوة نبيهم ولا يخشون الناس وعملوا لحكمه وتركوا أحكام غيره ولم بتبعوا سواه وكانوا يبلغون رسلات ربهم ولا يخشون الناس ولا أحد في الله لومة لائم وأتبعوا هديه فهناك ينال رضوانه تصديقا لقوله تعالى :

الَّذِينَ اسْتَجَابُواْ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُواْ مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ


الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ


فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ



ذالك بأن رضوان الله أعلى درجة وأعلى ما يمكن للبش أن يناله وهنالك قد نفعه ما كان به عامل وأعظم من جنات الله ألا وهو رضوانه يعني الله رضى عنك ولا تبديل لكلماته سبحانه ثم ذالك هو الفوز العظيم أنك حققت مرضات الله رب العاليم تصديقا لقوله تعالى :



قُلْ أَؤُنَبِّئُكُم بِخَيْرٍ مِّن ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ

صدق الله العظيم
ثم إني أجدك تحاج في قولك هذ Sad((
مالم يرجو المؤمن الشهادة في سبيل الله ولكن الذي يريدون الشهادة في سبيل الله يحبون الجنة فهم لها مُستعجلون أفلا يعلمون أن بقاءهم على قيد الحياة حتى يُشاركوا في إعلاء كلمة الله حتى يتحقق الهدف فتكون كلمة الله هي العُليا هو خيراً لهم ولأمتهم ذلك لان موتهم خسارة على الإسلام )))


أفلا تعلم أنك قد تجاوزت الحدود بقولك بأن المجاهد يجاهد طالبا للجنة كلا يا رجل بل المجاهد أول ما يفعله هو أنه يرجو رحمة ربه ثم هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون فأتقي الله بل المجاهد يبيع نفسه لله ويجعل روحه في كفه ويضحي من أجل الله لا من أجل الشهادة ولا طمعا في الجنة ولا خوفا من النار بال الخوف من القهار والرحمة من الله والقرب إليه خير من الجنة إن كنتم تعلمون والمجاهد أول ما يصنعه يبيع نفسه لله رخيصة والله يتولى الصالحين إذ تجد الله يشتري تلك النفوس التي بِيعتْ له تصديقا لقوله تعالى :



إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ


صدق اللعظيم ثم هل أدلكم على الذين تتلقاهم الملائكة وهم فارحون وارثون أرض الله وهم عباد الله الصالحون وتقول لهم هذ يومكم الذي كنتم توعدون في ذالك اليوم العظيم يوم يطوي الله السماء كطي السجل وهل تعلم ماذ ينالون في دذالك اليوم الذي فيه الله غضاب على المجرمين سيناله رحمة التى لايعلمها إلا هو وهو ذو الرحمة الواسعة فتلك الرحمة خيررا مما يجمعون أهل الباطل على مملكة الحق

قال تعالى


وَلَئِن قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ


وَلَئِن مُّتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لإِلَى اللَّه تُحْشَرُونَ

صدق الله العظيم فتذكر نفسك با إنسان أنك من حمئ مسنون وإللى الله ترجعون وأما الذين أمنوا فهم حقا الذين يقاتلون في سبيل الله لا في سبيل نيل الجنة

قال تعالى


الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا

ولكنك وقولك هذ أهشني جدا فقلت بلسانك أو بكتابتك Sad(تحققوا السعادة في نفس الله فلا تتمنوا قتال الكافرين لتسفوا دماءهم ويسفكوا دماءكم وإن أُجبرتم فاثبتوا وعلموا إن الله ناصركم عليهم إن الله لا يخلف الميعاد ولكني ارى سفك الدماء هو أمنيتكم من أجل الجنة ولكنكم حتى ولو كنتم على الحق فلن تتحق السعادة في نفس حبيبكم الله رب العالمين حتى تهدوا عباده فيدخلهم في رحمته معكم ومن ثم تتحقق السعادة في نفس الله إن كُنتم تحبون الله فلا تتمنوا أن يقتلكم الكافرين لتفوزوا بالشهادة ولا تتمنوا قتل الكافرين فإن ذلك لا يجلب إلى نفس الله السعادة حتى ولو كنتم على الحق وما اريد قوله لكم هو أن لا تتمنوا أن تقتلوا الكافرين ولا تتمنوا أن يقتلوكم فإن أُبتليتوا فاثبتوا ولكني اراكم تتمنوا ذلك وتعيشون من أجل ذلك))
ومن ثم أرد عليك بالحق بقوله تعالى :


أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُواْ الصَّلاةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُواْ رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى وَلاَ تُظْلَمُونَ فَتِيلاً


أَيْنَمَا تَكُونُواْ يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ وَإِن تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُواْ هَذِهِ مِنْ عِندِ اللَّهِ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُواْ هَذِهِ مِنْ عِندِكَ قُلْ كُلًّ مِّنْ عِندِ اللَّهِ فَمَا لِهَؤُلاء الْقَوْمِ لاَ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا

صدق الله العظيم

قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا


أترك الحوار ولا تحذف شئ ولنرى لمن له الحق فإن كنت على الحق نكون معك وإن كنت على الباطل فكف عن إدعائك عن المهدي وكن مع الحق
قضى اللأمر الذي فيه تفتي
أخوكم الموحد
وبالله التوفيق
__________________
أمولنا لذي الخراب نجمعها...........وأعمالنا لذي الخلد نتركها

أقوال لذي الحكم نهجرها ..........وأٌقوال ذي الضلال نسمعهاه

موقيتنا لذي الصلوات نفرطها ......ومواعيدنا لذي الدنيا نأتيها

عيوب العصي ذا القلة نحصيها ......وعيوبنا ذاكثرة الرم ننسها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرد على ناصر محمد اليماني .2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاهد حكيم  :: الحوار العـــام -
انتقل الى: