الشاهد حكيم

الشاهد حكيم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الهجرة وعقباها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: الهجرة وعقباها   الجمعة مايو 21, 2010 5:13 pm

الله

بسسم الله الرحمان الرحيم والصلات والسلام على رسول الله الكريم سيدنا ومولانا وأسوتنا محمد صلى الله عليه وسلم تسليما يليقان بمقامه وعلى أله الطيبين الطاهرين وصحبه ومن إتبعه إلى يوم الدين
********************ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ*******************
وبعد :

إلي أخواني وأخواتي المسلمين كافة أولهم وأخرهم كبيرهم وصغيرهم كل من إبتلى بقليل من الرزق وإليكم الخبر من ذات القرآن في الكتب المفصل آياته على أن أقوم بالحجة على جميع من يذر عبادة الله ويذهب لعبادة الدنيا ولذالك فإن هذ البيان سوف أجعله حجة على الذين يخرجون من بلادهم وأوطانهم ويتركون خيرات الله ونعيمه من ورائهم ويتبعون الباطل والهوى والذل عند النصارى واليهود ولذالك فإن المهاجرين من أوطانهم الذين خرجوا من ديارهم ابتغاء جني المال أو دنيا لكي يصبونها أو إمرة أراد نكاحها وهذ شطرا مؤخوذ من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يخرج من وطنه إلى دولة النصارى ودولة اليهود ليبتغوا استبدال نعمة الله بغيرها ما يسمونه تحسين الوضع الذي كانوا عليه من قبل وهم أمنين في أوطانهم لم يطمسهم أي أذي فهي في الواقع نية خاسرة إذ فيا معشر الناس إلى أين تتجهون أتتجهون من أجل أن تصيبوا الدنيا وتذرون خير الرازقين أليس لكم يقين بالله بأنه رزاق ذو قوة متين فهل علمتم أن سواء عليكم خرجتم أم بقيتم فالرزاق هو الله ذاته في أربا أو في بلاد العرب وهو لن يتغير بتغير الزمان ولا حتى المكان مهما كان لأن يا معشر البشر الرزاق في أربا وفي بلادك هو الله الواحد ذاته ألا هو الله الذي خلقني وخلقك والله هو الذي يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر له الأقدار ويسبب له الأسباب ومن ثم يرسله للعبيده في وقت ما يحب ويرضاه و بما يريد هو وكيفما يشاء هو سبحانه وتعالى وما من شئ تنفقه إلا ويخلفه من باب أخر أو من نفس الباب الذي من الأول وكان الله خير الرازقين تصديقا لقوله تعالى قال تعالى
38) قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (39)
فأين تذهبون ومتوجهون صوب ماذا وإلي أين ..هي فعلا أرض الله ومؤمرين للهجرة ولكن أنت ماهي نيتك ؟وأين تتجه ؟هل سوف تتجه إلى أدولة لالا تعرف الإسلام إلا رمزا ولا وليست مسلمة بل تكن الحقد على الدين أليس هذ من العار على جميع من كان مسلم يذهب لبلاد الغرب بلاد الكفار ليخدمهم ويخدم أرضهم ويترك خدمة بلاده المسلمة وهي لا تحكم بما حكم الله هل سوف تعيشون في بلاد مسيحية .؟ولو أنكم يا أهل القرى أمنتم بالله ربكم وأقمتم بالعمل الصالح وأتقيتم وصدقتم بالله وأسلمتم له وأقسم بالله الواحد القهار العزيز الجبار أنكم لو أمنتم وأتقيتم لفتح الله عليكم من السماء بركات تصديقا لقوله تعالى :
وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ (96) أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ (97) أَوَ أَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ (98) أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللَّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ

صدق الله العظيم
ولو أنهم أمنو وصبرو بما قسم لهم الله تعالى من الرزق والنعم والكرم ولعل هناك من يسألني ويقول لي يا هذا وكيف تفتح السموات أبوبها وينزل منها الرزق إذ فلا نرى السماء تفتح ولا ارزاق تنزل ومن ثم أرد عليك بالحجة قائلا ويا أخي وهل تضن أن السماء سوف تراها أنت حين تفتح وتنزل منها الأرزاق كما أنك هل تستطيع أن ترى الماء الذي نزل من السماء ولكنك تجده ينزل من السحاب وهل تعلم لماذ ذالك لأن الله جعله سببا لأن الله تعالى تركها أية لمن شاء من يؤمن ومن شاء يكذب فأما الذين أمنوا يعلمون من أن الماء قد نزل من السماء وأما الذين في قلوبهم مرض جعلوه من التبحر ألا ساء مثل القوم الذين لا يعلمون وهو القائل بذالك :

وَهُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انظُرُواْ إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ
صدق الله العظيم
وقوله تعالى :
أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ السَّمَاء مَاء فَأَنبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَّا كَانَ لَكُمْ أَن تُنبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ
وقال :
الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلَّهِ أَندَادًا وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ (
صدق الله العظيم
فهنا يجعل الله الحجة على الذين لا يؤمنون أن الماء ينزل من السماء فيجعله الله تعالى سببا نزوله من السحاب الذي جعله مسخر ولكنك تراهم يزعمون هؤلاء الكفرة أنه قد تكون من التبخر وقد أخبر به الرحمان أنه قد أنشأه هو بدون أي شئ بكن فيكون تصديقا لقوله تعالى :
هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ (12) وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاء وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ (13)
فلما يا معشر بني البشر الذين يزعمون أن السحاب هو الذي منه ينزل المطر وينشأ من التبخر والمطر تنزل من جراء التبحر يعني من السحاب أتجادلون الله الذي خلق وفعل وفي آياته البينات ألا ساء ما تحكمون التي تريدون أن تخفونها بعلومكم التي تضل الناس على صراط الله المستقيم وتحجبون آيات الله تبارك وتعالى وهي في الواقع مسخرات من يد الجبار العظيم فلا تجادلون في الله فهو شديد المحال :
إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (164)
صدق الله العظيم
إذ فهل أدلكم كيف تفتح عليكم البركات والنعم وتنزل عليكم من السماء وماهي المسخر ات لها وكيف أنشأها الله عز وجل التي تجعل لك السبب لنيلها وهي من الله مباشر مثلها كمثل الماء الذي نزل من السماء والذين أمنوا يعلمون ذالك فتعالى وأسمع كيف أخبر العليم الخبير ماهو السبب فقال :
مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (96) مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (97)
فهنا تجد من عمل عملا صالحا وأتقى ثم صلى صلاته في وقتها فسيجزاهم الله أجرهم بأحسن ماكنوا يعملون يأن يحيينهم حياة طيبة أي يجد الساعدة في عبادة الله بدلا من أن له كثرة الأموال وليس في قلبه قناعة أو الرضى لأنه قد أعرض عن أيات الله وذكره ولم يفهم بيناته لأانه أعرض عن الحق وتكبر ونسي الله بالغرور فصده عن سبيل الله وذكر الله قلذالك تجد معظم الذين يعيشون في أربا وفي الغرب وهم قد رضوا على اليهود والنصارى فرضو عنهم تجدهم دائما القلق والحزن والهم والغم والذلة والخيبة وظنكة العيش فقال تعالى
وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا (125) قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى (
ولكنك حين ترى الذين كانوا مسلمين ومؤمنين بالله نبذوا عبادتهم لربهم بسهولة بعرض من الحياة الدنيا والوا اليهود والنصارى وعاشوا معهم ونسو أنهم مسلمين وأن لهم دين له حمية وله عقيدة فأتبعوهم في كل شئ وهم لا يشعرون ونسوا الدعوة إلي الله هناك فأصبحوا هم واليهود على سواء وعلى منهاج واحد غير أنهم يختلفون في القشرة والأجناس فيصبحوا أمثالهم ولكن الله تعالى أمرنا بأن لا نوالي الذين كفروا وأن تبروهم ونقصت معهم ثم أمرنا أن لا نخذهم من دون المؤمنين أولياء كأمثال بعض العرب المسلمين الأن ويحسبون أنهم مهتدون وقد حذر الله تعالى في قوله تعالى :
لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ (
ولعل البعض يقول ولماذ ا ومن ثم أجيبك يا مسلم أنهم لن يرضوا عنك أبدا ذالك إلا وأن تتبع دينهم وملتهم وأفكهم القديم اجرم وإلا فإنك لست منهم ولن تنال الخير هناك إلا بالتعب والذل والعار ولن تجدالسعادة وستعيش مذلول منكود ومكروه ومنبوذ ومشرود ذالك لأنك في دولتهم تعيش وفي دينهم محيط وأنت تؤمن بالكتاب كله وأما إن إنت أرضيت بهم وواليتهم ككثير من الأخوان العرب وللأسف هناك فأصبحوا أمثالهم يفرجون بأعيادهم ويتمتعون بما يتمتعون من الكفر ومنهم من يأكل معخم اللحم الذي ليس حلال وهكذ فقد خسرو خسرنا مبينا أو منهم من ينكح إمرة مشركة وهي تدعوا للنار ثم إنه لا يبالي وهو يدعي أنه سسوف يدخل الجنة والله تعالى قال
ولا تنكح المشركات حتى يؤمنوا ولا أمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم أولائك يدعون إلى النار والله يدعوا إلى الجنة والمغفرة بإذنه ...صدق الله العظم


ولأن إتبعت أهوائهم الضالة من بعد الذي جائك من البينات والحجج الذي أتت لرسول الله فمالك من الله من ولي حين يصيبك البلاء ولا من ينصرك بالغيب تصديق لقوله تعالى ومن يعظم حرمات الله خيرا له ولو أنهم إجتنبوا الرجس ولكنهم إتبعو أهواهم فقال تعالى :

وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ (120
فهنا تجد الله ربكم ينصح أيظا للناس الذين هم مقيمين هناك بأن لا يتخذونهم أولياء من دون المؤمنين ولا ينبغي أن تتولاهم ومن تولاهم منكم فقد عصى الله ربه تصديقا لقوله تعالى :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52) وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُواْ أَهَؤُلاء الَّذِينَ أَقْسَمُواْ بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُواْ خَاسِرِينَ (
صدق الله العظيم
ولو أنهم رضوا بما أوتو من الخيرات والنعم لنزل الله عليهم من البركات والخيرات ولكنهم إستعجلوا وخرجوا إبتغاء المال وتحسين الوضع كما يزعمن قال تعالى :

وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُواْ مَا آتَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ (
وقوله تعالى :
وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِم مِّن رَّبِّهِمْ لأَكَلُواْ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم مِّنْهُمْ أُمَّةٌ مُّقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ سَاء مَا يَعْمَلُونَ (66)
أربا والغرب مشركة دولة لا تعرف الله ولا يؤمنوا به إلا وهم مشركون ثم يا من سوف يخرج من وطنه ابتغاء جمع المال أو إمرة ينكحها في بلاد اروبا التي كفرو أتتركون بلاد الإسلام برغم من أنها ليست بلاد الإسلام ولم يبقى في الإسلام فيها غير الإسم فإن كان لابد فليخرج المرء مهاجرا في سبيل الله ليرفع راية الله أو أن يخرج المرء من بلاده فارا بدينه أو أنه لم يجد راحته في عبادة ربه وخرج ابتغاء استكمال دينه وطلبا للعلم فهذا يجوز له شرعا وإني سوف أسأل الناس الذين هجروا من دارهم لماذ تهاجرون هل سوف تبغون عند أربا المال والرزق كثير فإن كنت قادر على الهجرة فلماذ لا تهاجر في سبيل الله وتجاهد مع المقاتلين ؟
فأين مهاجر والحياة قريبة تنتهي وأنت قيامتك قربت ؟أين والحياة فانيا أخي وغدا تموت ثال تعالى :

(34) وَقَالُوا نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوَالا وَأَوْلادًا وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ (35) قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (36) وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُم بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَى إِلاَّ مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ لَهُمْ جَزَاء الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ (
صدق الله العظيم
فيا أخوان من كانت هجرته لله ورسوله فهجرته لله ورسوله فبارك الله فيه ومن من كانت هجرة فرار بدينه ليضفر به أو لطلب العلم أو للجهاد في سبيل الله ليلتحق بالمجاهدين فهنيأ له ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها ومال يكسبه أو إمرئة يننكحها ويبقى معها هناك ويعبد دينها ويبيع دينه بعرض قليل من المال ويشتري إهانته بعزه ومن ثم لا ينتظر عقبا ه خيرا إلا من تاب وأصلح وعبد الله وترك عبادة الشيطان وأناب لله الواجد القهار هذ بلاغ والله المستعان عما تصفون ولو أن لي ركن شديد فأبين لكم بفضل الله بعض الذي إختلفتم فيه بالحق والله خير المعلمين
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون
وقال تعالى
وهم يجـادلون في الله وهو شـديد المــــحــــــــــــــــال
وقال تعالى
ومـــــــــــا الله بغـــــــــافل عما يعــــمل الظالــــــمون
وقال تعالى :
سيهزم الجــــــــــــمع ويــــــــــولون الدبـــــــــــــــــر
والســــــــــلام على من إتبــــــــــــــع الهدى
أخوكم نســـــــيم إبن عبد الــــــــــــــــــــــــــــــــهادي


عدل سابقا من قبل أخوكم نسيم في الثلاثاء مايو 28, 2013 6:59 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغربي



عدد المساهمات : 1911
تاريخ التسجيل : 21/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: الهجرة وعقباها   الأحد مايو 23, 2010 6:06 am

[centerبسسم الله الرحمان الرحيم والصلات والسلام على رسول الله الكريم سيدنا ومولانا وأسوتنا محمد صلى الله عليه وسلم تسليما يليقان بمقامه وعلى أله الطيبين الطاهرين وصحبه ومن إتبعه إلى يوم الدين

لا قول لي لي الا لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

صدقت يا أخي خاصة أن المسألة في هذا الزمن تعقدت أكثر فأكثر وأصبح اللعب على المكشوف الحرب على الأسلام علانية

[center]دمت في رعاية الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أخوكم نسيم



عدد المساهمات : 426
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: الهجرة وعقباها   الأحد مايو 23, 2010 5:18 pm

المغربي كتب:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الهجرة وعقباها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاهد حكيم  :: البـــيانـات الهادفــــة -
انتقل الى: