الشاهد حكيم

الشاهد حكيم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سؤال الغريب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: سؤال الغريب    الجمعة مارس 07, 2014 6:44 pm

لقد تم حوار مع غريب يسألنا عن ربه وعن دينه وبالتالي نرد عليه قائلين :


الغريب ...يسال ....وهو إذا كان الله يعلم بكل ما يحدث وما سيحدث وهو خالق كل شئ لماذ خلق ناس أشارار يقومون بالإثم لا يذهبوا الى النار ؟

الله لم يخلق اصلا ناس اشرار ولو كانوا اشرار لما خلقوا من بطن امهات ومن نطفة وأصلا خلقوا من الأول أبرياء ولما كانوا اطفال لم يكونوا يعلمون شئ ولكن الاشرار كانوا طيبيين على الفطرة ضلموا انفسهم ولم يهتدوا ولانهم هم الذين حبوا الكفر والفساد واتبعوا الشهوات فغيروا خلق الله وافسدوا في الارض والله قد وعدنا لكي لا يضلم احدا مهما صنع الظالم ومهما فعل
﴿١٠﴾ وَلَوْ يُعَجِّلُ اللَّـهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُم بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ ۖ فَنَذَرُ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴿١١﴾
تأكد يا غريب ان الله عندما افسدوا اهل الفساد في الارض كان الله بهم رقيب وليس عنهم غافل وبصير بهم تصديقا لقوله تعالى :
. وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّـهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ ﴿ابراهيم: ٤٢﴾
ولكن تركهم ليزدادوا اثم على اثمهم ولكي لا يجد يوم القيامة حظا لكي ينجوا من عذابه نضرا لحجبهم للكفر وحبهم للصد عن سبيل الله وتركهم الله في طغيانهم يعمهون وما ظلمهم الله ولكن كانوا انفسهم يظلمون تصديقا لقوله تعالى .
﴿١٧٥﴾ وَلَا يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ ۚ إِنَّهُمْ لَن يَضُرُّوا اللَّـهَ شَيْئًا ۗ يُرِيدُ اللَّـهُ أَلَّا يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الْآخِرَةِ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴿١٧٦﴾
وإن رئيتهم زادوا في طغيانهم وكفرهم وصدهم عن سبيل الله حتى عاثوا في الأرض الفساد وأكثروا فيها بطغيانهم وزادوا شرا على شرا فتأكد أن الله عز وجل زادهم في طغيانهم بالسنين ومدهم بكل ما يردون لكي يعلموا أن الله لا يضلم أحدا ولكي يعلموا أنهم ضنوا بالله ضنون وأنهم قد منعتهم حصونهم من الله
﴿١٤﴾ اللَّـهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴿١٥﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَىٰ فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ ﴿١٦﴾
وهم يظنون كل الخيرات التي يرزقونها والنعيم الذي يأخذوه يظنونه خيرا لهم وفي الواقع هي سكرة الموت لهم يعيشونها من بداية حياتهم وهم في غمرات الموت وهيا اخطر سكرات للغافلين تصديقا لقوله تعالى :
﴿٥٢﴾ فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ زُبُرًا ۖ كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ ﴿٥٣﴾ فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّىٰ حِينٍ ﴿٥٤﴾ أَيَحْسَبُون أَنَّمَا نُمِدُّهُم بِهِ مِن مَّالٍ وَبَنِينَ ﴿٥٥﴾ نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ ۚ بَل لَّا يَشْعُرُونَ ﴿٥٦﴾
فلاتظن أن الذين كفروا والذين يصدون عن سبيل الله والذين كذبوا بأيات الله وأشركوا وعاندوا الله وعاجزوه من الدين إكتسبوا الأثام أنه عندما نالو الأموال وأكتسب هذه الخيرات من سنين وصحة وعافية ومن رزق ومن نوم ومن حياة ومن شراب ومن لباس ومن نعيم ومن وقت طيب ومن نعم الصحة ونعم السمع ونعيم الكلام ونعيم البطش ونعيم القيام ونعم المشي والأكل النعم انها خيرا لهم بل هيا شرا لهم قال تعالى
وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ ﴿آل عمران: ١٧٨﴾

قال الغريب ؟لماذ لم يكتب لهم الله في قدرهم أن يكونوا طيبين
Limadha lam yaktob lahom fi a9darhom an yakono tayibin
الجواب :
.قال تعالى :
٢﴾ كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّـهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ ۚ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۖ فَهَدَى اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ ۗ وَاللَّـهُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ﴿٢١٣﴾
صدق الله العظيم
أما الله فلم يظلمهم ابدا قال تعالى :
﴿٣٢﴾ هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَن تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ أَمْرُ رَبِّكَ ۚ كَذَٰلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّـهُ وَلَـٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ﴿٣٣﴾ فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُوا وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٤﴾
بل قد خلقهم الله من قبل في الأزل وهم طيبون ثم أشهدهم ألست بربكم فقالوا بلى نعم وربنا بل انت ربناومولانا وإلاهنا وإنهم في الدنيا عن هذا لغافلون وأننهم نسوا أنهم وعدوه بأنهم سوف يعبدوه ويوحدوه في الأرض عند نزولهم فيها وهم يعلمون ولم يستثني الله عز وجل وسوف يقولوا إن كنا عن هذا غافلون تصديقا لقوله تعالى :
وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَىٰ شَهِدْنَا أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَـٰذَا غَافِلِينَ ﴿الأعراف: ١٧٢﴾

ثم قال تعالى لهؤلاء البشر الطيبين في السماء عنده قبل النزول الى الارض :
قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿٣٨﴾ وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُولَـٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴿٣٩﴾
وهنا نجد أنه من تبع هدى الله قد نجى ومن تبع غير ذالك فقد غوى وما ظلمهم الله ولكن أنفسهم يظلمون ويوم القيامة عند دخولهم للنار سوف يتشاجرون مع قرنائهم ومن ثم يرد الله عز وجل عليهم قائلا :
﴿٢٦﴾ قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَـٰكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ ﴿٢٧﴾ قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ ﴿٢٨﴾ مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ﴿٢٩﴾
يا أيها الغريب أضن أنك وجدت الجواب كافيا لسؤالك

وسؤالك الثاني لماذ استطاع ابليس ان يتمرد رغم ان الله يعلم كل شئ قبل كل شئ ؟
الجواب :
لكي تعلم أن الله لم يظلم إبليس فكان إبليس ملك كريم عند الله وكان من المقربين ولكن الله أراد بحوله وقدرته أن يخلق من الطين بشرا وينفخ فيه من روحه وفيها أيضا نفس لتعبد الله ولا يشركونه في شئ وأراد أن يُري الملائكة أنه سوف يخلق عباد من الطين ويجعلهم بشرا ويزرع فيهم شهوة لا كمثل الملائكة نزع منهم الشهوة وأراد ربك أن يقعوا كلهم لصنعه ساجدين لما فضّل الله هؤلاء البشر على تلك الملائكة لأنه يعلم مالا تعلمه الملائكة وكلنا يعلم أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قد فاق إيمانه الملائكة وفاق حتى ملك الملائكة جبريل عليه السلام عندما أسرى الله بحبيبه صلى الله عليه وسلم فقال له حبيبه جبريل لنبينا صلى الله عليه وسلم في سدرة المنتهى أنت تخترق وأنا إن إخترقت إحترقت وهنا نعلم أن الله عز وجل يعلم أن البشر فيهم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم والخليل إبرايهم وعيسى وموسى وداود وأوبنا أدم وسائر أنبياء الله عز وجل عليهم أفضل الصلاة والسلام وجميع الصالحين الذين غلبوا شهواتهم ونالوا من الله قربا اليه وقد خلق الإنسان ضعيفا
قال تعالى :
وَاللَّـهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا ﴿٢٧﴾ يُرِيدُ اللَّـهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ ۚ وَخُلِقَ الْإِنسَانُ ضَعِيفًا ﴿٢٨﴾
ولذالك فإن الله عز وجل قد أمر الملائكة أجمعين للسجود لأدم إلا إبليس إستكبر عن جميع الخلق الذي خلقه الله عز وجل وهو أول عاصي في خلق الله وكفر بما أراد الله أن يوصل وقطعه فعصى الله فغوى ولعن وطرد من رحمة الله والله لا يخلف الوعد
لذاك قال الله تعالى :
قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلَّا تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ ﴿٣٢﴾ قَالَ لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ ﴿٣٣﴾ قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ ﴿٣٤﴾ وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَىٰ يَوْمِ الدِّينِ ﴿٣٥﴾ قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ ﴿٣٦﴾ قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ ﴿٣٧﴾ إِلَىٰ يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ ﴿٣٨﴾ قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ ﴿٣٩﴾ إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ ﴿٤٠﴾ قَالَ هَـٰذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ ﴿٤١﴾ إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ ﴿٤٢﴾ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ ﴿٤٣﴾
صدق الله العظيم
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون
أخوكم نسيم إبن بعد الهادي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سؤال الغريب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاهد حكيم  :: البـــيانـات الهادفــــة -
انتقل الى: